Jump to content

طارق

الأعضاء
  • Content Count

    630
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    6

Reputation Activity

  1. Like
    طارق got a reaction from عبد الله العقابي in سُؤال يُطرح على الملحدين ولا يستطيعُون الاجابة عليه   
    كيف يستطيعوا ان يغوصوا في اعماق التأريخ بدون عقل كمن يغوص في اعماق البحار بدون آلة تنفس, وقد سلموا عقولهم لمن وضعها في سلة المهملات من حثالة البشر دروين ومثله.يريدون ان يفهموا الكون والانسان والحياة عن طريق الغائب المشاهد امامهم حتى يعرفوا اصله وفصله,في حين هو شاخص امامهم ينطق بالحق ان لا اله الا الله محمد رسول الله.قوله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } : قال ابن العربي رضي الله عنه : ليس لله تعالى خلق هو أحسن من الإنسان ، فإن الله خلقه حيا عالما ، قادرا ، مريدا ، متكلما ، سميعا ، بصيرا ، مدبرا ، حكيما ، وهذه صفات الرب ، وعنها عبر بعض العلماء ، ووقع البيان بقوله : { إن الله خلق آدم على صورته } ، يعني على صفاته التي قدمنا ذكرها .
     
    وفي رواية على صورة الرحمن . ومن أين تكون للرجل صفة مشخصة ، فلم يبق إلا أن تكون معاني ، وقد تكلمنا على الحديث في موضعه بما فيه بيانه .
     
    وقد أخبرنا المبارك بن عبد الجبار الأزدي ، أخبرنا القاضي أبو القاسم علي بن أبي علي القاضي المحسن عن أبيه قال : كان عيسى بن موسى الهاشمي يحب زوجه حبا شديدا قال لها يوما : أنت طالق ثلاثا إن لم تكوني أحسن من القمر ، فنهضت واحتجبت عنه ، وقالت : طلقني . وبات بليلة عظيمة . ولما أصبح غدا إلى دار المنصور ، فأخبره الخبر [ وقال : يا أمير المؤمنين ، إن تم علي طلاقها تصلفت نفسي غما ، وكان الموت أحب إلي من الحياة ] ; وأظهر للمنصور جزعا عظيما ، فاستحضر الفقهاء ، واستفتاهم ، فقال جميع من حضر : قد طلقت ، إلا رجلا واحدا من أصحاب أبي حنيفة ، فإنه كان ساكتا ، فقال له المنصور : مالك لا تتكلم ؟ فقال له الرجل : بسم الله الرحمن الرحيم . { والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } يا أمير المؤمنين ، الإنسان أحسن الأشياء ، ولا شيء أحسن منه [ فقال المنصور لعيسى بن موسى : الأمر كما قال ; فأقبل على زوجك ] ، فأرسل أبو جعفر المنصور إلى زوجه أن أطيعي زوجك ، ولا تعصيه ، فما طلقك .
     
    فهذا يدلك على أن الإنسان أحسن خلق الله باطنا و [ هو أحسن خلق الله ] ظاهرا [ ص: 361 ] جمال هيئة ، وبديع تركيب : الرأس بما فيه ، والصدر بما جمعه ، والبطن بما حواه ، والفرج وما طواه ، واليدان وما بطشتاه ، والرجلان وما احتملتاه ; ولذلك قالت الفلاسفة : إنه العالم الأصغر ; إذ كل ما في المخلوقات أجمع فيه هذا على الجملة وكيف على التفصيل ، بتناسب المحاسن ، فهو أحسن من الشمس والقمر بالعينين جميعا . وقد بينا القول في ذلك في كتاب المشكلين ، وبهذه الصفات الجليلة التي ركب عليها الإنسان استولى على جماعة الكفران ، وغلب على طائفة الطغيان ، حتى قال : أنا ربكم الأعلى ، وحين علم الله هذا من عبده ، وقضاؤه صادر من عنده ، رده أسفل سافلين وهي : الآية الرابعة بأن جعله مملوءا قذرا ، مشحونا نجاسة ، وأخرجها على ظاهره إخراجا منكرا على وجه الاختيار تارة ، وعلى وجه الغلبة أخرى ، حتى إذا شاهد ذلك من أمره رجع إلى قدره .
  2. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in "القرآن دستورنا" بين الحقيقة والخداع / أختكم أم تقي الدين   
    Share on facebook 



     


    بسم الله الرحمن الرحيم
     
     
     
    "القرآن دستورنا" بين الحقيقة والخداع


     
     
