اذهب الي المحتوي
واعي واعي

هل نشأ #الكون صدفة؟

Recommended Posts

Bild könnte enthalten: Text

 

بسم الله الرحمن الرحيم
هل نشأ #الكون صدفة؟
كتبه: ثائر سلامة أبو مالك
================

لماذا نعتقد أن الخلق هو التفسير الصحيح لوجودنا، وليس #التطور، ثمة تفسيران لا ثالث لهما لتفسير وجودنا: إما أن نكون نتاج تصميم ذكي، وبالتالي #الإيمان بالخالق، أو أن نكون نتاج صدفة عمياء، ولا ثالث لهذين الخيارين، أما الصدفة العمياء فيتصور بعض علماء البيولوجيا أو الأحياء، أن الخلية الحية الأولى نتجت نتيجة قوى بيولوجية تفاعلت مع بعضها بشكل عشوائي تلقائي صدفة، نتجت عنها الحياة، فإذا كان الخيار هو الثاني أي أننا وجدنا صدفة بلا خالق، فإن هذا يعني أنه لا يوجد هدف من الحياة، فتستطيع أن تعيش كما تشاء، وتفعل ما تشاء، ولا مساءلة على أفعالك في الدنيا، ولا ميزان يضبط الصواب من الخطأ، ولا العدل من الظلم!

 

وللإجابة على هذه الأسئلة سنطرح مقالات تتناول الموضوع من زوايا مختلفة، أولى هذه الزوايا التعريف بمعنى #الصدفة، ودراسة مدى إمكانية نشوء نظام بشكل تلقائي من مادة صماء بكماء خرساء لا عقل لها، ولا إرادة ولا تصميم ولا قوة! وهذا ما سنتناوله في هذه #المقالة:

 

إذا ما أنعمنا النظر فيما حولنا، نرى أنه يحيط بنا كم هائل من أدلة التصميم الذكي، ومن المعلوم أن الدارونية تؤمن بالتصميم الذاتي التلقائي spontaneous، خليةٌ حيةٌ بالغة البساطة simple cell بدأت بنفسها من غير تصميم ذكي، إنه مما لا شك فيه أن تَخيُّل الخلية الحية الأولى بأنها بالغة البساطة هو تخيُّلٌ خطأ، وقد ينسجم مع نوع الميكروسكوبات التي كانت موجودة أيام #دارون و #باستور، لكن اليوم مع وجود الميكروسكوبات المعقدة، وبالنظر في تركيب الخلية الحية في أبسط أشكالها وأعقده، حتى خلايا البكتيريا أو الكائنات أحادية الخلية، وجدنا بمقارنة ما يجري فيها من عمليات حيوية بالغة التعقيد أن كل ما يجري في نيويورك من حركات سيارات تمخر عباب الشوارع، وإشارات ضوئية تنظم السير، وقطارات ومحطات، وسكك حديدية، ومطارات وطائرات تهبط وتقلع، وحركة المصاعد في ناطحات السحاب، وحركة الناس جيئة وذهابا، وتعقيد تصميم شبكة الهواتف والصرف الصحي، والمياه والكهرباء، وسائر أشكال الحياة في ساعة الذروة في هذه المدينة العملاقة المكتظة بالسكان، هذه العمليات كلها أبسط من تعقيد العمليات التي تجري في أبسط خلية حية بملايين المرات!

 

تخيل أن يقال لك إن هذا التعقيد الهائل كله نتج عن انفجار (البيج بانج)، سنتطرق في مقالة أخرى إلى أن البيج بانج أضحى ثابتا علميا وبشكل قاطع مع بعض الاختلاف البسيط في تصور التفاصيل، لكن العلماء شاهدوا بالمسابر التي أرسلوها للفضاء "الأمواج المجهرية الصادرة عن الإشعاعات الخلفية الكونية" التي هي إشعاعات حرارية تملأ الكون، تقريبا على وتيرة واحدة متجانسة، وبكميات متماثلة الخواص الاتجاهية في الفضاء، تشاهد بالتليسكوب الراديوي الحساس، هذه الإشعاعات هي بقايا ما تبقى من طور سابق قديم في تشكل الكون، وقد شكَّلَ اكتشافُها دليلا آخر على أن أدق النماذج المفسرة لبدء الكون إلى الآن هو نموذج البيج بانج، فهذه الأمواج القادمة من جميع الاتجاهات، قطعت الشك باليقين، إزاء معدلات اتساع الكون، وفي العام 2001 أطلقت وكالة ناسا الأمريكية المسبار الفضائي WMAP فاستطاع أن يجلب للعالم معلومات تمكنهم من حساب ثابت التوسع الكوني، وعمر الكون بغض النظر عن المسافات بين المجرات، فانتفت مصادر الأخطاء الحسابية التقديرية.

 

اعتمد #العلماء الفيزيائيون والفلكيون نظرية الانفجار الكبير لتفسير بدء الكون، وقاموا بحساب عمر الكون، والذي يقدر اليوم بحوالي 13.75 ± 0.17 مليار سنة، والمليار هو رقم واحد أمامه تسعة أصفار = 910 وهو ألف مليون، ويسمى أيضا: بالبليون، فهما نفس الرقم[1]، فعمر الكون إذن يقل قليلا عن 14 مليار سنة.

