اذهب الي المحتوي

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

لقد ارتقيتم مرتقاً صعباً يا أبناء العلقمي

الأستاذ نضال صيام (أبو إبراهيم)

 

الجمعة، 23 جمادى الآخرة 1434هـ الموافق 03 أيار/مايو 2013م

 

23 من جمادى الثانية 1434

الموافق 2013/05/03م

 

 

http://www.hizb-ut-t...nts/entry_25133

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: خطبة جمعة بعنوان

"تدخل الأقوياء في شؤون المستضعفين"

 

لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

بيت المقدس، 23 جمادى الآخرة 1434هـ الموافق 03 أيار/مايو 2013م

 

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Vay6PjQKlYk

 

23 من جمادى الثانية 1434

الموافق 2013/05/03م

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

print.gifgroup.png

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

فلسطين: تفسير سورة البقرة

 

"العبادة بواعثها وهدفها"

 

 

 

 

لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام)

 

الثلاثاء، 27 جمادى الآخرة 1434هـ الموافق 07 أيار/مايو 2013م

 

27 من جمادى الثانية 1434

الموافق 2013/05/07م

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الجمعة 7 من رجب 1434 هـ

الموافق 17/5/2013 م

 

رجب وتبوك بين الخلفاء والملوك

 

خطبة الشيخ عصام عميرة

 

 

(الخطبة الأولى)

 

أيها الناس: نحن اليوم في شهر رجب، وفي مثل هذا الشهر عام 9 للهجرة خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى غزوة تبوك، وهي آخر غزوة غزاها، وتُسمّى بغزوة العُسرة أي الشدّة. وكان سبب الغزوة أنّ بعض التجّار قدموا من الشام إلى المدينة، فأشاعوا فيها، أنّ الروم قد اجتمعوا يريدون غزو رسول الله صلى الله عليه وسلم في عسكرٍ عظيم، وأنّ هرقل قد سار في جمع من جنوده، وجلب معهم غسان وجذام وبهراء وعاملة، وقد قدم عساكره البلقاء ـ وهي النصف الجنوبي لشرقي الأردن ـ ونزل هو بحمص. فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه إلى تبوك وهي من بلاد البلقاء، وبعث إلى القبائل حوله وإلى مكّة وإلى من أسلم من خزاعة ومزينة وجهينة، فحثّهم على الجهاد والغزو. وقد بيّن صلى الله عليه وسلم للناس بُعد السفر وشدّة الحر وكثرة العدو، ليتأهّبوا، وأمر أصحاب الأموال أن يعينوا من لا قوّة به، ومن كان عنده شيء أخرجه، فتحملّوا صدقات كثيرة، وكان ذلك في زمن عسرة من الناس وشدّة، فسُمّي ذلك الجيش بجيش العُسرة. وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم عسكره فوق ثنية الوداع بمن تبعه من المهاجرين وقبائل العرب وبني كنانة وأهل تهامة ومزينة وجهينة وطي وتميم. واستعمل الزبير على راية المهاجرين، وطلحة بن عبيد الله على الميمنة، وعبد الرحمن بن عوف على الميسرة. واستخلف عليا رضي الله عنه في أهله وولده وأزواجه ومهاجره. ولمّا تهيّأ رسول الله صلى الله عليه وسلم للخروج إلى تبوك قام خطيباً، فحمد الله وأثنى عليه، ثمّ قال: "أما بعدُ، فإنَّ أصدَقَ الحديثِ كتابُ اللَّهِ تعالى، وأوثَقَ العرى كلمةُ التَّقوى، وخيرَ المللِ ملَّةُ إبراهيمَ، وخيرَ السُّننِ سنَّةُ محمَّدٍ، وأشرفَ الحديثِ ذِكرُ اللَّهِ، وأحسنَ القصصِ هذا القرآنُ، وخيرَ الأمورِ عوازِمُها، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وأحسنَ الهديِ هديُ الأنبياءِ، وأشرفَ الموتِ قتلُ الشُّهداءِ، وأعمى العمى الضَّلالةُ بعدَ الهدى، وخيرَ العلمِ ما نفعَ به، وخيرَ الهدى ما اتُّبعَ، وشرَّ العمى عمى القلبِ، واليدَ العليا خيرٌ منَ اليدَ السُّفلى، وما قلَّ وكفى خيرٌ ممَّا كثرَ وألهى.... وسبابَ المؤمنِ فسوقٌ، وقتالَ المؤمنِ كفرٌ، وأكلَ لحمِهِ من معصيةَ اللَّهِ، وحرمةَ مالِهِ كحرمةِ دمِهِ، ومن يتألَّ على اللَّهِ يكذِّبْهُ، ومن يغفرْ يغفرِ اللَّهُ لهُ، ومن يعفُ يعفُ اللَّهُ عنهُ، ومن يكظمِ الغيظَ يأجرْهُ اللَّهُ، ومن يصبِرْ على الرَّزيَّةِ يعوِّضْهُ اللَّهُ، ومن يتَّبعِ السُّمعةَ يسمِّعِ اللَّهُ بهِ، ومن يصبِر يضعِّفِ اللَّهُ لهُ، ومن يعصِ اللَّهَ يعذِّبْهُ اللَّهُ. اللَّهمَّ اغفر لي ولأمَّتي، اللَّهم اغفر لي ولأمَّتي، اللَّهم اغفر لي ولأمَّتي، أستغفِرُ اللَّهَ لي ولكم. رواه السيوطي عن عقبة بن عامر وأبي الدرداء، وقال في الجامع الصغير: حديث حسن. ولمّا انتهى صلى الله عليه وسلم إلى تبوك، أتاه يُحنة بن رؤبة صاحب أيلة، فصالحه وأعطاه الجزية، وجاءه أهل جرباء وأذرح فأعطوه الجزية. وأقام عليه السلام بتبوك أيّاماً، ثمّ رجع إلى المدينة المنوّرة من دون حرب وقتال.

