Jump to content
Sign in to follow this  
ابن الصّدّيق

أجوبة الأسئلة / متعددة بمواضيع متنوعة

Recommended Posts

1186718_208584412642977_1301415648_n.jpg

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال : حكم صلاة الجمعة دون وجود خليفة

 

 

 

السؤال:

في نقاش مع أحد الأشخاص، وهو يصلي الأوقات... لكنه لا يصلي الجمعة مع الناس، بل يصليها ظهراً، فلما أنكرت عليه ذلك قال إن وجود الخليفة شرط في صحة صلاة الجمعة، فهل يقول بهذا أحد من الفقهاء؟ وما هو رأي الحزب في ذلك؟ وجزاكم الله خيراً.

 

الجواب:

إن صلاة الجمعة فرض سواء أوُجِد الخليفة أم لم يوجد، والأدلة على ذلك مشهورة، ومنها:

 

قوله سبحانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)) وأخرج الحاكم في مستدركه عن أبي موسى، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة: عبد مملوك، أو امرأة، أو صبي، أو مريض» وقال الحاكم: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه". وكذلك أخرج النسائي عن عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ حَفْصَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "رَوَاحُ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ".

 

وواضح من هذه الأدلة عدم تقييدها بالإمام (الخليفة).

 

وبهذا يقول كذلك أصحاب المذاهب الثلاثة (مالك والشافعي وابن حنبل)، وأما الأحناف فقد ذكروا من شروط الجمعة:

 

(إذن السّلطان بذلك، أو حضوره، أو حضور نائب رسميّ عنه، إذ هكذا كان شأنها على عهد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وفي عهود الخلفاء الرّاشدين. هذا إذا كان ثمّة إمام أو نائب عنه في البلدة الّتي تقام فيها الجمعة، فإذا لم يوجد أحدهما، لموت أو فتنة أو ما شابه ذلك، وحضر وقت الجمعة كان للنّاس حينئذ أن يجتمعوا على رجل منهم ليتقدّمهم فيصلّي بهم الجمعة.) وشرط إذن السلطان هو رأي مرجوح عندنا للأدلة السابقة.

 

والخلاصة أن صلاة الجمعة فرض، سواء أكان الخليفة موجوداً أم لم يكن هناك خليفة.

 

 

 

 

29 من شـعبان 1433

الموافق 2012/07/19م

 

http://www.hizb-ut-t...nts/entry_24761

Share this post


Link to post
Share on other sites

ويمكن أن يضاف إلى ذلك أن الثابت أن الرسول صلى الله علية وسلم أمر بالجمعة قبل أن يقيم الدول، حيث امر مصعبا أن يقيم الجمعة وهو في المدينة فقد جاء في حديث كعب بن مالكٍ ، أنه كان كلما سمع أذان الجمعة استغفر لأسعد بن زرارة، فسأله ابنه عن ذلك ، فقال : كان أول من صلى بنا صلاة الجمعة قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة في نقيع الخضمات ، في هزم النبيت ، من حرة بني بياضة ، قيل له : كم كنتم يومئذ ؟ قال : أربعين رجلاً . خرَّجه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه - مطولاً .

وروى أبو إسحاق الفزاري في (( كتاب السير )) له ، عن الأوزاعي ، عمن حدثه ، قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير القرشي إلى المدينة، قبل أن يهاجر النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: ((أجمع من بها من المسلمين ، ثم انظر اليوم الذي تجمر فيه اليهود لسبتها ، فإذا مال النهار عن شطره فقم فيهم ، ثم تزلفوا إلى الله بركعتين)).

Share this post


Link to post
Share on other sites

لدي تساؤل بخصوص صلاة الجمعة

قولنا ان صلاة الجمعة واجبة ليست محل خلاف، لكن قولنا ان صلاة الجمعة واجبة لا يعني ان كل من ناهز الحلم ولم يمنعه مرض او مطر او خلافه من الاعذار يجب ان يصلي الجمعة، فصلاة الجمعة عند الفقهاء تجب على اهل الامصار، و اما اهل الارياف الناؤون في في مزارعهم او الرعاة المنقطعون عن الناس في الجبال او المراعي فليس عليهم صلاة جمعة ابتداء.

والاحناف يقولون بعدم وجوب الجمعة في غياب امام العدل

فهل فسر الاخوة ووضحوا ، تجدوه عند الله

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جواب سؤال :

 

هل يجوز في حق الرسول صلى الله عليه وسلم

أن يكون مجتهدا؟

 

 

السؤال:

قرأت في الشخصية- الجزء الأول (لا يجـوز في حـق الـرسـول أن يكون مجتهداً)، وقرأت في مقدمة الدستور- القسم الثاني (فإن الرسول صلى الله عليه وسلم أنفق مال الفيء برأيه واجتهاده، وأنفق مال الجزية برأيه واجتهاده، وأنفق مال الخراج الذي كان يأتي من البلدان برأيه واجتهاده، وقد جاء النص الشرعي فيها تاركاً للرسول صلى الله عليه وسلم أن ينفقها كما يرى، فكان ذلك دليلاً على أن للإمام أن يصرف هذه الأموال برأيه واجتهاده، لأن فعل الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك دليل شرعي، فيكون إذناً للإمام أن يصرف هذه الأموال برأيه واجتهاده.) انتهى

 

فكأن بينهما تناقضاً، فأرجو توضيح ذلك؟

 

 

 

الجواب:

 

ليس هناك تناقض بين ما جاء في الشخصية الأول، وبين ما جاء في المقدمة القسم الثاني:

 

أما ما جاء في الشخصية الأول (لا يجـوز في حـق الـرسـول أن يكون مجتهداً)، فإن أدلته مبينة في الشخصية تحت هذا الباب، وهي أدلة واضحة صحيحة في هذا الأمر كقوله سبحانه ( قُلْ إِنَّمَا أُنْذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ ) أي قل لهم يا محمد إنما أنذركم بالوحي الذي أُنزل علي، أي أن إنذاري لكم محصور بالوحي. وقال تعالى في سورة النجم: ( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)...

 

أي أن الرسول صلى الله عليه وسلم في التشريع لا يقول إلا وحياً ولا يفعل إلا وحياً فلا يجتهد من نفسه لأن المجتهد يصيب ويخطئ وهذا لا يصح في حق الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لا يقول في التشريع ولا يفعل إلا بالوحي.

 

أما ما جاء في المقدمة القسم الثاني فهو متعلق بتسيير أمور الدولة بالإنفاق على مصالح المسلمين أو تعيين وال أو قاض... فإنفاق ملكية الدولة كالجزية والخراج والفيء وأموال المرتدين... على مصالح المسلمين موكول باجتهاد رئيس الدولة بما يحقق مصالح المسلمين، وكذلك فإن تعيين وال هو كذلك موكول باجتهاد رئيس الدولة بما يحقق مصالح المسلمين.

 

فالرسول صلى الله عليه وسلم كان نبياً رسولاً وحاكماً في المدينة، وهو صلى الله عليه وسلم في التشريع لا يجتهد بل يبلغ ما أنزل، ولكنه صلى الله عليه وسلم كحاكم في الإنفاق على مصالح المسلمين، فإنه صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك برأيه واجتهاده لتحقيق مصالح المسلمين، فمثلاً في حنين أعطى صلى الله عليه وسلم أناساً من الغنائم ولم يعط آخرين، مع ملاحظة أن هذا فقط فيما أوكلَ الشرعُ إنفاقه لرئيس الدولة، وأما ما عداه فلا ينطبق عليه كإنفاق الزكاة مثلاً.

 

ومثل هذا تسيير إدارة جهاز الدولة كما لو عيَّن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلاناً والياً أو قاضياً... فلا يقال عن فلان الوالي إن ولايته تمت بالوحي، وإنما هي من إدارة شئون الدولة في باب تعيين الولاة وأمثالهم باجتهاده صلى الله عليه وسلم بما يحقق مصالح المسلمين.

 

وهكذا فليس هناك تناقض بين ما جاء في الشخصية الأول، وبين ما جاء في المقدمة القسم الثاني.

 

 

29 من شـعبان 1433

الموافق 2012/07/19م

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

يعني باختصار :

 

الاجتهاد الممتنع في حق الرسول صلى الله عليه وسلم هو الاجتهاد الشرعي بشروطه وضوابطه الشرعية

 

وهو استفراغ الوسع في طلب الظن بشيء من الاحكام الشرعية والتي يجوز فيها الصواب والخطأ.

 

اما الاجتهاد في الانفاق والفيء والجزية وما شاكل من اعمال الحكم انما هو بالمقصود اللغوي الذي يعني بذل الوسع

 

او استفراغ الوسع في تحقيق امر من الامور.

 

 

.

Share this post


Link to post
Share on other sites

هو ذاك يا اخي حليم ليس الاجتهاد الذي يطب فيه شيء من الاحكام الشرعية مع بذل الوسع في فهمها وانزاله على الواقع الذي يراد علاجه مع مطابقته له.هذا الاجتهاد لم يفعله عليه السلام ومع هذا قد اقره في زمانه لغيره من المسلمين وعليه تبقى دائما اقواله صلى الله عليه وسلم وافعاله عليه السلام وما اقره صلوات الله وسلامه عليه احكام شرعية لنا ما لم ترد قرينة تصرفه عنا للحاكم والمحكوم, حتى وهو يباشر الحكم صلوات ربي وسلامه عليه وقام بأمر ما كان الصحابة رضوان الله عليهم اجمعين يدركون هذا الامر ويفرقون بين الرسول يبلغ عن ربه وحاكما يرعي شؤون الدولته والمجتمعه وكذلك الاعرابي يعلم ذلك,وعليه عندما ثبت فعله عليه السلام في ارسال الوالي وتعيينه وكذلك هو من يرسل القضاة ويعيينهم وهو الذي يأمر باحضار المال من خزينة الدولة وانفاقها على مايراه عليه السلام انه يستحقها يكون هذا الفعل دليل شرعي لمن يخلفه في الحكم والرعاية,ولا يجوز رد هذا الطراز الخاص والمتميز في الحكم بحجج الجميع يعلمها الصادرة من العلمانيين والاسلاميين المعتدلين ومشايخهم التي ابتليت بهم الامة قبل الثورة وبعدها,رسول الله عليه السلام يعمل عقله في فهم الواقع فقط وتحريه ويحذر فيقول.ربما يأتيني الخصمان منكم فيكون أحدهم ألحن في حجته من الآخر فليعلم أنني إن قضيت له من حق أخيه شيئاً، فإنما أقتطع له جزءاً أو شبراً من جهنم.

في حين المجتهد يعمل عقله في فهم النص الشرعي وفي فهم الواقع,وبينهما خلاف كبير يعلمه من اكتسب قليل من المعارف الشرعية مثلي فضلا من له باع في علم الاصول.

 

15874 - حدثنا أحمد بن المقدام العجلي قال ، حدثنا يزيد بن زريع قال ، حدثنا روح بن القاسم ، عن العلاء بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي وهو يصلي ، فدعاه : أي أبي ! فالتفت إليه أبي ولم يجبه . ثم إن أبيا خفف الصلاة ، ثم انصرف إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : السلام عليك ، أي رسول الله ! قال : وعليك ، ما منعك إذ دعوتك أن تجيبني ؟ قال : يا رسول الله ، كنت أصلي ! قال : أفلم تجد فيما أوحي إلي : " استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم " ؟ قال : بلى ، يا رسول الله ! لا أعود . [ ص: 467 ]

 

رسول الله عليه السلام بكلمة بسيطة هو دليل الى جانب الكتاب فكيف يطلب منه ان يفهمه ويعمل عقله في فهمه اي ان يجري عليه ما يجري على العلماء وان يكون مجمهدا,هذا ما انكر ابن عمر عبد الرحمن فك الله اسره وباقي المسلمين عن حزب التحرير حين قال لا يجوز في حق الرسول عليه السلام ان يكون مجتهدا.

Share this post


Link to post
Share on other sites

وجوب الجمعة هو الحكم الشرعي، ولكن في تفصيل أحكام صلاة الجمعة اشتراط العدد (عند بعض الفقهاء) والاستقرار في الإقامة (يعني على أهل الأمصار) وليس على المسافر أو البدو المتنقلين أو ما شابههم كرعاة الماشية البعيدون عن القرى والمدن. اما أصحاب الأعذار فلهم رخصة ولا يكون الحكم الأصلي مركزا عليها.

وأما رأى الأحناف فقد وردت مناقشته في جواب السؤال

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جواب سؤال : دية الفضة

 

 

 

 

السؤال:

أحد شبابنا يريد أن يقضي بدية الفضة وهي 12000 درهم تيسيرا على الناس، فهل يجوز الحكم بدية الفضة إذا كان الناس لا يشترونها ولا يتداولون بها في دياتهم ولا مهورهم ولا يدخرونها مالا وإنما يشترونها للزينة قليلا؟ علما أن الفقهاء يجعلون الدية في الإبل لأهل الإبل وفي الذهب لأهل الذهب وفي الورق لأهل الورق؟ وجزاكم الله خيراً.

 

الجواب:

الدية على أهل الإبل مئة من الإبل، وعلى أهل الذهب ألف دينار، وعلى أهل الفضة اثنا عشر ألف درهم، هذا صحيح.

 

ولكن النقد الورقي الحالي غير مغطى بذهب ولا بفضة، فهو لا يقع تحت أهل الذهب ولا تحت أهل الفضة.

 

وهو عُدَّ نقداً بالقياس لوجود علة مستنبطة من النص وهي (النقدية) كما هو موضح في بابه في كتاب الأموال وغيره من كتبنا.

 

واعتبار هذه الأوراق في الدِّيات يتوقف على الاجتهاد في المسألة، والذي أراه هو أنه لا بأس من تقويمها بالفضة في دية القتل الخطأ، لأن من نُسِبَ إليه القتلُ الخطأ لم يقترف إثماً، فالدية ليست لأنه ارتكب حراماً، بل الدية هنا لحكمة يعلمها الله، فأخف الحدَّيْنِ في دفع دية الخطأ يناسب عدم ارتكاب القاتل حراماً.

 

وأما في دية القتل العمد فأرى تقويمها بالذهب، لأنّ قاتل العمد قد ارتكب حراماً، فلا يناسبه التخفيف، بل أشدُّ الحدَّينِ يناسبه.

 

أما لو كانت هذه النقود الورقية نقوداً نائبة عن الذهب أو الفضة فعندها يُعَامَل صاحبُها وَفْقَ المعدن (الذهب أو الفضة) الذي نابت عنه.

 

وإني لأسأل الله سبحانه أن أكون وفقتُ في ذلك للصواب.

