اذهب الي المحتوي
واعي واعي

الجولة الإخبارية 2019/02/08م (مترجمة)

Recommended Posts

 

الجولة الإخبارية 2019/02/08م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الجولة الإخبارية 2019/02/08م

(مترجمة)

 

 

العناوين:

  •  
  • · أمريكا تعلن انسحابها من معاهدة أخرى
  • · المؤتمر الأمريكي يدعو إلى استمرار الوجود العسكري في سوريا وأفغانستان
  • · بريطانيا وفرنسا وألمانيا تتحدى أمريكا في الاستعداد للتجارة المستمرة مع إيران

 

التفاصيل:

 

أمريكا تعلن انسحابها من معاهدة أخرى

 

وفقا للإندبندنت: أعلنت إدارة ترامب أنها ستنسحب من معاهدة الأسلحة النووية في حقبة الحرب الباردة مع روسيا، مما أثار مخاوف من سباق تسلح جديد بين واشنطن وموسكو.

 

وفي بيان، قال دونالد ترامب إن أمريكا سوف تعلق التزاماتها بموجب معاهدة القوات النووية متوسطة المدى (INF) ابتداءً من السبت، مشيرة إلى الانتهاكات الروسية المزعومة للاتفاقية التي استمرت 32 عاما.

 

وفي الوقت نفسه، ستبدأ أمريكا عملية الانسحاب من المعاهدة لمدة ستة أشهر بالكامل، "ما لم تعد روسيا إلى الالتزام" بتدمير كل صواريخها وقاذفاتها غير القانونية كما قال ترامب.

 

وحظرت المعاهدة، التي تمثل حجر الزاوية في مراقبة الأسلحة النووية، كلا البلدين من امتلاك أو إطلاق صواريخ كروز التي تطلق من الأرض حيث يتراوح مداها بين 300 و3100 ميل.

 

وكان من المتوقع الانسحاب لعدة أشهر، ويأتي ذلك بعد سنوات من النزاع الذي لم يحسم الأمر بشأن الامتثال الروسي لاتفاق عام 1987.

 

لقد كان الغرب في سباق تسلح مستمر منذ الثورة الصناعية، قبل قرنين من الزمن، واستنباط وبناء أسلحة قادرة على تدمير البشرية جمعاء عدة مرات. لقد حطمت أمريكا ظهر الاقتصاد السوفياتي من خلال الإنفاق الهائل على التكنولوجيا العسكرية، وبذلك أنهت مكانة القوة العظمى لأقرب منافس لها. وتزيد أمريكا مرة أخرى من الإنفاق العسكري لمواجهة خطر الصين، وهذا هو السبب في أنها لا تريد أن تلتزم بمعاهدة الأسلحة النووية مع روسيا.

 

بسبب التخلي عن الدين تحول الغرب إلى القيم الأحادية للحرية والديمقراطية، والتي في الواقع تحرم الإنسان من أي شيء يتجاوز المواد؛ والنتيجة هي مبدأ يعزز الاستعمار والرأسمالية، ويسعى إلى استغلال العالم كله لفائدة نخبة غربية صغيرة.

 

ساد الإسلام على العالم لألف عام ولكن دولة الخلافة على الرغم من كونها القوة العظمى في العالم وحائزة على التكنولوجيا العسكرية الأبرز في عصرها، نجحت في نشر السلام والوئام والازدهار في جميع أنحاء العالم، ولجأت على نحو مغرٍ إلى تكنولوجيتها المتقدمة حيث كان سباق التسلح غير مسموع به تقريباً. وبإذن الله، فإن دولة الخلافة على منهاج النبوة القائمة قريبا بإذن الله سوف تتحدى وتواجه وتحوي التهديد العسكري الغربي وتعيد العالم إلى حالة من الاستقرار السلمي كما كانت موجودة من قبل.

 

---------------

 

المؤتمر الأمريكي يدعو إلى استمرار الوجود العسكري في سوريا وأفغانستان

 

وفقا لواشنطن بوست: في يوم الخميس أعطى مجلس الشيوخ الرئيس ترامب صفعة من الحزبين على المعصم بسبب دعواته لسحب القوات من سوريا وأفغانستان.

 

وبدعم من الحزبين، وافق المشرعون على تعديل لمشروع قانون أوسع لسياسة الشرق الأوسط يحذر من أن "الانسحاب السريع لقوات الولايات المتحدة من أي من البلدين يمكن أن يعرض للخطر المكاسب التي تحققت بصعوبة والأمن القومي للولايات المتحدة".

