Jump to content

All Activity

This stream auto-updates     

  1. Today
  2. بسم الله الرحمن الرحيم الجولة الإخبارية 2020/04/03م ------- العناوين: • بسبب #كورونا السعودية تغلق جدة وتفرض حظر التجوال فيها • الرئاسة الأفغانية تكشف أسباب فشل الاتفاق مع طالبان • خشية من تزايد الانتهاكات بالشرق الأوسط بحجة "كورونا" #Covid19 l #Korona --------------- التفاصيل: بسبب كورونا السعودية تغلق جدة وتفرض حظر التجوال فيها أعلنت السلطات السعودية عن فرض حظر التجوال في محافظة جدة، وتعليق الدخول والخروج منها ضمن إجراءات منع تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في المملكة. ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" اليوم الأحد عن مسؤول في وزارة الداخلية تأكيده "تقديم موعد منع التجوال في محافظة جدة ليكون ابتداء من الساعة الثالثة من مساء يوم الأحد وللمدة المقررة في الأمر الملكي الصادر في 27 رجب 1441 هجرية". وأشار المصدر إلى أن قرار تعليق الدخول والخروج من المحافظة سيبدأ تطبيقه اعتبارا من الساعة الثالثة من مساء اليوم وحتى انتهاء مدة منع التجول المحددة بالأمر الملكي المذكور. ولفت المصدر إلى أن قرار التعليق هذا لا يشمل الفئات المستثناة في قرار منع التجوال، "مع مراعاة أن يكون الاستثناء في أضيق نطاق ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية". يخضع مئات الملايين من الناس في العالم لعزلة في بيوتهم على أمل الحد من انتشار فيروس كورونا الذي أسفر عن وفاة أكثر من أحد عشر ألف شخص. هذا الإجراء المشدد غير المسبوق في تاريخ البشرية يجري تنفيذه بدرجات متفاوتة حسب الدول... فقد دُعِي أكثر من 800 مليون إنسان في أكثر من 30 دولة إلى ملازمة منازلهم، سواء أكان ذلك بسبب قرارات الحجر العام أو التوصيات أو حظر التجول، بحسب تعداد أجرته فرانس برس. إنه لمن المؤلم حقاً أن حكام المسلمين يتبعون خطوات الكفار المستعمرين شبراً بشبر وذراعاً بذراع، فإذا اضطربت تلك الدول في معالجتهم داء معينا تبعوهم، وإذا اقترحوا حلاً ولو كان على غير سواء صفق له الحكام في بلاد المسلمين وعدوه صحة وشفاء! إنه لأمر مؤلم أن يضفي هذا الوباء (كورونا) على البلاد والعباد ركوداً وجموداً حتى لتكاد الحياة العامة تتوقف مع أن بلاد المسلمين قد مر عليها مثله الشيء الكثير. ------------- الرئاسة الأفغانية تكشف أسباب فشل الاتفاق مع طالبان ذكر مستشار الرئاسة الأفغانية، وحيد عمر أن الحكومة الأفغانية أدت دورها بالفعل والأمر يعود لطالبان لإظهار رغبتها لتحقيق سلام. ونقلت وكالة "خاما برس" الأفغانية للأنباء اليوم عن وحيد عمر قوله في مؤتمر صحفي اليوم الأحد، في كابول، ردا على بيان طالبان بشأن وفد السلام الأفغاني بأنه "ضد الاتفاق بين طالبان والولايات المتحدة"، أن طالبان يجب ألا تثير قضايا مع وفدنا، حيث إننا يمكن أيضا أن نثير قضايا مع وفدها". وأضاف "الوفد الذي تم الإعلان عنه سيمثل أفغانستان موحدة" وتابع "لم نتحدث على الإطلاق عن طبيعة شكل وفد طالبان، لذلك نطالب طالبان بعدم الحديث عن تلك القضية". وأضاف "نأمل في بدء المحادثات الأفغانية – الأفغانية" وكانت حركة طالبان قد رفضت الفريق الذي شكلته الحكومة الأفغانية للمشاركة في المحادثات مع الحركة، حيث تجرى جهود لبدء المحادثات الأفغانية – الأفغانية، في أعقاب التوقيع على اتفاق بين أمريكا وطالبان الشهر الماضي. أساس المأزق السياسي في أفغانستان هو أمريكا نفسها لأنها تؤمن مصالحها فقط. ساعدت أمريكا دائماً بشكل مباشر أو غير مباشر في إيجاد مشاكل وأزمات في بلاد كثيرة، ثم مارست الضغوطات من خلال الإجراءات العسكرية والسياسية والاقتصادية لضمان مصلحتها الوطنية، لكنها في النهاية أثبتت فعلا وبجدية أنها تحاول إيجاد حل غير مجد. أولئك الذين يتابعون عن كثب الشؤون السياسية في أفغانستان يدركون جيداً أن الأزمة السياسية الناشئة هي نتيجة السياسات المزدوجة للمعايير التي تتبعها أمريكا مع طالبان والحكومة الأفغانية والقادة الأفغان والتي أدت إلى مثل هذا التشوه والمأزق السياسي. إن الصداقة مع أمريكا وحلف شمال الأطلسي والدول الأخرى الكافرة هي خزي عميق. إن الحلول التي يقترحونها ترفع شعار عظمتهم فقط وهي مؤقتة ولا تعالج الأسباب الجذرية لأزمة أفغانستان. بدلاً من ذلك، يجب أخذ الحل من عند الله سبحانه وتعالى، وهو "العروة الوثقى" التي تحقق الراحة السياسية والاستقرار. ------------- خشية من تزايد الانتهاكات بالشرق الأوسط بحجة "كورونا" يخشى كثيرون أن تؤدي الإجراءات الهادفة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، إلى مزيد من الانتهاكات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبات ما يقرب من نصف البشرية يعيشون في عزلة، لمواجهة تفشي الوباء، ويتعرضون لمراقبة مشددة، وسط دعم غالبية الرأي العام للتدابير الحكومية، لكن هناك أصواتاً بدأت ترتفع للتحذير من تداعيات ذلك على حقوق الإنسان. وينطبق هذا القلق بشكل خاص على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي غالبا ما تصنف على أنها مثال سيئ في هذا المجال، في ظل وجود أنظمة تعمل على تعزيز أجهزتها الأمنية دون أي ضوابط. وأظهرت صور في عدد من البلدان العربية شوارع مهجورة تسير فيها سيارات عسكرية ومدرعات تعمل على فرض الحجر الصحي المنزلي وحظر التجول، في مشهد يتناقض مع ما شهدته تلك الشوارع من احتجاجات شعبية أدت في عام 2019 إلى سقوط حكومات ورؤساء في الجزائر والعراق ولبنان والسودان. على سبيل المثال وليس الحصر، في الأردن، وقّع الملك عبد الله الثاني على "قانون الدفاع" الذي يفعّل فقط في حالات الطوارئ ويمنح سلطات استثنائية للحكومة، وأغلق الجيش العاصمة عمان وجميع محافظات المملكة ومنع التنقل في ما بينها، فيما تم اعتقال مئات الأشخاص لعدم امتثالهم لأوامر حظر التجول. يوجد وضع مماثل في البلاد الإسلامية الأخرى. والدول الديكتاتورية في البلاد الإسلامية تستخدم الفيروس كذريعة لمزيد من اضطهاد شعوبهم ولتمرير القوانين الخبيثة من البرلمان ولفرض الضرائب على شعوبهم. فهذا الفيروس الذي هو من جنود الله عرّى حكام المسلمين وأظهر عوارهم بشكل أكثر وضوحا، وبيّن تهلهل نظامهم الصحي وهشاشة نظامهم الاقتصادي الذي لم ينجح إلا في زيادة بؤس غالبية الناس لحساب ثلة صغيرة تتحكم في كل شيء. ولعل في هذه الكارثة صحوة للمسلمين بضرورة العمل لرجوع هذه الدولة الراعية التي ستطبق الحكم الشرعي في مثل هذه الأحوال، ولن تنتظر أن يتفشى في كل مكان ثم تبحث عن حل، ولن تألو جهداً في إيجاد العلاج ولن تحتكره لتبيعه بالمليارات، بل سيكون متوفرا للجميع في آن واحد. نسأل الله أن يردنا إليه ردا جميلا ويعجل بالخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة التي ستكون نِعم الدولة الراعية.
  3. Yesterday
  4. بسم الله الرحمن الرحيم كيف تعامل نظام السيسي مع أزمة فيروس كورونا؟ أكد السيسي، الأحد، 22 آذار/مارس، أن حكومة بلاده تعاملت بشفافية مع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد على أرضها وطالب المصريين بالالتزام لمدة أسبوعين بهدف الحد من انتشار الجائحة. ففي الكلمة التي ألقاها السيسي أمام عدد من السيدات المصريات بمناسبة عيد الأم، لم يتطرق بشكل مفصل لمعاناة الناس وحالة الذعر التي أصابتهم جراء انتشار فيروس كورونا، وكان الواضح في كلمته التركيز على المشكلة الاقتصادية التي يعاني منها كبار رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، حيث قال إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة شملت تخصيص مبلغ 20 مليار جنيه من البنك المركزي لدعم البورصة المصرية، واستمرار تشغيل الفنادق وتمويل مصاريفها الجارية بمبلغ يصل إلى 50 مليار جنيه مع تخفيض تكلفة القروض لتلك المبادرة بنسبة 8%. في كل دول العالم التي تعاني من تداعيات فيروس كورونا خرج رؤساء تلك الدول وخاطبوا شعوبهم بخططهم لمواجهة هذا الفيروس وما هو المطلوب منهم، بينما ظل السيسي مختفيا تماما، ليخرج على الناس يوم الأحد ويتكلم عن الموضوع بشكل هامشي بمناسبة عيد الأم، وعندما تحدث عن الإجراءات التي اتخذتها الدولة لم يوضح ما هي هذه الإجراءات، كما لم يبين قدرة المستشفيات على مواجهة هذه الأزمة، وما عدد الأسرّة المتوفرة وما عدد أجهزة الإنعاش، وما عدد الأجهزة المتوفرة للكشف عن الفيروس، وكم نحتاج بالفعل، وما هي المدة التي يمكن الحصول فيها على نتيجة الكشف، وهل هناك خطة تصنيعية للدولة لمضاعفة قدرات الدولة لمواجهة هكذا وباء؟! لقد أصيب الناس بحالة من الصدمة، عندما تحدثت مواقع إخبارية عن شحنة مليون كمامة ومستلزمات طبية، التي قدمتها الحكومة كمعونة لإيطاليا لمواجهة كورونا، في حين تعاني المستشفيات المصرية من عدم توفر تلك الكمامات بأعداد مناسبة، وعدم توفرها في الصيدليات، وقد بلغ سعر العلبة الواحدة 300 جنيه، مما يشكل عبئا ثقيلاً على الطبقة الفقيرة التي لا تستطيع الحصول على حاجاتها الأساسية من السلع والخدمات. بل أكثر من ذلك تطالب الدولة الناس الفقراء بالتبرع للدولة، في حين تقوم الدولة (الفقيرة جدا) بالتصدق على دول أخرى اقتصادها أقوى منها بمراحل! كانت صحيفة روز اليوسف قد كشفت في مقال في كانون الثاني/يناير الماضي أن المركز القومي للبحوث، وهو أكبر مراكز الأبحاث في مصر، قد نجح في إيجاد علاج مصري للسيطرة على كورونا القاتل، وأظهر البحث أن العلاج المصري أثبت نجاحا في السيطرة على كورونا، من نوع coronavirus NL63، وقد تبين أن المشرف على مشروع الدواء الذي أعلنت صحيفة روز اليوسف فعاليته، والذي يعدّ من الأدوية المستخدمة في علاج فيروس سي ويدخل في بعض علاجات السرطانات منذ عام 2014م، هو الدكتور المعتقل في سجون السيسي وليد مرسي السنوسي. لقد حاول السيسي في كلمته تلك إلقاء المسؤولية على الشعب ومنظمات المجتمع المدني في حال تفاقم الأزمة وخروجها عن السيطرة، دون أن يقدم للناس خطة متكاملة لمواجهة الفيروس، وبرغم حديثه عن دور الإعلام في توعية الناس على مخاطر