Jump to content

محمد سعيد

الأعضاء
  • Content Count

    726
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    10

محمد سعيد last won the day on March 9 2013

محمد سعيد had the most liked content!

3 Followers

About محمد سعيد

  • Rank
    عضو متميز
  1. ثم أن الخلافه التي بشر بها صلى الله عليه و سلم خلافة راشدة على منهاج النبوة....و هي بلا شك لم تأتي عن طريق تنظيم مسلح و لا عن طريق متغلب كما يزعمون من جهة أخرى و كما فصل الأخ أبا غزالة عن أين و أين ...إذا هم وقعوا في إشكالية التدرج التي لطالما انتقدوا غيرهم من الحركات الإسلامية التي وصلت للحكم ...أم أن لفظ خليفة و خلافة تشفع لهم
  2. كتب الأخ منذر عبدالله بسم الله الرحمن الرحيم" بطلان البيعة للبغدادي من الناحية الشرعي….. رسالة لكل العالمين بأمور الفقه الإسلامي عامة. وإلى القضاة والشرعيين عند البغدادي خاصة.. إن إمام المسليمن أو خليفة المسلمين أو أمير المؤمنيين أوسلطان المسلمين كلها كلمات معناها واحد ومدلولها واحد.. وهو من ينوب عن الأمة بتنفيذ أحكام الإسلام. وله شروطه وله عقد بيعة من الأمةيصير بعد البيعة من الأمة له مسؤولاً عن تنفيذ أحكام الإسلام. ولم يرد في كتب الفقه ولا التاريخ الإسلامي بأنه كان هناك فرق بين الدولة أو الخلافة فهي معنى واحد لإقامة سلطان المسلمين. ولقد تابعنا أمر البغدادي عند جماعته فلقد كان مبايع من قبلهم أميراً للمؤمنيين كما كانوا جماعته ينظرون لأنفسهم بأنهم دولة يقيمون الحدود ويأخذون الجزية الى غيره من أمور مرتبطة بوجود السلطان للمسلمين. ولكن الذي ينقض كل أعمال هذا التنظيم ويبطل بيعتهم وهو أمر مهم وهو. إن المعلوم في العقود الشرعية. أنه لا يجوز عقدين بعقد ولا يبنى عقد فوق عقد. فالمرأة المتزوجة لا يجوز لها الزواج من زوج أخر بما أنها على العقد الأول إلا اذا فسخ العقد أي بطلاقها. وأيضاً كذلك البيع والشراء فلا يبنى عقد على عقد. والبيعة في الإسلام هي عقد كباقي العقود ولكنه أهمها لأنه بين الأمة وحاكمها. ولكن الذي جرى مع جماعة البغدادي وواقع حال جماعته بأنهم على عقد مضى بينهم وبينه عندما بايعوه أميراً للمؤمنيين وقائداً للدولة. وبعدها عندما أعلن الناطق بإسمهم بأنه قال بايعنا البغدادي خليفة ولقد قبل. فكيف تبايعونه خليفة وهو له في عنقكم بيعة من قبل على أنه أميراً للمؤمنيين. فكيف جرى ذلك .. وإذا كنتم قد فسختم العقد الذي قبل الخلافة فكيف تم الفسخ ومن قام به . فبيعتكم من الناحية الشرعية باطلة وليست معقودة على جميع المذاهب..
  3. أخي الكريم لا أعلم كيف حكمت أننا نأخذ الأخبار من أبواق الإعلام الدجال...حزب التحرير موجود بينهم في الرقة و في الموصل ....فلسنا بحاجة لأخذ معلومات من الإعلام...المعلومات نأخذها من أرض الواقع و عليها أعطى الحزب رأيه بخلافة تنظيم الدولة
  4. أخي الكريم المعتز بإسلامه داعش هي إختصار لالدولة الإسلامية في العراق و الشام ...فما المشكلة أين الهمز و اللمز و التندر...ليس هناك مشكلة لإختصار حزب التحرير ب حت أو HT في الكتابة بينما قولك بحزب التخدير أو التبرير ..فيه تندر و همز و لمز
  5. الخلافة التي تدعو لها داعش أفضل لدى الكافر المستعمر من خلافة حزب التحرير و الشام..