 

وأدق الحسابات تقدر نسبة الخطأ في هذا الحساب بحوالي 110 مليون سنة زيادة أو نقصاناً.

 

فإذا تبين لنا أن بداية الكون نشأت عن #انفجار (أو انفتاق عظيم تحررت فيه المادة والطاقة من روابط الجاذبية الضخمة التي جمعت كل مادة الكون وطاقته في بوتقة صغيرة أدق من رأس الدبوس)، وهذا التحرر أقوى بكثير من أي انفجار يمكن تخيله، هذا الانفجار كان محسوبا للغاية لينتج عنه أدق وأعظم نظام انتظم هذا الكون، لقد شاءت إرادة الله تعالى أن ينتج هذا النظام العظيم الذي نشاهده في الكون عن انفجار! ليكون أبلغ في الدلالة على عظيم قدرته، وحتى نتخيل هذه العظمة لنأت بالمثال التالي:

 

لو أردت بناء بيت واخترت قطعة #الأرض، وذهبت إلى مكتب هندسي فصمم لك البيت بدقة متناهية، وحسب لك كمية الأخشاب والمسامير والطوب والإسمنت والحديد والأنابيب، وكمية أسلاك الكهرباء وأنواعها، والطلاء والسجاد، والأثاث والخزانات والمطبخ وأدواته، وسائر ما يحتاجه البيت، ووضع التصميم وتقطيع الغرف، وموضع الحمامات والجدران والأساسات والسقف والدرج على الخرائط، وتم إجراء كل حسابات الثقل والأحمال، ثم بعد الفراغ من التصميم، طلب منك المكتبُ الهندسيُّ أن تشتري تلك المواد كلها، ثم طلب منك تفريغ الحمولة الكاملة من هذا كله في قطعة الأرض التي تريد بناء البيت عليها، ثم وضع مجموعة من القنابل المشبوكة بأدق أجهزة الكمبيوتر كي تنظم الانفجار تنظيما بالغ الدقة، بحيث ينتج عن ذلك الانفجار أن تحفر الأساسات وَيُصب فيها الإسمنت والحديد، في المكان المناسب بالضبط وبالكميات المطلوبة بدقة، ومن ثم تُبنى كل طوبة في المكان المناسب لها بالضبط، ثم توضع بين كل طوبة والثانية كمية مناسبة من الإسمنت المخلوط بالمواد اللازمة و #الماء، ومن ثم يقوم كل عمود من أعمدة البيت التي تلزم لتحمل الأحمال وبناء البيت عليها مكانه بدقة متناهية، ويُبنى السقف فوق ذلك كله، ومن ثم تُكسا هذه الجدران بطبقات مناسبة من الإسمنت ويتم حف الإسمنت حتى يصبح ناعم الملمس، ويتطاير الدهان في الهواء ليغطي الجدران بالطبقة اللازمة منه بشكل دقيق فلا يخلط دهان الجدران مع دهان السقف، وتمتد أنابيب التدفئة والمياه والمجاري كل منها في موضعه الدقيق، ويثبت مع غيره من الأنابيب، وتمتد أسلاك الكهرباء مكانها في الجدران بدقة وتوصل مع مفاتيح الإشعال والإطفاء مع الدارة الكهربائية الرئيسية في المنزل مع الأدوات الكهربائية، وهكذا حتى تجد أمامك منزلا يوافق التصميم الهندسي الدقيق! لا شك أن هذا الأمر مستحيل الحدوث، ولو كانت أجهزة الكمبيوتر التي تتحكم بهذا الانفجار بالغة الدقة والقدرات!

 

إن #النظام الكوني الذي نشأ عن الانفجار الكوني العظيم/ البيج بانج أشد دقة من أي بيت، وتحكمه مجموعة ضخمة من القوانين والثوابت الكونية المعيرة تعييرا دقيقا محكما بالغ الدقة، أصعب ملايين المرات من مجرد بيت مبني وفقا لمخطط هندسي دقيق! وسنلقي الضوء بعد قليل على بعض تلك الأرقام إن شاء الله!

 

ما هي احتماليات أن يُبنى ذلك البيت صدفة من خلال ذلك التفجير؟ إن احتمالية ذلك تشبه احتمالية أن تعطي قردا آلة طباعة فيكتب لك الموسوعة البريطانية كاملة بمجلداتها الـ32، بحروفها وكلماتها وعلامات الترقيم التي فيها بدون أخطاء.


سنختار في هذا البحث موضوع إنتاج خلية حية من خلال الصدفة، ذلك الموضوع الذي أرَّق علماء الأحياء والطبيعة أرقاً شديدا، وحاروا فيه، وفسروه تفسيرات صبيانية بالغة التفاهة كما سترى بعد قليل!

==================
لقراءة البحث كاملا اضغط هنا▼
http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/sp…/articles/cultural/56528

كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

ثائر سلامة أبو مالك

 
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×