اذهب الي المحتوي
واعي واعي

الجزيرة تعمل بكل قوتها على إنقاذ نفوذ الغرب في بلاد الإسلام

Recommended Posts

 

 

 
 
 
 
 
الجزيرة تعمل بكل قوتها على إنقاذ نفوذ الغرب في بلاد الإسلام

#قناة_الجزيرة محطة قطرية بسياسة بريطانية مثلها مثل حكام #قطر، يتلونون ويسيرون مع الأمريكي يراعونه ويتفادون شره وينفذون سياسة بريطانيا بالخفاء، تظهر كأنها الحريصة على الإسلام وأهله ولكنها في الحقيقة حرب مسمومة على الإسلام وأهله.

• فالجزيرة مثلا تعمل جاهدة على إنقاذ ما يسمى الإسلام المعتدل من الاندثار أمام المد الإسلامي القوي في العالم الإسلامي، فهي مع الإسلام المعتدل (الإسلام على اجتهاد أمريكا وبريطانيا)تعمل على الترويج له مثل ترويجها:
1- لاتحاد علماء المسلمين الذي يروج لهذه الفكرة السامة، وما يروجونه من عقائد الكفر وضلالاته مثل الديمقراطية والدولة المدنية والحريات الغربية والتعايش مع المجتمع الدولي وطلب العون منه، وان فكرة الجهاد فكرة عفا عليها الزمن واستبدلت اليوم بحوار الأديان، وان الخلافة فكرة خيالية اليوم والأصل أن يحل محلها الدولة المدنية (دولة علمانية باسم جديد)، وبرنامج الشريعة والحياة الذي كان يرأسه القرضاوي خير دليل على ترويجها لمثل هكذا علماء سامين مسمومين.
2- الترويج القوي لحركات الإخوان المسلمين في العالم (كونهم يتبنون هذا الإسلام المعتدل) وترويج أعمالهم في كل مكان، هذا فضلا عن التبعية المشتركة بين الجزيرة وبعض "قيادات الإخوان" المسلمين لنفس الجهة الاستعمارية، فدعم الإخوان المسلمين في مصر ليس من اجل إقامة الخلافة أو غيره، بل من اجل دعوتهم المدمرة هذه (الدولة المدنية الديمقراطية) ولأجل أن يكون لبريطانيا موطئ قدم في مصر، وتسكت الجزيرة عنهم بل وتدعمهم في تونس والمغرب والأردن وفلسطين واليمن، وهذا خير دليل على دعمها للإسلام المعتدل ودعاته. 

ولو أن أتباع حركة الإخوان المسلمين في مصر دعوا للخلافة صراحة أو رفعوا رايات العقاب، لتركتهم الجزيرة وحرفت بثها عنهم، وبعض الشواهد من المظاهرات في مصر التي نادت بالخلافة لم تبثها الجزيرة، وبعض الرفع لرايات العقاب في مصر لم تبثها الجزيرة، وتركيزها على الثوار في سوريا الذين ينادون بالدولة المدنية الديمقراطية ويرفعون علم الاستعمار علم سوريا وتركيزها عليهم، وأهملت الأكثرية التي تطالب الخلافة وترفع رايات العقاب، بل وعملت على تشويه صورتهم.

وأيضا الذين تستضيفهم الجزيرة في اغلبهم هم ممن ينادون بالديمقراطية والدولة المدنية وهم في اغلب الأحيان لا يمثلون إلا أنفسهم، وتترك من يمثلون الملايين والألوف لأنهم ينادون بفكرة الخلافة. وان الجزيرة تشمئز عندما تسمع كلمة "كفر" وكلمة "خلافة"، ويتهلل وجه مذيعيها عندما يسمعون الديمقراطية والدولة المدنية وحوار الأديان.

وإذا حصل وبثت الجزيرة عن دعاة الخلافة فهذا لا يرجع إلى توبتها أو تصحيح مسارها، ذلك لأنها تتلقى الدعم من الكفار والمجرمين حكام قطر، ولكن يكون ذلك للتشويه والتضليل أننا نبث للجميع، أو لقوة المد الإسلامي الحقيقي الذي لا يمكن تجاوزه حتى لا يفتضح أمرها.

• وتعمل الجزيرة أيضا على الترويج لمشاريع الخيانة في العالم الإسلامي، فهي مثلا ركزت على مؤتمر "جنيف وفينا" وتبعاتهما وركزت عليهما وعلى مقرراتهما وعلى ما يمكن أن ينتج عنهما، وتغفل بشكل خبيث أن هذا المؤتمرات خيانية بالدرجة الأولى، فتركز على ناحية وتهمل الناحية الأهم.

