اذهب الي المحتوي

واعي واعي

الأعضاء
  • Content count

    1,451
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

  • Days Won

    18

واعي واعي last won the day on August 10

واعي واعي had the most liked content!

6 متابعين

عن العضو واعي واعي

Profile Information

  • Gender
    Male
  • Interests
    من اهل فلسطين اعيش في اوروبا منذ نصف قرن العمر 68
    المهنه طبيب باطنيه متقاعد

اخر الزوار

582 زياره للملف الشخصي
  1. نشرة أخبار الظهيرة ليوم السبت إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 18\8\2018م العناوين: • مزيد من التخدير والتطمين الكاذب من قبل الضامن التركي في اجتماع بجسر الشغور. • العداء التركي الأمريكي لعبة لإخفاء الفشل في النظام الإقتصادي الغربي، والتنسيق مع أمريكا مستمر في منبج. • موت الطلاب غرقاً في السودان يثبت أن الحكام العملاء لا يهتمون بشؤون الناس بل بشؤون أسيادهم المستعمرين. • كيف تُنتهك حرمة البيوت ويُروع الأطفال ويُضرب المسنّون ويُختطفون سيراً على خُطا الجاهلية؟!. التفاصيل تجدونها في الملف الصوتي. تابعونا على الترددات التالية: 106.8 في حمص وحماه. 99.7 في حلب وإدلب. 106.4 في سلقين وماحولها https://t.me/tahrirsyriaradiofm
  2. واعي واعي

    من هنا وهناك

    أجسادنا هنا وقلوبنا هناك اللهم اكتب لنا حج بيتك. اللهم أغن كل محتاج، ورد كل غائب، وفرج عن كل مكروب، واشف كل مريض، وانصر كل مظلوم، وأنزل علينا السكينة والرحمة، وارفع الغمة عن الأمة.
  3. واعي واعي

