Jump to content

بصير

الأعضاء
  • Content Count

    548
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    26

بصير last won the day on June 30 2014

بصير had the most liked content!

About بصير

  • Rank
    عضو متميز
  1. عندما تتحرك اي جماعة تنادي بالتغيير وفق المساحات التي يسمح لها بها عدوها فتلك الطامة و بداية الانحراف عن الهدف. و لا يكفي الاخلاص في العمل دون علم و وعي.او نبل المقصد و الغايه دون وضوح الطريقة و صحتها ,اي ان الغايه لا تبرر الوسيله. و حينما تكون جماعة عقائديه تنادي بتحكيم شرع الله في الارض و اقامة الخلافه.فان المعايير و الشروط تصبح اشد صرامة و وضوحا.لان المنهج الذي تسير عليه ليس من وضع بشر .بل هي طريقه رب العباد التي تم تبليغها عن طريق رسوله محمد صلى الله عليه و سلم.فلا مجال للاجتهاد او القفز عن المعايير الربانيه.و على هذا الاساس يتم الحكم عليها و التعاطي مع قادتها.نسير معهم بقدر انضباطهم و مراعتهم لهذه القواعد الشرعيه.سواء اكانت داعش او غيرها من الجماعات الاسلاميه.فليس الامر مرده اعجاب او بغض شخصي. انه الاستسلام و الانقياد التام لرب العزه عز وجل.
  2. اعتدنا ان نشاهد المسلسلات و الدراما التاريخيه في شهر رمضان. و كانت دولة داعش اخر انتاج امريكي .سيناريو تمت كتابته بحرفيه عاليه و بمساعده ايرانيه و ساعدهم كم هائل من الكومبارس الجاهلين الذين يشكلون بيئه جيده لصنع المسلسلات و التشبيح الداعشي الامريكي. انتاج اخر من العم سام
  3. سبحان الله. كما يقول المثل مجنون رمى حجر في بئر مائة عاقل ما اخرجوه.و هذا ما فعلته داعش حين افرغت كلمة خلافه من اي معنى او مضمون و ليس ذلك فقط بل ضربت المفهوم في عقول العديد من عامة الناس في بلاد الاسلام.حيث اصبح مرادفا للمجهول و الجهل و قطع اعناق الناس و صلبهم و تهديدهم و التمتع بالسبايا للرفيه عن القادة العظام. انها مهزلة لم يشهد لها الاسلام مثيلا منذ سقوط الخلافه. و لو افترضنا جهل القوم بالسياسه و علوم الشرع رغم تحفظي على ذلك و بعيدا عن تهم الخيانة و الاختراق .فقد تم استدراج القوملغايات تقسيم بلاد الاسلام و ضرب مشروع الخلافه الاصيل و الاهم هو اعطاء الضوء الاخضر لضرب هذا المشروع بالقوه عند استنفاذ المهمه المطلوبه من داعش. و لا غرابه ان يحتفل عامة المسلمين و يهللوا عند ضرب داعش و قتل شبابها و سحل قادتها لانهم قد اسرفوا في دماء المسلمين. و يمكن لقوى الكفر و خاصة امريكا ان تقوم باجهاض هذا الكيان في ساعات او ايام معدودة لو ارادت و لكنه امر دبر بليل.حتى ان نظام المالكي نفسه قد علت وجهه الدهشه و الاستغراب من التباطؤ الامريكي حيال الموضوع.انها فتنه جددهتطل براسهاو كان الفتن التي تعصفب بالمسلمين حاليا لا تكفي. انه مسلسل مفضوح خصوصا ان نهايته معلومه لكل ذي لب
  4. بارك الله فيكي اخي دمشقي. اجدت و ابدعت في التحليل ونقل الواقع الداخلي لثورة الشام دون تهويل او ارجاف.الموضوعيه و المصداقية في قراءة الواقع السياسي و الميداني هو المدخل الصحيح لتقييم الوضع .
