السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شروط التسجيل والمشاركة:-

  • شروط التسجيل :-
    • يمنع التسجيل بالحروف الأعجمية منعا باتاً .

    • أن لا يزيد اسم المسجل عن 13 رمزا ( حروف وأرقام ) .

    • إختيار الأسم بشكل لائقٍ بك أو بالمنتدى وأن يكون واضحاً مفهوماً وغير مخالف للشرع وليس موضع شبهة .

    • تسجيل الأسماء بدون رموز زائدة ( كإشارة الزائد والناقص والنجمة والفاصلة وغيرها ) مثل --تقي الدين الحسين-- أو ...ثم تكون خلافة... أو باستخدام المدّة مثل أبـــــو يــوســــف .

    • سيتم حذف الأسماء الشبيهه بأسماء المشرفين ، مثل اسم المشرف أبو مالك " ابو مالك" بدون همزة .

    • الرجاء قبل التسجيل البحث عن أسماء مشابهة للأسم المراد التسجيل به وذلك من خلال وصله قائمة الأعضاء في أعلى المنتدى ، لأن ذلك يحدث إرباكاً عند الأعضاء المسجلين من قبل ، مثل التسجيل باسم ابو عبد الله ويأتي آخر ويسجل ابو عبدالله بدون فراغ بين عبد و الله ، ولحل هذا الإشكال يتم التسجيل مع زيادة رقم على الإسم مثل : ابو عبد الله 1 ابو عبد الله 2 وهكذا ، وسوف يتم حذف أي إسم يخالف الشروط السابقة ، و مناخ مِنى لمن سبق.

    • عند التسجيل يجب استخدام بريد ألكتروني صالح ، لأن تفعيل الإشتراك في المنتدى سيكون عبر هذا البريد.

  • شروط المشاركة :-
    • يمنع التعليق الشخصي على الكاتب بالاستهزاء أو التعريض ، وللإدارة حق منع المسيء من الكتابة دون سابق إنذار.
    • يمنع التعرض لأي شخص أو حركة إسلامية بالجرح والاستهزاء ، ولكن بالنقد بناء على الحكم الشرعي فقط.
    • يمنع استخدام ألفاظ الفحش أو إضافة صور أو كاريكاتيرات فاضحة أو فاحشة .
    • يمنع وضع إعلانات أو منشورات أو بيانات بإسم أي حزب أو حركة أو منظمة أو جهة رسمية إلا بإذن خاص من الإدارة.
    • للإدارة الحق في حذف المواضيع التي لا تراها مناسبة دون إبداء الأسباب.
    • نرجو من الأخوة الكرام حين كتابة موضوع عدم استخدام المدّة في عنوان الموضوع مثل : نظـام الحكم .... ، وليكن نظام الحكم .
  • شروط إضافية وتوصيات:-
    • يرجى عدم وضع الكاريكاتيرات إلا المتعلقة بالأحداث السياسية فقط ، مع التخفيف منها قدر الإمكان .
    • الرجاء التخفيف قدر الإمكان من وضع الصور ، ووضع رابط لها إن أمكن .
    • الرجاء التقيد بوضع المشاركات في الأقسام المخصصة لها.
    • الرجاء كتابة عنوان المشاركة بشكل مفهوم يوضح ما فيها ، وأن لا يكون عاما أو مبهما ، مثل " سؤال " أو " موضوع مهم " أو " أدخل وفكر " أو ما أشبه ذلك .
    • الرجاء الحرص على عدم تكرار المواضيع ، وخاصة المنقولة منها والأخبار ، وإضافة ما يتعلق بالموضوع كتعقيب على موضوع سابق.
    • الرجاء الحرص على التعقيب على الخبر المنقول وعدم نقله إلا إذا كان فيه فائدة ، والتعقيب بما يفيد على الخبر أو الموضوع المنقول.
    • الحرص على ذكر المصدر بذكر الرابط أو الكاتب أو الصحيفة أو ما يدل عليه.
    • يحرص على عدم إعطاء الاسم أو كلمة المرور لشخص آخر .
    • يحق للإدارة حذف أي موضوع يخالف هذه التوصيات دون مراجعة صاحبه .
    • للإدارة الحق في تغيير هذه الشروط متى شاءت.