    من هنا وهناك

    نبذة عن بلدة مرياطة : تقع بلدة مرياطة في شمال لبنان قضاء زغرتا و تبعد عن طرابلس حوالي العشر دقائق فقط ,و هي بوابة الضنية و تمتاز البلدة انها ذات موقع استراتيجي مميز مما ادى الى استقطاب الكثير من الناس للسكن فيها و العيش فيها .
  4. 6 Std. بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ البث الإذاعي ليوم السبت، 07 #ذو_الحجة 1439هـ| 2018/08/18م - للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio?tmpl=component ¤═══════════════¤ افتتاح بث هذا اليوم مع القرآن الكريم - من سورة المائدة مع الحديث الشريف - القرآن يشفع لأصحابه الجولة الإخبارية 2018/08/18م الأزمة المالية لعام 2008 كلفت كل أمريكي 70000 دولار موجة من انشقاقات المعارضة في تنزانيا وما زال حكام باكستان يُصرون على الخسة والخذلان نشرة أخبار الصباح ليوم الجمعة 17–8– 2018 من راديو حزب التحرير ولاية سوريا نفائس الثمرات - لَا يُلْهِيَنَّكَ النَّاسُ عَنْ ذَاتِ نَفْسِكَ ختام بث هذا اليوم
  5. ارسل تقرير عن المشاركه قام بنشر منذ 3 ساعات صالح بن حميد إمام الحرم المكي يُهدي قطعة من كسوة الكعبة للسبسي حامل راية محاربة أحكام القرآن Tunisia Breaking News Am 02.02.2018 ABONNIEREN استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الجمعة 02 فيفري 2018 بقصر قرطاج، الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن محمّد بن حميد، إمام وخطيب المسجد الحرام والمستشار بالديوان الملكي، الذي يؤدّي زيارة عمل إلى تونس من 01 إلى 05 فيفري الجاري. ورحّب رئيس الدولة بزيارة إمام وخطيب المسجد الحرام وأكّد على أهميتها في مزيد تدعيم علاقات الأخوة العريقة والمتميزة القائمة بين تونس والمملكة العربية السعودية، وثمّن التعاون الوثيق بين البلدين في عديد المجالات، معربا عن تقديره لاهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السموّ الملكي الأمير محمّد بن سلمان، بتعزيز التعاون الثنائي في جميع المجالات. من جانبه، نقل الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد إلى رئيس الجمهورية تحيات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وعلماء المسجد الحرام، وتمنياتهم الصادقة لتونس وشعبها بتحقيق مزيد من التقدم والاستقرار. وأشاد بأهمية تونس ومكانتها وتأثيرها في العالم الإسلامي وبما تزخر به من معالم حضارية إسلامية وأكّد الحرص على مزيد تعزيز التعاون بين البلدين خاصة في مجال الشؤون الدينية. حضر اللقاء أحمد عظوم، وزير الشؤون الدينية.
  6. Mehr مرحى مرحى...جاء من #تونس رداً مزلزلاً على مبادرة #السبسي ! أسامة الثويني‏ 2 Antworten4 Retweets2 Gefällt mir
  7. نقض المفاهيم المؤسّسة لتقرير لجنة الحريّات الفرديّة والمساواة نقض المفاهيم المؤسّسة لتقرير لجنة الحريّات الفرديّة والمساواة في بطاقات خاصة, مميز August 13, 2018 4,511 زيارة فساد نظرة اللجنة لعلاقة الانسان بخالقه ورد في تقرير اللجنة أن الانسان يتحمل “مسؤولية التصرف في الكون, وهو حر في هذا التصرف، بما في ذلك إفساده أو إصلاحه”. هذه الفكرة تقوم على تصور فلسفي غربي معروف, اساسه الاعتقاد بان الانسان سيّد نفسه أو إله نفسه , وانه ينظم شؤون حياته دون الرجوع الى أي جهة أخرى ولو كان خالق إذا كان ممن يعترف بوجوده , من هنا جاء المثل المعروف ” دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله”, وجاءت العقيدة العلمانية فصل الدين عن الحياة, وجاء نفي القدسية عن النصوص الدينية. هذه الفكرة تتناقض بداهة مع أصل الدين الإسلامي القائم على أساس الخلق والتكليف. وقد أكّد الله عز وجلّ اقتران الاستخلاف في الأرض بتطبيق شرعه. {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} والعبادة بمفهومها الإسلامي تشمل الانقياد لأحكام الشريعة. فساد تصور اللجنة لمفهوم الدّين اعتمدت اللجنة في تقريرها على تعريف حرية المعتقد والضمير الوارد في اللجنة الأممية عدد 22 حول المادة 18 (1993), منبهة الى ضرورة احترام ديانة الأقليات ومحذرة من افراغ هذه الحرية من جوهرها.( ص36 ). ويحق لنا ان نتساءل هل ان حرص اللجنة على المعتقد وعدم افراغ التدين من جوهره يقتصر على الأقليات فقط , ام انه يشمل أيضا دين أغلبية الناس ويضمن حقوقهم في العيش بالنظام الذي يرتضونه. والإسلام دين، وهو عقيدة ونظام حياة يشتمل على تشريعات في كلّ المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغير ذلك. فإذا كان الاسلام هو دين الدولة، و دين أهل هذا البلد، فلماذا يقصى من الحياة ومن التّشريع؟ ولماذا تعمل اللّجنة على محو آثاره من المنظومة القانونية؟ في بيان بطلان تصوّر الإيمان الفردي جاء في التقرير (ص8) “، أن “الإيمان في الأصل هو إيمان فردي”, وأن “الدخول في الإسلام كذلك يكون فرديا” , وان ” يرفض الايمان بالوراثة “. كل هذه المقدمات جاءت لتخلص إلى أن الإيمان والإسلام هو اختيار شخصي متعلق بفردية الانسان, والمعنى الذي يقصده التقرير، هو أنّ الإسلام ليس مقوّما من مقوّمات الهويّة الجمعية ، وأنّ أهل تونس يمكن أن يكونوا مسلمين بوصفهم الفردي، ولكن ليس بوصفهم الجمعي. هذه الخلاصة التي يريد التقرير الوصول اليها تكذبها الوقائع التاريخية التي تشهد على ان العقيدة الإسلامية لم تكن هوية فردية بل كانت هوية جماعية لشعوب عديدة من أصول مختلفة انصهرت عاداتها وتقاليدها وأعرافها في بوتقة الإسلام وأصبح سلوكهم الجماعي محكوما بالإسلام حتى في فترات غياب السلطة المركزية. حول عبارة “الإسلام دينها” مع ادراكنا الكامل ان عبارة “الإسلام دينها” الواردة في الفصل الأول من دستور 2014 لا تكفي لتأكيد الهوية الإسلامية للدولة, وان الواجب كان التأكيد على تشريع الدولة لا على دينها, إلا أن إصرار اللجنة على تأويل العبارة بشكل تعسفي أمر يثير الاستغراب. فقد أكّدت اللجنة في تقريرها ص (35) أنّ ما جاء في الفصل الأول من الدستور هي قاعدة وصفية لا قاعدة حكمية باعتبار أن أغلبية التونسيين مسلمون، “لكن ليس في هذا الفصل ما يخضع سلطة الدولة لأمر من فوقها، وليس فيه ما يقيّد مشيئتها في سنّ القوانين بغير إرادتها” (ص 132). إنّ هذا التعسّف في تأويل العبارة الدستورية والتكلّف في إخراجها عن سياقها التاريخي والسياسي والفكري ليدلّ دلالة قاطعة على موقف أيديولوجي علماني هدفه أبعاد الإسلام عن كلّ عمليّة تشريع لسنّ القوانين. في بيان مفهوم الاجتهاد المحرّف عند اللجنة. من خلال الأمثلة الواردة في التقرير(ص 17- 20), يتبين ان اللجنة تفهم الاجتهاد على أنه “تعديل ألأحكام و”تقديم المصلحة العامة على النص من كتاب وسنة”. وذلك من خلال التركيز على بيان اختلاف وقع بين الصحابة والعلماء, وعلى وجود اختلافات في القراءات و التأويلات”, والقول بأنّ العبرة ليست بما جاء به الإسلام إنما بما جاء من أجله (ص20). أما علماء الأصول فقد عرفوا الاجتهاد في الاصطلاح الشّرعي على أنه “بذل الوسع في نيل حكم شرعي عملي بطريق ألاستنباط فالاجتهاد إذن هو عملية فهم للنّص، منه تنطلق وإليه تنتهي. فالغاية من الاجتهاد هي استنباط الأحكام الشرعيّة , من خلال النصّوص الشرعية وليس من خارجها, كما أن مجال الاجتهاد يتعلّق بالظنّيات وليس القطعيات؛ وعليه، فإنّ عمل اللّجنة المتعلّق بمناقشة النصّ القطعي وإعادة قراءته بما يخالف مدلوله القطعي، يعدّ لاغيا، وغير معتبر من وجهة نظر اصطلاحية شرعية؛ “لأنّه لا اجتهاد مع النّص”. حول مسألة الحريات واضطراب مقاييسها بني التقرير على أساس فلسفي أيديولوجي مستمدّ من الفكر الغربي يركّز على الفرد، ويعتبر الحرّية أهمّ قيمة، وبناء عليه فإنّ مهمّة الدولة ووظيفتها الحفاظ على حرّية الفرد. (ص24). كما اعتمد التقرير على المادة الرابعة لحقوق الانسان الفرنسي 1798 لتأكيد حق الدولة في فرض قوانين لتقييد حرية الافراد “لتمكين أعضاء الجماعة الآخرين من التمتع بحقوقهم” (ص 23 ). وعند هذا الحدّ يحق لنا ان نتساءل, إذا كان لا بد من تقييد فعل الافراد من اجل الجماعة فكيف يقبل العقل الغربي وعقول أعضاء اللجنة قيودا وقوانين وضعية وفق التصور الغربي العلماني ويعتبرونها حرية وعقلانية, ولا يقبلون الضوابط الشرعية الإسلامية ويعتبرونها انتهاكا للحرية وفقدانا للوعي والقدرة على الاختيار ! حول مسألة المساواة يدعو التقرير إلى “المساواة المطلقة بين الرجال والنساء على مستوى الحقوق والواجبات، وعلى مستوى التكليف والاستحقاق والثواب والعقاب. (ص15) إنّ مسألة المساواة المطلقة التي يريد التقرير فرضها على المسلمين بالتضليل والخداع هي في حقيقتها منبثقة عن عقيدة الغرب وفلسفته التّشريعية. وفكرة “الجندر” (النوع) التي عبّرت عنها الفيلسوفة الفرنسية “سيمون دي بوفوار” بقولها: “نحن لا نولد نساء، إنما نصبح كذلك”. وأمّا رؤية الإسلام لما يتعلّق بالمرأة والرجل، فهي رؤية خاصة تختلف عن الفكر الغربي الحداثي. فهو يقوم على مفهوم العدل وليس على مفهوم المساواة؛ لذا اعتبر المساواة حين لزومها ولم يعتبرها حين عدم لزومها. فالإسلام يتميز بالنظرة الإنسانية الواحدة التي لا تفرق بين الرجل والمرأة ككيان انساني عاقل له حاجات عضوية وغرائز تتطلب الاشباع , كما انه لا يفرّق في أصل التكليف بين الرجل والمرأة ويدعو الإنسان ككل إلى الإيمان بغضّ النظر عن الذكورة والأنوثة. لذلك نجد أنّ التكاليف الشرعية المتعلّقة بالعبادات والمعاملات والأخلاق واحدة للرجال والنساء على السواء. ونجد أنّ حقّ التعلّم واحد لا فرق فيه بين الرجال والنساء. أمّا الاحكام التي حصل فيها اختلاف بين الرجل والمرأة فهي احكام اقتضتها طبيعتهما , وهي ليست مقياسا لأفضلية احد على الآخر لذلك نجد أنّ الكسب والقتال واجب على الرجل ولا يجب على المرآة وأنّ الحضانة حقّ للمرأة دون الرجل. فالمسألة إذن ليست مسألة مساواة أو عدم مساواة، إنما هي جملة من الأحكام الشرعية تتعلّق بالمرأة والرجل، شرّعها ربّ العالمين وأمرنا بقبولها فقال عزّ وجلّ: {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (32)} (سورة النساء). الاطار العام مسيرة الإصلاح انتاج الاستعمار يدّعي “الباجي قايد السبسي” ولجنة الحرّيات الفرديّة والمساواة أنّهم يواصلون مسيرة الإصلاح التي يزعمون أنّ محطاتها السياسية انطلقت مع عهد الأمان الصادر في 10 