اذهب الي المحتوي

طالب عوض الله

الأعضاء
  • Content count

    71
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

  • Days Won

    4

كل منشورات العضو طالب عوض الله

  1. طالب عوض الله

    اشوال

  2. طالب عوض الله

    تهاني بعيد الفطر

  3. طالب عوض الله

    تهاني بعيد الفطر

  4. منتدى الزاهد http://www.sharabati.org/vb/showthread.php?t=1139
  5. الأخ الحبيب إسماعيل رضي الله عنك وأرضاك واقع أهل النصرة يختلف من زمن لزمن ومن مكان لمكان في أيام الخمسينات كان شيخ القبيلة ( مثل حمد بن جازي )من أهل الحل والعقد ومن أهل النصرة فتنبه الحكام لذلك فحطموا نفوذهم حزب التحرير في محاولاته إعتمد على نصرة ضباط من أصحاب الرتب الغير عالية فكل من ذكرت هم من تبحث عنهم مع الفارق. الوجاهة . القوة . المركز . التمثيل ...... ألخ لذا ربما يتلاشى قوم من ذلك وقد يجد فئات لم تكن في سابقيهم
  6. ألأخ الحبيب إسماعيل من يجتهد في الوصول لحل معضلات لا يلتفت لمخالفة غيره إن وجدها سطحية. ولو التفتنا لمعارضة الناس لفكرنا واجتهادنا لإندثرنا وحتى لم يشر الباحثون لوجودنا
  7. طالب عوض الله

    كلّ عام وأنتم بخير

  8. طالب عوض الله

    كل عام وانت بخير

  9. طالب عوض الله

    كل عام وانت بخير

  10. رحم الله فقيدنا الغالي وأثابه عن تلبسه حمل الدعوة بكافة أعبائها المغفرة والجنة اللهم اغفر لعبدك أبي العبد فأنت الغفور الرحيم ، وارحمه اللّهمّ برحمتك التي وسعت كل شيء اللهم نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد اللهم اغفر لعبدك أبي العبد فأنت الغفور الرحيم ، وارحمه اللّهمّ برحمتك التي وسعت كل شيء اللهم نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد اللهم أبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله اللهم واسكنه فسيح جناتك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا داعيا الله تعالى لفقيدنا الغالي الرحمة ولأهله واخوانه وأحبابه جميل العزاء ولحبيبنا (غسان الشاعر) تعزية خاصة مع اعتذاري على عدم تمكني الحضور شخصيا لبيت العزاء لظروف قاهرة
  11. طالب عوض الله

    ديوان الشاعر المهندس سيف الحق بن أحمد

    ديوان الشاعر المهندس سيف الحق بن أحمد هذا القسم مخصص لنقل قصائد منتقاه من ديوان الشاعر المُبدع (المهندس سيف الحق بن أحمد ) نستهله بقصيدة ( يا كاتب التاريخ ) المحتويات رقم الصفحة والموضوع 01 – المحتويات 02 - 09يَاْ كَاتِبَ التَّارِيخِ 10 - رِسالَةٌ إِلَى عُلَماءِ السَّلاطِينِ 11 - طَبِيْبٌ فِيْ العِيَاْدَةْ 12 - الْعِيدُ يَوْمَ يَعُـودُ لِلنّـاسِ َالأَمـانْ 13 - أَيـُّـــهـــا الأَعـِـــزّاءُ 14 - فَتْـوَى دِيجِيتَـالْ 15 – رِسالَةٌ إِلَى عُلَماءِ السَّلاطِينِ 16 - حـَــــرْبُ الأَحْـــقـــادِ 17 - رِثـــــاءُ غــــــالٍ 18 - قُمْ .. ، لا تُنادِيْ مَيِّتـاً 19 – أَتَرْضَوْنْ؟ 20 - أَســـَـاسُ مُـصِـيـبَـتِـي 21 - نائِبٌ فِـيْ الْبَرْلَمـانْ 22 - رِهَـانٌ عَـلـىْ الأمْــوَاتِ 23 - إلىْ الصُّعْـلُوْك 24 - إِلَىَ أَخِيْ اْلعَشْمَاوِيْ 25 - هَاتُوْا بَوَاكِيْكُمْ 26 - عَلـِّموني كَيْفَ أَغْضَبْ 27 - مَشْهَدْ 28 – رِسَالَةٌ مَفْتُوْحَةٌ إلَىْ مَسْخِ الفَاتِكَانِ الأَجْرَمْ 29 – مُلْحَق الرسالة 30 - زُفُّوا البَشائِرَ 31 - طعمُ الظفَرْ 32 – إعْلامُ السُّوْءِ 33 - رُوْحِي فِدَاؤُكَ 34 – مُنَاجَاة 35 – نَـشـِـيــدُ الْـعُــقــابِ 36- أُنَاْدِيْكُمْ _ منتدى الزاهد > المنتدى العام > حديقة الشعر ديوان الشاعر المهندس سيف الحق بن أحمد _________________
  12. طالب عوض الله

    العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي)

    العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي) نبذة عن حياة الشيخ فتحي محمود سليم ( أبو غازي ) رحمه الله وأدخله فسيح جناته ولد المرحوم الأستاذ فتحي محمد سليم عام 1924 في منطة عزون –قلقيلية ودرس في مدارسها وحاز على شهادة المعلمين الأولى عام 1961 وقام بالتدريس في بلاد الحجاز في ستينيات القرن الفائت ، وكان قد انضم إلى صفوف حزب التحرير في بدايات تأسيسه عام 1953 وبقي على ذلك لحين وفاته رحمه الله ، وكان قد تقلد عدة مسؤوليات في حزب التحرير كان آخرها رئيس المكتب الفكري لحزب التحرير تعرض المرحوم لكثير من المتاعب في حياته، فقد اعتقل لمقاومته الانتداب البريطاني وحوكم في عام 1946 من قبل الانتداب البريطاني وقضى في سجن عتليت وسجن عكا تسعة أشهر وما لبث حتى اشترك في حرب 1948 مع الشيخ المجاهد أحمد الداعور ( أحد أعضاء لجنة القيادة في حزب التحرير لاحقا ) واعتقل المرحوم عام 1958 على خلفية ضبط بيان الشيخ أحمد الداعور في مجلس النواب الأردني وسجن ثلاث أشهر، واعتقل عام 1960 لانتمائه لحزب التحرير وحكم سنتين ونصف في الأردن ، كما اعتقل عام 1968 بتهمة محاولة قلب نظام الحكم في الأردن وحكم خمسة عشر عاما . للمرحوم ومكتبة ضخمة تضم آلاف الكتب تزيد عن عشرة آلاف كتاب وله عدة مؤلفات منها :الوثائق السياسية في القرنين التاسع عشر والعشرين في خمسة مجلدات ومقدمة في كتابة علم التاريخ تزيد عن 150 صفحة وكتاب الاستدلال بالظن في العقيدة وكتاب نظام النقد الدولي وأزمة الدولاروكتاب الاسواق المالية، وله عدة دوسيهات في المواضيع الاقتصادية والسياسية ووافاه الأجل وهو يكتب موضوع حول الأزمة المالية العالمية وله ديوان شعر باسم العزوني ومن أشهر قصائده ( إنني أدري) في خمسمائة بيت في الرد على قصيدة الطلاسم لإيليا أبو ماضي وهي مطبوعة وقد ألقى عدة محاضرات فكرية وسياسية وكتب كثيرا في مجلة الوعي . وفي رحلته الاخيرة مع المرض ، أصيب قبل حوالي عامين بذبحة صدرية أدخل على أثرها المستشفى و تبين انه يعاني من تضيق في شريان القلب الرئيسي وتعافى بعد برهة جزئياً مع تناول العديد من العلاجات وكان من الذين صبروا على هذا الابتلاء والالم الذي عاوده من حين لاخر والذي أثر على صحته عموماً و لكنه لم يضعف أبداً عن نشاطاته في حمل الدعوة ولم يتوقف عن كتاباته ولا جلساته التي كان يرتادها على الدوام محبوه من الشباب وغيرهم . ثم عاوده مرض القلب بأشد من السابق في أواخر شهر رمضان وتبين أن التضيق قد إزداد في شرايينه وتقرر إجراء عملية قلب مفتوح له يوم أمس الاحد وبالرغم من مكوثه في غرفة العمليات ما يزيد عن سبع ساعات إلا أن الاجل قد وافاه عصر نفس اليوم إننا لله وإنا إليه راجعون (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ غ– فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىظ° نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ غ– وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) منقول : منتدى الزاهد > المنتدى العام > حديقة الشعر العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي)
  13. طالب عوض الله

    العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي)

    نظرات في التاريخ بقلم :العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبو غازي ) ندعو له بالرحمة منتدى الزاهد > منتدى التاريخ والأنساب > التاريخ الاسلامي http://www.sharabati.org/vb/showthre...ted=1#post5362
  14. طالب عوض الله

    العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي)

    للرفع
  15. طالب عوض الله

    العالم الشيخ فتحي محمد سليم ( أبوغازي)

    وللبحث بقية إن شاء الله
  16. طالب عوض الله

    متى الإسلام في الدنيا يسود

    متى الإسلام في الدنيا يسود مصطفى حيدر الكيلاني متى الإسلام في الدنيـا يَسـودُ = ويُشرِقُ بيننـا الفجـر الجديـدُ متى ننقض كالشهب البـوازي = وننزوا مثلما تنـزوا الأسـودُ علـى المستعمريـن وتابعيهـم = نُريهم كيـف تتحطـمُ القيـودُ وكيف تفورُ من غضب دمانـا = وكيـف نبيدهـم فيمـا نٌبيـدُ متى نستأنف الإسـلام حٌكمـاً = سماويـاً تقـامُ بِـهِ الـحُـدودُ ورايتنا العُقـاب تعـود يومـاً = مُرَفرِفَـةً تخـر لهـا البُنـودُ متـى يـا رب ترحمنـا فإنّـا = أضرَّبنـا التخـاذل والقـعـودُ عهدت المسلميـن أبـاة ضيـم = غداة الـرَّوع بأسهمـو شديـدُ إذا ما استنفروا نفـروا خفافـاً = يحث خطاهمـوا عـزمٌ حديـدُ فهاهما نسـوا الإسـلام حتـى = تغشاهم علـى الدَّهـر الجمـودُ ولم تعـد الشريعـة ذات حكـم = تسيرهم ولا الشـرع الرَّشيـدُ دعا داعي الجهـاد فلـم يلبـو = اولا فقهوا النداء غـداة نـودوا فأين فوارس الصحـراء ولـوا = أأموات همـوا أم هـم رُقـودُ ألم يتنسمـوا خبـر الأعـادي = أما سمعوا بمـا أثمـت يهـودُ ففي حوسان كم راحت ضحايـا = وفـي قلقيليـة أمحـت حـدودُ وفي سيناء كم حدثـت مـآسٍ = عظـام تقشعـر لهـا الجلـودُ وغزة يا لغـزة كيـف هانـت = وكيف استأسدت فيهـا القـرودُ أبيح حرامهـا ظلمـاُ وجـوراً = وحاق بأهلهـا الهـول العنيـدُ فيـا لله كـم شقـت جـيـوبٌ = على الصرعى وكم لطمت خُدودُ وأعـراض تهتكـت انتقـامـاً = يإنُ لهتكهـا الشّـرَفُ الفقيـدُ غـدت فتياتنـا فيهـا سبايـا = تمـوجُ بهـنَّ عاتيـة صـدودُ بربـك أيهـا الغافـي تيقـظ = فقد ضجـت بغفوتـك المُهـودُ ألم توقظـك ولولـةُ العـذارى = مروعـة ترددهـا النـجـودُ ونيـرانٌ وأحــداثٌ جِـسـامٌ = تلقتهـا الأبـيـة بورسعـيـدُ تقحمها الـرّدى بـراً وبحـراً = وجـواً وهـي ثابتـة صمـودُ وبين ربوعهـا طلـت دمـاءٌ = بريئـات وأطلقـت الحـقـودُ فآلاف مـن الشهـداء خـروا = بـلا قــود والآف أقـيـدوا أيرعى الإنجليـز لنـا عهـود = أترعاهـا فرنسـا واليـهـودُ ثلاثة مجرميـن دعـاة كفـرٍ = لئامُ الطبع ليـس لهـم عُهـودُ وأمريكـا تخـدرنـا ليبـقـى = لهـا بترولنـا الكنـز الفريـدُ وما انفكـت تساومنـا لصلـح = مـع اسرائيـل تأبـاه العبيـدُ أقامتهـا لتسلـط سيـف كفـر = علـى أعناقنـا لمّـا تُـريـدُ وروسيـا تليـن لنـا ولـكـن = وراء الليـن داهيـة مــرودُ تهيئـنـا لإلـحـاد أثـيــم = عليه يقـوم مبدؤهـا الكـؤودُ أنأمـن هـؤلاء علـى حمانـا = وحكمهمو لنـا خصـم لـدودُ أنوليهـم مودتـنـا وهــذي = جرائمهم يضـج لهـا الوجـودُ أنتـخـذ المـلاحـد أولـيـاء = لعمري إنَّ ذاك هـو الجحـودُ أنبغي عندهـم عونـاً وعـزاً = الا عـودوا لقـول الله عـودوا ولا ترضوا سوى الإسلام ديناً = ففي الإسـلام طالعنـا السًّعيـدُ وبالإسلام قـد قدنـا السَّرايـا = وبالإسلام قـد عـزَّ الجُـدودُ دعاة الكفـر لا مولـى لديهـم = ومولانـا هـو الله الحمـيـدُ منقول عن : منتدى الزاهد > المنتدى العام > حديقة الشعر المعلم والمربي والشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني __________________
  17. طالب عوض الله