  5. اتسال احيانا عن موقع سوريا الجغرافي؟ و هل تقع حقا على كوكبنا الارضي؟ تكاد تصاب بالذهول لهول التعتيم و التهميش الذي يدور على ثورة اهل الشام. و في احسن الاحوال اصبحت اخبارها روتينا مملا ينحصر في خبر القاء بضعة براميل و مقتل بضعة عشرات من الابرياء.و لم تعد الا على اجندة القلة القلية من المخلصين و المتابعين لها من ابناء امة الاسلام.وزاد الطين بلة التسليط الاعلامي المتعمد على جرائم عصابات و مجرمي داعش الاوغاد. الذين عاثوا في الارض فسادا و قتلا باسم الدين حتى فتنوا كثيرا من الناس عن دينهم. لك الله يا شام الاسلام .لك الله.اللهم فرج على اخواننا في سوريا.
  6. نحمد الله على سلامتهما.و ادعوا الله ان يجعل ذلك في ميزان حسناتهما ان شاء الله. و لكل دفع الاثمان الغاليه لم يبدا بعد خصوصا في الاردن. و لو نظرنا مجردنظره الى فاتورة الدماء و الاشلاء في ارض الشام لعلمنا ان الصعب لم يبدا بعد. و لا اعتقد ان هناك ارقام صعبه اخي ابو غزاله. فرسول الله صلى الله عليه و سلم و اصحابه قدموا الدماء و التضخيات افلم يكونوا ارقام صعبه؟؟؟؟؟؟؟ قوتنا فقط بايماننا بالله و الدعوة الة تحكيم شرعه فقط لا غير و هومولانا. و لكن بموازيين القوة البشريه فنحن ضعفاء و ضعفاء جدا.ليس لنا من الامر من شئ الا ان ينصرنا الله.
  7. اخي دمشقي حياك الله. اختلف معك كليا بشان الاسم الذي اخترته و هو بداية الحل الايراني للازمه. فايران منغمسه في الشان السوري منذ اليوم الاول للثوره .و طبعا ايران و امريكا هما وجهان لعمله واحده.و عندما نتكلم عن ايران فنحن نتحدث عن النفوذ الامريكيفي سوريا.و ما ايران الا حذاء رخيص في قدم امريكا. و الشئ المهم الاخر. لو كانت امريكا و عميلتها ايران يمتلكان حلا لثورة الشام لبادروا فيه منذ زمن بعيد و لما توانوا في ذلك. و لم يدخروا حلا عسكريا او سياسيا الا و استخدموه ضد ثورة الشام.و اعتقد ان المرحلة الحاليه هي مرحلة فرزقوى المعارضه .و تمحيص صفوف الثوار.
  8. اخي موسى المقدسي.ان طول فترة ثورة الشام وعجز امريكا صاحبة النفوذ الاوحد في سوريا قد اوجد منطقة فراغ امني و سياسي.حتى بعد كل تدخلات دول الجوار و الدول الاقليمية صاحبة المصالح المختلفه في سوريا. الا انها لم تستطع ملئ الفراغ السياسي و الامني فيها. و هذا جعل من سوريا الخاصرة الرخوه في النظام الامريكي في المنطقة بامتياز. بل جعل الكثير من حكام المنطقه يتنادون ليل نهار للحد من نمو الارهاب و التطرف في سوريا.و هم يشيرون بصراحه الى اصحاب المشروع الاسلامي الذي اصبح جليا لا تخطئه العين.و رغم التدخلات من قبل اجهزة الاستخبارات المختلفه و شرائها للعديد من ذمم كتائب المعارضه السوريه.الا ان المشهد ما زال ضبابيا و غير مسيطر عليه بالكامل من قبل هذه الدول.و لا زالت صيحات التحذير و التنبيه تطلق يوميا للتصدي لانتشار هذه الجماعات و الافكار خارج حدود سوريا.و هذا الفراغ الامني و السياسي هو االبيئة الامثل لطلب النصرة من قبل اصحاب المشروع السياسي.و كلنا يدرك صعوبة طلب النصرة في ظل انظة مهيمنة على الجيوش بشكل اصبح من المتعذر على اصحاب الدعوة التواصل او التناصح معهم الا في اضيق الحدود.حيث تم تجهيز و ترتيب و رعاية هذه الجيوش بطريقة تجعل منها الحص الحصين لهذه الانظمه. ورغم كل المؤامرات التي تحاك ضد ثورة الشام . هذا بالاضافةالى المشاكل الجمة من اقتصادية واجتماعيه وسياسيه التي تعصف بالانظمة المحيطة بالشام.فهي و لا شك تجعلها في مهب الريح. حيث انها اوشكت على استنفاذ كل مبررات و اسباب و جودها.كل هذه العوامل تجعل من طول فتره ثورة الشام بارقة امل لمن اراد للخلافة من عوده. نسال الله ان يكون ذلك قريبا.
