Jump to content

دمشقي دمشقية

الأعضاء
  • Content Count

    707
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    19

دمشقي دمشقية last won the day on August 25 2014

دمشقي دمشقية had the most liked content!

4 Followers

About دمشقي دمشقية

  • Rank
    عضو متميز
  1. أخي ابو عائشة معاذ الخطيب تم اصطياده من قبل الامريكان منذ ماقبل الثورة عن طريق علاقته الخاصة جدا مع رياض سيف رجل امريكا الاول في الائتلاف . ونظرا للظروف الصحية لرياض سيف وكبر سنه تم الدفع بمعاذ الخطيب للواجهة بتدخل امريكي سافر بقيادة فورد السفير الامريكي السابق, مبادارت الخطيب أو كما صبح يحلو له لاضفاء طابع ديني مقدس على شخصيته من خلال لقبه الحسيني للتركيز على زعم أنتمائه لال البيت . حل معاذ هو حل امريكي يجري تسويقه على مراحل وجرعات متتالية وللاسف بدأ يلقى قبولا واسعا بعد توحش داعش واجرامها الغير مسبوق والذي لاسقف له كافلام الرعب ومن ناحية أخرى فالنظام شبه منهار وفاتورته البشرية قاربت على الافلاس وحجم عدد القتلى عند العلويين اصبح اكثر من كارثة بكل المقاييس لقد فني معظم رجالهم وشبابهم من اجل بيت الاسد وبدون افق حل او نهاية , التصدع داخل الطائفة هائل وكبيرجدا وهذا امر سيترك وبدون ادنى شك اثاره الكبيرة جدا خلال السنة القادمة او ما بعدها وسيحدث التغيير مهما فعل الامريكان والايرانيين لانهم في النهاية بشر وهم من دفعوا الثمن من دماء ابنائهم حتى اصبح رصيدهم صفرا فمن اين سيانوا بالرجال حزب الله يعاني من نفس الموضوع ومعه صداع كبير من داخل لبنان ايران تاعني بشدة رغم استكبارها وكذلك الطائفة الشيعية بالغراق الجميع انهك تماما الامريكان الان يبنون حقيقة ائتلاف دولي سينزل في العراق مكون من نخب قوات خاصة امريكية وبريطانية واسترالية فقط كراس حربة مع قصف طيران مكثف ومع تحييد الطائفة السنية وقلبها على داعش من خلال القبائل السنية وارتباطاتها الخليجية اما داعش سوريا فلم يحن وقتهابعد ولها قصة اخرى
  2. التحليل السياسي ومجريات الأحداث الان لاتكاد تلحق لانها متحولة ومتبدلة وسريعة وفيها الكثير من عناصر المفاجئة ... واراقب الأحداث الحاليةوآثارهاالمستقبلية على كافة مناحي الحياة .. وهى للاسف اكثر قسوة ومأساة مما يحدثالآن وكما يتألم الجسد عند الطعنة بالسكين يكون الألم اشد عند خروجهاخاصة إذا كانت متعددة الحواف كحالنا .!
  3. الحديث المستمر عن ترتيبات دولية لتنحي الأسد هو مزيج من الرغبةوالقراءة في المواقف الدولية وفيه الكثير من التسرع . في هذه اللحظةلاترتيبات جديدة حتى الآن .. ولايمكن الحديث عن تفاهم دولي واسعلإنهاء الصراع على سورية قبل الإنتهاء من داعش وبذراع سورية ودعمغربي لوجستي وطائرات بدون طيار . مازال هناك معارك طاحنة وتبدلعميق في التفاهمات الإستراتيجية ... سيتوج في نهاية المطاف بكشاسد ..... إنه عامل الزمن فقط .!
