اذهب الي المحتوي
عز الدين24

سؤال حول الفرق بين الاستدلال العقلى و المنطقى؟

Recommended Posts

الاستدلال المنطقي أن تقيس الله تعالى على الإنسان، فتقيس عدل الله على عدل الإنسان

الاستدلال العقلي أن تبحث في المحسوس.

تم تعديل بواسطه عامل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاستدلال المنطقي هو ان تخرج بنتيجه بناءا على مقدمات معده مسبقا فهي طريقة تفكير خاطئه لانها تعتمد على المقدمات بالقياس والاستدلال فاذا كانت هذه المقدمات خاطئه كانت النتيجه خاطئه والعكس صحيح

 

يعني مثلا لو كلب عض انسان فانه سيحكم على الكلاب بانها تعض هذا ترتيب منطقي من مقدمه وهي عض الكلب له ثم الا نتيجه وهي ان الكلاب تعض هنا مقدمه صحيحه ولكن النتيجه خاطئه فليس كل الكلاب تعض فهو قد استنتج حكما وهو ان الكلاب تعض

 

مثال اخر الورده جميله الورده نبات اذن النبات جميل هذا هو الاستدلال المنطقي

 

فأذا ما استخدمت هذه الطريقه بالعقائد قطعا ستخرج نتائج مهلكه وظاله وقد استخدمها بعض الفرق بالسابق وخرجت من المله فقاسو المغيب على الشاهد كما تفظل الاخر عامل قاسو عدل الله على عدل الانسان وغيرها

تم تعديل بواسطه عماد النبهاني

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

بالنسبة لسؤال الأخ حول:

 

الفرق بين الاستدلال العقلي والاستدلال المنطقي عموما، والفرق بينهما فيما يتعلق بالقضاء والقدر بالخصوص

فأود القول والإجابة كما يلي:

 

في العموم فإن الفرق الأساسي أن أسلوب التفكير المنطقي لا يلزمه الإحساس بالواقع، بل يخرج عن الواقع المحسوس إلى البحث والنظر في كل ما يمكن للعقل أن يتخيله أو يستطيع التعامل معه من الأفكار. فيما تشترط طريقة التفكير العقلية أن يحصر التفكير في الواقع المحسوس وعدم جواز التفكير فيما هو خارج عن الحس، وهذا ما لا يشترط في التفكير المنطقي. لذلك يجوزون البحث في غير المحسوس كالمغيبات، ولذلك فالمناطقة يبحثون في ما وراء الطبيعة المسماة بـ(الميتافيزيقا) ويبحثون ويكيفون بعض صفات الله مع إقرارهم بأن ذاته غير محسوسة.

 

كذلك يشترط في طريقة التفكير العقلية وجود المعلومات السابقة المتعلقة بالشيء المراد الحكم عليه وما حوله وما يتعلق به ثم ربطه بالواقع، أما المنطق فلا يلزمه المعلومات السابقة بل يعتمد على مقدمات وآراء وأحكام مسبقة من مقدمة صغرى ومقدمة كبرى، والمقدمات ذاتها تستند إلى ما يسمى بالمعقولات والبديهيات ، ولهذا يقع المناطقة في إشكاليات تعميم أحكام على أشياء لا يجوز التعميم فيها وقد لا يظهر خطر ذلك إلا للمدقق.

 

وأخطر ما يقوم به من يعتمدون المنطق كالمتكلمين مثلا اعتمادهم على آيات من القرآن الكريم فيها إخبار من الله تعالى عن أمور غيبية فيقومون ببناء أحكام عليها تبدو في ظاهرها وكأنها صحيحة، والحقيقة أنه لا يمكن الجزم بها واقعا كمثل قولهم القرآن كلام الله ثم يفرعون على معنى الكلام أبحاث لا واقع لها كقولهم الكلام مخلوق أو أزلي ، وكذلك اعتمادهم على عدل الله وجعلهم خلق الله للأفعال ليس بعدل كما يقول المعتزلة وهكذا. وهذه كلها قضايا غير محسوسة حتى ينبني عليها أحكام عقلية.

 

أما فيما يتعلق بالقضاء والقدر على وجه الخصوص فهم يبحون في صفة العدل والإرادة والمشيئة وغيرها كما يتصورونها لدى الإنسان ثم يطبقون هذه المعاني على صفات الله وأفعاله فيقيسون الخالق على المخلوق فيقعون في الزلل

 

وكذلك يبحثون مسألة خلق الأفعال ومسألة خلق القرآن مثلا، مع أن البحث في مسألة الخلق لا يجوز البحث فيها والجكم عليها لأن فعل الخلق من قبل الخالق سبحانه عملية غير محسوسة، وما يحس هو المخلوقات بعد خلقها قال تعالى "ما اشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم"، فهم يجيزون ذلك ويعتبرون ابحاثهم عقلية مع أن طريقة التفكير العقلية لا تجيز لهم ذلك وهذا أساس الزلل والخطأ.

 

مع تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله يا اخي يوسف قدر ما افرح لكتاباتك ومنها هذا الرد على السابقين والمفحم اذا كان لديهم صفاء وتحياتي لك ولخوتك جميعا ابو المنذر الشامي البيرة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عند طرح هذا الموضوع وكل ما يتعلق بالفكر والعملية التفكيرية اجد نفسي ملزما بالعرفان للشيخ المجدد الامام وعملاق الفكر تقي الدين النبهاني رحمه الله رحمة واسعة وجعله في عليين على انه قد اصل لهذا المبحث تاصيلات وضبطه بضوابط وحصنه بحصون انارت العقول السليمة وملئتها قناعة واشفت القلوب الخيرة واستعصى على صناديد الباطل ورموز الكفر والضلال ان ينقبوها واستحق بذلك وبكل جدارة ان يكون اماما من أئمة دين الاسلام ومن الذين اثروا الفكر الاسلامي خصوصا والانساني على وجه العموم ثراء غنيا ساميا ساطع الوضوح وبطريقة لم يسبقه اليه احد من علماء سلفنا التقي الصالح

 

فاللهم يارحمان يارحيم ارحم عبدك ابن عبدك وابن امتك تقي الدين النبهاني واكرم نزله وادخله الجنة بغير حساب واجعله في الاخرة مع الانبياء والصديقين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا

تم تعديل بواسطه مقاتل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×