أيها الناس: لقد كان لغزوة تبوك فوائد جمة، أهمها إسقاط هيبة الروم من نفوس العرب جميعًا، وإظهار قوة الدولة الإسلامية كقوة وحيدة في المنطقة إقليميا ودوليا. وتم توحيد الجزيرة العربية تحت حكم الرسول صلى الله عليه وسلم، وكثرت بعد تبوك وفود القبائل العربية التي قدمت إلى المدينة من أنحاء الجزيرة العربية لتعلن إسلامها هي ومن وراءها، وسمي العام التاسع للهجرة بعام الوفود. وكانت تبوك نقطة البداية العملية للفتح الإسلامي لبلاد الشام، وبداية عمليات متواصلة لفتح البلدان، واصلها الخلفاء الكرام والقادة العسكريون العظام، ويكفي للدلالة أن خالد بن الوليد مدفون في حمص، مقر قيادة جيش هرقل المهزوم، واليوم تهز قبرَه قذائفُ الغدر والخيانة من حاقد مأزوم.

أيها الناس: هكذا كان وضع المسلمين بالأمس في رجب الأمس أيام الرسول عليه السلام والخلفاء الكرام، فكيف هو وضعهم اليوم في رجب اليوم أيام ملوك الجور والجبر اللئام؟ سؤال تقشعر الأبدان عند مجرد التفكير في الإجابة عليه، وتنخلع القلوب من هول أحوالهم وتتفطر الأكباد. ماذا نقول لأصحاب رجب الأوائل لما غزوا الرومَ في عقر دارهم، والرومُ قد غزونا اليومَ في عقر دارنا؟ ماذا نقول لأصحاب رجب الأوائل لما استردوا بيت المقدس من الصليبيين القدامى في رجب، وقد عاد الصليبيون الجدد واحتلوا بيت المقدس وسلموه ليهود بعد هدم الخلافة في رجب؟ ما هو جوابنا للجنرال الفرنسي غورو الذي ركل قبر صلاح الدين وقال: ها قد عدنا يا صلاح الدين؟ وكيف نردّ على الجنرال البريطاني أللنبي الذي وقف على جبل الزيتون وقال: الآن انتهت الحروب الصليبية؟ ماذا نقول لأصحاب رجب الأوائل الذين اجتمعت جيوشهم في تبوك من الجزيرة العربية لفتح بلاد الشام رغم الشدة والعسرة، فتاب الله عليهم جميعا، وأنزل الله فيهم قرآنا يتلى إلى يوم الدين، ونحن نرى جيوش المسلمين اليوم تشترك في تدريبات شكلية تسمى تبوك لصقل خبراتهم العسكرية، وتقوية التعاون العسكري بين مصر الكنانة وما يسمى بالسعودية، مع وجود الرخاء والثروة إلى حد التخمة، والمستضعفون من الرجال والنساء والولدان في الشام وبورما وفلسطين وكشمير وغيرها من بلاد المسلمين يئنون ويألمون، ويستنصرون ويستغيثون، ولا ناصر لهم غير الله، ولا من مغيث، فحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

 

(الخطبة الثانية)

 