    متى الإسلام في الدنيا يسود

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته نعم أخي عماد بارك الله بك، مع ملاحظة أن السيرة التعريفية لأخينا المرحوم إن شاء الله ألشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني هي منقولة ومن وضعها ليس من حملة الدعوة وهو ( حسني أدهم جرار )، والرجل يُعرف بإنتاجه، والحقيقة أنّ قصيدة ( متى الإسلام ... ) هي من أوائل اشعار حملة الدّعوة وتكفي ليعلم الجميع أن الشاعر من حملة الدعوة. وبالنسبة لسيرته التعريفية فهي جديدة بالنسبة لي عثرت عليها بطريق الصدفة فنشرتها كما هي وتركت الأمر مرهون بسرعة فطنة القراء. كما أن أول من نظم شعر الدعوة من حملتها في مطلع الدعوة أي في سنوات الخمسينات من القرن المنصرم كان: 1. الشاعر أمين شنار صاحب ديوان شعر ( المشعل الخالد ) 2. الشاعر مصطفى حيدر الكيلاني، المعروف بقصيدته ( متى الإسلام في الدنيا يسود ) 3. الشاعر عبد الحفيظ محمد أبو نبعه صاحب ديوان الشعر ( فلسطين أرض المسلمين ) ملحمة شعرية
  18. طالب عوض الله

    متى الإسلام في الدنيا يسود

    القدس والمسجد الأقصى مصطفى حيدر زيدالكيلاني القـرس والـمسجـد الأقصى أعـاذانـــــــا_بـالله مـن أن نُرى فـي الأرض عُبـدانــــا ونـاشدانـا برب الـبـيـــــــــت أن نلقى -عـدونـا قبـل أن يجتثّ خضرانــــــــــــا وأن نعـدُّ إلى الهـيجـاء أنفسنــــــــــا -ولا ننـام عـلى أشلاء قتلانــــــــــــا وأن نعـود إلى الإسلام يـخرجنــــــــــا -مـجـاهديـن وعـيـن الله تـرعـانــــــــا تـمـلـمـل الـمسجــــــــد الأقصى وحُقَّ له - ألـم يذق مـن ضروب الخسف ألـوانـــــــا؟ حـرقٌ وهدمٌ وتدنـيسٌ لـحــــــــــــــرمته - وفتـنةٌ تدع الإنسـان حـيرانــــــــــــا ونحن فـي غفلةٍ عـــــــــــــــنه ومشغلةٍ - نجـري وراء مـلاهـيـنـا وأهـوانـــــــا! كأنمـا الـحـرم القـدسـي لـيس لنـــــــا - ولـيس قبـلـتـنـا الأولى ومسـرانـــــــا كأنه لـم يكـن رمزًا لعزتـنـــــــــــــا - كأننـا لـم نقـم فـيـه مـصلانـــــــــا! كأننـا مـا شددنـا نحـوه أبـــــــــــدًا - رحـالنـا أو أقـلـتـنـا مطـايـانـــــــا كأن أحـمدَ لـم يسـرِ الإله بــــــــــــه - إلـيـه إلا لننسـى قـدسه الآنــــــــــا كأننـا لـم نكـن يـومًا أعزّ بنـي الــــــ - ـدنـيـا وأعـدل مـن فـي الأرض مـيـزانــا ولـيلةٍ فـي جـبـيـن الـدهـر خـالــــــدةٍ - خُصّت بأحـمدَ تكريـمًا وإحسـانــــــــــــا أسـرى بـه الله فـيـهـا قبـل هجــــــرته - فعـانقَ الـحـرم الـمكـي أقصـانـــــــــا وقـاد مـوكبـه الروح الأمـيـن إلى السْــــسبعِ الطبـاق فـمـا أضنى ومـا عــــــانى وأبصر الآية الكبرى عـلانـــــــــــــية - كـمـا رأى جنة الـمأوى ورضـوانـــــــــا وكلّم الله تحت العــــــــــــرش وانكشفت - له السـرائرُ والـمخـفـيّ قـد بـانـــــــا كرامةً لـم يـنلهـا فـي الــــــــورى أحدٌ - سبحـان ربك ربِّ العـرش سبحـانـــــــــــا وعـاد أحـمد مـن إسـرائه لـــــــــــيرى - كفـار مكة يـزدادون طغـيـانــــــــــــا عـمـوا وصـمّوا ولجّوا فـي غوايـتهـــــــم - وأمعـنـوا فـي ضلال الشـرك إمعـانــــــا وقـاومـوا الـدعـوة العـظـمـى فلست تــرى - إلا عتلاً يـمـاريـهـا وشـيـطـانــــــــا لـم يبقَ فـيـهـم فتىً تُرجى هدايــــــــته - هل يصلـح النحت لـو جـربت صـوّانــــــــا فـمـا بقـاء رسـول الله بـيـنهـــــــــمُ - إن لـم يجـد لهداهـم قط إمكـانــــــــا؟ ويأذن الله للهـادي بـهجـــــــــــــرته - فـيستجـيب لإذن الله سـرعـانـــــــــــا اثنـان فـي الغار والرحـمـن جـارهـمــــا - ومـن يكـن جـاره الرحـمـن مـا هـانـــــا لـم يُجـبُنـا وقـريشٌ أحدقت بـهـمــــــــا - ولـم يـخـافـا بجنـب الله إنسـانـــــــا __________________ منقول عن : منتدى الزاهد > المنتدى العام > حديقة الشعر المعلم والمربي والشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني __________________
  19. طالب عوض الله