سبتمبر 1857, إلى دستور 26 أفريل 1861, فدستور الاستقلال المؤرخ في أول جوان 1959, ومجلة الأحوال الشخصية الصادرة في 13 أوت 1956 الى دستور 27 جانفي 2014. ولكن حين التدقيق في المحتوى التشريعي والسياسي لتلك المحطات فإننا نجد أنها كانت مسيرة للخضوع والتبعية للمفاهيم الحضارية الغربية, والتي أجبر اهل الزيتونة على اتباعها بالتضليل حينا وبالقهر أحيانا.. أمّا عهد الأمان 1857م , فقد أعلنه “الباي محمد بن حسين بن محمود” تحت تهديد أساطيل إنجلترا وفرنسا وبضغط منهما، فنصّ في بعض فصوله على قوانين تراعي مصلحة الأوروبيين مدّعيا عدم مصادمتها للقواعد الشرعية. وقد رفضه أكبر علماء القطر التونسي آنذاك ومنهم: شيخ الإسلام محمد بيرم الرابع، والشيخ محمد ابن الخوجة المفتي الحنفي، والشيخ أحمد بن حسين رئيس الفتوى في المذهب المالكي، والشيخ محمد البنا المفتي المالكي. وأما دستور 1861م الذي أعلن في عهد “الباي محمد الصادق” فقد كتب هو الآخر “تحت تأثير القوى الأوروبية، خاصة القنصل الفرنسي “ليون روش”. وقد كان هذا الدستور احد أسباب ثورة “علي بن غذاهم” سنة 1864م والتي كان شعارها “كفانا مجبى، ومماليك ودستورا”، وكان من شروط الثوار لإنهاءها إبطال العمل بهذا الدستور. فهو الذي مكن من تغلغل النفوذ الأجنبي في تونس وخاصة فرنسا, فكان السبب المباشر في استعمارها وامضاء معاهدة الحماية سنة 1881م. أما مجلّة الأحوال الشخصية التي اعتبرها التقرير: “ثورة تونس الأولى، ثورة اجتماعية استحقت بها لقب دستور تونس الاجتماعي” (ص3)، هي كما قال فيها الشيخ “محمد الصالح النيفر” رحمه الله: “ليست من اجتهاد مجموعة من فقهاء المسلمين وإنما صنعت في الخارج، ووقعت الموافقة عليها في الداخل”. وحتى في هذه المرة, فإن مبادرة “الباجي قائد السبسي” الأخيرة والتي بموجبها تم تشكيل هذه اللجنة لم تكن من وحي أفكاره بل كانت استجابة لإملاءات الاتحاد الأوروبي الصادرة في 14/09/2016 والتي بموجبها وضع الأوروبيون شروطا سياسية واقتصادية وحضارية لاستمرار علاقتهم بالدولة التونسية, وقد استجاب تقرير اللجنة لكل هذه الشروط. د. محمد مقيديش
  8. مذبحة سربرينيتشا إبادة جماعيّة بتواطؤ الأمم المتّحدة والعالم الحرّ في اقليمي ودولي, مميز August 17, 2018 65 زيارة https://www.facebook.com/journal.tahrir/ حدّث أبو ذرّ التونسي قال: ممّا لا شكّ فيه أنّ الأسرة الدولية أو الجماعة الدّولية بما انبثق عنها من قانون دولي وبما تمخّض عنها من منظّمات أمميّة وإقليميّة، إنّما أُنشئت ابتداءً للمّ شمل أوروبّا النّصرانية وإيقاف الزّحف العثماني الذي أضحى يهدّد قلبها (أسوار فيينّا) بما ينذر بفناء العالم المسيحي…ومع تحقّق هذا الهدف بامتياز بسقوط الدّولة العثمانية سنة 1924، وقع توظيف ذلك النادي الأوروبي النصراني لإخضاع أيتام الدّولة الإسلاميّة وتمزيقهم ومسخهم ومحاربة عقيدتهم واستنزاف مقدّراتهم والحيلولة دون اتّحادهم مجدّدًا في كيان سياسي قائم على أساس الإسلام…لذلك لسنا نبالغ إذا اعتبرنا أنّ أوّل خطوة نحو تصفية قضايا العرب والمسلمين هي تدويلها، وأنّ أولى طلائع الإستعمار الحديث في العالم الإسلامي هي المنظّمات الدّولية، فهذا ممّا تصدّقه الوقائع الميدانيّة بالمشاهد الملموس والأمثلة على ذلك لا تدخل تحت الحصر، ودونك سائر قضايا المسلمين في العالم (فلسطين ـ كشمير ـ قبرص ـ بورما ـ البوسنة ـ كوسوفو ـ أذربيجان ـ تيمور الشرقية ـ أرتريا ـ الصومال ـ تركستان الشرقية ـ الشيشان ـ إفريقيا الوسطى ـ جنوب السودان…) (حزّة باجيّة) فكلّما تعلّق الأمر بقضايا المسلمين، أو بصراعات فيها أطراف إسلاميّة فإنّ الأسرة الدوليّة ـ دولاً ومنظّمات وقوانين ـ تنحاز غريزيًّا للطرف المقابل بصرف النّظر عن الحقّ والصّواب وسواءٌ أكان هذا الطّرف أوروبيًّا نصرانيًّا أم ما دونه من سائر الملل والنّحل، المهم ألاّ يكون القرار في صالح الإسلام والمسلمين ـ كيانات وشعوبًا وأقليّات ـ لم يشذّ عن ذلك قرار أممي واحد منذ تأسيس عصبة الأمم سنة 1919م…أمّا عسكريًّا فإنّ المنتظم الأممي أثناء إدارته وفضّه للنّزاعات يقوم بدور (المعدّل للتّوازن) بعقليّة (حزّة باجيّة): فإن كانت كفّة الصّراع ميدانيًّا راجحة لصالح الطّرف الإسلامي يتدخّل بكامل قوّته لفرض (الشرعيّة الدّولية) ووقف إطلاق النّار، وحظر الأسلحة والحصار الاقتصادي والمفاوضات والحلول السلميّة حتى يستعيد الطّرف المقابل أنفاسه وتنقلب الأوضاع لصالحه…أمّا إذا كانت الدّوائر دائرة على المسلمين فإنّ يده الطّولى تصاب بالشّلل وعينه الثّاقبة تصاب بالعمى ولسانه السّليط يصاب بالخرس، فيكتفي بالدّعوات الخجولة لضبط النّفس ويُسخّر نفسه لتهجير المسلمين من مناطق النّزاع وإيوائهم وغوثهم وتشغيلهم (المهمّ أن يخلو المكان) ثمّ ينتصب شاهد زور يزيّف الحقائق ويطمس معالم الجرائم ـ وقد يشارك فيها عمليًّا ـ بما يُنصف الجلاّد على الضحيّة ويشرعن له ما اغتصبه بالحديد والنار والمذابح المروّعة، ودونك ما حصل في البوسنة في تسعينات القرن المنصرم ونحن على أطلال الذكرى (23) لمذبحة سربرينيتشا الرهيبة… صليبيّة القرن العشرين هذه هي إذن الأسرة الدوليّة