  9. اخي دمشقي .العامل الاهم من عوامل ثورة الشام هو الوقت.لاحظ اخي ان ثورة الشام قد دخلت عامها الرابع.وكلما طال عمر الثوره كان ذلك عاملا ايجابيا للثوار خصوصا اصحاب المشروع الاسلامي.خصوصا بعد سقوط العلمانيين حتى اصحاب اللحى منهم. وبمرور الوقت نلاحظ زيادة تخبط الحلول الامريكيه لاننهاء الثورة او احتوائها.حتى ان منظومة عملاء امريكا في المنطقة مرجحة للسقوط و التداعي في اي لحظة بسبب الفساد و الظلم الذي استشرى في هذه الانظمه. حتى ان ثورة الشام قد كشفق فضحت المشروع الامريكي الايراني في المنطقه و لم يعد بالامكان تسويقه من جديد.
  10. اخي دمشقي .جمال معروف مجرد ورقه من الاوراق الامريكيه في الساحه السوريه.و يناط به دور يشبه الى حد كبير دور احمد شاه مسعود ايام الجهاد الافغاني. رجل يملك المال و اتباعه من العوام و الغوغاء و يختبئ خلف وجه اسلامي.و تتم في هذه الايام تلميعه و تجهيزه بعد ان سقطت وجوه رجالات الائتلاف الوطني و لميعد لها اي دور في شؤون الثوره الداخليه. و لكن ليكن معروفا لمعروف ان اهل الشام اصبحوا يعرفون الخون و العملاء من لحن القول .وانه لم يعد ممكنا استنساخ عملاء جدد ولا تحت اي مسمى كان.
  11. ايها الاخوه الكرام.ان مثل صاحب الدعوه الذي يحمل فكرا مستنيرا ورؤيه ثاقبه و وعيا عاليا.و مثل جموع الناس من الامه التي تحكم على الاحداث بظاهرها.و تقيمها تبعا لهواها او لجهل بدين الله. كمثل الطبيب الجراح الحاذق و مريضه المصاب بورم.فالطبيب مشفق على مريضه و ناصح امين له.و لا يريد له الا ان يخلصه من ورمه الخبيث كي يتعافى و يتماثل للشفاء. و المريض لا يرى الا المبضع في يد الطبيب فهو خائف و مرتبك و يظن ان الطبيب يريد به شرا و ذلك مبلغه من العلم. فمثل النصيحه الخالصه للامه كمثل المبضع.و مثل الجهل و الانقياد للظالمين و تضليلهم كمثل الورم الخبيث في جسم الامه.فالطبيب المخلص يصبر على مريضه و لا يتذمر من شكواة.بل يبين له خطورةالورم على صحته و سلامته ويحتسب ذلك عند الله . و ان لم يفعل فماانتفع الناس من علمه و ما شفي مريضه من سقمه.