هذا الوباء، إلا أن واقع الإعلام يظهر مدى انحطاطه، حيث كل كلمة تخرج من أفواه إعلاميي السلطة تخرج بحساب ووفق خطة ممنهجة، بقصد تسفيه وتسطيح عقل المشاهد؛ ففي أحد البرامج التلفزيونية يدعي أحد الدكاترة أنه لا خوف من التزاحم المروري في المترو، فالمترو عندما يدخل المحطة تتولد شحنة كهربائية تقضي على الفيروس تماما حسب زعمه!! وفي برنامج آخر تمنّ إحدى المذيعات على الشعب أن الحكومة تصرف لهم الشاي على بطاقات التموين، وأن شرب هذا الشاي ساخنا يقضي على الفيروس تماما!! هذا هو مستوى الإعلام والإعلاميين في مصر، فعن أي إعلام يتحدث السيسي؟! حاول السيسي في كلمته تلك كعادته بإلقاء اللوم على معارضي نظامه القمعي، واعتبرهم حفنة من المشككين الذين لا همّ لهم سوى التشكيك في إنجازاته على مدار سنوات حكمه، بل على مدار ثمانين سنة، مما تسبب في حالة عدم ثقة في النظام لدى الناس، ليؤكد أن نظامه يتمتع بشفافية لا يتمتع بها أي نظام آخر في العالم! من المؤكد فعلا أن الناس لا يثقون بالنظام، وهذا منبعه إحساس الناس بالظلم من ممارسات النظام التي لا تصب في صالح البسطاء، بل تهتم بمصالح الأغنياء وأصحاب السلطة والنفوذ. ألم يفقد الناس الثقة بالنظام عندما تحدث بكل فخر عن جهاز (الكفتة) الذي يعالج فيروس سي والإيدز، فإذا هي كذبة كبيرة من مدعٍ مدعوم من النظام والجيش؟! ألم يفقد الناس الثقة بالنظام الذي تحدث عن مليارات الدولارات التي ستدخل خزينة الدولة بعد افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، فإذا بهم يصدمون عندما قال السيسي إنها لم تكن سوى مشروع دعائي الهدف منه رفع الروح المعنوية؟!! وفي الوقت الذي كانت تصر فيه الحكومة على عدم وجود فيروس كورونا في مصر، كانت الكثير من دول العالم تعلن عن اكتشاف حالات إصابة بالفيروس لسياح عائدين من مصر، بل وموت بعضهم، فوفقاً لبيانات الصحة العامة وتقارير إخبارية، فإن ما لا يقل عن 97 من الرعايا الأجانب الذين زاروا مصر، منذ منتصف شباط/فبراير الماضي، تم اكتشاف إصابتهم بالفيروس عند عودتهم إلى بلادهم. كما أن إعلان وفاة لواءات الجيش بكورونا له دلائل خطيرة، فهذا معناه أن إصابتهم كانت أول آذار/مارس، ولو اعتبرنا مدة الحضانة حوالي أسبوعين، ثم ظهور المرض وتداعياته حوالي أسبوع، فهذا يعنى أنهم أصيبوا بذلك أول آذار/مارس أو نهاية شباط/فبراير. وكانت الدولة تعلم بالتأكيد، في الوقت الذي كانت تنفي بشدة وجود حالات في مصر! مما يعني أن النظام المصري إما أنه كان يتكتم على انتشار الفيروس في مصر، أو كان في حالة سبات عميق لا يدري ما الذي يحدث في مصر! ورغم تأكيد وزارة الصحة في البداية احتواءها للأزمة وعدم وجود داعٍ للقلق، إلا أن العديد من الدول قامت بوقف الطيران مع مصر ومنع دخول القادمين منها إلى أراضيها، مثل السعودية والكويت وعمان وقطر، في حين ظل النظام مُصراً على استمرار حركة الطيران من وإلى مصر، ولم يتخذ قرار إيقاف حركة الطيران إلا في 19 آذار/مارس. ما يعني أن الحكومة تأخرت كثيرا في الإعلان عن وجود الفيروس في مصر، كما تأخرت في اتخاذ الإجراءات الوقائية للحد من انتشاره، وكان الواجب عليها أن تتخذ إجراء مماثلا لتعليق صلاة الجماعة والجمع، بمنع التجمعات الكبيرة، وهذا ما لا نراه في المجمعات الصناعية والشركات العاملة في العاصمة الإدارية الجديدة ولا حتى في المؤتمر الصحفي الذي تكدس بالصحفيين والذي عقدته وزيرة الصحة بالاشتراك مع وزير الإعلام مؤخرا. فكيف للناس أن يصدقوا أن الحكومة جادة في إجراءاتها للحد من انتشار الفيروس، وهم يرونها متهاونة من البداية في التعامل مع هكذا وباء، ويرونها مراوغة ولا تتمتع بالشفافية والصراحة مع الناس؟!! كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير حامد عبد العزيز #كورونا |#Covid19 # | Korona ======== http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/cultural/67111.html
  5. بسم الله الرحمن الرحيم تلفزيون الواقية: برقيات في زمن الكورونا #كورونا #covid19 #Korona ========== كلمة للأستاذ أبو صهيب عضو حزب التحرير في أميركا الأحد، 05 شعبان 1441هـ الموافق 29 آذار/مارس 2020م =========== http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/sporadic-news/67113.html
  6. بسم الله الرحمن الرحيم تلفزيون الواقية: برقيات في زمن الكورونا #كورونا #covid19 #Korona ========== كلمة للأستاذ أيمن عبد الرحمن عضو حزب التحرير في أميركا الأحد، 05 شعبان 1441هـ الموافق 29 آذار/مارس 2020م =========== http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/sporadic-news/67113.html
  7. بسم الله الرحمن الرحيم المكتب المركزي: ألا فليبكِ المسلمون على تعطيل شرع ربهم كما بكوا على إغلاق المساجد! #كورونا #covid19 #Korona http://media.htmedia.me/cmo/2020/03/AmerAlHashlamon31032020.mp4 الثلاثاء، 07 شعبان 1441هـ الموافق 31 آذار/مارس 2020م للاستزادة نرجو زيارة صفحة التغطية الشاملة ======== http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/cmo/67114.html
  8. بسم الله الرحمن الرحيم المكتب المركزي: كلمة الدكتورة نسرين نواز في المؤتمر الختامي لحملة الأسرة! http://media.htmedia.me/CMO_WS/2020/03/NezrinNavaz28032020.mp4 كلمة الدكتورة نسرين نواز مديرة القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير خلال المؤتمر الختامي لأعمال حملة "الإسلام يحمي الأسرة والأجيال والمجتمع!" الذي عقده حزب التحرير / ولاية تركيا يوم السبت 04 شعبان 1441هـ الموافق 28 آذار/مارس 2020م. للاستزادة نرجو زيارة صفحة المؤتمر الختامي ======= http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/turkey/67112.html
  9. بسم الله الرحمن الرحيم الجولة الإخبارية 2020/04/02م (مترجمة) العناوين: • أمريكا تعلن عن حزمة تحفيزية بقيمة 2.2 تريليون دولار لدعم الاقتصاد وليس لدعم الناس • صندوق النقد والبنك الدوليان يدعوان إلى تخفيف عبء الديون عن البلدان الفقيرة • الغرب يفشل في فهم كيفية التعامل مع الوباء، بإغلاق الأماكن مع إبقاء السفر مفتوحاً التفاصيل: أمريكا تعلن عن حزمة تحفيزية بقيمة 2.2 تريليون دولار لدعم الاقتصاد وليس لدعم الناس بحسب الفاينانشال تايمز: وقع دونالد ترامب على قانون حزمة تحفيز تاريخية بقيمة 2.2 تريليون دولار تهدف إلى دعم الاقتصاد الأمريكي الذي أصيب بالشلل بسبب انتشار الفيروس التاجي، بعد أكثر من أسبوع من الجدل في الكابيتول هيل. تتضمن الحزمة شيكات "هليكوبتر الأموال" لمرة واحدة تصل إلى 1200 دولار للأفراد، و600 دولار إضافية في التأمين ضد البطالة لمن لا يعملون، وصندوق إنقاذ بقيمة 450 مليار دولار للشركات والولايات والمدن الأمريكية، من بين أحكام أخرى. هناك الآن أكثر من 100 ألف حالة مؤكدة من الإصابة بفيروس كورونا التاجي في الولايات المتحدة، مما يجعلها الدولة التي لديها أكبر عدد من الناس الذين ثبتت إصابتهم بـ كوفيد-19. تقدم أكثر من 3 ملايين أمريكي في الأسبوع الماضي بطلب للحصول على إعانات البطالة، وهي أعلى نسبة على الإطلاق، حيث أغلقت الشركات وسط عمليات الإغلاق التي فرضتها الدولة في محاولة لوقف انتشار الفيروس. من المعروف أن الغرب لا يهتم كثيراً بالإنسانية. وهذا واضح ليس فقط في سياستهم الخارجية، التي تقوم على الاستعمار، واستغلال شعوب العالم لمصلحة النخب الغربية، ولكن يتضح أيضاً من معاملتهم لشعوبهم، الذين يعانون من الإجهاد والوجود الفارغ، وعبء العمل من الصباح حتى الليل ولكنهم ما زالوا يعيشون على الديون وصدقات الحكومة الضئيلة. تتمتع الحكومات الغربية بإمكانية الوصول إلى موارد هائلة، ولكن عندما تكون النخبة الحاكمة في وضع صعب فقط تكون على استعداد لتوفير الوصول إليها. تأتي هذه القسوة مباشرة من العقيدة العلمانية الليبرالية الغربية التي تحفز الفرد على الاهتمام فقط بالمصالح المادية الشخصية الأنانية وتجاهل الاهتمامات الإنسانية والأخلاقية والروحية، مما يعزوها إلى التقاليد الخانقة والعواطف غير العقلانية والخرافات التي لا أساس لها. كما أنها تعززت في الفكر الاقتصادي الرأسمالي، الذي يدعو الحكومة إلى الاهتمام ليس برفاهية الناس الفعلية بل برفاهية "الاقتصاد". تعزز الحكومات الإنفاق المالي خلال فترات الركود ليس بقصد مساعدة الناس ولكن بقصد صريح في إحياء النمو الاقتصادي، مما يعود بالنفع على معظم النخبة الرأسمالية. بإذن الله، ستنهض الأمة الإسلامية قريباً وتنقذ البشرية من بؤسها، من خلال إقامة دولة الخلافة على منهاج النبي e التي تطبق الإسلام وحده وتحمل رسالته إلى العالم كله. ------------ صندوق النقد والبنك الدوليان يدعوان إلى تخفيف عبء الديون عن البلدان الفقيرة مثلما تعلن الحكومات الغربية عن برامج إنفاق محلية ضخمة، فإنها تضغط أيضاً من أجل الإغاثة الدولية، حيث يدعو كل من صندوق النقد والبنك الدوليين إلى ذلك. بحسب الجزيرة: أكد رئيسا البنك وصندوق النقد الدوليين يوم الجمعة على الحاجة إلى تخفيف عبء الديون على الدول الأكثر فقرا التي أصابها وباء فيروس كورونا، وقالا إن الدائنين الثنائيين الرسميين يجب أن يلعبوا دورا رئيسيا. أطلق كل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي برامج طوارئ لتقديم المنح والقروض إلى البلدان الأعضاء، مع التركيز الشديد على البلدان النامية والأسواق الناشئة، التي يعاني بعضها بالفعل من ضائقة الديون. ودعوا أيضا الدائنين الثنائيين الرسميين إلى تخفيف عبء الديون على الفور لأشد بلدان العالم فقرا. وأبلغ رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس اللجنة النقدية والمالية الدولية، اللجنة التوجيهية لصندوق النقد الدولي، أن "البلدان الفقيرة ستتأثر أكثر من غيرها، خاصة تلك التي كانت مثقلة بالديون بالفعل قبل الأزمة". وقال بحسب نص تصريحاته "ستحتاج دول كثيرة إلى تخفيف عبء الديون. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنها بها تركيز أي موارد جديدة على مكافحة الوباء وعواقبه الاقتصادية والاجتماعية". وقال مالباس إن البنك لديه عمليات طوارئ جارية في 60 دولة، وأن مجلس إدارته يدرس أول 25 مشروعاً بقيمة 2 مليار دولار تقريباً في إطار تسهيل سريع بقيمة 14 مليار دولار للمساعدة في تمويل احتياجات الرعاية الصحية الفورية. كما يعمل البنك الدولي مع 35 دولة لإعادة توجيه الموارد الحالية للتصدي للوباء، مع اعتماد ما يقرب من مليار دولار من تلك المشاريع بالفعل. بشكل عام، يخطط البنك لإنفاق 160 مليار دولار على مدى الأشهر الـ 15 المقبلة، على حد قوله. وقال مالباس إن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي سيقدمان خطة مشتركة لتخفيف عبء الديون في اجتماعات الربيع الافتراضية للمؤسسة في نيسان/أبريل، لكنه لم يذكر تفاصيل. وقال مالباس إن الدول الأكثر فقراً تواجه مدفوعات خدمة الديون الثنائية الرسمية بقيمة 14 مليار دولار في 2020، بما في ذلك مدفوعات الفائدة والإطفاء. أقل من 4 مليارات دولار من إجمالي 14 مليار دولار مستحقة للولايات المتحدة وأعضاء نادي باريس الآخرين. إن الصين، وهي دائن رئيسي، ليست عضواً في نادي باريس - وهي مجموعة غير رسمية من الدول الدائنة تعمل على حل مشاكل الدفع التي تواجهها الدول المدينة. وبالنظر إلى الحصة الكبيرة من الديون التي يحتفظ بها الدائنون الثنائيون الرسميون، قال مالباس إنه من المهم ضمان "مشاركتهم الواسعة والمنصفة" في معالجة الأزمة. وحذرت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، من أن نصف البلدان المنخفضة الدخل تعاني بالفعل من "ضائقة ديون عالية" وسيعتمد الكثيرون على الدائنين الرسميين. وقالت إن هناك مناقشات بالفعل بين أكبر 20 اقتصادا في العالم، ومجموعة العشرين، وفي نادي باريس. لكنها أشارت إلى أنه سيكون هناك دور أيضا للدائنين من القطاع الخاص، كما كان الحال خلال الأزمة المالية العالمية 2008-2009. وقالت جورجيفا "كلما أسرعنا في ذلك، كان ذلك أفضل". "بالطريقة نفسها التي جمع بها الصندوق خلال الأزمة المالية العالمية كلاً من الدائنين الرسميين والدائنين من القطاع الخاص لتقييم مسار جيد من خلال أزمة كبيرة، يتعين علينا القيام بذلك هذه المرة أيضاً". تفهم مؤسستا بريتون وودز، صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، دورهما في الحفاظ على النظام الاقتصادي العالمي. وقد تم إنشاؤهما في عام 1944، وتم تصميمهما لإدامة النظام الاقتصادي الإمبراطوري الذي أنشأته الإمبراطوريات الأوروبية الفردية ولكن للقيام بذلك على نطاق عالمي. تم تصميم النظام الاقتصادي العالمي لنقل الثروة والموارد التي لا يمكن تصورها مما يعرف باسم دول العالم الثالث إلى الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، حيث عقد مؤتمر بريتون وودز. الغرض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي هو ضمان عدم انهيار البلدان المستعمرة بالكامل، وبالتالي فهي قادرة على الاستمرار في الحفاظ على الغرب، وخاصة نخبها ليكونوا في راحة فاخرة وازدهار مذهل. ومن ثم فإن هذه المؤسسات تتدخل حتماً خلال الأزمات الاقتصادية العالمية بقروضها البائسة المشروطة بمطالب غربية متعددة وتستهدف الحفاظ على البنية التحتية الاقتصادية التي يعتمد عليها الاستعمار الغربي. بإذن الله، ستنهض الأمة الإسلامية قريباً وتتخلص من تدخل الغرب الكافر واستغلاله الإمبريالي، وتعيد العالم إلى النظام الاقتصادي المنفتح والعادل الذي كان موجوداً في السابق، والذي تضمنه الخلافة الإسلامية، القوة العظمى في عصرها. -------------- الغرب يفشل في فهم كيفية التعامل مع الوباء، بإغلاق الأماكن مع إبقاء السفر مفتوحاً بعد نجاح الصين في احتواء كوفيد-19، تحول مركز المرض الآن إلى الغرب، حيث أصبح عدد الحالات في أمريكا يفوق عدد الحالات في الصين، على الرغم من الإعلانات الغربية عن الإغلاق والإبعاد المجتمعي. لكن حبس الأشخاص الأصحاء عليهم لا يعيق سوى النشاط المجتمعي والاقتصادي الضروري لرفاه الجميع. الذين هم ليسوا على ما يرام هم الذين يحتاجون إلى العزلة، وليس الذين هم بخير. علاوة على ذلك، ليس الأفراد هم الذين يحتاجون إلى إبعاد مجتمعي ولكن مناطق بأكملها تحتاج إلى الحجر الصحي لمنع المزيد من انتشار المرض. لكن الدول الغربية تفشل في القيام بذلك، مما يجعل السفر الدولي مفتوحاً. وفقاً لـ CNN: أعادت وزارة الخارجية الأمريكية أكثر من 15000 أمريكي كانوا عالقين في الخارج بسبب فيروس كورونا لكنهم ما زالوا يتتبعون عشرات الآلاف الآخرين الذين قد يحتاجون إلى المساعدة. وحتى بعد ظهر يوم الجمعة، أرسلت الوكالة أكثر من 150 رحلة جوية إلى أكثر من 40 دولة لاستعادة المسافرين، الذين ترك الكثير منهم دون وسائل مغادرة أخرى بسبب قيود الطيران وإغلاق الحدود بسبب وباء الفيروس التاجي. وصرح إيان براونلي، رئيس فرقة العمل المعنية بالعودة إلى الوطن التابعة لوزارة الخارجية، للصحفيين يوم الجمعة بأنهم يتتبعون 64 رحلة إضافية على الأقل خلال الأسبوع المقبل وأنهم حددوا حوالي 9000 مسافر للقيام بهذه الرحلات. في حين قال بعض علماء المسلمين أنه يمكن السماح بالسفر الضروري إلى أو من مناطق الوباء، فإن الحديث واضح في منع الفرار من المناطق المصابة. قال رسول الله e: «إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلَا تَدْخُلُوهَا وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا مِنْهَا» (البخاري ومسلم). إن سوء إدارة الغرب الكافر المضلل يفسد كل شيء. لا يعود العقل إلى شؤون الإنسان إلا بعد قيام الإسلام مرة أخرى، وتحقق الأمة الإسلامية مصيرها في رعاية البشرية جمعاء.
  10. Last week
  11. صدر حديثاً للأخ علي بن ياسين المشرف على موقع : مجلة الزيتونة كتاب دولة الفلك دراسة مقارنة بين النموذج التركي والنموذج الايراني رابط التحميل:http://www.mediafire.com/file/xdx71azbi73hoxk
  12. "في أزمة كورونا الكلمة هي للعلم وليس للدين" مقولة نسمعها كثيرا يرددها أصحابها عن حقد على دين الإسلام أو بسبب جهل منهم، ولكننا نسمعها اليوم، فيقولون لا تحزنوا على إغلاق المساجد فلا فائدة منها اليوم لكن احزنوا على عدم وجود الأطباء والمختبرات والمستشفيات. لو دققنا كثيرا لوجدنا أن الدين في الإسلام له الكلمة الأولى في كل أمر ولكن الجهلة والحاقدين لا يعملون. • الدول تنهض بالفكر عن الحياة وتنحط بتخليها عن فكرها عن الحياة، والمسلمون عندما طبقوا الفكر الإسلامي بشكل سليم في حياتهم نهضوا علميا وتكنولوجيا وصحيا وفي كل المجالات، وعندما انحط المسلمون وتركوا دينهم كقيادة فكرية لهم ومنهج للحياة في دولة الإسلام وسمحوا للعلمانية أن تدخل بلادهم وسمحوا للفكر الغربي أن يغزو عقولهم أصبحنا كما ترون اليوم في ذيل الأمم، فنهضتنا الحقيقية في كل المجالات تكون فقط بالتمسك الصحيح بالفكر عن الحياة أي بالإسلام ومبادئه وشرائعه. • يجب التفريق بين الحضارة والمدنية، وان هناك أمور أصلها منبثق أو مبني على العقيدة الإسلامية وأمور أصلها العلم وتطوره والأخذ بأسباب التقدم العلمي، فالحضارة هي مجموع المفاهيم عن الحياة، ولذلك لكل قوم حضارتهم الخاصة ولنا نحن المسلمين حضارتنا المميزة الراقية، والمدنية ليس لها علاقة بالدين كالعلوم الحياتية وهذه يشترك فيها جميع البشر، فالفكر الغربي الرأسمالي ليس سببا للعلم كما يروج الحاقدون على الإسلام، ولو دققنا في الفكر الغربي لوجدناه سببا للتسلط والنهب وخدمة الغني والسطو على الفقراء وسرقة ثرواتهم وان من يملك الدولار يعيش ومن لا يملكه يموت، ولذلك نرى أن لا علاقة له بالعلم، فدول حققت تقدما علميا قويا بدعم الدولة القوي للعلماء؛ فمثلا نرى دولة علمانية ودولة رأسمالية ودولة شيوعية ودولة يعبد شعبها البقر والخلافة قديما ولها المثل الأعلى عنهم جميعا حققت تقدما علميا في مجالات عدة دون أن يكون للدين أي أثر في العلم. • هذا الكلام يقال عن المسلمين ودينهم، ولكن الإسلام ودين الإسلام ليس كبقية الأديان بل هو دين حث على العلم، وسبب ضعفنا اليوم ليس عدم وجود العلماء بل عدم وجود الدولة التي تطبق الشرع دولة الخلافة والتي تجعلنا في قمة الدول في العالم، فعندما نصبح أقوياء ونملك أمرنا عندها من السهل دعم العلم وأهله، ومن قرأ تاريخ الدولة الإسلامية وجد كيف أنها تعطي وزن الكتاب ذهبا لم يؤلف كتابا، ووجدنا في الفترة نفسها كيف أعدم النصارى قديما آلاف العلماء لأنهم اعتبروهم يخالفون ما درجوا عليه من خرافات. • دول اليوم الحالية في العالم الإسلامي دول تطبق العلمانية والمبدأ الرأسمالي وخليط من قوانين أخرى، أي أن سبب تخلفنا اليوم هو تطبيقنا لأنظمة علمانية "ديمقراطية" غير إسلامية، وفقط عندما نطبق الإسلام وتقام الخلافة تبدأ بدعم العلماء في مجالهم العلمي فيتطور العلم، فالكل يرى اليوم كيف أن الغرب يأخذ علماءنا ويشغلهم عنده لأن حكامنا الحاليين العلمانيين الديمقراطيين (لمن يفهم معنى الديمقراطية حقيقة) ببساطة يحاربون العلم، ولذلك يثبت للجميع أن العلم لا يرتبط بالدين ويرتبط تطوره وقوته بدعم الدولة له، نعم دعم الدولة عنصر أساس في تطور العلم، وبما أن العلم لا يتطور في بلاد المسلمين فيكون الحكام هم السبب ويجب التخلص منهم ومن كل حاشيتهم وإيجاد الدولة التي تنهض بنا نحن المسلمين وهي دولة الخلافة كي تدعم العلماء عندها ينقلب حالنا رأسا على عقب، وما دمنا لليوم لا نحكم بالإسلام وعلينا هؤلاء الحكام فسنبقى متخلفين علميا، ليس لأننا مسلمين بل لأننا تركنا تطبيق الإسلام ويسيطر على بلادنا شرذمة من العلمانيين والديمقراطيين الموالين للفكر الغربي. • أما المساجد فحق لكل مسلم أن يحزن على إغلاقها، وإغلاقها نكسة ما بعدها نكسة، فأخاطب المسلم الحقيقي وليس المسلم الذي بال الغربيون على عقله فضبعوه فهو يرى كل قذارتهم مسكا وعنبرا، نعم خطابي للمسلم الحقيقي: ** الله جل وعلا هو الذي خلقنا وهو الذي خلق فيروس كورونا وقادر على أن يرفعه عنا، وأفضل الأماكن للطلب من الله أن يرفع عنا البلاء هي المساجد لأنها بيوت الله، فحق لنا أن نحزن لإغلاق المكان الذي منه