أو الجماعة الدوليّة (نادٍ للدول النصرانيّة) وهذا هو القانون الدّولي (تسيير شؤون العالم وفق مصالح أعضاء ذلك النادي على حساب الإسلام والمسلمين) بهذه الخلفية العقائديّة السياسية الصليبية وُجدت الأعمال الدوليّة الجماعيّة، وعلى هذا الأساس تدخّلت الأمم المتّحدة والعالم الحرّ في الصراع الدّائر في البلقان بعد تفكّك يوغوسلافيا السابقة مطلع تسعينات القرن المنصرم…فالإطار السياسي برمّته بعيد عن منطق رعاية الشؤون وليس ـ ابتداءً ـ مظنّة الحق والعدل والإنصاف والحماية لمسلمي البلقان…لقد اندلعت الحرب في البوسنة والهرسك في 17 أفريل 1992 وتواصلت إلى أواخر سنة 1995 بعد توقيع اتفاقيّة (دايتون) للسلام مسفرة عن إبادة أكثر من 300 ألف مسلم وتشريد الملايين واغتصاب آلاف الحرائر وتدمير كافّة المعالم التاريخيّة العثمانيّة…وقد خيضت هذه الحرب ـ أهدافًا وأساليب ـ بروح صليبيّة مقيتة تؤجّجها حالة متقدّمة من الإسلاموفوبيا والكراهية الدينيّة العمياء: فعلى المستوى الشعبي اعتُبرت الحرب (ثأرًا من الغزاة الأتراك واستردادًا لأرض الأجداد)، وعلى مستوى الكنيسة الأرثذوكسية اعتُبِرت حرْبًا مقدّسة ضدّ الإسلام بوصفه (دينًا غازيًا غريبًا أجنبيًّا وافدًا لا ينتمي لا إلى البلقان ولا إلى أوروبا)، أمّا دوليًّا فقد اعتُبرت الحرب (حائلاً دون قيام دولة إسلاميّة في قلب أوروبا): ذكر الرّئيس الأمريكي الأسبق (بيل كلينتون) في مذكّراته أنّ بعض الحلفاء الأوروبيّين كانوا يعتبرون أنّ (دولة بوسنيّة مستقلّة ستكون غير طبيعيّة باعتبارها دولة لشعب مسلم في قلب أوروبّا)، وأضاف أنّ البريطانيّين يتحدّثون عن واقعيّة إقامة دولة مسيحيّة أوروبيّة من جديد في البوسنة رغم الألم المصاحب لذلك)…فلا غرابة إذن أن استجابت اتّفاقيّة (دايتون) لهذه الأضغان الصّليبيّة وكرّستها على أرض الواقع… النّموذج الأندلسي ولتحقيق هذا الهدف الصّليبي الوضيع من الطّبيعي أن تكون الوسائل والأساليب المعتمدة من جنسه ـ جبْنًا وخسّة وإجرامًا ـ وعلى كثرة النّماذج في تاريخه الحافل بالمذابح والمجازر، فإنّ الكافر المستعمر تخيّر أشدّها نجاعة مع الإسلام والمسلمين ألا وهو النّموذج الأندلسي هذا الذي أثمر طمس أعظم حضارة عرفتها أوروبا في العصور الوسطى ومحو ثمانية قرون من الوجود الإسلامي فيها حتّى وكأنّه لم يكن…أمّا آليّاته فتتمثّل في القضاء على البنية التحتيّة البشريّة والثقافيّة للكيان الإسلامي عبر المذابح الجماعيّة والقتل بالجملة على الهويّة وهدم البنى التحتيّة والمعالم والهرسلة والترويع المتواصل ثمّ التهجير الجماعي القسري بما يُفضي عمليًّا إلى تغيير الواقع العرقي والإثني والحضاري للمنطقة…ولقد انطلق الكافر المستعمر في تنفيذ هذا النّموذج الإجرامي في البلقان المسلمة منذ أواسط القرن (19م) مع بوادر ضعف الرّجل المريض وانحلاله وتفكّكه، إذ أشعلت كلٌّ من بريطانيا وروسيا حروبًا طاحنة مدمّرة ضدّ الدّولة العثمانيّة وأثارت ضدّها شعوب البلقان ودعمتهم بالعتاد والسّلاح لطرد (المستعمر التركي)، وانطلق هذا السّيناريو الدّموي مع اليونان ثمّ توسّع ليشمل (رومانيا ـ ألبانيا ـ الجبل الأسود ـ بلغاريا ـ النمسا ـ المجرّ ـ صربيا ـ كرواتيا)… وما إن ينحسر النّفوذ العثماني عن مقاطعة حتّى تتحرّك ماكنة (الحلاقة) لتأتي على أخضر الإسلام والثقافة الإسلاميّة ويابسها بالطّس والمحو والإلغاء، ناهيك وأنّ اليونان تحتفل سنويًّا بذكرى هدم آخر مسجد في البلاد كما أنشأت لجنة أكاديميّة لتنقية المعجم اليوناني من شوائب الألفاظ التركيّة والإسلاميّة…أمّا من نجا من المسلمين من المذابح والمجازر فكان مصيرهم الطّرد والتهجير نحو تركيا أو الشرق الأوسط…وهكذا مع مطلع القرن العشرين انحسر الوجود الإسلامي في البلقان وأصبح مجرّد أقليّات في البوسنة وكوسوفو فيما أوكِل أمر الألبان إلى (الرفيق أنور خوجا) ونظامه الشيوعي الاستئصالي للقضاء على آخر نفس إسلامي فيه… سربرينيتشا الثّكلى لقد مثّلت حرب البوسنة القذرة نموذجًا معبّرًا عن كيفيّة حلّ قضايا المسلمين من وجهة نظر المنتظم الأممي والعالم الحرّ: إخراج أضغان اليمين المتطرّف في أوروبا من الوجود بالقوّة إلى الوجود بالفعل وتحويلها إلى حقيقة ميدانيّة نهائيّة مع شرعنتها بالقانون الدولي…فلم يكتف الصّرب بنصيبهم من التركة اليوغوسلافية وطالبوا بالبوسنة والهرسك رغم أنّهم أقليّة ميكروسكوبيّة فيها، وكذلك فعل الكروات…وإزاء تمسّك المسلمين البوشناق بأرضهم وهويّتهم شنّ الصّرب حملة تطهير عرقي مسعورة كُلّلت بأفظع المجازر الجماعيّة التي عرفتها أوروبا منذ الحرب العالميّة الثانية…أمّا مسرحها فهو (مدينة الفضّة) سربرينيتشا وهي مدينة تقع في وادي (درينا) شمال شرق البوسنة وقد استولى الصّرب على العديد من القرى والبلدات التي تحيط بها منذ بداية الصّراع، فلجأ إليها السكّان الفارّون من البطش الصّربي ما ضاعف من عدد سكّانها من 7 آلاف إلى 37 ألفًا…حُوصرت المدينة سنتي (1993/1995) قبل أن تسقط وعانى لاجئوها الجوع والبرد القارس والقصف والاعتداءات المتكرّرة إلى حدود شهر جويلية 1995: ففي الحادي عشر منه حدث المشهد الأكثر دمويّة وسوداويّة في