أيها الناس: لقد شغل حكامُنا جيوشَنا بهذه الشكليات عن وظيفتها الأساسية المنبثقة عن عقيدتها، فالجيش المسلم حامٍ لحمى الإسلام، حامل لدعوته، منتصرٌ لأهله، مستجيبٌ لاستغاثات المظلومين، ورافع لرايات الموحدين، ولو بإمكانيات بسيطة وأسلحة غير نوعية. فما بالكم اليوم والميزانيات الضخمة تحت تصرف حكامنا السفهاء، يخصص أكثر من نصفها للجيوش! فأين تصرف هذه الأموال؟ وعلى من؟ ولنصرة من تتدرب هذه الجيوش وتجهز وتتأهب؟ وأين هي من قول رب العالمين في كتابه الكريم: {وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ}، وقوله صلى الله عليه وسلم في هديه الشريف: "ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه، إلاّ خذله الله في موضع يحب فيه نصرته. وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه، وتنتهك فيه حرمته، إلاّ نصره الله في موضع يحب فيه نصرته". رواه أبو داود. فكيف ينصر أهل الشام إذا لم تتحرك جيوش المسلمين؟ ولكن لله في ذلك حكمة، فقد يتحرك جيش الخلافة في الشام قريبا بإذن الله ليحرر الجيوش المكبلة في مصر والجزيرة وغيرها من ربقة هؤلاء الرويبضات.

أيها الناس: جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم في موضع مسجده بتبوك، فنظر نحو اليمين ورفع يديه يشير إلى أهل اليمن فقال: الإيمان يمان! ونظر نحو المشرق وأشار بيده: إن الجَفاءَ وغِلَظَ القلوب في الفدادين أهل الوبر من نحو المشرق حيث يُطلع الشيطان قرنيه. وفي رواية: ألا وإن القسوةَ وَغِلَظَ القلوبِ في الفَدَّادين، حيث يَطلُعُ قرْنا الشيطانِ - ربيعةَ ومضرَ. وفي رواية أخرى صحيحة الإسناد على شرط مسلم: الإيمان يمان، والكفر من قبل المشرق، وإن السكينة في أهل الغنم، وإن الرياء والفخر في أهل الفدادين: أهل الوبر وأهل الخيل، ويأتي المسيح من قبل المشرق، وهمته المدينة، حتى إذا جاء دَبْرَ أحُد تلقته الملائكة فضربت وجهه قبل الشام، هنالك يهلك، هنالك يهلك. ما أصدق قولك يا رسول الله! ها هم الحكام الجفاة غلاظ القلوب من أهل الفدادين المصرية والنفط اليعربي قد اجتمعت عساكرهم في تدريبات تبوك، ولكن شتان بين تبوك الأمس وتبوك اليوم! تبوك الأمس جهاد وعز ومنعة وسؤدد، وتبوك اليوم فرار وذل وهزيمة وخذلان. والحل في إقامة الخلافة التي تعيد الأمور إلى نصابها بعد أن يأخذ القوس باريها. يا باري القوسَ برياً ليس يصلحه ... لا تظلم القوس أعط القوس باريها. فاللهم أهلك حكام تبوك اليوم، وابعث لنا حاكما يجدد لنا تبوك الأمس، ويا طوبى لك يا شام، يا مقبرة الغزاة، ومهلك الدجال.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"نصرة الشام مطلب الأنام رغم أنف الحكام"

http://www.youtube.com/watch?v=1JRlJWwOfrk&feature=player_embedded

لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

الجمعة، 30 جمادى الآخرة 1434هـ الموافق 10 أيار/مايو 2013م

 

 

30 من جمادى الثانية 1434

الموافق 2013/05/10م

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_25561

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: تفسير سورة البقرة

 

"القرآن كلام الله"

 

لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام)

الثلاثاء، 04 رجب الفرد 1434هـ الموافق 14 أيار/مايو 2013م

 

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=MeFis7Y915w

 

04 من رجب 1434

الموافق 2013/05/14م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

فلسطين: خطبة جمعة بعنوان

 

 

"رجب وتبوك بين الخلفاء والملوك"

 

خطبة جمعة لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

بيت المقدس، 07 رجب الفرد 1434هـ الموافق 17 أيار/مايو 2013م

 

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=24ARXAIV2Cc

 

 

07 من رجب 1434

الموافق 2013/05/17م

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"يا أهل القصير لكم الله"

 

14 من رجب 1434

الموافق 2013/05/24م

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"اللاءات الأربعة"

 

للشيخ أبو أسامة

 

07 رجب الفرد 1434هـ الموافق 17 أيار/مايو 2013م

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=s625pI7Ymn0

 

16 من رجب 1434

الموافق 2013/05/26م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

من بيت المقدس إلى أستراليا

 

"كلمة الشيخ عصام عميرة لمؤتمر الخلافة في أستراليا"

كلمة فضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله) لمؤتمر الخلافة المعنون بـ "أهمية شهر رجب" الذي انعقد في أستراليا يوم السبت 15 رجب الفرد 1434هـ الموافق 25 أيار/مايو 2013م بمناسبة الذكرى الهجرية السنوية لهدم الكافر المستعمر دولة الخلافة الإسلامية.