    بعد سقوط عدد من زعماء وقادة دول الربيع العربي، ووصول الإسلاميين بضغط من إرادة جماهير المسلمين للحكم، ظنا منهم أن من أوصلوهم سيطبقون الإسلام، كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الدستور، مع تتابع الأخبار والحملات والدعايات المؤيدة والمعارضة لتلك اللجنة، أو لتلك المادة، أو لذاك الدستور، في مسرحيات هزلية يتم بها اللعب بعقول ومشاعر المسلمين لكونها دساتير باطلة شرعا، كما حدث في تونس ومصر، أو المواجهات والصراعات الساخنة حول الشريعة أولا أم الدستور، في تطور واضح لمحاولة فرض تطبيق الشريعة كما في ليبيا.
    وفي كلتا الحالتين كان واضحا ما اتسمت به الحالة من غياب الطرح الواضح الشامل المتكامل التفصيلي عند جمهور الأمة لما يمكن تسميته الدستور الإسلامي.
    ومن هنا برزت أهمية طرح المعنى الحقيقي لـ"القرآن دستورنا"، أو مصطلح الشريعة المصدر الوحيد للدستور.
     
    في هذا المقال نلقي الضوء على مصطلح الدستور والقانون من حيث تعريفه، مبينين الفرق بين الدستور الوضعي والدستور الإسلامي من حيث المنشأ، والمصدر، مع بيان الكيفية التي يتم بها سن التشريعات في الدساتير الوضعية، والفرق بينها وبين طريقة سن التشريعات في الدستور الإسلامي، آملين من خلال هذا المقال أن يعي المسلمون على دينهم، وعلى الطريقة التي سارت بها الدولة الإسلامية على مدى 1400 عام في تبني الأحكام اللازمة لتسيير شؤون الدولة، والتي كانت كلها أحكام إسلامية مصدرها القرآن والسنة فقط لا غير.
     
    تعريف الدستور والقانون:
     
    كلمة القانون اصطلاح أجنبي، ومعناه عندهم الأمر الذي يصدره السلطان ليسير عليه الناس، وقد عرف القانون بأنه (مجموع القواعد التي يجبر السلطان الناس على اتباعها في علاقاتهم)، وقد أطلق على القانون الأساسي لكل حكومة كلمة الدستور، وأطلق على القانون الناتج من النظام الذي نص عليه الدستور كلمة القانون. وقد عرف الدستور بأنه (القانون الذي يحدد شكل الدولة ونظام الحكم فيها، ويبين حدود واختصاص كل سلطة فيها) أو (القانون الذي ينظم السلطة العامة أي الحكومة ويحدد علاقاتها مع الأفراد ويبين حقوقها وواجباتها قبلهم وحقوقهم وواجباتهم قبلها).
     
    خلاصة الاصطلاح الذي تعنيه كلمتا دستور وقانون، يعني أن الدولة تأخذ من مصادر متعددة، سواء أكانت مصدرا تشريعياً أم مصدراً تاريخياً، أحكاماً معينة، تتبناها وتأمر بالعمل بها، فتصبح هذه الأحكام بعد تبنيها من قبل الدولة دستوراً، إن كانت من الأحكام العامة، وقانوناً، إن كانت من الأحكام الخاصة.
     
    كيف تنشا الدساتير الوضعية؟
     
    الدساتير مختلفة المنشأ:
     
    1- منها ما صدر بصورة قانون.
     
    2- ومنها ما نشأ بالعادة والتقاليد كالدستور الإنجليزي.
     
    3- ومنها ما تولى وضعه لجنة من جمعية وطنية كان لها السلطان في الأمة وقتئذ، فسنت الدستور وبينت
    كيفية تنقيحه ثم انحلت هذه الهيئة وقام مقامها السلطات التي أنشأها الدستور كما حدث في فرنسا وأمريكا.
     
    ما هي مصادر الدستور والقانون؟ وما الفرق بين الدستور والقوانين الإسلامية وغيرها من الدساتير والقوانين؟
     
    وللدستور والقانون مصادر أخذ منها:
     
    أولا: مصادر وضعية: إن الدساتير والقوانين الموجودة في وقتنا الحاضر، مصدرها العادات وأحكام المحاكم ..الخ. ومنشؤها جمعية تأسيسية تسن الدستور، ومجالس منتخبة من الشعب تسن القوانين، لأن الشعب عندهم مصدر السلطات، والسيادة للشعب. وتنقسم إلى قسمين:
     
    الأول: المصدر التشريعي: ويقصد به المنبع الذي نبع منه الدستور والقانون مباشرة، كالعادات، والدين، وآراء الفقهاء، وأحكام المحاكم، وقواعد العدل والإنصاف، مثل دساتير بعض الدول الغربية كإنجلترا وأمريكا مثلاً.
     
    والثاني: المصدر التاريخي: يقصد به المأخذ المشتق منه، أو الذي نقل عنه الدستور أو القانون، مثل دستور فرنسا، ودساتير بعض الدويلات القائمة في العالم الإسلامي، كتركيا، ومصر، والعراق، وسوريا مثلاً.
     