وهي مثلا تركز على السلام مع يهود حيث كان حكام قطر من أوائل المطبعين مع يهود باكرا، وتستضيف المجرمين على قنواتها من اليهود بحجة الرأي والرأي الآخر، مع أنها تعتم على من يدعوا إلى تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، وتعتم على من يدعوا إلى إسقاط الأنظمة وإقامة الخلافة، ووضعها لاسم إسرائيل على خارطة فلسطين خير دليل على عملها الخبيث المدمر.

هاتان الناحيتان هما ما أحببنا أن نركز عليهما، وإلا فإن الأعمال الخبيثة المدمرة التي تقوم بها كثيرة؛ مثل برنامج الاتجاه المعاكس الذي يستضيف بالأغلب من يروجون لفكر الكفر، فالاثنان متفقان على الديمقراطية والدولة المدنية ومختلفون بأشياء بسيطة، وبرنامج بلا حدود الذي يستضيف عملاء كبار قدامى ويبدؤون بنفث سمومهم على المشاهدين، وبرامجها الكثيرة الوثائقية التي تركز على الحضارة الغربية وترويجها وتقديسها، ومذيعوها الذين لكثير منهم خلفيات مع أجهزة المخابرات البريطانية وغيرها، ومذيعاتها المتبرجات الكاشفات للعورة، وغيره الكثير من الأمور.

فكّر بعقلك ستجد أن الجزيرة اخطر المحطات وذلك لكثرة متابعيها أولا، وثانيا لأنها ليست مفضوحة كمحطة العربية أو الإعلام المصري أو الإعلام السوري المفضوح والذي لا يحتاج إلى بيان، ولكن الجزيرة بسبب خبثها وطريقتها الخفية في دس السم في الدسم اقتضى هذا الأمر الكتابة عنها.

وفي الخلاصة فان أي محطة فضائية تتبع للجهة الممولة، ولا يفقه في السياسة من ظن أن محطة فضائية تبث ما تريد، بل ما يريده الممول، وإذا علمنا أن جميع الممولين من المجرمين أو المرتبطين بالأنظمة، وان القمر الصناعي يتم التحكم به في بث المحطات الفضائية، علمنا أن كل ما نرى له أهداف لا تخدم الإسلام، وان كانت بعض الأعمال خدمت الإسلام من حيث لا يريد الممولون أو الداعمون بل من حيث قوله تعالى: {إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون}
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

safe_image.php?w=540&h=282&url=http%3A%2

القدس -الوئام:

أثارت مقالة نشرتها صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية لمدير مكتب قناة “الجزيرة” القطرية في فلسطين وليد العمري، جدلاً واسعاً، بعدما اعترف فيها بأن القناة شكّلت على مدى السنوات الماضية فرصة لإسرائيل لعرض وجهة نظرها ورؤيتها أمام العالم العربي والإسلامي.

 
 

وقال العمري في مقالته التي نشرت باللغة العبرية: منذ تأسيس قناة الجزيرة، قدمت لإسرائيل فرصة نادرة لعرض وجهة نظرها ورؤيتها أمام العالم العربي والإسلامي وإقامة حوار معها.

 
 

وأضاف: حتى قيام الجزيرة كانت إسرائيل إحدى الدول المعزولة في الشرق الأوسط.

 
 

وأقر العمري في مقالته بأن الجزيرة أنقذت أناساَ ودولاَ من تهم ونظريات ومؤامرات نسبت إليها بما في ذلك إسرائيل، مشدداً على أنه حتى ظهور قناة الجزيرة في العام 1996 لم ير معظم الجمهور العربي منذ ولادتهم إسرائيلي واحد على شاشة تلفاز، قبل أن تتيح لهم القناة القطرية ذلك.

 
 

وحاول العمري من خلال مقالته خلط الأوراق بادعاء مهنية واستقلالية الجزيرة، زاعماً أنها تعمل وفق المبادئ الصحفية والمهنية، وبعيداً عن أي حسابات سياسية وأجندات خاصة.

 
 

وتسببت المقالة بحالة من الصدمة بين المثقفين والوسط الإعلامي الفلسطيني، لما احتوته من اعترافات بخدمة مصالح إسرائيلية، وفي أحسن الأحوال وضع دولة الاحتلال في نفس الكفة مع الدول العربية والإسلامية.

 
 

وكانت الجزيرة ادّعت مؤخراً أنها تلقت إخطاراً بإغلاق مكتبها في إسرائيل، وهو ما اعتبره مراقبون “مسرحية هزلية” لتعويض القناة القطرية خسائر المشاهدات الضخمة في الفترة الماضية.

 
 

واعتادت الجزيرة على أن تكون النافذة التلفزيونية الوحيدة للمسؤولين الإسرائيليين في العالم العربي، ما دفع نقابة الصحافيين الفلسطينيين مناشدة العرب في أكثر من مناسبة بعدم استضافة مسؤولي حكومة الاحتلال، أمام قمع يومي مستمر للصحافيين الفلسطينيين.

 
تم تعديل بواسطه واعي واعي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×