 

لقد توقف التعديل الذي أدخله زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل على مهاجمة الرئيس مباشرة بالاسم، لكنه استهدف بشكل واضح منهجيته الخاصة بالسياسة الخارجية الانعزالية: "يتعين على الولايات المتحدة أن تقود، وأن تواصل الحفاظ على عالمية التحالف ضد (الإرهاب) والوقوف إلى جانب شركائنا المحليين".

 

كان الرئيس دونالد ترامب قد أدار حملته الانتخابية على التزام بسحب القوات الأمريكية من ارتباطات أجنبية مطولة، لكن عند دخوله منصبه أدرك أنه يجب عليه الامتثال لسياسات الحرب في المؤسسة الأمريكية. والآن بعد أن اقتربت الانتخابات مرة أخرى، بدأ ترامب يتحدث مرة أخرى عن الانسحاب العسكري، وهذا هو الذي جلب رد فعل قويا من مجلس الشيوخ الأمريكي.

 

ومع توسع وعي الأمة الإسلامية في العقود الأخيرة، تدرك أمريكا أن الهيمنة المستمرة على الأراضي الإسلامية لن تكون ممكنة بدون وجود عسكري كبير في البلدان الإسلامية. علاوة على ذلك، تقع الأراضي الإسلامية في المركز الاستراتيجي للسياسة الجيوسياسية العالمية، لذا فإن أمريكا مضطرة للحفاظ على السيطرة على هذه الأراضي من أجل دعم وضعها كقوة عظمى. إن النخبة الأمريكية مستعدة تماماً للتضحية بالثروة والدم للحفاظ على هيمنتها العالمية، وستتمكن دائماً من العثور على سياسيين مثل ترامب، الذين هم على استعداد لتنفيذ سياسات تتناقض مع وعودهم الانتخابية للشعب الأمريكي.

 

---------------

 

بريطانيا وفرنسا وألمانيا تتحدى أمريكا في الاستعداد للتجارة المستمرة مع إيران

 

وفقاً لبزنس إنسايدر: في انقسام دبلوماسي واستراتيجي كبير من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) والحلفاء الأوروبيون وبريطانيا وألمانيا وفرنسا - أو ما يسمى بـ(E3)، كما أشاروا إلى أنفسهم - يوم الخميس، قناة تتغلب على العقوبات الأمريكية المكثفة. فهم يفتحون بفعالية طرق التجارة مع إيران.

 

أعلن بيان لوزراء خارجية مجموعة E3 اليوم الخميس عن إنشاء "آلية جديدة لتسهيل التجارة المشروعة مع إيران" من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.

 

بإنشاء قناة تجارية بديلة تقودها أوروبا، تقترب إلى حد ما من نوع العقوبات التجارية الصارمة التي فرضتها شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا، لا يمكن إلا أن تقوض الجهود الأمريكية لعزل كل من إيران والصين وإرسال إشارات من البيت الأبيض إلى موسكو. يمكن تقسيم الحلفاء الغربيين الذين لا يمكن فصلهم.

 

تجد أوروبا المتعطشة للطاقة نفسها عاجزة تماماً عن الامتثال للمطالب الأمريكية بوقف التداول مع إيران الغنية بالنفط. كانت أمريكا هي التي توسطت في الاتفاق النووي في عهد الرئيس أوباما في وقت كانت فيه أمريكا بحاجة ماسة إلى استخدام القوات الإيرانية في العراق وسوريا. لكن أمريكا لا تحتاج لهذه القوى الآن ولا ترى حاجة لأوروبا للاستمرار في الاستفادة من النفط الإيراني.

 

تتعاون القوى الغربية أحياناً وتتعارض أحياناً مع بعضها البعض. في بعض الأحيان، دعمت أوروبا أمريكا، لكن في أوقات أخرى، سعت القوى الأوروبية علانية لمصالحها المستقلة. وهذا من شأنه أن يعطي الثقة للمسلمين بأنهم قادرون بشكل كامل على إدارة شؤونهم الخاصة بشكل مستقل، إذا تعهدوا بقيادة صادقة وقادرة بدلاً من الطبقة الحاكمة الحالية التي تسعى إلى الأبد للاستفادة من التعاون مع قوة غربية أو أخرى.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×