الحرب البوسنيّة، إذ قامت قوّات صرب البوسنة بقيادة (راتكو ملاديتش) بعمليّات تطهير عرقي واسعة وممنهجة ضدّ سكّانها المسلمين تواصلت لعشرة أيّام كاملة، جرى فيها إعدام الذّكور المسلمين من كلّ الأعمار ـ أطفالاً وكهولاً وشيوخًا ـ لتجفيف منابع العرق، كما اغتُصبت النّساء المسلمات بشكل مدروس ومقصود لتغيير النسيج السكّاني للمدينة لصالح الصّرب، وقد أدّى الاغتصاب الجماعي الوحشي المتكرّر بالعديد منهنّ إلى الموت تحت نظر القوّات الأمميّة التي لم تحرّك ساكنًا لنجدتهنّ…وبالمحصّلة جرى عمليًّا تصفية كلّ الذكور فيما بين 12 إلى 77 سنة ودفنهم في مقابر جماعيّة، وتهجير جميع النّساء بعد اغتصابهنّ إلى المناطق البوشناقيّة، وقد أسفرت هذه المجزرة المروّعة عن ثمانية آلاف و 372 شهيدًا مسلمًا منهم ألف جثّة غير مكتملة لم يكتف الجناة بقتل أصحابها بل قطّعوهم إربًا وفرّقوا أعضاءهم على مقابر جماعيّة عديدة إمعانًا في التمثيل والتّنكيل والتشفّي… (حاميها حراميها) نعم : يحدث هذا في قلب أوروبا في القرن العشرين وعلى مرأى ومسمع من الأمم المتّحدة والدّولة الأولى في العالم وبغطاء القانون الدولي للعالم الحرّ…فالمنتظم الأممي الذي من المفترض أن يحمي الشعوب المستضعفة ويضمن لها حقوقها تواطأ عمليًّا مع القتلة الصّرب وشاركهم في الجريمة وأعانهم على اقترافها ثمّ انتصب شاهد زور يطمس المعالم ويزيّف الحقائق وينصف الجلاّد ويزوّد جرائمه بالغطاء القانوني الشرعي: ففي أفريل 1993 أعلنت الأمم المتّحدة سربرينيتشا (منطقة آمنة) تحت حماية عناصر الكتيبة الهولنديّة المتكوّنة من 400 عنصر، وقد طلبت هذه الكتيبة من المسلمين المدافعين عن المدينة تسليمها أسلحتهم مقابل ضمان أمن السكّان فانصاعوا لها ولما تمثّله من (أسرة دوليّة)، إلاّ أنّها غدرت بهم وأدخلت الذّئاب إلى زريبتهم وسلّمتهم إلى عدوّهم وتركتهم يواجهون الإبادة عُزّلاً فلا هي دافعت عنهم ولا تركتهم يدافعون عن أنفسهم…ففي 11 جويلية 1995 دخلت قوّات (راتكو ملاديتش) المدينة دون مقاومة وقامت بعزل الذكور عن الإناث وارتكبت المجزرة المروّعة في حقّهم دون أن تحرّك الكتيبة الهولنديّة المكلّفة بحماية المدنيّين ساكنًا…بل إنّ قرابة الخمسة آلاف مسلم كانوا قد لتجأوا إلى قاعدة الأمم المتّحدة في (بوتوكاري) للإحتماء بها، فقامت تلك الكتيبة بتسليمهم إلى الميليشيات الصربيّة وقايضتهم بـ (14) جنديًّا هولنديًّا من قوات حفظ السّلام كانوا أسرى لدى الصّرب، فتمّت تصفيتهم بدم بارد…هذا وقد التزم (العالم الحرّ) حياد التّواطؤ والتشفّي فلم تحرّك أيّ دولة أوروبية ساكنًا بل زوّدت الصّرب بالعتاد والمحروقات والغطاء الإعلامي والأممي (لاسيما روسيا)…أمّ الدّولة الأولى في العالم فقد حاولت التغطية على المذبحة ومغالطة المجتمع الدّولي وصرف انتباه العالم عن مكان المجزرة والعدد الحقيقي للقتلى ،فعرضت صورًا ملتقطة بالأقمار الصّناعية تُظهر ما ادّعت أنّه مكان دفن الضّحايا حيث لم يُستخرج منه إلاّ 33 جثّة فقط… قانون دولي (صليبي) هذا عسكريًّا ميدانيًّا، أمّا على المستوى القانوني السياسي فقد أقرّت اتّفاقية (دايتون) للسلام بأن يحتفظ كلّ طرف بما سيطر عليه من أراضي ولو بالحديد والنّار والمجازر، فكانت سربرينيتشا الشهيدة من نصيب المجرمين الصّرب…كما تفتّق اتّفاق السلام هذا عن أغرب كيان سياسي في تاريخ البشريّة: دويلة يرأسها مجلس يتناوب على رئاسته ثلاث عرقيّات (البوشناق والكروات والصّرب) ينتخب كلٌّ منهم رئيسًا لمدّة ثمانية أشهر، كلّ هذا من أجل تذويب الهوية البوسنية الإسلاميّة والحيلولة دون وجود كيان إسلامي داخل قلعة النّصرانيّة (أوروبا)…ورغم أنّ محكمة جرائم الحرب في يوغوسلافيا ومحكمة العدل الدّولية قد أقرّتا سنة 2007 أنّ ما وقع في سربرينيتشا هو (تطهير عرقي وإبادة جماعيّة) إلاّ أنّ ذلك ظلّ حبرًا على ورق: فقد استخدمت روسيا حقّ الفيتو ضدّه وبُرّئت ساحة الدّولة الصربيّة باعتبارها (غير ضالعة ولا متواطئة ولا مساعدة في تنفيذ المجزرة) رغم أن وحدة (العقرب) التي نفّذت العمليّة كانت إلى حدود 1991 جزءًا من وزارة الداخليّة الصربيّة…أمّا جمهوريّة صرب البوسنة فقد تجاهلت القرار وأنكرت المذبحة وروّجت لروايات مغلوطة تهوّن من الحدث وتعتبر ما حصل مجرّد (جريمة) لا ترتقي إلى الإبادة أو التّطهير العرقي…كما بُرّئت ساحة الكتيبة الهولنديّة ولم تُدَن إلاّ بمقتل 300 بوسني من مجموع 08 آلاف…وفي الأثناء عمدت الولايات المتّحدة إلى الالتفاف على قرار عودة المهجّرين البوسنيّين إلى ديارهم بأن فتحت لهم أبواب الهجرة إلى أمريكا وأوروبا فبلغ حجم النّزيف البشري السنوي قرابة 35 ألف مهاجر، وبذلك يكون جزءٌ كبير من المكوّن الدّيمغرافي للمدينة المسلمة قد ضاع إلى الأبد، ويكون قد تحقّق للعصابات الإجراميّة الصّربية ما خطّطت له وذلك بغطاء أممي وشرعية قانونيّة ومباركة دوليّة..ولا عزاء للمسلمين… بسّام فرحات
