اذهب الي المحتوي
عز الدين24

سؤال فى نظام العقوبات؟

Recommended Posts

الى الأخ اسماعيل بلال لقد كانت حركة طالبان عندما ابان حكمها لأفغانستان تعاقب كل من لا يعفى لحيته(!!) علاوة على أن اللحية فرض حسب رأى كل من أبى حنيفة و مالكا و الشافعى و أحمد بن حنبل. فما رأيك؟!!

تم تعديل بواسطه عز الدين24

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخي عز الدين،

 

إن القول بأن الأئمة الأربعة قالوا بأن إعفاء اللحية فرض، فهذا بحاجة إلى تدقيق ومراجعة

 

وعلى كل حال فإن مثال طالبان وأمثلة أخرى من تاريخ المسلمين يؤكد أهمية ما وضحه الحزب في دستوره أن الأصل في الدولة الإسلامية أن لا تتبنى في العبادات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إطلاق اللحية واجب بإجماع السلف.. ومنهم الأربعة..

 

وحلق اللحية محرم وهو ذنب وفيه معصية صريحة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بإطلاقها..

 

ولكن لا يحل لأحد أن يعاقب على فعل إلا بنص من كتاب الله تعالى أو من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم أو من إجماع الصحابة..

 

ولا يوجد عقاب منصوص عليه أو مجمع عليه علىحالق لحيته أو الآخذ منها..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا بأس أن يقبض عليها ويقص ما تحت القبضة, فعله ابن عمر ثم جماعة من التابعين, واستحسنه الشعبي وابن سيرين. و المعتمد في المذهب الشافعي ان حلقها مكروها كما بيّنه النووي في المجموع. و لا ادري عن باقي المذاهب ما المعتمد عندهم...

 

 

و مردّ الخلاف هو هل الأمر للوجوب ام للندب ام لمجرد الطلب و القرينة توجهها اما للندب او للوجوب او للكراهة او لغيره؟ هذا أصل الخلاف في فهم المسألة. أما ادعاءات الاجماع و دفع الآراء باتجاه ما فمن غير الانصاف في شيء ومن اراد ان يبحث المسألة فليعرض كافة الآراء فيها و من قال بأن المذاهب الأربعة حرمت حلقها هو محاولة من اخواننا السلفيين التشغيب على المخالف و الدفع باتجاه رأيهم الفقهي لا غير.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أوصيك ونفسي بتقوى الله تعالى.. والإسلام الخالص له وأن لا تدع للهوى أو الظن -وهما أصل كل ضلال- سبيلاً إليك..

 

نعم قال البعض بالأخذ من اللحية ما دون القبضة وهذا فعله ابن عمر وغيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.. ولكن الأصل هو الأخذ بمطلق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أمر أمراً صريحاً بإطلاق اللحى.. والمسلمون ليسوا متعبدين بفعل أحد أو قوله سوى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..

 

هذا مع ان ما ورد عن ابن عمر هو:

 

1-الأخذ ما دون القبضة وليس كما يفعل من لا يتقون الله تعالى من نسف لشعر اللحية إما بالحلق الكامل أو بجعلها بارزة بروزاً يسيراً كهيئة من عادته حلق اللحية ولكنه تأخر يومين أو ثلاثة عن حلقها!!

 

2-كان هذا بعد فراغه من النسك في حج أو عمرة أي ليس مطلقاً ولا في كل وقت..

 

هذا مع انه لا حجة في قول أو فعل غير رسول الله صلى الله عليه وسلم..

 

أما الحلق فهذا ما أجمع المسلمون على حرمته ومن ذلك ما يسمى المذاهب الأربعة وليس من يسمون السلفيين فقط!!

 

ودونك أقوال أئمة ما يسمى بالمذاهب الأربعة وما يسمى المذهب الظاهري لترى أنهم يقولون بالحرمة ولم يقل أحد منهم باستحلال ذلك..

 

بل لقد نقل ابن حزم الإجماع على ذلك.. وممن أذكرهم ابن عابدين كذلك..

 

وإذا كنت تدعي أن هناك من الأربعة أو غيرهم قال بالكراهة أو بالجواز فأرجو أن تأتي بالنص عن أي منهم وسأكون شاكراً لك..

 

مرة أخرى: حلق اللحية محرم بالإجماع ومن ادعى غير ذلك فليذكر النص عن أي من العلماء الأربعة أو غيرهم..