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=o6Z-a3SCg-c

15 من رجب 1434

الموافق 2013/05/25م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

فلسطين: تفسير سورة البقرة

 

"جزاء المؤمنين وخصال الفاسقين"

لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام)

 

الثلاثاء، 11 رجب الفرد 1434هـ الموافق 21 أيار/مايو 2013م

 

 

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=lH7I-YBenpw

 

11 من رجب 1434

الموافق 2013/05/21م

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ولاية لبنان: خطبة جمعة بعنوان

 

"فاستقم كما أمرت"

خطبة جمعة للشيخ أبي نزار الشامي

تناول فيها منهج الإستقامة وحرمة الركون إلى الظالمين، وأن الإستقامة على سيرة الأنبياء هي أقرب السبل إلى النصر في الدنيا والفوز في الآخرة، منوها بثبات أهل الشام الأبطال وخداع العملاء الذين يريدونهم أن ينحرفوا عن نهج الله ويركنوا إلى الذين ظلموا.

الجمعة، 21 رجب الفرد 1434هـ الموافق 31 أيار/مايو 2013م

 

 

21 من رجب 1434

الموافق 2013/05/31م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: خطبة جمعة بعنوان

 

"الشام نواة حرب عالمية ثالثة"

 

خطبة جمعة لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

بيت المقدس، 21 رجب الفرد 1434هـ الموافق 31 أيار/مايو 2013م

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=e1Ek0H7dn8Q

 

21 من رجب 1434

الموافق 2013/05/31م

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"ثورة الشام؛ دعوها فإنها مأمورة"

 

للشيخ محمد عايد (أبو عبد الله)

الجمعة، 14 رجب الفرد 1434هـ الموافق 24 أيار/مايو 2013م

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=btxkcdrfdJk

14 من رجب 1434

الموافق 2013/05/24م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

فلسطين: تفسير سورة البقرة

 

"الكفر بالله منتهى الصلف والجحود"

 

لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام)

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=l-9MhS29LTg

 

 

18 من رجب 1434

الموافق 2013/05/28م

 

 

 

http://www.hizb-ut-t...nts/entry_26028

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"يوم كان لنا دولة وإمام"

 

للشيخ عمر أبو سارة

 

 

21 من رجب 1434

الموافق 2013/05/31م

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الجمعة 28/7/1434 هـ

الموافق 7/6/2013 م

 

الخلافة الإسلامية بين الرثاء والبناء

 

 

 

خطبة الشيخ عصام عميرة

 

 

(الخطبة الأولى)

 

أيها الناس: في مثل هذه الأيام، وقبل اثنين وتسعين عاما هوى طود الخلافة، وزلزلت الأمة الإسلامية زلزالا شديدا، أسقط بنيانهم، وهز أركانهم، ودمرهم دمارا شاملا غير مسبوق في تاريخهم. فقام شاعرهم شوقي ليعبر عن حزنه وحزن الأمة الإسلامية بعد وقوع كارثة هدم الخلافة فقال:

عادت أغاني العرس رجع نواح

 

ونُعيتِ بين معالم الأفراح

 

كُفّنت في ليل الزفاف بثوبه

 

ودُفنتِ عند تبلج الإصباح

 

شيّعت من هلع بعبرة ضاحك

 

في كل ناحية وسكرة صاح

 

ضجت عليك مآذن ومنابر

 

وبكت عليك ممالك ونواح

 

الهند والهة ومصر حزينة

 

تبكي عليك بمدمع سحاح

 

والشام تسأل والعراق وفارس

 

أمحا من الأرض الخلافة ماح

 

ولم يكن يملك الشاعر وقتها على ما يبدو إلا الرثاء والبكاء على هذا المفقود العظيم، وتلك الصدمة المفجعة! فقد كانت البلاد الإسلامية بأسرها تخضع لاحتلال الدول الكبرى وقتئذ بريطانيا وفرنسا، وكانت الدولة العثمانية قد سقطت بالفعل، ولم يبق من منصب الخلافة فيها إلا الاسم والرمز دون أي فعالية تذكر، حيث قضت الحرب العالمية الأولى على نفوذ الخلافة في معظم مناطق العالم الإسلامي.

