Jump to content

أبومحمد نوفل

الأعضاء
  • Content count

    30
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    7

أبومحمد نوفل last won the day on February 25

أبومحمد نوفل had the most liked content!

About أبومحمد نوفل

  • Rank
    عضو متميز

Recent Profile Visitors

The recent visitors block is disabled and is not being shown to other users.

Enable
  1. بعد التفجيرات الاخيرة في الساحل الشرقي للامارات العربية المتحدة على السفن التجارية و بعدها هجوم الحوثيين على خط أنابيب بترول لشركة أرامكو السعودية , كل هذا زاد الوضع تأزما و ترقبا بحدوث حرب قريبة في المنطقة بين أمريكا و إيران . و رغم أن أمريكا تعد سمسار الاتفاق النووي لكن مع صعود ترمب كانت أول دولة تخرج من هذا الاتفاق و نرى أن السبب يعود إلى أن بعـــــــــد الثورات العربية و تساقط الانظمة الكارتونية أمام الرأي العام العربي و الإسلامي وجدت أمريكا أن لا اعتماد لها بعد اليوم إلا على إسرائيـــل و لذلك لا بد من تلبية مطالب إسرائيل التي تريدها. منها : القدس عاصمة لإسرائيل, ضم الضفة الغربية إلى إسرائيل , و ضم الجولان ... و إضعاف الدول القوية في المنطقة مثل إيران و تركيا , و جعل إسرائيل الدولة الأقوى في المنطقـــــــة . و لتمريـــــــــــــــر ذلك أوجدت للشعوب العربية و الخليجية خاصة عدوا بديــــــــــــــــــلا لإسرائيل ألا و هو إيران مستغلة ممارساتها الطائفية و ترسيخها لعداء تاريخي واهم و مشاركتها الانظمة الفاسدة في قتل و تشريد الملايين من البشر , و تحالفها مع روسيا لتدمير سوريا . كل هذا حول الرأي العام العربي و الإسلامي السني من داعم إلى عدو . . لذا كان سعي إسرائيل ابتداء بسحب الناب النووي الإيراني و لاحقا نزع الناب الثاني منها المتمثل بمنظومة الصواريخ الباليستية , و أخيرا و ليس آخرا تقليص لنفوذ الإقليمي الإيراني و سحب جميع مواقعها في سوريا و العــــراق . حتى أن أمريكا كانت قد لوحت بإرسال مئة و عشرين ألف جندي بهدف ما سمته المحافظة على المصالح الأمريكية في العـــــــراق بينما كانت الرسالة من هذه التصريحات تهديد إيران من أجل سحب قواتها عاجلا أم آجلا. أما في ما يتعلق بالتضييق على مبيعات النفط الإيراني فكان رد إيران بهذه الصواريخ الحوثيية على أنابيب النفط السعودية من إخلال رسالة للولايات المتحدة و الغرب تفيد بأننا قادرون على الرد و إلحاق الضرر بمصالحكم . أما الاتصال التلفوني فما ينتظره ترامب من إيـــــــــــــران هو استسلامها له و قبولها لشروطه ا بأن تعود دولة محدود بجغرافيتها الواضحة , و إلغاء الصفة الثورية فيها , و سيطرة العلمانيين بديلا للملالي عليها و أخيرا الاعتراف بإسرائيل على خطى العرب ... .
  2. الانتخابات التركية التي جرت الأمس الأحد , من المفترض أن تكون مؤشرا للخدمات البلدية التركية و لكن ظاهرها هو حدة الصراع السياسي بين حزبين متنافسين الأول يتبنى العلمانية الصريحة و هم أتباع مصطفى كامل الذي أطاح بالدولة الاسلامية و الغى الخلافة قبل مئة عام و الثاني علماني أيضا لكن بغطاء إسلامي. وقبل الإجهاض كانت الأمة الإسلامية والنخبة السياسية مضبوعة بالغرب ودوله وما وصلت إليه من تقدم...ابهر الكثير من العرب والترك على السواء فتنادوا بالقومية والوطنية بل بالحضارة الغربية أدى كل ذلك إلى انقسام المجتمع فكانت الطورانية في تركيا وما يسمى بالعروبة بالمشرق العربي وأصبح الإسلام في هذه الفترة وما قبلها مجرد مشاعر وعبادات ونحي نظام الحكم في الإسلام و النظام الاقتصادي والاجتماعي ظنا منهم أن تركيا ستنهض ولكن بعد أكثر من ثلاثين عاما ظهر قادة سياسيون أتراك أدركوا أن أخذهم للحضارة الغربية أدى إلى تراجع تركيا وعدم اللحاق الأوروبيين واعادوا الأذان باللغة العربية وفتح الكتاتيب لقراءة القرآن الكريم. فما كان من أتباع مصطفى كمال إلا القيام بانقلاب عسكرى واعدم رئيس الوزراء عدنان مندريس ورئيس الجمهورية جلال بايار...ومع مرور الوقت أنشأت أحزاب إسلامية متتالية آخرها حزب العدالة والتنمية فمال معظم الناس إلى هذا الحزب ظنا منهم أن هذا الحزب سيعيد تركيا إلى الإسلام ومع مرور الوقت أدرك الناس أن الإسلام الذي وعدهم به أردوغان ما هو إلا مشاعر وعبادات فقط بل قال بصريح عبارته بأن حزبه بأنه علماني وأضاف بأنه ليس من المعقول أن نأخذ أنظمة طبقت قبل سبعمائة عام......ولاحظ الناس سير تركيا مع المخططات الأمريكية فايقن الناس ان هذا الحزب لا يعمل للاسلام فبدؤوا بالابتعاد عنه ولم يصوتوا له فكانت هذه النتيجة المتواضعة مع العلم أن الذين رفضوا التصويت لهذا الحزب لم يصوتوا لحزب آخر وإذا ما استمر أردوغان بهذا الخط سيخسر الرئاسة أيضا ويعود الفضل إلى انتشار الوعي الإسلامي في أرجاء تركيا..