نقترب من الله ونناجيه أن يرفع عنا العذاب، فكل العلم وتطوره لا يرد قدر الله، فأين العلم وتطوره من منع الزلازل والبراكين والأعاصير وفيروسات شديدة الفتك، هناك لا مجال للعلم مهما تطور، ولكن مناجاة الله تفعل كل شيء. ** الحكام والعلمانيين المتباكين على قلة المستشفيات والمراكز الطبية، أقول لهم أن السبب في قلة المراكز الطبية ليس الإسلام بل الحكام الذين تقدسونهم والذين وجدوا فقط ليحاربوا الإسلام وليخدموا الكفر وليسهلوا للكفار نهب المسلمين، فهم لا يدعمون أي قطاع خدماتي، بل هم بارعون فقط في افتتاح السجون والمعتقلات وإيجاد أقسى أنواع التعذيب لمن يفكر بتغيير الحال، وهم بارعون في نشر الرذيلة والفاحشة والعري لأنهم يدركون أن الإسلام سبب قوتنا، فيريدون منا أن نقلد الغربيين فيزداد ضعفنا، وأنتم يا من تدافعون عن الحكام أنتم أحد إنتاجات الحكام الممسوخة والتي وجدت لا هي مسلمة ولا هي كافرة وتحب الكفر ولا تعرف لماذا، المهم أن تهاجم الإسلام، وأنتم أيها الأذناب للحكام الذين تتباكون على قلة المستشفيات تغضون أبصاركم بشكل خبيث مبطن عن تقصير الحكام وتلصقونه بالإسلام والإسلام منه بري، فالتقصير سببه الحكام الذين تؤيدونهم ويحكمون بالعلمانية ويخدمون الدول الغربية والتي لا تريد لنا أن نتطور وننهض بالإسلام فننزلهم عن قيادة البشرية. ** حتى المساجد لم يضع الحكام فيها قرشا واحدا، فكل قطاعات الخدمات بالأغلب غالبيتها تتم بتبرع من الناس هي والمراكز الطبية، والدولة تمن على الناس بتوظيف عدة أطباء لا يكفون شيء وتمن على الناس أنها تعطي الأطباء معاشا هم والمعلمين، ومعروف مدى سوء خدمات المستشفى الحكومي في دول العالم الإسلامي وان التطبيب الأفضل منه خاص في المستشفى الخاص على حسب "جيبة المواطن"، فالدول الحالية تعطي الأطباء معاشا كي يبقى الناس أحياء لا لتتطور البلاد، فالدول الحالية لا تدعم الطب ولا التعليم وتريد البلاد أن تبقى متخلفة في كل المجالات، وأهم أمر يبرعون فيه هو السرقات والنهب لأموال الدولة وتحصيل الضرائب ... فهذا يبرعون فيه وأكثر وزارة متطورة حتى عن الدول الغربية هي وزارة الداخلية التي تلاحق الناس وتقمعهم. ** في دولة الخلافة التي تحاربون عودتها... عندما تعود سيكون التطبيب والتعليم مجانيا للجميع الغني منهم والفقير وستتكفل الدولة ببناء المساجد والمراكز الطبية والمستشفيات والمدارس وعلى حساب خزينتها لا من تحصيل الضرائب من الفقراء كما تفعلون، وستعالج الناس على حسابها، وربما تجد الدولة لكم علاجا لغسل عقولكم أيها العلمانيون الحاقدون على الإسلام ... علاجا من قذارات الفكر الغربي. ** الخلافة وقوتها وسيطرتها وقوة المسلمين لا يمكن أن تتم بلا توفيق من الله، ولذلك أهم مكان إن أغلق سيتدمر كل شيء هو المسجد، فهو البيت الذي نطلب فيه من الله أن يؤيدنا ويمدنا بمدد من عنده وتوفيق من عنده، وفي دولة الخلافة قديما كانت المساجد مراكز للتعلم والتعليم ومراكز تقاد منها الناس وتوجه نحو خير الدنيا والآخرة، وكان العالم بارعا في علم الدين والدنيا، ويبقى أولا وأخيرا أن لا حياة لنا نحن المسلمين بلا توفيق من الله، فكيف يوفقنا الله وبيوت الله مغلقة؟ ** دين الإسلام لا يقارن بأي دين فهو الدين الحق فقط وما عداه باطل، فان ابتعدنا عنه أصبحنا أذلاء كما هو اليوم وان تمسكنا به وأقمنا دولته دولة الخلافة أعزنا الله، أما بقية الأديان فالعكس هو الصحيح فعندما تمسكوا بدينهم انتشر التخلف والفقر وتسلط رجال الدين عليهم، وعندما تركوا دينهم قليلا لدين أسوأ منه وهو العلمانية نهضوا قليلا كما هو اليوم، فأديانهم سبب كل مصيبة، وهم عندما يتقربون لمعبودهم فإنهم يزدادون بعدا عن الله في الحقيقة، عكس المسلمين الذين ينهضون فقط بالتقرب لله، وأفضل بيت لذلك هو المسجد، وشتان شتان بين المسجد وبين بقية بيوت العبادة لغيرنا والتي يعصى فيها الله كثيرا. ** لو أن الدول الحالية تملك أمرها فعلا واتخذت إجراءات من البداية بشكل صحيح فمنعت السفر والمسافرين من المناطق الموبوءة، ولو أنها تعزل المرضى حقيقة وتعالجهم وتنفق عليهم، ولو أن القطاع الصحي قوي وليس كما هو اليوم شبه مشلول، لاستطاعت منع الوباء من الدخول إليها ولاستطاعت حصره في أماكن ضيقة إن دخل إليها، ولما أغلق أي بيت من بيوت الله، ولكن حب محاربة الدين في دمائهم والتقصير في دمائهم، فتركوا البلاد للفساد والمرض والوباء، ووجدوا في الوباء ضالتهم ليغلقوا المساجد لأنهم يحبون محاربة الدين، ومع ذلك سيبقون سبب الفساد والمصائب ولن يرفع الفساد إلا باقتلاع عروشهم وإقامة الخلافة مكانهم، وعندها سيتغير حالنا نحن المسلمين، فالله قرر أن الضنك ينزل بالبعد عن شرعه، ولا ضنك أعظم من غياب حكم الإسلام (الخلافة)، ولن يرفع الضنك إلا بعودة الخلافة، وإنها لقريبة بإذن الله ولكن المنافقين لا يعلمون. #الحقيقة #كورونا
  13. الكذب حرام في نيسان وآذار وأيار وفي كل وقت ولا يجوز المزاح بالكذب للضحك فان خالط المزاح والكذب إدخال الرعب على الناس زادت حرمته فاتقوا الله يا من تمزحون بالكذب وإدخال الرعب على الغير فالقول: هذا مقلب وهذه كاميرا خفية وغيرها كلها لا تجوز حتى لو من باب التسالي. #الحقيقة #كذبة_نيسان
  14. #أمريكا رجالها الحقيقيون مجرمون قتلة، لذلك استطاعت عن طريق هوليوود أن تصنع للأمريكيين أبطال وهميين مثل سوبرمان وسبايدرمان وغيرهم من الأبطال الخرافيين، وحتى جنودها القتلة دائما تصورهم بمنقذي العالم، واليوم أمريكا تواجه كورونا.. وتعاملها معه اثبت أنها دولة أنانية على مستوى العالم بحسب القاعدة الترامبية "من يريد عليه أن يدفع"، وحتى على مستوى الشعب عندما قدمت مصالح الشركات على مصالح الشعب بداية الأزمة، وأثبتت الأحداث لبس الممرضين فيها لأكياس القمامة بدل بدلات الحماية من العدوى، والدول الأخرى أي من هي أضعف منها تتصدق عليها بمعدات طبية. إن هذه الدولة التي صرعت العالم بأنها مليئة بالأبطال ثبت أنها مليئة بالأنذال، وان أبطال هولييود كانوا وبقوا وسيكونون دائما خرافات وأكاذيب كي يقتنع الشعب الأمريكي أنه شعب الأبطال ومنقذ العالم، ليثبت اليوم أنه شعب لا يقوى على مواجهة أزمات بسيطة وأن لا أبطال منقذين للعالم في أمريكا. #الحقيقة #كورونا
  15. بسم الله الرحمن الرحيم 2020-04-01 #جريدة_الراية: الجولة الإخبارية #أقيموا_الخلافة #ReturnTheKhilafah l #YenidenHilafet #كورونا #Covid19 l #Korona ================= إن من ينصر العمل لإقامة الخلافة قبل أن تُقام أجره أكبر وأعظم من نصرة الخلافة بعد قيامها ﴿لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾، وإننا لنضرع إلى الله سبحانه وتعالى أن تكون هذه الذكرى التاسعة والتسعون مقدمةً لنصر الله العظيم قبل الذكرى المئوية لإلغاء الخلافة، ومن ثم تشرق الخلافة الراشدة على الدنيا من جديد ﴿وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾. === ثلاثة أمور إن تدبرتها ستدرك كم هو فرض الخلافة عظيم عظيم أيها المسلمون، إن الخلافة هي قضية المسلمين المصيرية، بها تقام الحدود، وتحفظ الأعراض، وتفتح الفتوح، ويعز الإسلام والمسلمون، وكل هذا مسطور في كتاب الله العزيز الحكيم وسنةِ رسوله ﷺ وإجماعِ صحابته رضوان الله عليهم، ويكفي للمسلم أن يتدبر الأمور الثلاثة التالية ليدرك كم هو فرض الخلافة عظيم عظيم، والأمور الثلاثة هي التالية: أولها: قوله صلوات الله وسلامه عليه في ما رواه الطبراني في المعجم الكبير عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ، يَقُولُ: «مَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مَيْتَةً جَاهِلِيَّةً»، وهذا دليل على عظم الإثم الذي يقع على المسلم القادر الذي لا يعمل لإيجاد خليفة تكون له في رقبته بيعة، أي هو دليل وجود خليفة يستحق في عنق كل مسلم بيعة بوجوده. وثانيها: هو انشغال أصحاب رسول الله ﷺ في إقامة الخلافة وبيعة الخليفة قبل انشغالهم بدفن رسول اللهﷺ، مع أن التعجيل بدفن الميت أمر منصوص عليه في الشرع، جاء في معرفة السنن والآثار للبيهقي: (وقال الشافعي في رواية أبي سعيد: وأحب تعجيل دفن الميت إذا بان موته)، هذا بالنسبة لأي ميت فكيف إذا كان هذا الميت هو رسول الله ﷺ، ومع ذلك قدّم الصحابة بيعة الخليفة على دفن رسول الله ﷺ، وهكذا فقد ظهر تأكيد إجماع الصحابة على إقامة خليفة من تأخيرهم دفن رسول الله ﷺ عقب وفاته وانشغالهم بنصب الخليفة. وثالثها: أن عمر رضي الله عنه يوم وفاته قد جعل أمداً لانتخاب الخليفة من الستة المبشرين بالجنة لا يزيد عن ثلاثة أيام... ثم أوصـى أنه إذا لم يُتفق على الخليفة في ثلاثة أيـام، فليقتل المخـالـف بعد الأيـام الثلاثة، ووكّـل خمسين رجلاً من المسـلمين بتنفيذ ذلك، أي بقـتـل المخـالف، مع أنهم مبشرون بالجنة، ومِـنْ أهـل الشورى، ومِنْ كبار الصحـابة، وكان ذلك على مرأى ومسـمع من الصحابة، ولم يُـنـقَـل عـنـهـم مُخالف، أو مُنكِر لذلك، فكان إجماعاً من الصحابة على أنه لا يجـوز أن يخـلوَ المسلمون من خليفة أكثر من ثلاثة أيام بلياليها، ونحن قد مضى علينا "جمع من الثلاثات"، ولا حول ولا قوة إلا بالله... إن فرض إقامة الخلافة أيها المسلمون ليس هو على شباب الحزب فحسب، بل هو على كل قادر من المسلمين، فآزرونا أيها المسلمون، وانصرونا يا جيوش المسلمين، وأعيدوا سيرة الأنصار عندما نصروا دين الله، فجعلهم الله سبحانه صنو المهاجرين، وأثنى عليهم ورضي عنهم في محكم كتابه دون قيد ولكن قيّدَ ذلك للتابعين بإحسان ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾، وذلك لما لنصرة دين الله وإقامة الخلافة من أجر عظيم وفضل كريم، حتى إن الملائكة حملت جنازة سعد بن معاذ سيد الأنصار رضي الله عنه كما جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم لعظم فضل نصرة دين الله. من كلمة أمير حزب التحرير العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة بمناسبة الذكرى الــ99 لهدم دولة الخلافة === المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير "جائحة كورونا بين الإسلام والرأسمالية!" انتشر