اذهب الي المحتوي
واعي واعي

مع #الحديث_الشريف

Recommended Posts

Bild könnte enthalten: Text

 

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف: رائحة الفم الحسّيّة والمعنويّة
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-ra2ehat-alfam-alhe…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي - أَوْ عَلَى النَّاسِ - لَأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِ صَلَاةٍ». رواه البخاري برقم 861.

 

رائحة الفم الكريهة تحتاج إلى سواك ليزيلها، فهذه رائحة حسية تظهر عندما يعلق في الفم بقايا طعام، والدين لم يترك أمرا يتعلق بالطهارة أو النظافة إلا بيّنه لنا، والحديث يحثّنا على استخدام السواك حثّا لا أمرا واجبا، كي لا يشقّ على الأمة، لذلك حريّ بنا أن نستخدم هذه الوسيلة لنبقى دائما في حالة من#النظافة وفي حالة من التلبس بسنة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

 

أيها #المسلمون:

 

كيف إذا اجتمعت رائحة الفم الحسية مع رائحته المعنوية؟ كم ستكون الرائحة كريهة؟ نعم، لقد أصبح المسلمون يحتاجون إلى سواك حسيّ ومعنوي معا لإزالة أثر الرائحة الكريهة من الفم ومن بين ثنايا الأسنان بعد أن أصبحت ألسنتهم تنام وتصبح على شتم الحكام ولعنهم والدعاء عليهم؛ ذلك بسبب فجورهم وظلمهم وقتلهم لشعوبهم، إذ أصبح خلعهم في دائرة الاهتمام الأولى عند الأمة، لذلك لهجت ألسنتهم بشتمهم وبلعنهم وبالدعاء عليهم، بل واتخذت القرار بلفظهم وإزالتهم من واقع الحياة السياسية، لتنعم بعدهم بخليفة يحكمها بكتاب ربها وبسنة نبيّها صلى الله عليه وسلم.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.

كتبه للإذاعة: أبو مريم

====================
 

 
 
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Bild könnte enthalten: Text
 

بسم الله الرحمن الرحيم
#الحديث_الشريف: طاعة الأمير من طاعة الله ورسوله
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-taa3at-alameer-wat…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي زِيَادٌ، أَنَّ ابْنَ شِهَابٍ، أَخْبَرَهُ أَنَّ أَبَا سَلَمَةَ، أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهُ، وَمَنْ أَطَاعَ أَمِيرِي فَقَدْ أَطَاعَنِي، وَمَنْ عَصَى أَمِيرِي فَقَدْ عَصَانِي» (السنن الكبرى للنسائي 6596).

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث الشريف يخبرنا بأمر في غاية الأهمية وهو الطاعة والانصياع، وهي ثلاث؛ أولها وأعلاها هي طاعة الخالق الباري، وتكون كامل الطاعة بالاستجابة لأوامر الله كلها في كل صغيرة وكبيرة، ومن الطاعة اجتناب المعاصي، أي الاستجابة للنواهي.

 

ثانيها هي طاعة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، وهي لا تتعارض مع طاعة الله تعالى، بل هي طاعة الله سبحانه وتعالى، لأن أوامره ونواهيه هي وحي من عند الله سبحانه وتعالى، لهذا يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصاه.

 

آخرها هي طاعة كل من تولى أمر المسلمين بشيء، فطاعتهم بالأصل مرتبطة بمن منحهم صلاحية الطاعة لهم، وهو الله تعالى وشرعه الحنيف، وهذا ما أشار له الحديث بأن من أطاع الأمير فقد أطاع الرسول عليه الصلاة والسلام، وهذا في كل ما أقره الشرع، فإن عصى فقد عصى الله.

 

لو تدبرنا هذا الحديث لأدركنا أن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يخبرنا عن أمرين اثنين؛ الأول أن الأمور كلها مرجعها إلى الله سبحانه وتعالى وأوامره وإرادته، وله الأمر كله، وعلينا طاعته، ولا جدال في ذلك وفيما يترتب على المعصية من إثم عظيم. الثاني أننا يجب أن نسلك الخط الذي خطه الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بإخبار من الله تعالى له، ونسير عليه بخُطى ثابتة محسوبة بدقة.

 

الله نسأل أن يجعلنا من الذين يسمعون ويطيعون الله والرسول عليه الصلاة والسلام، وأن يهيئ لنا من يحكمنا بشرع الله تعالى ونطيعه كما أمرنا الله تعالى ورسوله الكريم عليه الصلاة والسلام، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

====================
 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - أبو جهل أم حكام الأمة؟!

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

أبو جهل أم حكام الأمة؟!

 

 

 

    نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

  عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ». رواه البخاري برقم 33. 

  

   أخلاق طيبة سادت عند العرب قبل الإسلام، وكان لها أثر عظيم في تنظيم حياتهم المجتمعية، ولها سطوة لا يستطيع الفرد التفلّت منها، فكانت تقوم مكان الدين والقانون، ولعل أبرزها الكرم والشجاعة والغيرة والعفّة والوفاء والحلم، وحفظ العهد وحفظ السر والرزانة والترفع عن الدنايا وعن جليس السوء. نعم أخلاق طيبة عرفها المجتمع الجاهلي وصوّرها الشعراء في قصائدهم، فكانت نماذج للأخلاق الساميّة، وجاء الإسلام وأقرّ الطيّب منها.

 

أيها المسلمون:

 

   حال سقيم عاشته الأمة الإسلامية منذ هدم خلافتها وما زالت تعاني آثاره حتى اليوم، فبعد تغييب المبدأ الإسلامي عن واقع الحياة، وبعد تغلغل الفكر الرأسمالي في المجتمعات الإسلامية، بدأ يطفو على السطح الكذب والفجور والغدر والنفاق بشكل فاضح ولافت للنظر، حتى صارت هذه الصفات تسير مع الحياة وكأنها أمر طبيعي. فإذا كان المجتمع الجاهلي قد ترفّع عن هذه الصفات؛ فهل يمكننا القول أن حكام الضرار هذه الأيام أكثر جورا وأعظم جرما من أبي جهل وأبي لهب؟ نعم يمكننا قول ذلك للأسف، فتلكم الحقيقة، بلا شك.