    ثانيا: مصدر الدستور الإسلامي الكتاب والسنة ليس غير (السيادة للشرع).
     
    أما الدستور الإسلامي والقوانين الإسلامية فإن مصدرها الكتاب والسنة ليس غير، ومنشؤها اجتهاد المجتهدين يتبنى الخليفة منه أحكاماً معينة يأمر بها فليزم الناس العمل بها لأن السيادة للشرع.
    والاجتهاد لاستنباط الأحكام الشرعية حق لجميع المسلمين، وفرض كفاية عليهم، وللخليفة وحده حق تبني الأحكام الشرعية.
     
    والسؤال الذي يفرض نفسه على كل عامل لتغيير الواقع المهين التي تعيشه الأمة الإسلامية هو إن كانت الدساتير في العالم مختلفة المنشأ والمصدر، والأمة في العالم الإسلامي تتطلع لأن يكون لها دستورها الإسلامي فهل يجب أن يكون لنا الآن دستورٌ إسلاميّ؟ وهل كان للدولة الإسلامية في مختلف عصورها دستور مقنن على شاكلة الدساتير في الوقت الحالي؟ وهل من مصلحة المسلمين وضع دستور شامل وقوانين عامة لهم أم لا؟
     
    للجواب على ذلك نبين التالي:
    إن الذي عليه المسلمون منذ أيام أبي بكر حتى آخر خليفة مسلم، هو ضرورة تبني أحكام معينة يؤمر المسلمون بالعمل بها. لكن هذا التبني كان لأحكام خاصة، ولم يكن تبنياً عاماً لجميع الأحكام التي تحكم بها الدولة، ولم تتبن الدولة تبنياً عاماً إلا في بعض العصور، فقد تبنى الأيوبيون مذهب الشافعي، وتبنت الدولة العثمانية مذهب الحنفية.
     
    أما من حيث هل من مصلحة المسلمين وضع دستور شامل وقوانين عامة لهم أم لا؟
     
    أولا: إذا كان الاجتهاد متيسراً، وكان الناس مجتهدين كما هو الحال في العصور الأولى؛ الصحابة والتابعين وتابعي التابعين، فوجود دستور شامل وقوانين عامة لجميع الأحكام لا يساعد على الإبداع والاجتهاد، ولذلك تجنب المسلمون في ذلك العصر، تبني جميع الأحكام من قبل الخليفة، بل كانوا يقتصرون في تبني الأحكام على أحكام معينة لا بد من تبنيها لبقاء وحدة الحكم والتشريع والإدارة، وعلى ذلك فالأفضل لإيجاد الإبداع والاجتهاد أن لا يكون للدولة دستور شامل لجميع الأحكام، بل يكون لها دستور يحوي الأحكام العامة التي تحدد شكل الدولة، وتضمن بقاء وحدتها، ويترك للولاة والقضاة الاجتهاد والاستنباط.
     
    ثانيا: أما إذا كان الناس جميعاً مقلدين، ولا يوجد مجتهدون إلا نادراً، فإن من المحتم على الدولة أن تتبنى الأحكام التي تحكم الناس بها، سواء الخليفة، والولاة، والقضاة، لأنه يتعسر الحكم بما أنزل الله من قبل الولاة والقضاة لعدم اجتهادهم إلا تقليداً مختلفاً ومتناقضاً، علاوة على أن ترك الولاة والقضاة يحكمون بما يعرفون يؤدي إلى اختلاف الأحكام وتناقضها في الدولة الواحدة، بل في البلد الواحد، بل قد يؤدي إلى أن يحكم بغير ما أنزل الله.
    ولذلك كان لزاماً على الدولة الإسلامية، والحال من الجهل في الإسلام على ما هي عليه الآن، أن تتبنى أحكاماً معينة، وأن يكون هذا التبني في المعاملات، والعقوبات لا في العقائد والعبادات. وأن يكون هذا التبني عاماً لجميع الأحكام، حتى تضبط شؤون الدولة، وتسير جميع أمور المسلمين وفق أحكام الله.
     
    وفي الختام لا بد من أن يكون واضحا للأمة الإسلامية جمعاء أن للإسلام طريقة لازمة ووحيدة لتبني القوانين في دساتيرها، وأنه على الدولة (أو من يسعى الآن لإقامتها) حين تتبنى الأحكام، وتضع الدستور والقوانين، عليها ملاحظة الأمور التالية:
     
    أولا: يجب أن تتقيد بالأحكام الشرعية فقط، ولا تأخذ غيرها، بل لا تدرس غيرها مطلقاً، فلا تأخذ من غير الأحكام الشرعية أي شيء، بغض النظر عما إذا وافق الإسلام أم خالفه، فلا تأخذ التأميم مثلاً بل تضع حكم الملكية العامة. ولذلك يجب أن تتقيد بالأحكام الشرعية في كل ما يتعلق بالفكرة والطريقة.
     