فيروس كورونا (#كوفيد_19) في العالم من شرقه إلى غربه، فتعطلت مظاهر الحياة اليومية، وحجر الناس على أنفسهم طوعياً في بيوتهم مخافة العدوى، وتوقفت الجُمع والجماعات، حتى بيت الله الحرام ومسجد نبيه صلى الله عليه وآله وسلم خَلَيَا من المعتمرين والمصلين، في مشهد ما كان ليتخيله أمهر المحللين والباحثين على وجه الأرض! ليحق قول ربنا عز وجل: ﴿وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفاً﴾. إن جميع البشر يواجهون هذه الجائحة، وهم في حاجةٍ ماسةٍ إلى رعايةٍ حقيقيةٍ، من دولةٍ تهتم حقاً بشؤون الناس، الذين هم بحاجةٍ إلى دولةٍ تهتم بالبشرية وليس بالمادية والربح فقط، تحتاج البشرية اليوم إلى خليفةٍ يتعامل مع المرض باعتباره قضيةً إنسانيةً في المقام الأول، بغض النظر عن أديانهم ومذاهبهم وأعراقهم، وليس قضيةً اقتصاديةً نفعيةً تستند في معالجاتها إلى مدى نفع الفرد للدولة، كما حدث في نظرية "مناعة القطيع" التي أرادت بريطانيا نهجها في التعاطي مع جائحة كورونا. يحتاج العالم اليوم، إلى قيادةٍ عالميةٍ جديدةٍ لإخراج الناس من الظلمات إلى النور، ومن جور العلمانية ورأسماليتها إلى عدل الإسلام ودولته (الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة)، وقد آن أوانها بإذن الله العزيز الحميد، ولا سيما بعد مرور 99 سنةً على هدمها، وما ذلك على الله بعزيز، ﴿إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً﴾. ويقوم المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير بتغطية شاملة لكل ما نشره حزب التحرير حول العالم بخصوص جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، والله سبحانه ولي التوفيق، نعم المولى ونعم النصير. لمتابعة هذه التغطية الشاملة على الرابط التالي: اضغط هنــا: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/hizb-campaigns/66906 === حزب التحرير/ ولاية تركيا المؤتمر الختامي لحملة "الإسلام يحمي الأسرة والأجيال والمجتمع!" عقد حزب التحرير/ ولاية تركيا المؤتمر الختامي لأعمال حملة "الإسلام يحمي الأسرة والأجيال والمجتمع!" الواسعة التي تضمنت عقد مؤتمرات وندوات ولقاءات حية مع الناس، وذلك يوم السبت 04 شعبان 1441هـ، الموافق 28 آذار/مارس 2020م، في تمام الساعة 7:30 مساءً، وقد بث المؤتمر عبر جميع حسابات وسائل التواصل الإلكتروني الخاصة بتلفزيون التغيير الجذري. قدم البرنامج الأستاذ محمود كار رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا والأستاذ سليمان أوغورلوا الباحث السياسي وأحد كتاب مجلة التغيير الجذري، هذا وانضم خبراء في هذا الموضوع إلى البرنامج عبر الاتصال المباشر وقيموا مع الضيوف المتحدثين في الأستوديو الرسائل ونتائج الحملة. ثم تمت قراءة البيان الختامي في نهاية المؤتمر. === ألم يحن وقت تطبيق النظام الرباني الذي ينجيكم من ويلات الدنيا وعذاب الآخرة؟! نشر موقع (بي بي سي، الجمعة، 25 رجب 1441هـ، 20/03/2020م) خبرا قال فيه: "يقول إدريس لكريني في "الخليج الإماراتية": "يبدو أن متغيرات كبرى ستلحق بعالم فيما بعد رعب كورونا، قد تفضي إلى زعزعة ركائز النظام الدولي الراهن، ليفسح المجال واسعاً لإرساء نظام دولي جديد"، ومن جهته قال محمد عاكف جمال إن "النظام العالمي الذي نعيش في أطره الفكرية والسياسية والاقتصادية والإدارية الآن يتعرض إلى اختبارات جدية تهز كيانه بقوة بين الحين والحين، تتراوح بين أزمات مالية تعصف باقتصادات دُولِهِ، أو تلوثات بيئية تتجاوز مخاطرُها نطاقَها المحلي والإقليمي، أو توترات سياسية تنذر بتحول صراعات محلية إلى إقليمية أو دولية، أو أوبئة تتجاوز قدرات العديد من الدول على التعامل معها"." الراية: لقد أقرّ النظام الدولي أجمعه بفشله في مكافحة أصغر مخلوق على وجه الأرض، وترك البشرية تلقى حتفها وهو في غيه سادر. مع أنه مقطوع به علميا وطبيا وشرعيا أن لهذا الداء دواء، يقول رسول الرحمة ﷺ: «لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ» رواه مسلم، ولكن بسبب الطريقة العلمية والطبية الفاسدة التي تتبعها المؤسسات الصحية في العالم، والتي تتحكم فيها المنفعة المادية حصرا، فلم ولن يتوصلوا إلى دواء شاف يتعافى بواسطته الناس دون حدوث مضاعفات، فالعقارات التي تصنعها هذه المؤسسات لمعالجة الأمراض من مثل دواء السكري أو الضغط يسبب تناولها أعراضا جانبية تكون أحيانا أسوأ من أعراض المرض نفسه، حتى يظل المريض مضطرا إلى إنفاق ماله في شراء المزيد من الدواء، فهي في الحقيقة تطمع في كسب "زبائن" دائمين، ولا تتعامل مع المرضى معاملة إنسانية، بل معاملة من يسمون مجازا "شياطين العذاب". يكاد الشجر والحجر ينطق في كل جائحة تلم به سواء أكانت صغيرة أم كبيرة، فيصيح في البشرية جمعاء وفي مقدمتها الأمة الإسلامية ألم يكف ما اكتويتم به ألف ألف مرة من هذا النظام العالمي الذي أوردكم موارد الهلاك؟! ألم يحن وقت تطبيق النظام الرباني الذي ينجيكم من ويلات الدنيا وعذاب الآخرة؟! === من ثمار الحضارة الرأسمالية شبح كورونا يخيم على 3 مليارات شخص يفتقرون إلى الماء والصابون نشر موقع (الجزيرة نت، الجمعة 25 رجب 1441هـ، 20/03/2020م) خبرا جاء فيه: "بينما تتكثف التدابير الصارمة عبر العالم لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد، يفتقر ثلاثة مليارات شخص إلى أبسط الأسلحة للوقاية منه، أي الماء والصابون، كما يقول خبراء أمميون. ويقول المسؤول عن الموارد المائية لدى اليونيسيف لجنوب وشرق أفريقيا سام غودفري إن المياه غير متوافرة لدى البعض، ولا يملكون حتى المال لشراء الصابون، ولا يدركون حتى أهمية هذه الخطوات البسيطة للوقاية. والأكثر تهديدا هم سكان مدن الصفيح المكتظة أو مخيمات اللاجئين بسبب سوء التغذية ومشاكل صحية أخرى، وغياب أنظمة مناسبة للصرف الصحي. وفي أفريقيا جنوب الصحراء لا يستطيع 63% من سكان المدن (258 مليون نسمة) غسل أيديهم بحسب اليونيسيف. والنسبة هي 22% (153 مليونا) لآسيا الوسطى والجنوبية". الراية: هذا ما أورثته الدول الكبرى ونظامها الرأسمالي الجشع للبشرية وللشعوب بعد عقود طويلة نشرت خلالها الحروب والدمار والصراعات حتى تتمكن من نهب ثروات وخيرات تلك البلاد، فنهبت الذهب والنفط والسيلكا والزنك والحديد والكوبلت واليورانيوم وحرمتهم من الطعام والماء والصابون وتركتهم فريسة سهلة للأمراض والأوبئة والجوع والتشرد. إن جرائم الرأسمالية وجشعها قد بات ماثلاً للبشرية جمعاء، وكورونا جاء ليسقط ورقة التوت الأخيرة عن سوءة هذا النظام الوحشي، فبعض الدول أخفت الحقيقة لمآرب سياسية واقتصادية حتى انتشر المرض وتوسع، وبعضها أهمل الإجراءات وتحذير الخبراء خوفاً من الخسائر الاقتصادية والمالية، وبعضها رآها فرصة للتخلص من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بحجج وذرائع واهية من مثل مناعة القطيع، وبعضها ضخ مئات المليارات بل فوق التريليون ليس لمحاربة المرض ومنع تفشيه بل لدعم الاقتصاد والشركات والبورصات ووقف نزيفها فركز على اقتصاد أساطين رأس المال وتجاهل إهمالا صحة عامة الناس، بخلاف الإسلام الذي ينظر للناس نظرة رعاية واهتمام وليس نظرة استغلال واستعباد، نظام يفتح البلاد ليرعى شؤون أهلها بالعدل والحق وليمكنهم من الانتفاع بما أكرمهم الله به من خيرات وليس لينهبها ويسرقها. === ما بين أزمة كورونا وعام الرمادة فشل الرأسمالية وجدارة الإسلام في هذا الوقت والذي تنكشف فيه سوءة الدول العلمانية الرأسمالية، المتقدمة منها والمتخلفة على السواء، في هشاشة الرعاية الصحية والجشع مع الفشل في الرعاية الاقتصادية، فإن عدنا إلى ما يقتضيه الإسلام في السياسة الاقتصادية للدولة الإسلامية سنرى أن الدولة هي الضامن لإشباع الحاجات الأساسية لرعاياها فردا فردا، ومع أن الدولة لا تقوم بشؤون الأفراد إلا إذا عجزوا عنها، فإن ظرفا من مثل ظرف الوباء الحالي (كورونا) الذي يتطلب الحجر يجعل الكثير من الأفراد عاجزين عن القيام بشؤون معيشتهم وكفاية أنفسهم، وهنا تقوم الدولة بالمباشرة وبكل أسلوب مناسب لقضاء شؤونهم بما يشبع حاجاتهم الأساسية إشباعا كليا، ومثلها الرعاية الصحية بما يتعلق بضمان التطبيب والرعاية الصحية لكل فرد بعينه مع القوامة على الصحة العامة والإجراءات حال الوباء بما قررته الأحكام الشرعية. إن هذه السياسة للدولة الإسلامية ليست برنامجا حكوميا وإنما هي سياسة ثابتة قررتها الأحكام الشرعية، وهي وإن كانت الآن طرحا فكريا سياسيا، فقد كانت فيما مضى واقعا مضيئاً بخلاف ظلام الرأسمالية الذي نحياه هذه الأيام. لقد حصل في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قحط شديد أدى إلى هلاك الزرع والضرع والأنعام فيما عرف بعام الرمادة، وقد لجأ الناس من الأطراف والبوادي إلى عمر في المدينة إدراكا منهم لمعنى مسؤولية الدولة عنهم، وأن الإمام راع وهو مسؤول عنهم، وأنهم عيال الدولة وليست الدولة هي العالة عليهم، وكانت أعدادهم هائلة حتى كان يطبخ في المدينة يوميا لعشرات الآلاف من الناس يشرف على كل ذلك وبالتفصيل عمر رضي الله عنه، وقد استنفر عمر الولايات، فأرسل ولاته من المواد اللازمة ما يكفي ويزيد، حتى إذا انجلت الأزمة عاد الناس إلى أماكنهم وهم محملون بما يكفيهم، فكان كل ذلك تطبيقا عمليا لما اقتضته أحكام الشرع من مسؤولية الدولة عن إشباع حاجات الناس إذا عجزوا عنها، والاستنفار في تخصيص الموارد حين الأزمة الاقتصادية، كما كان الحجر وقت الطاعون صورة عن إدارة الأزمة الصحية الوبائية بما اقتضته الأحكام الشرعية أيضا، ومن هنا فقد باتت الدولة الإسلامية (الخلافة الراشدة على منهاج النبوة) ضرورة يقتضيها العيش الكريم للبشر، كما أنها واجب شرعي تقتضيه النصوص الشرعية. === المصدر: جريدة الراية: http://www.alraiah.net/index.php/news-tours/news