  6. ‎أحمد الخطواني‎ and 8 other friends were tagged in ‎دعم ترشيد وتوجيه الثورة في وجه نظام العبث السوري 3‎'s photo. تنزيل إعلامي لمقال "جماعة داعش والإئتلاف، لغم وفتيل" بقلم خالد زروان http://wp.me/p3Ooah-236 من أراد أن يرى تنزيلاً إعلامياً صارخاً لمعاني مقال "جماعة داعش والإئتلاف، لغم وفتيل" بقلم خالد زروان (1)، فليتفرج على حلقة 2014/03/04 من الاتجاه المعاكس بعنوان "الجماعات الجهادية والثورات العربية" (2). --- (1) "جماعة داعش والإئتلاف، لغم وفتيل" بقلم خالد زروان http://wp.me/p3Ooah-8E (1) دور داعش المحوري في مؤامرة نسف ثورة أهل الشام لصالح الإتلاف ونظام السفاح - خالد زروان http://wp.me/p3Ooah-tQ (2) حلقة 2014/03/04 من الاتجاه المعاكس بعنوان "الجماعات الجهادية والثورات العربية -- مقالات ذات صلة بالموضوع: وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا،…! خالد زروان http://wp.me/p3Ooah-1mg قد وقع في الفتنة من تصور أن قتال عصابة البغدادي الإجرامية اليوم فتنة ! http://wp.me/p3Ooah-1Te وقفة مع السلفية الجهادية والثورة* الشامية أبو يزن الشامي @rkorvd44 http://wp.me/p3Ooah-1KB إن شرط التغلب الوهابي للإمارة العامة يجعل من التسلط طريقاً محتوماً له ويجعل من الأمة خصماً لدوداً لمتبنيه! http://wp.me/p3Ooah-1Kn تسلط عصابة البغدادي هدفه التغلب على المسلمين لإرتقاء رقابهم تماماً كما هي فتوى بن عبد الوهاب http://wp.me/p3Ooah-1I7
  7. أيها المسلمون في سوريا: حربكم الحقيقية هي مع الغرب الذي يريد منعكم من إقامة الخلافة الراشدة، والسفاح بشار في هذه الحرب الشرسة على الإسلام والمسلمين ليس إلا كلب تهويش تشتد الهجمة على المسلمين في سوريا مباشرة من قبل الغرب وبالواسطة من قبل أذنابهم من حكام المسلمين، ويشهد المسلمون فيها حالة من الإجرام قل نظيرها إلا في بلاد المسلمين الأخرى كالشيشان والعراق وأفغانستان ووسط أفريقيا وبورما... وهذا الواقع الثقيل يذكرنا بقوله تعالى: ﴿وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾، ويذكرنا بقصة أصحاب الأخدود. فما يجترئ عليه أعداء الله من إعلان العداء السافر للإسلام ونعته بدين الإرهاب، وما يسومون به المسلمين من سوء العذاب إنما هو بسبب الخوف من عودتهم الحميدة إلى دينهم، ومطالبتهم بمبعث عزهم "دولة الخلافة الراشدة" التي بها وحدها يُعَزُّ الإسلام وأهله، ويُذَلُّ الكفر الغربي وأهله. فالغرب الرأسمالي الكافر له تجربته المـُرَّة مع الحكم بالإسلام وظهوره بالدعوة والجهاد، وهو الذي يقود هذه الحملة الشرسة التي تكشف عن مدى كراهيته للإسلام، وعن مدى خوفه من عودته إلى مسرح الحياة، ووحش دمشق في هذه الحرب الشرسة على الإسلام ليس إلا كلب تهويش. نعم، يذكرنا هذا الواقع الأليم بما حدَّثنا عنه القرآن الكريم في سورة البروج من قصة أصحاب الأخدود حيث ما ذكرها الله سبحانه وتعالى إلا للذكرى والعبرة والموعظة الحسنة، ولتكون ﴿هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾؛ فقوله تعالى: ﴿قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ﴾ يذكرنا بحالات القتل المريعة ومناظرها الفظيعة التي تحدث الآن في سوريا من قتل بالقصف أم بالتعذيب أم بالذبح أم بالحرق أم بدفن الأحياء أم باختناق الكيماوي أم بالقتل بالبراميل المتفجرة وما تخلفه من مشاهد الأشلاء المتناثرة... نعم يذكرنا ذلك بالكثير الكثير من أنواع القتل التي يضيق المجال عن ذكرها والتي لم تعرف البشرية أنكى منها. ومهما قيل لا يستطيع الكلام أن يعبر عما يرافق إجرام القتل هذا من حالات الفزع والهلع، والعيش في أجواء فقد الآباء والأمهات والأبناء والأزواج والأخوات والأقرباء... ويذكرنا قوله تعالى: ﴿وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ﴾ بأن كل ما يحدث للمسلمين من إجرام خُطط له أن يكون على أعين المسلمين ليسترهبوهم فجاؤوا بإثم عظيم، جاؤوا بإجرام ما بعده إجرام، وأعلنوه على الملأ، وأرادوا به أن يردعوا المسلمين في سوريا وفي كل مكان عن مجرد التفكير في التغيير على أساس الإسلام، أرادوا أن يهزموهم من داخلهم؛ لذلك كانت خطتهم أن تكون جريمتهم موصوفة مشهودة حتى تؤتي ثمارها الخبيثة، وعطلوا من أجل ذلك كل القوانين الدولية، واستنفروا جميع الزبانية، وأولهم في بلاد المسلمين حكامهم الأذناب وملؤهم الأراذل والعلمانيون أعداء الأمة المقنَّعين... وجنَّدوهم لإجهاض مشروع الأمة الإسلامي ومنعه من رؤية النور. إنه عدوان وحشي فقدت فيه أدنى علامات الرحمة والإنسانية، وتجلَّت حقيقته من قوله تعالى: ﴿وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾وفي الحقيقة، فإن هذا التآمر المشهود ليس إلا انهزاماً غربياً في ساحة الصراع الحضاري أمام الإسلام، واستبشاراً بقرب انتصار الإسلام. إنه الصراع نفسه الذي يقوم عادة بين الحق والباطل، بين أتباع دين الله وأتباع إبليس، منذ أن خلق الله آدم وحتى قيام الساعة، مما ذكره القرآن وذكرته السنة مما يجعل معركته واحدة؛ لأن طبيعتها واحدة وأهدافها واحدة، فهي المعركة نفسها التي جاءت في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري: "عَنْ خَبَّابِ بْنِ الْأَرَتِّ، قَالَ: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ، قُلْنَا: لَهُ أَلَا تَسْتَنْصِرُ لَنَا أَلَا تَدْعُو اللَّهَ لَنَا، قَالَ: «كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الْأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لَا يَخَافُ إِلَّا اللَّهَ أَوِ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ». وهي الحرب ذاتها التي ذكرها الله سبحانه في سورة البروج عن أصحاب الأخدود. إنها حرب لا بد فيها من رابح وخاسر، ولا بد فيها للرابح فيها من تقوى الله التي هي أقوى العدة على العدو، واستمداد العون منه وحده، وقطع كل استعانة بسواه. إنها حرب حقيقية يـَمِيز بها الخبيث من الطيب... حربٌ الابتلاءُ فيها عظيم وثمنه فادح. ثمنٌ لا يصبر على تأديته إلا الخلصاء لله، إن أهم ما في هذه المعركة أنها لله وفي الله، فإن كانت كذلك فهي رابحة وتهون معها أفدح الأثمان. والشهادة في كل ذلك لله وحده، قال تعالى: ﴿وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾، وتأتي الآيات بعدها لتحدث عن أخبارها. فأما في الآخرة، فيقول تعالى عن جزاء الكفار: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ وأما عن المؤمنين فيقول عزَّ وجلَّ: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ﴾. وأما في الدنيا، فنرى آيات الله تترى في السورة نفسها تنبئنا: ﴿إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ * إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ * وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ * هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ * فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ * بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ * وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ * بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ﴾. أيها المسلمون الذين اختار الله تعالى لكم أن تكون داركم عقر دار الإسلام: اصبروا، فإنكم على الحق، لقد شاء الله تعالى أن يكرمكم من دون سائر المسلمين لتكونوا طليعة التغيير الجذري الذي ينتظره المسلمون أيما انتظار. وشاء سبحانه أن يكرمكم بأن تدفعوا ثمن ذلك باهظاً، ولكن إذا كان الثمن لله وحده، وفي سبيل إقامة شرعه، فأنتم بذلك تكونون خير خلف لخير سلف في هذه الأمة. وإذا كان المهاجرون والأنصار هم السابقين الأولين، فأنتم السابقون الآخِرون الذين اتبعوهم بإحسان كما قال تعالى: ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾. فهل يكون أولئك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن أحبابه؟ وهل يكون أجر أحدنا بأربعين من أجرهم؟ وشهيد أحدنا بأربعين من شهدائهم؟. فاحتسبوا أجركم على الله. إن كل عوامل التغيير على طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم قد تجمعت في سوريا، وإن بلاد المسلمين باتت مهيأة للانضمام إلى أول قطر من أقطار المسلمين تقوم فيه دولة الخلافة الراشدة، فكونوا السبَّـاقين لتنالوا عز الدنيا وعز الآخرة، قال تعالى: ﴿وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ* وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ﴾. 05 من جمادى الأولى 1435 الموافق 2014/03/06م حزب التحرير ولاية سوريا http://www.tahrir-syria.info/index.php/publications-public/63-pubs-syria/879-syw060314.html
  8. أحداث في الميزان: أوباما يبحث عن خيارات سياسية جديدة في سوريا! الحدث: الوطن - وكالات - الابراهيمي اعرب اليوم عن اسفه لبقاء سوريا في نفق مظلم وعدم تمكن المفاوضات من العثور على مخرج الى الآن مضيفا "ان الفشل وان كان يحدق بعينيه ويطل برأسه على مسار المفاوضات الا انها ستتواصل". (رويترز) - قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري اليوم الجمعة ان الرئيس باراك أوباما طلب خيارات سياسية جديدة محتملة في سوريا نظرا لتدهور الوضع الانساني هناك. وقال كيري للصحفيين خلال زيارة لبكين "طلب منا جميعا ان نفكر في خيارات عدة قد توجد وقد لا توجد. الرد على السؤال: هل هي قدمت. لا لم تقدم. لكن عملية التقييم بالضرورة ونظرا للظروف جارية في الوقت الراهن. "وحين تتضح هذه الخيارات وحين يطلبها الرئيس ستجري بالقطع مناقشات حولها." القبس – وكالات - ففي حين تطالب المعارضة بالتركيز على مسألة هيئة الحكم الانتقالي التي تكون لها الصلاحيات التنفيذية الكاملة، وتعمل على قيادة البلاد نحو الاستقرار والديموقراطية، يتمسك النظام بأن المطلوب أولا التوصل إلى توافق على «مكافحة الإرهاب» الذي يتهم به مجموعات المعارضة المسلحة، مؤكداً أن الحوار حول مستقبل سوريا يكون على الأرض السورية، وأن مصير الرئيس الأسد يقرره الشعب السوري من خلال صناديق الاقتراع كلام من الداخل : تسود حالة من التململ بين مؤيدي النظام بعد أن ازداد تحكم الميليشيات الشيعية في سير المعارك وازداد تسلطهم وجبروتهم وغرورهم، يبقى السؤال معلقا أمام الكثيرين اليوم عن مدى قابلية استمرار هذا التحالف الهش بين النظام والميليشيات الشيعية في ظل المعطيات السابقة خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار الاختلاف العقائدي بين الشيعة والعلوية. الميزان: ما يجمع هذه الفئات المجرمة من فرق النظام وحزب ايران وفرق ايرانية واخرى من العراق وغيره هو المصلحة المادية لا غير، حيث تسود ضحالة التفكير بين القتلة فهم ليسوا مقاتلين لانهم لا يقاتلوا جهة محددة بل ما يقومون به هو نوع من انواع فرض السيطرة والهيمنة وهو يظهر عند الانسان الوضيع في تفكيره. اما الادارة او الضباط الذين يديرون هؤلاء المرتزقة فهم يسيرون بمخطط اسيادهم، تأتيهم الاوامر تباعا فهم لا يدركون الابعاد السياسية او الفكرية لتحركهم وان كانوا أكثر ثقافة من الجموع التي تنفذ القتل المباشر فهم يمثلون الانحطاط الفكري بكل ما للكلمة من معنى. اما امريكا وهي التي تدير القتل، فهي تقف الان امام طريق مسدود وهذا ما اعترف به وزير خارجيتها. اما كلام الائتلاف ووفد النظام فهو مثل مسرح العرائس تديره امريكا للاستهلاك واعطاء الوقت الكافي لها لإدارة المعضلة السورية حسب تعبير السياسة الامريكية. السؤال المطروح هل