    متى الإسلام في الدنيا يسود

    ديوان الشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني يعبد : المعلم والمربي والشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني بقلم: حسني أدهم جرار مصطفى حيدر زيد الكيلاني.. معلّم ومربّ قدير من رواد التربية في الأردن، وشاعر وطني إسلامي حمل قضايا أمته العربية والإسلامية، ونظم شعراً في تلك القضايا، وحذّر أبناء الأمة من الغزو الصليبي والصهيوني المعاصر، ودعاهم إلى مقاومته، وهو شاعر متمكّن من لغته الشعرية، ذو لسان صادق، وعاطفة جيّاشة. حياته: ولد الأستاذ مصطفى حيدر زيد الكيلاني في مدينة نابلس بفلسطين عام 1923، ورحل مع والده في سنّ مبكرة إلى مدينة السلط، حيث كان يقيم أعمامه وهم شيوخ أجلاّء عرفهم أهل السلط بالتقوى والصلاح والتفقّه في الدين. درس مصطفى في مدرسة السلط الثانوية منذ كان طفلاً حتى حصل على شهادة الدراسة الثانوية عام 1941، واستكمل تعلّمه بنفسه، وقد أولع بالمطالعة وحبّ الأدب والشعر، وكان شاباً طموحاً تملأ رأسه الأحلام العذاب، وتداعب عواطفه عرائس الشعر. أما ثقافته الإسلامية فقد اتّسمت بالعمق والوعي وسعة الإطلاع. ذاق مصطفى مرارة اليتم في التاسعة من عمره حين تُوفي والده رحمه الله، ولمّا حصل على شهادة الدراسة الثاوية العامة التحق بدائرة جوازات السفر مراقباً على الحدود، وانتقل بين الجسور المقامة على نهر الأردن، وإلى بلدة الرمثا المطلة على الحدود السورية. ولكن هذا العمل لم يشبع روح التطلّع في نفسه، فلبث طيلة السنتين اللتين قضاهما في الجوازات يحنُّ إلى أجواء أخرى تزخر بالشعر والأدب، وتحفل بالعلم والحيوية والتجدّد والانطلاق.. كان يحس أنه غريب يعيش في عالم لا يألفه، إنه عالم مهزوز مضطرب لم يُخلق له.. ولعل البيتين التاليين من قصيدة نظمها حينذاك يصوران مشاعره أصدق تصوير، فيقول: تقولين لي ماتت أغانيك كلُّها وهُنَّ عذابٌ لم يزلن على فمي لعمرك ما ماتت أغانيَّ إنما دُفنَّ على أنقاض جـرح مكتّم وتقدّم بطلب نقل من دائرة الجوازات إلى وزارة المعارف، فاستجيب طلبه وعيّن معلماً في قرية صويلح اعتباراً من 1/10/1943، ولم يطب له المقام في مكان واحد، ولم يحتمل أجواء المجتمع القروي أكثر من عامين، فكان يسعى إلى أجواء أكثر رحابة وأوسع أفقاً. ومن قرية صويلح انتقل إلى قرية حوارة على مقربة من اربد، وبعد عامين انتقل إلى الطفيلة، ومنها إلى الزرقاء، ثم عاد إلى الطفيلة ومنها إلى طيبة بني علوان قضاء اربد.وأخيراً وضع عصا الترحال في مدينة اربد حيث قضى فيها سبعة عشر عاماً، عمل فيها معلماً فمديراً في مدرسة أولية، ثم معلماً للغة العربية في المرحلة الثانوية، وفي نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات ثم تكليفه بتدريس اللغة العربية في ثانوية البنات لبضع سنوات. وفي عام 1966 أسندت إليه إدارة مدرسة ثانوية اربد للبنين، ثم انتقل إلى صويلح مديراً لمدرستها الثانوية، ثم صار موجهاً ومشرفاً لمادة اللغة العربية في مديرية تربية السلط، ومنها طلب إحالته على المعاش في 1/4/1970. وفي مطلع العام الدراسي 70/1971 التحق بالكلية العلمية الإسلامية ليستأنف الرسالة التعليمية التي نذر لها حياته مهما امتدّ به العمر، فدرّس مادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية، ثم صار مشرفاً على تدريس المادتين، وترك الكلية بعد أن نيّف على السبعين من عمره. وجلس في منزله المتواضع في صويلح، يجترُّ الذكريات، ويستعرض شريط حياته، ويسبح في ملكوت الله سبحانه وتعالى، يستجلي من خلقه سرّ عظمته وجلاله، متفرّغاً إلى التفكير في ما سوف يكون حاله حينما يمثل بين يديه سبحانه.. وفي أوائل عام 2003، انتقل إلى رحمة الله تعالى. نشاطه الأدبي: كانت للكيلاني مساهمات أدبية.. شعرية ونثرية، نشر الكثير منها في الصحف الأردنية والعربية، وقد انتسب إلى رابطة الأدب الإسلامي في عمان، وكانت له فيها أمسيات أدبية. شعره: بدأ ميله نحو الشعر والأدب والمطالعة ينمو ويتفتّح منذ صغره، ففي المرحلة الابتدائية من دراسته شغف بقراءة القصص الشعبية والأزجال الحماسية، فقرأ تغريبة بني هلال وسيرتهم، وقصة عنترة والزير سالم وألف ليلة وليلة وغيرها من القصص والروايات، ولما وصل المرحلة الثانوية ازداد تعطشه إلى المطالعة، وكانت مجلة الرسالة المصرية التي كان يصدرها أحمد حسن الزيّات هي المفضلة عنده، فكان يقرأ فيها مقالات الشيخ علي الطنطاوي والشيخ عبد العزيز البشري، وإبراهيم المازني لأنها تتميز بسهولة أسلوبها وحلاوته ورقّته، يتابع فيها المعارك الأدبية وخاصة بين الرافعي والعقاد، وكان يتخذ كرّاساً يسجّل فيه ما يعجبه من القصائد كمعلقة عمرو بن كلثوم، وقصيدة شوقي في نكبة دمشق، ويصطحب الكرّاس معه في غده ورواحه، يقرأ منه على رفاقه ويُسَلّي به نفسه حينما تضيق به السبل، وكان يحب من الشعراء أولئك الذين تغلب على طابعهم السهولة والوضوح والرقة والعذوبة كجرير والبحتري والبهاء زهير. كان مصطفى طالباً فقيراً ولكنه أحب المطالعة، وكان يتطلع إلى اقتناء كثير من الكتب الأدبية، ولكن العين بصيرة واليد قصيرة، وما إن تخرّج من المدرسة وتوفّرت له بضعة قروش من راتبه المتواضع حتى بادر إلى تعويض ما حُرم منه، واستطاع أن يزوّد مكتبته بكثير من المؤلفات. وهكذا نمت شخصيته الأدبية وذخيرته الشعرية حتى وجد نفسه يمسك القلم ويبدأ محاولاته في نظم الشعر منذ كان في المرحلة الثانوية، وقد شجعه على ذلك أساتذته الأجلاّء أمثال محمد حسن البرقاوي، وسعيد الدرّة، وأخذت المجلات والصحف تنشر إنتاجه وتفسح له في صفحاتها ما يثير فيه حبّ الكتابة ونشوة الشهرة. ومع مضي الأيام صقلت شاعريته، ونظم شعراً كان سجلاً أميناً لتقلبات حياته، وتعبيراً صادقاً لانفعالاته وعواطفه، وقد تميّز شعره بأمور قال هو عنها(1): "إنني لا أعرض أي قصيدة أنظمها إلا بعد أن أشبعها تهذيباً وتنقيحاً، فتخرج ذات لغة سليمة وتركيب متين وأسلوب سلس رقيق عذب.. ثم إني لا أتكلف في نظم شعري تكلفاً يخرجني عن صدق الشعور بل إنّ تفاعلي مع الأحداث هو الذي يثير فيّ الرغبة العارمة في معالجتها، فتجيش عواطفي وينطلق لساني وتنسكب كلماتي عفوية صادقة من أعماق قلبي.. إنّ شعري كان وما زال مرآة أمينة لشخصيتي وسجلاً واعياً لأحاسيسي وأحداث حياتي". نظم الكيلاني شعراً في مجالات شتى، ومناسبات كثيرة.. نقلا عن رابطة ادباء الشام __________________ منقول عن : منتدى الزاهد > المنتدى العام > حديقة الشعر المعلم والمربي والشاعر مصطفى حيدر زيد الكيلاني __________________
  20. طالب عوض الله