  9. السلطة مع حزب التحرير: غباء يصنع الاستثناء في بطاقات خاصة, مميز August 17, 2018 183 زيارة لم يعد يخفى على عاقل، اتساع الهوة بين الحاكم والمحكوم في تونس كما الحال في عدة مناطق من بلاد العالم الإسلامي، ولا تزايد حجم التدخل الغربي المباشر في صغير الأمر وكبيره، إلى درجة مخجلة مخزية، صار فيها حضور السفراء الأجانب في المواكب الرسمية وغير الرسمية يفوق أضعاف أضعاف الحضور الحكومي، بداية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية عقب صياغة الدستور وانتهاء بالإشراف بشكل مباشر على عقود نهب الثروات. ربما كان العهر السياسي فضيحة والإرتباط بالأجنبي جريمة زمن صناعة النضال المزعوم، ألا وقد سقط الجميع في نفس المستنقع الذي أنتجه “المجتمع الدولي” بزعامة أمريكا، فقد صار الإرتماء في أحضان الكافر المستعمر وخطب وده والتمسح المذل على أعتابه أمرا مألوفا لدى النخبة السياسية الرسمية خاصة في مرحلة ما بعد الثورات، وكأن الإشتراك في جريمة البغاء السياسي مكفر للذنوب وساتر للعيوب، مع أن الجميع يجاهر بجريمة الخضوع للغرب وإملاءاته المباشرة، تحت عنوان “توصيات”، وأيّة توصيات… ليس المشكل عند الفئة الحاكمة في بلدنا، عقلية الانهزام والخنوع والخضوع، فهي أساس لكل عمل سياسي يرضي المسؤولين الكبار في الغرب، ويبقي الحكم بأيدي من باع البلاد والعباد، ولا في غياب الرؤى والحلول الجذرية الكفيلة بتحرير الأمة من التبعية على أساس عقيدتها ودينها، ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في وجود من يرفض فكرة الدخول إلى حضيرة “النفاق الرسمي”. النفاق الرسمي لمن لا يعلم، له نظام رسمي، ودستور رسمي، وإعلام رسمي، ونخب رسمية، وأجهزة رسمية، ومجتمع رسمي يسمى بالمجتمع المدني، وهذا كله يشكل حضيرة رسمية تصنع على عين الحاكم الرسمي من أرباب النظام الرأسمالي العالمي ومنتجي النفاق الدولي العابر للقارات، أما من يرفض الدخول إلى حضيرة “النفاق الرسمي” ويتمرد على منتجات أمريكا وأوروبا الديمقراطية جدااا، فلا بد أن تلحقه أقسى العقوبات وإن كان شعبا بأكمله، وهو ما تلخصه حقيقة تجربة الشعب السوري في ثورته ضد نظام بشار المسنود دوليا، عملا بقاعدة: نحكمكم أو نقتلكم. ليس لأحد أن يتهم القائمين على حضيرة “النفاق الرسمي” بالديكتاتورية وسلب إرادة الناس، فهم من يجودون على شعوبهم بجرعات قوية من الحقوق والحريات تجاوزت حد الفجور والشذوذ، ويستعينون بكفاءات في تطويع الشرع وأحكامه لغاياتهم الدنيئة، فقط من أجل الحفاظ على النسب الديمقراطي العريق، عراقة النذالة والعمالة. هؤلاء جميعا ومن ورائهم قادة الحملة الصليبية المعاصرة ممن صاروا يراهنون على قاذورات المجتمع بدل مفكريه، يدركون يقينا أن أكبر خطر يهدد مصالحهم هو الإسلام إذا صارت له دولة وشوكة، وأن الفصيل السياسي الوحيد الذي يدعو قولا وفعلا إلى بناء هذه الدولة هو حزب التحرير، ولذلك هم يعمدون إلى التضييق عليه وعزله عن الناس عبر كل أجهزة “النفاق الرسمي”. هكذا إذن، تظن قوى الاستعمار الدولي أنها قادرة على تقويض مشروع الأمة في بناء دولتها واستئناف حياتها الإسلامية بعد أن فشلت فشلا ذريعا في احتواء حزب التحرير أو حرفه عن مساره. بل هكذا نجد السلطة في تونس وهي ظل الاستعمار في بلادنا، تنافس مثيلاتها في دول أخرى فتحرص كل الحرص على منع حزب التحرير من ممارسة نشاطه وإيصال أفكاره إلى الناس، بعد أن عجزت نهائيا عن جره إلى الوسط السياسي “الرسمي” وجعله جزء من اللعبة السياسية القذرة عبر آلية الترخيص القانوني، تلك الآلية التي فعّلتها الحكومة التونسية يوما ما انتصارا للديمقراطية الغربية، ثم ها هي اليوم تعطي الحجة الدامغة على فساد وزيف هذه المنظومة، حيث بلغ مستوى تعامل السلطة مع حزب التحرير إلى حد التناقض الصارخ، لتصنع بغبائها استثناء حقيقيا ومحيرا، يطرح على الناس ألف سؤال، إذ كيف يمنع أكثر الأحزاب نشاطا في البلاد من القيام بأعماله الجماهيرية في الوقت الذي حصل فيه على ترخيص إن لم تكن تلك هي حقيقة التناقض الديمقراطي؟ قد يكون لحضيرة “النفاق الرسمي” مشتقات وملحقات جديدة تتغنى بالوفاق وتمارس النفاق، وتحدث اللجان والتنسيقيات فقط من أجل صرف أنظار الناس عن المشروع الحضاري للأمة، فتعلن الدفاع عن الإيمان والكفر، وعن القرآن والدستور في آن واحد، ولكن هذا كله لم يعد ينطلي على من أدرك أن الحلال بين وأن الحرام بين. خلاصة القول، أن السلطة بشقيها في تونس، تسير بخطى حثيثة من حيث لا تدري نحو تثبيت وعي عام لدى هذا الشعب الطيب، أن حزب التحرير هو الجدير بالقيادة نحو إحداث التغيير المنشود، وما محطات منع الحزب وعزله عن الناس وإدخاله في دوامة الإجراءات القانونية والترتيبات الإداريات والقضايا الملفقة ضمن مسلسل من الإرهاب الفكري والترهيب الأمني، سوى حجج عملية للرأي العام أن هذه الديمقراطية العرجاء، تقبل كل أنواع الكفر والشذوذ استنادا إلى دستور 2014 الذي أقر حرية الضمير، ولكن ضمير السلطة يأبى الإستماع إلى دعوة الخلافة الراشدة التي وعدنا بها رب العالمين وسارع لإقامتها حزب التحرير. غباء السلطة إذن، يشكل وعي الشعب الرافض لمنتجات “النفاق الرسمي”، وغيّها سيجعلها تسارع على الأرجح في دفع الشعب نحو اختيار من يقلب الطاولة على رؤوس من نصّب مشايخ الوفاق والنفاق، وعسى أن يكون ذلك قريبا غير بعيد بإذن الله. م. وسام الاطرش
  10. واعي واعي