يمكن لحل سياسي ان يأخذ طريقه في بلاد الشام امام هذه التناقضات ؟! عندما يقول رب العباد على لسان نبيه المصطفى عليه الصلاة والسلام: (( عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَلا إِنَّ عُقْرَ دَارِ الإِسْلامِ بِالشَّامِ ، وَرَدَّدَهَا ثَلاثًا ، يَسُوقُ اللَّهُ إِلَيْهَا صَفْوَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ ، لا يَنْزِعُ إِلَيْهَا رَاغِبًا فِيهَا إِلا مَرْحُومٌ ، وَلا يَنْزِعُ عَنْهَا رَاغِبًا عَنْهَا إِلا مَفْتُونٌ ، وَعَلَيْهَا عَيْنُ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ مِنَ الدَّهْرِ إِلَى آخِرِ يَوْمٍ مِنَ الدَّهْرِ ، بِالظِّلِّ وَالْمَطَرِ ، وَإِنْ أَعْجَزَ أَهْلَهَا الْمَالُ لَمْ يُعْجِزْهُمُ الْخُبْزُ وَالْمَاءُ ")). هذا هو الفكر المستنير وهذا السد امام امريكا وعملائها، لقد ظن النظام العلماني المجرم في سوريا انه قد قضى على الفكر الاسلامي الى الابد وكانت امريكا من ورائه قد غطت عن كل الجرائم التي ارتكبها الاب لقمع اهل سوريا، ولكن صفوة عباده قامت لتقول هي لله هي لله، نعم هؤلاء الذي حملوا اكفانهم وخرجوا ليموتوا في سبيل الله، هؤلاء الذين تركوا مالهم واهلهم وحملوا السلاح للدفاع عن اعراض امة الاسلام، هؤلاء الذين قدموا ارواحهم ومالهم وبيوتهم رخيصة في سبيل الله وقد عاهدوا رب العباد ان قائدهم الى الابد سيدنا محمد، هؤلاء الذين يخرجون اطفالهم من تحت الركام يحملوهم بأيديهم ينادون رب السموات والارض بحسبنا الله ونعم الوكيل، نعم هؤلاء صفوة الله من عباده وكل هذه المرتزقة التي اتوا بها بقوة المال لن تأتي على امريكا الا الخزي والعار. فكونوا مع الله، يا أهل الشام لقد اعجزتم امريكا بكل قوتها وفضحتم عملائها اصبروا وصابروا فانتم صفوة الله من عباده ان شاء الله . فأي حل سياسي تريده الادارة الامريكية مع من توكل على الله وجعل منال رضوانه هو المبتغى؟!! كتبه للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا ابو فارس الشامي السبت 15 ربيع الثاني 1435 هـ الموافق 15-2-2014م http://tahrir-syria.info/index.php/press-2/61-newscomm/848-ahdathmizan150214.html
  9. الأستاذ ممدوح أبو سوا قطيشات - الصفحة الرسمية‎'اs photo. مدير العلاقات العامة في السفارة الروسية في عمان لم يخفِ خوفه فور سماعه اسم حزب التحرير والسفارة ترفض استلام البيان!! قام وفد من حزب التحرير برئاسة الأستاذ أحمد أبو قدوم بالتوجه للسفارة الروسية في عمان لتسليم السفير بيانا بعنوان (الأجهزة الأمنية في تتارستان تضطهد المسلمين بشدة). وعند وصول الوفد مبنى السفارة طلب الإذن بالدخول، فخرج إليهم مدير العلاقات العامة بالسفارة مستفسرا عن الجهة التي يمثلها الوفد، فأجابه رئيس الوفد قائلا: نحن وفد من حزب التحرير، فما كان من مدير العلاقات العامة في السفارة إلا أن ينتفض مرتعبًا قافزًا إلى الخلف في حركة غير دبلوماسية لفتت أنظار كوادر الأمن العام والدرك المتواجدين، وغير مبررة إلا بأنه استحضر في ذهنه عظمة دولة الخلافة وأن وقت محاسبتهم قد اقترب، فلما هدأ روعه وتمالك نفسه قال: ماذا تريدون؟ فأجابه رئيس الوفد بأننا نحمل بيانا صادرا عن حزب التحرير في روسيا نريد تسليمه للسفير، فعاد لداخل السفارة ثم أرسل خبرا للوفد بأن السفارة ترفض دخولكم وترفض استلام البيان. المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية الأردن التاريخ الهجري 10 من ربيع الثاني 1435 التاريخ الميلادي 2014/02/10م E-Mail: jordan_mo@hizb-ut-tahrir.info
  10. [media=]http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=YtlMVTEWTCM[/media] كارثية الدمار الفكري الذي خلفته ممارسات عصابة البغدادي المتسمية ب”دولة الإسلام” على أطفال الشام… إسمع للآخر!