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 
 
 
Bild könnte enthalten: Blume, Pflanze und Text
 

بسم الله الرحمن الرحيم
نفائس الثمرات: لَا تَخْفِرَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي ذِمَّتِهِ
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/nafaes-laa-takhferanna-all

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، حَدَّثَنِي أبِي، أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ هِلَالٍ، حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ، عَنِ الْحَسَنِ قَالَ: "دَخَلَ سَلْمَانُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ، وَهُوَ يَكِيدُ بِنَفْسِهِ، فَقَالَ: يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللَّهِ، أَوْصِنِي، فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ: «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فَاتِحٌ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا، فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهَا إِلَّا بَلَاغَكُمْ، وَإِنَّ مَنْ صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَلَا تَخْفِرَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي ذِمَّتِهِ، فَيُكِبَّكَ فِي النَّارِ عَلَى وَجْهِكَ».

الزهد/ لأحمد بن حنبل

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

====================

تم تعديل بواسطه واعي واعي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

الحديث الشريف - أهلك الناس

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

الحديث الشريف

أهلك الناس

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا سَمِعْتَ الرَّجُلَ يَقُولُ هَلَكَ النَّاسُ فَهُوَ أَهْلَكُهُمْ». (موطأ مالك 1806)

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث الشريف يتعلق بمنطق الكلام وكيف يجب أن يصدر من الإنسان الواعي. هذا الحديث ينهى عن الكلام الذي فيه إحباط للناس وذم للحال، والمرء إن كان متفائلاً مستبشراً فهذا يظهر في كلامه ومنطقه وخطابه، وإن كان متشائمًا يكثر الشكوى فيظهر الإحباط في كلامه، وقد يقع في القنوط والعياذ بالله، عدا أنه يحبط الآخرين ويزيد نفسه إحباطًا بكلامه. فمن قال للناس أنهم هلكوا فقد كان أكثرهم هلاكاً.

 

لقد حثنا الشارع سبحانه وتعالى أن نكون مبشرين غير منفرين، ملقين آمالنا على الله متوكلين عليه، غير قانطين ولا محبطين، فالإسلام جاء يرفع همم النفوس، ويعلق ثقتها بالخالق صاحب القدرة، ويجعلها تستمد منه القوة والأمل بأن الحق سوف يسود، ويزيح الظلم والباطل، وهذا كائن لا محالة.

 

الله نسأل أن يجعلنا من المبشرين بنصره، وأن يجعلنا من المتفائلين المتوكلين عليه عز وجل، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

تم تعديل بواسطه واعي واعي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف: أحسنهم خلُقاً وألطفهم بأهله
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-ahsanohom-kholoqaa…


نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ البَغْدَادِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ابْنُ عُلَيَّةَ قَالَ: حَدَّثَنَا خَالِدٌ الحَذَّاءُ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ مِنْ أَكْمَلِ المُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا وَأَلْطَفُهُمْ بِأَهْلِهِ". جامع الترمذي 2654

 

إن هذا الحديث الشريف يخبرنا عمّا يميز المسلم عن الآخر، والكافر عن المؤمن، بأن الإسلام صاحب أفكار عملية تطبق في أفعالنا في كل صغيرة وكبيرة، وعلى هذا ليس الإيمان بالله يكفي أن ندرك أو يدرك المشاهد أن هذا الشخص تجسد الإيمان به من غير سلوك اتجاه الآخرين، ويكمن هذا التجسد في الأخلاق التي حث عليها الإسلام، وهذا من متطلبات الإيمان. بحيث إن الذي يؤمن بالله رباً يتحتم عليه أن يتحلى بما يظهر على سلوكه هذا بأنه عبد لمعبود، فتتجسد فيه الصفات التي أرادها الله تعالى في البشر.

 

وفي لفتة أخرى جميلةٍ في الحديث الشريف، وهي التلطف بالأهل أي التعامل معهم بالإحسان، والأخذ بالغفران بدل الغضب والعقاب، وأن يكون الطرف اللين القادر على إيجاد الركن الدافئ للأهل، وهذا من لوازم الإيمان بالله، وصاحب الصفات الرفيعة، فالعبد الملتزم بالعبودية تتجسد فيه الصفات التي أرادها سيده، فكيف إن كان الخالقُ هو المعبودَ المتعَبَّدَ في كل شيء بالفعل والقول؟

 

فاللهَ نسأل أن يجعل الإيمان يتجسد في سلوكنا وأن نكون كما يحب الله تعالى ويرضى عنا. فاللهم آمين.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

====================
 

Bild könnte enthalten: Text
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

مع الحديث الشريف - الغيبة والبهتان

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

الغيبة والبهتان

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ صَيَّادٍ، أَنَّ الْمُطَّلِبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْطَبَ الْمَخْزُومِيَّ أَخْبَرَهُ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا الْغِيبَةُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنْ تَذْكُرَ مِنَ الْمَرْءِ مَا يَكْرَهُ أَنْ يَسْمَعَ"، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنْ كَانَ حَقًّا؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا قُلْتَ بَاطِلًا فَذَلِكَ الْبُهْتَانُ». (موطأ مالك 1812)

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن من أكثر الأمور إشعالاً للفتن هي الغيبة وذكر المرء بما لا يحب، وبما فيه إحراج وضيق لصدره، ففيه من إشعال الأحقاد والفتن بين الناس ما فيه، وفي من تحطيم العلاقات بين الناس وإفساد الجماعة ما فيه، فكان نهي الشرع عنه والحث على اجتنابه. فالكلام الذي يؤدي إلى الفتن أصلاً والشقاق منهي عنه، والغيبة لا توصل إلى شيء جيد، فعلينا الحرص على الابتعاد عنها لما فيها من إثم وضرر. فالأصل التقيد بالشرع وبما يصلح الناس ويبعد الشقاق، ليكون المجتمع الإسلامي متجانساً، ويحافظ الناس على إخوتهم ويستروا عيوبهم ويحفظوا خصوصياتهم، فلا يذكرونهم إلا بما يحبون.

