Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

جريدة الراية: الجولة الإخبارية

Recommended Posts

 
 

بسم الله الرحمن الرحيم
2019-04-10
جريدة الراية: الجولة الإخبارية

===================

إن حزب التحرير ماضٍ في طريق إنهاض الأمة من كبوتها، وتحريرها من أنظمة الكفر وأفكار الكفر، باستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة؛ التي أظل زمانها وصارت قاب قوسين أو أدنى ﴿وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾.

 

===
حقائق يجب على الأمة الإسلامية أن تعيها جيداً وتقف عليها مليا

 

أولاً: إن الإسلام هو الدين الذي ارتضاه الله للناس، فلا يجوز القبول بغيره من المبادئ والأنظمة الوضعية، قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِيناً﴾.

 

ثانياً: الإسلام دين أمرنا الله بتنفيذ أحكامه، فلا تجوز المساومة عليه أو التهاون في تطبيقه، قال تعالى: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُبِيناً﴾.

 

ثالثاً: إن الإسلام تكفل الله بحفظه وإظهاره على الدين كله، قال تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾، وقال: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾.

 

رابعاً: الأمة الإسلامية اجتباها الله لإقامة دينه في الأرض والشهادة على الناس، قال تعالى: ﴿وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ﴾.

 

خامساً: إن وحدة الأمة الإسلامية هي من فروض الإسلام العظيمة، ولا يتأتى للأمة أن تقيم الإسلام وتنشره كما أوجب الله تعالى إلا إذا اجتمعت على رجل واحد يقيم فيها الدين، قال الرسول ﷺ: «مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ، يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ، أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ، فَاقْتُلُوهُ» رواه مسلم.

 

سادساً: إن الجهاد في سبيل الله هو ذروة سنام الإسلام، وهو الطريقة الشرعية والعملية لنشر الإسلام وحمله إلى الناس كافة لإخراجهم من ظلمات الكفر والضلال إلى نور الإسلام وعدله، قال تعالى: ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾.

 

سابعاً: الخلافة، هي الفريضة العظمى التي تتحقق بها الفروض الثلاثة الكبرى، إقامة الدين، وتوحيد المسلمين، ونشر الإسلام في العالم، وبالخلافة تحرر بلاد المسلمين المحتلة، ويعز المسلمون، وتحل مشاكلهم بل ومشاكل العالم، نعم، هي دولة الإسلام التي أقامها رسول الله ﷺ والتي بدونها يحيا الناس حياة جاهلية، قال الرسول ﷺ: «مَنْ خَلَعَ يَداً مِنْ طَاعَةٍ، لَقِيَ اللهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا حُجَّةَ لَهُ، وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ، مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً» رواه مسلم.

ثامناً: المؤسسات الدولية من هيئة الأمم ومجلس الأمن...الخ، والمؤسسات الإقليمية كالجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة المؤتمر الإسلامي هي من أدوات الدول الغربية الاستعمارية لإبقاء هيمنتها على بلاد المسلمين وتنفيذ مخططاتها فيها وعلى رأسها إبقاء الأمة الإسلامية ممزقة ومنهوبة الثروات.

 

تاسعاً: إن تحرر الأمة من الاستعمار لا يكون إلا بتحرك قوى الأمة الحقيقية لتخلع حكام الطاغوت وأنظمة الطاغوت، وتجتث نفوذ الاستعمار من جذوره، وهذا يقتضي أن تنحاز الجيوش إلى صفوف الأمة، وتعلن براءتها من هذه الأنظمة العميلة الخائنة، وتسارع إلى خلعها وتخليص الأمة من شرورها.

 

===
نصرة لأهلنا في تركستان الشرقية
وفود حزب التحرير تتقصد السفارات الصينية

 

بتوجيه من أمير حزب التحرير العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة قامت وفود من حزب التحرير في أصقاع الأرض بتقصد السفارات الصينية لتسليمها بيانا صحفيا صادراً عن المكتب الإعلامي المركزي للحزب بعنوان "الخلافة ستحرر تركستان الشرقية وتخلص مسلمي الإيغور من مظالم الصين المجرمة" وذلك ضمن أعمال الحملة العالمية التي أطلقها الحزب نصرة واستنصارا لأهلنا المظلومين في تركستان الشرقية.