  11. بيان صحفي: أمريكا مستمرة بقيادة المؤامرة على الإسلام والمسلمين في سوريا جهاراً نهاراً، وأعضاء الائتلاف الوطني يسيرون وراءها كالصم البكم الذين لا يعقلون في موقف داعم للنظام السوري المجرم، قال وزير خارجية أمريكا جون كيري في مقابلة خاصة مع شبكة «سي إن إن»، مساء الأربعاء في 5/2/2014م: "سأصف الوضع في سوريا بأن الأسد لم يفُز، ولكنه لم يخسر أيضاً" وأضاف: "من الإنصاف أن نقول إن الأسد حسَّن وضعه إلى حدٍ ما". وفي السياق نفسه من دعم النظام السوري المجرم، وقبل أسبوع تقريباً أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أن إيران تسلمت أول دفعة بقيمة 550 مليون دولار من الأرصدة المجمدة لطهران في إطار الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في جنيف؛ فإن هذا الإفراج عن مليارات الدولارات إنما هو لمساعدة النظام الإيراني على تجاوز مشاكله الاقتصادية جراء مساعدته للنظام السوري، وللاستمرار بدعم سفاح سوريا. إن السياسة في سوريا تشكل فعلاً أمام أمريكا كما قال كيري في التصريح نفسه "تحدياً كبيراً وتتسم بصعوبة كبيرة"، فأمريكا تدور في سياساتها في سوريا كالثور على الرحى لا تعرف طريقاً أنجع لها ولمصالحها، التي داست عليها ثورة الشام بالنعال، إلا الإفراط بالقتل. وذلك لأن دعاة الخلافة الإسلامية في الشام هم المعادلة الصعبة التي لم تتمكن أمريكا ولا دخلاؤها ولا صنائعها من معارضة الائتلاف من اختراقها ولا من الالتفاف عليها في جنيف، وما يحدث من محرقة البراميل المتفجرة إن هو إلا من متممات مؤتمر جنيف2. أيها المسلمون في سوريا: ها هي أمريكا تثبت "للخُبْل" الذين صدقوا وعودها من الائتلاف والمجالس العسكرية والمعارضات المتناثرة هنا وهناك، ممن وافقوا على الجلوس مع مجرم العصر في جنيف2، وممن وثقوا بوعود العم سام صاحب الحملات الصليبية على أفغانستان والعراق، أنها ما تخلت لحظة عن السفاح بشار، بل إنها كانت وما زالت تقف وراءه في قتلنا وذبحنا وتدمير بلادنا... وها هي إيران، بقية من بقي من مهزلة من سمَّى نفسه زوراً وبهتاناً أنه من "محور المقاومة والممانعة"، يصرح مؤخراً وزير خارجيتها محمد جواد ظريف في تراجع معلن خطير وموقفٍ مخزٍ يتقرب فيه من أمريكا وربيبتها (إسرائيل) قائلاً إن المحرقة النازية لليهود كانت "مأساة وحشية مشؤومة ينبغي ألا تتكرر أبداً". وإنا لنسأل: فماذا عما يجري في سوريا من محرقة حقيقية لا مثيل لها في التاريخ الحديث؟ والتي آخرها محرقة إلقاء البراميل المتفجرة فوق رؤوس الناس الآمنة والتي قتل بها آلاف المدنيين من الأطفال والنساء؟! أفليست هذه محرقة من صنع إيران أم إنه يُحسب عند كيري تحسيناً لوضع الأسد، عميل أمريكا الحميم؟!. أيها المسلمون الصادقون الصابرون في سوريا الشام عقر دار الإسلام: إن المؤامرة الدولية عليكم لم تأخذ هذا المنحى القاسي الدامي لولا أن إسلام الحكم بما أنزل الله، إسلام الخلافة هو المطروح على أرضكم وفي سمائكم. ولا بد للخروج من هذه الآزفة التي ليس لها من دون الله