 

 

 

16 من رمــضان 1433

الموافق 2012/08/04م

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

عندي سؤال ايها الاخوة عن هذة الاجوبة

هل هي صادرة من امير الحزب ام هي

صادرة من اشخاص في الحزب وبوركتم

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال

 

إلى أين تسير الأمور في كوريا؟

 

 

 

السؤال:

 

ذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية في 21/4/2013 أن كلاً من رئيس الأركان الكوري الجنوبي الجنرال جونج سونج جو ونظيره الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي حذرا كوريا الشمالية من استمرار تهديداتها لما يترتب عن ذلك من نتائج وخيمة، وفي اليوم نفسه ذكرت الوكالة المذكورة أن مصدرا حكوميا رفيع المستوى قد أعلن أن الجيش الكوري الجنوبي رصد نشر منصتي إطلاق صواريخ متنقلتين يشبته في أنهما تحملان صاروخي "سكود" في الساحل الشرقي لكوريا الشمالية. وكانت كوريا الشمالية قد نشرت 7 منصات متنقلة لإطلاق الصواريخ منها منصة خاصة بصاروخ "موسودان" متوسط المدى في الساحل الشرقي، ومع نشر منصتين إضافيتين يبلغ عدد الصواريخ في المنطقة 9 صواريخ...

 

وقبل ذلك كانت رويترز قد نقلت الخميس 18/4/2013 أن كوريا الشمالية عرضت سلسلة من الشروط على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إذا رغبتا في الحوار منها إلغاء العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة عليها بسبب تجاربها النووية والصاروخية في مؤشر محتمل لإنهاء أسابيع من نذر الحرب التي خيمت على شبه الجزيرة الكورية.

 

وأضافت أن لجنة الدفاع الوطني في كوريا الشمالية وهي أعلى هيئة عسكرية في البلاد أصدرت بياناً ذكرت فيه أن جعل شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من الأسلحة النووية سيبدأ حين تسحب الولايات المتحدة أسلحتها النووية التي تقول بيونجيانج إن واشنطن دفعت بها إلى المنطقة...

 

وواضح من ذلك أنه في الوقت الذي تتصاعد فيه تصريحات الحرب الساخنة تتصاعد فيه كذلك تصريحات عن الحوار، فإلى أين تسير الأمور؟ ثم ما هي حقيقة مواقف روسيا والصين؟ وجزاكم الله خيرا.

 

 

 

الجواب:

 

يمكن فهم هذه المسألة باستعراض بداياتها، وليس بناء على التصريحات الأخيرة وحدها، فقد مرت هذه الأزمة بمراحل كثيرة نستعرضها ثم بعد ذلك نقف عند التطورات الأخيرة ومواقف الدول:

 

1- إن هذه الأزمة ليست وليدة الأمس وإنما هي متكررة، ووتتصاعد عند كل تجرية نووية تجريها كوريا الشمالية، فتصاعدت عند التجربة الأولى 2006م، وكذلك عند الثانية 2009م حيث كانت أكبر من الأولى، وحينها في 25/5/2009 أعلنت بأنها غير ملتزمة بالهدنة الموقعة بينها وبين أمريكا عام 1953. والآن بعد أن قامت بتجربة نووية ثالثة ناجحة في 12/2/2013 أعلنت كذلك في 30/3/2013 عدم التزامها بتلك الهدنة، بل أعلنت أنها في حالة حرب. وبدأت تنصب صواريخها قبالة الساحل الشرقي موجهة إياها نحو اليابان والقاعدة الأمريكية في جزيرة غوام التي تسيطر عليها أمريكا في المحيط الهادئ منذ عام 1898 بعد هزيمة إسبانيا أمامها التي كانت تحتلها منذ عام 1521، وأعلنت أمريكا عن ضمها إلى أراضيها عام 1950، وسكانها البالغ عددهم أكثر من 180 ألفا اعتبرتهم جزءا من سكانها حيث تقيم فيها قواعد عسكرية بحرية وجوية ويوجد فيها حوالي 6 آلاف من جنودها، فهي مهمة بالنسبة لها، لأنها بمثابة خط دفاعي عن أراضيها من جهة المحيط الهادئ.

 

2- الجديد في هذه المرة أن أمريكا استطاعت أن تستفز كوريا الشمالية بمناورات كبيرة أجرتها بالقرب من كوريا الشمالية، وقد بدأت في 19/2/2013 وتستمر إلى نهاية هذا الشهر 30/4/2013، وهي مناورات كبيرة غير مسبوقة، وجاءت متزامنة مع العقوبات التي حركتها أمريكا في مجلس الأمن ووافقت عليها روسيا والصين وذلك في 7/3/2013 بعد أن حرك الغرب وبخاصة أمريكا بفاعلية تجربة كوريا الشمالية الثالثة في 12/2/2013. لقد أوجدت هذه المناورات استفزازاً ساخناً لكوريا الشمالية، فالمناورات كانت من طبيعة غير اعتيادية، حيث أدخلت أمريكا في هذه المناورات أنواعا متطورة من القوات من طائرات بي 52 وكذلك بي 2 القادرة على حمل القنابل النووية وطائرات الشبح وسفن حربية تحمل منظومة صاروخية في استعراض للقوة لإرهاب كوريا الشمالية وغيرها.

 

3- إن العقوبات والمناورات هي استمرار لأساليب المراوغة والخداع، والضغط والتهديد التي تتخذها أمريكا في المنطفة. أما عن المرواغة والخداع التي تقوم بها أمريكا تجاه كوريا الشمالية، فمثلاً لقد وافقت كوريا الشمالية العام الماضي في 29/2/2012 على تعليق برنامجها النووي وسمحت بعودة المفتشين، فأرسلت أمريكا مساعدات للشمالية بمقدار 240 ألف طن، وذلك في أول عملية اختبار بعد موت زعيمها كيم جونغ ايل وتولي ابنه كيم جونغ أون الحكم. وفي عملية مراوغة وخداع لإيقاف المساعدات قامت أمريكا واتهمت قادة الشمالية بأنهم استأثروا بهذه المساعدات وحرموا الشعب منها، وذلك في عملية إذلال لكوريا الشمالية بإظهارها تستجدي المساعدات وأن المسؤولين فيها يسرقونها. وأما عن أساليب التحدي والضغط والتهديد التي اتبعتها أمريكا، فقد أعلنت العام الماضي عن استراتيجية جديدة لها في آسيا/ المحيط الهادئ تتعلق بتعزيز قوتها في هذه المنطقة بنقل 60% من قوتها البحرية إليها لمواجهة المخاطر المحتملة حتى عام 2020.

 

وكل تلك الأساليب من أمريكا كانت لاستفزاز كوريا الشمالية فتتصرف تصرفات ساخنة، في المقابل تتخذها أمريكا مبررات لتوسيع قواعدها قرب الصين وروسيا في المنطقة بحجة دفع خطر كوريا الشمالية. إن ما يهم أمريكا في الدرجة الأولى هو الصين، وفي درجة لاحقة روسيا... وليس كوريا الشمالية، وتوسع الوجود الأمريكي قرب الصين سيلاقي ردة فعل صينية وأخف منها روسية، فإذا كانت هناك حجة لأمريكا، وبخاصة إذا أتقنت استغلالها، فإنها تستطيع التوسع العسكري بل ونصب الدرع الصاروخي دون ضجة مناوئة.

 

4- وهذا ما كان، فقد أثرت هذه الاستفزازات في كوريا الشمالية فدفعتها إلى التصعيد الساخن تجاه أمريكا وجارتها كوريا الجنوبية واليابان، ففي 9/3/2013 لوحت كوريا الشمالية مرة أخرى بنشوب الحرب في منطقتها عندما نشرت وكالتها الرسمية بيانا قالت فيه: "إن شبه الجزيرة الكورية تتجه إلى حرب حرارية - نووية". وقد نشرت هذه الوكالة في 3/4/2013 بلاغا للجيش الكوري الشمالي قوله بأن "التهديدات الأمريكية ستدمر بأسلحة نووية أصغر حجما وأخف وزنا وأكثر تنوعا"، وأنه أي الجيش "حصل على موافقة لتوجيه ضربة لأمريكا تشمل إمكانية استخدام أسلحة نووية متطورة ومتنوعة". وقد أعلنت عن إلغاء الهدنة بينها وبين أمريكا المعقودة منذ عام 1953.

 

ثم عملت كوريا الشمالية على التصعيد إلى أقصى حد فطلبت من روسيا ومن بريطانيا ومن غيرها إخلاء سفاراتها من البلاد، وطلبت من الأجانب إخلاء كوريا الجنوبية إذا ما تصاعدت الأحداث، ووضعت صواريخها متوسطة المدى على منصتي إطلاق وأخفتهما على الساحل الشرقي في خطوة توحي أنها تهدد اليابان والقواعد الأمريكية في المحيط الهادئ. وهي ترد على المناورات وعلى العقوبات التي فرضتها عليها الأمم المتحدة. وقامت بإغلاق المنطقة الصناعية في مجمع كايسونغ الصناعي حيث تشغل الشركات الجنوبية عمال الشمالية وتدر عليها دخلا بلغ العام الماضي حوالي نصف مليار دولار، وهي المنطقة التي أقامتها كوريا الجنوبية في الشمالية بدافع من أمريكا لعملية الاحتواء للشمالية. وكان قد بدأ عمل المنطقة الصناعية بين الكوريتين في أواخر عام 2004 حسب خطة بدأت عام 1998، وتضم 123 شركة كورية جنوبية، وتقوم بتشغيل ما يقرب من 54 ألف عامل من كوريا الشمالية. وقد أعلنت كوريا الشمالية يوم 2-4-2013 إعادة تأهيل وتشغيل كل المنشئات في مجمع يونغ بيون النووي المتوقف من 2007 ومن بينها موقع لتخصيب اليورانيوم ومفاعل بقوة 5 ميغاواط على خلفية هذا التوتر مع أمريكا وكوريا الجنوبية، وتريد أن تقبلها أمريكا والعالم حسب الحالة التي وصلت إليها من أنها أصبحت دولة نووية، ولديها صواريخ بالستية قادرة على أن تدافع عن نفسها وأن تهدد غيرها.

 

5- بعد ذلك أخذت أمريكا تستغل هذه التوتر الساخن الناتج عن التصريحات النارية لكوريا الشمالية، أخذت تستغل ذلك إلى ما تهدف إليه، وهو التعجيل بنشر الدرع الصاروخي دون الصدام مع روسيا أو الصين حيث استدرجت كوريا الشمالية لإيجاد مبررات لأمريكا بأن توسع وجودها في المنطقة، وتظهر وكأنها تقوم بذلك دفاعاً عن أمريكا وحلفائها كما قال كيري خلال زيارته لكوريا الجنوبية في 12/4/2013.

 

وبعد التهديدات الكورية الشمالية بأنها ستضرب القواعد الأمريكية فيها بصواريخ تملكها متوسطة المدى أعلنت أمريكا حسبما نشرت نيويورك تايمز في 4-4-2013 أنها "ستقيم في هذه الجزيرة درعا صاروخيا لمواجهة الصواريخ متوسطة المدى، وكذلك نشر سفن حربية مضادة للصواريخ الباليستية في مياه المحيط الهادئ وكان من المقرر أن تنشر درعها الصاروخي عام 2015"، وأضافت الصحيفة: "أن قرار تعجيل نشر نظام الدفاع الصاروخي جاء في إطار سلسلة من الخطوات التي اتخذتها واشنطن لردع كوريا الشمالية من القيام بأي عمل عسكري أو تجارب صاروخية جديدة، والذي اتخذ بعد ساعات قليلة فقط من الاستفزازات الكورية الشمالية.."، وأضافت أن "نشر نظام الدفاع الصاروخي في غوام سيطلق العنان لهذه السفن الحربية ليتم وضعها في مواقع أقرب للساحل الكوري الشمالي". ومعنى ذلك أنها سترابط بجوار الصين، ما يدل على أن أمريكا استفادت من استفزازها لكوريا الشمالية بالتعجيل بنشر الدرع الصاروخي في المنطقة، وأنها نصبت فخا لكوريا الشمالية بهذه الطريقة حتى تحقق أهدافها هذه. كما أعلنت اليابان عن نصب صواريخ باتريوت في قلب العاصمة لمواجهة الصواريخ الكورية الشمالية وأنها ستسمح بنصب النظام الصاروخي في جزيرة أوكيناوا التي توجد فيها قواعد أمريكية مهمة. مع العلم أن اليابانيين كانوا ينادون بإخراج الأمريكيين من هناك، والآن يعزز الأمريكيون وجودهم بذريعة تهديدات كوريا الشمالية ولا أحد يعترض عليهم.

 

وقد أعلنت الفلبين عن استعدادها لنصب هذا النظام الصاروخي وتعزيز الوجود الأمريكي على أراضيها مع أنه كانت هناك مطالب شعبية في الفلبين بإنهاء الوجود الأمريكي في البلاد.

 

6- ولما نجحت أمريكا في استغلال تصعيد كوريا الشمالية ليكون مبرراً لتوسيع الوجود العسكري الأمريكي ونشر الدرع الصاروخي عادت أمريكا إلى السياسة المعهودة للحزب الديمقراطي وهي احتواء كوريا الشمالية بالحوار على الطريقة الأمريكية، أي بعدم جعل القضية كأنها أمريكية كورية شمالية، بل بأن تشرك دول المنطقة الأخرى وبخاصة الصين لتصبح مسئولة عن تصرفات كوريا الشمالية... وهذا ما درجت عليه أي المحادثات السداسية، فتظهر المسألة كأن كوريا الشمالية في مقابل دول خمس أخرى، وليس مع أمريكا...

 

ومن الجدير بالذكر أن سياسة حكم الديمقراطيين في أمريكا تجاه كوريا الشمالية منذ بيل كلينتون هو اللجوء إلى التفاوض معها ضمن سياستها في الاحتواء، حيث نجحت في عام 1994 بتوقيع أول اتفاقية مع كوريا الشمالية، ولكن أمريكا راوغت وخاصة في عهد الجمهوريين وعلى الأخص في الفترة الأولى لبوش الابن حيث جعلها من دول محور الشر. وقد قامت كوريا الشمالية بما يشبه ما قامت به من إجراء تجربة نووية والإعلان عن عدم الالتزام بالهدنة مع بداية إدارة أوباما الأولى عام 2009 ولكن لم تقم هذه الإدارة بالرد على استفزازات كوريا الشمالية، بل دعت إلى استئناف المفاوضات وسمحت لكوريا الجنوبية بمواصلة العمل على التقرب من الشمالية، ولذلك تميل الإدارات الديمقراطية إلى التفاوض مع كوريا الشمالية وتطبيق سياسة الاحتواء. مع اختلاف الوضع الآن، حيث أرادت توظيف هذا الحدث الأخير لتحقيق أهداف إستراتيجية مهمة قبل الدخول في المفاوضات والسير في عملية الاحتواء، وإن كان هذا سيبدأ بعد أن تحقق أهدافها التي خططت وتخطط لها منذ إعلانها نصب الدرع الصاروخي قريباً من شبه القارة الكورية.

 

وهكذا أخذت التصريحات منحى آخر لكن بشروط... وهي لعبة أمريكا التي لا تفضي إلا إلى تمييع القضية وجعلها تدور في حلقة مفرغة باسم المفاوضات السداسية لضمان احترام كوريا الشمالية لالتزاماتها الدولية". (أ ف ب 9-4-2013) وقال المسؤول الثاني في البنتاغون اش كارتر: "إن الولايات المتحدة على اتصال وثيق بالصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان" وقال أنه "يعتقد أن الصين يمكنها أن تؤدي دورا أكبر للتأثير في كوريا الشمالية لوقف استفزازها"، وأكد "على أن للصين نفوذا على كوريا الشمالية أكثر من أي طرف آخر" وقال وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في كوريا الجنوبية قبل توجهه إلى الصين: "إن الولايات المتحدة لن تقبل أبدا بكوريا الشمالية كقوة نووية". وقال: "إن واشنطن مستعدة لاستئناف المفاوضات ولكن فقط في حال تحرك كوريا الشمالية تجاه نزع الأسلحة النووية". وقال: "إن على بكين اتخاذ موقف أكثر صرامة من كوريا الشمالية لدفعها إلى التخلي عن برنامجها النووي". (رويترز 12/4/2013) وهكذا، فإن أمريكا تريد أن تجعل قضية كوريا الشمالية قضية دول المنطقة وبخاصة الصين، وليس قضية أمريكا وحدها.