 

الله نسأل أن يبعدنا عن الغيبة والبهتان، وعن أصحابه، وأن نكون كما يحب الله ورسوله الكريم، وأن يستر عيوبنا ويحفظ أنفسنا وجماعتنا، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - أن يكونَ اللهُ ورسولُه أحبَّ إليه مما سواهما

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

أن يكونَ اللهُ ورسولُه أحبَّ إليه مما سواهما

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الوَهَّابِ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ بِهِنَّ طَعْمَ الإِيمَانِ، مَنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ". جامع الترمذي  2669

 

إن هذا الحديث الشريف من الأحاديث الكثيرة التي فيها أمارات ودلائل تدل على الإيمان الصادق الحقيقي وكيفية السلوك المتلازم مع الإيمان، فالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يخبرنا بـأن هناك ثلاثة أمور إن أدركهن العبدُ واشتهر فيهن علم أن الإيمان قد وقر في قلبه وتجسد في نفسه، وهذه الأمور الثلاثة وهي: كونُ الحب لله والرسول مقدماً على كل شيء، وهذا الأمر وهو تقديم ما يحب على غيره وسواه مهما كانت المغريات فهذا الأمر ليس بسهل، ولكن إدراكه متحصل إن اجتهد المسلم وداوم عليه في كل شيء، فيصبح من السجايا التي يتحلى بها، والأمر الثاني هو إنشاء العلاقات بين المسلمين على أساس العقيدة ورابطة الإسلام القوية وأن يحافظ على الضابط الصحيح في العلاقة وهو الإسلام الذي جمع بينهم، وهذا الأمر أيضا ميسور وسهل لمن التزم به وداوم على وضع هذه الحدود القوية والروابط المتينة، والأمر الأخير وهو الندم وعدم العودة إلى الكفر بعد الإسلام والهداية، ويصبح المرء لا يكترث للعذابات والنقمات التي تحصل له مقابل الإيمان والإسلام الذي اهتدى له، وهذه هي الأمور الثلاثة تجعل المرء يشعر بقيمة الإسلام والإيمان في حياته، والنتيجة الطبيعية لهذه الأمور الشعور برضا الله عنه والتيقن بالجائزة الكبرى التي أعدها الله له في الآخرة.

 

 فاللهَ نسألُ أن يجعلنا من الذين يتذوقون الإيمان وطعمه، وأن نكون من الذين يفوزون بالجائزة الكبرى بالبعد عن النار ودخول الجنة, فاللهم آمين.

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

 

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

الحديث الشريف - التناجي بين الناس

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

الحديث الشريف

التناجي بين الناس

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنِي مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا كَانَ ثَلَاثَةٌ فَلَا يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ وَاحِدٍ». (موطأ مالك 1816)

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث الشريف ينهى عن عادة سادت بين الناس وهي منتشرة في مجتمعاتنا، وهي استثناء شخص من الكلام لسبب أو لآخر، ألا وهي النجوى، التي توقع في الإثم، وتوقع في مشاكل لا يحمد عقباها.

 

إن قام أحدنا بالتهامس مع آخر أو آخرين مع عزل شخص واحد، فهنا يستطيع الشيطان أن يدخل بيننا فيوسوس في الصدور ويثير الأحقاد وسوء الظن، فجاء الإسلام ونهى عن ذلك. علينا قطع طريق الشيطان إلى نفوسنا، وبناء الثقة في أنفسنا تجاه بعضنا البعض.

 

هذا الحكم يقطع الطريق على الشيطان ويحافظ على النفوس، إن الإسلام ترويض للنفوس، وقطع للأحقاد وسبل الشيطان، فيحافظ على العلاقات بين الناس.

 

الله نسأل أن يعيننا على تطبيق الإسلام في كل صغيرة وكبيرة في حياتنا، وأن نكون من الملتزمين بشرعه، السالكين لطريق نبينا المصطفى والمستقيمين عليه، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - بين الكفر والإيمان تركُ الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

بين الكفر والإيمان تركُ الصلاة

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ قَالَ: حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، وَأَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ، عَنْ جَابِرٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "بَيْنَ الكُفْرِ وَالإِيمَانِ تَرْكُ الصَّلَاةِ"   جامع الترمذي  2663

 

إن هذا الحديث يفصل ويبين الخط الفاصل بين الكفر والإيمان، أي الخط الفاصل بين النقيضين الكفر والإيمان. فما يفصل هذا الأمر هو الصلاة، وهذا الأمر كناية عن التعبد والالتزام بالأحكام الخاصة والعامة، فإن حُمِل على المعنى اللغوي فيكون القيام بالعبادات الخاصة بعلاقة المسلم بربه، فيجب عليه أن يظهر أنه يلتزم بما يقرب العبد إلى ربه، ويقوم بالأعمال التي فرضها الله تعالى عليه، من القيام بأفعال يظهر فيها الشكر والتعبد والتقرب له، وعلى رأسها الصلاة، وإن حُمِل الأمر على المعنى الإجمالي وهو ذكر الشئ وقصد به الأحكام؛ وهذا الأمر مُحتَمَل في النص؛ بحيث إن الصلاة كناية عن الأحكام التي شرعها الله تعالى للإنسان فيجب على المرء أن لا يقتصر على القول بالإيمان، بل يجب أن يتبعه العمل بمقتضيات الإيمان وهو تنفيذ الأحكام التي جاء بها الإيمان وطلبها منا الله تعالى، وعلى هذا يفهم هذا النص على الأمرين وكلاهما صواب، وعليه يجب علينا نحن المسلمين الالتزام بالأحكام الخاصة بالعبادات والمعاملات على السواء، ولا يستوى التصديق الجازم بالله تعالى وعدم التنفيذ العملي لهذا التصديق، وهو التنفيذ للأحكام التي جاء بها الله تعالى.

 

 فاللهَ نسألُ أن يجعلنا من الذين يؤمنون بالله ربا ويداومون على الإيمان بالالتزام الكامل كما جاء في الشرع على أنفسنا، وأن يحييَنا مسلمين ويميتنا مسلمين فاللهم آمين.

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - المودة والرحمة بين أبناء الأمة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

المودة والرحمة بين أبناء الأمة

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

   عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ». رواه البخاري برقم 943.

 

   تعاني المجتمعات في البلاد الإسلامية اليوم من حملات تشويه وتحريف بعد أن اجتمعت على الأمة عوامل شتى لطمس حضارتها ولتضليلها وإبعادها عن دينها، فهو مجتمع حب ومودة ووئام في أصله، فيه من عوامل الوحدة ما يجعل المودة والرحمة تتجلى بين أبنائه، وفي هذا الحديث نرى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يخالف الطريق إلى صلاة العيد، فيذهب من طريق ويعود من آخر ليحقق التواصل مع أكبر عدد من المسلمين ولو بمجرد طرح السلام، فضلا عن التصدق على الفقراء.