  3. من المعلوم أن العميل لا يستطيع أن يقول لسيده "لا" لأنه رضي أن يكون تابعا وللأسف الشديد أن حكام باكستتان كلهم عملاء و خاصه في العقد الأخير لأمريكا ونتذكر في الحرب السابقه كيف أن الجيش الباكستاني احتل معظم مواقع الهنود وكافأته أمريكا بعزله من قبل الجنرال نواز شريف الذي كان أيضا عميلا لأمريكا. إن حكومه الهند الحاليه وما قبلها مشت مع أمريكا على اساس أن تقف الهند سدا منيعا أمام الصين وحكام الهند يدركون أن أمريكا بحاجه إليهم وذلك أرادوا أن يقوموا بعمل يكون لمصلحه الهند وذلك بأن تعمل باكستان مطيعة للهند وأن أمريكا تساعد في ذلك بأن تضغط على حكام الباكستان بأن يقبلوا إملاءات الهند وأهمها القضاء على الحركات الجهادية الكشميريه والاعتراف رسميا أن كشمير جزء من الهند ،، ولتنفيذ ذلك كانت هذه العمليه الانتحاريه المبرر لتنفيذ خطتها بالموافقة الأمريكيه التي عبر عنها وزير الخارجية الأمريكيه بأنها عمليه ضد الارهاب "اي يبرر الغارات الهنديه" وفي المقابل أن الصحف الباكستانيه تعمل على ترويض الشعب الباكستاني وتهداته وهذا ماتبغيه أمريكا أيضأ بعدم التصعيد . واتذكر كلمه قالها مره الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي أن الجندي في المعركه لايزحزحه في المعركه الا جندي وشتان مابين الجندي الباكستاني والجندي الهندي .....وما النصر الا من عند الله.
  4. ملاحظة : كتب المقال قبل تقديم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف طلب استقالته الذي قوبل بالرفض نقلت الأخبار أن لقاءات الأسد في طهران مع الخميني استثني منها وزير الخارجيه الايراني ظريف ،وخبر آخر ان الاتحاد الأوروبي اعتبر حزب الله منظمه ارهابيه من جديد بعدما كان هناك فصل فيما اعتبروه الجناح السياسي لحزب الله وتحدثنا سابقا قبل أسبوع عن عمليه قامت ضد الحرس الثوري الإيراني في جنوب شرق ايران حيث وجهت ايران التهمه ان خلف هذه العمليه هي السعوديه والإمارات.يفهم من هذه الوقائع أن ترمب والسياسه الأمريكيه الجديده بدأت بالعمل على ما سمي بابعاد المتشددين في ايران والسعي لتصدر العلمانيين الإيرانيين ،ولذلك كان أبعاد ظريف عن اجتماعات خمئيني مع الأسد مقدمه لصراع بين جناحين في ايران وسيلي ذلك أبعاد جناح ظريف وأصحابه امثال حسن روحاني وسيطرة الخميني والحرس الثوري على الوضع في ايران، وهذا يستدعي تثبيت النفوذ الايراني في كل من سوريا والعراق.ودعوة الأسد إلى طهران هو الطلب منه الانحياز الى خامئييني والابتعاد عن مخطط امريكا الساعي لإسقاط نظام الملالي. ومن المعلوم أن إسرائيل تريد أبعاد الوحدات العسكريه الايرانيه عن سوريا والعراق بتأييد من قبل امريكا وعدد من الدول العربيه التي تسعى بدورها لإسقاط نظام الملالي. وان الوضع الاقتصادي التي تمر بها ايران وتعبئة الشعب الايراني أن الأموال الايرانيه تصرف على العمل العسكري الخارجي وعلى حزب الله كل هذآ سوف يخلق وضعا صعبا للشعب الايراني وسيهئ لمد وجزر في ايران ثم أبعاد الملالي عن الحكم وهذا ما تريده أمريكا وهذا الوضع سيمتد إلى لبنان حيث أن أمريكا ستعمل على تضيق على حزب الله ثم أبعاده من سوريا ،ثم انسحاب قواته مع تطبيق قرارات جنيف وتشكيل حكومة موقته في سوريا فيها الحفاظ على النفوذ الامريكي في سوريا ومثل هذا سيكون في العراق وتصبح المنطقه كما تريد أمريكا في كل من ايران والعراق وسوريا ولبنان منطقه نفوذ لأمريكا. إلى متى سنبقى مغفلين ننفذ مخططات الغير ونظن أننا نحتال على الآخرين بل الحقيقه أننا اداه غير واعيه ،في حين أن ابتعادنا عن الاعتماد على المبدأ الإسلامي في رسم سياساتنا ستكون له بالتأكيد نتائج وخيمة مثل ما يريده لنا أعداءنا.
  5. أبومحمد نوفل