 

7- أما موقف الصين فهو هذه المرة يختلف عن سابقه، فلم تؤيد كوريا الشمالية في خطواتها، قال الرئيس الصيني الجديد جي جين بينغ: "أنه لا يملك أي بلد الحق في دفع آسيا إلى الفوضى". وقال "إنه من غير المسموح لأحد دفع المنطقة إن لم يكن العالم إلى الفوضى بسبب أنانيته". وأضاف "علينا التحرك بالتشاور لتذليل الصعوبات الكبرى من أجل ضمان الاستقرار في آسيا التي تواجه تحديات جديدة، طالما هناك قضايا حساسة وتهديدات أمنية تقليدية وغير تقليدية". (الشرق الأوسط 7-4-2013) ودعا وزير خارجية الصين وان بي: "إلى ضرورة حل الأزمة بالحوار". (المصدر نفسه) وقد أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي أن "الحل الأمثل للقضية النووية الكورية الشمالية هي أن تتحلى جميع الأطراف بالمسؤولية". (رويترز 8-4-013) وقد أيدت الصين قرار مجلس الأمن المتعلق بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية بعد إجراء الأخيرة لتجربتها النووية الثالثة. ولا يعني ذلك أن الصين قد تخلت عن صديقتها كوريا الشمالية، ولكن يظهر أن الصين ترى في أعمال كوريا الشمالية ما يضر بها فأزعجها ذلك، لأنه يعزز الوجود الأمريكي في المنطقة ويعطي لأمريكا ذرائع لتنصب الدرع الصاروخي في المنطقة كلها ويكون ذلك موجها ضدها وضد صواريخها ويفشل خططها في السيطرة على منطقتها.

 

وأعلنت الصين أسفها لإعلان بيونغ يانغ إعادة تشغيل المفاعل النووي. وقالت الوكالة الذرية الدولية إن هذا الإعلان تطور آخر يثير أسفا كبيرا ويشكل انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن. وهذا المفاعل النووي يعد المصدر الوحيد لإنتاج البلوتنيوم لبرنامج كوريا الشمالية النووي. وتشير الترجيحات أن لدى الشمالية من مخزون البلتونيوم ما يكفي لصناعة 4 أو 8 قنابل نووية.

 

8- وأما موقف روسيا فكان سائرا مع أمريكا، وغير راض عن تصرفات كوريا الشمالية. فقد صرح المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش قائلا: "نحن نتضامن معهم فيما يتعلق برفض النهج السلوكي الاستفزازي والمولع بالقتال لبيونغ يانغ في الوقت الراهن". ولكنه أضاف في الوقت ذاته أنه "يتعين ألا نتخلى عن بذل الجهود السياسية والديبلوماسية، لأن أي بلد يمكن أن يجلب خطر الاضطراب الشديد في شمال شرق آسيا". (رويترز 9-4-2013) وقد وافقت على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية في مجلس الأمن بعد إجراء التجربة الثالثة قبل شهرين. فلم تتخذ روسيا مواقف جادة تجاه الموقف الأمريكي المعادي لكوريا الشمالية واستفزاز أمريكا لها بإجراء مناورات مع كوريا الجنوبية تشرك فيها أسلحتها المتطورة، فلم تلتفت له روسيا ولم تستنكره، مع العلم أن ذلك يشكل خطورة على المنطقة ويهدف إلى تعزيز الوجود الأمريكي فيها ليرهب الجميع ويفرض هيمنة أمريكا على العالم. فهو موجه ضد روسيا نفسها بحيث لا يسمح لها بأن يكون لها أي وجود في هذه المنطقة. فهذا التصرف يدل على ضعف أداء روسيا السياسي الدولي وتدنيه إلى مستوى لا يليق بدولة كبرى لها مصالحها الذاتية الدولية وتعمل على منافسة الدولة الأولى أو تعمل على زحزحتها عن هذا المنصب.

 

9- وهكذا يمكن القول إن أمريكا نجحت في استفزاز كوريا الشمالية بالمناروات الضخمة قرب كوريا الشمالية وبالعقوبات، ما دفع كوريا الشمالية إلى تصعيد التهديد النووي وأجواء الحرب، فأوجد هذا إلى أمريكا مبرراً لتوسيع وجودها العسكري في المنطقة ونشر الدرع الصاروخي.

 

غير أن عنجهية أمريكا المغرورة بقوتها يجعل أهدافها مكشوفة بسهولة ما يمكن الصين من إدراك ألاعيب أمريكا السياسية وأغراضها التوسعية في المنطقة، وكل هذا سيجعل نصب الدرع الصاروخي يدخل في دوامة المعارضة الصينية من جديد.

 

 

12 من جمادى الثانية 1434

الموافق 2013/04/22م

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال

 

"ثبوت هلال رمضان وحكم مخالفة الرؤية الشرعية"

 

 

 

السؤال:

 

إن رؤية الهلال لبداية الشهور القمرية. تثار كل عام في جاليتنا المسلمة هنا في رمضان... فما هو موقفنا من القول باستخدام الحسابات الفلكية كبديل عن الرؤية لثبوت بداية رمضان؟ هل هي رأي مرجوح فقط أم مردود، أي باطل؟ وبعبارة أخرى هل توجد لها شبهة الدليل أم لا؟ وإذا كانت رأياً مردوداً -كما أفهم- ما هو حكم صيام أولئك الذين يتبعون هذا الرأي؟ وللعلم هناك العديد من هؤلاء هنا في استراليا ودول غربية أخرى وهم في ازدياد؟

 

وأمر آخر، فإذا تبين للصائم أنه خالف الرؤية فماذا يفعل؟ أليس في ذلك شيء من العسر؟ كما أن بعض من ناقشناهم يقول إن الصوم بناء على رؤية الهلال غير عملي، فقد يخرجون لرؤيته ولا يرونه، أو يختلفون في رؤيته وهذا يسبب مشكلة! فما الرأي في هذه المسألة؟ ثم إن الحساب اليوم يحدد ولادة الهلال بدقة، ومن ثم يحدد إمكانية رؤيته حتى لو لم يُر، فلماذا لا نعتمد الحساب فيسهل الأمر كما نحسب أوقات الصلاة؟

 

 

 

الجواب:

 

إن الرؤية هي المعتمدة في صوم رمضان وَفْقَ الأدلة الواردة في ذلك، ومنها «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلاَثِينَ»

وأما ما يستند إليه الذين يعتمدون الحساب الفلكي من أدلة يرونها، فهي مردودة ولا تنطبق على المسألة. وأشهر ما يذكرونه اثنان:

 

الأول: حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لاَ نَكْتُبُ وَلاَ نَحْسُبُ، الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا» "البخاري"

وهذا الحديث « إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لاَ نَكْتُبُ وَلاَ نَحْسُبُ، الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا "البخاري"، فإنه وإن كان فيه وصف مفهم وهو كلمة (أمية) التي قد توحي بأنها علة توجب العمل بالمفهوم، أي لو لم نكن أمة أمية لاستعملنا الحساب... إلا أن هذا غير صحيح كما هو معلومٌ في الأصول، حيث إن هذا المفهوم مُعطَّل، لأن وصف (أمية) خرج مخرج الغالب، فالعرب كانوا في الأعم الأغلب أميين، بالإضافة إلى أن هذا المفهوم قد عُطِّل بنص وهو الحديث «فإن غُمَّ عليكم فأكملوا العدّة ثلاثين» (البخاري). ولم يُذكر معه قيد، أي إذا كانت رؤية الهلال غير ممكنة لغيم أو مطر أو أي سبب يمنع الرؤية، فالحكم الشرعي قد حُدِّد بإكمال الشهر ثلاثين، حتى وإن كان الهلال طالعاً ولكن الغيم يحجبه. وعليه فيُعمل بمنطوق الحديث ويُعطَّل مفهومه.

 

وهذا واقع في شروط العمل بالمفهوم في أكثر من حالة، فإنه يعطل إذا خرج مخرج الغالب، أو إذا عطله نص مثل : ((وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ)) فـ(خشية إملاق) وصف مُفهم أي خشية الفقر، وكذلك فهو خرج مخرج الغالب، فقد كانوا يقتلونهم خشية الفقر، ثم إن هذا المفهوم قد عُطِّل بنص (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ ))، لذلك يعطل هذا المفهوم، فلا يقال إن الحرام هو قتل الأولاد خشية الفقر ويكون حلالاً إن قتله عن غنى! بل هو حرام في الحالتين، سواءٌ أكان عن فقر أم عن غنى، وكذلك الآية (( لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً ))، فـ (أضعافاً مضاعفة) وصف مفهم، وكذلك خرج مخرج الغالب، فهم كانوا يترابون أضعافاً مضاعفة، ثم إن هذا المفهوم قد عُطِّل بنص ((وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا))، ولذلك يُعطَّل هذا المفهوم، فلا يقال الحرام هو الربا الكثير، وأما الربا القليل فجائز، بل الربا مهما كان قدره حرام لأن مفهوم (أضعافاً مضاعفة) مُعطَّل كما قلنا.

 

وهكذا فإن مفهوم كلمة (أمية) مُعطَّل كما بينا، أي أن رؤية الهلال إذا تعذَّرت لغيم أو مطر فيجب إكمال عدة الشهر ثلاثين، سواء أكنا نعرف الحساب أم كنا لا نعرف.

 

الثاني: قولهم إن أوقات الصلاة يُعتمد فيها الحساب، وإذن فَوَقْتُ الصيام يُعتمد فيه الحساب.. والجواب على ذلك:

إن المتتبع للنصوص الواردة في الصوم يجدها تختلف عن النصوص الواردة في الصلاة، فقد ربط الصوم والفطر بالرؤية ((مَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ )) « صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته» فالرؤية هي الحكم. لكن النصوص في الصلاة قد رُبِطَت بتحقق الوقت (( أقم الصلاة لدلوك الشمس ))، «إذا زالت الشمس فصلَّوا». فكانت الصلاة متوقفةً على التحقق من الوقت، فبأية وسيلة تحققت من الوقت صليت، فإذا نظرت إلى الشمس لترى وقت الزوال أو نظرت إلى الظل لترى ظل كل شيء مثله أو مثليه كما جاء في أحاديث أوقات الصلاة، إن فعلت ذلك وتحققت، صحَّت الصلاة، وإن لَم تفعل ذلك بل حسبتها فلكياً فعلمت أن وقت الزوال هو الساعة كذا فنظرت إلى ساعتك دون أن تخرج لترى الشمس أو الظل، قد صحَّت الصلاة، أي أن تتحقق من الوقت بأية وسيلة. لماذا؟ لأن الله سبحانه طلب منك الصلاة لدخول الوقت وترك لك التحقق من دخوله دون تحديد لكيفية التحقق. وأما الصوم فقد طلب منك الصوم بالرؤية فحدد لك السبب بل فوق ذلك قال لك إذا حجب الغيم الرؤية فلم تر، فلا تصم حتى وإن كان الهلال موجوداً خلف الغيم وكنت متأكداً من وجوده بالحساب الفلكي.

 

هذا هو رأينا في المسألة، فالحساب الفلكي لا يجوز في تعيين الصوم والفطر من رمضان، بل الرؤية الشرعية.

 

- أما كيف يكون صيام أصحاب الحساب الفلكي، فإن صاموا الأيام التي تعدّ من رمضان وفق الرؤية، فهو صيام صحيح، وإن فاتهم يوم من رمضان وفق الرؤية فهم مسئولون عنه وعليهم قضاؤه.

 

فهذا ما نحن مقتنعون به، نبينه للناس، ونحن لا نملك عصا نجبرهم على رأينا، وإنما نبينه لهم بأسلوب حسن، وحكمة طيبة، وينتهي الأمر، فلا نجعل المسألة تأخذ صيغة الصدام، بل نرسم الخط المستقيم بجانب الخط الأعوج، والله سبحانه هو الهادي إلى سواء السبيل.

 

- وأما القول بأن اتباع الرؤية يعسِّر المسألة، فقد يصوم آخر الشهر ثم يخبره آخر بأن اليوم عيد... وهكذا لو أصبح مفطراً أول رمضان فجاءه آخر وقال تمت رؤية الهلال فاليوم رمضان وهكذا يتعسر الأمر عليه...

 

والجواب على ذلك هو أن الموضوع أيسر من ذلك، فإن المسلم يصوم ويفطر بمبلغ علمه بالرؤية بعد تحرّيها، فإن صام أو أفطر بناء على عدم رؤية الهلال عنده، ثم جاء من أعلمه علماً صحيحاً برؤية الهلال فعليه أن يتبعه، وهذا ثابت بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. (رُوِيَ عن جماعة من الأنصار: «غُمَّ علينا هلال شوّال فأصبحنا صياماً، فجاء ركب من آخر النهار فشهدوا عند النبي صلى الله عليه وسلم أنهم رأوا الهلال بالأمس، فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفطروا ثُمَّ يخرجوا لعيدهم من الغد» "أحمد").

 

وفي السابق كان واقع الحال أن لا يصل خبر الرؤية من مكان لآخر بسهولة، كما حدث مع رسول صلى الله عليه وسلم، فخبر رؤية الوفد القادم للمدينة وصل الرسول صلى الله عليه وسلم خلال النهار حيث كان الرسول والمسلمون في المدينة صائمين لأنهم لم يروا الهلال، فعندما أخبر الوفدُ الرسولَ صلى الله عليه وسلم برؤية الهلال أمر الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين بالفطر، وقد كان ذلك اليوم آخر يوم من رمضان، فصام الرسول صلى الله عليه وسلم مكملاً العدة لعدم رؤيته في المدينة، فلما جاءه أنه رؤي في مكان آخر أمر بالفطر لأن ذلك اليوم من شوال، أي: العيد، وليس إكمال عدة رمضان.

 

وهذا أمر ميسور، فكل منطقة تتحرى الرؤية، فإن لم تر الهلال ولم يصلها بخبر صحيح أنه رؤي في مكان آخر فلتصم أو تفطر، وإذا وصلها خبر رؤية الهلال فعليها اعتماد ذلك لأن الحديث خطاب للجميع (صوموا لرؤيته..).

 

- وأما قولك: إنهم يقولون (غير عملي)، فلماذا هو غير عملي؟ إن تحرَّى أهل أستراليا هلال شوال فلم يروه، ولم يصلهم أنه رؤي في مكان آخر، فليصوموا، فإن وصلهم خبر رؤية الهلال خلال النهار، فعليهم الفطر لأن ذلك اليوم عيد كما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم... وهكذا، ثم إن الأخبار الآن تصل بسهولة ويسر... ولذلك فموضوع أنه غير عملي لا تقوم به حجة للمسلم الذي يريد تحرِّيَ الحق في عبادته.

