Jump to content

Leaderboard


Popular Content

Showing content with the highest reputation on 06/25/2018 in all areas

  1. 1 point
    أما وقد فاز الدجال أردوغان فأقول: · الشعب التركي شعب مسلم وجزء من الأمةالإسلامية عندما انتخب أردوغان انتخبه لأنه يظنه يعمل للإسلام، حتى الذين يهاجمونا يهاجمونا لأنهم يعتقدون أن أردوغان يخدم الإسلام وأننا نخدم أجندة معادية للإسلام. · نظام الحكم التركي علماني موالي لأمريكا ويخدم مخططات أمريكا، ولذلك لن تتوقف الجهود حتى يتم فضح هذا المخطط الأمريكي الخبيث. · كشفنا وفضحنا للتجربة الأردوغانية العلمانية لا يعني بحال من الأحوال أننا مع العلمانيين الآخرين ولا مع أي زعيم عربي أو مسلم فكلهم معادي للإسلام، ولكن نكشف المجرمين من أجل أن يعي المسلمون على نظام الحكم الإسلامي الحقيقي وهو نظام الخلافة. · فوز الدجال مرة أخرى جيد في عدة نواحي وهي أنه عملة نادرة لأمريكا فيجب حمايته والمحافظة عليه، وهذا يعني أن لا نضطر لكشف عميل جديد من الصفر فهذا العميل قد وعى الكثيرون على إجرامه وخيانته، وهي فرصة أخرى كي يفكر الأتباع له ولو قليلا: "ماذا بعد هذا الفوز" "وهل أصبح أردوغان متمكنا" "وكم بقي له كي يطبق الإسلام" وغيرها من التساؤلات لمن كان له قلب أو ألقى السمع هو شهيد. · الحل الشرعي دائما ليس مقارنة ايهما افضل هو ام العلمانيين الاخرين، بل الحل الشرعي هو الخلافة وإقامتها حتى لو اغفلها كل الاعلام وهاجمها. · النفاق ليس ديدننا ككثير من المشايخ الذين هنئوا أردوغان او سكتوا خوفا من نقمة الاتباع ... بل نكشف المجرمين دائما والناس في عز فرحها بهم وانخداعها بهم، ولذلك سيتم التركيز على كشف هذا المجرم الدجال اكثر وأكثر، هو وكل عميل مجرم .. فهكذا هم حملة الدعوة. · كشف المجرمين عبادة وهو نوع من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويحتاج صبرا كثيرا وبالذات على الأتباع الذين يهاجموك (بحسن نية) لأنك هاجمت صنمهم الذي يظنوه يخدم الإسلام، وفي نفس الوقت يحتاج حكمة في التعامل مع عوام الناس المخدوعين بهذا المجرم. · عدم الانسياق وراء السب والشتم من الاتباع فهذا لن يفيد فاتركوهم يفعلون ما يشاؤون، فسيعلمون مستقبلا أننا كنا لهم ناصحين مخلصين ولدين الله عاملين. · رسالة لأتباع الدجال من عوام الناس: سنجركم رغم انوفكم لتنفضوا عن هذا المنافق الدجال حتى لو عاديتمونا وشتمتمونا. · رسالة لحملة الدعوة: اصبروا واثبتوا على الحق، فالرأي العالم للخلافة يكتسح اوساط المسلمين، وأردوغان قارب على السقوط سياسيا، وحتى لو ظهر دجالون اخرون مكانه في ظل الوعي الكبير فلن ينجحوا كثيرا، فالصبر الصبر، وإياكم ومهاجمة عوام الناس على عدم وعيهم، فانتم حملة الدعوة ولا يقبل منك إلا الصبر وجر الناس جرا الى طريق الامان والإسلام، فهكذا تعلمنا من دعوة الأنبياء، قال تعالى: {قال يا ليت قومي يعلمون}
  2. 1 point
    اللهم اجعلها فاتحة للخير والنصر والتمكين..
×
×
  • Create New...