    ثانيا: أما القوانين والأنظمة التي تتعلق بغير الفكرة والطريقة والتي لا تعبر عن وجهة نظر مثل القوانين الإدارية، وترتيب الدوائر، وما شاكل ذلك، فإنها تعتبر من الوسيلة والأسلوب، وهي كالعلوم والصناعات والفنون تأخذها الدولة وتنظم بها شؤونها، كما فعل عمر بن الخطاب حين دون الدواوين فإنه أخذها من الفارسية، وهذه الأشياء الإدارية والفنية ليست من الدستور، ولا من القوانين الشرعية، فلا توضع في الدستور.
     
    ثالثا: وحين تتبنى أي حكم يجب أن تتبناه على أساس قوة الدليل الشرعي، مع الفهم الصحيح للمشكلة القائمة. ولذلك كان عليها أن تدرس المشكلة، أولاً لتفهمها، لأن فهم المشكلة ضروري جداً، ثم تفهم الحكم الشرعي الذي ينطبق على هذه المشكلة، ثم تدرس دليل الحكم الشرعي، ثم تتبنى هذا الحكم على أساس قوة الدليل، على أن تؤخذ هذه الأحكام الشرعية إما من رأي مجتهد من المجتهدين، بعد الاطلاع على الدليل والاطمئنان إلى قوته، وإما من الكتاب والسنة أو الإجماع أو بالقياس ولكن باجتهاد شرعي، ولو اجتهاداً جزئياً وهو اجتهاد المسألة.
    فإذا أرادت أن تتبنى منع التأمين على البضاعة مثلاً، عليها أن تدرس أولاً ما هو التأمين على البضاعة، حتى تعرفه، ثم تدرس وسائل التملك، ثم تطبق حكم الله في الملكية على التأمين وتتبنى الحكم الشرعي في ذلك.
    ولهذا كان لا بد أن تكون للدستور، ولكل قانون، مقدمة تبين بوضوح المذهب الذي أخذت منه كل مادة، ودليله الذي اعتمد عليه، أو تبين الدليل الذي استنبطت منه المادة إن كان استنباطها باجتهاد صحيح.
     
    الخاتمة:
     
    ومن هنا يظهر أن الدساتير في العالم الإسلامي منذ ما قبل سقوط دولة الخلافة بقليل وحتى ما بعد ثورات الربيع العربي، هي دساتير وضعية باطلة شرعا من حيث منشؤها، ومصدرها، وما بني عليها أو تفرع منها، وبناء عليه يحرم على المسلم الالتفات لها فضلا عن تأييدها أو الاستفتاء عليها لأن مصدرها البشر، والسيادة عندنا كمسلمين هي لرب البشر.
    وإن الحركات والجماعات الإسلامية قد ارتكبت إثما عظيما في الأولى حين رفعت شعار "القرآن دستورنا" وتبين لاحقا أنها لا تملك دستورا إسلاميا بل تبنت دستورا وضعي المنشأ، والمصدر، والأفرع، وأثمت مرة أخرى حين أمرت المسلمين بالقول نعم أو لا له، ولأن المؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرتين، فعلى الأمة أن تطالب وبشدة أي حركة، أو جماعة، أو حزب، أن تطرح مشروعها الإسلامي بكامل تفاصيله، وأدلته الشرعية التفصيلية، حتى يعرف المسلمون أن الأحكام التي ستتبناها الدولة في الدستور والقوانين هي أحكام شرعية، مستنبطة باجتهاد صحيح، لأن المسلمين لا يلزمون بطاعة الدولة فيما تحكم إلا إذا كان حكماً شرعياً تبنته الدولة.
    وعلى هذا الأساس تتبنى الدولة أحكاماً شرعية تكون دستوراً وقوانين، لتحكم بها الناس الذين يحملون تابعيتها.
     
    دستور حزب التحرير نموذجا:
     
    وحزب التحرير وهو يسعى لاستئناف الحياة الإسلامية، يضع بين أيدي المسلمين مشروعاً لدستور الدولة الإسلامية في العالم الإسلامي، حتى يدرسه المسلمون وهم يعملون لإقامة الدولة الإسلامية لتحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم.
    ولا بد أن يلاحظ أن هذا الدستور ليس مختصاً بقطر معين، بل هو للدولة الإسلامية في العالم الإسلامي، ولا يقصد به أي قطر أو أي بلد مطلقاً.
     
    آمل أن أكون وفقت في توضيح الفكرة والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    كتبته للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير







    أختكم أم تقي الدين / ولاية الأردن




    * المقال مقتبس بتصرف من كتاب نظام الإسلام للمجتهد والعالم الجليل مؤسس حزب التحرير المفكر تقي الدين النبهاني رحمه الله.