  4. أيها الاخوة داعش وجدت وأوجدت لتقوم بخنق الثورة السورية والقضاء عليها , ونفس ماحصل في العراق عام 2004 وصاعدا يتكرر مع بعض التعديلات في سوريا الان , لما تعبب الامريكان من الجهاد السني ضدهم في العراق بعد غزوه واحتلاله جائت الدولة الاسلامية بالعراق انذاك و بعد مقتل الزرقاو ي وبعد عدة أعتيالات متتالية للقيادة الغامضة للدولة , تم حرف مسار مايسمى أنذاك بالدولة الاسلامية في العراق من خلال الاختراقات المتتالية لقيادتها وتبديلها باشخاص اخرين وتم اختراقها تماما ,و تحول عمل هذه الدولة الى قتل المجاهدين من خلال الفكر التكفيري نفسه المستخدم في سوريا الان و ثم القضاء على الجهاد الاسلامي برمته وبمختلف فصائله حتى توقف تماما وخرج الامريكان بالخير والسلامة وسلموا العراق لوكيلهم المحلي ايران وحكومة المالكي الطائفية ,وانشأؤا الصحوات بالتعاون مع المالكي و التي بدورها قضت على الدولة الاسلامية بالعراق وكادت تزهق أنفاسها ولما تم التأكد من أنهاك جميع القوى تم حل الصحوات وتوقف التمويل الخليجي نفس الشيء الان يحدث بسوريا , جبهة النصرة كان تمويلها من البداية من العراق من الدولة ومن قطر بالمال و بالتسليح والرجال عبر تركيا وتحت انظار مخابراتها , ولما اشتد عودها وأخذت الساحة أواخر عام 2012 ظهرت فجأة بدون مقدمات الدولة الاسلامية بالعراق والشام ثم تحولت لخلافة ,وانتهى الدور القطري بل انهي بشكل كامل اللاعب القطري والذي ذهب بعيدا عن الامريكان ودفع شيخ قطر امارته ثمنا لذلك, ونقل الملف السوري للسعودية وبعد كل الاحداث السابقة كل القوى الغربية والامريكان والقوى الاقليمية ستبقي داعش حتى تنهي مهمتها وهي القضاء على الثورة السورية ولذلك يتم رسم الحدود الجديدة في سوريا والعراق الان من خلال خطوط النار ولم تنتهي التسويات حتى الان فهناك الكثير مما يجب عمله وسياخذ الوقت الكافي حتى ينتهي المطلوب وباءا على ما تقدم شرحه فمن المتوقع ان النظام في دمشق سيستمر لسنوات بشكله الحالي اقلها من ستنين الى ثلاث سنوات , داعش ستستقر وتمارس دورها لنفس الفترة القادمةحتى يتم الانتهاء من الاهداف المرحلية الانية الان والموكلة اليها داعش الان اداة رئيسة للتغير بالمنطقة بعدما انهك النظام وايران وحزبها اللبناني و المليشيات العراقية من القتال مع الثورة السورية وانهكت قوى الجميع ولم يعد باستطاعتهم تغيير الكثير فتراجع دورهم للخلف وأصبحت داعش رأس الحربة في هذا التغيير ريثما تنتهي من مهمتها ووقتها لكل حادث حديث والله أعلم
  5. المعارك الحالية بين داعش والنظام وخسارة مطار الطبقة العسكري ومن طرف اخر الانسحاب المفاجىء لداعش من ريف حمص الشمالي بالكامل وبدون سبب او اي مقدمات او قتال يوحي ربما باننا امام المشهد الأخير للخارطة السورية المؤقتة بعد التقسيم المؤقت والذي لن يدوم طويلاً
  6. خطة الامريكان لتقسيم العراق من خلال المالكي نجحت وادى الرجل المهمة المطلوبة منه , وع انسحاب قوات المالكي من الموصل وكل المناطق السنية بدون قتال وترك كل المعدات لداعش تمددت داعش واعتبرت ماحصل نصر من الله وفتح قريب مع انه في معطم المناطق وجدوها خالية لم يحاربوا بها الا ذباب انوفهم واعتبروها نصرا وفتوحا ولما اقترب الدواعش من بغداد والمناطق الشيعية فشل الجيش العراقي فشلا ذريعا بالدفاع عن مناطقه وصد داعش , وبدات عملية تجييش لطائفة الشيعية من خلال فتوى السستاني باعلان الجهاد على من ............. على