 

- أما أن الحساب يحدّد ولادة الهلال فصحيح، وأما أنه يحدد إمكانية رؤيته فغير صحيح لأن الفلكيين يختلفون في تحديد مقدار الوقت الذي يمر على ولادة الهلال حتى يُرى بعد الغروب، ومع ذلك فإننا لا نصوم ونفطر بحقيقة ولادة الهلال، بل برؤيته، هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلاَثِينَ»، فقد يكون هلال رمضان موجوداً ولكن الغيم يحجبه فلا يرى، فنكمل العدة بنص الحديث، فوقت الصيام بالرؤية كما جاء في الأدلة، ولو كان وقت الصيام كوقت الصلاة غير مشروط بالرؤية لكان تحديد الوقت بالحساب صحيحاً، لكن أدلة الصيام جاءت معتمدة على الرؤية، وأدلة الصلاة جاءت بتحقق الوقت دون اشتراط الرؤية «إذا زالت الشمس فصلَّوا...» كما بينا فيما سبق.

 

 

20 من رمــضان 1433

الموافق 2012/08/08م

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جواب سؤال

 

 

 

"هل هناك راية محددة يجب أن يلتزم بها السوريون"

 

 

 

 

 

السؤال:

 

وردنا التساؤل التالي من أحد الشباب أورده لكم بنصه:

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، .. كَثُر الجدل هنا في سوريا حول راية رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وكثرت الخلافات .. ومنها سؤالٌ وُجه لـ"هيئة الشام الإسلامية" على موقعها على الانترنت، بعنوان: "هل هناك راية محددة يجب أن يلتزم بها السوريون؟"

 

وذُكر في الجواب: (لم يَرِد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لونٌ واحد أو شكلٌ واحد لرايات الحرب، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت له راية سوداء، وأحياناً بيضاء، وقيل أيضًا صفراء... ولم يثبت أنه صلى الله وسلم كان يكتب شيئًا في تلك الرايات كما قد يتوهمه بعض المتأخرين، وما ورد عن ابن عباس أن راية النبي صلى الله عليه وسلم كان مكتوباً فيها: " لا إله إلا الله محمد رسول الله"، فإنه حديثٌ باطل كما قال العلماء) انتهى

 

أرجو التفضل بالجواب حول هذا الموضوع وجزاكم الله خيراً.

 

 

الجواب:

 

أولاً: لون اللواء والراية، فإن الأدلة الشرعية الصحيحة والحسنة الواردة تدل على أن اللواء أبيض والراية سوداء ومن هذه الأدلة:

 

1- أخرج النسائي في سننه الكبرى، والترمذي عَنْ جَابِرٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «دَخَلَ مَكَّةَ وَلِوَاؤُهُ أَبْيَضُ». وأخرج ابن أبي شيبة في مصنفه عَنْ عَمْرَةَ قَالَتْ: «كَانَ لِوَاءُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْيَضَ».

 

2- أخرج أحمد، وأبو داود، والنسائي في سننه الكبرى عن يُونُسُ بْنُ عُبَيْدٍ مَوْلَى مُحَمَّدِ بْنِ الْقَاسِمِ، قَالَ: بَعَثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْقَاسِمِ إِلَى الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ يَسْأَلُهُ عَنْ رَايَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاهى؟ فَقَالَ: «كَانَتْ سَوْدَاءَ مُرَبَّعَةً مِنْ نَمِرَةٍ».

 

3- أخرج الترمذي وابن ماجه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «كَانَتْ رَايَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَوْدَاءَ، وَلِوَاؤُهُ أَبْيَضَ».

 

وأخرج البغوي في شرح السنة، عَنْ عَمْرَةَ، قَالَتْ: «كَانَ لِوَاءُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْيَضَ، وَكَانَتْ رَايَتُهُ سَوْدَاءَ... »

 

ثانياً: أما ما ورد من أنها كانت صفراء كما في حديث أبي داود والبيهقي فهناك مقال في سنده، فالحديث كما يلي: حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمٍ، حَدَّثَنَا سَلْمُ بْنُ قُتَيْبَةَ الشَّعِيرِيُّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ سِمَاكٍ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ قَوْمِهِ، عَنْ آخَرَ مِنْهُمْ قَالَ: رَأَيْتُ «رَايَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَفْرَاءَ»، وكما ترى فالحديث في سنده اثنان مجهولان، وهو ضعيف.

 

ثالثاً: أما ما روي من أن (راية علي رضي الله عنه يوم صفين كانت حمراء مكتوب فيها: محمد رسول الله، وكانت له راية سوداء.)، فواضحٌ أنه ليس حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بل هو فعل صحابي، فضلاً عن أن الرواية نفسها كذلك تقول: (وكانت له راية سوداء)، وكما هو معلوم فالمعتمد هو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

رابعاً: هذا عن لون راية رسول الله صلى الله عليه وسلم ولون لوائه، أي الراية الرسمية المعتمدة للدولة، وكذلك لواؤها...

 

أما أن بعض القبائل كانت تتخذ راية بلون خاص بها في الحروب للتمايز فهذا جائز فيمكن أن يتخذ جيش الشام في الحرب راية بلون آخر مع الراية السوداء، وجيش مصر راية بلون آخر مع الراية السوداء... وهذا من المباحات وقد ورد عند الطبراني في الكبير عن مَزِيدَةَ الْعَبْدِيَّ، يَقُولُ: «إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَدَ رَايَاتِ الْأَنْصَارِ فَجَعَلَهُنَّ صُفَرًا»، وكذلك ورد عند ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني عَنْ كُرْزِ بْنِ سَامَةَ قَالَ: «...وَإِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَدَ رَايَةَ بَنِي سُلَيْمٍ حَمْرَاءَ»، فهذا من المباحات، والجيوش اليوم تتخذ كتائبها شارات تميزها غير علم الدولة الرسمي، كما هو من المباحات أيضا تمييز الجيوش بأسمائها، كأن يوضع لكل جيش من هذه الجيوش رقم، فيقال: الجيش الأول، الجيش الثالث مثلاً، أو يُسمى باسم ولاية من الولايات، أو عِمالة من العمالات، فيقال، جيش الشام، جيش حلب مثلاً.

 

خامساً: أما الكتابة عليها، فقد أخرج الطبراني في الأوسط قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ رِشْدِينَ قَالَ: نا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ أَبُو صَالِحٍ الْحَرَّانِيُّ قَالَ: نا حَيَّانُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ قَالَ: نا أَبُو مِجْلَزٍ لَاحِقُ بْنُ حُمَيْدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «كَانَتْ رَايَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَوْدَاءَ وَلِوَاؤُهُ أَبْيَضُ، مَكْتُوبٌ عَلَيْهِ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ» . لَا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ: حَيَّانُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ).

 

وحيان بن عبيد الله اختلف في توثيقه:

 

أ- ذكره ابن حبان من الثقات وذلك في كتابه "الثقات" جزء (6 / 230):

(7491 - حَيَّان بن عبيد الله أَبُو زُهَيْر مولى بني عدي يروي عَن أبي مجلز وَأَبِيهِ روى عَنهُ مُسلم بن إِبْرَاهِيم ومُوسَى بن إِسْمَاعِيل)

 

ب- وذكره الذهبي في كتابه ميزان الاعتدال (1 / 623):

(2388- حيان بن عبيد الله، أبو زهير، شيخ بصري. عن أبي مجلز. قال البخاري: ذكر الصلت منه الاختلاط).

والصلت هو بن محمد أبو همام، ذكره أبو الحجاج المزي في كتابه (تهذيب الكمال في أسماء الرجال 2 / 79) قال:

أبو همام الصلت بْن مُحَمَّد الخاركي منسوب إلى "خارك" جزيرة في الخليج العربي قريبة من عمان، وقد روى له البخاري في الصحيح.

 

وبسبب هذه الاختلاط في كبره فقد عده العقيلي من الضعفاء في كتابه "الضعفاء الكبير -1 / 319" حيث قال:

"حَيَّانُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ أَبُو زُهَيْرٍ بَصْرِيٌّ... وَحَدَّثَنِي آدَمُ بْنُ مُوسَى قَالَ: سَمِعْتُ الْبُخَارِيَّ قَالَ: حَيَّانُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ أَبُو زُهَيْرٍ ذَكَرَ الصَّلْتُ مِنْهُ الِاخْتِلَاطَ...".

وقال عنه الذهبي في كتابه (المغني في الضعفاء 1 / 198) "حَيَّان بن عبيد الله أَبُو زُهَيْر الْبَصْرِيّ عَن أبي مجلز لَيْسَ بِحجَّة".

 

وهكذا فإنه مختلف فيه، فهناك من يجعله في الثقات وآخرون يجعلونه في الضعفاء لأنه اختلط في كبره، فيبدو أنه لما كبر سنه ظهر منه اختلاط، ومع ذلك فإن الموضوع هو كتابة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" على الراية واللواء، والاختلاط لا يضر في هذه الكتابة، وبخاصة وأن بينه وبين الرسول صلى الله عليه وسلم راويان في السند ثقتان: أبو مجلز لاحق بن حميد وابن عباس، ولذلك فنحن قد تبنينا كتابة الشهادتين على الراية واللواء.

 

 

 

 

15 من شوال 1433

الموافق 2012/09/01م

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال

 

 

تقليد أكثر من مجتهد في المسألة الواحدة

 

 

 

 

السؤال:

 

هل من بيان شاف للمسألة التي لا يجوز تقليد أكثر من مجتهد فيها؟ ثم كيف سأعرف أن هذه مسألة واحدة أو أكثر؟ وجزاك الله خيراً.

 

 

الجواب:

 

ورد في الشخصية الجزء الأول في باب: التنقل بين المجتهدين/ صفحة 234، 235 ما يلي:

 

"إلا أنه يجب أن يكون واضحاً أن المسألة التي يجوز له أن يترك الحكم الذي كان يقلده فيها إلى حكم آخر، يشترط فيها أن تكون مسألة منقطعة عن غيرها ولا يترتب على تركها الإخلال بأحكام شرعية أخرى. أما إن كانت متصلة بغيرها فإنه لا يجوز له تركها حتى يترك جميع المسائل المتصلة بها، لأنها تعتبر كلها مسألة واحدة. كأن كانت شرطاً في حكم آخر أو ركناً من أركان عمل كامل. وذلك كالصلاة والوضوء وكأركان الصلاة. فلا يصح لمن يقلد الشافعي أن يقلِّد أبا حنيفة في قوله أنَّ لمس المرأة لا ينقض الوضوء ويظل يصلي على مذهب الشافعي، ولا يصح أن يقلّد من يقول أن الحركات الكثيرة لا تبطل الصلاة مهما بلغت، أو أن عدم قراءة الفاتحة ليست ركناً من أركان الصلاة، ويظل يصلي مقلداً من يقول أن العمل الكثير يبطل الصلاة أو أن الفاتحة ركن من أركان الصلاة. فالحكم الذي يجوز تركه هو الحكم الذي لا يؤثر تركه على الأعمال التي يقام بها وفق أحكام شرعية أخرى." انتهى وواضح من هذا أن تعريف المسألة متوقف على انقطاعها عن غيرها، ولا يترتب على تركها الإخلال بأحكام شرعية أخرى، فلا تكون ركناً أو شرط انعقاد أو شرط صحة لأحكام أخرى لأنها عندئذ لا تكون منقطعة عن غيرها.

 

 

ويمكننا توضيح هذا أكثر كما يلي:

 

"تعريف المسألة: المقصود بالمسألة هنا هو كل فعل أو مجموعة أفعال لا يتوقف غيرها في صحته عليها.

 

وأما جزء المسألة فهو كل فعل لا بد منه لتحقيق صحتها كالشروط والأركان.

 

أمثلة :

الوضوء: أفعال يتوقف غيرها في صحته عليها لأن صحة الصلاة تتوقف على الوضوء ولذلك فالوضوء ليس مسألة حسب التعريف ولكنه يعتبر جزءاً من الصلاة لا بد منه لتحقيق صحتها.

 

الصلاة: أفعال لا تتوقف صحة غيرها عليها، فهي مسألة ويعتبر جزءاً منها كل ما لا بد منه لتحقيق صحتها كالأركان وشروط الصحة كالطهارة واستقبال القبلة.

 

النية في الصوم: فعل يتوقف صحة غيره عليه فإن صحة الصوم تتوقف على النية ولذلك فإن النية ليست مسألة بل جزء من مسألة أخرى.

 

الصوم: فعل لا تتوقف صحة غيره عليه، فهو مسألة ويعتبر جزءا منه كل ما لا بدّ منه لتحقيق صحته كالنية والإمساك عن المفطرات.

 

وعليه فإذا قلد شخص مجتهدا في الصلاة فيجب أن يقلده في كل أجزائها كالوضوء وغسل الجنابة والتيمم واستقبال القبلة وأركان الصلاة، وإذا قلد مجتهدا في الصوم يجب عليه أن يقلده في كل أجزائه كالنية ووجوب تبييتها لكل يوم أو الشهر كله، وتصح في النهار أم لا بد منها في الليل، والمفطرات ورخص الإفطار.

لكن يجوز له أن يقلد مجتهدا في مسألة أخرى.

 

وهذا كله ما دام الشخص مقلدا، أما لو أصبحت عنده إمكانية محاكمة الأدلة وترجيحها فيجوز له أن يترك المجتهد الذي قلده ويتبع الدليل الأقوى.

 

آمل أن يكون الأمر قد اتضح... والله سبحانه ولي التوفيق.

 

 

 

23 من شوال 1433

الموافق 2012/09/06م

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

جواب سؤال

 

 

" تملك الصلبان والتماثيل المصنوعة من المعادن اذا كانت من الركاز"

 

 

pdf.pngprint.gifgroup.png

السؤال:

 

فيما يتعلق في موضوع الركاز، جاء في كتاب الأموال أن في الركاز الخمس، والسؤال هنا: فيما يتعلق بالأشكال والمعادن التي لها صبغة معينة أو تعبر عن وجهة نظر معينة في الحياة كالصلبان والتماثيل المصنوعة من العاج، هل يجوز تملكها إذا كانت من الركاز؟ بمعنى بيعها ولانتفاع بثمنها وإخراج الخمس فيها ؟

 

الجواب:

 

بالنسبة للركاز، فإذا كانت المادة محرمة فيحرم ملكيتها والتصرف بها بيعاً وشراءً...

 

ولذلك فإذا وجد مسلم ركازاً مدفوناً من مادة محرمة "صلبان، تماثيل"، فلا يجوز له امتلاكها لصورتها المحرمة، لكن يجوز أن يكسرها فيغير صورتها المحرمة، ويبيع كسرها، وخمس الثمن إن كانت الخلافة قائمة فهو يُدفع للدولة لتنفقه على مصالح المسلمين والمحتاجين، وإن لم تكن الخلافة قائمة فيدفع الخمس للفقراء والمساكين ومصالح المسلمين، والأربع أخماس الأخرى له.

 

هذا إذا كان التمثال والصليب ليس من ميتة، لأن تكسيرها لا ينفي وصف الميتة عنها.