  16. بسم الله الرحمن الرحيم صدور العدد 280 من #جريدة_الراية من إصدارات حزب التحرير الأربعاء، 08 شعبان1441هـ| 2020/04/01م - للتصفح انقر هنا▾ https://alraiah.s3.stackless.xyz/…/raya_no_280_FINAL_Web.pd… للتواصل مع الجريدة: info@alraiah.net الموقع الإلكتروني: http://www.alraiah.net/ #Covid19 l #Korona ¤═══════════════¤ ● كلمة العدد: دور تركيا في الصومال ● تداعيات فيروس #كورونا ● ثلاثة أمور إن تدبرتها ستدرك كم هو فرض الخلافة عظيم عظيم ● المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير "جائحة كورونا بين الإسلام والرأسمالية" ● أمريكا تقف وراء حرب الأسعار النفطية ● أمريكا وطالبان... من الرابح ومن الخاسر؟ ● ثورة الشام تسير على الجمر في عامها العاشر وأحوج ما تحتاجه هو القيادة السياسية المخلصة الواعية ¤═══════════════¤ جريدة الراية سياسية أسبوعية تصدر عن حزب التحرير وتتناول قضايا الأمة الإسلامية.. تـــابعوها على : ●تويتر : https://twitter.com/ht_alrayah ●تلغرام : https://telegram.me/alraiahnews ●يوتيوب: https://www.youtube.com/c/AlraiahNet
  17. عالم الدولار نحن اليوم نعيش في عالم الدولار، وقيمة الإنسان من قيمة ما يملك، فان ملك الكثير فقيمته عالية جدا، وإن لم يملك الدولار فلا قيمة له. ومن سمات هذا العالم الذي يسيطر فيه الدولار أو ما يطلق عليه العالم الرأسمالي: • سيطرة أصحاب رؤوس الأموال على الحكم، فهم المتحكمين في الدول وقراراتها كما هو حاصل في الدول الغربية، أما في بلادنا في العالم الإسلامي فللأسف استطاع الغرب أن يوجد حكام ليسوا رأسماليين وإنما عبيد للمال وللكرسي وتابعين للغرب، فكان هناك فرق وهو أن حكام العالم الغربي يتحكمون في حكام العالمي الإسلامي الحاليين، ومعروف أن صاحب المال إذا تحكم في القرار فانه يتحكم به تبعا لمصلحته هو لا تبعا للمصلحة العامة، فظهر الغنى في طبقة قليلة جدا في العالم الغربي، ووجد ملايين المشردين في الشوارع لأنه لا مال لهم، وتم الطلب من حكام العالم الإسلامي من قبل أسيادهم الغربيين أن يذلوا المسلمين ويستعبدوهم كي يتمكن حكام الغرب من نهب كل الثروات في العالم الإسلامي. • إنفاق الدول اليوم يتركز على الإنتاج الخاص بأصحاب رؤوس الأموال، فأنت ترى الإنفاق الكبير على استخراج النفط وصناعة السيارات والآلات والأسلحة، حتى الدواء ينتجونه من باب التجارة والربح، لأن تلك الأمور تقريبا بها يمكن السيطرة على العالم، بينما أي إنتاج لا يعود عليهم بدخل جيد لأصحاب رؤوس الأموال فانه يتم إهماله، فقطاع التعليم والصحة مثلا على مستوى العالم غير مهم لأصحاب رؤوس الأموال لأنها قطاعات خدمية، فالإنفاق عليها لا يكون قويا في كل دول العالم، ولكن............... أن يطلب من المواطنين مثلا التأمين ودفع الرسوم ومستشفى عام ومستشفى خاص فان هذا يدر ربحا على رؤوس الأموال فتراه موجودا، أما عمومية قطاع الصحة أي التطبيب المجاني فهو معدوم نهائيا، والاستعداد للكوارث لا يهتم به كونه لا يدر ربحا عليهم، وقطاع التعليم قطاع ضعيف إلا دعم لعلماء ليطورا ويخترعوا لأصحاب رؤوس الأموال فهؤلاء يتم دعمهم، أي لا مجانية للتعليم، إذن الملاحظ أن قطاعي التعليم والتطبيب على مستوى العالم فيهما إهمال كبير جدا، ولكن نرى التركيز طبيا وتعليميا على ما يدر ربحا لأصحاب رؤوس الأموال. فلا ترى في الدول الغربية مجانية للتعليم أو التطبيب لأن هذا لا فائدة منه لأصحاب رؤوس الأموال، ولا ترى استعدادا قويا للكوارث والأزمات المجتمعية لأنه إنفاق على ما يمكن أن يحصل وقد لا يحصل، فالإنفاق فقط على ما يدر الأرباح، ولذلك ظهر بقوة ضعف القطاعات الصحية حتى في الدول المتقدمة لأنها كانت تعتني بكل ما يدر الأرباح فقط، ففاجأتها الكورونا وأظهرت سوأتها. • العالم اليوم عالم متوحش، الدول الرأسمالية تنشر الموت والدمار والخراب في كل العالم، المهم أن تربح شركاتها النفطية وشركات الأسلحة وشركات الأدوية، ولذلك في بداية أزمة الكورونا توقع الكل وحلل الموضوع على نظرية المؤامرة لأنه يرى وحوشا رأسمالية أهم شيء عندها الربح وليذهب العالم للجحيم، فالكل تقريبا لا يرى الناحية الإنسانية في أي دولة ولا يستبعد عنها القيام بأقذر المؤامرات، الدول الضعيفة الفقيرة يموت الملايين فيها من الجوع العطش والمرض ولا احد يلتفت إليها، وإذا حصل ورأيت دعما فان وراءه هدفا للدول التي تدعم، فلا يوجد شيء لله وإنما كله لأصحاب رؤوس الأموال المتحكمين في الدول الأخرى، أي لمصلحة الدول الغربية بشكل عام، ولذلك فهي غير مستعدة أن تضع قرشا واحدا في أي باب لدعم الدول الفقير إلا إن كان لها هدف يخدمها. • التفكير اليوم هو تفكير مادي لمجاراة العالم المادي حتى على مستوى الأفراد البسطاء، فهو يرون أن من يملك الدولار يعمل كل شيء، لذلك ترى الناس تتعب وتكد من أجل تحصيل الدولار للتعليم والتطبيب والحياة، فهي تعلم أن من لا يملك الدولار يموت، بينما الإسلام يتكفل بكل من لا يملك عملا ولا مالا فيرعاه وينظر في شؤونه، والعالم اليوم الموت والتشرد والسرقة هي مصير من لا يملكون مالا، فالحياة غالية جدا، فيرى الشخص أنه يجب أن يحصل المال وأن تفكيره فقط يجب أن ينحصر فيما يفيد ماديا لأنه وحده العملة المتداولة، أما النواحي الإنسانية والخلقية والروحية فهي شبه معدومة لأن دول اليوم لا تعترف بها. • الإعلام أيضا تابع للأغنياء ويملكه الأغنياء ويبثون ما يريده الأغنياء أو الحكام أو قل الدولة العميقة في الدولة أي أصحاب رؤوس الأموال، فشعارهم هو خدمة أصحاب رؤوس المال فقط، أما الحقيقة والحيادية فهي معدومة كون الإعلام ممول وتابع وعبد لمن يلقمه عظمة. • عالم اليوم لا يهتم بالنواحي الإنسانية والروحية والخلقية، فلا تراه يهتم بأماكن العبادة لأنه لا فائدة منها، ولا يهتم بتأسيس جمعيات إنسانية لأنه لا فائدة منها إلا إن كانت مسيسة، ولا يهتم بالأخلاق فنقض العهود وتدمير الشعوب ونهب الثروات وترك الناس يموتوا من الجوع أمر طبيعي فيه، فهو عالم لا ترى فيه إلا المادة، وما يبنى ففي من أماكن العبادة والخدمات الإنسانية المجانية فيه فهي جهود من الناس فقط وليس من الأنظمة. هذه بعض سمات العالم اليوم، وهي سمات يظهر فيها أهمية من يملكون الدولار وأن قيمتهم فقط برصيدهم من الدولار. والخلاصة هي أن العالم اليوم يحتاج نظام إنساني ينظر للإنسان كإنسان في جميع النواحي المادية والروحية والخلقية والإنسانية، وهذا النظام معدوم اليوم ولن تجده إلا في دولة الخلافة، فهي الوحيدة التي تنفق على الفقراء والمساكين والمحتاجين ليس لشيء إلا لأنهم بشر يحتاجون رعاية ولو خسرت الملايين، وهي الوحيدة التي سيكون التعليم والتطبيب فيها مجانيا وللجميع وفي كل المستويات، وهي الدولة الوحيدة التي تنفق أموالها لنشر الخير والعدل ومحاربة الظالمين لا لنشر الحروب والدمار من أجل مصلحتها، وهي الدولة الوحيدة التي ستفرض الضرائب في حالة الأزمات والجوائح فقط وعلى الأغنياء فقط كل على حسب غناه، وهي الدولة الوحيدة التي تهتم بالناحية الروحية فلا يضيع الإنسان في مسارب الشيطان، وهي الدولة الوحيدة التي لن تميز بين الرعايا نهائيا، وهي الدولة الوحيدة التي لن يتحكم فيها رأس المال بل هي تتحكم برأس المال، ويكون المال فيها لخدمة حاجات الإنسان، فهي الدولة الوحيدة الإنسانية وهي الدولة التي يجب أن يجتهد المسلمون في العمل لإعادتها لتخليص أنفسهم وتخليص البشرية من ظلمات الرأسمالية المتوحشة. #كورونا #الرأسمالية #الخلافة ........ منقول من حسن عطية #الحقيقة
  18. علماء في خدمة السلطان⁩ ⁩قال الأوائل يحرم الخروج على السلطان الذي اغتصب السلطة، ولكنه طبق شرع الله، فحقن الدماء، وسكن الدهماء، وقمع الفتنة. ⁦⁩ثم جاء #علماء_السلاطين المتاجرون بالدين فقالوا: يحرم الخروج على حكّام صنعهم الكفار، ومزقوا البلاد، وعطّلوا القرآن، وحاربوا الإسلام، ووالوا الكفار، وحكموا بشرائعهم. ⁦⁩ما هي أدلتهم؟ خشية الفتنة، وحقنا للدماء. ⁦⁩فماذا حصل؟ ⁦سُفكت الدّماء، وهُتكت الأعراض، ودُمرت البلاد ونُهبت الثروات، ودُنست المقدسات واكتظت السجون والمعتقلات بالرجال والنساء والأطفال والشيوخ، ولم يرقبوا في مؤمن إلاّ ولا ذمة، فعظُمت الفتنة، وأصبحنا أقل من عبيد في سوق نخاسة. حتى قال قائلنا: ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه فهذا العيشُ ما لا خَيرَ فيهِ ألا موتٌ لذيذُ الطعمِ يأتي يُخَلِّصَنِي من العيشِ الكَريهِ إذا أبصرتُ قبراً مِن بعيدٍ وددتُ لو أنني مما يليهِ ألا رَحِمَ المهيمنُ نَفْسَ حُرٍ تصدَّقَ بالوفاةِ على أخيهِ يا ليتها كانت هذه التضحيات لأجل تحكيم شرع الله، وعزة الإسلام، وإعلاء كلمة الله، وكرامة المسلمين، لما كنا على هذا الحال، فضعنا وضيعنا من بعدنا الأجيال. بئس العلماء هم، وبئس الحكام!! ويحهم، تبا لهم، سحقا لهم، نفوس استمرأت الجبن والذل. والله لموت في طاعة الله خير من حياة في معصيته. #علماء_في_خدمة_السلطان الأستاذ سعيد رضوان القيسي ــ أبو عماد منقول #الحقيقة
  19. ((فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)) قبل ان تسبحوا بحمد الدولة وتقدسوا لها وتمجدوا بأبطالها الا يجدر بكم ان تعددوا لنا فضائل الدولة واجرائاتها التي اتخذتها لدعم صمود الناس بعيداً عن التسحيج لمجرد اغلاقها لمداخل المدن والقرى!!!!! فإن طال الحجر والاغلاق فمن يتول رعاية الناس ويتول امور حياتهم : الا يجدر بالدولة او الحكومة ان تلغي الضرائب والجمارك في حالة الطوارئ الا يجدر بها تأمين المواد والاحتياجات الاساسية للناس المحجور عليهم والمغلقة قراهم وبالمجان الا يجدر بها تأمين الكهرباء للمحجور عليهم والمغلقة قراهم وبالمجان .... ومن قال اننا دولة فقيرة وما باليد حيلة اقول وانا لست بالخبير الاقتصادي ولكن عندما تكون هناك مخافة لله وتقوى لرب العالمين وتحمل للمسؤولية فلن تعجز اي حكومة من ايجاد حلول لسد حاجات من تولت امرهم ومنها مثلا: ١ . فرض ضرائب على الاغنياء ٢. سحب امتيازات كل الوزراء والمدراء العامين وتقليص رواتبهم الى الحد الادنى وتحويل هذه الاموال لدعم صمود الناس ٣.تجميد كل ميزانية الوزارات التي لا تعمل في حالة الطوارئ وتحويل هذه الاموال لدعم صمود الناس ٤ . تجميد كل الميزانية التي كانت مخصصة للبعثات الدبلوماسية وتحويلها لدعم صمود الناس ٥. تجميد رواتب كل النواب ومخصصات المجلس التشريعي المعطل في الاساس وتحويلها لدعم صمود الناس ٦. محاسبة كل الفاسدين والذين نهبوا المال العام وارجاع هذه الاموال الى خزينة الدولة واستخدامها لدعم صمود الناس ٧. الزام المستسفيات الخاصة لمعالجة الناس والمجان ومع ضمان دعم هذه المستشفيات بما تحتاج اليه .... ٨. الهبات والمنح التي تحصل عليها الحكومة استخدامها وبشكل مباشر لدعم صمود الناس ٩. الميزانية التي كانت مخصصة للبلديات لتنفيذ مشاريع البنية التحتية تجميدها وتحويلها لدعم صمود الناس انا شخص عادي ولست بالخبير الاقتصادي فان وجدت الارادة والصدق والامانة في تحمل المسؤولية لدى الحكومة فلن تعجز الوسيلة.......والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون وان لم تعمل الحكومة ذلك واعتقد انها لن تعمل فخفوا علينا في تسحيجكم وتطبيلكم شوي يا ايها المنافقون الذين وصفهم القرآن الكريم : ((وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَٰكِن كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ )) منقول #الحقيقة #كورونا