اهل السنة والجماعة ورغم ذلك ذهب افراد المليشيات الشيعية للقتال ووجدوا كل التجهيزات ووسائل القتال معظمها معطل أي ان قادة الطائفة الشيعية ومن يتحكمون بالدولة قد سرقوا كل شيء علما بان ميزانية المالكي السنوية 100 مليار دولار لقد تفاجى ء الامريكان فعلا بالمستوى القتالي للجيش العراقي والذي هو بمجمله جيش طائفي مبني على المليشيات الشيعية , فوجى ءالامريكان بالمستوى الركيك جدا لقتال الشيعة انتقلت داعش لقتال الاكراد وفوجىء الجميع ان الاكراد كذلك انهزموا امام الدواعش فجائت الضربات الجوية الامريكية لتعيد التوازن بين الاكراد وداعش وللعمل فكل هذه الهالة حول داعش والرعب منها سببه الوحشية , اما من احتك فعلا بقتال داعش ويعرفهم حق المعرفة فالشباب المجاهد السوري الذي قاتل النظام 3 سنوات فبدون شك لو سلحوا وتوحدوا لقضوا على داعش عن بكرة ابيها , ولكن على داعش غطا ءدولي تفرضه تركيا على الجميع ماذا تغير بالعراق النفاق الامريكي واضح جدا مازال المالكي يمسك بكل مفاصل ميليشيا حزب الدعوة هو واخوه صاحب ملف الاغتيالات المشهور اي عائلة من المجرمين , كل ما فعله الامريكام والايراميون لذر الرماد في العيون وبعد ان فاحت رائحة المالكي بما لايدع مجلا لابقائه في الحكم , علما انه مازال يحكم من وراء الستارة ويمسك بالدفاع والداخلية بيد من حديد وفي سوريا لو وجد الامريكان بديلا عن بشار لازاحوه ولكنهم يعلمون حق العلم انهم لو ازاحوا بشار فسينهار الحكم العولي والطائفة برمتها خلال 24 ساعة فلا بديل عنه الان
  7. ايها الاخوة موضوع داعش معقد جدا ومتداخل وغامض ولكن هناك حقائق ثابتة تعطينا صورة واضحة عما يحدث وهي بأختصار 1- الهدف الاول من للامريكان هو اتاحة الفرصة الكاملة لداعش في سوريا والعراق لتقوم بدورها المطلوب , والامريكان عن طريق عميلهم المالكي ترك لداعش موارد هائلة جاهزة للاستعمال فعلى شق التسليح يعتبر ماتركه جيش المالكي في معسكر سبايكر القريب من الموصل , لا تقل قيمة المعدات والذخائر عن 3 مليار دولار تقريبا بذخائرها, وهي ربع تسليح الجيش العراقي , اي بمعنى اخر هي فرصة قدمت على طبق من ذهب لداعش لتتشكل كجيش بري يملك معدات ثقيلة ومدرعات قادرة على سحق اي حركة او فصيل مناؤى له مهما كبر , فقبل سبايكر كان لدى كل الفصائل السورية مدرعات ودبابات مستولى عليها من النظام السوري , وبحدود 200 دبابة ومدرعة موزعة بين كل الفصائل بما فيها داعش , وكان كل الاعتماد على سيارات الدفع الرباعي المحمل عليها رشاشات من 14 ال 23 ملم وهي كلها متشابهة بانها فصائل مسلحة كحرب عصابات خفيفىة وسهلة التحرك وسريعة التنقل , فقامت داعش بما لديها من سيولة بشراء حوالي 40 دبابة من الفصائل ومن السوق السوداء بثمن مليون دولار للدبابة وحسب حالتها واقل من ذلك للمدرعات وهذا كله قيل سبايكر , اما بعد سبايكر فلقد تضاعفت قوة داعش المدرعة بسيارات الهمفي والهمرات العسكرية أضعاف مضاعفة مع مدافع الهاوتزر الثقيلة الامريكية الصنع ومداها 40 كلم , ثم جاء سقوط الفرقة 107 بالرقة واخذت منها داعش حوالي 35 دبابة سليمة ثم سقط اللواء 93و اخذت داعش حوالي 25 دبابة تقريبا سليمة مع ذخائر متنوعة تركها الجيش السوري تكفيها ستنين من القتال المتواصل ,ماذا يعني ذلك لقد اصبح لداى داعش جيش دولة حقيقي جيد التسليح بريا بكل صنوف الاسلحة البرية بما لايتناسب ابدا مع حالة الفصائل السورية الاخرى كميزان قوى لو قارناه الان بما