أيها الناس: إن الأيام دول، وإن الحرب سجال، وما حصل للمسلمين في ذلك الوقت ينسجم مع نواميس الكون وسنن الله في خلقه. {وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم}. وقد عملت سنة الاستبدال في العثمانيين كما عملت فيمن سبقهم من السلاجقة والحمدانيين والأيوبيين والمماليك والصفويين والفاطميين والأدارسة والأغالبة وملوك الطوائف والعباسيين والأمويين وغيرهم من الكيانات التي سادت ثم بادت، بغض النظر عن حسن أدائهم السياسي أو سوئه، وبغض النظر عن أفكارهم وانتماءاتهم المذهبية أو السياسية أو الفكرية أو العقائدية. فلسنا اليوم بصدد إجراء المحاكمات لمن سلف أو نبش القبور. ولكننا نلقي نظرة على معالم الضعف الشديد الذي كان يسيطر على المسلمين وقت سقوط الخلافة العثمانية، لدرجة أنهم لم يملكوا إلا رثاءها والبكاء على أطلالها والنحيب لفقدها. وها هو الشاعر نفسه يندب الحظ العاثر، ويلطم الخدود ويشق الجيوب بشعره فيقول:

 

يا للرجال لحرة موءودة

 

قتلت بغير جريرة وجناح

 

بكت الصلاة وتلك فتنة عابث

 

بالشرع عربيد القضاء وقاحِ

 

أفتى خزعبلة وقال ضلالة

 

وأتى بكفر في البلاد بواح

 

ثم يقرأ مستقبل الأمة بعد سقوط الخلافة فيقول:

 

فلتسمعن بكل أرض داعيا

 

يدعو إلى الكذاب أو لسجاح

 

ولتشهدن بكل أرض فتنة

 

فيها يباع الدين بيع سماح

 

يُفتى على ذهب المعز وسيفه

 

وهوى النفوس وحدقها الملحاح

 

وهكذا كان، حيث انتشرت دعوات الحرية والديموقراطية والإشتراكية والوطنية والقومية والبعثية والرأسمالية وغيرها من دعوات الكذب والفجور، وكثرت الفتن، وتهاون الناس في أمر الدين، وتصدر العلماء – إلا من رحم الله – واجهة الدفاع عن حكام دويلات الضرار وتثبيتهم وتزيين باطلهم بالفتاوى المحرفة المضللة.

أيها الناس: أبشركم اليوم بأن عهد الرثاء والبكاء قد ولى إلى غير رجعة، وأن الأمة قد أفاقت من غفلتها واعية مستنيرة، وبالكتاب والسنة مسترشدة، وبدأت تتدبر أمرها لإعادة خلافتها. وهي اليوم قد تلبست بالعمل الكامل لبناء دولتها، دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، عبر روادها الحقيقيين وقادتها الفكريين والسياسيين، والحمد لله رب العالمين. أبشركم، فقد ملأت أعمالهم الدعوية طباق الأرض، وعمت نشاطاتهم أرجاء الدنيا، من أندونيسيا وجزائرها إلى فلسطين وجناحيها، ومن تركيا إلى المغرب، ومن مصر والسودان إلى اليمن وأفغانستان. ولم تتخلف ناحية من نواحي بلاد العالم الإسلامي إلا وهتفت بالخلافة ودعت لإعادتها، ورفعت الرايات السوداء والبيضاء مكتوبا عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله. حتى الشام العزيزة المكلومة رفعتها وجرحها ينزف. فمن أصل 22 مليون نسمة، أمسى سبعة ملايين منهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة، و4.25 ملايين نازحين داخل سوريا و1.6 لاجئين في دول الجوار والعالم، هذا إلى جانب ما يزيد عن 100 ألف شهيد و200 ألف معتقل ومفقود، و400 ألف معاق جسديا نتيجة إصابات أثناء الأعمال القتالية. وتشير هذه الأرقام والاحصاءات الصادمة إلى أن حجم الكارثة في سوريا يتفوق على أعتى الكوارث الإنسانية في العالم، بما فيها كارثة حرب دارفور. ورغم ذلك فالشام لا تبكي الخلافة ولا ترثيها، بل تعمل جاهدة لإعادة بنائها، فاللهم كن لهم ناصرا ومعينا.