 

أما إن كان من عظام الميتة أو قرونها، ففي ذلك خلاف عند الفقهاء من حيث طهارتها أو نجاستها... والذي أرجحه هو الرأي القائل بأنها نجسة ينطبق عليها وصف الميتة، لقوله تعالى (( قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ ))، فدلالة لفظ " يُحْيِ" مع العظام تفيد أن عظام الميتة هي ميتة كذلك.

 

وعليه، فإذا كان التمثال أو الصليب من أي جزء من الميتة فلا يجوز الانتفاع به حتى لو كُسِر لأن أجزاء الميتة ميتة ينطبق عليها الحكم.

 

 

 

18 من ذي القعدة 1433

الموافق 2012/10/03م

 

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_25241

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال

 

 

" أصناف الطعام الربوية "

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

 

السؤال :

 

جاء في النظام الاقتصادي تحت عنوان الربا والصرف، ص261: "وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (الطعام بالطعام مثلا بمثل).... فإن ذلك كله لا يدل على أن علة التحريم الطعام، وإنما يدل على أن الربا يحصل في الطعام فيشمل جنس الطعام كله، فهو عام، فجاء حديث الرسول الذي رواه عبادة بن الصامت فحصر أصناف الطعام الربوية في: البر والشعير والتمر والملح، وعليه فإن لفظ الطعام العام الوارد في النصوص السابقة هو من باب العام المراد به الخصوص، أي أصناف الطعام الأربعة" انتهى

 

ولي سؤالان، أرجو توضيحهما وجزاكم الله خيراً:

 

1- لماذا قلنا بتخصيص حديث عبادة بن الصامت -والذي ذكر فيه الأصناف الستة جميعها- لحديث (الطعام بالطعام مثلا بمثل)، مع أنه لا تعارض بين العام والخاص هنا بحال، حتى نقول بحمل العام على الخاص، والحمل إنما يكون لإزالة التعارض؟

 

2- لماذا لم يعتبر الطعام (الطُعم) الموجود في الأصناف الأربعة (البر والشعير والتمر والملح) علة علماً بأنه لفظ مشتق، وهو كذلك وصف مفهم مناسب؟

 

 

الجواب:

 

1- بالنسبة لحديث مسلم عن معمر بن عبد الله قال كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «الطَّعَامُ بِالطَّعَامِ مِثْلًا بِمِثْلٍ»، قَالَ: «وَكَانَ طَعَامُنَا يَوْمَئِذٍ الشَّعِيرَ». ومع أن معمر بن عبد الله ذكر نوع الطعام يومئذ وهو الشعير، لكن ممكن أن يقال إن هذا هو ما ذكره معمر بن عبد الله، ولكن نص الحديث يشمله ويشمل غيره على اعتبار أن لفظ الطعام عام ويفهم منه أن كل طعام يقع فيه ربا...

 

أما حديث مسلم عن عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ، قَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَنْهَى عَنْ بَيْعِ الذَّهَبِ بِالذَّهَبِ، وَالْفِضَّةِ بِالْفِضَّةِ، وَالْبُرِّ بِالْبُرِّ، وَالشَّعِيرِ بِالشَّعِيرِ، وَالتَّمْرِ بِالتَّمْرِ، وَالْمِلْحِ بِالْمِلْحِ، إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ، عَيْنًا بِعَيْنٍ، فَمَنْ زَادَ، أَوِ ازْدَادَ، فَقَدْ أَرْبَى».

 

يفهم منه أن الربا محصور وقوعه في أنواع أربعة من الطعام ولا يقع في غيرها، وذلك لأن الصيغة الواردة في الحديث تفيد الحصر حيث نصّت على أسماء جنس جامدة، وعلّقت حكماً مشروطاً "سَوَاءً بِسَوَاءٍ، عَيْنًا بِعَيْنٍ..." على كل اسم منها، فأفادت هذه الصيغة حصر الحكم في هذه الأصناف ومنعه في غيرها...

 

ولذلك فقولك أن لا تعارض بين حديث "الطعام بالطعام..." وحديث "الذهب بالذهب..." آت من كونك ظننت أن حديث الذهب لا يفيد الحصر، ولو علمت إفادته للحصر كما بيَّنا آنفاً لقلت إن هناك تعارضاً لا يجعaل العمل بالحديثين ممكنا إلا بالتخصيص، حيث إن الأول يفيد وقوع الربا في كل طعام، والثاني يفيد وقوع الربا فقط وبالحصر في جزء من الطعام وليس في كل الطعام، بل هو في أربعة أصناف، ولذلك يحمع بين الحديثين بالتخصيص.

 

2- وأما لماذا لم يعتبر (الطعم) المشتق من الطعام علة، وبخاصة وهو وصف مفهم... فإن الجواب على ذلك هو أن تخصيص لفظ حديث الطعام بحديث (البر بالبر...) قد نقل لفظ الطعام المشتق إلى ألفاظ البر والشعر والتمر والملح وهي ألفاظ جامدة...، والوصف المفهم لا يكون في ألفاظ الجنس الجامدة، وإنما في الألفاظ المشتقة، فلو ورد الحديث «الطعام بالطعام مثلاً بمثل»، ولم يخصص بحديث «...وَالْبُرِّ بِالْبُرِّ، وَالشَّعِيرِ بِالشَّعِيرِ، وَالتَّمْرِ بِالتَّمْرِ، وَالْمِلْحِ بِالْمِلْحِ...».. لو كان كذلك، لأمكن أن يقال هناك علة، ولكن التخصيص نقل الطعام إلى أسماء الجنس الجامدة "البر، الشعير..." والخاص إن ورد يكون حاكما على العام، ويعمل به.

 

ولهذا قلنا إن الطعام (الطعم) ليس علة للمواد الربوية المذكورة.

 

 

 

27 من ذي القعدة 1433

الموافق 2012/10/12م

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الشام وثورتها

 

جواب سؤال: إلى أ.العبد الأنصاري Abu Alabed Alansary

 

 

السؤال:

 

السلام عليكم , الشيخ الفاضل حفظك الله عطاء الخير نصركم الله ,

 

رسالة إلى حزب التحرير

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,

 

ربما جرت العادة أن نفصل في الأمور ونعطي تصور معين وبناء عليه نطرح الفكرة ونستقرأ الواقع قرائة جيدة ونرى ما الرأي السديد فيها من قبل من نثق بهم(الرائد الذي دائما صدق وما كذب أهله)جزاكم الله خيراً.

لكني سأدخل في الموضوع مباشرة ورسالتي سؤال واحد فقط .

متى سيعمد الحزب إلى تقليب الرأي العام في بلاد وعواصم المسلمين نصرة لثورة الشام ؟

قد يقول قائل أن قرائة مجريات الثورة ومسارها والمراحل التي ستمر بها مستقبلاً ستعالج حسب وقائعها وحالتها وخاصة ما ينتظرها من مفاجئات تصب في صالحها أو من مكائد تنصب وتعد لها . ولا بد لنا من قرائة واقع كل مرحلة بحسب المستجدات عليها وتداعيات الموقف الدولي المرتبطة بها .

مما لا شك فيه أن وتيرة تسارع الأحداث بدأت تتصاعد بقوة ومراحل كسر العظام آخذة بالتزايد إما أن تصبر وتحتسب هذه الثورة بالله عز وجل أو تلين للضغوطات والتآمر الذي يفرض عليها من الصديق والقريب قبل العدو الرئيسي وأدواته .

نرد بشكل مختصر ونقول لا شك أن ثورة الشام طيبة ومباركة وهي مخلصة لكن لم تخلو من الخبث ممن حاول التسلق عليها ومن أبنائها وهذا ليس محصور في الجهات السياسية شاكلة المجلس الوطني أو الإئتلاف الوطني إنما طال التشكيلات العسكرية في المجالس العسكرية .

من حقنا كمسلمين أن نتسائل ونسأل من نثق بهم وبإخلاصهم وعملهم في الأمة فأنتم بعد الله عز وجل أمل هذه الأمة قيادةً وشباباً.

ما قد سبق وذكرته كسؤال لي تصور واحد بنيت عليه هذا السؤال :

وأرجوا ألا يفهم كلامي بمثابة لا من يملي فنحن نتعلم منكم .

تحريك عواصم العالم الإسلامي أليس من شأنها أن تحدث إستنهاض للأمة وتصحوا هذه الأمة وتنصر أهلها في الشام بكل السبل التي يجب أن تبحث عنها لتجد لها منفذاً أو سبيلا إلى ذلك .

ألا يعتبر هذا مردوداً إيجابياً لتقوية ثبات وصمود أهل الشام حينما يجدوا أن الأمة بمجموعها معهم فتزداد قوة شوكتهم ويشد أزرهم ويزداد صمودهم وثباتهم إن شاء الله على الحق وخاصة بعد هذا الفتور والتثبيط الذي أحدثه الإئتلاف الخائن والمعارضة المتسلقة .

ثم توحيد صف الأمة على أن تثبت وجودها أمام أعدائها خاصة الدول الغربية الكافرة وعلى رأسها أمريكا أليس هذا له إنعكاسات إيجابية على الثورة في الداخل ومن ثم على عموم الأمة على مختلف تواجدها فنقول لأمريكا رسالة قوية نحن أمة واحدة وآخذة بالنهوض ولن تمروا على ثوراتنا وتقطفوا ثمارها وسنتصدى لكم بكل ما نملك .

شيخي الحبيب حفظك الله ورعاك يا عطاء الخير والبركة والفتح المبين إن شاء الله يكون على يديك أعلنها وكبر فوالله الذي لا إله إلا هو سنكون بحول الله اليد التي تضرب بها .

إن أحسنا فمن الله وإن أخطئنا فمن نفسي والشيطان ومعذرة إلى الله عز وجل .

 

أخوكم أبو العبد الأنصاري بيت المقدس فلسطين

 

الجواب:

 

الأخ الكريم أ.العبد الأنصاري Abu Alabed Alansary

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

لقد اطلعت على رسالتك، وهي رسالة كريمة من أخ كريم...

أما موضوع الشام وثورتها، فكما تعلم أن أكثر منطقة أصدرنا فيها من الحزب وولاياته هي الشام، فلم نترك شاردة ولا واردة إلا وضحناها بقدر الإمكان، ولم نكتف بالمقروء بل كذلك الكلمات الصوتية...

 

أما أن ما يجري في الشام ليس كله نظيفاً، فهو صحيح، وقد سبق أن وضحنا ذلك، فإن واقع ما يجري هناك أنه على النحو التالي:

 

- قلةً مخدوعةً بثقافة الغرب، مضبوعةً بأفكاره ومفاهيمه، تقول ما يقول، وتنادي بالدولة المدنية الديمقراطية العلمانية، التي تفصل الدين عن الحياة...

 

- فئةً أخرى أكثرَ عدداً من تلك القلة، وأثقلَ وزناً... إنهم مسلمون على أعينهم غشاوة: يحبون الإسلام ويريدون الخلافة، ويعشقون راية الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنهم لا يعلنون ما يحبون ويريدون خشيةَ استفزاز الدول الاستعمارية، ولا يرفعون الراية خشيةَ إثارة أدعياء الوطنية!

 

- فئة تنادي بالحكم الإسلامي، وهي قسمان:

قسم يستعمل الأعمال المادية وينادي بالحكم الإسلامي، ولكنه غير واع الوعي الكامل الصحيح على أفكار الإسلام وأحكامه، وعلى الوقائع الجارية...الخ.

 

وقسم صادق مخلص يريد الحكم الإسلامي "الخلافة الراشدة"، بالطريقة التي سار عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيطلب النصرة من أهلها...

 

إننا أيها الأخ الكريم في كل أعمالنا نلتزم طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم ونضع الخط المستقيم بجانب الخط الأعوج، ونظهر الحق ونحث عليه، ليس في الشام فحسب، بل هناك أعمال نقوم بها في المناطق الأخرى، وبخاصة فيما يجاور الشام، وهي أعمال مشهودة بإذن الله، ونسأله سبحانه العون والتوفيق.

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

3 رجب 1434 هـ - 13-5-2013 م

 

 

 

 

https://www.facebook...ted_target_id=0

Edited by خلافة راشدة

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جواب سؤال

 

 

" الدوائر والاجهزة في دولة الخلافة "

 

 

السؤال:

 

لقد تبنينا أن "الجيش والأمن الداخلي والصناعة والعلاقات الدولية" هي أجهزة مستقلة وليست دوائر، فَلِم نستخدم كلمة دائرة وليس جهازا؟ وبارك الله فيكم.

 

 

الجواب:

 

نعم كل منها جهاز مستقل، ولكنه جهاز إداري، ويمكن إطلاق إدارة عليه، ولكن ليس تابعاً لجهاز مصالح الناس بل جهاز مستقل.

 

انظر باب بيت المال صفحة 135 فقد قلنا ما يلي:

 

(وحيث إننا نتبنى -كما بينا سابقاً- أن يولَّى الوالي ولايةً خاصةً دون الجيش والقضاء والمال؛ فعليه كان للجيش كله دائرة مركزية (أمير الجهاد)، وللقضاء كله دائرة مركزية (القضاء)، ويكون كذلك للمال كله دائرة مركزية (بيت المال)؛ ولذلك فإن (بيت المال) جهاز مستقل عن أي جهاز آخر من أجهزة الدولة، يتبع الخليفة كما يتبعه أي جهاز آخر من أجهزة الدولة).

 

وكما ترى فيطلق على الجهاز إن كان من الإدارة "دائرة" ولكنها دائرة مركزية أي غير تابعة للجهاز الإداري "مصالح الناس".

 

(لذلك قلنا "للجيش كله دائرة مركزية "أمير الجهاد")، (للقضاء كله دائرة مركزية "القضاء")، (للمال كله دائرة مركزية "بيت المال").

 

وهكذا كل جهاز عمله من الإدارة يطلق عليه دائرة، وإذا خيف اللبس فظُنَّ أنه تابع للجهاز الإداري أي دائرة من دوائره فيمكن أن يضاف كلمة مركزية، وإن لم يُخش الالتباس فدائرة تكفي، وواضح أن الجيش، والأمن الداخلي، والصناعة، والخارجية، لا يلتبس كونها من الجهاز الإداري "مصالح الناس"، ولذلك يطلق على كل جهاز من هذه الأجهزة دائرة.

 

 

 

 

 

21 من ذي الحجة 1433

الموافق 2012/11/15م

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أجوبة أسئلة إلى حامد قاشو - Hamed Qashou

 

السؤال الأول: أميرنا المحبوب حفظك الله ورعاك وفتح على يديك،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ (جَاءَ رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمَ إلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إنَّ أَبِي أَدْرَكَهُ الْإِسْلَامُ وَهُوَ شَيْخٌ كَبِيرٌ لَا يَسْتَطِيعُ رُكُوبَ الرَّحْلِ ، وَالْحَجُّ مَكْتُوبٌ عَلَيْهِ أَفَأَحُجُّ عَنْهُ ؟ قَالَ : أَنْتَ أَكْبَرُ وَلَدِهِ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَى أَبِيكَ دَيْنٌ فَقَضَيْتَهُ عَنْهُ أَكَانَ يُجْزِي ذَلِكَ عَنْهُ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَاحْجُجْ عَنْهُ) رواه أحمد والنسائي بمعناه

 

هل يفهم من الحديث أن حج الابن عن أبيه هو على الوجوب أم على سبيل بر الابن بأبيه؟

حيث إن الرجل قد بيّن للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن أباه شيخ كبير، لا يستطيع ركوب الرحل،...