لدى داعش , وبدأت داعش بشراء كتائب بحالها من خلال القادة والثمن من مليون الى 5 مليون دولار مقابل انضمام القائد واعلان ولائه لداعش مع المحافظة على قواته ومصالحه كما هي مع تمويل وتسليح ورواتب لعناصره , بينما الكتائب الاخرى او ماتبقى منها اصابها الفقر الشديد بعد توقف التمويل الخليجي كاملا ومن كل مصادره داعش سرطان حقيقي خبيث جدا سياكل الثورة السورية ويقضي عليها, وما فعلته داعش للثورة السورية لم يتمكن النظام ولا ايران ولا حزبها اللبناني من فعله , ونجحت به داعش تمام النجاح داعش الان لديه جيش بري 50000 عنصر بينما بالمقابل كبرى الكتائب خسرت 60% من جنودها معظمهم انضم لداعش بالبيع والشراء داعش ستقضي على الثورة السورية وبعد ذلك لن يدعها الامريكان تلهو وتلعب وسيتشكل تحالف دولي لضربها وهذا الموضوع سيستغرق من سنة لسنتين حتى تتمكن داعش من خنق الثورة الورية والقضاء عليها 2- ابار البترول تعمل بشكل جزئي جيد وتصدر البترول عبر صهاريج للجارة الكبرى الودود مع داعش وهي تركيا ولا مشاكل على الاطلاق بين داعش والاتراك سمن على عسل
  8. الكتائب الكبرى في الشمال منعت وبقرار دولي من ارسال مؤازرة قوية سواء لريف حلب الشرقي ام حلب نفسها , يبدو أن مصير حلب سيكون حصارا مطبقا من النظام ومن جيش داعش تمهيدا لاحتمال سقوطها بيد داعش ونفس الامر ينطبق على ريف حلب الشرقي , اذا اخذت داعش المعبرين الدوليين فمعنى ذلك عمليا واستراتيجيا نهاية الثورة بشكلها العام , وستنقسم سوريا الى نظام وداعش وبؤر امراء حرب في ريف ادلب وريف حماة الشمالي وما تبقى من غوطة دمشق فبعد تسليم المليحة سيتغير الموقف داخل الغوطة نحو المهادنات مع النظام تدريجيا بقعة بقعة , فتسليم المليحة مرحلة فاصلة لثوار الغوطة وهكذا نرى بوضوح تام ان الثورة تدار من الخارج بشكل شبه كامل من خلال قادة الكتائب بما فيها النصرة وهذا الامر محسوم الوضوح ولا جدال فيه
  9. أيها الاخوة شخص ثقة نعرفه حق المعرفة وهوحيادي بين النظام والثورة وعواطفه مع الثورة باولها وليس ألان طبعا , ومصالحه التجارية مازالت داخل دمشق ولكنه ثقة يصدق , يقول ذهب مع صديق له دمشقي وهو من رجال الاعمال الدمشقيين وله كان أوثق العلاقات مع احد رؤساء أجهزة المخابرات ايام حافظ الاسد ,وهذا الشخص من اشد مؤيدي النظام الآن, ذهبوا بزيارة للساحل السوري منذ فترة قريبة جدا وزاروا قرية علوية من كبرى البلدات العلوية بالجبل ,واجتمعوا بصديق لهم علوي وهو من عظم رقبة النظام وبعد الترحيب والسلام أنفتح الحديث فسأل هذا الدمشقي الموالي صاحبه المسؤول العلوي عن أوضاعهم أي اوضاع الطائفة بالجبل , فروى له هذا العلوي روايات أندهش منها هذا الموالي الدمشقي ,والخلاصة أن هذا العلوي يقول بأن الطائفة منتهية والنظام منتهي ديكو ر فقط وروى له أن عائلة واحدة فقدت 6 من اولادها بالقتال داخل سوريا ولم يبق من الذكور احد وان مسؤول الحزب بهذه البلدة الكبرى والمهمة جدا للطائفة , ذهب لتعزية اسرة علوية بمقتل ابنهم الضابط بالجيش فقال لاب المقتول مبروك عليك الشهادة, فانتفض الاب وصاح بوجهه فقال له وانت متى سنبارك لك باولادك ( وكل اولاد هذا المسؤول خارج سوريا ) وبدا بشتمه بأقذع الالفاظ حتى وصل لشتم بشار الاسد بشتائم مقذعة جدا وغادروا ولم يتكلم أحد ببنت شفة هذا حال العلويين ( فانكم تألمون كما يألمون وترجون من الله مالا يرجون )