    تعزية للشيخ الفاضل أبي اياس

    طالب عوض الله وهيئة الاشراف على مجموعة طالب عوض الله البريدية وهيئة الاشراف على مجموعة أحباب الله البريدية يتقدمون من أخيهم الشيخ أبو إياس محمود بن عبد اللطيف بن محمود (عويضة) وجميع العائلة بأحر التعازي والمواساة بوفاة المرحومة إن شاء الله شقيقته سائلين الله تعالى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ومغفرته وللشيخ الفاضل وزوج الفقيدة وأبنائها وعوم العائلة جميل الصبر والمواساة وإنا لله وإنا اليه راجعون
  21. طالب عوض الله

    قصيدة أسود الشام / سيف الحق

    ليس لي أن أعقب على قصيدة من نظم شاعرنا سيف الحق سوى سَلِمَتْ يَداك وبارك الله فيك فشكرا للشاعر وشكرا للناقل وكلاهما مأجور إن شاء الله
  22. طالب عوض الله

    الطائفة الظاهرة

    إن الله سبحانه بيده الفضل يسبغه على من يشاء من عباده ، وإن المسلم الذي يكرمه الله بفضله يجب عليه أن يحمده ويشكره ويكثر من ذكره وعبادته ، ويزيد من نشاطه في الدعوة إلى الخير ، ولا شيء أعظم وأفضل من التأسّي بالنبي صلى الله عليه وسلم في حمل الدعوة ، وتحمّل ما يلقاه حامل الدعوة بصبر واحتساب ، لأن بحمل الدعوة تكون عودة الإسلام إلى الحياة بعد غربته ، وبحمل الدعوة تكون نهضة هذه الأمة ، وبحمل الدعوة يكون التخلص من فساد الأفكار والأحكام والتشريعات والقوانين المطبقة على المسلمين بكرهٍ منهم ، وبحمل الدعوة كما حملها رسول الله صلى الله عليه وسلم تقوم الدولة الإسلامية ، دولة الخلافة الراشدة ، مصداقاً لما جاء في الحديث الذي رواه أحمد من طريق حذيفة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ، ثم تكون ملكاً عاضاً ، فيكون ما شاء الله أن يكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكاً جبرية ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة . ثم سكت " . إن من يعملون لإعادة الخلافة الراشدة ، الخلافة على منهاج النبوة ، ليستحقون من رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الثناء العظيم ، ولكنّ هذا الاستحقاق يحتاج إلى إيمان راسخ ، وإخلاص خالص ، وقوة وعزيمة ، وثبات وصبر ، والله سبحانه غالب على أمره . عن كتاب : حمل الدعوة - واجبات وصفات - محمود عبد اللطيف عويضة
  23. طالب عوض الله