 

أيها المسلمون:

 

   هذه صورة مصغرة لمعنى المودة والرحمة ظهرت من خلال مشهد في الطريق لصلاة العيد، أما الصورة الأكبر فهي صورة خليفة المسلمين يؤم الناس في الصلاة والحج وغيرهما من المناسبات، صورة الخليفة الرحمة الذي يرفع الظلم عن الأمة قاطبة، فيرفق بضعيفهم ويجبر كسر فقيرهم وينتصر لهم، نعم؛ هنا المودة، هنا الرحمة، هنا تسود معاني الكرامة والعزة. ويبقى السؤال: إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد غيّر طريقه لصلاة العيد فيذهب من طريق ويعود من آخر ليحقق التواصل والمودة بين المسلمين، فهل تغيّر الأمة طريقها لرفع الظلم عنها؟ هل تغيّر الأمة طريقها فتعمل على خلع حكام الضرار وتنصّب خليفة عليها يحكمها بكتاب الله وسنة نبيّه صلى الله عليه وسلم؟ هل تغيّر الأمة طريقها فتتلبس بالعمل مع العاملين الجادين المخلصين لإقامة الخلافة الثانية الراشدة على منهاج النبوّة؟ عندها –بلا شك- ستكون المودة والرحمة والحبّ والوئام بين جميع أبناء الأمة.

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف: اطرحوا عنكم هذا الوثن
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-etrahoo-3ankom-haa…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ فَقَالَ: «يَا عَدِيُّ اطْرَحْ عَنْكَ هَذَا الْوَثَنَ»، وَسَمِعْتُهُ يَقْرَأُ فِي سُورَةِ بَرَاءَةٌ (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ) قَالَ: «أَمَا إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَهُمْ وَلَكِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا أَحَلُّوا لَهُمْ شَيْئًا اسْتَحَلُّوهُ وَإِذَا حَرَّمُوا عَلَيْهِمْ شَيْئًا حَرَّمُوهُ» رواه الترمذي برقم 3095.

 

لقد صال الكفار في بلاد المسلمين وجالوا في ربوعها بعد هدم الخلافة، ولم يغادروها إلا بعد تنصيب حكام عملاء كانوا سيوفا مسلطة على رقاب الأمة، فقاموا بما لم يستطعه الكفار أنفسهم، فغدت بلاد المسلمين مشاعا لكل ناهب وحاقد.

 

بلاد المسلمين غدت مشاعا وبات الغرب فينا نازلينا

 

ماذا دهى خير أمة أخرجت للناس حتى سكتت عن حكام عملاء قدموها وجبة جاهزة لأعدائها؟ ماذا دهى خير أمة أخرجت للناس حتى سكتت عن حكام أحلوا لها الربا والقمار والزنا؟ ماذا دهى خير أمة أخرجت للناس حتى سكتت عن حكام أحلوا لها الاختلاط والموبقات والفجور والخنا؟

 

أيها #المسلمون:

 

اطرحوا عنكم هذا الوثن، اطرحوا عنكم هؤلاء #الحكام ولا تقدموا أنفسكم قرابين لهم ولأسيادهم، اطرحوا عنكم هذا الوثن بعدم عبادتكم لهم، فوالله ما وصل الحال بكم إلى ما وصل إليه إلا بسكوتكم وبقبولهم حكاما لكم، اطرحوا عنكم هذا الوثن برفضكم لدساتيرهم وبرلماناتهم ومجالسهم التشريعية، اطرحوا عنكم هذا الوثن ولا ترفعوا راياتهم العمّيّة، ولا تقبلوا بتقسيماتهم السايكس بيكية، اطرحوا عنكم هذا الوثن بالعمل مع العاملين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.

كتبه للإذاعة: أبو مريم

====================
 

Bild könnte enthalten: Text
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف#رسالة إلى #العلماء
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-resaalah-elaa-al3o…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «َمَنْ لَزِمَ السُّلْطَانَ افْتُتِنَ، وَمَا ازْدَادَ عَبْدٌ مِنْ السُّلْطَانِ دُنُوًّا إِلَّا ازْدَادَ مِنْ اللَّهِ بُعْدًا». رواه أبو داود برقم 2859.

 

ليس المقصود من ذكر هذا الحديث ضرب العلاقة بين العالِم والأمة، بل المقصود تنبيه الأمة لحقيقة وواقع العلماء وما يجب أن يكونوا عليه، فعلى الأمة أن تحذر من علماء السلاطين، فلا تتّبع العالِم لمكانته أو لشخصيته؛ بل لعلمه ولثقتها به، وقد حذر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كثيرا في أحاديث عديدة من علماء السوء أيّما تحذير نظرا لخطورة الدور الذي يقومون فيه، فالأصل في العلماء أنهم صمام الأمان للأمة يبينون لهم الحق من الباطل ويأخذون بيدها لبر الأمان وجنان الرحمن.

 

أيها #المسلمون:

 

لعل أخطر ما وقع به #علماء_السلاطين هذه الأيام أنهم تعاملوا مع الأمة على أساس تقسيمات سايكس بيكو، فرسخوا #الوطنية و #القومية كما أراد أعداء الأمة، فوقف كل عالم مع حاكم بلاده يفتي له على ذهب المعزّ وسيفه في بدعة لم تعرفها الأمة من قبل، حتى صار العالِم ظلّ الحاكم ويده اليمنى التي يبطش بها، فبينما كان الخليفة في الماضي يحسب للعالِم ألف حساب وحساب، أصبح العالم اليوم يخشى الحاكم كخشيته لله أو أشد خشية، فأفتى بعضهم بجواز الصلح مع يهود، وبجواز الاستعانة بأمريكا لاحتلال العراق، وبجواز #الانتخابات النيابية، وتعاملوا مع الواقع المعاش بكل وطنية مقيتة وقومية نتنة، نعم هذا نداء رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إليكم أيها العلماء: أن قوموا وانفضوا عنكم غبار التبعية للحاكم وقفوا موقف العز بن عبد السلام.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.