  10. نعم ايها الاخوة ما ذكره الاخ ابو عمر الشامي عن زهران علوش صحيح 100% , فزهران لولا الحياء ولولا داعش الاجرامية قد سبقته بها لكان أعلن نفسه أميرا للمؤمنين كحد أدنى ولكن طارت الخلافة لداعش وهي اشطر بلطش الالقاب المليحة سلمت وبيعت ضمن صفقة لم يطلق فيها طلقة واحدة و انسحب بقايا الثوار ودخل الجيش وبقايا حزب لبنان بكل اطمئنان ولم تتضح ملامحها للصفقة بعد, وستاتي التفاصيل لاحقا فلا شيء يمكن ستره بالثورة السورية , وما ذكره الثائر المتفائل صحيح تماما بل وأكثر وأنظروا الى الشمال والى ريف حلب الشرقي , لقد حذرنا مرارا وتكرارا بأن داعش قادمة , وكنا نظن ذلك قبل شهر أو أكثر ولكنهم تريثوا حتى جهزوا أمورهم , لقد أقضض الدواعش بأسلوب حرب عصابات متقن كقوات كوماندوز محترفة وأخذوا كل قرى ريف حلب الشرقي وأرتكبوا مذابح يشيب لها الولادان كعادتهم هؤلاء المجرمين المحاربين لله ورسولة وللمسلمين أما الكتائب وعلى رأسها بقايا لواء التوحيد فهم في نومهم يتمتعون, وسحبوهم الدواعش من أرجلهم من اسرتهم ومن بين نسائهم وذبحوهم كالانعام كل كتيبة لها قائد اصبح أمير حرب عنده 5 دبابات وعدد من المدافع وجيش صغير 400 او 500 يعملون لديه ولمصلحته ويقبضون رواتبهم منه , وأصبح هؤلاء القادة مليارديرات بعد ان كان معظمهم ليس ألا مزارعا أو نجارا أو حدادا ومن طبقة فقيرة غالبا وأنتقلوا للمليارات وهكذا أذا أستمر الحال على ماهو عليه فستأخذ داعش حلب وادلب وكل المعابر المهمة جدا مع تركيا ويبدو أن الامريكان والاتراك لا مانع لديهم من الجار الجديد دولة داعش السعيدة
  11. اخي طارق ما ذكرته هو صحيح تماما ’ فالآن ومن يعرف النظام حق المعرفة ومطلع على أوضاعه من الداخل من خلال علاقات مع بعض أطراف الطائفة العلوية يدرك تماما أن الطائفة وصلت لوضع حرج جدا جدا بالكلفة البشرية , ورغم الترابط الهائل بين رأس النظام وقاعدته العلوية النصيرية , فأن العارف والمدقق للنظر يدرك تماما بل ويرى بداية خطوط التصدع داخل الطائفة ,وخصوصا بعد نسليم النظام للفرقة 107 بالرقة ثم معسكر 93 والخسائر الهائلة في الافراد والمعدات و والآن داعش تحاصر مطار الثورة العسكري قرب مدينة الطبقة الواقعة على سد الفرات مباشرة وهو بيد داعش , ولو خسر النظام مطار الطبقة هذا فسيكون لذلك آثار مدمرة داخل الطائفة ومن طرف أخر ينظر العلويون للتغير الحاصل في القيادة العراقية باستبدال المالكي بالعبيدي , يرون أي العلويون أنه قد تم تغيير القيادة للخروج من الازمة العراقية القاتلة فلم لايحدث نفس الامر مع الطائفة العلوية ويتم تغيير بشار الاسد والبحث عن خل ما للازمة السورية والتي تبدو بلا اي نهاية للطائفة العلوية , وما عليهم الا دفع بقية ابنائهم للذبح في الفترات القادمة الجميع انهك في سوريا ماعدا داعش فهي الان بأوج قوتها وسيطرتها بل وغرورها وغطرستها أعان الله من وقع تحت يد هؤلاء الوحوش , وما فعلوه بقبيلة الشعيطات بدير الزور لم يراها أبناء المنطقة في حياتهم أو تاريخهم المعروف اللعبة كبير ة وكبيرة جدا ةتدار بأيادي محترفة وسيناريوهات لم تكن متوقعة في اسوء الكوابيس والله المستعان