  20. لا تتحدثوا عن انهيار الدول الغربية الرأسمالية بسبب أزمة #كورونا، فما دامت أساطيلها العسكرية منتشرة في ربوع الأرض تنشر الخراب فهذا يعني أنها ما زالت قوية، ولكن إذا بدأت تسحبها فيمكن الخوض يومها في موضوع انهيارها.#الحقيقة
  21. نَفائِسُ الثَّمَراتِ اليقين بما وعد الله به من إظهار دينه ------- قال سبحانه وتعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ}، وقال: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} عَنْ‏ ‏ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏قَالَ: "زُوِيَتْ ‏لِي الْأَرْضُ حَتَّى رَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا ..... وَقِيلَ لِي إِنَّ مُلْكَكَ إِلَى حَيْثُ ‏زُوِيَ ‏لَكَ.." رواه ابن ماجه في سننه ‏عَنْ ‏أَبِي قِلَابَةَ ‏عَنْ ‏أَبِي أَسْمَاءَ ‏عَنْ‏ ‏ثَوْبَانَ ‏قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "‏‏إِنَّ اللَّهَ زَوَى ‏ ‏لِي الْأَرْضَ‏ ‏أَوْ قَالَ:‏ ‏إِنَّ رَبِّي‏ زَوَى‏ ‏لِي الْأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ مُلْكَ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مَا ‏زُوِيَ ‏لِي مِنْهَا ..." رواه مسلم وأحمد والترمذي وأبو داود عن الْمِقْدَادَ بْنَ الْأَسْوَدِ قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ‏ ‏يَقُولُ‏: "لَا ‏يَبْقَى عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ بَيْتُ‏‏ مَدَرٍ‏ ‏وَلَا‏‏ وَبَرٍ ‏إِلَّا أَدْخَلَهُ اللَّهُ كَلِمَةَ الْإِسْلَامِ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ ذُلِّ ذَلِيلٍ إِمَّا يُعِزُّهُمْ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَيَجْعَلُهُمْ مِنْ أَهْلِهَا أَوْ يُذِلُّهُمْ فَيَدِينُونَ لَهَا" مسند الإمام أحمد ويقول صلوات الله وسَلامه عليه: «تكونُ النّبُوة فيكم ما شاءَ اللهُ أن تكون، ثمّ يرْفَعُها إذا شاءَ أن يرْفعَها. ثُمّ تكونُ خِلافةً على مِنهاج النبوَّة، فتكونُ ما شاءَ اللهُ أنْ تكونَ، ثُمّ يرْفعُها. إذا شاءَ الله أنْ يرفعَها. ثُمّ تكونُ مُلْكاً عاضّاً، فيكونُ ما شاءَ الله أنْ يكونَ، ثُمّ يرفعُها إذا شاءَ أنْ يرفعَها، ثُمّ تكونُ مُلْكاً جَبريَّةً، فتكونُ ما شاءَ الله أنْ تكون، ثُمّ يرفعُها إذا شاءَ أنْ يرفعَها. ثُمّ تكونُ خِلافةً على مِنهاج النُّبُوَّة، ثم سكت» أخرجه أحمد. وَصَلِّ اللَّهُمَّ عَلَىْ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَىْ آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ وَالسَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ منقول
  22. الإمارة والتجارة لا تلتقيان الإمارة رعاية للشؤون، ورحمة للشعوب، والتجارة ربح وخسارة. رئيس الدولة راعٍ يحمل مسؤولية الرعية، وليس تاجراً يقيسها بالنفعية. قال صلى الله عليه وسلم: (كُلُّكُمْ رَاعٍ ومسؤول عن رَعِيَّتِهِ، فَالإِمَامُ رَاعٍ وهو مَسْؤولٌ عن رَعِيَّتِهِ،...) الذي يحبس الناس في بيوتهم يجب عليه أن يؤمّن لهم حاجاتهم فرداً فرداً. حبسوهم فلا هم أطعموهم، ولا هم تركوهم يرزقهم الله من فضله، فبئست الرعاية. الأمن منظومة كاملة، أمن السرب، وأمن الغذاء، وأمن الصحة...... فلا تجعل البيوت قبورا لأهلها. قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا). النظرة للمشكلة على أنها مشكلة #إنسانية وليست مشكلة اقتصادية، فلا يكون حل مشكلة الاقتصاد على حساب أرواح الناس وعذاباتهم. إن المشكلة ليست مشكلة #ندرة_نسبية، من يملك الثمن يملك السلعة ويستحق العيش، ومن لا يملك الثمن لا يستحق العيش. إن المشكلة في #توزيع# الثروة وليست في تنميتها، فشتّان بين نظام الاقتصاد الذي يبحث في عدالة توزيع الثروة وبين علم الاقتصاد الذي يبحث في تنميتها وتكثيرها. يجب أن تكون النظرة واحدة لجميع أفراد الرعية، وليس باعتبار الدين أو العرق أو اللون، أو الوظيفة، من كان موظفاً عند الدولة له الرعاية، ومن ليس موظفاً فلا رعاية له. الحالات الطارئة تتطلب الكفاءة في الأشخاص، والبساطة واليسر في الإدارة، والإبداع في الوسائل والأساليب، والسرعة في الإنجاز. الحالات الطارئة تتطلب سدّ الحاجات الأساسية لكل فرد بعينة، ومن خزينة الدولة، قال صلى الله عليه وسلم: ( أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم فمن توفي من المؤمنين فترك دينا فعلي قضاؤه ومن ترك مالا فلورثته ). ( مَنْ ولَّاهُ الله -عز وجل- شيئًا مِنْ أَمْر المسلمين فاحْتَجَبَ دُونَ حاجَتِهم وخَلَّتِهِم وفقرهم، احْتَجَبَ الله عنه دون حاجَتِه وخَلَّتِهِ وفقره ). ثم إذا ما نفدت خزينة الدولة، تكون النفقة واجبة على أهل اليسار، فقال: ( أيما أهل عرصة أمسوا وفيهم جائع فقد برئت منهم ذمة الله ورسوله ). هكذا هي رعاية الإسلام. فأي عقلية سيطرت على العالم، وتحكّمت في مصير الإنسانية؟ #رأسمالية عفنة متوحشة جمعت الإمارة مع التجارة، فجلبت للعالم البؤس والشقاء. أقيموا دولة الخلافة، تسعدوا. #الإمارة_والتجارة_لا_تلتقيان #كورونا الأستاذ سعيد رضوان القيسي ــ أبو عماد منقول #الحقيقة
  23. لو خير الإنسان بين إصابته بالكورونا وبين موته من الجوعالأكيد انه سيختار الكوروناوالمهم هنا أن الحكومات طلبت من الناس التزام البيوت!!فهل تكفلت لهم بالطعام والشراب والدواء وهم جلوس في البيوت؟؟؟؟أم فقط اجلسوا في البيوت وانتم ونصيبكم؟؟!!!#الحقيقة
  24. بسم الله الرحمن الرحيم تفلتات الشباب سببها غياب التشريعات الرادعة المنوط بها ضبط السلوك تداول رواد مواقع التواصل الإلكتروني في السودان، فيديو فاضحاً لشاب وشابة بالقرب من أحد جسور العاصمة الخرطوم. وأثار الفيديو المتداول بشكل واسع خلال الساعات الماضية ضجة كبيرة واستنكاراً واسعاً على مواقع التواصل، كونه يتنافى مع قيم وعادات أهل السودان. وقبل فترة عرضت صورة أثارت ضجة أيضاً على مواقع التواصل وهي لشاب وفتاة يأخذان (سيلفي) لهما وهما يقبّلان بعضهما، وقاما بنشره، فهل ينفع الضجيج في مواقع التواصل، والقيم والمثل العليا تهدر في الشارع العام الذي أصبح بلا رقيب ولا رادع بتبني سياسات الحريات والتحرر، وكيف يعالج الأمر من وجهة نظر عقيدة ودين أهل البلد؟ رغم أن هذه الممارسات المنكرة والمثيرة للجدل هي ليست الأصل في طبيعة أهل السودان لكنها في ازدياد منذ أن ألغي قانون النظام العام الذي كان رادعاً بما يحويه من تشريعات تعاقب كل من ارتكب فعلاً يخل بالآداب العامة، ولكن طلب الغرب المستمر من النظام السابق والحالي بإلغاء هذا القانون، وركضهم خلف وَهْمِ رضا الغرب، جعله في كثير من الأحيان قانونا مسطوراً على الورق بعيداً عن التطبيق، لكن ظل يكتسب هيبة عظيمة ظهر أثرها بعد إلغائه بواسطة الحكومة الانتقالية حيث انتشرت كل السلوكيات التي تخدش الحياء، وتنتهك الحرمات رغم محاولة المجتمع مقاومة هذه السلوكيات كما حدث مع فتاة ترتدي ملابس ضيقة في شارع جامعة أفريقيا العالمية حيث اعترض عليها الناس مما اضطرها إلى النزول عن المركب العام، وهذا يدل على مقاومة المجتمع للانحلال وعدم الانضباط. وينتابُ المسلم الغيور على دينه هذه الأيام ألم وحسرة بالغان، حينما ينظر إلى حال بعض أبناء المسلمين المتفلتين عن أمر الله وما آلت إليه أحوالهم، وهم يقلدون في ذلك طراز العيش للمجتمع الغربي الفاسد، وبموجب ثقافة وأنظمة الغرب الرأسمالية التي فرضها حكامنا في الوثيقة الدستورية من حماية الحريات بدلاً من حماية المجتمع من هذه الحريات القذرة، فأصبح بعض الشباب بلا لون ولا طعم ولا رائحة، والدولة وهي المسؤول الأول، لا تحرك ساكناً، لقناعتها بعلمانية الدولة وحرصها على محاربة كل ما يمت بصلة للإسلام... ورغم هذا الهرج والمرج الناتج من بسط الحريات من الدولة إلا أن الموقف في سلوك الشباب نجده مرتبطا بالأفكار والمفاهيم التي يحملونها عن الأشياء في الحياة، فمن يقتنع بفكرة (الحرية الشخصية) مثلا، يسلك سلوكا منحرفا، وهو بالطبع يختلف عن سلوك من يقتنع بفكرة (التقيد بالحلال والحرام) وهم فئة كثيرة ولله الحمد، رغم غياب دور الدولة التي تتبجح بتبنيها للحريات العلمانية ضاربة عرض الحائط بمقاييس وقناعات الأمة غير مكترثة لما يشيع في المجتمع! إن الله تعالى فرض على الدولة أن تنظم علاقة المجتمع، كما فرض تنظيم علاقة الأفراد وفق ضوابط ونظم تنظم صلات المرأة بالرجل تنظيماً طبيعياً تكون الناحية الروحية أساسه، والأحكام الشرعية مقياسه، بما في ذلك الأحكام التي تحقق القيمة الخلقية، هذا النظام هو النظام الاجتماعي في الإسلام الذي تطبقه الدولة الإسلامية بدافع مسؤوليتها النابعة عن فرض الرعاية، ويلتزم به الفرد بدافع تقوى الله. هذا النظام الاجتماعي ينظر إلى الإنسان رجلاً كان أو امرأة بأنه إنسان، فيه الغرائز، والمشاعر، والميول، وفيه العقل، ويبيح لهذا الإنسان التمتع بملذات الحياة، ولا ينكر عليه الأخذ منها بالنصيب الأكبر، ولكن على وجه يحفظ الجماعة