 

مع العلم بأنني قلت ما قلت لما جاء في الرد السابق وإلا فإنه لا قيمة لقول أحد بعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل من ذكروا ويذكرون من العلماء مهما علت قاماتهم فلن يبلغوا قدم سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يكادون.. وكلهم لا حجة في قول أحد منهم ولا يلزم شيء مما صدر عنهم من أقوال وآراء..

 

وفيما يتعلق بالأمر فلا أعلق إلا أن كل عاقل لو قيل له: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإعفاء اللحية وحلقها هذا فماذا يسمى هذا الحلق فهل سيقول إلا إنها معصية؟

 

ولو افترضنا أن الهوى جعل حلقها مكروهاً فلماذا ننقل المكروه ونعذر من يفعله ونشجعه على فعله بحجة وجود خلاف بين الكراهة والتحريم؟

 

ثم ما هو موقف كل من يتقي الله تعالى من الخلاف في الحرمة والجواز فضلاً عن الكراهة؟ أليس من يتقي الله تعالى يخاف ويتقي الشبهات؟ أم سيدافع عن من يرتكب هذا المكروه ويعطي الحق وينقل له أقوال متأخرين يخالفون من ادعوا أنهم يقلدونهم؟

 

ثم أليس كل شعرة في الإنسان هي ملك خالص لله تعالى؟ فكيف يتجرأ أحد على مس شعرة دون أن يعلم إذن الله تعالى فيها؟ وكيف يجرؤ من يتقي الله تعالى أن يسوغ لمن يحلق لحيته وينقل أقوال المتأخرين ناسياً حق اللع تعالى فيما يملك وحق الله تعالى في أن يلتزم أمره وحق الله تعالى في أن تتقى محارمه وأن تتقى الشبهات؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الشافعية لم يحرموا حلق اللحية بل قالوا بالكراهة وبامكانك مراجعة نيل الاوطار، والموسوعة الفقهية.

 

والرأي الاقوى انها من سنن الفطرة وهي مندوبة مثلها مثل حلق العانة وقص الاظافر وووو

 

ولا بأس من بحث مثل هذه المسائل ولكن هناك ما يشغل الامة اكثر من حلق اللحية والعانة ، وهذا يظهر كم وصل الناس في انحطاطهم عندما تركوا اقامة الدولة وتركيز حكمها وانشغلوا بحلق اللحية وحجاب المرأة " اقصد غطاء وجهها" ، واقصد بالناس كطالبان صنيعة المخابرات الباكستانية التي ما وجدت الا خدمة لمصالح الغرب وكداعش التي لم توجد الا لتشويه صورة الحكم بالاسلام واعطاء صورة سلبية عن مدى ما وصل له المسلمين من انحطاط . وكأن الاسلام لم يأتي الا بحلق اللحية وحجاب المرأة وتحريم التدخين والغناء وما شابه من الاحكام التي لا تقدم ولا تأخر في نهضة هذه الأمة ، قد افهم الترف الفكري اللذي لازم المسلمين عندما بحثوا هل يجوز الصلاة على قربة مليئة بالفساء او دم البعوضة هل هو نجس ، ولكن على الاقل كانوا قد فتحوا البلاد وحموا الاعراض وطبقوا الاسلام ، اما والحال حالنا ..... فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخي خالد ذكرت لك رأي الشافعية المعتمد بانها مكروهة و اشرت لك اين " في المجموع " للنووي فراجعه أخي و لم أكن أظن انك لا تعلم أين هي مظان المعتمد في كل مذهب من المذاهب الفقهية المعروفة ، و لو بحثت اخي ستجد ان الفقه الشافعي استقر على ثلاث هم النووي و الرافعي و الرملي، و قد فصل مجتهدوا المذهب فيه و شرحوا... و انصح بكتب المدخل الى المذهب الشافعي قبل النقل من المذهب مباشرة لفهم المصطلحات الشافعية فيه و هي كثيرة و قد تلتبس على من لم يتمرس في المذهب فيظن انه فهم أمرا و يكون على غير المراد.

 

و تعليق بسيط بالنسبة للحديث و الآية فالكل يستنبط منهما مباشرة أخي فلا يظن أحدنا ان الشافعي او ابا حنفية او احمد او مالك اتوا بفقههم من الياسق و العياذ بالله انما هو فهمهم لمراد الله من الأية و الحديث و هذا الفهم له أصوله التي لطالما ذكرناك بها و هي اصول الفقه التي اخذها هؤلاء الأئمة عن التابعين عن الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و من لغة العرب. لذا فليس كل أمر هو للوجوب بل هناك أمر يكون للاباحة و آخر للندب و آخر للوجوب لذلك أتمنى لو ترجع الى كتب الاصول.