  12. الوضع الان في سوريا عاد للتوازن بين كل الاطراف , فبعد خنق كل الفصائل من التمويل الخليجي والتركي قبل رمضان , عاد التمويل والتذخير فتدفق جزئيا مرة أخرى , ويبدو أن الاتراك لايريدون لحلب ان تسقط بيد النظام فمدوا الثوار بالتمويل اللازم , وهم عموما يمولون كل الاطراف من النصرة لداعش ولكل الفصائل حسب تطور الاحداث , وكذلك الثوار بالقلمون جائهم تمويل قوي من لبنان ادى لاستعادة زمام المبادرة بالقلمون , وما أحداث عرسال الا صدى لذلك وهي تدخل ضمن الصراع الاقليمي بين الدولة الخليجية الكبرى وايران وحليفها حزبه اللبناني اما اعظم معارك الثوار واكثرها فتكا فهي في غوطة دمشق , فلقد قام الثوار باخراج داعش بالقوة العسكرية من كل الغوطة وهذا عمل ممتاز رغم انه يفيد اطراف اخرى , وكبدوا النظام خسائر هائلة بالافراد جعلته يترنح ويخسر اعداد هائلة من جنوده وبدون اي فائدة الخلافات بين نظام الاسد والحليف الايراني وحزبة اللبناني بلغت مرحلة لم يعد من الممكن اخفاؤها مما ادى لتنفس الثوار للصعداء واخذهم زمام المبادرة جزئيا مرة اخرى داعش هذا المسخ مازال يؤدي الادوار المطلوبة منه وان خفت حدة المعارك في كل الاتجاهات بسبب الانهاك واعادة السيطرة على كل المناطق التي وقعت تحت يده وهكذا تثبت الاحداث ان الامور لم تنته ولن تحسم لاي طرف بالمدى المنظور وستستمر لفتر طويلة بهذا الشكل والله اعلم
  13. ابها الاخوة كل عام وانتم بخير تقبل الله طاعتكم هذا الفديو من اجمل اهازيج الثورة السورية في اجمل ايامها مع الشباب نالوا الشهادة باذن الله تمتعوا معنا http://youtu.be/H0tLaLOxYO0
  14. نعم استعاد النظام معظم حقل الشاعر وفي كا الاحوال سواء كان الشاعر مع داعش او النظام فهما اسوء من بعضهما للمسلمين الان يوضع الروتوش النهائي للحدود على الارض بين دولة داعش ودولة النظام
  15. رد حمزة ابو ملوح: الأمريكان لم يخلقوا القاعدة الأمريكان استفادوا من القاعدة مرتين : أولا الذي أنشأ مكتب المجاهدين العرب ووحدهم مع المجاهدين الأفغان هو الدكتور عبد الله عزّام وهو رجل بعيد عن الشبهات وفي ذلك الحين لك يكن بن لادن إلا ملياردير سعودي يموّل المشاريع الخيرية وبعد ذلك التحق بالجهاد, في هذه الفترة أسس عبد الله عزام مشروعه الجهادي وهنا جاءت أمريكا لتستفيد منه فسمحت لعبد الله عزّام بعقد مؤتمرات الجهاد في عقر دار أمريكا وأوعزت للحكومة السعودية وحكومات أخرى عربية باستنفار المجاهدين ضد المحتلين السوفييت وقدّمت الدعم عن طريق باكستان وبالفعل حصلت على الجائزة الأولى وهي اسقاط الإتحاد السوفيتي , أما الفائدة الثانية وهي أن أمريكا تركت المجاهدين يتصارعون في أفغانستان على ثمرة النصر وقتل عد الله عزام بعد أن كان سببا رئيسيا في توحيد المجاهدين وبعدها جاءت طالبان وانتصرت بسرعة غريبة وظن الناس أناه صناعة أمريكية ليتبين أن المجاهدين نظروا لأمريكا على أنها حليف من أهل الكتاب ضد السوفيتي الشيوعي الملحد , ولكن أمريكا لم تنتبه إلى الذين نظرت إليهم كمرتزقة لها يحملون عقيدة وأحلام أكبر بكثير من حجهم ,وجاء بن لادن ليقلب المعادلة وهنا حارب أمريكا حلفاء الأمس وشيطنتهم لتستفيد منهم الفائدة الثانية وهي الحرب ضد الإرهاب والإستيلاء على العراق , ما يجري الآن في العراق وسورية هو تفس السيناريو الذي حصل في أفغانستان ولكن بنسخة حديثة جدا ومطورة , أندرويد , والبعض يستغرب من التمويل الذي تحصل عليه داعش وأقول له أنظر لطالبان كيف حوصرت وكيف طورت مهاراتها في الحصول على التمويل وعلى الحلفاء الكارهين للهيمنة الأمريكية , أمريكا لم تخلق القاعدة بل استفادت منها , وهي الآن تحاول أن تستفيد من داعش إما بالطريقة الأولى أو الثانية وربما نشهد الطريقة الثالثة وهي الإعتراف بها كلاعب أساسي مستقبلا
×
×
  • Create New...