 

 

(الخطبة الثانية)

 

أيها الناس: لقد علّمنا الإسلام أن نتفوق على مصائبنا، ونسمو فوق جراحنا، وننهض من كبوتنا، وننتقل بسرعة من مرحلة الألم والرثاء والبكاء إلى مرحلة الاستعداد للبناء. هكذا أمرنا ربنا عز وجل، ورسوله صلى الله عليه وسلم. إقرأوا إن شئتم قول الحق تبارك وتعالى في سورة آل عمران: {وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ. وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا، وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا، قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ، هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ، يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ}. قال ابن إسحاق: أي ما أصابكم حين التقيتم أنتم وعدوكم فبإذني، كان ذلك حين فعلتم ما فعلتم بعد أن جاءكم نصري وصدقتم وعدي، ليميز بين المنافقين والمؤمنين، وليعلم الذين نافقوا منكم، أي ليظهروا ما فيهم. فبحمد الله وفضله ومنه وكرمه، يتجلى في المسلمين كل يوم عمالها المخلصون ويظهر أمرهم ويعظم، فلولا هدم الخلافة لم يظهر دعاتها وبُناتها،ولولا المحن التي تعرضوا لها لم تتميز معادنهم، فحرارة النار تكشف المعادن وتزيل خبثها. وفي كل محنة تتعرض لها الأمة، يظهر فيها كل منافق عليم اللسان. فلولا معركة أحد، لما ظهر المنافقون، ولولا محنة الشام لما كُشف حزب الله وإيران، ولولا محنة مصر لما علمنا المخلصين الملتزمين من الوسطيين المعتدلين المفرطين، ولولا القصير لما بان التقصير. فالضد يظهر حسنه الضد، وبضدها تتميز الأشياء.

أيها الناس: لا تقنطوا من رحمة الله، فنحن في مرحلة الابتلاء والفسططة، فكونوا للحق أنصارا، فقد أوشك فسطاط الحق أن يتميزا، وأوشكت الخلافة أن تقام في الشام أو في غيرها من بلادنا، وخسارة معركة لا تعني أبدا خسارة حربنا، وملحمة الغوطة لا زالت بانتظارنا. يا شام موعدنا الخلافة قد دنا، فتزيني كي تلبسي ثوب الهنا، قوموا اخلعي ثوب الهوان فإن شعبك يا دمشق لغير ربك ما انحنى، رباه غيرك ما لنا. واعلموا أن المكر السيء لا يحيق إلا بأهله، وعلى الباغي تدور الدوائر. {يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون}.

أيها المسلمون: لا تفوتوا على أنفسكم فرصة العمل مع العاملين لإقامة الخلافة، فهي بحق فرصة تاريخية لا تعوض، فاللهم عجل لنا بخلافتنا ورد علينا ضالتنا، وأهلك أعداءنا، وبيض وجوهنا يوم تبييض وجوه وتسود وجوه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

بسم الله الرحمن الرحيم

فلسطين:

خطبة جمعة بعنوان

 

"الخلافة الإسلامية بين الرثاء والبناء"

خطبة جمعة لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

بيت المقدس، 28 رجب الفرد 1434هـ الموافق 07 حزيران/يونيو2013م

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

ولاية سوريا:

 

خطبة جمعة لإسماعيل الوحواح في مساكن هنانو بحلب الشهباء

 

 

خطبة جمعة حول الثورة السورية ومؤامرة جنيف 2 أدَّاها الأستاذ إسماعيل الوحواح (أبو أنس) في جامع عثمان بن عفان رضي الله عنه في حي مساكن هنانو بحلب الشهباء.

عقر دار الإسلام،

 

28 رجب الفرد 1434هـ - 07 حزيران/ يونيو 2013م

 

 

 

 

28 من رجب 1434

الموافق 2013/06/07م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

فلسطين: درس الأقصى

 

"التدخل الأجنبي خطر وجودي يجب التصدي له"

للأستاذ الشيخ أبي حمزة الخطواني

 

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=5iz-yj30YmA

 

21 من رجب 1434

الموافق 2013/05/31م

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

فلسطين:

 

درس الأقصى

 

"يا أهل الشام بشراكم؛ الشام عقر دار الإسلام"

للشيخ علي أبو أحمد

الجمعة، 05 شعبان 1434هـ الموافق 14 حزيران/يونيو 2013م

 

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=p5VdBy8gw54

 

05 من شـعبان 1434

الموافق 2013/06/14م

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الجمعة 5/8/1434 هـ

الموافق 14/6/2013 م

 

 

وقد خاب من افترى يا علماء المسلمين

 

 

الشيخ عصام عميرة

 

 

(الخطبة الأولى)

 