    صناعه العدو "ايران"

    أي أمة أو شعب يسعى أن يكون قويا يهابه الآخرون أن يكون له صوله وجوله وما نحن بصدده هو إيجاد عدو بديل لدوله يهود التي اغتصبت أرض الإسراء والمعراج والمسلمون في غفلة من هذآ خاصه بعد إقصاء دولتهم وابتعادها على المسرح الدولي وتقسيم البلاد العربيه حسب اتفاقيه سايكس بيكو وتنصيب حكام ارتضو لأنفسهم أن يكونوا عملاء للدول التي احتلت بلادهم، بل هؤلاء الحكام اصبحوا أكثر عداوه للاسلام والمسلمين وتحالفوا مع اسرائيل واصطنعوا حروبها لتنهزم جيوشهم أمام العدو الإسرائيلي وماهذه الحروب الا مسرحيات لينخدع بها الناس.....واسرائيل تعلم جيدا انها لم تخض حربا حقيقيه مع اي دوله عربيه......أن عماله الحكام للدول الكبرى وتحالفهم مع اسرائيل كل هذآ مازاد الامه الا تصميما من أجل تحرير الاقصى وذلك كان على الحكام أن يصرفوا الناس عن التفكير لأرض الإسراء والمعراج فاوجدوا عدوا اسمه إيران .وساعدهم عل ذلك الشحن الطائفي ما بين المسلمين بما يسمى سني ،شيعي،زيدي،واباضي،وسخر الإعلام العالمي والعربي لذلك مع أننا كلنا مسلمون ومن أجل ذلك تخطط الدول الكبرى واسرائيل لإضعاف ايران.ومن المعلوم أن إسرائيل لا تريد أن يكون هناك دوله قويه في المنطقه الا هي،فدمرت العراق ودمرت سوريا وتدمر اليمن وليبيا بل أن أكبر دوله عربيه قسم من مجنديها يخدمون بتجاره السمك ووصناعع المواد المنزليه بدلا من تدريبهم بالخدمة العسكريه،وأن ايران تسعى لأن تكون دوله قويه واسرائيل لا تسمح بذلك وأن الأحداث الاخيره التي حصلت في جنوب شرق ايران وأدت إلى مقتل العديد من الإيرانيين بأيدي بلوشيه ايرانيه تعمل ضد إيران بدعم سعودي اماراتي أدى كل هذآ إلى توتير العلاقات الايرانيه الخليجية بل لتهيئة حرب بين الطرفين بل السعي بأن تشترك باكستان بهذه الحرب وما العمليه الاخيره التي حصلت في كشمير وأدت إلى خسائر في الجانب الهندي ،حيث أن الهند اتهمت منظمة كشميريه جهادية مدعومه من باكستان مع أن هذا الشخص المتهم بالتفجير هو هندي مسلم"يبدو أن هذا الرجل مدفوع من المخابرات المهنديه"وهذا تحذير هندي لباكستان اذا ما دخلت الحرب ضد إيران.وللأسف ما نحن الا بيادق يلعب بها الآخرون.
  6. بعد الموافقة المبدئية لأمريكا على إيجاد منطقة آمنة في شمال سوريا برعاية تركية قام اردوغان بزيارة موسكو لأخذ التأييد الروسي له..رد الرئيس الروسي بوتين بأنه يرحب بمحادثات بين الأكراد والنظام السوري أي أنه يعارض أردوغان بمشروعه وهذا الموقف الروسي الرافض للمنطقة العازلة هو في الحقيقة محاولات روسية لتثبيت وضعها في سوريا وقبول أمريكا للمشاركة معها...وكان الرد الأمريكي بالأمس طروحات أمريكية يتبناها الكونغرس الأمريكي بإيجاد عقوبات اقتصادية وسياسية ضد الدول التي تساعد النظام السوري وهذه العقوبات في الحقيقة ضد روسيا وإيران الميليشيات التابعة لها أي على روسيا أن تنسحب من سوريا وخاصة بوجود ورقتي ضغط أمريكية الأولى وجود داعش في المنطقة والثانية هذه الورقة الاقتصادية أي على روسيا أن تخرج من المولد بدون حمص.......وإذا عدنا للوراء عدة شهور كان بوتين والنظام السوري يخططان لسحق ما يسمى الجيش الحر ولكن روسيا ترددت لخشيتها من فشل الهجوم وحاولت أن تسند الأمر إلى أردوغان وذلك لإيجاد صراع بين الثوار فيما بينهم..بين ما يسمى معتدل ومتشدد...والآن يطالب بوتين من أردوغان ان يقوم في المهمة بنفسه أي من خلال جيشه وهذا الأمر يخشاه أردوغان من احتمال وقوع خسائر كبيرة تؤثر على شعبيته.
  7. تعمدت استخدام العطف بين إيران و أردوغان , فقوة تركيا اختزلت بعد محاولة الانقلاب العسكري في صيف 2016 و أصبحت ممثلة بأرودغان الذي استطاع القضاء على النفوذ البريطاني في الجيش التركي و هي ورقة الضغط التي لطالما لوحت بها واشنطن و دعت أردوغان و حزبه إلى الارتماء في الحضن الأمريكي. اليوم باتت أمريكا تخشى خروج تركيا من فلكها إلى الفلك الآخر و الروسي الأكثر ترجيحا, و هو ما عبر عنه بوتين عندما قال أسابيع أن تركيا أصبحت دولة مستقلة, في إشارة إلى رغبة لتعزيز العلاقات الروسية التركية. أما إيران و عمالتها المعهودة للولايات المتحدة فطموحها