Jump to content

يتيم حتى

الفيسبوك
  • Content Count

    35
  • Joined

  • Last visited

About يتيم حتى

  • Rank
    عضو متميز
  1. قصيدة دمشق دولة الخلفاء - الشاعر عبد العزيز الجميعان / رائـــعة http://www.youtube.com/watch?v=8xxx8VQJU28&feature=share&list=UUhuHJrYfM8QcSOtuP9yfRFQ
  2. اشحذ سيوفك للوغى يا عنترة قصيدة للأستاذ أحمد عطيات أبو المنذر و صوت مؤذن النصر http://www.youtube.com/watch?v=WPYKk4scaxQ&feature=share&list=UUhuHJrYfM8QcSOtuP9yfRFQ
  3. خدمة السجيل في النشرة الإخبارية رائعة لو تتبعها بقية مواقع الحزب .
  4. مشاهد من مؤتمر الخلافة في اندونيسيا https://www.facebook.com/video/video.php?v=187795074710543&saved
  5. على اليوتوب: http://youtu.be/uZZm-jK7hOE على الفيسبوك: https://www.facebook...185338408289543
  6. والآن ، وبعد إبداء أرئكم الكريمة حول هذا الإنشاد ، أحب أن أبدي رأيي : اللحن أو الإيقاع لا يكون صاخبا ، وليس ملك لأحد ،إنما الذي يجعله صاخبا هو كلمات الأنشودة والمنشد وهيئة الإنشاد، ولا أرى بأسا في أخذ أي إيقاع وتحويله رأسا على عقب ، بحيث يصبح لحنا وإنشادا راقيا وذو وقع راق على النفوس، وبارك الله فيكم.
  7. أنقل لفرقة العقاب هذا النقد الذي جاءنا عبر الفيس بوك حول أنشودة كلمة واحدة بإيقاع راجين الإجابة عليه:
  8. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله في الصورة قيصر النمسا يمشي وبجواره زوجته وهي منتقبه تماماً امام الشعب لأنها الملكة التي يجب ألا يراها الشعب وليس هى فقط بل كل أميرات الإمبراطورية النمساوية منتقبات وكان هذا تقليد من الغرب للمسلمين لانهم كانوا وقتها هم الأقوى وكانت الخلافة العثمانية أكبر امبراطوية على وجه الأرض اما الآن فالأقوى يمشي عاريآ ونحن نقلده لأنه الأقوى هانت علينا أنفسنا فهانت على الناس الصورة في النمسا 1916 جنازة الامبرطور فرانز جوزيف الأول نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله منقول عن الفيس بوك
  9. أنشودة "مزق أعلام سايكس بيكو" http://youtu.be/lz_6oUic15Q http://www.hizb-ut-t...nts/entry_25096 ------------------------------------- على الفيس بوك: https://www.facebook...179788912177826
  10. Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة Amiri أعد الضبط مساعدة "نيرون": الإمبراطور نيرون أو نيرو (15 ديسمبر 37 - 9 يونيو 68) كان خامس وآخر إمبراطور الأمبراطورية الرومانية من السلالة اليوليوكلودية (من أغسطس حتى نيرون) (27 ق.م. - 68 م)وصل إلى العرش لأنه كان ابن كلوديوس بالتبنى، حيث أنه حكم الإمبراطورية (54-68) [1]. حريق روما أما أشهر جرائمه على الإطلاق كان حريق روما الشهير سنة 64 م حيث راوده خياله في أن يعيد بناء روما، وبدأت النيران من القاعدة الخشبية للسيرك الكبير حيث شبت فيها النيران وانتشرت بشدة لمدة أسبوع في أنحاء روما، وألتهمت النيران عشرة أحياء من جملة أنحاء المدينة الأربعة عشر، وبينما كانت النيران تتصاعد والأجساد تحترق وفى وسط صراخ الضحايا كان نيرون جالساً في برج مرتفع يتسلى بمنظر الحريق الذي خلب لبه وبيده آلة الطرب يغنى أشعار هوميروس التي يصف فيها حريق طروادة. يمينُ قتيبة: قتيبة بن مسلم الباهلي (49 - 96 ه‍ / 669 - 715 م)[1] قائد إسلامي شهير قاد الفتوحات الإسلامية في بلاد أسيا الوسطى في القرن الأول الهجرى. هو قتيبة بن مسلم بن عمرو بن حصين بن الأمير أبو حفص الباهلي، وكان أبوه 'مسلم بن عمرو' من أصحاب 'مصعب بن الزبير' والى العراق من قبل أخيه أميرالمؤمنين عبد الله بن الزبير، وقاتل