كتبه للإذاعة: أبو مريم

====================
 

Bild könnte enthalten: Text

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - ويل للقادة وللحكام ممّا يقتطعون

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

ويل للقادة وللحكام ممّا يقتطعون

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِوٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! مَا الْكَبَائِرُ… فَذَكَرَ الْحَدِيثَ وَفِيهِ قُلْتُ: وَمَا الْيَمِينُ الْغَمُوسُ؟ قَالَ: «الَّذِي يَقْتَطِعُ مَالَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ هُوَ فِيهَا كَاذِبٌ». أخرجه البخاري برقم 1380.

 

أيّها المستمعون الكرام:  

 

إن الحلف بالله كذبا يمين غموس، وسميت بذلك لأنها تغمس صاحبها في نار جهنم يوم القيامة أو في الإثم في الدنيا والعياذ بالله، فإذا حلف الإنسان يمينا كاذبة ليقتطع بها من مال أخيه المسلم بغير حق، وقع في غضب الله وسخطه، فهذه اليمين من أكبر الكبائر فهي اقتطاع للحق من خلال اليمين الكاذب. وأما بالنسبة لما يترتب عليها من كفارة فالجمهور على أنها لا كفارة فيها لأنها من ‏الكبائر، وهي أعظم إثماً من أن تكفرها كفارة يمين، وقالوا: إنها يمين مكر وخديعة وكذب ‏وغير منعقدة، فلا كفارة فيها، وإنما الواجب فيها التوبة لله تعالى، ورد ما اقتطع بها من ‏حق للغير.

 

أيها المسلمون:

 

إن الأصل أن لا يحلف المسلم أو أن لا يكثر من الحلف حتى وإن كان صادقا، ويجب أن يجلّ الله ويعظمه فلا يحلف به إلا لأمر عظيم، فكيف بمن يحلف بالله سبحانه قاطعا في يمينه لأمر بسيط وهو كاذب؟! نعم لقد رأينا هذا اليمين في أبناء هذه الأمة، رأيناه في قادة حركات إسلامية تعمل للتغيير فبدّلت وغيّرت، رأيناه في حكام هذه الأمة وهم يضلون عن سبيل الله، يحلفون أيمانهم لا ليقتطعوا أموال الناس بالباطل فحسب؛ بل ليقتطعوا بها أفكار الناس وتأييدهم لهم بالباطل، انظروا إلى حاكم تركيا إن شئتم، كم كان كاذبا في موقفه من الثورة السورية؟ كم كان منافقا وخائنا ومخادعا؟ وانظروا إلى فلسطين، كم بدّل قادتها وغيّروا وتلاعبوا بالألفاظ والكلمات بيمين وبغير يمين؟ وقولوا مثل ذلك في باقي حكام الأمة، فويل لهم ممّا يأكلون وويل لهم ممّا يقتطعون. 

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف - الاستعجال في الإجابة
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-aleste3jaal-fee-al…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ مَوْلَى ابْنِ أَزْهَرَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ، يَقُولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي».(صحيح البخاري 6007)

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

يحدثا هذا الحديث الشريف عن أمر يجول عادة في نفس #المسلم عند الدعاء، فمن المعلوم أن الله سبحانه وتعالى يستجيب دعاء المخلص المتيقن بالاستجابة، فكيف يحدث أن ندعوا الله ثم لا يستجاب لنا؟!

 

إن الله سبحانه أخبرنا بالدليل القطعي الدلالة والثبوت في القرآن الكريم أنه قريب مجيب، يجيب دعوة الداعي إذا دعاه، وذلك يعني أن علينا أن ندعوا الله سبحانه حتى تتحقق الإجابة، ولكن هناك بعض من يستعجل الإجابة ويتساءل في نفسه عن عدم استجابة الله سبحانه وتعالى لدعائه.

 

وهنا وجب على المسلم أن يدرك أمرين، أولهما أن الدعاء هو مخ العبادة فيجب على المسلم أن يخلص فيه لله سبحانه ويتيقن الإجابة حتى يستجيب الله سبحانه وتعالى لدعاء المؤمن، أما ثانيهما فهو أن الاستجابة ليست مشروطة بالشكل الذي يريده العبد، فهي قد تتأخر لحكمة لا يعلمها إلا سبحانه، فهو سبحانه قد يستجيب#الدعاء الذي أراده المؤمن وأكثر، وقد تقتضي حكمته سبحانه أن يتأخر في الاستجابة فيختار سبحانه التوقيت والزمان والمكان الذي يريد، فهو سبحانه لا يسأل عما يفعل ونحن مسؤولون، وقد تقتضي رحمته سبحانه بعباده الصالحين أن يستجيب دعاءهم بأفضل مما أرادوا فيرفع عنهم أمرا أعظم مما طلبوه من الله تعالى.

 

وعليه فلا يقال إن الله سبحانه لا يستجيب لمن تلبس بأمره في دعائه، بل يجب علينا أن نتيقن بأن الله سبحانه الذي يملك الأمر كله لا محال سيستجيب الدعاء كما تقتضيها حكمته، فمهما حدث فهو خير بإذن الله.

 

فالله نسال أن يستجيب لنا دعوانا وأن ينعم علينا بفضله وكرمه الذي هو أهل له وأن يتغمدنا برحمة وأن يعفو عنا، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

====================
 

Bild könnte enthalten: Text
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف: أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ الْجَنَّةَ، وأَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ النَّارَ
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-akthar-maa-yodkhel…

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ إِسْحَاقَ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَا: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِيهِ، وَعَمِّهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ الْجَنَّةَ؟ قَالَ: «التَّقْوَى، وَحُسْنُ الْخُلُقِ"، وَسُئِلَ مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ النَّارَ؟ قَالَ: "الْأَجْوَفَانِ: الْفَمُ، وَالْفَرْجُ» (سنن ابن ماجه 4280).

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث يخبرنا بأكثر الأمور التي تدخل الجنة، فيقول هي التقوى وحسن الخلق، فالتقوى تكون بخشية الله والالتزام بأمره والابتعاد عن المحرمات، وحسن الخلق هو مما يظهر في الأفعال التي يجب أن تكون بمقتضى الأحكام الشرعية، وينعكس على سلوكياتنا مع الآخرين، وليس في هذا فصل للخلق عن #التقوى، أو أن نرضى بالأخلاق الحسنة بمعزل عن اتباع الأحكام التي أمر بها الله، ففي هذا عدم استقامة، وعدم انتهاج للطريق السليم.