كاشفة، من توحد العمل العسكري على رؤية واحدة وعلى الأرض على صف واحد، كما يحب الله، لنصرة العاملين لإقامة الخلافة. وهذا المشروع مكتملة فيه كل عناصر نجاحه التي يحتاج إليها في سوريا. فإلى إقامة الخلافة الراشدة يدعوكم حزب التحرير في سوريا، فإنها وحدها العاصمة لكم من هذه الفتنة، فمدوا اليد واعقدوا الصفقة مع الله على خير العمل، واستبشروا بما عند الله، قال تعالى: ﴿وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ، مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ﴾. التاريخ الهجري 07 من ربيع الثاني 1435 التاريخ الميلادي 2014/02/07م رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا المهندس هشام البابا http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=HAkdw1bMBBU http://www.tahrir-sy...ymoe070214.html
  12. لأن الشام عقر دار المسلمين , لأن ثورة الشام ثورة إسلامية مبدأية لأن الخلافة مطلب عام عتد أهل الشام
  13. ما قصدته هل سيشغل الخليفة نفسه بهذه الترهات......
  14. مصر بين عسكرة الدولة والمعونة الأمريكية ووهم الديمقراطية الكاتب: علاء الدين الزناتي مقالات - 2014/01/19م خبر وتعليق الخبر: قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية إن دعوة الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، المصريين للمشاركة في الاستفتاء على الدستور، بالإضافة إلى ما تداولته وسائل الإعلام المصرية حول نسبة التصويت بـ«نعم» في الاستفتاء، والتي تصل إلى 98%، بحسب تلك الوسائل، "تعيد إلى الذكريات انتخابات الرئاسة ذات الجانب الواحد في 2005، التي نجح فيها مبارك بالتزوير". سي إن إن: الكونجرس الأمريكي يقترب من إنهاء تجميد المساعدات لمصر: "رغم أن إدارة أوباما لم تعتبر يومًا قيام الجيش المصري بـ"عزل" مرسي، في يوليو الماضي، على أنه "انقلاب عسكري"، إلا أنها قامت، في أكتوبر الماضي، بتجميد بعض المساعدات إلى مصر. وذكر مسئولون ومشرعون أمريكيون، ممن يؤيدون مشروع القرار، أنه يحقق التوازن المناسب بين تشجيع القاهرة على تبني إصلاحات ديمقراطية، والاستمرار في الالتزام الأمريكي بمساندة مصر". التعليق: وهكذا يظهر فساد الديمقراطية وعدم واقعيتها وعمليتها في التعامل مع قضايا الإنسان والناس، ويظهر معها كذب مدعيها، وتناقض زاعميها، ولا يبقى منها سوى كونها وهمًا كبيرًا يُسوق له الغرب الاستعماري، وعلى رأسه أمريكا، في بلادنا إمعاناً في إخضاعنا لنموذج عيش ممسوخ من نموذجه الديمقراطي الليبرالي يسمح له بتبرير سحق هويتنا الإسلامية واستنزاف ثرواتنا، وحماية مصالحه الاقتصادية وحماية كيان يهود. وهكذا واستمراراً لمحاولات الاحتواء والالتفاف والإجهاض التي تقوم بها أمريكا لثورة أهل مصر الكنانة في الخامس والعشرين من يناير منذ هبتها مستخدمةً قادة المؤسسة العسكرية في تنفيذ مخططها هذا، وبعد أن استدرجت الإخوان المسلمين في لعبتها الديمقراطية، لاحتواء الرغبة الجارفة في اندفاع أهل مصر الكنانة نحو حكم