والمجتمع، ويؤدي إلى تمكين الإنسان من السير قدماً لتحقيق الهناء والسعادة، والنظام الاجتماعي في الإسلام وحده هو النظام الاجتماعي الصحيح، على فرض أن هناك نظاماً اجتماعياً غيره! لأن هذا النظام يأخذ غريزة النوع على أنها لبقاء النوع الإنساني وينظم صِلات الذكورة والأنوثة بين الرجل والمرأة تنظيماً دقيقاً، بحيث يجعل هذه الغريزة محصورة السير في طريقها الطبيعي، موصلة للغاية التي من أجلها خلقها الله في الإنسان. وينظم في الوقت نفسه الصِلات بين الرجل والمرأة، ويجعل تنظيم صلة الذكورة والأنوثة جزءاً من تنظيم الصِلات بينهما، بحيث يضمن التعاون بين الرجل والمرأة من اجتماعهما معاً، تعاوناً منتجاً لخير الجماعة والمجتمع والفرد، ويضمن في الوقت نفسه تحقيق القيمة الخلقية، وجعل المثل الأعلى، رضوان الله، هو المسير لها حتى تكون الطهارة والتقوى هي التي تقرر طريقة الصلات بين هذين الجنسين في الحياة، وتجعل أساليب الحياة ووسائلها لا تتناقض مع هذه الطريقة بحال من الأحوال. فقد حصر الإسلام صلة الذكورة والأنوثة بين الرجل والمرأة بالزواج، وملك اليمين وجعل كل صلة تخرج عن ذلك جريمة تستوجب أقصى أنواع العقوبات، ثم أباح باقي الصِلات التي هي من مظاهر غريزة النوع ما عدا الاجتماع الجنسي، كالأبوة والأمومة والبنوة والأخوة والعمومة والخؤولة، وجعله رحماً محرماً. وأباح للمرأة ما أباحه للرجل من مزاولة الأعمال التجارية والزراعية، والصناعية وغيرها، ومن حضور دروس العلم، والصلوات وحمل الدعوة، وغير ذلك... إلا أن الإسلام احتاط للأمر، فمنع كل ما يؤدي إلى الصلة الجنسية غير المشروعة، ويخرج أياً من المرأة والرجل عن النظام الخاص للعلاقة الجنسية وشدد في هذا المنع، فجعل العفة أمراً واجباً، وجعل استخدام كل طريقة أو أسلوب أو وسيلة تؤدي إلى صيانة الفضيلة والخلق أمراً واجباً، لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. وحدد لذلك أحكاماً شرعية معينة، وهذه الأحكام كثيرة منها: الحرص على أن تكون صلة التعاون بين الرجل والمرأة صلة عامة في المعاملات، لا صلة خاصة كتبادل الزيارات بين الرجال الأجانب والنساء، ولا الخروج للنزهة سوية، لأن المقصود من هذا التعاون هو مباشرة المرأة لاستيفاء ما لها من حقوق ومصالح، وأداء ما عليها من واجبات. أمر كلاً من الرجل والمرأة بغضّ البصر، وأمر النساء أن يرتدين اللباس الكامل المحتشم الذي يستر كل ما هو موضع للزينة، إلا ما ظهر منها، وأن يدنين عليهن ثيابهن فيتسترن بها، ومنع المرأة من أن تسافر من بلد إلى آخر مسيرة يوم وليلة إلا ومعها محرم، ومنع الخلوة بين الرجل والمرأة إلا ومعها محرم، ومنع المرأة أن تخرج من بيتها إلا بإذن زوجها، لأن له حقوقاً عليها، فلا يصح أن تخرج من منزله إلا بإذنه، وإذا خرجت بغير إذنه كانت عاصية، واعتبرت ناشزة لا تستحق النفقة... وبهذه الأحكام وغيرها، احتاط الإسلام في اجتماع المرأة بالرجل من أن ينصرف هذا الاجتماع إلى الاجتماع الجنسي حتى يظل اجتماع تعاون لقضاء المصالح، والقيام بالأعمال، فعالج بذلك العلاقات التي تنشأ عن مصالح الأفراد رجالاً كانوا أو نساء حين اجتماع الرجال بالنساء، وعالج العلاقات الناشئة عن اجتماع الرجال بالمرأة، كالنفقة، والبنوة والزواج، وغير ذلك معالجة تحصر الاجتماع بالعلاقة التي وجد من أجلها، وتبعده عن علاقة الاجتماع الجنسي. إن دويلات الضرار هذه لا تستطيع أن تطبق الإسلام بأحكامه العظيمة التي تجتث الباطل من المجتمع وتطهره، لأنها من جنس الباطل نفسه الذي يحتاج تطهيراً بأحكام الإسلام، ومهما تغيرت حكوماتها فستظل عاجزة معاقة في تطبيق الإسلام، غير أنها نشطة في تطبيق العلمانية! نسأل الله أن يبدلنا عنها خلافة راشدة على منهاج النبوة. كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير غادة عبد الجبار (أم أواب) – الخرطوم ======= http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/67059.html
  25. بسم الله الرحمن الرحيم ولاية تركيا: اللقاء الإعلامي الأسبوعي للأستاذ محمود كار -2020/0310 http://media.htmedia.me/Turkey/2020/03/Haftalik_Bilgilendirme_10032020.mp4 اللقاء الإعلامي الأسبوعيللأستاذ محمود كاررئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا الثلاثاء، 15 رجب المحرم 1441هـ الموافق 10 آذار/مارس 2020م وقد تناول فيه هذا الأسبوع: - زيارة موسكو وإيقاف إطلاق النار في إدلب! - الثامن من آذار يوم المرأة العالمي! - 28 رجب 1441 الخلافة من جديد! #أقيموا_الخلافة #YenidenHilafet #ReturnTheKhilafah ====== http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/turkey/67055.html
  26. بسم الله الرحمن الرحيم الجولة الإخبارية 2020/03/30م (مترجمة) العناوين: · استمرار ألعاب الحرب · أظهرت المحاكاة لتفشي الوباء أن أمريكا ليست مستعدة بشكل جيد لفيروس كورونا · الأنظمة الصحية الغربية تكافح من تداعيات الفيروس التفاصيل: استمرار ألعاب الحرب أدى انتشار فيروس كورونا إلى تأخير الكثير من الألعاب الحربية، لكن الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة قد وضعتا 4000 من الجنود الأمريكان والمقاتلين الإماراتيين في تمرين Native Fury20 الذي يعقد كل عامين. تم التدريب في المقام الأول في قاعدة الحمرا، حيث تم بناء مدينة إيرانية خيالية، بما تمتلكه من المساجد والطرقات وغيرها، حيث تظاهرت القوات باجتياحها وتدميرها. وداهمت القوات الشوارع الضيقة بحثاً عن "مقاتلين أعداء". وشاركت القوات الأمريكية في الإمارات والكويت، إلى جانب دييغو غارسيا. ووصف السفير الأمريكي راكولتا التمرين بأنه "دفاعي بطبيعته" على الرغم من كونه احتلالاً وتدميراً علنياً لمدينة إيرانية نموذجية. وأضاف راكولتا أنه لا يعتقد أنه من "الاستفزازي" أن يقول للإيرانيين "نحن قادمون". من الصعب تخيل إيران، أو أي شخص آخر يُستهدَف في لعبة حربية كبيرة، لا يرى الموضوع بهذه الطريقة. بينما يموت الكثيرون في الولايات المتحدة بسبب الفيروس، أعطت الولايات المتحدة الأولوية للعبة حربية. ------------ أظهرت المحاكاة لتفشي الوباء أن أمريكا ليست مستعدة بشكل جيد للفيروس كورونا أجرت إدارة ترامب تمريناً حكومياً العام الماضي لمحاكاة تفشي وباء إنفلونزا حاد لا يوجد له لقاح، وأظهر التمرين أن البلاد غير مستعدة، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز. وأظهرت النتائج الواردة في مسودة تقرير أن الولايات المتحدة كانت غير مستعدة وغير منظمة لسيناريو تفشي وباء مشابه لفيروس كورونا، الذي امتد إلى جميع الولايات الخمسين ولم يبلغ ذروته بعد في الولايات المتحدة، حسبما ذكرت الصحيفة. في الفترة من كانون الثاني/يناير إلى آب/أغسطس الماضي، نفذت وزارة الصحة والخدمات البشرية سيناريو باسم "Crimson Contagion" تضمن مشاركة 19 وكالة اتحادية، و12 ولاية، ودول قبلية، ومستشفيات، ومنظمات غير حكومية، وفقاً لمسودة تقرير HHS الذي حصلت عليه التايمز. وقالت مسودة التقرير إن التفشي الخيالي شمل مجموعة من السياح الذين يزورون الصين ثم يصابون بعد ذلك ويعودون إلى بلدان مختلفة بما في ذلك الولايات المتحدة. في هذا السيناريو، تم اكتشاف الفيروس لأول مرة في شيكاغو، وفقاً للتقرير. كما وسلط التقرير الضوء أيضاً على أن الولايات واجهت "تحديات متعددة" في طلب موارد من الحكومة الفيدرالية "بسبب الافتقار إلى عمليات طلب موارد موحدة ومفهومة وجيدة التنفيذ بشكل صحيح". -------------- الأنظمة الصحية الغربية تكافح من تداعيات الفيروس تكافح إيطاليا من أجل تلبية متطلبات الحظر طويل المدى. على الرغم من تباطؤ عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس التاجي، إلا أن العاملين الأساسيين يعربون عن قلقهم بشأن سلامتهم. بدأت محطات الوقود في جميع أنحاء البلاد في الإغلاق بسبب المخاطر الصحية للعمال. ويفكر المصرفيون في الإضراب إذا لم تتخذ تدابير وقائية. وسيتحدث وزراء الاقتصاد والصناعة الإيطاليون مع أكبر ثلاث نقابات في البلاد، الذين طالبوا الحكومة بتوسيع قائمة الوظائف غير الضرورية. لمساعدة إيطاليا على سد الثغرات في إدارة الأزمات، زادت روسيا من جهودها للمساعدة من خلال نشر المزيد من الخبراء والمعدات العسكرية، لا سيما لأغراض التشخيص والتطهير. كما أرسلت روسيا ثماني فرق متنقلة من الأطباء وحوالي 100 من علماء الفيروسات وعلماء الأوبئة العسكريين. كما أعربت ألمانيا عن استعدادها لدعم إيطاليا من خلال طرح فكرة خط ائتمان معزز من خلال آلية الاستقرار الأوروبية. التفاصيل لا تزال مطروحة للمناقشة. تضغط ألمانيا من أجل الحد الأدنى من الشروط بينما تناقش إيطاليا لإلغاء الشروط. إيطاليا ليست فريدة من نوعها، على الرغم من أنها صاحبة التأثر الأكبر من الأزمة، فإن العديد من الأنظمة الصحية في العالم المتقدم تعاني من تفشي المرض بعد عقود من التخفيضات وبعد العقد الأخير من التقشف.
  27. بسم الله الرحمن الرحيم ولاية تونس: صدور العدد 285 من جريدة التحرير #كورونا #covid19 #Korona =========== صدر عن حزب التحرير / ولاية تونس العدد 285 من جريدة التحرير. الأحد، 05 شعبان 1441هـ الموافق 29 آذار/مارس 2020م ******** لتحميل العدد بصيغة PDF اضغط هنا: http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/2020_03_29_Tahrir_no_285_F… لزيارة الموقع الرسمي لجريدة التحرير اضغط هنا: http://www.attahrir.info/ar/ لزيارة حساب جريدة التحرير على موقع الفيسبوك اضغط هنا: https://www.facebook.com/journal.tahrir/ ===========
  28. بسم الله الرحمن الرحيم الأرض المباركة: سلسلة "قبس من نور" ============ - الحلقة 24 - تقوى الله لعذابه دون تقوى الله لجلاله! للأستاذ نبيل حساين (أبو عثمان) عضو حزب التحرير في الأرض المباركة (فلسطين) الثلاثاء، 07 شعبان 1441هـ الموافق 31 آذار/مارس 2020م ============ http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/multimedia/video-series/63451.html
  1. Load more activity
×
×
  • Create New...