الصاروخي و النووي أثار قلق إسرائيل , و ما يقلق إسرائيل يقلق أيضا أمريكا , لذلك تسعى واشنطن أن تظل تركيا و إيران دولتين ضعيفتين تحتاجها كل منهما. لذا فلا بد من إضعافهما من خلال إطلاق شرارة الحرب بينهما و المكان الأنسب لذلك هو المستنقع السوري. فكان إعلان الانسحاب الأمريكي من الشمال السوري على أساس أن تملأ تركيا فراغها , ثم جاء بوتين ليصرح بأن الفراغ يجب أن يملأه النظام السوري لا غيره , و ان ما حصل هذا السيناريو سيؤدي إلى حدوث صدام عسكري بين النظام السوري مدعوما بالقوات الإيرانية و قوات الجيش التركي. و هذا الصدام سيؤدي بدوره إلى إضعاف كل من تركيا و إيران. أما داعش فدورها الأمريكي لن ينتهي إلا بتنفيذ مخطط التقسيم الأمريكي للعراق إلى ثلاثة أقاليم و لكل إقليم جيش , فحاليا يوجد جيش شيعي و آخر كردي و يبقى على الأمريكان فقط تحضير الجيش السني عبر توجيه داعش لمهاجمة العشائر لكي لا يتبقى للآخيرة أي خيار سوى التسليح. و عند إتمام تنفيذ للمخطط الأمريكي لا تبقى أي حاجة لداعش .
  8. العصا الامريكيه والحل الامريكي في سوريا بعد اطمئنان امريكا على نفوذها في سوريا بدأت بتنفيذ خطتها لحل المشكله السوريه حسب وجهه نظرها بغض النظر عن التدخل الروسي ومحاوله روسيا الاستفادة من هذا التدخل بان تكون شريكه لامريكا في سوريا ..ولكن امريكا تريد سوريا لها فقط وان دور روسيا وإيران هوا لخدمتها أيضا مستغلة الغباء الروسي ..ومن اجل إقناع روسيا بان لا تعرقل مساعي طردها مِن سوريا من قبل امريكا تعمل امريكا لانسحاب القوات الامريكيه من سوريا مع الإبقاء على وجود داعشوذالك لإيجاد المبرر لمواجهه بين قوات داعش والقوات الروسيه والحليفة لها وياتي دور الجيش الحر ليتحرك عسكريا ضد المليشيات الايرانية والروسية اما تركيا فيتم إغراءها بتزويدها بطائرات اف 135 التي كانت حتى وقت قريب تماطل بها امريكا لتأخير تسليمها وكذالك تزويد تركيا بصواريخ باتريوت الامريكيه بعد ان ان سحبت من تركيا قبل عامين من قبل قوات حلف الشمال الأطلسي وهذا الاغراء يصاحبه تحقيق مطالب تركيا بالحيلولة دون قيام كيان كردي في سوريا ويكون ذالك بهجوم تركي لشرق الفرات وانهاء القوات الحمايه الكرديه وهذا ماتبغيه تركيا.وبهذا الواقع الجديد المتشكل ستكون روسيا وإيران في مستنقع يؤدي بهما الانسحاب من سوريا بعد اتفاق دولي فيه انسحاب جميع القوات الأجنبيه الروسيه والإيرانيه وقوات حزب الله . اما داعش قتالها الذي سيكون جديدا ضد القوات الروسيه والايرانيه سياتي البطش بها وانهاءها نهائيا بعد ان تنفذ ماتريده امريكا .
  9. العصا الامريكيه والحل الامريكي في سوريا بعد اطمئنان امريكا على نفوذها في سوريا بدأت بتنفيذ خطتها لحل المشكله السوريه حسب وجهه نظرها بغض النظر عن التدخل الروسي ومحاوله روسيا الاستفادة من هذا التدخل بان تكون شريكه لامريكا في سوريا ..ولكن امريكا تريد سوريا لها فقط وان دور روسيا وإيران هوا لخدمتها أيضا مستغلة الغباء الروسي ..ومن اجل إقناع روسيا بان لا تعرقل مساعي طردها مِن سوريا من قبل امريكا تعمل امريكا لانسحاب القوات الامريكيه من سوريا مع الإبقاء على وجود داعشوذالك لإيجاد المبرر لمواجهه بين قوات داعش والقوات الروسيه والحليفة لها وياتي دور الجيش الحر ليتحرك عسكريا ضد المليشيات الايرانية والروسية اما تركيا فيتم إغراءها بتزويدها بطائرات اف 135 التي كانت حتى وقت قريب تماطل بها امريكا لتأخير تسليمها وكذالك تزويد تركيا بصواريخ باتريوت الامريكيه بعد ان ان سحبت من تركيا قبل عامين من قبل قوات حلف الشمال الأطلسي وهذا الاغراء يصاحبه تحقيق مطالب تركيا بالحيلولة دون قيام كيان كردي في سوريا ويكون ذالك بهجوم تركي لشرق الفرات وانهاء القوات الحمايه الكرديه وهذا ماتبغيه تركيا.وبهذا الواقع الجديد المتشكل ستكون روسيا وإيران في مستنقع يؤدي بهما الانسحاب من سوريا بعد اتفاق دولي فيه انسحاب جميع القوات الأجنبيه الروسيه والإيرانيه وقوات حزب الله . اما داعش قتالها الذي سيكون جديدا ضد القوات الروسيه والايرانيه سياتي البطش بها وانهاءها نهائيا بعد ان تنفذ ماتريده امريكا .
  10. أبومحمد نوفل