    الطائفة الظاهرة

    الطائفة الظاهرة 1 بسم الله الرحمن الرحيم في أوائل الخمسينيات من هذا القرن الميلادي - أي عقب مرور ثلاثين عاماً على سقوط الخلافة العثمانية - نهض الشيخ تقي الدين النبهاني بمهمة العمل لاستئناف الحياة الإسلامية وإعادة الخلافة ، فأنشأ في بلاد الشام في مدينة بيت المقدس حزباً سمّاه " حزب التحرير " يقوم على مبدأ الإسلام ، يلتزم العقيدة الإسلامية وما ينبثق عنها من أفكار ، ويتبنى أحكاماً شرعية استنبطها باجتهاد صحيح ، ووقف على طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في إقامة الدولة الإسلامية فتبناها طريقة له يسير عليها في عمله لإعادة الخلافة ، وهو ما لم يفطن له ولا التزم به القائمون على العمل الإسلامي في هذه الفترة . وقد قام الحزب في مرحلته الأولى بتثقيف طائفة من الناس استجابوا لحمل الدعوة معه ، حتى إذا نضجوا بالثقافة الإسلامية وتمثل الإسلام فيهم فكراً وسلوكاً دفعهم لحمل الدعوة إلى الناس ، فدخلوا في المجتمع في صراع فكري وسياسي يهاجمون ما عليه المجتمع من أفكار فاسدة وآراء خاطئة ، وينشرون الفكر الإسلامي الصحيح والآراء السياسية الصائبة ، فوقف الحكام من هذا الحزب موقف المناوأة والمقاومة والعداء الشديد تمثل في اعتقال شبابه وسجنهم وتعذيبهم ، والتضييق عليهم في سبل العيش ومحاربتهم في أرزاقهم ، ولكن الشباب المؤمنين المخلصين الأقوياء ثبتوا في هذا الصراع إلا مجموعة ممن كانوا دون ذلك لم يقووا على الصمود وآثروا السلامة فتركوا حمل الدعوة معه ، وقد تصدّى شباب الحزب لمناوأة هؤلاء الحكام وحدهم دون أن يجدوا لهم أنصاراً وأعواناً ، ولم يضعفوا بل استمروا في حمل الدعوة بقوة ، وواصلوا مقارعة الحكام وأعوانهم ، وكشفوا سياساتهم ومخططاتهم ، وكيدهم للإسلام وأهله ، وغذوا الخطى في نشر الأفكار الصحيحة بين الناس ومهاجمة فكر المجتمع الفاسد المخالف للإسلام ، وضرب العلاقات المعارضة للإسلام بين الناس السائدة في المجتمع ، وجعل الحزب من نفسه قوّاماً على فكر المجتمع وحسّه ، فخالفه الناس الذين استمرأوا الأفكار السائدة والذين جمدوا على القديم فرفضوا التغيير ، خالفوه في وجوب الالتزام بطريقة رسول الله r لإقامة الدولة الإسلامية ، وخالفوه في الوصول إلى الحكم عن طريق الفكر دون اللجوء إلى العنف أو الأعمال المادية ، وخالفوه في مهاجمة الحكام وكشف سياساتهم ومخططاتهم ، وعدم مصانعتهم ومداراتهم تحقيقاً للمصلحة حسب زعمهم ، ولكن الحزب لم يأبه بهذا الخلاف كما لم يأبه بخذلان الناس الذين خذلوه في حلبة الصراع ، وواصل سيره متمسكاً بفكرته ملتزماً بطريقته ، معتقداً أن النصر مع الثبات على الحق والظهور على أمر الله سبحانه ، ولا يزال الحزب وسيبقى ، إن شاء الله ، ثابتاً على الحق ظاهراً على الدين معلناً نفسه وأفكاره ، قائماً على أمر الله سبحانه ، قوّاماً على فكر المجتمع وحسّه ، لا يثنيه عن مواصلة سيره ولا يضرّه مناوأة الحكام له وتضييقهم سبل العيش على شبابه ومحاربتهم في أرزاقهم ، كما لا يضرّه خذلان الخاذلين ولا خلاف المخالفين ، ولا ما يعترض طريقه من عقبات وصعوبات إلى أن يكرمه الله وجميع المسلمين بنصره العزيز وإقامة الخلافة الراشدة . هذا هو " حزب التحرير " في منشأه وفكرته وطريقته وغايته والعقبات التي تعترض طريقه . روى الترمذي بسند حسن عن أبي سعيد الخدري قال : " صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً صلاة العصر بنهار ، ثم قام خطيباً فلم يدع شيئاً يكون إلى قيام الساعة إلا أخبرنا به ، حفظه من حفظه ، ونسيه من نسيه ... " ، وعن حذيفة قال : " قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائماً فما ترك شيئاً يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدّثه ، حفظه من حفظه ، ونسيه من نسيه ، قد علمه أصحابه هؤلاء ... " رواه أبو داود وابن حبان . فنتساءل : هل أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو الحريص على أمته الناصح لها - إلى هذا الحزب في خطبته تلك ، وهل ذكره عليه الصلاة والسلام بالاسم أو بالصفة ؟ إننا لم نجد فيما اطلعنا عليه من الأحاديث النبوية الشريفة تصريحاً باسم " حزب التحرير " ، ولكننا وجدنا عدداً من الأحاديث تذكر مجموعة أوصاف لطائفة نحسبها ونرجو أن تكون قد عنت " حزب التحرير " ، لأن هذه الأوصاف نراها تنطبق تماماً على هذا الحزب ، ولم نستطع تطبيقها على أية طائفة أو حزب غيره في الواقع المشاهد ، فذكرُ ما يتعرض له من مناوأة ، وخذلان الخاذلين ، وخلاف المخالفين ، وعدم تضرّره بهم ، وقوامته وقيامه على أمر الله سبحانه ، وذكر تمسّكه بالحق وظهوره على الدين ، وتحديد مكان وجوده ونشأته ، وأنه سينتصر ويقيم دولة تقاتل الأعداء في آخر الزمان يجعلنا نحسب ونرجو أن تكون هذه الأوصاف دالّة بالفعل على " حزب التحرير " . وقد وردت هذه الأوصاف في العديد من الأحاديث ، نذكر منها ما يلي : 1 - روى البخاري ومسلم وأحمد عن معاوية قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك " قال عمير فقال مالك بن يُخامِر قال معاذ : وهم بالشام ، فقال معاوية ، هذا مالك يزعم أنه سمع معاذاً يقول : وهم بالشام . 2 - روى أحمد والطبراني بسند رجاله ثقات عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين ، لعدوهم قاهرين ، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأْواء حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك " قالوا يا رسول الله وأين هم ؟ قال : " ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس " . 3 - روى أحمد وأبو داود عن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ... ولا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله عز وجل " . وفي رواية أخرى لأحمد ومسلم والترمذي عنه بلفظ " لا يضرّهم من خذلهم " . 4 - روى مسلم والبخاري عن معاوية قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس " . 5 - روى ابن ماجة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تزال طائفة من أمتي قَوّامةً على أمر الله لا يضرها من خالفها " . 6 - روى الحاكم بسند صحيح عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم السّاعة " . 7 - روى البزار بسند جيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا يزال هذا الأمر أو على هذا الأمر عصابة من أمتي لا يضرهم خلاف من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله " . 8 - روى الدارمي عن المغيرة بن شعبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يزال قوم من أمتي ظاهرين على الناس حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون " . فقوله عليه الصلاة والسلام : طائفة ، وأمة ، وعصابة ، وقوم ، يدّل على حزب ، ولا تدل هذه الألفاظ على أهل الشام كلهم كما فسّرها معاوية لدعم موقفه من عليّ رضي الله عنه . وقوله صلى الله عليه وسلم : قائمة ، قوّامة على أمر الله ، يشير إلى قيام الحزب وتمسكه بالإسلام وقوامته على فكر المجتمع وحسّه . وقوله صلى الله عليه وسلم : لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم ، يدّل على خذلان الخاذلين له ، وخلاف المخالفين له ، وأن الحق مع الحزب وليس مع هؤلاء ، وأن الخذلان والخلاف لا تلحق الضرر بالحزب كما هو حاصل فعلاً مع " حزب التحرير " .
  24. طالب عوض الله