  12. اسئلة كثيرة يمكن طرحها عن معركة الانفال الدائره في اللاذقيه و ريفها.اسئلة عن التوقيت و لماذا الان مع العلم انه كان بالامكان فتحها في وقت سابق لتخفيف الضغط عن معركة القلمون او حلب. و حديثي و اسئلتي ليست انتقاصا من جهود و بطولات المجاهدين. بل ان الوعي السياسي هو المفتاح لكسب المعركة في ساحة الميدان و توظيف هذا الانتصار بما يخدم الطريق نحو اقامة دولة الخلافة على ارض الشام. هل يمكن ان تكون تركيا قد سهلت مهمة كتائب المعارضه في اللاذقيه و ريفها لاغراض سياسيه تخدم الحل السياسي الامريكي للازمة السوريه؟هل هي تاتي تمهيدا للاطاحه براس بشار من خلال الاطاحه بحاضنته الشعبيه و المذهبيه و التي تمثلها اللاذقيه و ريفها حيث التواجد الاكبر للعلويين؟خصوصا اذا ما كانت امريكيا قد شرعت في اعداد بديل لبشار بعد ان اصبح في حكم المحال بقاء ه في الحكم؟؟هل يتم ترهيب العلويين بجبهة النصره و غيرها تمهيدا لقبولها بالتخلي عن بشار الاسد كشخص دون اسقاط النظام؟؟؟؟؟ الكثير من الاسئله المنطقيه يمكن طرحها عما يدور في معركة الانفال دون عاطفة او انفعال .عسى الله ان يرد تدبير الكافرين الى نحورهم و يخرج المجاهدين سالمين غانمين.
  13. اخي الحبيب دمشقي .حياك الله انت و كل المجاهدين و المرابطين على ارض الشام الطهور.و اعلم انه مهما كان حجم المؤامرات التي تحاك و تدبر لاجهاض ثورة الشام.من قبل كفار الغرب و العرب.ومهما كانت حجم الخيانات و الاختراقات التي تحدث هنا او هناك من قبل طابور المنافقين و طلاب الدنيا. الا ان ذلك كله لا يستطيع ان يخفي حقيقة ظاهرة جليه لا تخطئها العين.ان ما تمر به ثورة الشام تشكل بداية مرحلة و بداية النهاية لمرحلة اخرى.فهي بداية لمرحلة طال الانتظار و الشوق اليها.مرحلة عودة حكم الخلافة الراشدة لبلاد الاسلام. رغم ارجاف المرجفين و تشكيك المشككين و كيد الكائدين.واذا كان البعض لا يقيس الامور الا بمقايسس القوة المادية المجرده. ولا ينظر اليها الا بمنظار ما تدركه حواسة البشريه المحدوده. و يظن ان مجرد التفكير في عودة الخلافة ضرب من الوهم و الخيال الذي لا يمت للواقع بصله.و انه ينافي ابسط قواعد التفكير و التحيل السياسي المنطقي. فان نظرة من ايقن قلبه و عقلة بنصر الله و تمكينه لعبادة المؤمنين في الارض. ترى و تستشعر ان بداية مرحلة جديده قد ان اونها .و ليس ذلك مجرد ارهاصات و اماني معزولة بعيدة عن الواقع الذي نعيشه و نتفاعل معه. فليس نظام الاسد وحده من تهتز و تتداعى اركانه.بل ان كل انظمة الرويبضات و الطواغيت من حولة تكاد تشهق شهقتها الاخيره. و تكاد عروش نخره ان تنهار لهول فسادها و ظلمها. بل ان دول الغرب الكافره و على راسها امريكيا .و هي الدول الراعيه و الداعمه لانظمة رويبضات و طواغيت بلاد الاسلام .قد استنفذت كل ما في جعبتها من اوراق لاطالة هيمنتها على بلاد المسلمين. خصوصا و ان الراسماليه العفنه التي تتغنى و تنادي بها هذه الدول قد انكشفت سؤاتها و لم تعد قادرة على حل المشاكل الناجمه عن هذا المبدا البشري الفاسد اصلا. فبينما نرى ان عوامل و اسباب عودة الخلافه في ازدياد يوما بعد يوم. و ان كل يوم يمر يقربنا من قيامها و اعلانها. نرى في المقابل ان عوامل و اسباب انتهاء الحكم الجبري في ازدياد ايضا. وان شمسها اوشكت على الافول قريبا ان شاء الله.