    12 من صـفر 1435
    الموافق 2013/12/15م


     
     
     


    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_31639

  3. Like
    طارق reacted to جاسر in سؤال فضولي فقط, ماذا كان رد القذافي على مذكرة حزب التحرير له   
    عندما تسمع خطابات أو كلام شباب حزب التحرير بأنهم لا يؤيدون العمل المادي تظن بأنه خوف من عواقب العمل المادي لكن عندما يقع الإختبار ويتم سجنهم أو إعتقال أحد منهم تظن بأن من نادى بعدم إستخدام العمل المادي سيترك كل كلمة كان يقولها قبل أن يسجن ولكن سرعان ما يثبتون لك بأنهم صناديد زوال رؤوسهم أهون عليهم من أن يتراجعوا عن كلمة واحدة كانوا ينادون إليها, فتبحث عن هذه الكلمة فتجد أنها ليست أقل خطرا من صاروخ ينسف وعبوة تفجر. بارك الله فيكم واسأل الله أن ينصر بكم الأمة الإسلامية
    قرأت كتاب نظام الإسلام والنظام الإقتصادي وجزء من الإجتماعي وكتاب التفكير ونقض الإشتراكية الماركسية ومفاهيم خطرة لضرب الإسلام من خلال هذه الكتب أدركت بأن الإسلام عظيم بعظمة من بعثه رحمة للناس.
  4. Like
    طارق reacted to ابو باسل in سؤال فضولي فقط, ماذا كان رد القذافي على مذكرة حزب التحرير له   
    طبعا كانت الحملة المسعورة على الحزب بعد هذه الحادثة، ولا زالت قضية موسى الصدر غامضة الى الان او ربما لم يستطيعوا كشف ملابساتها بسبب ارتباطها بالقضية اعلاه
  5. Like
    طارق reacted to ابو باسل in سؤال فضولي فقط, ماذا كان رد القذافي على مذكرة حزب التحرير له   
    ارسل القذافي جلاوزته للفندق الذي نزل فيه الوفد الذي اجتمع فيه ليعتقلوهم ويقتلوهم بعد اجتماعه بهم بقليل ، وكانت التعليمات بأن هنالك وفد من (الشيوخ ) في الفندق والمطلوب اعدامهم، ولما وصلت فرقة الجلاوزة الى الفندق بعد اللقاء بالقذافي بقليل، قاموا بسؤال الاستعلامات في الفندق عن الغرف الخاصة (بالشيوخ)الذين زاروا الرئيس، فدلوهم على غرف وفد آخر متواجد في الفندق ( من الشيوخ) كان هدف زيارتهم التودد للقذافي والحصول على دعم مالي منه لمشاريع خاصة بهم يرأسه الامام الشيعي (موسى الصدر ) ، وكانوا بانتظار الحصول على الدعم والسفر الى لبنان بعمائمهم ، بعد لقائهم بالقذافي، وسبحان الله ملك الملوك، تم القاء القبض على الوفد المعمم وقتلهم واعدامهم ورميهم في البحر كما كانت التعليمات، اما وفد الشباب فخرجوا من الفندق سالمين، والاعمار بيد الله
    هذا ما قرأته في مذكرات احد الثقات من الرعيل الاول، رحمه الله وجزاه عنا خير الجزاء ، والله اعلم
  6. Like
    طارق reacted to عبدالله الجابر in ولادة جديدة في الشرق الاوسط على لسان مايكل هايدن   
    بسم الله الرحمن الرحـــــيم
     