 

اما فعل ابن عمر فكان على مرأى و مسمع من جميع الصحابة و لو كان حراما لانكروا عليه و لم يفعل أحد منهم مما يعني جواز الاخذ منهاَ اجماعا!

تم تعديل بواسطه علاء عبد الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخي الباحث عن الحقيقة:

 

هل يمكن أن تذكر كلام الشافعي الذي نص فيه على الكراهة؟

 

ولو راجعت أنت المسألة لوجدت أن غير واحد نصوا على قول الشافعي بالحرمة.. ومع ذلك فإن القول بالكراهة مع الاختلاف في الحرمة والكراهة (على فرض القول بها) أدعى إلى أن نحتاط لديننا ولعرضنا فلا نهجم على الجزم بالكراهة ثم نبيح الفعل وكأنه كأي فعل عادي وندافع عن ذلك.. وننسى أن كل شي لله تعالى وانه لا يحق لنا أن نتصرف في شيء مهما كان إلا بعد أن نعلم إذنه سبحانه..

 

ثم أقول:

 

لو رجعت إلى أصل الموضوع لوجدت الأمر على غير ما يظهر أنك فهمته!

 

فنحن لم نتحدث عن موضوع اللحية وحلقها ابتداءً.. بل تحدثنا عن عقوبة من يحلق لحيته..

 

وقد بينت أنا أنه لا يجوز عقاب أحد إلا بنص ومع حرمة حلق اللحية يقيناً وإجماع السلف على ذلك ومنهم ما يسمى بالمذاهب الأربعة.. إلا أنه لا يجوز عقاب من يفعل ذلك لعدم ورود نص أو إجماع في عقوبته..

 

وأنا أحسب أن هذا الموضوع مهم حيث رأينا ولوغ المتسلطين على المسلمين في الدماء والأموال والأبشار وتسلطهم على حياة الناس من خلال فتاوى ما أنزل الله تعالى بها من سلطان تجيز لهم أن يقتلوا ويأخذوا المال ويضربوا الظهور بآرائهم المحضة!! وهذا يدلك على أن الموضوع مهم بالفعل..

 

وبما أننا على أرض الله تعالى ونأكل من خيره ونرفل في نعمه سبحانه فإن علينا الاهتمام بكل ما يصدر منا ومحاسبة أنفسنا.. فالله تعالى هو الذي له الأرض ومن فيها وله ما في السماوات والأرض وله كل شيء ونحن من ملكهوليس لنا أن نتصرف في شيء من ملكه إلا بغذن منه سبحانه..

 

واعلم أخي الحبيب أنه لن تقوم للأمة قائمة إلا إذا فهمت حقيقة معنى (لاإله إلاالله) التي تعني الخضوع المطلق لله تعالى لذاته واتباع أوامره كما يريد سبحانه والاعتصام بهدي محمد صلى الله عليه وسلم..

 

واعلم أن موضوع (الدولة) سيبقى حلماً كما كان عندك منذ أكثر من نصف قرن ولن يتحقق أبداً كما لم يتحقق كل هذه المدة إلا إذا عدنا إلى الله تعالى حقاً.. وعظمنا دينه وشعائره.. وإلا غذا عملنا بمفهوم الأمة الواحدة الذي يدعونا إلى أن نكون أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين نحب كل مسلم ونواليه لأنه مسلم ولا نتعصب لحزب أو طائفة ولا نتهم مسلماً بأنه عميل أو صنية لهذه الجهة أو تلك لمجرد أنه ليس من جماعتنا..

 

أوصيك أخي بتقوى الله تعالى وأن تدع ما تعلمته في حزبك من سوء ظن بالمسلمين وتصنيف لهم مباشرة واتهام سريع بالعمالة...الخ..

 

حاول أن ترى كل مسلم كما هو لا كما يريد غيرك أن يريك إياه..

 

وفيما يتعلق باتهامك لطالبان بأنها صنيعة المخابرات الباكستانية -حسب زعمك- فإنني أرجو أن توثق ما قلت -لتبرئ نفسك امام الله تعالى وحتى لا يكون لمسلم شيء في رقبتك يوم لا ينفع مال ولا بنون- ..

 

هذا مع العلم بأن هذه الجماعة أقامت مفهوم الأمة لأول مرة منذ قرون ولم تحكم إلا بالقرآن العظيم والسنة المشرفة ولم يطلب أحد من أعضائها شيئاً لنفسه طيلة فترة دولتهم..

 

نعم كل ابن آدم خطاء وليس هناك من هو معصوم سوى سيدي ومولاي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.. ولا ندعي العصمة لهم ولا أقول هنا إنه لا يحق لك انتقادهم.. بل أدعوك إلى تقوى الله تعالى وأن لا تدعي شيئاً إلا ببرهان..