 

هذا الموقع لا يمثل أي جماعة أو حزب أو حركة والمواضيع المطروحة تعبر عن رأي كاتبيها وليس بالضرورة عن رأي الموقع

إن هذا المنتدى جهد متواضع من أجل الإسلام والمسلمين، أن تُفهم أحكامُه لتكونَ أحكاماً عملية لا نظريات علمية، وأن ترعى من خلاله مصالح المسلمين. روى الإمام أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: « مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهُّ فِي الدِّينِ » وروى الترمذي عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِيِّ قَالَ: « قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ حَدِّثْنِي بِأَمْرٍ أَعْتَصِمُ بِهِ قَالَ قُلْ رَبِّيَ اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقِمْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَخْوَفُ مَا تَخَافُ عَلَيَّ فَأَخَذَ بِلِسَانِ نَفْسِهِ ثُمَّ قَالَ هَذَا » .

فالإيمان بالله تعالى وبمقتضيات الإيمان كلها، والاستقامة على أمر الله تعالى بعد الإيمان به هو الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جعل أحكام الله تعالى حياة متميزة للمجتمع الإسلامي.

لو كان للعلم دون التقى شرف لكان أشرف خلق الله إبليس

فلا قيمة للعلم بلا عمل، فإنه يكون حجة على العالم به لا حجة له.

ولكن العلم أيضاً لا قيمة له إن لم يكن على أساس عقيدة الإسلام الصحيحة، ووفق منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام، الذين كانوا بحق خير جيل في هذه الأمة فنعموا برضوان الله تعالى عليهم ورضوان رسوله صلى الله عليه وسلم .

إن للإسلام ثوابت لا يجوز الخلاف فيها بين المسلمين، ولا قيمة للنقاش والمناظرة والمجادلة إن فُقدت هذه الثوابت، فالعقيدة الإسلامية، والأحكام الشرعية التي عُلمت من الدين بالضرورة، والنصوص التي لا اجتهاد فيها، كل ذلك ثوابت لا مندوحة فيها للنقاش والمجادلة والاختلاف.

أما الأحكام الشرعية التي استنبطت مما كانت دلالته ظنية فإن الأصل فيها قول السلف الصالح: رأينا صحيح قابل للخطأ ورأي غيرنا خطأ قابل للصواب، ولا عيب في الاختلاف فيها ما دام الاختلاف وَفق أحكام الشرع، وقد اختلف الصحابة رضي الله عنهم في فهم النصوص ظنية الدلالة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد مماته، كما اختلف كبار التابعين من بعدهم فعذر بعضهم بعضاً فيما اختلفوا فيه، ولم يحملوا على بعضهم ولم يتفرقوا وكانوا عباد الله إخواناً.

إننا لا نقبل في هذا المنتدى أن نخرج منه بإثم، لأننا أنشأناه من أجل الثواب من الله، فلا نقبل فيه بما حرّمه الإسلام، فلا نقبل الإساءة لله تعالى ولا لدينه ولا لرسوله صلى الله عليه وسلم ولا لصحابة رسوله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم ولا لأي ثابت من الثوابت التي ذكرناها، ولا لأي مسلم من المسلمين لا تجوز الإساءة له.

قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾

وقال جل وعلا: ﴿ وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُوًا ﴾

وقال وهو أصدق القائلين: ﴿ وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ﴾

وقال عز قوله:﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾

وقال وقوله الحق: ﴿ وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ﴾

وقال عز وجل: ﴿ وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَاذْكُرُوا إِذْ كُنتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ وَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ﴾

وقال عز وجل: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ . وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ . وَإِذَا انقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ انقَلَبُوا فَكِهِينَ . وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ . وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ . فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ . عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ . هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴾

وقال عز وجل: ﴿ لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ﴾

- لوحظ ان بعض الاخوه يسألون أسئله (ما رأي حزب التحرير في ...) ، هذا المنتدى ليس متحدثا رسميا باسم حزب التحرير ، فحزب التحرير له صفحه رسميه بإمكان أي واحد ان يوجه سؤاله اليه مباشره وأن لا يطرح أي سؤال من هذا النوع في المنتدى .

- لوحظ التعرض لاشخاص بعينهم ، أو لجماعات معينة،، وهذا مخالف لشروط الاشتراك في المنتدى ، فالرجاء من الاخوه الكرام التقيد بهذا وأن تكون جهودهم منصبه على نهضة المسلمين واستئناف الحياة الاسلاميه من جديد ولا يسمح أبدا في هذا المنتدى التجريح والسب والشتيمة والغيبة والنميمة وتتبع عورات المسلمين، ونحن نريد لمنتدانا هذا الرقي والتميز عن أي منتدى آخر يسمح بتتبع عورات المسلمين وسبهم وتجريحهم سواء أكانوا أفرادا أو جماعات. إلا أن هذا لا يعني أن لا نتعرض للأفكار التي يقول بها هؤلاء الأفراد أو الجماعات كأن نقول مثلا بأن حزب التحرير يقول في المسألة الفلانية كذا وكذا ونناقش هذا القول فهذا من الأمور التي نحبذها لأن نقاش الأفكار هو الذي يؤدي للوصول إلى الحق فالممنوع هو التجريح واستعمال أسلوب اللعن وغيره عوضا عن نقاش الفكر بالفكر، والله الموفق