    ...وخلع ترمب !

    اتفق الحزبان الجمهوري والديمقراطي بإيقاف المساعدات العسكرية الأمريكية للسعودية وتحميل ولي العهد السعودي مسؤولية مقتل جمال خاشقجي..وهذا الاتفاق يعني أن الحزبين يسيران في خط واحد وهو الاصطدام مع ترامب ثم خلع ترامب من رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية..إن أمريكا هي التي دفعت السعودية بالتدخل باليمن وذلك لابراز الحوثيين الذين يشكلون أربعة بالمئة من سكان اليمن كطرف.وباقي سكان اليمن بطرف آخر. ومن المعروف أن الحوثيين يأخذون تعليماتهم من ايران العميلة لأمريكا..أي أن الحوثيين يمثلون الوجود الأمريكي في اليمن وإعلان وقف إطلاق النار هو المشاركة الأمريكية لبريطانيا في حكم اليمن من خلال عملاء الدولتين..فمن تبعات الحرب هناك الخسائر البشرية الكبيرة التي أوجدت تعاطفا مع اليمن وتنديدا مع السعودية وزاد الطين بلة مقتل الصحفي جمال خاشقجي فكل هذا أوجد ضغطا عالميا ضد السعودية مما يؤثر سلبا على الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة قرارات حقوق الإنسان..ووجود رئيس لا يعبأ بالقيم الأمريكية يجعله أمام الرأي العالمي مشاركا للسعودية في جرائمها ولا ننسى السيناتور مولر الذي يرصد تحركات ترامب السابقة واللاحقة فكل هذا سيؤدي إلى خلع ترامب.
  11. أبومحمد نوفل

