اذهب الي المحتوي
الخلافة خلاصنا

ذنوبك لا تنساها ورحمة الله لا تيأس منها

Recommended Posts

ذنوبك لا تنساها ورحمة الله لا تيأس منها

قال تعالى: { وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ (*) قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (*) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ}

سبحان الله دعا إلى الله 950 سنة تحمل فيها كل ما لا يطيقه إلا أولوا العزم من الرسل، ومع ذلك عاتبه الله عتابا شديدا لأنه قال أن ابنه الكافر من أهله، فما كان منه إلا أن شعر بعظم الذنب الذي ارتكبه وطلب من الله المغفرة والرحمة وهو من الأنبياء: {وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ}!!!!

كلمة واحدة جعلته ينسى 950 سنة من الدعوة إلى الله!!!


فهو لم يجب ربه مثلا:

يا رب دعوتك إليك 950 سنة وتحاسبني على كلمة واحدة؟؟!!!!!

هذا هو دأب الصالحين!!!

فالمسلم الحق يجب عليه أن ينسى أعماله الصالحة، فالهه لن يضيعها، بل يجب عليه تذكر ذنوبه؛ أغُفرت أم لم تغفر؟؟؟ وعليه الاستمرار بطلب المغفرة والرحمة من الله تعالى!!!

المسلم الحق يعلم أن أعماله الصالحة مهما بلغت فلن تملأ إلا بقعة صغيرة جدا في الميزان يوم القيامة، ولن يملأ كفة الميزان احد حتى من الأنبياء، وأن بقية الفراغ الكبيرة في الميزان لن تُملأ إلا برحمة الله تعالى!! 

فلا يغرنك عملك الصالح أخي المسلم واستمر بتذكر الذنوب التي قمت بها ولو كانت قليلة، فهذا من صفات الصالحين!!

قال ابن مسعود رضي الله عنه: (إن المُؤمنَ يَرى ذَنبَهُ كأنَّهُ قاعد تحت جَبَل يَخافُ أن يَقَعَ عَليه وإنّ الفاجرَ يَرى ذُنوبَهُ كَذُباب مر عَلى أنفه فقال به هكذا) رواه الترمذي وأحمد.

وعن أنس أن النبي صلىالله عليه وسلم دخل على شاب وهو في الموت، فقال كيف تجدك؟؟ قال: (والله يا رسول الله إني أرجو الله وإني أخاف ذنوبي)، فقال رسول الله صلىالله عليه وسلم : (لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن إلا أعطاه الله ما يرجو وآمنه مما يخاف)

نعم صفات المسلم هي: خوف من الذنوب بشكل دائم لا يفارق المسلم ولو كانت قليلة، وفي نفس الوقت لا يفقد الأمل من رحمة الله تعالى مهما عمل من ذنوب، والشاهد هنا أن لا يصيبه الاطمئنان الكامل أن الله قد غفر الله وأنه قد ضمن الجنة!!

ونختم بمقولة عمر بن الخطاب كما وردت في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء حيث قال : " لو نادى مُنادٍ من السماء أيها الناس إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلا واحداً لَخِفْتُ أن أكون هو، و لو نادى مُنَادٍ أيها الناس إنكم داخلون النار إلا رجلاً واحداً لَرَجَوْتُ أن أكون هو "

 

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4336&st=0&gopid=15976&#entry15976

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×