أيها الناس: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ، قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ، إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ}. قال ابن كثير: يقول تبارك وتعالى ناهيا عباده المؤمنين عن اتخاذ المنافقين بطانة، أي يطلعونهم على سرائرهم وما يضمرونه لأعدائهم. والمنافقون بجهدهم وطاقتهم لا يألون المؤمنين خبالا، أي يسعون في مخالفتهم وما يضرهم بكل ممكن، وبما يستطيعون من المكر والخديعة، ويودون ما يُعنت المؤمنين ويُحرجهم ويشق عليهم. وكذلك ينهى الله عز وجل المؤمنين أن يتخذوا بطانة لهم من أهل الأديان الأخرى، أو يستشيروا المشركين في أمورهم. وبطانة الرجل هم خاصة أهله الذين يطلعون على داخل أمره. وقد روى البخاري بسنده عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما بعث الله من نبي، ولا استخلف من خليفة، إلا كانت له بطانتان، بطانة تأمره بالخير وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالسوء وتحضه عليه، والمعصوم من عصمه الله". وقيل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: إن ههنا غلاما من أهل الحيرة حافظ كاتب فلو اتخذته كاتبا، فقال: قد اتخذت إذا بطانة من دون المؤمنين. وكان الناس يأتون أنسا، فإذا حدثهم بحديث لا يدرون ما هو أتوا الحسن، يعني البصري فيفسره لهم، فحدث ذات يوم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا تستضيئوا بنار المشركين، ولا تنقشوا في خواتيمكم عربيا"، فلم يدروا ما هو، فأتوا الحسن فقالوا له: إن أنسا حدثنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تستضيئوا بنار المشركين، ولا تنقشوا في خواتيمكم عربيا"، فقال الحسن: أما قوله "لا تنقشوا في خواتيمكم عربيا" محمد صلى الله عليه وسلم، وأما قوله "لا تستضيئوا بنار المشركين" يقول: لا تستشيروا المشركين في أموركم، ثم قال الحسن: تصديق ذلك في كتاب الله: {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم}.

أيها الناس: إن هذه القوانين الصارمة التي نزلت من فوق سبع سماوات، قد وضعها الإسلام ضوابط واضحة للتعاطي مع الكفار والمشركين، سواء كانوا من أهل الذمة تحت سيطرة المسلمين، أو كانوا خارجها في بلادهم وسلطانهم، وفيها ما لا يخفى من المفاصلة معهم، والمحافظة على خصوصية المجتمع المسلم وأسراره. وبقي المسلمون في أمن وأمان، ونصر وانتصار، وتقدم وتطور ما حافظوا على هذه القوانين والتزموها واتبعوها. وكانوا يخافون وينهزمون ويتراجعون كلما فرطوا فيها وحادوا عنها واقتربوا من الكفار والمشركين ووالوهم. فهي معادلة منظبطة وعناصرها مطّردة، ويكمن سرها في منطقة التوكل والاعتماد والولاء والركون، فإذا ركنت إلى الله وتوكلت عليه، فإن ميزان القوى دوما لصالحك، وإذا توجهت إلى الكفار والمشركين، واعتمدت عليهم ووكلت أمرك أو بعضا منه لهم، فاعلم أنك تكون قد خرجت من مظلة الله الحامية الواقية، إلى مظلة البشر الزائفة الخلقة المهترئة، وحينها تكون معرضا لكل الآفات والأمراض والنكبات والمصائب. والتاريخ الإسلامي حافل بالأمثلة على مثل ما قلنا في الأندلس وملوك طوائفها، وبغداد وابن علقمها، ومصر وشاورها، والشام وفارس والهند وغيرها. وكان آخر الحيدة في زمن الدولة العثمانية لما ارتكبوا الخطأ القاتل بتحالفهم مع الكفار الألمان في الحرب العالمية الأولى، فكانت قاصمة الظهر، وهدمت دولة الخلافة، وارتمى المسلمون بعدها في أحضان الكفار واتخذوهم بطانة لهم وخاصة ومستشارين، بل حكاما وموجهين ومخططين، وساروا خلفهم مضبوعين مستسلمين.

أيها الناس: إن الأمثلة في زماننا على اتخاذ الكفار بطانة للمسلمين لا يمكن حصرها، فقضايا المسلمين جميعا في أيدي الكفار الأميريكيين والروس والصينيين والأوروبيين، وهم الذين يرسمون السياسات ويضعون الخطط، وما على المسلمين في عهود الحكام الأنذال إلا التنفيذ بعد الإذعان والتسليم، ونسوا شيئا اسمه التوكل على الله رب الأرباب، فجعلهم الله من الأذناب، والمتسولين على الأعتاب. وآخر ما حرر في هذا الباب، إجازة أوباما تسليح المعارضة السورية، دون فرض منطقة حظر للطيران، ما يبقي المعارضة المسلحة رهينة بيد أميركا وحلفائها، كما هو الحال مع جميع التنظيمات المسلحة وفصائل المقاومة التي ارتمت في أحضان مموليها، فصارت عندهم رهينة. وما أخطر الارتهان وقبول المال السياسي والسلاح على الثائرين، فإنه الانتحار بعينه، والفشل بعينه، والخيبة والاحباط لهم ولكل من يحبهم ويؤيدهم. فلا حول ولا قوة إلا بالله، {قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ، عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ}.