 

ومما جاء في البيان "... فبينما تقوم السلطات الصينية بفتنة المسلمين عن دينهم، بمنعهم من ممارسة الشعائر وارتياد المساجد بإغلاقها، ومنعهم من صيام شهر رمضان المبارك، ومحاربتها لكل مظاهر الإسلام، حتى بلغ الأمر أن أقامت معتقلات ضخمة ضمت وراء جدرانها فوق المليون من المسلمين، ضمن حملات متتالية تهدف إلى "مكافحة الإرهاب" بزعمها الكاذب تحت شعار "إعادة التثقيف" والتدريب...

 

فالمسلمون لا ينامون على ضيم، والكبوة التي تمر بهم هي سحابة صيف عابرة، والخلافة الراشدة على منهاج النبوة القائمة قريبا بإذن الله ستنتصر لإخواننا المظلومين في تركستان الشرقية، وستحاسب كل من ظلمهم وعاداهم؛ قال رسول الله ﷺ: «إِنَّمَا الإِمَامُ جُنَّةٌ يٌقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ» وحينذاك لن تجرؤ الصين ولا غير الصين أن تؤذي مسلماً لأنها تدرك أن الصاع سيكال لها صاعين، والله قوي عزيز."

 

===
أجهزة القمع الأردنية تجهض مؤتمر الخلافة

 

قامت الأجهزة الأمنية في عمان بإغلاق القاعة التي حجزها حزب التحرير في ولاية الأردن، وإعلام صاحبها بمنع القيام بأية فعالية فيها وذلك يوم الجمعة الماضي 29 رجب 1440هـ، 5/4/2019م، بعد أن كان الحزب قد أعد الترتيبات لعقد مجموعة من المحاضرات في تلك القاعة وتحويل الفعالية لاحقا لمؤتمر تحت عنوان "شهر رجب شهر الخلافة وفي ذكراها كيف نعيدها".

 

وقد أصدر المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية الأردن بهذا الصدد بيانا صحفيا قال فيه: "هذا النظام وأجهزته القمعية وبكل جرأة وصفاقة يحارب الله ودينه وحملة دعوته في كل بقعة يصل إليها في العالم وفي كل زمان منذ أن أوجدته بريطانيا رأس الكفر، وهو مخلص للكفر وأهله حتى النخاع، ومنغمس في خدمة الكفر ومحاربة دين الله الإسلام حتى الثمالة، فهو يلاحق حملة الدعوة بسجنهم واعتقالهم ودهم بيوتهم واستحلال حرماتها في جنح الظلام ولا يراعي حرمة لها، وكان آخرها قبل يومين باعتقال المربي الفاضل وليد حجازات ودهم بيته وضرب أولاده، ويفرض عليهم الكفالات والإقامات الجبرية حتى بعد أحكام قضائه الوضعي".

 

===
يا أهل فلسطين احذروا ثالوث الخيانة والإجرام
حكام مصر والأردن ومملكة آل سعود

 

أيها الأهل في الأرض المباركة فلسطين: إن فلسطين يُدبر لها جريمة كبرى وخيانة عظمى لا تقل عن خيانة اتفاق أوسلو، ولا تختلف عن خيانة الحكام في عام 67 أو خيانتهم في عام 48، بل يريدونها أكثر إجراماً وأشد خيانة، ورموز الخيانة هذه المرة، ثالوث الخيانة والإجرام، هم حكام مصر والأردن ومملكة آل سعود، يشاركهم في ذلك من لا خلاق لهم من المنتفعين والمرتزقة من أقزام فلسطين، لذا فإننا نحذر أهل فلسطين والمخلصين من أبنائها من الوقوع في ألاعيبهم أو الوثوق بأي طرف من هذه الأطراف، فالسلطة الفلسطينية تشربت الخيانة حتى أضحت سجية من سجاياها، وحكام المسلمين أذل من الطريق التي تُداس، ورأس الكفر أمريكا وأعداء الإسلام لسان حالهم يقول إما أن تقبلوا بالذل وتدنيس المقدسات ونهب الثروات والخضوع للعملاء أو سيكون مصيركم القتل والتشريد والتدمير والخراب.