 

وفي الشطر الآخر من الحديث يخبر عليه الصلاة والسلام بأكثر ما يدخلنا النار، وهنا يذكر أمران، منها اللسان، فالإنسان بأصغريه قلبه ولسانه، ولسانه إما أن يدخلك الجنة وينجيك من النار بترطيبه بذكر الله وبكل ما يرضيه عز وجل، وإما أن يدخلك النار بالقول الذي يكرهه الله تعالى ويشيع بين الناس فسادًا، أو ما هو بذيء يخالف إرشاد الشرع.

 

أما الفرج فهو يقود للفاحشة والزنا الذي هو من الكبائر وتوجب الحد، فلا يمكن لمؤمن عاقل أن يقع في مثل هذا وهو يعلم غضب الله على الزاني والعقوبة الحازمة.

 

عليه نستطيع أن نعرف الأفعال التي يجب اجتنابها كي لا نقع في النار بسبب عظم إثمها عند الله. هنا نوقن أن النار يدخلها من يعصي الله ولا يعود عن معصيته، ويجاهر بالمعاصي ويموت عليها، أما غير ذلك فإن الله يغفر لمن استغفر وتاب، ومن عصا وعاد نادمًا.

 

الله نسأل أن يعيننا أن نكون من أصحاب الجنة المحافظين على أعمالها، وأن يجنبنا أعمال النار ويحفظ أفواهنا وفروجنا، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

====================
 

Bild könnte enthalten: Text

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - السمع والطاعة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

السمع والطاعة

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ قَيْسٍ، سَمِعْتُ جَرِيرًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: «بَايَعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ، وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ» (صحيح البخاري2073).

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الأثر عن جرير رضي الله عنه يخبر بما عقد عليه المسلمون بيعتهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، بما يرشد بكيفية التعاقد بين المسلمين وخليفتهم.

 

فكانت بيعتهم على شهادة الإسلام، والإقرار بنبوة محمد عليه الصلاة والسلام والإذعان والتصديق بما جاء به من السنة المباركة والهدي، للتطبيق العملي لكل الأحكام الشرعية.

 

 ويكمل الأثر بأن المسلمين بايعوا رسول الله عليه الصلاة والسلام على إقامة الصلاة، وهنا قد يُفهم أنها ركن من أركان الإسلام وهي العبادة المخصوصة في الإسلام ويُفهم أنها بمعنى تطبيق الأحكام الشرعية التي شرعها الله سبحانه وتعالى. أما السمع والطاعة فهو التسليم الكامل بأحكام الله وعدم إشراك معه أحدًا في الحكم، كالعقل وصنائعه. وآخرها التناصح بين المسلمين، وهذا يقتضي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو من حق الأخ على أخيه، بأن يرشده إلى الصواب ويعينه على الحق وينصره على الباطل،

 

الله نسأل أن يعيننا على طاعة الله تعالى والاستقامة وأن نكون خير خلف لخير سلف، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - الأمة تتذوق حلاوة الإيمان

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

الأمة تتذوق حلاوة الإيمان

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنْ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «ذَاقَ طَعْمَ الْإِيمَانِ مَنْ رَضِيَ بِاللَّهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولًا». رواه مسلم برقم 34.

 

أيّها المستمعون الكرام:  

 

إن للإيمان لذة لا يحس بها إلا المؤمن الصادق الذي يتصف بالرضا بالله عزّ وجلّ ربا ومدبرا، فهو القائم على كل نفس في هذا الكون، وهو خالق الإنسان والكون والحياة، فهذا المذاق فيه سكينة للقلب وأمان للخائف وبشرى للمحروم، أما المذاق الثاني لحلاوة الإيمان فهو الرضا بالإسلام دينا أنزله الله سبحانه على رسوله صلى الله عليه وسلم ليسعد به الإنسان، وأما المذاق الثالث لحلاوة الإيمان فهو الرضا بمحمّد صلى الله عليه وسلم رسولا ونبيا هاديا للبشرية.

 

أيها المسلمون:

 

إن هذه الحلاوة يجب أن تفيض على ضفاف الحياة، لا أن تبقى حبيسة القلب، فإذا مشى المؤمن على الأرض فاض نقاء ومحبة وعدلا، فهو يسير على بصيرة ومن سار على بصيرة نال الرضا وبلغ الهدف، وكما قال أحد العارفين: "مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله ومعرفته وذكره". وهذا خالد بن الوليد رضي الله عنه يقول: "ما ليلةٌ يهدى إليّ فيها عروسٌ أنا لها محب، أو أبشّرُ فيها بغلامٍ أحبَّ إلي من ليلة شديدة الجليد في سريّةٍ من المهاجرين أصبِّحُ بها العدو". وها هي الأمة اليوم بعد أن ذاقت ويلات الرأسمالية الجشعة، وبعد أن لامس الإيمان شغاف قلبها، بدأت تتذوق حلاوته، فخرجت على حكامها ولسان حالها يلهج بما نطق به سحرة فرعون عندما آمنوا، فقالوا لفرعونهم: "اقضِ ما أنت قاض، إنما تقضي هذه الحياة الدنيا".

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - نحن كالبنيان المرصوص

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

نحن كالبنيان المرصوص

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ العَلاَءِ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، عَنْ بُرَيْدٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «المُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِه» (صحيح البخاري2341 )

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث الشريف يخبرنا كيف يجب أن يكون المؤمنون لبعضهم البعض، فيخبرنا عليه الصلاة والسلام أن المؤمنين بعضهم لبعض كالبنيان المرصوص، أي يعينون بعضهم بعضا ويشدّون على أيادي بعضهم ويكونون عونًا وسندًا لبعضهم بعضا، بل يكونون جسدًا واحدًا يعمل بتناسق وانسجام، فكلنا على ثغرة من ثغر الإسلام نغطيها، ونحرص ألا يؤتى الإسلام من قبلنا. على هذا نستطيع أن نفهم من هذا الحديث العظيم، أن المسلم عليه أن يكون مدافعًا عن أخيه حاميًا له، وأن يهتم لأمره، ويحرص على مصالحه التي ترضي الله عز وجل، والمصالح التي تحفظ كيان المسلمين وهيبتهم، فبالاتحاد نقوى ونرهب الأعداء، وبالفرقة نضعف ونصبح فريسة سهلة لأعداء الدين والمسلمين.

