اذهب الي المحتوي
الخلافة خلاصنا

السياسيون والثقة بالله

Recommended Posts

السياسيون والثقة بالله



أي شخص مسلم يجب أن يمارس السياسة بالمفهوم الإسلامي وهي تعني رعاية شؤون الناس حسب الشريعة الإسلامية، فالسياسي الحاكم يحكم وينفذ الشرع، والمسلم غير الحاكم يحاسب الحاكم ويأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر، أما السياسيون اليوم فيسوسون الناس حسب المبدأ الغربي المصلحي النفعي الميكيافلي، ولذلك تراهم دائما ينقادون بالمال والقوة، فيصبح من السهل على الدول الغربية شراؤهم وتخويفهم، فينقادون بشكل ذليل للغرب الكافر ويصبحون عملاء له خادمين له منفذين لأوامره.

أما السياسي المسلم الحقيقي اليوم الممارس للسياسة حسب شرع الله بالشكل العملي كحاكم فهو غير موجود، ولن يوجد إلا عندما توجد الخلافة، وأما السياسيون في مجال الدعوة وبيان الرعاية الحقيقية للمسلمين بالمحاسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبيان حكم الشرع في سياسة الحكام الحاليين فهم موجودين والحمد لله بين الأمة الإسلامية مثل شباب حزب التحرير وغيرهم من المخلصين الواعين من الدعاة والمفكرين بين أبناء المسلمين.

عندما تكون العقيدة الإسلامية مسيرة للسياسي المسلم عندها ستجد ذلك السياسي يحقق ما يعجز عنه الغربيون الكفرة والسياسيون المضبوعون بالغرب من أبناء المسلمين والمقلدين للغرب في كل أموره، فالسياسي الحقيقي المسلم:

• يثق بالله ويعتقد أن الله ناصره ولو تكالب عليه المجرمون من الحكام والعلمانيين والكفرة، فيسير بتأييد الله له، انظر إلى تسيير الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم جيشا في غزوة مؤتة مكون من 3000 شخص ليقابلوا 200 ألف شخص، فالرسول أول سياسي علمنا أن الثقة بالله عنصر أساسي في اتخاذ القرارات.

• السياسي المسلم يعتقد أن الله يأجره على عمله، فلا ينظر كثيرا للمال والمنصب، بل يقوم بعمله إرضاء لله تعالى، انظر لحياة الخلفاء الراشدين الأربعة وكم جمعوا من المال وكيف كان طعامهم، لقد كان همهم الحكم بالإسلام وإحسان تطبيقه وكانوا لا يشبعون حتى تشبع الرعية، لأنهم يعتقدون أن الجزاء الحقيقي في الآخرة، بينما السياسيون اليوم لا يزول حاكم عن كرسيه أبدا إلا بالموت، ولو زال بالقوة لوجدوا المليارات تحت كرسيه.

• السياسي المسلم مرتاح عقديا فهو يعمل لله ولأجل دين الله، ومستعد أن يتنازل عن الكرسي لأجل دين الله ونصرته ومستعد للخضوع للقضاء ومستعد أن يقاتل كل أعداء الله من أجل الدين، انظر لسعد بن معاذ تنازل عن كرسيه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليحكم بالإسلام ويقيم الدولة الإسلامية، وعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه خضع للقضاء ضد يهودي، وكل سلاطين المسلمين تقريبا كان همهم الأول خدمة دين الله ولو تعرض الكرسي للخطر، بينما الغربيون فتراهم مضطربون يلهثون وراء مصالحهم ومستعدين لتغيير دينهم إن تعارض مع الكرسي، وحكام اليوم في العالم الإسلامي مستعدين لتغيير دينهم ومستعدين لكل أنواع العبودية للكفار ومستعدين لإبادة شعوبهم من أجل الكرسي.

• السياسيون المسلمون الدعاة لله تعالى يسيرون في وسط إجرام الظالمين لا يصدهم ذلك عن الصدع بالحق وبيان فساد الحكام والظالمين والمجرمين، وهذه ميزة في المسلمين فقط لأنهم يعتقدون أن الله يأجرهم على ذلك ومن قتل أثناء المحاسبة فهو كسيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب.

• السياسيون المسلمون الدعاة لله يشقون طريقهم وسط ظلام دامس من الظلم لا ييأسون ولا يملون مهما فعل المجرمون، انظر لشدة عداء الكفار للإسلام وأهله وانظر لاستمرار الدعوة لله ولإقامة حكم الله في الأرض أنها مستمرة رغم شدة الهجوم الغربي على المسلمين، ولو سلط هذا الهجوم على أمة أخرى لاندثرت وزالت وأبيدت، ولكنها الأمة الإسلامية والسياسيون الدعاة المحاسبين للظالمين على ظلمهم لا يتوقفون أبدا.

• السياسي المسلم مهما اشتدت عليه الكروب دائما سعيد لأنه مسلم مؤمن بالله يعمل لطاعة الله، بينما الغربيون إن ضاقت عليهم الدنيا قليلا نهبوا وسرقوا وربما انتحروا.

--------------

والخلاصة أن السياسيين بين أبناء الأمة ممن يحاسبون الحكام ويعملون لتغييرهم موجودين ولا يتوقفون رغم بطش الظالمين بهم، وعندما تقوم دولة الخلافة ويتولاها رجال حقيقيون كخلفاء المسلمين مؤمنين بالله واثقين بنصر الله وتأييده إن هم نصروا الله عندها سيتغير وجه البسيطة من هذا الظلم والجور الذي تحياه البشرية إلى عدل ونور الإسلام، نسأل الله أن يكون ذلك قريبا.

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×