 

وكذلك الأمر فيما أسميته (داعش) مع أن الأصل أن تحترم كل مسلم وأن تسميه أو تسمي مجموعته بما اختار لنفسه.. ولكن سنتجاوز هذه النقطة..

 

فعليك أخي البيب أن توثق ما قلته من أنها شوهت صورة الحكم بالإسلام -حسب قولك-..

 

وأخيراً نعم كل امر أو نهي هو من شريعة الله تالى ومن شعائره ولا بد من تعظيمه وذلك من تعظيم الله تعالى الذي فرض أو منع وتعظيم حقه سبحانه في أن يفرض ويحرم ويمنع...الخ..

 

أسال الله تعالى لنا ولك الهداية والتوفيق والسداد..

تم تعديل بواسطه خالد بن عبد الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

اخي الكريم هناك حقائق واحوال لا تحتاج برهان فهي مسلمات لا تخفى الا على مكابر او اعمى متكبر لا يريد ان يرى ان الشمس تشرق من الشرق

 

طالبان كانوا طلاب علم في باكستان دربوا تحت ادارة المخابرات الباكستانية ودخلوا افغانستان على ظهور الدبابات الباكستانية وخدموا مخطط امريكا في المنطقة ، نعم هم مسلمون وقد يكونوا مخلصين ولكن سذاجتهم هي التي اوصلت الناس لما وصلوا اليه وخدمت امريكا في المنطقة ، حالهم حال القاعدة " على فكرة الاسم اطلق من السي اي ايه" ومولوا ودربوا وانتقلوا تحت اشراف الامريكان واموال الخليج ليقوموا بالدور الذي اريد منهم القيام به في المنطقة ، وحتى اسامة ابن لادن لم ينكر ذلك في لقائه مع الجزيرة ولكن قال بتقاطع المصالح ، اي ان امريكا تريد اخراج السوفيت وهم يريدون قتال الكفار.... وما شابه من التأويلات ، وعندما وقعت امريكا في مأزق فضيحة 9-11 التي لا تنطلي على احمق بأنها فيلم هولويدي ، قام البطل بانقاذ امريكا واطلق عليها غزوة نييورك ، قام بها من كهوف افغانستان !!!

والان في مخططات امريكا الجديدة لقسم العراق لثلاث يظهر علينا ثلة من الابطال الاشاوس في حركاتهم المشبوهة ليعلنوا اقامة خلافة وهمية ليشوهوا صورة الخلافة من ذهن المسلمين ويعطوا امثلة حمقاء كما فعلوا من قتل ومخالفات شرعية في سوريا من قبل ،،،،، انها نفس العقلية ولا اظن حتى ظنا في هؤلاء القوم ذرة اخلاص . ولكن حتى تكتمل الصورة فامريكا تحتاج لحمقى" سنة " كما ركبت حمير الشيعة ليكتمل النصاب بتقسيم العراق وبالنسبة للأكراد فهم يطيرون حلما باقامة ما حرمهم اياه الاوروبيين .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

التحليلات لا يعجز عنها أحد.. ولذلك فإنك تجد المحللين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين...الخ أكثر من المتخصصين وتجد القنوات تستضيفهم ليقولوا ما شاؤوا..

 

المطلوب منك أخي الكريم هو التوثيق لما تقول لا التحليل الذي لا يعجز عنه أحد..

 

اعلم أن كل كلمة ستسأل عنها أمام الله تعالى..

 

كل كلامك ينطلق من مصادرات ولكني لم أر اي توثيق..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخ خالد ما قاله الأخ باحث ليس تحليلات بل معلومات و كاشارة بسيطة أين كان اسامة بن لادن يوم قتل؟ أليس في قاعدة سكنية لكبار الضباط الباكستانيين؟ و صاحب الفيلا التي سكن فيها ابن لادن كانت لضابط باكستاني كبير؟؟ هذه معلومات أخي ينبغي ان تكون معلومة للمتابع فالمؤمن كيس فطن.

بالنسبة لموضوع طالبان فقد كان الراعي الرسمي للمفاوضات بين طالبان و الامريكان هو باكستان و من كان يدير الاجتماعات و المفاوضات هو ريتشارد هولبروك مبعوث اوباما لافغانستان و باكستان و قد نشرت هذه المفاوضات على الاعلام عدة مرات ثم بعد موته تولت الملف هيلاري كلنتون...

تم تعديل بواسطه علاء عبد الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×