    الطائفة الظاهرة

    2 وقوله عليه الصلاة والسلام : لا يزال ، ولا تزال ، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك ، يدل على استمرارية الحزب في سيره وعدم توقفه ، كما يدل على ذلك قوله في حديث الحاكم : حتى تقوم الساعة . وقوله صلى الله عليه وسلم : على الدين ظاهرين ، على الحق ظاهرين ، يدل على تمسك الطائفة أو الحزب بالدين والحق وعدم حيده عنه ، وأن ذلك ظاهر معلن على الناس . وقوله عليه الصلاة والسلام : إلا ما أصابهم من لأْواء ، يدل على ما يصيب أعضاء هذه الطائفة أو الحزب من عنت بسبب شظف العيش ، والضيق في الرزق . وأخيراً يدل قوله صلى الله عليه وسلم : وهم بالشام ، ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس ، على مكان نشأة الحزب هذا ، أي "حزب التحرير"، إذ لم يُعرف أن حزباً هذه أوصافه قد نشأ في مدينة القدس وما حولها سوى " حزب التحرير " . هذه هي أوصاف الطائفة أو الحزب ، وهذا هو مكان نشأته ، وهي كلها دون استثناء تنطبق على " حزب التحرير " . أما قول الإمام أحمد : "إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري من هم " ، وقول البخاري : هم أهل العلم ، وقول القاضي عياض : هم أهل السنة والجماعة ، وقول على بن المديني : هم العرب ، فأقوال ظاهرة الخطأ ، فأهل الحديث المشتغلون بعلم الحديث وروايته ، وأهل العلم لا يستطيع أحد الادّعاء بأنهم يقطنون في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس فحسب ، إضافة إلى عدم انطباق صفات أخرى على هؤلاء . وأهل السنة والجماعة معلوم بداهة أنهم لا يقطنون فحسب في الشام ، إضافة إلى أنهم ليسوا طائفة ، أو عصابة كما ورد في الأحاديث ، وأما القول إنهم العرب فباطل لا شك فيه وظاهر ظهور الشمس ، وأن عذر هؤلاء أنهم عاشوا قبل أن يدركوا مناط هذه الأحاديث ، وهو " حزب التحرير " ، وإلا فلربما كان لهم رأي آخر ، والملامة على من أدركوا هذا الحزب وعرفوه ووقفوا على صفاته ومكان نشأته ثم بقوا على آراء من سبقوهم . ولم تقف الأحاديث النبوية الشريفة عند ذكر هذه الأوصاف ، بل تعدتها إلى ذكر أوصاف أخرى تدل على قيام الدولة على يد هذه الطائفة أو الحزب ، فقد : 1 - روى مسلم وأبو داود وابن ماجة وأحمد عن جابر قال : سمعت النبي r يقول : " لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة ، قال فينزل عيسى بن مريم r فيقول أميرهم تعال صلّ لنا فيقول لا ، إن بعضكم على بعض أمراء تكرمةَ الله هذه الأمة " . 2 - وروى مسلم عن عقبة بن عامر قال : سمعت رسول الله r يقول : " لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أمر الله قاهرين لعدوهم ، لا يضرهم من خالفهم حتى تأتيهم السّاعة وهم على ذلك " . 3 - وروى أحمد عن سلمة بن نفيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " جاء القتال ، لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الناس يرفع الله قلوب أقوام فيقاتلونهم ويرزقهم الله منهم حتى يأتي أمر الله عز وجل وهم على ذلك ، ألا إن عقر دار المؤمنين الشام ، والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة " . فقوله صلى الله عليه وسلم : يقاتلون على الحق ، يقاتلون على أمر الله ، جاء القتال ... فيقاتلونهم ويرزقهم الله منهم ، يدل دلالة صحيحة على أن هذه الطائفة سيكون لها دولة تعلن الجهاد والقتال وتنتصر على الأعداء ، وهذه هي الغاية التي يسعى إليها " حزب التحرير " منذ نشأته ، وهي إعادة الخلافة الراشدة . بقيت صفة أخيرة لا أحسبها تنطبق إلا على هذه الطائفة الظاهرة على الدين القائمة على أمر الله ، وهي صفة الغربة والاغتراب في مجتمع سيء تكثر فيه المعاصي وينتشر فيه الفساد كما هو حال المجتمع في العالم الإسلامي حالياً ، وتقوم هذه الطائفة الغريبة عن المجتمع في حال غربة الإسلام وغروبه بإصلاح فساد الأفكار التي يدّعي أصحابها أنها إسلامية ، وما هي بإسلامية ، بل هي أفكار كفر تسربت إلى المسلمين عبر الغزو الثقافي الغربي كفكرة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحريات وأمثالها ، هذه الصفة أيضاً وردت في الحديث النبوي الشريف ، فقد روى مسلم وأحمد عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ فطوبى للغرباء " ، وروى أحمد والبزار وأبو يعلى بسند رجاله رجال الصحيح عن سعد بن أبي وقاص قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الإيمان بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى يومئذ للغرباء إذا فسد الناس " ، وفي رواية لأحمد من طريق عبد الرحمن بن سنة بلفظ : " بدأ الإسلام غريباً ثم يعود غريباً كما بدأ ، فطوبى للغرباء ، قيل يا رسول الله ومن الغرباء ، قال الذين يصلحون إذا فسد الناس ... " . فقد وصفت هذه الأحاديث الثلاثة المجتمع أو الناس بالفساد ، ووصفت الإسلام بالغربة والاغتراب ، ووصفت المتمسكين بالدين بأنهم غرباء وبأنهم صالحون ، ولكن هذه الأوصاف لا تكفي للدلالة الواضحة على هذه الطائفة التي أشرنا إليها ، إذ قد يتمسك بأحكام الشرع شخص أو بضعة أشخاص في زمن الفساد ، فيطلق عليه أو عليهم صفة الغربة ، وصفة الصلاح ، فكيف يصح القول إنّ الغرباء هم هذه الطائفة ؟ والجواب على ذلك هو فيما رواه الترمذي وحسّنه عن عمرو بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الدين بدأ غريباً ويرجع غريباً ، فطوبى للغرباء الذين يُصلحون ما أفسد الناسُ من بعدي من سنتي " . فهذا الحديث يدل دلالة واضحة على نفي الغربة عن مجرد ناسٍ متمسكين بأحكام الشرع في زمن الفساد إلا أن يكونوا عاملين على إصلاح ما أفسد الناس من الأفكار والأحكام الشرعية كما أشرنا إلى ذلك ، والمعلوم بداهة أن شخصاً أو بضعة أشخاص متناثرين هنا وهناك لا يقدرون على إصلاح ما فسد في المجتمع إلا أن يكونوا طائفة أي حزباً يتولى هذه المهمة الصعبة ، فلكي ينطبق على المسلم ما جاء في هذه الأحاديث الأربعة يجب أن يكون ضمن طائفة أو حزب يعمل على إصلاح فساد الأفكار والأحكام في المجتمع ، وبدون الطائفة أو الحزب فإنه لا يستطيع فعل ذلك قطعاً ، فوجب صرف الثناء الوارد في هذه الأحاديث إلى كل مسلم ينتمي إلى الطائفة أو الحزب الذي يتولى مهمة إصلاح الفساد في المجتمع . وحيث أن الأحاديث قد نوهت بالطائفة أو العصابة الظاهرة على الدين القائمة على أمر الله ، وأنها ستقيم دولة تقاتل الكفار ، فإن وصف الغرباء الذين يصلحون ما أفسد الناس من سنة محمد صلى الله عليه وسلم - والسنة هنا تعني الشريعة ، أي الدين - ينبغي أن يصرف إلى أعضاء هذه الطائفة أو الحزب ، الذي واقِعُ أعضائه أنهم فعلاً غرباء في المجتمع المعاصر ، وعلى ذلك فإن الغرباء الذين لهم طوبى هم أعضاء الطائفة أو الحزب الذي نوهنا به ، والذي جاء ذكره في العديد من الأحاديث .
  25. بيان صحفي إلى مرشحي الرئاسة الإسلاميين ... أية شريعة تريدون؟ إن تعجب فعجب قولهم "إننا مرشحو الرئاسة الإسلاميون"، والأعجب من ذلك أن تسمع لقولهم "نحن من سيطبق الشريعة الإسلامية"، لأنك لو طالعت برامجهم فلن تجد فيها اختلافاً كبيراً عن برامج غيرهم من المرشحين، فأي منهم لا يستطيع أن يعلن أنه ضد المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن مباديء الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع. فهل تطبيق الإسلام في واقع الأمة يعني أن تكون"مباديء" الشريعة هي المصدر "الرئيسي" للتشريع؟ وكيف يصف أحدهم نفسه أنه مرشح إسلامي ثم يعلن بكل وضوح في مناظرة تليفزيونية أنه ضد حد الردة؟ والآخر يعلن بكل وضوح أيضاً أنه لن يقبل بعودة نظام الخلافة الإسلامية، ذلك أن الإسلام "لم يأمرنا بتفاصيل نظام معين للحكم" - حسب ادعائه. وأما الآخر الذي يعتبر نفسه "المرشح الإسلامي الأوحد" فيقول أنه ينوي الحفاظ على اتفاقية السلام بين مصر و{إسرائيل}، خاصةً وأنه يراها "ضرورية لمصر". أيها المرشحون! هلا أخبرتمونا عن أية شريعة تتحدثون؟ فإذا كنتم تدعون أن الإسلام لم يأمرنا بنظام معين للحكم، وترفعون شعار الحريات وحرية الإعتقاد، واسقاط حد الردة، واحترام اتفاقية كامب ديفيد، فبماذا تختلفون عن غيركم من المرشحين؟! إنكم لم تتحدثوا في برامجكم عن قواعد الحكم في الإسلام التي تقوم على قواعد أربع، هي: 1 - السيادة للشرع لا للشعب 2- السلطان للأمة 3- نصب خليفة واحد فرض على المسلمين 4- للخليفة وحده حق تبني الأحكام فهو الذي يسن الدستور وسائر القوانين. بل أكثر من ذلك: إنكم تقولون بعكسها، إذ رضيتم بجعل السيادة للشعب، وجعلتموه هو الحَكم، ورضيتم أن تُخْضِعُوا أحكام الله للتصويت عليها، ورفضتم الخلافة نظاماً للحكم، وقبلتم أن يكون مجلس الشعب هو مصدر التشريع والقوانين. أيها المرشحون! ألم تعلموا أن النظام الجمهوري الذي تتناحرون على رئاسته قد ابتدعه الغرب حينما فصل الدين عن الحياة، وجعل التشريع فيه للإنسان يشرع بالأغلبية، ويضفي على الأغلبية العصمة والشرعية بغض النظر عن أحكام الله؟ فهل سَتُقسمون بالولاء لهذا النظام الجمهوري العلماني، وتتعهدون بالالتزام به قبل توليكم الرئاسة؟ أخبرونا ماذا أنتم فاعلون! وهل هذه هي الشريعة التي تريدون؟! {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
×