    من هنا وهناك

    عبدالرحمن بدرة يهودي تونسي للسبسي " لن نطبّق قانونك الجديد وسنلتزم بكتابنا المقدّس وشرع ديننا في الميراث في حين لم نسمع ممن هو ينتمون لدين الإسلام شيء وكأنه يقول له ردها علي إن استطعت
  11. واعي واعي

    من هنا وهناك

    جمال فريد الغانم السيد اردوغان لايستطيع الفكاك من سطوة امريكا طالما ظلت اندرويد وغوووغل وميكروسوفت وفيسبوك وتويتر متحكمة بالاتصالات فكل اخبار بلادك وتواصلها والمكالمات فانها تراها وتسمعها.... امريكا غصبا عنك. تستطيع الشركات الامريكية عزلك عن العالم وعزل الناس عن بعضها فانتبه. انظر الى الصينيين كيف اوجدوا بديل لاندرويد وبديل لغوووغل . --------------- ------------------ ليس الاتصالات فقط بل هناك امر آخر خطير وهو ان شركات التصنيف الائتماني امريكية : - ستاندرد اند بورز - فيتش - موديز اي ان الامريكان هم من يقول انك مؤهل لأخذ قرض ام غير مؤهل لذلك عليك ايجاد البديل . --------------- ---------------- الاقمار الصناعية يا سيد اردوغان لا تقل اهمية فهل تملك اقمار صناعية ام انك مجرد مستأجر لباقة فقد يلغون لك العقد في اي لحظة. ----------------------------- ---------------- معلوم ان صناعة السيارات سترفع مستوى تركيا اقتصاديا وكذلك صناعة الجوال واللابتوب والتاب الخ. -------------------- معلوم ان اتخاذ الذهب قاعدة للتداول يقضي على تحكم الدولار لكن دولة واحدة لا تستطيع اذ يجب ان يجتمع لديك ما لا يقل عن ٥٠ دولة ربما او على الاقل دول تستطيع ان تتكامل تجاريا . -------------------------------------- ----------- يا سيد اردوغان ان الحل الوحيد هو الخلافة فبها تصبح لديك دولة عظمى وامكانات عظيمة وامتداد جغرافي وسياسي وملاحي وبشري ومواردي ولوجستي . ان بريطانيا تريد ان تحاصر امريكا بك وبآخرين من الحكام وان بريطانيا تحمست كثيرا لتغذية الافكار الانعزالية التي ظهرت على ترامب ايام الانتخابات الامريكية . لقد سبقك ترودو حين اهان ترامب وتحداه في موضوع الضرائب على الصلب واللمنيوم وقبله فان الفرنسيين حاولوا تهييج ترامب في قمة المناخ. هناك من يستخدمك فلا تحرق تركيا بالعنتريات .
  12. واعي واعي

    "وأذن في الناس بالحج!"

    بسم الله الرحمن الرحيم [برنامج شؤون الأمة] "وأذن في الناس بالحج!" ضيف اللقاء: فضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام) أجرى اللقاء: الشيخ عدنان مزيان السبت، 29 ذو القعدة 1439هـ الموافق 11 آب/أغسطس 2018م للمزيد اضغط هنا http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/multimedia/al_waqiyah_tv/54417.html 00:00
  13. واعي واعي

    جامع الخطب والدروس

    بسم الله الرحمن الرحيم المسجد الأقصى: نداء باحة المسجد "مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ!" للأستاذ معاذ أبو تيم الجمعة، 28 ذو القعدة 1439هـ الموافق 10 آب/أغسطس 2018م http://media.htmedia.me.s3.amazonaws.com/nidaat/2018/08/nidaa_alaqsa_10082018.mp4 00:00 04:56
  14. واعي واعي

    جامع الخطب والدروس

    بسم الله الرحمن الرحيم الأرض المباركة: كلمة مسجد "الليالي العشر فرصة فاغتنمها!" للشيخ أبو أنس الحصري الأربعاء، 04 ذو الحجة 1439هـ الموافق 15 آب/أغسطس 2018م 02:20 07:58
  15. واعي واعي

    من هنا وهناك

    صالح بن حميد إمام الحرم المكي يُهدي قطعة من كسوة الكعبة للسبسي حامل راية محاربة أحكام القرآن!! أي شخص يحارب الدين له جائزة #مشايخ_المسخ https://www.facebook.com/100014969289330/videos/441342899708016/ …
×