الإسلام وتطبيق شرعه، صنعت منهم العدو الرهيب الذي لا بد وأن يتجه إليه جميع أهل مصر الكنانة بالعداء والإقصاء والازدراء، وكل ذلك أيضاً تم عن طريق قادة المؤسسة العسكرية، الأداة الأمريكية التي ما غابت يوماً عن الساحة السياسية المصرية منذ سيطرة أمريكا عليها، وكل هذا، من استدراج إلى عداء، وإلى إقصاءٍ وازدراءٍ، تم بوهم الديمقراطية أيضاً!!. والآن يتم التسويق والترسيخ لدستورٍ يُعلي من شأن هذه القيم الديمقراطية الواهية الموهومة بتناقض عجيب يوجد على الأرض عملياً فاشية عسكرية لقادة المؤسسة العسكرية تعطي وزير الدفاع والمجلس الأعلى للقوات المسلحة صلاحيات تجعلهم دولةً فوق الدولة!، في الوقت نفسه الذي تبدأ فيه الإدارة الأمريكية في مناقشة قانون أعجب، يكشف زيف ديمقراطيتهم وادعاءاتهم، قانون يتيح لهذه الإدارة أن تستأنف مدَّ النظام في مصر بما أوقفته من بعض المساعدات العسكرية، بعد تعرض هذه الإدارة لضغوط انتخابية من الجمهوريين ولضغوط من الرأي العام العالمي لاتخاذ موقف عقب قيام وزير الدفاع المصري بالانقلاب على ديمقراطيتهم المزعومة الموهومة وتحت رعايتها، حيث إن قوانينهم تدّعي أنه لا يجوز للإدارات الأمريكية مدّ الأنظمة الانقلابية على الديمقراطية بالمساعدات، ولكن حينما يتعلق الأمر بنفوذهم في مصر وبأمن كيان يهود وبالمصالح الأمريكية، فلا قيمة عندهم لأي قيم أخرى، فقد تقدّم مشرّعون بلجنة الاعتمادات بمجلس النواب الأمريكي «الكونجرس» باقتراح، للإبقاء على المساعدات العسكرية لمصر بمبلغ 1.3 مليار دولار في العام المقبل في مشروع قانون وصفها بأنها تمويل لمكافحة الإرهاب وبرامج أمن الحدود في شبه جزيرة سيناء في مصر. ومن قبل فقد صرح الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، في شهادته في جلسة أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، للنظر في تمديد خدمته بمنصبه، إنه ينبغي الإبقاء على المعونة العسكرية لمصر، ووصف المساعدات المقدمة لمصر بالاستثمار الناجح والمستحق!. إذن هذه هي حقيقة الأحداث والصراع القائم في مصر الكنانة الآن، صراعٌ في حقيقته هو أنه صراع إرادات بين أهل مصر الكنانة ومحاولة انعتاقهم من التبعية الأمريكية والعودة إلى الهوية الإسلامية، وبين الإرادة الأمريكية بأداتها الفاشية العسكرية، في حلبة الوهم المصنوعة بيدها وهي حلبة الشرعية الديمقراطية، والمعدة لكي يتصارع فيها وبقوانينها المعارضون والمؤيدون إسلاميين كانوا أم غير إسلاميين، عسكريين أم غير عسكريين. وما لم تُدرك حقيقة الصراع، وحتمية الخروج من حلبة الشرعية الديمقراطية وكسر حلقتها، سيظل الحراك في الشارع المصري يتحرك حركة المذبوح، حتى يتبلور لديه مشروع نهضته الحقيقية القائم على أساس الإسلام كأيديولوجية لها وجهة نظرها في الحياة وهي العقيدة الإسلامية وتنبثق منها أنظمتها، المغايرة تماماً لأنظمة الغرب الليبرالية، والتي لا بد وأن تقوم على تطبيقها دولة إسلامية هي دولة الخلافة. http://hizb.net/?p=4349
×
×
  • Create New...