 

والمعلوم أن الحج هو واجب على المستطيع ماليا وبدنيا, وما نعلمه أن غير المستطيع يسقط عنه إثم عدم القيام بالفرض

جزاكم الله خيرا وأدامكم سندا وذخرا لأمة الإسلام العظيمة، وأيدكم بنصر مؤزر من عنده سبحانه

 

أ. حمزة

 

والسؤال الثاني: أليس (يُحْيِ الْعِظَامَ ) في قوله تعالى (قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ)، هو من باب المجاز؛ حيث أطلق الجزء وأراد به الكل؟

 

سألته تحت هذا الموضوع:

https://www.facebook...elevant_count=1

 

 

الجواب:

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

أما جواب سؤالك الأول أخي الكريم :

 

بالنسبة إلى الحديث الذي ذكرته: عَنْ يُوسُفَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّ أَبِي شَيْخٌ كَبِيرٌ، لَا يَسْتَطِيعُ الرُّكُوبَ، وَأَدْرَكَتْهُ فَرِيضَةُ اللَّهِ فِي الْحَجِّ، فَهَلْ يُجْزِئُ أَنْ أَحُجَّ عَنْهُ؟ قَالَ: «آنْتَ أَكْبَرُ وَلَدِهِ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَيْهِ دَيْنٌ أَكُنْتَ تَقْضِيهِ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَحُجَّ عَنْهُ»

 

أخرجه النسائي، وتفرد يوسف بن الزبير في ذكر كلمة "أنت أكبر ولده"، ولذلك قال فيه بعض المحققين مقالاً بسبب هذا الأمر، وأما باقي الحديث فهو صحيح عند جمهور المحققين، وهناك من صححه حتى بلفظ "أكبر ولده". ومع ذلك فإن الحديث رويَ بدون ذكر "أكبر ولده" عن ابن عباس:

 

أخرج ابن حبان في صحيحه عن سُلَيْمَانُ بن يسار قال: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبِي دَخَلٍ فِي الْإِسْلَامِ وَهُوَ شَيْخٌ كَبِيرٌ، فَإِنْ أَنَا شدته عَلَى رَاحِلَتِي، خَشِيتُ أَنْ أَقْتُلَهُ، وَإِنْ لَمْ أَشُدَّهُ، لَمْ يَثْبُتْ عَلَيْهَا، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أرأيت لَوَ كَانَ عَلَى أَبِيكَ دَيْنٌ فَقَضَيْتَهُ عَنْهُ أَكَانَ يُجْزِئُ عَنْهُ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَاحْجُجْ عن أبيك».

 

ومنه يتبيَّن أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل عدم القيام بالحج من الشيخ الكبير الذي لا يثبت على الراحلة، جعله ديناً عليه، أي أنه واجب عليه حتى ولو لم يستطع ركوب راحلة لشيخوخته وضعفه. وقد تكلم الفقهاء في الحديث آخذين في الحسبان أن الله سبحانه جعل فرض الحج متوقفاً على الاستطاعة (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا)، فجعل بعض الفقهاء حديث الشيخ الكبير خاصاً لذلك السائل وليس لغيره حتى لا يتعارض الحديث مع الاستطاعة التي ذكرتها الآية، وأما في غير تلك الحالة فلا يجب على الإبن الحج عن أبيه غير المستطيع إلا من باب بر الوالدين، على اعتبار أن ذلك الحكم خاص بذلك السائل، مثل الحكم الخاص بأبي بردة في الأضحية بالماعز الجذعة، الذي أخرجه البخاري عن البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ... فَقَالَ أَبُو بُرْدَةَ بْنُ نِيَارٍ خَالُ البَرَاءِ: قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَإِنَّ عِنْدَنَا عَنَاقًا لَنَا جَذَعَةً هِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْنِ، أَفَتَجْزِي عَنِّي؟ قَالَ: «نَعَمْ وَلَنْ تَجْزِيَ عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ». والجذعة من الماعز لا تجزئ في الأضحية ولكنها خاصة بأبي بردة.

 

والذي أرجحه هو الجمع بين الحديث والآية قبل الذهاب إلى الخصوص لأن الأصل أن الأحكام مخاطب بها الناس، ولا يُصرف أحدها إلى الخصوص إلا إذا ورد نص في ذلك مثل حالة أبي بردة، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم له «نَعَمْ وَلَنْ تَجْزِيَ عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ»، وإذا تعذر الجمع... وهنا لا يوجد نص على الخصوص، وكذلك لا يتعذر الجمع، فيمكن أن يجمع بين الآية والحديث بأن الحج لا يجب إلا عند الاستطاعة في المال والبدن، يستثنى من ذلك حالة الإبن مع أبيه، فإن كان الإبن مستطيعاً والأب غير مستطيع فيجب على الإبن أداء الحج عن أبيه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عدّ الحج عن الوالد في هذه الحالة كالدين الذي يجب على الولد قضاؤه عن أبيه.

وعليه فإن كنت مستطيعاً أن تحج عن أبيك ولو كان هو لا يستطيع، أو تُوفِّي ولم يحج، فعليك أن تحج عن أبيك فهو كالدين على الوالد وسداده واجب على الابن ثم الورثة وفق الأحكام الشرعية في هذا الباب.

 

أما إن كنت غير مستطيع لا بنفسك ولا بأن تدفع أجرة لغيرك، فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وعندما يمكنك ذلك تفعل بإذن الله.

 

وجواب سؤالك الثاني:

 

لا يعمد للمجاز إلا إذا تعذرت الحقيقة، فمثلاً: (يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ) فإن "أصابعهم" مجاز في أطراف الأصابع لأن الأصابع على الحقيقة، أي كاملة، يتعذر جعلها في الآذان، بل فقط أطراف الأصابع التي تُجعل في الآذان.

ومثل هذا (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا) فهنا الخمر مجاز في العنب، لأن الخمر لا يعصر على الحقيقة، بل الذي يعصر العنب الذي يصنع منه الخمر...

أما إذا لم تتعذر الحقيقة فلا يعمد إلى المجاز فقوله سبحانه: (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ) لا تتعذر حقيقة إحياء العظام بالنسبة لله سبحانه، ولذلك قلنا "يحي..." على الحقيقة وليست على المجاز، وفهمنا منها أن عظام الميتة هي ميتة كذلك.

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

4 رجب 1434 هـ - 14-5-2013 م

 

 

 

 

https://www.facebook...location=stream

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

سلسة أجوبة الأمير على أسئلة رواد صفحته على الفيسبوك

جواب سؤال

" حول الشام وثورتها"

 

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

 

 

إلى أبو العبد الأنصاري Abu Alabed Alansary

 

 

السؤال:

 

السلام عليكم، الشيخ الفاضل حفظك الله عطاء الخير نصركم الله،

 

رسالة إلى حزب التحرير،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

ربما جرت العادة أن نفصل في الأمور ونعطي تصور معين وبناء عليه نطرح الفكرة ونستقرأ الواقع قراءة جيدة ونرى ما الرأي السديد فيها من قبل من نثق بهم (الرائد الذي دائما صدق وما كذب أهله) جزاكم الله خيراً.

 

لكني سأدخل في الموضوع مباشرة ورسالتي سؤال واحد فقط .

 

متى سيعمد الحزب إلى تقليب الرأي العام في بلاد وعواصم المسلمين نصرة لثورة الشام ؟

 

قد يقول قائل أن قراءة مجريات الثورة ومسارها والمراحل التي ستمر بها مستقبلاً ستعالج حسب وقائعها وحالتها وخاصة ما ينتظرها من مفاجئات تصب في صالحها أو من مكائد تنصب وتعد لها. ولا بد لنا من قراءة واقع كل مرحلة بحسب المستجدات عليها وتداعيات الموقف الدولي المرتبطة بها .

 

مما لا شك فيه أن وتيرة تسارع الأحداث بدأت تتصاعد بقوة ومراحل كسر العظام آخذة بالتزايد إما أن تصبر وتحتسب هذه الثورة بالله عز وجل أو تلين للضغوطات والتآمر الذي يفرض عليها من الصديق والقريب قبل العدو الرئيسي وأدواته .

 

نرد بشكل مختصر ونقول لا شك أن ثورة الشام طيبة ومباركة وهي مخلصة لكن لم تخلو من الخبث ممن حاول التسلق عليها ومن أبنائها وهذا ليس محصور في الجهات السياسية شاكلة المجلس الوطني أو الائتلاف الوطني إنما طال التشكيلات العسكرية في المجالس العسكرية .

 

من حقنا كمسلمين أن نتساءل ونسأل من نثق بهم وبإخلاصهم وعملهم في الأمة فأنتم بعد الله عز وجل أمل هذه الأمة قيادةً وشباباً.

 

ما قد سبق وذكرته كسؤال لي تصور واحد بنيت عليه هذا السؤال :

 

وأرجوا ألا يفهم كلامي بمثابة لا من يملي فنحن نتعلم منكم .

 

تحريك عواصم العالم الإسلامي أليس من شأنها أن تحدث استنهاض للأمة وتصحوا هذه الأمة وتنصر أهلها في الشام بكل السبل التي يجب أن تبحث عنها لتجد لها منفذاً أو سبيلا إلى ذلك .

 

ألا يعتبر هذا مردوداً إيجابياً لتقوية ثبات وصمود أهل الشام حينما يجدوا أن الأمة بمجموعها معهم فتزداد قوة شوكتهم ويشد أزرهم ويزداد صمودهم وثباتهم إن شاء الله على الحق وخاصة بعد هذا الفتور والتثبيط الذي أحدثه الائتلاف الخائن والمعارضة المتسلقة.

 

ثم توحيد صف الأمة على أن تثبت وجودها أمام أعدائها خاصة الدول الغربية الكافرة وعلى رأسها أمريكا أليس هذا له انعكاسات إيجابية على الثورة في الداخل ومن ثم على عموم الأمة على مختلف تواجدها فنقول لأمريكا رسالة قوية نحن أمة واحدة وآخذة بالنهوض ولن تمروا على ثوراتنا وتقطفوا ثمارها وسنتصدى لكم بكل ما نملك .

 

شيخي الحبيب حفظك الله ورعاك يا عطاء الخير والبركة والفتح المبين إن شاء الله يكون على يديك أعلنها وكبر فوالله الذي لا إله إلا هو سنكون بحول الله اليد التي تضرب بها .

 

إن أحسنا فمن الله وإن أخطئنا فمن نفسي والشيطان ومعذرة إلى الله عز وجل .

 

أخوكم أبو العبد الأنصاري / بيت المقدس - فلسطين

 

 

الجواب:

 

الأخ الكريم أبو العبد الأنصاري Abu Alabed Alansary

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

لقد اطلعت على رسالتك، وهي رسالة كريمة من أخ كريم...

 

أما موضوع الشام وثورتها، فكما تعلم أن أكثر منطقة أصدرنا فيها من الحزب وولاياته هي الشام، فلم نترك شاردة ولا واردة إلا وضحناها بقدر الإمكان، ولم نكتف بالمقروء بل كذلك الكلمات الصوتية...

 

أما أن ما يجري في الشام ليس كله نظيفاً، فهو صحيح، وقد سبق أن وضحنا ذلك، فإن واقع ما يجري هناك أنه على النحو التالي:

 

- قلة مخدوعة بثقافة الغرب، مضبوعة بأفكاره ومفاهيمه، تقول ما يقول، وتنادي بالدولة المدنية الديمقراطية العلمانية، التي تفصل الدين عن الحياة...

 

- فئة أخرى أكثر عدداً من تلك القلة، وأثقل وزناً... إنهم مسلمون على أعينهم غشاوة: يحبون الإسلام ويريدون الخلافة، ويعشقون راية الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنهم لا يعلنون ما يحبون ويريدون خشيةَ استفزاز الدول الاستعمارية، ولا يرفعون الراية خشيةَ إثارة أدعياء الوطنية!

 

- فئة تنادي بالحكم الإسلامي، وهي قسمان:

قسم يستعمل الأعمال المادية وينادي بالحكم الإسلامي، ولكنه غير واع الوعي الكامل الصحيح على أفكار الإسلام وأحكامه، وعلى الوقائع الجارية...الخ.

 

وقسم صادق مخلص يريد الحكم الإسلامي "الخلافة الراشدة"، بالطريقة التي سار عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيطلب النصرة من أهلها...

 

إننا أيها الأخ الكريم في كل أعمالنا نلتزم طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم ونضع الخط المستقيم بجانب الخط الأعوج، ونظهر الحق ونحث عليه، ليس في الشام فحسب، بل هناك أعمال نقوم بها في المناطق الأخرى، وبخاصة فيما يجاور الشام، وهي أعمال مشهودة بإذن الله، ونسأله سبحانه العون والتوفيق.

 

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

 

 

 

رابط الجواب من صفحة الأمير على الفيسبوك

 

 

 

 

 

03 من رجب 1434

الموافق 2013/05/13م

 

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جواب سؤال

 

 

 

" هل يجوز قبول هدية شخص كسب المال بالحرام؟ "

 

 

 

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

 

 

السؤال:

 

هل يجوز قبول هدية شخص كسب المال بالحرام (عن طريق القمار مثلاً أو الربا أو عقود التأمين أو بيع الخمور)؟ وهل يجوز لأهله أن يقبلوا نفقته عليهم من هذا المال الذي حصل عليه بالحرام؟

 

وشكراً جزيلاً لكم.

 

 

 

الجواب:

 

الحرام أنواع:

 

- حرام لعينه كالخمر... وهذا لا تجوز الهدية فيه، فهو حرام على صاحب الخمر وعلى المهداة إليه، قال رسول الله «حُرِّمَتِ الْخَمْرُ بِعَيْنِهَا» أخرجه النسائي.

 

- حرام لحق آدمي مسروق أو مغصوب... فهذا حرام على سارقه وغاصبه، ولا تجوز الهدية فيه، فهو حرام على كاسبه وعلى المهدى إليه، لأن هذا المال هو حق لصاحبه، وحيث وُجد فيجب أن يعود لصاحبه، ومن الأدلة على ذلك:

 

أخرج أحمد عَنْ سَمُرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا سُرِقَ مِنَ الرَّجُلِ مَتَاعٌ، أَوْ ضَاعَ لَهُ مَتَاعٌ، فَوَجَدَهُ بِيَدِ رَجُلٍ بِعَيْنِهِ، فَهُوَ أَحَقُّ بِهِ، وَيَرْجِعُ الْمُشْتَرِي عَلَى الْبَائِعِ بِالثَّمَنِ»

 

فهو نص في أن المال المسروق يُرَدُّ لصاحبه.

 

والغصب كذلك مضمون للمغصوب منه فيجب على الغاصب ردّ العين المغصوبة إلى صاحبها لما روي عَنْ سَمُرَةَ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «عَلَى اليَدِ مَا أَخَذَتْ حَتَّى تُؤَدِّيَ»، أخرجه الترمذي وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ.