 

 

 

(الخطبة الثانية)

 

أيها الناس: هناك أمر غريب مريب، فمن جهة الغرب، تتولى الحكومات الأميركية والروسية والأوروبية معالجة الأزمة السورية بشكل رسمي، ويحظرون أي تعاط مع الأزمة بشكل شعبي. حتى إن رئيس وزراء بلجيكا قد قرر شطب اسم أي شخص يتوجه لسوريا للمشاركة في القتال هناك من السجلات المدنية البلجيكية لترجح قتله هناك، وإذا عاد سالما فإنه سيحاكم ويعاقب وفق اللوائح والقوانين. ومن جهة العرب والمسلمين، فلا تتولى حكوماتهم رسميا أي أمر متعلق برفع المعاناة عن أهل الشام، بل تركوا الأمر للناس لدعم أهل الشام بالمال أو السلاح أو الالتحاق بصفوف الثائرين. والأغرب من ذلك، والأكثر ريبة أن مؤتمرا لعلماء المسلمين قد عقد في القاهرة تزامنا مع إجازة أوباما تسليح المعارضة، وأصدر بيانا دعا فيه ممثلو 76 رابطة ومنظمة إسلامية إلى النفرة والجهاد بالنفس والمال والسلاح لنصرة الشعب السوري وإنقاذه مما أسموه إجرام نظام طائفي. واعتبر بيان العلماء أن تدخل إيران وحزب الله في سوريا "بمثابة حرب معلنة على الإسلام والمسلمين عامة". كما دعا البيان شعوب الأمة الإسلامية إلى مقاطعة البضائع والشركات والمصالح الإيرانية! والأدهى من ذلك والأمرّ أن العلماء الأفاضل قد أكدوا على وجوب العمل على وحدة المسلمين عموماً في مواجهة هذه الجرائم واتخاذ الموقف الحازم الذي ينقذ الأمة ويبرئ الذمة أمام الله! كيف بالله عليكم أيها العلماء تتحقق وحدة الأمة وأنتم تبحثون وحدتها تحت رايات سايكس/بيكو التي فرقتها ومزقتها كل ممزق؟ وكيف تشيدون بموقف تركيا وقطر وتطالبون حكومات العرب والمسلمين ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بموقف حازم "ضد النظام الطائفي المجرم"، وسرعة إغاثة الشعب السوري وثواره بكل ما يحتاجون إليه من عتاد وسلاح لصد عدوان النظام الظالم وحلفائه، وغير ذلك من المطالبات الخيالية، وأنتم تعلمون جيدا أن هذه الأنظمة والمنظمات خائنة عميلة مرتهنة مشلولة لا تملك من أمرها شيئا، وأنها بالأمس قد أشعلت الحرب العراقية الإيرانية، وقاتلت بكل إمكانياتها، فلماذا تحجبها اليوم عن نصرة أهل الشام؟ فأين الجيوش؟ أنكم بعملكم هذا تكررون التجربة الأفغانية، فما أغنت عنكم من تحرير أفغانستان شيئا بعد عشرين أو ثلاثين عاما! وما التجربة الفلسطينية منكم ببعيد! فاتقوا الله أيها العلماء واعملوا لإقامة الخلافة الإسلامية التي تحقق وحدة المسلمين وتحرر الأقصى وفلسطين، وتنقذ المسلمين والبشرية جمعاء من طوفان الظلم الواقع عليهم، وتحل مشكلة الطائفية حلا جذريا ونهائيا داخل المجتمع المسلم. فلا تكونوا معشر العلماء أدوات طيعة في أيدي حكام دويلات الضرار، {وَيْلَكُمْ، لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ، وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَىٰ}.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين:

 

خطبة جمعة بعنوان

 

"وقد خاب من افترى يا علماء المسلمين"

 

لفضيلة الشيخ عصام عميرة (أبو عبد الله)

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=1MBgLhxJ0vg

 

05 من شـعبان 1434

الموافق 2013/06/14م

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلسطين: تفسير سورة البقرة

"بنو آدم تكريم واستخلاف"

 

لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام)

 

الثلاثاء، 02 شـعبان 1434هـ الموافق 11 حزيران/يونيو2013م

 

 

 

02 من شـعبان 1434

الموافق 2013/06/11م

 

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_26620

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×