  14. اخي دمشقي حياك الله. لا اشكك فيما تفضلت و اشرت اليه فيما الت اليه الاوضاع في الشام .خصوصا بعد سقوط يبرود.و فيما رافق ذلك من تضخيم اعلامي غير مسبوق لهذا الحدث. و تصويره على انه انجاز عسكري غير مسبوق و بمثابة الفتح و النصر المؤزر لنظام الاسد و حلفاءه. واشاطرك الراي في ان الحقائق التي سردتها و سقتها في معرض حديثك و للاسف فانها حقائق موجودة على الارض .و هذا لا يخفى على اعين المتابعين لامور و شؤون هذه الثوره عن كثب.بل ان معظمها رافق هذه الثورة منذ الايام الاولى لهذه الثورة. و التعامل بواقعيه و شفافيه عند تحليل وتقييم ثورة الشام.ووضع النقاط على الحروف.لا يعني بالضرورة نظرة تشاؤوميه و سلبيه و يأس من نصر الله.بل ان صاحب البصر و البصيره ليستخلص الحكم و العبر من الهزيمه و البلاء اكثر مما يفعل عند النصر و المغانم. فما جرى في يبرود.له من العبر الكثير و ان كنا لانرى في ظاهره الا الشر المستطير. فهو قد كشف القناع عن كثير من الكتائب ذات الاجندات و الولاءات المشبوهة. خصوصا التي تسترت باسماء اسلاميه رنانه.و تم صنعها على اعين عملاء الغرب لتكون بديلا للائتلاف العلماني الذي سقطت اوراقه و انكشفت لدى اهل الشام. و اذا كان البعض يظن ان انسحاب بعض هذه الكتائب قد يؤثر على التوازن العسكري في الميدان.فهذا امر و ان كان ظاهره شرا الا ان باطنه خير عميم.فهو يماييز الصفوف و يمحصها و يجعلها اكثر تراصا و تلاحما.و هو لا شك احد اهم اسباب النصر و التمكين. فمتى كان النصر باعداد كغثاء السيل ؟؟ ان ما تفضلت به اخي دمشقي هو جزء من الحقيقة و ليست الحقيقه كلها. الحقيقة ان الله ناصر هذا الدين . و جعل لهذا النصر اسبابا . اهمها قوله تعالى (ان تنصروا الله ينصركم و يثبت اقدامكم) و لم يجعل رب العزة من اسباب النصر ان نتساوى مع العدو في العدد و العده. بل قال(و اعدوا ما استطعتم من قوة ). وثورة الشام ليست استثناءا من ذلك.
  15. اخي دمشقي .اعتقد انك كنت قاسيا جدا في اطلاق احكامك على المجاهدين في سوريا. فلو انك قلت ان بعض او حتى كثير من الكتائب قد تم احتوائها او شرائها من قبل اطراف عميله لكنت قد التمست العذر لك. اما انك لم تبقي و لا تذر من جموع المجاهدين في دائرة الاخلاص و سلامة التوجة .فاني ارى في ذلك اجحافا بحق كثير من المجاهدين المخلصين الذين رووا و ما زالوا بدمائهم الزكيه ارض الشام الطاهره. اتفق معك بانه قدتم شراء ولاءات كثير من اهل الدنيا.و انه تمت عمليات بيع و شراء ممن كانت نياتهم لدنيا يصيبونها او مغانم يكسبونها. لكن وكما للشيطان حزبه و رجاله فإن لله جنده و خيله التي تاتمر بامره و ان كانت قليلة العدة و العتاد.و لا يضيرها ذلك من شئ. فهل عجزت ارض الشام التي خرجت منها هذه الثورة العظيمه بعد عقود من القمع و الاستبداد و الجبروت و ظن اهل الكفر انها لن تقوم لها قائمه. اقول اعجزت هذه الارض المباركة ان تنجب رجال لا تلهيهم اموال و لا غنائم عن نصرة دين الله ؟؟؟اخي دمشقي.ان كلماتي هذه ليست كلمات خطبه رنانه او عاطفيه كما يقال.بل هي عقيدة راسخة في قلوب الذين يوقنون بنصر الله و وعده لعبادة المؤمنين.(انهم يرونه بعيدا و نراه قريبا).
×
×
  • Create New...