    ليبرمان والاستقاله

    ليبرمان بعد التراشق المدفعي بين الكيان الصهيوني والمقاومين في غزه واستشهاد القائد العسكري على يد وحده اسرائيليه وتصاعد المواجهه المسلحه وتدخل السيسي رئيس مصر اعلن وقف النار...فكانت استقاله رئيس وزير الدفاع الاسرائيلي ... احتجاجا على ذالك ليبرمان يعود لجذور روسيه وهاجر الى فلسطين مع عدد كبير من اليهود ليصبح اليهود الاكثر تطرفا وعدوانيه من غيره ... وان روسيا منذ عهد القياصره كانت تحلم بالوصول الى المياه الدافئه وحلمها بدا يتحقق عندما سمحت امريكا لدول عربيه عميله بالتوجه نحو الشرق طلبا للسلاح,وكانت الفرصه السانحه للتدخل الروسي في سوريا بعد لقائ اوباما وبوتين بحجه المحافطه على النظام السوري من الثوار اي ان التدخل للمحافطه على النفوذ الامريكي في سوريا ...وحاول بوتيم ان يستغل هذا التدخل ويغرز اقدامه ولكن امريكا كانت له بالمرصاد حيث ان الطائرات الامريكيه قتلت اكثر من 300 من المليشيا الروسيه التي ترعاها الحكومه الروسيه ويبدو ان بوتين يكرر اعاده تدخلاته في الشرق الاوسط ويكون ذالك ببقاء الشرق الاوسط مضطربا لا استقرار فيه وهذا مايخالف ماتريده امريكا وصفقه القرن ... ونتذكر ان اسحق رابين رئيس وزرائ اسرائيل السابق قال مره اتمنى ان يبتلع البحر غزه اي ان اليهود لايريدون غزه ثم كان انسحاب من قطاع غزه وسيطره المقاومين عليها اي ان اسرائيل تريد دوله فلسطين فيي غزه ومن اجل ذالك سمحت اسرائيل لمرور المساعدات القطريه من نفط وغاز ومساعدات ماليه بحراسه اسرائيليه الى غزخ اي السير لتنفيذ مشروع صفقه القرن ويتحقق بعدها الاستقرار في الشرق الاوسط بالهيمنه الامريكيه .وهذا الاستقرار لن يمكن روسيا مره اخرى ,, فما كان من ليبرمان الا العمل لعرقله هذا الاتجاه وهذا ماتريده روسيا
  12. مقدمة : دولة فلسطين في غزة ... مشروع رسمه شارون بانسحابه العسكري و يواصل نيتنياهو تنفيذه : ( إقامة الدولة الفلسطينية في غزة فقط ) و لأجل ذلك لا بد من التخلص من أي صوت يقف أمام هذا المخطط .. الشرفاء الذين يؤمنون أن فلسطين من البحر إلى النهر. فكان من ذلك اغتيال القيادي نور بركة أمس الاثنين . لكن ردة الفعل لم تكن كما توقعتها إسرائيل فبدأ التراشق المدفعي بين الطرفين و ارتفعت بوادر الحرب بين المقاومين في غزة و إسرائيل. و محاولة الاغتيال هذه لن تكون الأخيرة بل بداية سلسلة اغتيالات للتخلص من الشرفاء و كل من يرفض مشروع الدولة الفلسطينية. أما الضفة الغربية فليست في حسابات إسرائيل من الدولة الفلسطينية , فاسرائيل تراهن على انقراض الوجود الفلسطيني فيها , عن طريق هجرة الشباب إلى خارج فلسطين لايجاد العمل , وبذلك لا يبقى فيها إلا المسنون الذين سينتهون مع الوقت. الموضوع : بكل عنجهية حط نتياهو رئيس وزراء اسرائيل في مسقط عمان وبعد أسبوع واحد زار وزير المواصلات الإسرائيلي عمان أيضا. .