Jump to content
الخلافة خلاصنا

فاجعة المسجد بين العرض والمرض

Recommended Posts

فاجعة المسجد بين العرض والمرض



قتل هذا اليوم في صلاة الجمعة في نيوزيلندا أكثر من 49 شخصا من المسلمين عندما هاجمهم صليبي حاقد يقتلهم بكل أريحية، وقد أثارت تلك الحادثة الكثير من الغضب بين المسلمين، لكنه غضب إنسان مربوط لا يستطيع فعل شيء.

إن هذه الحادثة ليست أصلا، بل الأصل هو عداء حكام الغرب للمسلمين ونشرهم بين شعوبهم أن المسلمين إرهابيين مجرمين، ونشرهم أن جميع الأعمال الإجرامية يقوم بها مسلمون، ونشرهم الكثير من الأكاذيب عن المسلمين، مما يولد الحقد وتكون نتيجته حادثة مثل تلك الحالة.

والأمر لا يقتصر على حكام الغرب بل حكام المسلمين يعملون ليل نهار على محاربة المسلمين تحت مسمى محاربة الإرهاب، ويرون دولا كالصين ويهود وروسيا والهند والبوذيون وغيرهم يقتلون المسلمين، فلا يحركون ساكنا لا بل يدينون المسلمين لأنهم ينشرون الإرهاب.

هذا هو السبب الرئيسي لتك الحادثة، فهي مجرد عرض بسيط لتحكم دول الكفر بالعالم وانسياق حكام المسلمين خلفهم كالدواب ينفذون ما يطلب منهم. 

لو كان للمسلمين دولة خلافة لتغير الحال، فان من أول أعمال دولة الخلافة القضاء الكامل على جميع عروش الطواغيت في العالم الإسلامي ولا تقبل منهم ملئ الأرض ذهبا ولو افتدوا به، فيتم توحيد المسلمين في دولة واحدة، ومن أعمالها الرئيسة أيضا تحرير المحتل من بلاد المسلمين الأقرب فالأقرب مثل فلسطين والعراق وأفغانستان والهند وتركستان الشرقية وجنوب روسيا وشرق أوروبا والأندلس تبعا لتوسعها، وعندما يكون لنا دولة مرهوبة الجانب وقوية فإنها سترسل رسائل التهديد لجميع دول العالم أن المسلمين خط احمر وإياكم أن تفكروا بقتلهم، ومن اعتدى عليهم فان الدولة لن تعدم الوسائل لتأديب أي دولة تفكر بإيذاء المسلمين، وهذه فقط اللغة التي يفهما العالم.

أما لغة الشجب والاستنكار والجعجعة فهي لغة الطراطير أمثال أردوغان وملك الأردن وبن سلمان وغيرهم من حكام المسلمين، فهي لغة لا تخيف الكفار أبدا، لقد رأينا قادة السلطة وملك الأردن وموفدا من تركيا وغيرهم يذهبون لفرنسا لتعزيتها ببعض المجرمين المسيئين للإسلام عندما قتلوا، ولكن لم نرهم هم وغيرهم يفكرون بتحرير فلسطين أو قطع العلاقات مع الصين أو مع روسيا قاتلة المسلمين أو مع أمريكا وأوروبا رأس الشر في العالم كله.

هذه الحادثة عرض وهناك أعراض كثيرة لذلك المرض موجودة في سوريا وكشمير وأفريقيا والصين ولكن للأسف الكثيرون لا يبصرونها، وفقط يبصرون حادثة المسجد، فكثير ما قتل مسلمون كثر ولكن الكثيرون لا يرونها أو لا يريدون رؤيتها.

أعود لأقول انه ما دام الحكام الحاليون يحكموننا والخلافة غائبة فإن المصائب ستستمر بالنزول على رؤوس المسلمين ويزداد القتل ويكثر، ولن يتغير الحال حتى يزيل المسلمون حكامهم من الجذور ويقيموا الخلافة.

هذا ليس بالأمر المستحيل فأمة ثارت على الظالمين وتصدت لحكام طواغيت خونة مجرمون وتصدت لأعتى حملة لنشر الثقافة الغربية في بلاد المسلمين على مستوى التعليم والإعلام وكل نواحي الحياة، وتعرضت لحروب كثيرة وصمدت في وجه ذلك كله، لقادرة بإذن الهع أن تزيل الحكام من جذورهم وترمي بهم إلى مزبلة التاريخ، فالأمة الإسلامية قادرة بإذن الله على خلع الحكام، ولكن الإعلام والحكام ومن يتبعونهم يخوفونكم ويوهمونكم أنكم ضعفاء غثاء لا تستطيعون أن تغيروا الواقع.

نعم هذه الحادثة عرض لمرض خطير وهو وجود هؤلاء الحكام الرويبضات وتبعيتهم للغرب الكافر وحكمهم بالكفر، والحل يكون باستئصالهم وإقامة الخلافة على أنقاض عروشهم، عندها تبدأ ساعة العزة والكرامة بالعمل من جديد وما ذلك على الله ببعيد.

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×