معه في حربه ضد عبد الملك بن مروان سنة 72 هجرية، وقد نشأ قتيبة على ظهور الخيل رفيقاً للسيف والرمح، محباً للفروسية، وقد وأبدى شجاعة فائقة وموهبة قيادية فذة، لفتت إليه الأنظار خاصة من القائد العظيم المهلب بن أبي صفرة وكان خبيراً في معرفة الأبطال ومعادن الرجال فتفرس فيه أنه سيكون من أعظم أبطال الإسلام، فأوصى به لوالى العراق الشهير الحجاج بن يوسف الثقفي الذي كان يحب الأبطال والشجعان، فانتدبه لبعض المهام ليختبره بها ويعلم مدى صحة ترشيح المهلب له، وهل سيصلح للمهمة التي سيوكلها له بعد ذلك أم لا. فتح خوارزم وبخارى، وسمرقند, بلخ، أستشهد سنة 96 هـ، وعمره 48سنة. ما وقع بين قتيبة و ملك الصين قال ابن الأثير: وكان قتيبة بعد أن فتح كاشغر قد كتب له ملك الصين أن يبعث له رجلا شريفا يخبره عنهم وعن دينهم . فانتخب قتيبة عشرة لهم جمال و ألسن و بأس و عقل و صلاح فأمر لهم بعدة حسنة و متاع حسن من الخز و الوشي و غير ذلك و خيول حسنة و كان منهم هبيرة بن مشمرج الكلابي فقال لهم إذا دخلتم عليه فأعلموه أني قد حلفت أني لا أنصرف حتى أطأ بلادهم و أختم ملوكهم و أجبي خراجهم. فساروا و عليهم هبيرة فلما قدموا عليهم دعاهم ملك الصين فلبسوا ثيابا بياضا تحتها الغلائل و تطيبوا و لبسوا النعال و الأردية و دخلوا عليه و عنده عظماء قومه فجلسوا ولم يكلمهم الملك و لا أحد ممن عنده فنهضوا فقال الملك لمن حضره: كيف رأيتم هؤلاء؟ فقالوا: رأينا قوما ما هم إلا نساء مابقي منا أحد إلا انتشر ما عنده. فلما كان الغد دعاهم فلبسوا الوشي و العمائم الخز و المطارف و غدوا عليه فلما دخلوا قيل لهم ارجعوا و قال لأصحابه كيف رأينم هذه الهيئة؟ قالوا أشبه بهيئة الرجال من تلك فلما كان اليوم الثالث دعاهم فشدوا سلاحهم و لبسوا البيض و المغافر و أخذوا السيوف و الرماح و القسي و ركبوا . فنظر إليهم ملك الصين فرأى مثل الجبل فلما دنوا ركزوا رماحهم ودفعوا خيلهم كأنهم يتطاردون. فقال الملك لأصحابه : كيف ترونهم؟ قالوا مارأينا مثل هؤلاء فلما أمسى بعث إليهم أن ابعثوا إلي زعيمكم فبعثوا إليه هبيرة فقال له ملك الصين: "قد رأيتم عظم ملكي و أنه ليس أحد منعكم مني و أنتم في يدي بمنزلة البيضة في كفي و إني سائلكم عن أمر فأن لم تصدقوني قتلتكم". قال: سل .قال: "لم صنعتم بزيكم الأول اليوم الأول و الثاني والثالث ما صنعتم؟". قال هبيرة: "أما زينا الأول فلباسنا في أهلنا و الثاني فزينا إذا أمنا أمراءنا و الثالث فزينا لعدونا". قال: "ماحسن ما دبرتم دهركم فقولوا لصاحبكم ينصرف فإني قد عرفت قلة أصحابه و إلا بعثت إليكم من يهلككم". فقال له هبيرة : "كيف يكون قليل الأصحاب من أول خيله في بلادك و آخرها في منابت الزيتون؟ و أما تخويفك إيانا بالقتل فإن لنا آجالا إذا حضرت فاكرمها القتل و لسنا نكرهه و لا نخافه و قد حلف أن لا ينصرف حتى يطأ أرضكم و يختم ملوككم و يعطى الجزية". أعادت هذه المقالة ملك الصين إلى صوابه فاعتدل في كلامه وقال لهبيرة: فما الذي يرضي صاحبكم؟.قال: إنه د حلف ألا ينصرف حتى يطأ أرضكم، ويختم ملوككم، ويعطي الجزية. قال: فإنا نخرجه من يمينه و نبعث تراب أرضنا فيطأه و نبعث إليه ببعض أبنائنا فيختمهم و نبعث إليه بجزية يرضاها فبعث إليه بهدية و أربعة غلمان من أبناء ملوكهم ثم أجازهم فأحسن فقدموا على قتيبة فقبل قتيبة الجزية و ختم الغلمان و ردهم ووطئ التراب. فقال سوادة بن عبد الملك السلولي: لا عيب في الوفد الذين بعثهم ** للصين إن سلكو طريق المنهج كسروا الجفون على القذى خوف الردى ** حاشا الكرم هبيرة بن مشمرج أدى رسالتك التي استرعيته ** فأتاك من حنث اليمين بمخرج
×
×
  • Create New...