 

الله نسأل أن يحفظ لنا ديننا وأن يوحدنا على أساس الدين، وأن يجمعنا تحت ظل خليفة يحكم بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - ماذا بقي لكم عند الله يا قادة الحركات؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

ماذا بقي لكم عند الله يا قادة الحركات؟

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ، يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيُجِيرُ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ، وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ». رواه أبو داود برقم 2751.

أيّها المستمعون الكرام:  

 

تتكافأ: أي تتماثل وتتساوى، والمقصود أن دم المسلمين واحد، فدم المسلم في الجزائر كدم المسلم في فلسطين، ودم المسلم في الشيشان ودمه في العراق كدمه في الشام، هذا ما جاء به الدين في اعتبار المسلمين أمة واحدة، فلم يفرق الإسلام بين بلال الحبشي وأبي بكر القرشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي فما يسيء أحدهم يسيء الآخر، رضي الله عنهم أجمعين، فالأمة كالجسد الواحد، لا يفرّق بينهم جنس أو لون أو حدود وهميّة زائفة.                                     

 

أيها المسلمون:

 

لم يعد مقبولا مّمن يترأس العمل للتغيير من الجماعات والأحزاب الإسلامية أن يقف في صف الأعداء الكفار المجرمين، وأن يشق يد اللُّحمة بين أبناء الأمة، فماذا بقي من إسلام عند من يجلس مع الروس الملحدين وطائراتهم في الوقت نفسه تقصف درعا الشام؟ ماذا بقي لهم عند الله من إسلام ودماء أهل الشام تلعن من يتآمر عليها فيجلس مع الإيرانيين المجرمين؟ ماذا بقي لهم عند الله من إسلام وهم يعاهدون بشار الإجرام ولسان حالهم يقول له: "إن عدتم عدنا"؟ ويْحَكم من رب العالمين، ويحكم من الجبار المنتقم، إلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - يجب تتبع عورة الحاكم وكشفها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

يجب تتبع عورة الحاكم وكشفها

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ فَقَالَ: «يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الْإِيمَانُ إِلَى قَلْبِه، لَا تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِي جَوْفِ رَحْلِهِ». رواه الترمذي برقم 1951.

 

أيّها المستمعون الكرام:  

 

لا شك أن تتبع عيوب وسقطات المسلمين حرام، فالشرع نهى في أكثر من موضع عن ذلك، فالمسلم ستر لأخيه المسلم، وهذا لا جدال فيه، ولكن ما نتحدث عنه في هذه العجالة هو كيفية تعامل الناس وبخاصة العلماء مع هذا الحديث، وكيفية إنزاله على الواقع، فأنْ يأتي عالم أو مسلم ويقول: لا يجوز تتبع عورة الحاكم، نقول له هذا كلام مرفوض وغير شرعي وفيه تدليس ومخادعة، فالحاكم له أحكام تخصه من أبرزها محاسبة الأمة له ومتابعة أقواله وأفعاله وكشفها للأمة، فحاكم كحاكم تركيا مثلا، فعل الأفاعيل في حق أهلنا في الشام، لا يسكت عنه بحجة عدم تتبع العورات، بل يجب فضح أعماله على رؤوس الأشهاد وكشفها ومحاسبته عليها.

 

أيها المسلمون:

 

أما آن للأمة أن تصل إلى الحقيقة في أمر هذا الرجل بدل أن تلوي الأحكام لتدافع عنه؟ أما آن للأمة أن تدرك أن لا خلاص لها إلا بخلع حكامها؟ أما آن لقادة الحركات أن تعمل للتغيير الحقيقي وأن تكفّ عن مهاترات الجلوس مع هؤلاء الحكام الخونة؟ أما آن لها أن تقف عند حدود الله؟ بل أما آن لها أن تعمل على إعادة خلافتها فتطبق الإسلام في الداخل وتحمله رسالة نور وهدى للعالم؟ بلى والله قد آن... قد آن.

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

الحديث الشريف  الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحديث الشريف

الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ، إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ» (صحيح البخاري 1645).

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

إن هذا الحديث الشريف يخبرنا بأمر يقع فيه الناس من غير إدراك، وهو خاطئ يترتب عليه أحيانًا معصية الله. إن من طبيعة الإنسان الغضب، ويجعل الإنسان يخرج عن رشده، ويجعل للشيطان مدخلًا إلى قلبه، فيقع في الخطأ، ويبتعد عن جادة الصواب.

 

إن الذي يريده الله منا عند الغضب هو تمالك أنفسنا، وأن نظل أقوياء متمسكين بالصواب، فلا نقع فيما يسبب لنا الإثم.

 

يخبر الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث أن الشدة التي يحمدها الشرع ويتقبلها منا بل ويحث عليها، هي شدة الحفاظ على السلوك السليم، وعدم الاستسلام لوساوس الشيطان، وتمالك النفس يكون بتغذيتها بالتقوى، واستحضار أوامر الله في كل وقت وحين، حتى لا يجرنا الشيطان إلى ما فيه غضب الله ومهلكتنا، والمحافظة على الاستغفار على الدوام.

 

الله نسأل أن يبقينا متيقظين واعين، قادرين على إغلاق أبواب الشياطين، وأن يحفظنا من الذنوب إذا غضبنا، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - الإعلام في الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

الإعلام في الإسلام

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

   عَنْ حَفْصِ بْنِ عَاصِمٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ». رواه مسلم برقم 5.

   

   لا شك أن التروّي والتثبّت والتبيّن من الأخبار حين سماعها مطلب شرعي، ومعنى التثبّت: تفريغ الوسع والجهد لمعرفة حقيقة الحال وحقيقة ثبوت الأمر من عدمه، ومعنى التبيّن: التأكد من حقيقة الخبر وظروفه وملابساته، يقول الحسن البصري في ذلك: "المؤمن وقّاف حتى يتبيّن"، قال تعالى: (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا).

