اذهب الي المحتوي

Recommended Posts

أنت مع من؟؟

===================

هل أنت مع الديمقراطية أم الديكتاتورية؟؟؟
أنا لست مع الديمقراطية ولست مع الديكتاتورية، أنا مع تطبيق شريعة الإسلام في الدولة والحياة والمجتمع التي تحقق العدل بين البشر، وشريعة الإسلام ليست ديمقراطية، لأن الديمقراطية دين كفر تسمح للبشر بوضع القانون من ذات أنفسهم، ولست مع مفرزاتها من علمانية ودولة مدنية ودول برلمانية أو جمهورية، وفي نفس الوقت لست مع أي نظام قمعي ديكتاتوري إجرامي، فكل هذه تخالف نظام الإسلام العادل وهو نظام الخلافة، الذي أثبت خلال ثلاثة عشر قرنا من الزمان عدله رغم ما شابه من أخطاء لم تؤثر على مظهره العام، وسبب هذه الأخطاء البشر بإساءة تطبيق منهم أو بعدم فهمهم لتشريعاته.

===================


هل أنت مع أردوغان أم مع الانقلابيين؟؟؟
أنا لست مع الانقلابيين المجرمين ولست مع أردوغان العلماني، أنا مع تطبيق الإسلام في تركيا وغيرها خلافة على منهاج النبوة.

===================

هل أنت مع السيسي أم مع الإخوان في مصر؟؟؟
أنا لست مع كبير المجرمين السيسي وفي نفس الوقت لست مع دعوة الإخوان لتحكيم الديمقراطية في مصر، أنا مع تطبيق نظام الإسلام في الحياة في مصر وغيرها، وفي نفس الوقت أنا مع كل مسلم مضطهد في مصر من الإخوان وغيرهم.

===================

هل أنت مع سلطة رام الله أم مع سلطة غزة؟؟؟
أنا لست مع أي من السلطتين فكليهما سلطتان تحت حراب الاحتلال وكليها تطبقان دستورا علمانيا، ومع ذلك أنا مع كل مسلم يقاتل الاحتلال حتى لو كان منتميا لأي من السلطتين، وأنا مع كل مسلم مضطهد في فلسطين سواء وقع عليه الظلم من يهود أم من أي من السلطتين.

===================

هل أنت مع بشار أم مع ثوار سوريا؟؟؟؟
أنا بالتأكيد لست مع بشار القاتل المجرم، وأنا مع الثوار شريطة أن تكون ثورتهم لأجل إقامة حكم الله في الأرض خلافة راشدة على منهاج النبوة، أنا لست مع أي فصيل يقتل المسلمين لأنهم خالفوه الرأي، وأنا لست مع أن يرتبط أي فصيل بأي دولة في العالم حتى الدول في العالم الإسلامي فكلهم يخدمون الكفر، فأنا مع الثوار أن يتوحدوا ويقضوا على بشار الأسد ويقيموا على أنقاضه خلافة راشدة على منهاج النبوة

===================

من تؤيد من الأحزاب في العالم الإسلامي؟؟؟؟
أؤيد من يكون الإسلام منهجه بشكل واضح مبلور ومؤيد بالبراهين، ومن يكون بريئا من الأنظمة في العالم الإسلامي، ومن يكون هدفه الخلافة على منهاج النبوة، ومن يحتكم في كل أموره للشريعة الإسلامية.

===================

أي القنوات الفضائية تفضل؟؟؟
من تأتي بالحقائق التي تخدم الإسلام وتذود عنه، وهذه غير موجودة في أي محطة إعلامية رسمية، فكلها تخدم الجهة الممولة، والجهة الممولة إما أحد الأنظمة في العالم الإسلامي وإما دولة كفر، وكلها لا تريد خيرا للمسلمين، ولكن بالتسلح بالوعي الفكري والسياسي نستطيع أخذ الفائدة من هذه المحطات.