 

- حرام لمعاملات باطلة مثل مال الربا ومال القمار... فهذا حرام فقط على كاسبه، ولا يصل الحرام إلى من حصل عليه بطريق مشروع من صاحب الربا أو من صاحب القمار، كأن تبيع المرابي بضاعة وتأخذ ثمنها منه، أو تحصل المرأة من المرابي على نفقتها، أو يهدي المرابي أحد أقاربه هدية، أو نحو ذلك من معاملات مشروعة، فإن إثم هذا المال يقع على المرابي وليس على آخذ الثمن أو النفقة أو الهدية، وذلك لأن الحرام لا يتعلق بذمتين في هذه الحالة، ومن الأدلة على ذلك:

 

1- قال تعالى (( وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى )).

 

2- أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعامل مع اليهود في المدينة، علماً بأن معظم أموالهم من الربا، فقد قال الله سبحانه: (( فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا* وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ ))، فقد كان يقبل الهدية منهم كما ورد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ امْرَأَةً مِنَ الْيَهُودِ أَهْدَتْ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَاةً مَسْمُومَةً، فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا، فَقَالَ: «مَا حَمَلَكِ عَلَى مَا صَنَعْتِ؟» قَالَتْ: أَحْبَبْتُ - أَوْ أرَدْتُ - إِنْ كُنْتَ نَبِيًّا فَإِنَّ اللهَ سَيُطْلِعُكَ عَلَيْهِ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ نَبِيًّا أُرِيحُ النَّاسَ مِنْكَ.

 

3- صح عن بعض الصحابة والتابعين إجازتهم للهدية من صاحب الربا:

 

أ- جاء رجل إلى ابن مسعود فَقَالَ: إِنَّ لِي جَارًا يَأْكُلُ الرِّبَا، وَإِنَّهُ لَا يَزَالُ يَدْعُونِي، فَقَالَ: "مَهْنَؤُهُ لَكَ وَإِثْمُهُ عَلَيْهِ" أخرجه عبد الرزاق الصنعاني في مصنفه.

 

ب- وسُئِلَ الْحَسَنُ أَيُؤْكَلُ طَعَامُ الصَّيَارِفَةِ؟ فَقَالَ: "قَدْ أَخبرَكُمُ اللَّهُ عَنِ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، إِنَّهُمْ يَأْكُلُونَ الرِّبَا، وَأَحَلَّ لَكُمْ طَعَامَهُمْ" أخرجه عبد الرزاق الصنعاني في مصنفه عن معمر.

 

ج- عَنْ مَنْصُورٍ قَالَ: قُلْتُ لِإِبْرَاهِيمَ: نَزَلْتُ بِعَامِلٍ، فَنَزَلَنِي وَأَجَازَنِي قَالَ: "اقْبَلْ" ، قُلْتُ: فَصَاحِبُ رِبًا قَالَ: "اقْبَلْ مَا لَمْ تَأْمُرْهُ أَوْ تُعِنْهُ" أخرجه عبد الرزاق الصنعاني في مصنفه عن معمر.

 

4- ومع ذلك فإن الأفضل أن لا يُتعامل مع أصحاب المال الحرام الناتج من الربا، فلا يباع لهم ولا تقبل هدية منهم من باب الورع حتى لا يأخذ البائع ثمناً ملوثاً بالربا لبضاعته، ولا يقبل هديتهم حتى لا تكون من أموال الربا، فيبتعد المسلم بعيداً عن كل ما ليس بصاف أو نقي، وقد كان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم يبتعدون عن أبواب عدة من المباح خشية الاقتراب من الحرام، فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال «لَا يَبْلُغُ العَبْدُ أَنْ يَكُونَ مِنَ المُتَّقِينَ حَتَّى يَدَعَ مَا لَا بَأْسَ بِهِ حَذَرًا لِمَا بِهِ البَأْسُ»، أخرجه الترمذي وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ.

 

والخلاصة يجوز أن تبيع للذي يتعامل بالربا مع البنوك أو غيرها، ويجوز أن تقبل هديته، ولكن الأفضل أن لا تبيع له ولا تقبل هديته.

 

 

 

04 من صـفر 1434

الموافق 2012/12/07م

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

pdf.pngprint.gifgroup.png

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

(سلسلة أجوبة الشيخ العالم عطاء بن خليل أبو الرشتة أمير حزب التحرير على أسئلة رواد صفحته على الفيسبوك)

 

 

أجوبة أسئلة حول "حج الكبير في السن" و"الحقيقة والمجاز"

إلى حامد قاشو Hamed Qashou

 

السؤال الأول:

 

أميرنا المحبوب حفظك الله ورعاك وفتح على يديك،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ (جَاءَ رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمَ إلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إنَّ أَبِي أَدْرَكَهُ الْإِسْلَامُ وَهُوَ شَيْخٌ كَبِيرٌ لَا يَسْتَطِيعُ رُكُوبَ الرَّحْلِ ، وَالْحَجُّ مَكْتُوبٌ عَلَيْهِ أَفَأَحُجُّ عَنْهُ ؟ قَالَ: أَنْتَ أَكْبَرُ وَلَدِهِ ؟ قَالَ: نَعَمْ ، قَالَ: أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَى أَبِيكَ دَيْنٌ فَقَضَيْتَهُ عَنْهُ أَكَانَ يُجْزِي ذَلِكَ عَنْهُ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَاحْجُجْ عَنْهُ) رواه أحمد والنسائي بمعناه.

 

هل يفهم من الحديث أن حج الابن عن أبيه هو على الوجوب أم على سبيل بر الابن بأبيه؟

 

حيث إن الرجل قد بيّن للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن أباه شيخ كبير، لا يستطيع ركوب الرحل،...

 

والمعلوم أن الحج هو واجب على المستطيع ماليا وبدنيا.

 

وما نعلمه أن غير المستطيع يسقط عنه إثم عدم القيام بالفرض.

 

 

السؤال الثاني:

 

أليس (يُحْيِ الْعِظَامَ) في قوله تعالى ((قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ))، هو من باب المجاز؛ حيث أطلق الجزء وأراد به الكل؟

سألته تحت هذا الموضوع

 

جزاكم الله خيرا وأدامكم سندا وذخرا لأمة الإسلام العظيمة، وأيدكم بنصر مؤزر من عنده سبحانه.

 

أ. حمزة

 

 

الجواب:

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

أما جواب سؤالك الأول أخي الكريم

 

بالنسبة إلى الحديث الذي ذكرته: عَنْ يُوسُفَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّ أَبِي شَيْخٌ كَبِيرٌ، لَا يَسْتَطِيعُ الرُّكُوبَ، وَأَدْرَكَتْهُ فَرِيضَةُ اللَّهِ فِي الْحَجِّ، فَهَلْ يُجْزِئُ أَنْ أَحُجَّ عَنْهُ؟ قَالَ: «آنْتَ أَكْبَرُ وَلَدِهِ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَيْهِ دَيْنٌ أَكُنْتَ تَقْضِيهِ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَحُجَّ عَنْهُ».

 

أخرجه النسائي، وتفرد يوسف بن الزبير في ذكر كلمة "أنت أكبر ولده"، ولذلك قال فيه بعض المحققين مقالاً بسبب هذا الأمر، وأما باقي الحديث فهو صحيح عند جمهور المحققين، وهناك من صححه حتى بلفظ "أكبر ولده". ومع ذلك فإن الحديث رويَ بدون ذكر "أكبر ولده" عن ابن عباس:

 

أخرج ابن حبان في صحيحه عن سُلَيْمَانُ بن يسار قال: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبِي دَخَلٍ فِي الْإِسْلَامِ وَهُوَ شَيْخٌ كَبِيرٌ، فَإِنْ أَنَا شدته عَلَى رَاحِلَتِي، خَشِيتُ أَنْ أَقْتُلَهُ، وَإِنْ لَمْ أَشُدَّهُ، لَمْ يَثْبُتْ عَلَيْهَا، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أرأيت لَوَ كَانَ عَلَى أَبِيكَ دَيْنٌ فَقَضَيْتَهُ عَنْهُ أَكَانَ يُجْزِئُ عَنْهُ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَاحْجُجْ عن أبيك».

 

ومنه يتبيَّن أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل عدم القيام بالحج من الشيخ الكبير الذي لا يثبت على الراحلة، جعله ديناً عليه، أي أنه واجب عليه حتى ولو لم يستطع ركوب راحلة لشيخوخته وضعفه. وقد تكلم الفقهاء في الحديث آخذين في الحسبان أن الله سبحانه جعل فرض الحج متوقفاً على الاستطاعة ((وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا))، فجعل بعض الفقهاء حديث الشيخ الكبير خاصاً لذلك السائل وليس لغيره حتى لا يتعارض الحديث مع الاستطاعة التي ذكرتها الآية، وأما في غير تلك الحالة فلا يجب على الإبن الحج عن أبيه غير المستطيع إلا من باب بر الوالدين، على اعتبار أن ذلك الحكم خاص بذلك السائل، مثل الحكم الخاص بأبي بردة في الأضحية بالماعز الجذعة، الذي أخرجه البخاري عن البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ... فَقَالَ أَبُو بُرْدَةَ بْنُ نِيَارٍ خَالُ البَرَاءِ: قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَإِنَّ عِنْدَنَا عَنَاقًا لَنَا جَذَعَةً هِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْنِ، أَفَتَجْزِي عَنِّي؟ قَالَ: «نَعَمْ وَلَنْ تَجْزِيَ عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ». والجذعة من الماعز لا تجزئ في الأضحية ولكنها خاصة بأبي بردة.

 

والذي أرجحه هو الجمع بين الحديث والآية قبل الذهاب إلى الخصوص لأن الأصل أن الأحكام مخاطب بها الناس، ولا يُصرف أحدها إلى الخصوص إلا إذا ورد نص في ذلك مثل حالة أبي بردة، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم له «نَعَمْ وَلَنْ تَجْزِيَ عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ»، وإذا تعذر الجمع... وهنا لا يوجد نص على الخصوص، وكذلك لا يتعذر الجمع، فيمكن أن يجمع بين الآية والحديث بأن الحج لا يجب إلا عند الاستطاعة في المال والبدن، يستثنى من ذلك حالة الإبن مع أبيه، فإن كان الإبن مستطيعاً والأب غير مستطيع فيجب على الإبن أداء الحج عن أبيه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عدّ الحج عن الوالد في هذه الحالة كالدين الذي يجب على الولد قضاؤه عن أبيه.

 

وعليه فإن كنت مستطيعاً أن تحج عن أبيك ولو كان هو لا يستطيع، أو تُوفِّي ولم يحج، فعليك أن تحج عن أبيك فهو كالدين على الوالد وسداده واجب على الابن ثم الورثة وفق الأحكام الشرعية في هذا الباب.

 

أما إن كنت غير مستطيع لا بنفسك ولا بأن تدفع أجرة لغيرك، فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وعندما يمكنك ذلك تفعل بإذن الله.

 

 

وجواب سؤالك الثاني:

 

لا يعمد للمجاز إلا إذا تعذرت الحقيقة، فمثلاً: ((يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ)) فإن "أصابعهم" مجاز في أطراف الأصابع لأن الأصابع على الحقيقة، أي كاملة، يتعذر جعلها في الآذان، بل فقط أطراف الأصابع التي تُجعل في الآذان.

 

ومثل هذا ((وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا)) فهنا الخمر مجاز في العنب، لأن الخمر لا يعصر على الحقيقة، بل الذي يعصر العنب الذي يصنع منه الخمر...

 

أما إذا لم تتعذر الحقيقة فلا يعمد إلى المجاز فقوله سبحانه: ((وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ)) لا تتعذر حقيقة إحياء العظام بالنسبة لله سبحانه، ولذلك قلنا "يحي..." على الحقيقة وليست على المجاز، وفهمنا منها أن عظام الميتة هي ميتة كذلك.

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

 

 

 

رابط الجواب من صفحة الأمير على الفيسبوك

 

 

 

 

04 من رجب 1434

الموافق 2013/05/14م

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب على رسالة حول مخالفات للحزب في عهد الشيخ عبد القديم زلوم (رحمه الله)

إلى منير Mounir Youka

 

 

جواب على رسالة إلى منير Mounir Youkaj

 

الرسالة: السلام عليكم و رحمة الله ,

 

حضرة العالم الجليل عطاء أبو الرشتة

 

اني و آخرين من المقيمين في الديار الأوروبية من المنشقين عن الحزب في عهد عبد القديم زلوم رحمه الله .. و كنا سننظم للاخوة المنشقين في الأردن لولا أن رأيناهم على نفس النهج الذي اختلفنا فيه مع الحزب ..

 

أما في هذا المقام , فاننا نسعى لتوضيح فكرتنا في عهد المسؤولين الجدد لعلنا نجد آذانا صاغية ناصرة للحق من أي جهة كان ( معنا أم معكم ).. و عندها لن نتردد في العودة للعمل مع الحزب .. و طبعا هذا عندما يقتنع أحد الطرفين بالأدلة المطروحة من الطرف الآخر و يلتزم .

اذا قلت لكم ان الحزب و بعد ان أوضح الطريقة لاقامة دولة الاسلام جاء فخالفها ..

فالكل سيتساءل .. كيف ؟؟ و عندي الدليل القاطع من كتاب الشخصية الاسلامية 1 ..

أدعوكم أن تصبروا معي و سأبين لكم شيءا فشيءا و من ذات الكتاب ..

الكل يعرف أن ثقافة الحزب ثقافة اسلامية عالية المستوى و خاصة من ناحية ادراك واقع المشكلة و واقع التغيير و طريق النهضة الصحيحة ( ولله الحمد) . الا أنه و مع هذا فان الحزب قد وقع في الخطأ من ناحية الكيفية التي يُكون بها الشخصية الاسلامية ( عقلية و نفسية ) عند الشباب و الذين من دورهم تُحدَّد لهم المادة (من الأفكار) التي تُعطى للأمة و الكيفية التي تُعطى بها هذه المادة لهذه الأخيرة .

جاء في كتاب الشخصية الاسلامية الجزء الأول ما يلي : (( و على هذا

فان تكوين الشخصية الإسلامية إنما يكون ببناء التفكير والميول معا لدى الفرد الواحد على أساس العقيدة الإسلامية. وبهذا يكون قد تكون الشخصية الإسلامية. إلا أن هذا التكوين لا يعني تكوينا أبديا ، وإنما يعني تكوينا للشخصية. أمّا أن تبقى هذه الشخصية مبنية على أساس العقيدة الإسلامية فذلك غير مضمون، لأنه قد يجري في الإنسان التحول عن العقيدة في تفكيره، وقد يجري في ميوله. وقد يكون تحول ضلال، وقد يكون تحول فسق. ولذلك يجب أن يظل يلاحظ بناء التفكير والميول على أساس العقيدة الإسلامية في كل لحظة من لحظات الحياة، حتى يظل الفرد شخصية إسلامية.

