اذهب الي المحتوي
الخلافة خلاصنا

الله بيننا وبينك يا معاوية, وليت أمورنا فضيعتنا

Recommended Posts

الله بيننا وبينك يا معاوية, وليت أمورنا فضيعتنا



"في ظل الخلافة تمت حماية المسلمين من اللطم، واليوم بلا خلافة تظلنا ترتكب المجازر في حق المسلمين ولا مغيث"
 

=-=-=-=-=-=-=-=-=



أسرت الروم مسلما قرشيا في زمن معاوية رضي الله عنه , وأدخل الأسير إلى مجلس الملك, فتكلم بين يديه في عز الإسلام, فلطمه أحد البطارقة , فقال الأسير الله بيننا وبينك يا معاوية, وليت أمورنا فضيعتنا.

بلغت المقالة معاوية, فأرسل في فدائه فافتدي, وسأل عن اسم اللاطم فأخبر به, ثم أرسل معاوية إلى قائد له فطن ذي معرفة وخبرة. وقال له إني أريد أن تتحيل في إحضار ذلك الرجل من القسطنطينية.
فقال القائد إني أريد أن أنشأ مركبا يلحق ولا يلحق به, قال افعل ما بدى لك ولك ما تحتاجه.
صنع المركب وملئه من أنواع التحف, وأعطاه معاوية أموال جزيلة وقال اذهب كأنك تاجر, وبع واشتري واهد لوزير الملك وبطارقته وخواصه إلا ذلك الرجل, فلا تقربه ولا تهاده , وإذا عتب عليك فقل له ما عرفتك وسأضاعف لك الهدية متى عدت لك.
فرجع القائد إلى معاوية واخبره , فجهزه ثانية وأضعف له, وقال هذه للمك ولخواصه وذلك للاطم فإذا عزمت على العودة فقل له إني أحب أن أصاحبك فسلني حاجة أحضرها لك جزاء ما قصرت في حقك.
ففعل القائد, فقال اللاطم أريد بساطا من حرير يحوز جميع الألوان وصور الأطيار والإزهار والأشجار والورود طوله كذا وعرضه كذا والموعد كذا.
رجع القائد إلى معاوية فأخبره , فأمر الصناع أن يصنعوا ذلك البساط, في صورة تدهش الناظرين بلا محاذير.
ثم قال له اذهب فإذا وصلت إلى فم البحر فانشر البساط فان الشره والطمع سيحمله على النزول إليه , فإذا أتاك فاشغله بالحديث, واعرض عليه البساط, وقدم له التحف ثم ابسط الشراع وقيد الذراع والإسراع الإسراع.
العلج في ستاره على فم البحر وأقبل المركب, فأشرف ورأى البساط فكاد عقله يذهب ونزل إلى المركب , فتلقاه القائد يعرض عليه البساط , ويلعب به لعب الأفعال بالأسماء, وأشار لأصحابه بالتجديف.
جاؤوا به إلى معاوية موثقا , فقال معاوية الحمد لله علي بالأسير المسلم, فجاؤوا به فقال له معاوية أهذا خصمك , فقال نعم, فقال له قم فالطمه كما لطمك ولا تزد بمثل ما عوقبت به.
فتقدم المسلم فلطمه, وحمد الله , وشكر لأمير المؤمنين .
ثم التفت معاوية للبطريق, فقال له : قل لملكك, لقد تركت ملك المسلمين يقتص ممن هم على بساطك, من وزرائك وخواصك فاعرف قدرك, إياك وغدرك
ثم قال لقائده خذه لفم البحر ثم ارمه هناك وارم معه بساطه.
ففعل القائد, ورماه على فم البحر, ثم ذهب البطريق لملكه وبلغه ما قال معاوية, فهاب ذلك الملك معاوية وعظمه وقال : لله أبوه أمكر الملوك وأدهى العرب قدموه فساس أمرهم , والله لو هم بأخذي من على بساطي لتمت له الحيلة لذلك.
 

منقول

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×