 

إن أعداء الإسلام استهدفوا ديننا وأبناءنا وأعراضنا ومقدساتنا ولم يبقوا حرمة إلا وانتهكوها، وهذه الجرائم تمت بغطاء ومعاونة من حكام المسلمين المتآمرين، ولا سبيل لرفع الذل عنا إلا بالاعتصام بحبل الله المتين، والبراءة من المجرمين والخائنين، وإعادة قضية فلسطين إلى حضنها الأصيل، الأمة الإسلامية، واستنصار الأمة وجيوشها لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة وتحرير بيت المقدس.

 

فثقوا بالله القوي العزيز، ثم ثقوا بأمتكم فهي أمة اجتباها الله للإسلام، فإن كبت اليوم كبوة فإنها بهمة رجالها المخلصين ستنهض من كبوتها وتعيد سيرة الراشدين... فنحن على موعد مع نصر الله وتحقيق بشرى رسوله ﷺ ونزول الخلافة ببيت المقدس، وتدبروا قول الله تعالى: ﴿إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ﴾.

 

===
حزب التحرير/ ولاية السودان (القسم النسائي)
ندوة "في الذكرى الـ٩٨ لهدم الخلافة فلنعمل لإعادتها راشدة على منهاج النبوة"

 

ضمن الفعاليات التي ينظمها حزب التحرير/ ولاية السودان في شهر رجب المحرم إحياء لذكرى هدم دولة الإسلام (الخلافة)، عقد القسم النسائي في حزب التحرير / ولاية السودان ندوة كبرى بمنطقة الحاج يوسف يوم الخميس، 28 رجب المحرم 1440هـ، الموافق 04 نيسان/أبريل 2019م الساعة الحادية عشرة صباحا وكانت بعنوان:

 

"في الذكرى الـ ٩٨ لهدم الخلافة فلنعمل لإعادتها راشدة على منهاج النبوة"

 

وتضمنت الندوة ثلاث كلمات؛ كانت الكلمة الأولى للأخت "أم معاذ" عضو حزب التحرير بعنوان "أدركوا الأمر حتى لا تسرق ثورتكم"، والكلمة الثانية للأخت "أم أيمن" عضو حزب التحرير بعنوان "التغيير على منهج النبوة"، والكلمة الثالثة للأخت "أم أبو بكر" بعنوان "الخلافة الراشدة خيار المسلمين". وقد بينت الأخوات الحلول الشرعية لمشكلات الأمة الإسلامية والطريقة الشرعية لإقامة الخلافة الراشدة وكان التفاعل من الحضور جيد جدا وأثنت الحاضرات على عمل حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله ودارت نقاشات عديدة لاحقاً حول ثورات الأمة الإسلامية في شتى البلاد الإسلامية. وانتهت الفعالية بالدعوة للعمل الجاد للتغيير مع حزب التحرير.

 

===
حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين
مسيرة حاشدة في قطاع غزة إحياء للذكرى الـ98 لهدم دولة الخلافة

 

نظم حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين يوم الخميس 04/04/2019م، مسيرة حاشدة في المنطقة الوسطى من قطاع غزة، حيث انطلقت المسيرة من المسجد الكبير في مخيم البريج، وصولا إلى وسط مخيم النصيرات؛ وذلك في إطار سلسلة من النشاطات والفعاليات التي يقوم بها الحزب في فلسطين بمناسبة الذكرى الـ 98 لهدم دولة الخلافة.

 

وقد رفعت في المسيرة الرايات السوداء والألوية البيضاء وحملت الشعارات وانطلقت الهتافات التي تطالب بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

 

وقد وجه الحزب في نهاية المسيرة على لسان الأستاذ خالد سعيد، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين، نصيحة للحركات والفصائل الفلسطينية وحذرها من الوقوع في حبائل الأنظمة العميلة ودعاها للاعتصام بحبل الله، كما وجه نصيحة لأهل فلسطين ودعاهم إلى الثبات والصبر والالتزام بأمر الله والتمسك بمسرى رسوله ﷺ.

 

وفي نداء حار لجيوش المسلمين قال سعيد: "إن حزب التحرير ومن غزة هاشم يناديكم ويستنهض هممكم، فالأرض المباركة هي درة بلاد المسلمين، وفيها مسرى رسول الله ومعراجه ﷺ، فانفروا لقتال عدوكم ولنصرة أهلكم، أليس منكم رجل رشيد ينطلق نصرة لغزة وفلسطين؟".