ناهيك عن الفرق الرياضية الإسرائيلية لإجراء المباريات الرياضية في كل من الإمارات وقطر. . إن هذه الزيارات والألعاب الرياضية تدل على تطبيع بين إسرائيل وهذه البلاد العربية المذكورة وتدل على علاقات علنية وسافرة بعدما كانت مخفية أو ما يسمى تحت الطاولة وهذه العلاقات السرية التي تحت الطاولة كان عنوانها مستشارون عرب تابعون لإسرائيل وشجع على ذلك خلافات الحدود بين الدول العربية وكل دولة تطلب دعم إسرائيل. ونتذكر جيدا طموحات رئيس الكيان الصهيوني السابق شمعون بيريز لطرحه مشروع التعاون الاقتصادي بين إسرائيل والدول العربية في كتاب ألفه قبل سنوات أي أن إسرائيل تريد أن تكون دولة صناعية والدول العربية سوق لتصريف منتجاتها ويدل على ذلك إن طرحا يطرحه الإسرائيليون بمد خط لسكة حديد حيفا ومسقط عبر الاردن والسعودية إلى قطر والإمارات وعمان. ولا بد ان نتذكر الخط الحديدي الحجازي الذي يربط ما بين اسطنبول والمدينة المنورة لنقل الحجيج هذا الخط الذي خربه الانكليز بمساعدة بمساعدة ثوار الشريف حسين ضد الدولة العثمانية. .هذا الخط الذي دمر منه أربعمائة كيلو متر والذي حاولت دول بلاد الشام إصلاح هذا الخط ولكن مصر في مرحلة الخمسينات وما بعدها عرقلت إصلاح هذا الخط لتستأثر وحدها بالمنفعة الاقتصادية عبر البحر الأحمر. والمشروع الإقتصادي سيترتب عليه تبعية سياسية لإسرائيل وبهذا تكون قد حققت إسرائيل طموحات أكبر من سابقاتها من النيل إلى الفرات. .
  13. بعد ثلاثة أعوام من إعلان الجبير وزير خارجية السعودية من واشنطن الحرب على الحوثيين و الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح , بات الوقت ملائما وفقا للمعطيات الأخيرة لوقف إطلاق النار بعد دعوة لوزير الخارجية الأمريكية لعقد مباحثات سلام بين الحوثيين و أنصار التحالف السعودي خاصة في ظل الترويج الجديد لفظائع الأزمة الإنسانية في اليمن ووجوب إنهاء الحرب لاسيما ما جاء على لسان ترامب : بأن الشعب الأمريكي أصبح مدركا لسوء الأوضاع الإنسانية في اليمن جراء الحرب التي تقوده السعودية و الجدير بالذكر أن اختيار واشنطن لتكون مكان إعلان حرب السعودية أنذاك كان يعني بأنه جاء بدعم أمريكي و السؤال يطرح هنا ما الذي يجعل أمريكا توافق على حرب ضد جماعة إيران عميلة أمريكا . و الجواب على ذلك أن أمريكا أرادت إبراز الحوثيين كطرف رئيسي مقابل كل اليمن من خلال إطالة أمد الحرب من دون أي حسم ليبدو الأمر و كأن لا مفر إلا من خلال مفاوضات بين الطرفين ينتهي بمشاركة الحوثين في حكم اليمن. علما أنهم لا يشكلون سوى 4% من سكان اليمن و السعودية لم تسمح باحتلال صنعاء و المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في أكثر من مناسبة . بل ووصل الأمر إلى قصف السعودية لقوات هادي في منطقة نهم التي تبعد عن صنعاءنحو 30 كيلو متر و قتل قائدها العسكري الذي بدا أنه تمرد على أوامر التوقف عن الهجوم . و طوال الحرب كان طيران التحالف يستهدف قوات علي عبدالله صالح الذي أفسح المجال للقوات الإماراتية لاحتلال عدن بأسهل الأسباب. و تماطل الجلفاء في احتلال الحديدة ما هو إلا نتيجة الضغط الأمريكي لتبقى الحديدة الرئة الأخيرة التي يتنفس منها الحوثيون . وقف إطلاق النار المنتظر يعني مشاركة جماعة إيران لجماعة هادي المحسوب على بريطانيا في حكم اليمن و بذلك مد النفوذ الأمريكي لليمن و مشاركتهم لبريطانيا فيه. و نستطيع القول أن مع تطبيق وقف اطلاق النار ستكون أمريكا قد نجحت في خطتها بأن تكون شريكة بريطانيا في حكم اليمن .