نستخلص من هذا أن تكوين الشخصية الاسلامية لا يكون و لا يتِم الا بتكوين العقلية و النفسية معاً عند الفرد مع مداومة مراقبة أو ملاحظة هذه الأخيرة (الشخصية) و مع مداومة الشحن . و بعد هذا يضيف في نفس الكتاب و في نفس الموضوع ((.. و بعد تكوين هذه الشخصية يعمل لتنميتها بالعمل لتنمية العقلية، والعمل لتنمية النفسية. أما تنمية النفسية فتكون بعبادة الخالق والتقرب إليه بالطاعات ودوام بناء كل ميل لأي شيء على العقيدة الإسلامية. وأما تنمية العقلية فيكون بشرح الأفكار المبنية على العقيدة الإسلامية وتبيانها بالثقافة الإسلامية. )) , لاحظو معي العبارة ((.. و بعد تكوين الشخصية يُعمل لتنميتها .. )) معناه أن بذل الجهد في القيام بالطاعات و التثقيف يأتي بعد صقل الشخصية الاسلامية عقلية و نفسية أي فكرا و ميولا.

 

و يضيف : (( هذه هي طريقة تكوين الشخصية الإسلامية وطريقة تنميتها، وهي نفسها طريقة الرسول . فقد كان يدعو الناس للإسلام بدعوتهم للعقيدة الإسلامية حتى إذا أسلموا قوّى في نفوسهم هذه العقيدة ولحظ التزام بناء تفكيرهم وميلهم على أساسها و يضيف أيضاً: (( ومن ذلك يتبين أن الأساس الذي يبدأ به في الفرد هو إيجاد العقيدة))

الإسلامية لديه، ثم بناء التفكير والميول عليها، وبعد ذلك يبذل الجهد في القيام بالطاعات والتثقيف بالأفكار. )) . و من هنا يتضح لنا جليا بأن العمل المنوط بالحزب هو تكوين العقلية و النفسية معا مما يؤدي حتما الى تكوين الشخصية الاسلامية بكل ما يحمل الاسم من معنى كشخصيات الصحابة و ليس (و للأسف ) كما نراه في حالنا.

 

فالخطأ الذي قام به الحزب منذ نشأته مخالفا به لما تبناه من فكر و بالتالي مخالفا لطريقة رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) هو عدم الاعتناء بالنفسية عند شبابه فأوكل و أناط تكويها بالشباب أي جعلها مسؤولية الأفراد و ليس من مسؤولية الحزب . أما رسول الله (ص) كان هو من يتكلف بالموعظة , فبوصفه قائد الحزب كان يعض صحابته من حين لآخر و كان يلاحظ و يطمئن على طاعتهم و على فعلهم للخير و على صلاتهم و على قيامهم لليل و على أخلاقهم و هكذا ليجعل من صحابته رجالا و دعاة يدعون بلسان الحال و بلسان المقال و ليس كما نراه في زماننا من دعاة صاروا و بالا على الفكرة بدل أن يكونوا مناراً لها .. و الله المستعان .

أخوكم منير

 

الجواب على الرسالة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

 

اطلعت على رسالتك التي تقول فيها:

 

(إني وآخرين من المقيمين في الديار الأوروبية من المنشقين عن الحزب في عهد الشيخ عبد القديم زلوم رحمه الله.. وكنا سننضم للإخوة المنشقين في الأردن لولا أن رأيناهم على نفس النهج الذي اختلفنا فيه مع الحزب.

 

أما في هذا المقام، فإننا نسعى لتوضيح فكرتنا في عهد المسؤولين الجدد لعلنا نجد آذانا صاغية ناصرة للحق من أي جهة كان "معنا أم معكم".. و عندها لن نتردد في العودة للعمل مع الحزب... و طبعا هذا عندما يقتنع أحد الطرفين بالأدلة المطروحة من الطرف الآخر و يلتزم)

ومع أن هذا القول فيه ما فيه... إلا أنني سآخذه على المحمل الحسن من باب إحسان الظن:

 

إنك تنقل من الشخصية الأول قائلاً: (...وبعد تكوين هذه الشخصية يعمل لتنميتها بالعمل لتنمية العقلية، والعمل لتنمية النفسية. أما تنمية النفسية فتكون بعبادة الخالق والتقرب إليه بالطاعات ودوام بناء كل ميل لأي شيء على العقيدة الإسلامية. وأما تنمية العقلية فيكون بشرح الأفكار المبنية على العقيدة الإسلامية وتبيانها بالثقافة الإسلامية)

 

وتعلق على ذلك بالقول:

 

(فالخطأ الذي قام به الحزب منذ نشأته مخالفا به لما تبناه من فكر و بالتالي مخالفا لطريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو عدم الاعتناء بالنفسية عند شبابه فأوكل و أناط تكويها بالشباب أي جعلها مسؤولية الأفراد و ليس من مسؤولية الحزب. أما رسول الله صلى الله عليه وسلم كان هو من يتكلف بالموعظة، فبوصفه قائد الحزب كان يعظ صحابته من حين لآخر وكان يلاحظ ويطمئن على طاعتهم) انتهى

قبل أن أناقشك فيما التبس عليك فهمه فإني أسألك:

 

أليس الشيخ أبو إبراهيم رحمه الله هو صاحب كتاب الشخصية؟

أليس هو من سطَّر هذه الكلمات التي استشهدت بها؟

أليس هو الأقوى فهماً لما سطَّر؟ أليس هو من قاد الحزب 25 سنة؟ أيمكن أن يكون أحد أوعى منه على ما سطَّر في هذه المسألة؟

أليس كذلك؟

فكيف تستشهد بقول الشيخ وتتهمه بأنه خالف ما سطَّره ومنذ نشأة الحزب كما تقول؟!

 

إن هذا القول لا يستقيم... فالشيخ رحمه الله هو الذي سطّر هذه الكلمات العظيمة التي تستشهد بها، وهو أوعى الناس على ما سطَّر، وأكثر إدراكا له، والأحرص على تطبيقه لأنه هو الذي سطره وتبناه...

 

كان من الممكن أن لا أجيبك على رسالتك لأنك ذهبت يمنة ويسرة على غير نسق، ولكني آثرت أن أجيبك...

 

وعليه فلننظر فيما ذكرت:

 

إنك ترى أن الحزب ترك الاعتناء بالنفسية للأفراد، وليس للحزب، وتقول إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتركها للأفراد بل (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو من يتكلف بالموعظة، فبوصفه قائد الحزب كان يعظ صحابته من حين لآخر و كان يلاحظ ويطمئن على طاعتهم).

 

فكيف فهمت من ذلك أن الحزب خالف الرسول صلى الله عليه وسلم منذ نشأة الحزب كما تقول؟!

 

نعم، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعظهم ويبين لهم الفروض والمندوبات ويلزمهم بالفروض ويحثهم على المندوب ويقول لهم كما أخرجه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ... وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ...

 

والآن أسألك هل اطلعت على نشرات الحزب وبياناته ورسائله في حث الشباب على الخير بجميع أبوابه؟

هل اطلعت على كتاب مقومات النفسية الذي أصدره الحزب وجعله شرطاً في تحزيب أي شاب؟

ثم هل اطلعت على النماذج العظيمة المضيئة من شباب الحزب في نضالهم وكفاحهم؟

هل اطلعت على معاناتهم في سجون الظالمين وتعذيبهم حتى الاستشهاد؟

هل علمت أن منهم من حورب في كل أمره، ومنهم من لا يرى أهله وولده إلا بشق الأنفس؟

 

إن لنا نحو ستين سنة نتقلب في شظف العيش ومصائب شتى، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخاطب أصحابه رضوان الله عليهم:

 

«فَإِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ أَيَّامًا الصَّبْرُ فِيهِنَّ مِثْلُ القَبْضِ عَلَى الجَمْرِ، لِلْعَامِلِ فِيهِنَّ مِثْلُ أَجْرِ خَمْسِينَ رَجُلًا يَعْمَلُونَ مِثْلَ عَمَلِكُمْ» قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ المُبَارَكِ: وَزَادَنِي غَيْرُ عُتْبَةَ قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَجْرُ خَمْسِينَ رَجُلًا مِنَّا أَوْ مِنْهُمْ. قَالَ: «بَلْ أَجْرُ خَمْسِينَ رَجُلًا مِنْكُمْ» أخرجه الترمذي عن أبي ثعلبة الخشني،

أفترى أحداً منا يستطيع الثبات إلا أن تكون نفسيته صافية نقية؟

هل يستطيع الاستمرار في هذه الدعوة العظيمة إلا من كان ذا نفسية عظيمة بإذن الله؟

 

إنك أيها المنير، أنار الله دربك، لم تنصف الحزب ولا شبابه ولا حتى أنصفت نفسك، فإنك تركت فرضاً عظيماً وقعدت عنه لأن كلمات التبس عليك فهمها فاتكأت عليها وقعدت مع القاعدين!

 

وفي الختام فإن الحق أحق أن يتبع، فادرس سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم جيداً، وادرس مسيرة الحزب جيداً، وأعد قراءة ما استشهدت به في الشخصية بتدبر وإنعام نظر، وراجع نشرات الحزب وبياناته وتوجيهاته للشباب في رسائله، ثم تدبر مقومات النفسية... فلعلك تجد فيها ضالتك، والله الهادي إلى سواء السبيل. .

 

عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

7 رجب 1434 هـ - 17-5-2013 م

 

 

 

 

https://www.facebook...ted_target_id=0

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جواب سؤال

 

 

" التعجيل بأداء الدين المؤجل مقابل خصم جزء منه"

 

السؤال:

 

إذا اشترى رجل سلعة بعشرة آلاف يدفع شيئا منها حالاً والباقي منجماً على سنة مثلاً، فهل إذا جاءه البائع بعد الشهر الثالث مثلاً وقال له إذا أعطيتني ما تبقى وهو خمسة آلاف مثلاً، خصمت لك ألفاً، فآخذ منك أربعة فقط، فهل يعتبر هذا بيعاً للدين بأقل من قيمته لأجل التعجيل في الدفع أم هو مسامحة مشروطة وليست بيعاً للدين.

 

وإذا كان هذا جائزاً، فكيف يختلف عن جعل ثمنين للسلعة في عقد واحد؟

 

 

 

الجواب:

 

إن التعجيل بأداء الدين المؤجل مقابل خصم جزء منه ليس بيعاً للدين بالدين، وإنما هو في الفقه تحت باب "ضعْ وتعجَّل"، أي ضع من الدين المؤجل شيئاً مقابل سداده معجلاً.

 

أما الدَّيْن بالدَّيْن، فكأن يكون لك على رجل ألف دينار فتشتري منه بها مئة كيلو من العدس يعطيها لك بعد شهر، فهنا بعت الدين "1000" دينار بالعدس المؤجل أي بالدين، وهذا حرام لأنه بيع الدين بالدين، علاوة على أنه سَلَمٌ برأس مال دين، وهو حرام، لأن رأس مال السلم يجب أن يكون مقبوضاً منذ البداية.

 

وصورة أخرى للدين بالدين كأن يكون لك دين على عمرو "1000" دينار، ولي على زيد دين "مئة ثوب"، فأقول لك أبيعك الأثواب المئة على زيد بالألف التي لك على عمرو... فهذا بيع دين بدين...

 

وهناك صور أخرى، ولكنها كلها بيع دين بدين. ويسمى هذا كذلك بيع الكالئ بالكالئ، وبيع النسيئة بالنسيئة...

 

وهذا البيع لغير المدين حرام قولاً واحداً لحديث الحاكم في مستدركه على الصحيحين عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «نَهَى عَنْ بَيْعِ الْكَالِئِ بِالْكَالِئِ». وأضيف في رواية أخرى «هُوَ النَّسِيئَةُ بِالنَّسِيئَةِ».

 

وأما بيع الدين بالدين للمدين فمختلف فيه فمنهم من يجيزه ومنهم من يحرمه...

 

وأما سؤالك فهو عند الفقهاء كما قلنا تحت باب "ضعْ وتعجَّل"، أي ضع من الدين المؤجل شيئاً مقابل دفع الدين أو بعضه معجلاً... وهذه المسألة مختلف فيها:

 

- فمنهم من لا يجيزها ويستند إلى أدلة منها:

 

1- ما أخرجه البيهقي في سننه الكبرى عَنِ الْمِقْدَادِ بْنِ الْأَسْوَدِ قَالَ: أَسْلَفْتُ رَجُلًا مِائَةَ دِينَارٍ، ثُمَّ خَرَجَ سَهْمِي فِي بَعَثٍ بَعَثَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ لَهُ: عَجِّلْ لِي تِسْعِينَ دِينَارًا وَأَحُطُّ عَشَرَةَ دَنَانِيرَ، فَقَالَ: نَعَمْ، فَذَكَرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «أَكَلْتَ رِبًا يَا مِقْدَادُ، وَأَطْعَمْتَهُ».

 

(وللعلم فقد قال الإمام ابن القيم في إغاثة اللهفان: "في سند حديث البيهقي ضعف").

 

2- قالوا إنّه معلوم أنّ ربا الجاهليّة إنّما كان قرضاً مؤجّلاً بزيادة مشروطة، فكانت الزّيادة بدلاً من زيادة الأجل، فأبطله اللّه تعالى، وحرّمه، وقال) وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم(، وأضافوا أن خصم جزء من الدين بدلاً من تقريب الأجل هو كذلك حرام بسبب العوض المترتب على الأجل، زيادةً أو نقصانا.

 

وقال بتحريم هذا الأمر "ضع وتعجَّل" جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، وكرهه زيد بن ثابت وابن عمر وعدد من التابعين.

 

- ومنهم من يجيزها ويستند إلى أدلة منها:

 

1- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: لَمَّا أَرَادَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُخْرِجَ بَنِي النَّضِيرِ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّكَ أَمَرْتَ بِإِخْرَاجِنَا وَلَنَا عَلَى النَّاسِ دُيُونٌ لَمْ تَحِلَّ، قَالَ: «ضَعُوا وَتَعَجَّلُوا» رواه الحاكم في مستدركه على الصحيحين وقال هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ.

 

( وللعلم فقد قال الذهبي في تلخيصه الزنجي ضعيف وعبد العزيز ليس بثقة. وقال ابن القيم في أحكام أهل الذمة "وإسناده حسن ليس فيه إلا مسلم بن خالد الزنجي وحديثه لا ينحط عن رتبة الحسن".)

 

2- قول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "إنما الربا أَخِّرْ لي وأنا أزيدك" وليس "عَجِّلْ لي وأنا أضع عنك".

 

وقد رُوي جواز ذلك عن ابن عباس والنخعي والحسن وابن سيرين وهو رواية عن الإمام أحمد ووجه عند الشافعية، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، وأجازها ابن عابدين من فقهاء الحنفية كما في حاشيته على "الدر المختار"

 

ونحن لا نحب أن نتبنى في المسألة رأياً، فليقلد صاحب المسألة من يطمئن برأيه من الفقهاء...

 

وكما ترى فإن هذه المسألة تختلف عن مسألة البيع نقداً أو بالتقسيط، فلو قال البائع سعر هذه السلعة بألف نقداً أو بألف وثلاث مئة على أقساط، وتُركت هكذا عائمة فلا يجوز، لأن الثمن مجهول. أما لو تحدد السعر فقال المشتري: أشتريها بكذا نقداً، أو قال أشتريها بكذا تقسيطاً، فهو جائز حيث حدد الثمن، وأصبح للسلعة ثمن واحد.

 

 

14 من صـفر 1434

الموافق 2012/12/27م

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×