===

ليس سوى تطبيق الإسلام هو الذي يوقف النزيف الاقتصادي في باكستان

 

أكد بيان صحفي للمكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية باكستان: أن القيادة الحالية تطبق شروط وتوجيهات صندوق النقد الدولي التي ألحقت الضرر البليغ باقتصاد البلاد على مدار العقود الثلاثة الماضية، وليس الفساد وحده هو الذي تسبب في الأزمة الاقتصادية الهائلة الحالية. وأضاف البيان: أن صندوق النقد الدولي، هو أداة تخدم القوى الاستعمارية وشركاءهم المحليين، من الفاسدين في القيادة الباكستانية، وهو يطلق العنان للتضخم الهائل، ويفرض زيادة في ظاهرة الخصخصة للملكيات العامة لصالح الشركات الاستعمارية الأجنبية والقيادة الفاسدة المحلية لتملك مصادر الإيرادات الكبيرة. كما أن شروط وتوجيهات صندوق النقد الدولي تفرض زيادة في الضرائب، مما يخنق عمليات البيع والشراء المحلية وتعد ضربة كبيرة أخرى للزراعة والصناعة. لذلك فإنه مع تعاقب الحكومات، يصبح المستعمرون الأجانب والفاسدون المحليون أغنياء على حسابنا. وخاطب البيان المسلمين في باكستان بالقول: وصلت القيادة الحالية إلى السلطة من خلال إعطائكم وعداً كاذباً بالتغيير. وهم يسعون الآن للبقاء في السلطة من خلال منحكم أملاً وهمياً للانتعاش الاقتصادي. وختم البيان مشددا: لا شيء غير تطبيق الإسلام حتى يتم وقف نزيف الاقتصاد الباكستاني. حيث سترفض الخلافة القائمة قريبا بإذن الله، بحزم التعامل مع صندوق النقد الدولي والعضوية فيه وأخذ القروض منه ودفع الربا له وقبول شروطه وإملاءاته الضارة التي تكسر ظهورنا، وستطبق الخلافة الحكم بالإسلام في قطاع الطاقة والمعادن، وهو أنها ملكية عامة، وستطبق الخلافة الأحكام الشرعية المتعلقة بإيرادات الدولة مثل الزكاة والخراج على الأراضي الزراعية، إلى جانب إلغاء الضرائب المرهقة، لمخالفتها للأحكام الشرعية.

===

حزب التحرير/ إندونيسيا

ملتقى العلماء في إندونيسيا أكد على مواصلة الكفاح من أجل إقامة الخلافة

 

حضر ملتقى العلماء في مادورا / جاوا الشرقية يوم الأحد، 24 رجب المحرم 1440هـ الموافق 31 آذار/مارس 2019م أكثر من 600 من العلماء والشيوخ ومقدمي الرعاية الداخلية الإسلامية، بما في ذلك حبايب وأساتذة، والذي تزامن مع إحياء ذكرى إسراء ومعراج رسول الله ﷺ.

 

ذكّر العلماءُ المسلمين بأن الإسلام هو دين كامل وأنه الدين الوحيد الذي باركه الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِيناً﴾.

 

والخلافة جزء لا يتجزأ من الأحكام الإسلامية التي يلزم تطبيقها، لأجل ذلك فإن كل عمل من أعمال منع وتهديد وتجريم واضطهاد الكفاح من أجل إقامتها يعد جريمة وتعدياً سافراً على الإسلام ومنهجه في الحياة.

 

كما أكد الاجتماع على أن المدافعين والجماعات والمنظمات والتكتلات التي تكافح من أجل إقامة دولة الخلافة هم أشخاص ومجموعات وتكتلات ومنظمات يتولون ويحملون الشؤون الدينية ولا يجوز أن يتعرضوا للمنع والتهديد والتجريم والاضطهاد.

 

كما أكد جميع العلماء الذين حضروا الاجتماع مرة أخرى التزامهم بأن يكونوا دوما مع حملة الدعوة الإسلامية والدفاع عنهم بما في ذلك الدفاع عن حملة الدعوة إلى إقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة.

===

المصدر: جريدة الراية

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×