  14. مع استمرار موجة الرأي العام الغاضبة لاغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول في 2 أكتوبر و من خلال ما يشتبه أن تكون أوامر نافذة من ولي العهد محمد بن سلمان لا تزال اضطراب داخلية تعصب في السعودية في محاولة لانقاذ ولي العهد بن سلمان الذي يتبع مسار أبيه سلمان و أعمامه فهد و خالد و نايف في العمالة لأمريكا التي سارعت في إرسال وزير خارجيتها بعد الوقع الكبير و غير المتوقع لعملية الاغتيال و في محاولة للمحافظة على النفوذ الأمريكي بوضع رؤيتين .. إما محاولة الانقاذ الأخيرة لابن سلمان الذي انتظرته اسرائيل منذ خمسين عاما حسب صحافتها , أو إيجاد بديل آخر له و اطفاء أي شرارة قد تؤدي إلى صراعات مباشرة بين أفراد العائلة الحاكمة. و سرعان ما باشرت أمريكا باتصالاتها مع أردوغان لتخفيف لهجة الخطاب الموجه للسعودية الذي يتهم فيه ابن سلمان عبر تسريبات غير رسمية بالرأس المدبر لجريمة قتل خاشقجي . الرئيس الأمريكي ترامب اتصل من جهته ثم أرسل وزير الخارجية و ثم مدير المخابرات المركزية والتي وصلت إلى تركيا قبل يوم من الخطاب الذي كان منتظرا من قبل أردوغان ووعد أن يكشف فيه كل التفاصيل المتعلقة بهذه الحادثة و هو الأمر الذي لم يتحقق إذ جاء الخطاب مخيبا لتوقعات المتابعين للقضية حول العالم و اكتفى أردوغان بتكرار الأسئلة ذاتها التي تراودت خلال الأيام الأولى لاختفاء خاشقجي .. و لم يأت بأي جديد. نفهم من ذلك أن ضغوطا أمريكية قد وقعت عليه و استجاب لها . ووفق التسريبات الإعلامية التي سبقت و لاتزال تضخ في الاعلام الدولي من قبل مسؤولين حكومين فإن ابن سلمان هو المتهم الأول في قضية خاشقجي. و من المفارقات التي تبعت خطاب أردوغان الاتصال الذي تم بينه و بين ابن سلمان باعتباره قائد السعودية ، فكيف ذلك و هو المتهم ؟ .. و هو الأمر الذي يبدو تنازلا من أردوغان عن الاتهام و اعترافه بنديته له. تابع ذلك تصريح ابن سلمان امام المؤتمر الاقتصادي في الرياض الذي أكد فيه أن ^ لا أحد سيستطيع إحداث شرخ في العلاقات السعودية التركية ما دام سلمان و محمد بن سلمان ولي العهد و أردوغان رئيسا لتركيا ^ أما استقبال الملك لذوي خاشقجي اعتبرت مكرمة ملكية و اعتذارا لحادثة القتل و مصافحة ابن المغدور صلاح بيد ابن سلمان صورت كقبول لذاك الاعتذار. و كان دفاع ترامب الملحوظ عن ابن سلمان بالرغم من كل الانتقادات من السياسيين و وسائل الاعلام الامريكية مدعوما بالثناء على مواقف ابن سلمان تجاه اسرائيل و كأنه يذكر بذلك التحالفات في الكونغرس الامريكي من الحزبين الديمقراطي و الجمهوري الحريصين بالاجماع على المصالح الاسرائيلية و أهمية بقاء ابن سلمان من أجل ذلك . ويبقى أمل ابن سلمان قائما ما دامت جثة خاشقجي مغيبة .. و إن ظهرت الجثة فستسقط عنه كل الدفاعات و لن يكون أمام الامريكيين سوى إيجاد البديل .
×