    اعلن المدير السابق لوكالة الاستخبارات الامريكية المركزية ان ثلاث سيناريوهات محتملة في سوريا :اولها الخيار الصعب والافضل بالنسبة لامريكا هوا انتصار الاسد ,ثانيا :نهاية سايكس بيكوا ,وسيطرة المتطرفين السنة وولادة جديدة في المنطقة
    ثالثا:صراع طويل المدى بين السنة والشيعة .
    مايكل هايدن يدق ناقوس الخطر محذرا الغرب بان انفجارا في سوريا سيحدث, وهذا الانفجار سيصل مداه الى كل من العراق والبنان والاردن ,ويحذر من سقوط سايكس بيكو .
    وماهذه الولادة الجديدة التي يشير اليها التي ستنهي دول سايس بيكوا وتطيح بحكوماتها ؟..... هذه الولادة عبر عنها اليوم وسماها باسمها لافروف وزير الخارجية الروسية "انها دولة الخلافة" .
    وان هايدن يحذر المسلمين السنة الداعين والعاملين للخلافة بان امريكا ستدعم بقاء بشار اذا بقيت دعوتهم للخلافة ,ويهددهم مرة ثانية باشعالها حرب سنية شيعية بالايحاء لايران بان تعمل لذالك .
    ولكن المسلمين وبعونه تعالى حزبوا امرهم منذ نصف القرن الماضي على العمل والسعي لاقامة الخلافة الراشدة التي بشر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم التي فيها عز الاسلام والمسلمين .
    فيتذكر المسلمون كيف قامت دولتهم بالمدينة المنورة وتوسعت وانتشرت حتى وصلت من اندونسيا الى الاندلس غربا واصبحت الدولة الاولى في العالم ,والان سيعود التاريخ مرة ثانية وسنكون الدولة الاولى كما بشر سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم (وستعود خلافة راشدة على منهاج النبوة )
  7. Like
    طارق reacted to مقاتل in خرافة الدولة العميقة   
    في ظلال ما هو معلوم من ارتباط قيادات الجيوش بالغرب الكافر ارتباطا سياسيا وفكريا يصعب تصور ان تتم عملية تسليم الحكم بطريقة انقلابية بيضاء سيما وان الرهان في تسليم الحكم ليس قائما على الحلقة الاولى من قيادات الجيوش(وزير الدفاع ورأيس الاركان واركان الجيش)فهؤلاء من الاخلاص لاسيادهم الكفار الغربين وعمق تعلقهم بالثقافة الغربية وثراءهم الفاحش وازدراءهم للاسلام وجهلهم به جهلا مطبقا وتوريط الكافر المستعمر لهم اخلاقيا وسيطرة هاجس انتقام الشعوب منهم على نفوسهم يجعلهم ليس مؤملا ان يعطوا النصرة وحسب بل يجعلهم اكثر ان لم يكن من أوائل من سيحاربون عملية تسليم الحكم للاسلام,,الامر الذي يرجح معه ان تكون عملية تسليم الحكم اشبه بعملية ولادة متعسرة تسيل فيها بعض الدماء وتاخذ وقتا ليس اعتياديا الوضع الذي قد يضطر فيه الى انتزاع المولود انتزاعا باللجوء الى شق البطن والمولود هنا هو دولة الاسلام والبطن هم قيادات الجيوش والسياسيين العلمانيين وادوات الجراحة هم من اعطوا النصرة ممن هم دون القيادات رتبة وتولوا عملية تسليم الحكم للاسلام
     