 

أيها المسلمون:

 

   إن إذاعة الأخبار ونشرها قبل التثبّت والتبيّن والتأكد من صحتها لا تجوز شرعا، بل أحيانا لا يجوز نقل الخبر حتى وإن كان صحيحا؛ إذ بنقله وإذاعته قد يكون له تأثير سلبي على المسلمين، وهذا ما يعرف اليوم بسياسة الإعلام، فالإعلام سلاح خطير طالما استخدمه الكفار في الفتّ في عضد الأمة، وقد سطر لنا التاريخ هذا الخطر في مواقع كثيرة، ففي معركة أحد أشيع أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قتل، فانكفأ الجيش بسبب هذه الإشاعة، فبعضهم ترك القتال وبعضهم هرب إلى المدينة، واليوم وقد أصبح الإعلام السلطة الرابعة كما يسميه البعض، أصبح مرتبطا بالعمل السياسي ارتباطا وثيقا، لذلك ازدادت خطورته خاصة بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة في سرعة انتشار المعلومة، وازدادت خطورة أن يتحدث المرء بكل ما يسمع.

 

   اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

مع الحديث الشريف - الجنة لمن عمل لها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

الجنة لمن عمل لها

 

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا آدَمُ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ الرِّشْكُ، قَالَ: سَمِعْتُ مُطَرِّفَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ، يُحَدِّثُ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ، قَالَ: «قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُعْرَفُ أَهْلُ الجَنَّةِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ؟ قَالَ: نَعَمْ قَالَ: فَلِمَ يَعْمَلُ العَامِلُونَ؟ قَالَ: كُلٌّ يَعْمَلُ لِمَا خُلِقَ لَهُ، أَوْ: لِمَا يُسِّرَ لَهُ» (صحيح البخاري 6251)

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

يخبرنا هذا الحديث الشريف بأمر قد خاض به المتكلمون ولا زال بعض المسلمين يقول به، ألا وهو القدرية التي تقتضي أننا مسيرون لما يريده الله ولا سلطان لنا على مصرينا، فهنا قد يظن المسلم بأن علم الله سبحانه وتعالى بأهل الجنة وأهل النار هو من باب الوجوب علينا، وبأن لا يد لنا فيه ولا نتدخل فيه، وهذا الأمر من أكبر الأخطاء التي قد يقع فيها المسلم، فالله سبحانه وتعالى يختص بالعلم الأزلي والعلم بكل صغيرة وكبيرة، ومعرفة أهل الجنة وأهل النار هو من باب العلم بالغيب الذي لا يطلع عليه أحد.

 

وعلى هذا فإن هذا الحديث الشريف يدلنا على أن من يريد أن يدخل الجنة فعليه أن يعمل بعمل أهل الجنة، وأما من اختار النار فما عليه إلا أن يعمل بعمل أهل النار، وليس لأن الله سبحانه قد اختار له الجنة أو النار.

 

فالأمر كله مرتبط بالإنسان وباختياره، فهو يسلك الطريق التي يختارها، فإن اختار طريق الله وسار فيه، فإن الجنة ستكون مصيره، وأما إن اختار طريقا غير ذلك فهو بلا شك واقع في النار والعياذ بالله من النار وأهلها وطريقها.

 

فالله نسال أن نكون من أهل الجنة والعاملين لها وأن يبعدنا عن أهل النار والعاملين لها، اللهم امين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 
 

بسم الله الرحمن الرحيم
مع #الحديث_الشريف - الله المعطي والمانع لا غير
- للإستماع◄http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/hadeeth-allah-almo3tee-wal…

نحييكم جميعا أيها #الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ، حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ، حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ أَبِي لُبَابَةَ، عَنْ وَرَّادٍ مَوْلَى المُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ: كَتَبَ مُعَاوِيَةُ، إِلَى المُغِيرَةِ: اكْتُبْ إِلَيَّ مَا سَمِعْتَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ خَلْفَ الصَّلاَةِ، فَأَمْلَى عَلَيَّ المُغِيرَةُ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ خَلْفَ الصَّلاَةِ: «لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، اللَّهُمَّ لاَ مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلاَ مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلاَ يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ» (صحيح البخاري 6269)

 

أيها المستمعون الكرام

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

يخبرنا هذا الحديث الشريف بما كان الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام يدعو به حين صلاته، فالدعاء مندوب في الصلاة وصاحبه مأجور عند الله سبحانه، ولكن هناك أمور وردت في هذا الدعاء تستدعي الوقوف عليها وفهمها.

 

فقد بدأ رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام دعاءه بتقديم الإجلال والتقرب لله سبحانه بالإقرار بأن الله وحده لا شريك له في الملك، وهو الخالق البارئ الواحد الأحد، ثم أتبع صلى الله عليه وسلم ذلك قوله بأنه لا مانع لما أعطى سبحانه، إقرارا بأن المعطي هو الله سبحانه ولا يوجد أحد مهما ارتفع قدره وقدرته أن يعطي أي أحد من غير مشيئة الله، فهو سبحانه صاحب العطاء والأمر له وحده، وهذا الأمر أمر عقائدي لا بد يتجسد في ذهن المسلم الحق.

 

وفي المقابل أيضا فإن الله سبحانه وتعالى إن منع شيئا فلا يستطيع أي أحد أن يعطي ما منع، أو أن يغير هذا الأمر، فهو سبحانه من بيده الأمر، فلا يظنن أحدهم أن المانع والمعطي هو الإنسان، فهذا الأمر يجب أن يكون واضحا عند المسلم كما سطره هذا الحديث الشريف، وفي هذا الأمر أثر كبير على سلوك المسلم، فهو عندما يقين بذلك لا يكترث لما سيحدث له لتيقنه بأنه لا دخل للبشر في هذا الأمر، وما هم إلا وسيلة لذلك.

 

وأخيرا في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمر لا ينفع إن وقع الجد من الله تبارك وتعالى، فقد يتبادر في نفس المسلم أحيانا بأن المال أو السلطان مانع لمراد الله أو رافع لغضبه، فهذان الأمران لا يقدمان ولا يؤخران إن نزل غضب الله على عباده، وما المال والسلطان إلا وسيلة يتقرب بها المسلم لله سبحانه حتى يتجنب غضب الله، فيجب على المسلم ألا يخلط هذين الأمرين.

 

فالله تعالى نسال أن يعيننا على ما يحب ويرضى وأن يعطينا مما يحب ويمنع عنا ما يضرنا و يزيل عنا غمامة الجهل والخلط في فهم أحكامه، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

====================
 

Bild könnte enthalten: Text
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×