===================

هل أنت مع الشيعة أم مع السنة؟؟؟؟
أنا مسلم خلقني الله مسلم، قال تعالى: {هو سماكم المسلمين}، وكل مسلم عقيدته الإسلامية صحيحة فهو مسلم، حتى لو وجدت عنده أخطاء، وكل مسلم يكفر فهو كافر بفرديته ولا علاقة لجماعته به ما لم تكن تتبنى هذا الكفر معه، والشيء المهم هنا أنه بسبب غياب الخلافة تمكنت الأفكار الضالة والخاطئة من التغلغل بين أبناء المسلمين، والحل مع هؤلاء ليس تصنيفهم وتكفيرهم بل العمل على إيجاد دولة الخلافة التي تقضي على هذه الأفكار بينهم، فإن من أصابه خلل عقلي وسبك وشتمك لا يكون الحل معه بضربه ورد السب إليه بل يكون بعلاجه.

==========================

 

هل أنت مع التنظيمات الإسلامية الإرهابية أم مع التنظيمات الإسلامية المعتدلة؟؟؟

أولا الإرهاب الذي هو قتل الأبرياء لأهداف سياسية –مع أن الغرب يتعمد لليوم أن لا يعرفه- ليس من الإسلام في شيء، ولو تابعت أعمال الدول الغربية الصليبية في العالم الإسلام ستجد أنها دول إرهابية بامتياز بلا خلاف، فقتلها للأبرياء وتدميرها للحجر والشجر والبشر في العالم الإسلامي وغيره يجعلها إرهابية مجرمة، أما التنظيمات الإسلامية التي تقتل الأبرياء سواء من المسلمين أم من غيرهم في دول الغرب أو في العالم الإسلامي فأنا لست معهم، ومع ذلك يجب أن يعرف أن السبب لظهور تلك التنظيمات هو الدول الغربية الصليبية الإرهابية التي تقتل المسلمين بعشرات الآلاف، وهناك تنظيمات تدعمها نفس تلك الدول الغربية عن طريق أجهزة مخابراتها لتقوم بأعمال القتل تلك، وهناك أعمال تقوم بها نفس أجهزة المخابرات وتنسبها للمسلمين.

والدول الغربية لو لاحظت عندما يقتل منهم ألف على يد نصراني يعتبرونه عملا إجراميا لا يستحق التدقيق، بينما لو قتل مسلم كلبا في أوروبا فسيتم اتهام الإسلام بالإرهاب، وهذا يدل على تسويق مصطلح الإرهاب الإسلامي لكي تبرر تلك الدول حربها على المسلمين وجرها لشعوبها في تلك الحروب، ولكي يتم الضغط على المسلمين في أوروبا ليتخلوا عن التمسك بإسلامهم ويندمجوا في الحياة الغربية.

وكلامي هذا لا يعني أني مع التنظيمات الإسلامية المعتدلة، فهي تنظيمات تدعو للديمقراطية والعلمانية والتعايش مع الغرب الكافر قاتل المسلمين وناهب ثرواتهم، وهي تدعو للسلم مع الأعداء بدل قتالهم، وهي تدعو لاتخاذ الكافر أخا وصديقا مع انه معادي لشريعة المسلمين، وهي تدعو إلى التعايش مع الظلم لا إلى قلعه، فهذه التنظيمات مدعومة من الأنظمة في العالم الإسلامي ومن الغرب كي لا يقوم الإسلام الحق في بلاد الإسلام.

فأنا لست مع هؤلاء ولا هؤلاء، إنما أنا مع أي جماعة إسلامية تدعو لتحكيم شريعة الإسلام في نظام الخلافة في العالم الإسلامي، على أن يكون منهجها مأخوذا من القران والسنة، وعلى أن لا تجد لديها أي ارتباطات مع الأنظمة في العالم الإسلامي أو مع دول الكفر.

 

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4878&fbclid=IwAR0ZS6b49qCk8pKvMUC0bFeV7Ft2oVYd_HxObc5LL0UnXVDydCs5vZIclK4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×