    لكن يمكن فهم قول الاخ ياسر صابر في السياق اللغوي وأفانينها للمبالغة في وصف الصعوبة والسهولة
  8. Like
    طارق reacted to خلافة راشدة in الوضع في سوريا 36   
  9. Like
    طارق reacted to دمشقي دمشقية in الوضع في سوريا 36   
    الدعاء يا اخوة اخوانكم انصار و مهاجرين في ثغور الغوطة وعدرا و الضمير يقاتلون الان تحت الثلج و يستغلون الظروف الجوية الحالية لعدم قدرة النظام على استعمال الطائرات و تكبيرات و فتوحات اللهم اثلج صدورنا ببشائر نصرك
  10. Like
    طارق reacted to صقر قريش in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    ممكن نتساءل: اذا ما تمخضت جنيف او شبيه لها ( غربي او اقليمي غير اميركي) عن حكومة انتقاليه فهل يرفض كمال اللبواني ترأسها؟ قد اقول أن نسبة إقترابه منها ستكون بنسبة ابتعاد أمريكا عنها، لأنه مقتنع تماما ان امريكا لن تمكن في المرحلة الانتقالية لغير النظام ورجاله، وهو لن يرفضها من ناحية مبدأية إسلامية حسب الفهم الاصيل الرافض للغرب وديموقراطيته، والسبب قد لا يكون خيانة أو تآمر من طرف اللبواني ولكن هذا هو مبلغ علمه كما وضح اعلاه الأخ مقاتل.
    كمال اللبواني ما زال عضو في الائتلاف رغم كيل الاتهامات التي يكيلها للائتلاف، ورغم كشفه وفضحه لتحكم واملاءات جهات غربية على الائتلاف، فما هو السلوك البديل الذي يرى اللبواني على الائتلاف أن يسلكه؟ وهل هناك بدائل مخلصة مهما تعددت للائتلاف ان يسلكها؟ الجواب بالقطع لا، فكل الخيارات دولية كانت او بادوت أقليمية مرفوضة إسلاميا ونتفهم ان كمال اللبواني قد لا ينتبه لدقة الطرح الاسلامي... اذا كما قال مقاتل و جمال عبدالرحمن بما معناه أن لا نسيئ الظن وقد تكون افكار اللبواني نابعه عن اقتناع بافكاره تحتاج لتدقيق و الثورة السورية منارتها الاسلامية واضحة جلية وتضحياتها الغالية ترفع الحجب والغمام عن كل باحث عن حقيقة ومصلحة أهله وشعبه ، والنقطة الاهم والتي تفرضها التضحيات والاخلاص لله تعالى أنه لا يجب ان تسلم الامة الاسلامية قيادتها لاحد لا يملك فهم مستنير لشكل الحكم في الاسلام الذي هو الخلافة. والله أعلم
  11. Like
    طارق reacted to جمال عبدالرحمن in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    اخي الكريم لقد اصبح في الأمة جيش من السياسين الواعين وعلى رأسهم حزب التحرير، لقد تكلم الرجل بفكر وهو يعبر الى حد كبير عن فكر الأمة الحقيقي و مشاعرها. هذا منطوق كلامه ومفهومه. هذ ا لا يعني ان الأمة تسلمه قيادتها.
  12. Like
    طارق reacted to دمشقي دمشقية in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    ايها الاخوة الدكتور اللبواني من بين كل من يسمى بالمعارضة الخارجية يتميز هو والشيوعيين جناح الترك بالوعي السياسي الحقيقي , ولنلاحظ فهم و عمق الوعي السياسي لدى ميشيل كيلو وهو من نفس الجناح ومثلهم جورج صبرا استاذ اللغة العربية الضليع , وللامانة فهؤلاء الشيوعيون المخلصون لقضيتهم وحزبهم كانوا من انشط التكوينات السياسية واوعاها في السبعينييات وما بعدها , وهم من اجرء من عارض الهالك حافظ الاسد بعز طغيانه شبابا وفتيات و كانوا مميزين جدا بوعيهم واخلاصهم لعقيدتهم الشيوعية انذاك , وفي عز ازمة نظام الاسد وتوحشه مع الطليعة المقاتلة , كان هؤلاء وبينهم فتيات يوزعون مناشير ضد النظام بجرأة عجيبة بالجامعات المراقبة ليل نهار من المخابرات , و اعتقل منهم الالوف لسنوات طويلة وعذبوا ولكن اقل من الاسلاميين بكثير
    ولم يماثل هؤلاء الشيوعيين المثقفين تثقيفا عاليا ووعيا سياسيا لدى كل التيارات الاسلامية بل تفوق عليهم الا شباب حزب التحرير على قلتهم انذاك
    ونعود للبواني فهو ابن منطقة الزبداني ومن عائلة كبيرة ومعروفة بالمنطقة, وطيعا الجهادية السلفية هي المسيطرة هناك منذ التسعينات , واللبواني منذ بداية الثورة وخروجه من سوريا هو الزعيم الاوحد لمنطقته , ومن اوائل مناطق معارضة النظام عسكريا بل ثانيها بعد باب عمرو هي الزبداني وقبل كل اجزاء سوريا واهل المنطقة اساسا مهربين مسلحين وشرسين جدا ولااحد يقدر عليهم حتى النظام نفسه , وهم نفسهم تحولوا للسلفية الجهادية فكانوا اشرس واقوى المقاتلين للنظام حتى الان
  13. Like
    طارق reacted to مقاتل in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    اخي صقر قريش
     
    هناك الكثير من ابناء المسلمين من احس بعمق حالة الهوان التي تعيشها الامة لكنه ضل الطريق الصحيح لانقاذها وتخليصها فظن ان ذلك يمكن تحقيقه عبر الفكر القومي او الوطني او الاشتراكي او الديمقراطي مستبعدا تحقيق ذلك بالاسلام بحكم استبعاده عن الحكم والوسط السياسي المعترف به وبحكم افتقار الجماعات الاسلامية السياسية المعروفة كالاخوان لمشروع اسلامي مبدأي سياسي وبرامج رعوية منبثقة من الاسلام وهو ما جعل الكثيرين من الطامحين للارتقاء بالامة ينظرون اليهم نظرة الوعاظ والدراويش لا نظرة المفكرين السياسيين ورجال الدولة فيعزفون عن العمل مع الجماعة ويلجؤون للاحزاب القائمة على افكار واهداف الكفر من باب ان هذا اصلح الموجود وليس قناعة منهم بصدقية مناهجهم وشعاراتهم
     
    خذ منظمة التحرير مثلا فمعظم من انتسب اليها مسلمين مخلصين دفعهم الشعور بالم ضياع فلسطين الى التوهم انتقالا من الاحساس الى العمل والقفز عن التفكير بان خلاصها وتحريرها من براثن يهود يكون بالانخراط مع منظمة التحرير التي رفعت شعار تحريرها من النهر الى البحر مع ان الحقيقة انها لم تنشأ الا لتصفية فلسطين خالصة لليهود تحت شعار النضال والتحرير
     