- كذلك يوجد لدينا خطوط حمراء لا يجوز تجاوزها وهي:

- تكفير المسلمين خاصة ما نلاحظه من تكفير بالجملة كأن يقال الجماعة الفلانية كافرة ، وبالطبع هنا لا يفهم من هذا عدم إكفار الكافرين كقولنا النصارى واليهود والدروز والعلويون كفار، ولكن ما نعنيه بالضبط هو منع تكفير من يشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ما لم يأت بما يخرجه من الملة من قول أو عمل لا لبس في كفره بها، .

إنه لمن المحزن المبكي أن يعمل المسلمون على تكفير بعضهم البعض ويجعلون هذا شغلهم الشاغل بينما لا نسمع في نشرة أخبار واحدة مثلا قولهم: شارون الكافر أو بوش الكافر، فبدلا من جعل المعركة بين الايمان والكفر ، أي بين المؤمنين والكفار ، نقلها البعض للأسف الشديد إلى معركة تحييد الكفار الحقيقيين وتهميش أثرهم ودورهم في الكيد للأمة والتركيز على التناحر ورمي المسلمين بالكفر أفرادا وجماعات مع أن سلفنا الصالح رضي الله عنهم كانوا يبحثون عن أمر واحد يدرأون به رمي المرء بالكفر مقابل ما يجتمع لهم من أمور كثيرة لو عرض أقلها على هؤلاء في زماننا لما تورعوا عن أن يجعلوا جهنم مثوى لهذا المرء والله المستعان

- السب واللعن وخاصة سب الصحابة الكرام عليهم جميعا رضوان الله أو سب غيرهم من المسلمين ممن لا يجوز سبه، ولعنهم لأن أمر اللعن أمر عظيم فهو يتضمن الطرد من رحمة الله تعالى، كما أن اللعن يجر وراءه لعنا، فالله تعالى قال وهو اصدق القائلين:

﴿ وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (108) ﴾ الأنعام

فقد نهانا عن أن نسب آلآلهة مخافة أن يسب الكفارُ اللهَ تعالى، فكانت الوسيلة إلى الحرام محرمة وكم جرت مسبة بعض المسلمين بعضهم بعضا إلى سب من يظن الجاهلون سبهم يغيظ الطرف الثاني فيكون كلاهما ارتكب الحرام من حيث يدري أو لا يدري

وهذا ما نريد أن نرتفع بمنتدانا هذا عنه ان شاء الله تعالى

كذلك روى الإمام البخاري رحمه الله في كتاب الأدب: « ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏سِبَابُ ‏ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ ‏ كُفْرٌ . » ومعلوم أن الشارع يستعمل اسم المسلم دون المؤمن واصفا من عصم دمه وماله بالنطق بالشهادتين وحسابه على الله وهنا كل مسلم فسبابه فسوق

روى الإمام أحمد في باقي مسند المكثرين « عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ ‏ عَلَيْهِ ‏ وَسَلَّمَ ‏ ‏لَا تَحَاسَدُوا وَلَا ‏ ‏تَنَاجَشُوا ‏ ‏وَلَا تَبَاغَضُوا وَلَا ‏ ‏تَدَابَرُوا ‏ ‏وَلَا يَبِعْ أَحَدُكُمْ ‏‏ عَلَى ‏ بَيْعِ أَخِيهِ وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا ‏‏ الْمُسْلِمُ ‏ أَخُو ‏‏ الْمُسْلِمِ ‏ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ حَسْبُ امْرِئٍ ‏‏ مُسْلِمٍ ‏ مِنْ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ ‏‏ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ ‏ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ »

قال تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ ﴾

وقال النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : « إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَحَسَّسُوا وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا» رواه البخاري.

وروى مسلم « عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ يَقُولُ إِنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَيُّ الْمُسْلِمِينَ خَيْرٌ قَالَ: «مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ مسلمٌ»

وروى ابن ماجه « عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «حَسْبُ امْرِئٍ مِنْ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ» 

أما التجسس وتتبع عورات المسلمين والنكاية بهم وتنطس أخبارهم من إجل الإضرار بهم فهو من المحرمات العظيمة التي تودي بفاعلها إلى المهالك في الدنيا والآخرة.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : « مَنْ صَوَّرَ صُورَةً عَذَّبَهُ اللَّهُ حَتَّى يَنْفُخَ فِيهَا يَعْنِي الرُّوحَ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ فِيهَا وَمَنْ اسْتَمَعَ إِلَى حَدِيثِ قَوْمٍ وَهُمْ يَفِرُّونَ بِهِ مِنْهُ صُبَّ فِي أُذُنِهِ الْآنُكُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ » قَالَ أَبُو عِيسَى حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ

وعَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « إِنَّ الْأَمِيرَ إِذَا ابْتَغَى الرِّيبَةَ فِي النَّاسِ أَفْسَدَهُمْ » رواه أبو داود

وفي سنن الترمذي كتاب البر والصلة: « ‏عَنْ ‏ ‏نَافِعٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عُمَرَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الْمِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ فَقَالَ ‏ ‏يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ ‏ ‏يُفْضِ ‏ ‏الْإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ لَا تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا ‏‏ تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ ‏ فَإِنَّهُ مَنْ ‏‏ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ ‏ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ ‏‏ تَتَبَّعَ ‏ اللَّهُ ‏‏ عَوْرَتَهُ ‏ وَمَنْ ‏‏ تَتَبَّعَ ‏ اللَّهُ ‏‏ عَوْرَتَهُ ‏ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِي جَوْفِ ‏ ‏رَحْلِهِ »

وفي سنن ابن ماجة في كتاب الفتن « عن ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَطُوفُ ‏ ‏‏‏ بِالْكَعْبَةِ ‏ ‏ ‏وَيَقُولُ ‏ ‏مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ مَا ‏‏ أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ ‏ وَالَّذِي نَفْسُ ‏ ‏مُحَمَّدٍ ‏ ‏بِيَدِهِ ‏‏ لَحُرْمَةُ ‏ الْمُؤْمِنِ ‏‏ أَعْظَمُ ‏ عِنْدَ اللَّهِ ‏‏ حُرْمَةً ‏ مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلَّا خَيْرًا »‏

وروى الامام احمد و الترمذي في كتاب البر والصلة واللفظ له: « ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏لَيْسَ ‏‏ الْمُؤْمِنُ ‏ ‏بِالطَّعَّانِ ‏ ‏ ‏وَلَا ‏‏ اللَّعَّانِ ‏ وَلَا ‏ ‏الْفَاحِشِ ‏ ‏وَلَا الْبَذِيءِ »

فهذه جملة من الأخلاقيات والآداب والمفاهيم الاسلامية التي نريد لمنتدانا أن يرقى إليها وأن يتخذها شعارا له

وكثيرة هي المنتديات التي تمتلؤ صفحاتها بالشتم واللعن فمن أراد أن يفعل فليبحث في مكان آخر يسمح بذلك وليدعُ الله تعالى لنا بالسداد

- كما أن من الخطوط الحمراء: المواضيع التي تؤدي إلى فرقة الأمة وزيادة الصدوع التي أحدثها الكافر المستعمر فيها أو التي تغذيها النزاعات التي لا تستند إلى فهم الكتاب والسنة، أو غير ذلك، لأننا نهدف إلى جمع كلمة الأمة لتنهض وتعود لاقتعاد مكان الريادة بين الأمم بحول الله تعالى ونحن ندين الله بأن المسلمين إخوة وأنهم أمة واحدة دون الأمم، وأننا مهما اختلفنا في الرأي مع غيرنا من أبناء الحركات الاسلامية فإننا جميعا إخوة في الله لا يفسد الخلاف لأخوتنا قضية ولا نسمح بالتالي بإحداث أي شرخ بيننا وبين إخوتنا في الله

نرجو منكم التعاون معنا من أجل إنجاح هذا المنتدى،، فإن راق لكم ما فيه فأهلاً ومرحباً بكم في أي وقت وإن قمتم بالدعاية له فيستفيد ويفيد من تدعون نكون لكم من الشاكرين، قال رسول الله: « بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ » رواه البخاري، وروى الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم : « الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ والدَّالِّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ »

ومن لم يرق له مالدينا في هذا المنتدى فليطلب من الله لنا المغفرة والتوفيق والله يحفظه ويرعاه في حله وترحاله.

إن كل كلمة تقال أو تكتب في هذا المنتدى أو غيره ستحسب علي قائلها أوكاتبها يوم القيامة، فإما أن تكون خيراً فيجزيه الله الثواب، وإما أن تكون شراً فينال من الله العقاب، قال تعالى: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال: « مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ » رواه البخاري

فالله الله فيما تقولون وتسمعون وتكتبون، واجعلوا من هذا المنتدى سبباً للحصول على الثواب، ولا تجعلوه سبباً لنيل غضب الله تعالى.

الرجاء من الاخوة الكرام التقيد بهذه الشروط حتى لا نحذف أي مشاركة

وبارك الله فيكم

الإدارة