اذهب الي المحتوي
سيف الدّين عابد

تطوّرات عسكرية متسارعة في سوريا أطرافها: روسيا، الصين وإيران

Recommended Posts

نقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء عن مصادر مطلعة الثلاثاء 19/6/2012، أن

مناورات عسكرية وُصفت بالأكبر في الشرق الأوسط ستشارك بها القوات الروسية

والصينية والإيرانية والسورية على الأراضي السورية في الأسابيع القليلة المقبلة .

 

http://www.dp-news.com/pages/detail.aspx?articleid=123830

 

وكما ذكرت وكالة " فارس " بأنه سيشارك في هذه المناورات قوّات يقدّر عددها

بتسعين ألف جندي!!

وتصرّ روسيا على مشاركة إيران فيما يتعلق بالقضية السورية.

 

وتقدّم مصر تسهيلات لعبور 12 قطعة حربية صينية عبر قناة السويس وصولاً إلى

الموانيء السورية.

وقد سبق أن وصلت شحنات من مختلف أنواع الأسلحة الروسية إلى النظام السوري

والتي اشتملت أيضاً على طائرات مروحية مقاتلة باعتها لسوريا، وطائرات مروحية

سورية تمّ تحديثها وصيانتها مؤخراً في روسيا!!

في حين أنّ هناك تصريحات لمحللين سياسيين ومعارضين سوريين مفادها أن

" السعودية " وقطر والدول الغربية تبدي رفضها لهذا التحرك العسكري الواقع تحت

مسمّى مناورات عسكرية على الأراضي السورية.

وقد نفت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري اليوم الثلاثاء أخبار تلك الحشود

العسكرية، وكما قيل في بعض الفضائيات مثل قناة العربية في نشرتها المسائية أن

هذا النفي من المستشارة السورية جاء بناء على طلب روسي!

 

إنّ هذا الحشد العسكري الضخم إن حصل –مع وجود مؤشرات قويّة على

أنه سيتم – فإن له دلالات عسكرية وسياسية منها:

 

 

* أنّ أزمة النظام السوري تأخذ منحنى خطيراً يدلّ على عجزه عن التعاطي

العسكري مع الثورة السورية بالرغم من القوّة الهائلة التي يستخدمها متمثلة

بكل أنواع الأسلحة الفتاكة الأرضية والجويّة والتي لم يستطع من خلالها إلى

الآن أن يخمد هذه الثورة أو يُضعفها مما يستدعي استمرار تزويده بكل أنواع

الأسلحة التي قامت روسيا بتزويده بها منذ بدء الثورة إلى الآن لتعينه على

قمعها وتفتيت شمل الجيش السوري الحر.

 

 

* أن أمريكا لم تستطع إلى اليوم توفير المناخ المناسب لها لاستبدال بشار

الأسد بعميل تصنعه على عينها قادرٌ على استلام زمام الأمور في سوريا

تحت إرادتها وسيادتها.

 

 

* قرب موعد الدورة الإنتخابية الأمريكية يوحي بضعف كبير في

التعاطي الأمريكي مع القضية السورية، وكأنه لم يكن في حساباتها أن

يطول زمن تهيئتها للوضع في سوريا لمصلحتها فارتأت أن تضبط

الوضع عسكرياً عن طريق حليفتيها روسيا والصين وعميلتها إيران

خوفاً من أيّ مفاجأة أوروبية في الشأن السوري ريثما تعبر مرحلة

الإنتخابات، فالتواجد العسكري الهائل – في نظري – إرهاب

للسوريين وقمع لهم، ورسالة عسكرية واضحة للغرب إن أراد

استغلال الظرف الأمريكي وانتخاباته وضعفة، إن لم يكن عجزه،

عن حسم المسألة السورية.

 

كما لا أنسى أن بعثة الأمم المتحدة – الأمريكية – متمثلة بخطة كوفي

عنان قد تمّ إعلان فشلها الضمني بشكل غير مباشر والمتوقع الإعلان

عنه رسمياً نهاية هذا الشهر .

 

إنّ هذه المؤشرات تدلّ بوضوح على العجز الأمريكي في إنهاء ثورة

الأحرار في سوريا التي فاقت قوّتها وعزيمة أهلها التوقعات كلّها عند

أمريكا والغرب كلّه، وعجز أمريكا أيضاً على تجهيز العميل البديل

لبشار، ذلك أنها لو استطاعت تجهيزه والركون إليه لما ترددت

بالتدخل العسكري " المباشر " في محاولة لإنهاء ثورة أحرار سوريا

وقمعها ليستقر الوضع لها.

 

 

فالمجلس الوطني السوري فاشل بامتياز، ورفض الشعب السوري الثائر

له واضحٌ جلي بالرغم من المحاولات المستميتة لإظهاره بأنه الطرف

السياسي الذي يمثّل الثورة السورية.

 

 

إن هذه الثورة التي يتم حشد هذه القوات العسكرية الهائلة لمحاولة

إرهابها وسحقها تثبت يوماً بعد آخر أنّ من تعلقوا بربهم وحبله المتين

سيُعجزون بإذن الله قوّات الكفر كلها ومًن يعينها ويُمهّد لها الطرق

مثل المجلس العسكري المصري المجرم الذي يفتح لهم الطريق

ويُيَسّر لهم سُبُلَ الوصول إلى الأراضي السورية،

 

 

كلّ هؤلاء سيرتد بإذن الله كيدهم في نحورهم وتكون كلمة الله هي

العليا بإعزاز الشام وأهل الشام ونصرهم وتمكينهم في الأرض التي

وعد سبحانه أن تكون عقر دار الخلافة ويكون أجنادُها خير أجناد

الأرض وما ذلك على الله بعزيز.

 

 

 

 

http://tareekalezzah-saifuddin.blogspot.com/2012/06/blog-post_20.html

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×