    وقل مثل ذلك في حماس والجماعة الاسلامية المصرية ونهضة تونس وغيرهم من الجماعات الاسلامية المفتقرة الى فهم صحيح للاسلام وطريقة العمل لايصاله الى سدة الحكم ورعاية الناس والشؤون به
     
    لكن مع فرض حزب التحرير نفسه على الارض وبالتالي على الاعلام بحكم انتشار دعوته واتساع مساحة عمله وكثرة نشاطاته وفعالياته ومع قوة تاثيره مؤخرا في الثورة السورية بالاضافة الى ظهور تنظيم القاعدة كتيار يشارك حزب التحرير هدف اقامة دولة اسلامية مع اختلاف في طريقة اقامتها برز وبوضوح وبقوة غير مسبوقة العمل الاسلامي بصيغته الكفاحية المتمردة على الواقع المرسوم والمفروض من قبل الدول المستعمرة وكانه قدر الكون المقدور,,مع هذا كله التفتت انظار الكثير من ابناء المسلمين ممن توهموا موت الاسلام كفكر سياسي رعوي وان العمل لانهاض الامة طريقه العمل السياسي بحسب المعايير الفكرية والسياسية الغربية وايقنوا وبالدليل العلمي وبربطهم ذلك باصولهم العقدية الاسلامية واستحضارهم للويلات التي جرتها الافكار الوطنية والقومية والديمقراطية على الامة ايقنوا ان الاسلام قادر على النهوض بالامة والسمو بها وجعلها الامة الاقوى من بين كل القوى كسابق عهدها وقد كان واضحا على الدكتور كمال وهذا للانصاف انه في حديثه عن الاسلام كان صادقا مؤمنا منافحا متحديا واثقا لا مجاملا ومسايرا للوسط الثوري المطالب باقامة دولة اسلامية على انقاض حكم امريكا الاسدي
  14. Like
    طارق reacted to صقر قريش in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    نقطة مهمة الدكتور كمال االلبواني سياسي من عام 1976 بدا مع الحزب الشيوعي جناح الترك كما تفضل الاخ دمشقي انضم للمنتدى الديموقراطي رياض سيف ومنذ هروجه من السجن هو مع التجمع الليبرالي الديموقراطي، النقطة الاهم حدة ذكائه ووعيه والزاوية التي ينظر من خلالها وتشكل وعيه السياسي لم تتغير والكلام الذي قاله في هذا اللقاء قال مثله ومن نفس الزاوية كما نعرف ما تعنيه هذه الزاوية اقول قال مثله في عام 2005 وفي عام 2010.. لا اعرف صراحة اشكره او لا اشكره على كلامه ولكنه واضح انه واع على عمالة النظام لامريكا وواع على مساندة امريكا للنظام الاربعين سنة الماضية، وهو ينادي بالتغيير من الداخل وينادي بتمكين الشعب وها هو يرى الشعب ينادي بالاسلام وتحكيم الاسلام ونرجو ان يرى بوعيه وذكاؤه وحبه للشام تناقض الديموقراطية مع الاسلام وكيف ان الديموقراطية أداة من أدوات الاستعمار ونرجو ان يرى بالذكاء والوعي نفسه شكل الحكم في الاسلام واننا أمة عريقة جاءت لقيادة الدنيا وخيريتها ولم تأتي لتخنع للغرب وان تكون شعوب خادمة لمصالح الاستعمار وتأمين نهبه لخيراتها وحماية أمن كيان يهود، والله تعالى معنا ولن يضيعنا.
  15. Like
    طارق reacted to ياسر صابر in خرافة الدولة العميقة   
    خرافة الدولة العميقة


    د. ياسر صابر 07.12.13
     
    بعدما فشلت تجربة التيار الإسلامى "المعتدل" فى الحكم، بدأ الحديث يكثر عن الدولة العميقة، ودورها فى إفشال هذه التجربة، وبدأت تكثر المقالات والأبحاث التى تصف واقع الدولة العميقة وآلياتها فى العمل. والحقيقة أن إقحام مايسمى بالدولة العميقة ماهو إلا محاولة للقفز عن حقائق، آثر البعض تجاهلها متعمداً. وبعدما تم إقصاء التيار الإسلامى الحاكم فى مصر بإنقلاب عسكرى تم إستدعاء فكرة الدولة العميقة، ليُعلق الجميع عليها فشله، ويهرب من الأسئلة الهامة عن طريقة التغيير الصحيحة، التى يتم بموجبها تطبيق المشروع الإسلامى، أو بكلمات أخرى ماهى الطريقة التى يتم بها إيصال الإسلام إلى الحكم؟
     
    إن الشىء الأساس الذى لم يستوعبه الإسلاميون الذين هرولوا إلى الحكم فى نظام لم يسقط بعد، هو أن الدولة لايمكن أن تتحمل هويتين، فإما دولة إسلامية تقوم على أساس الإسلام، وإما دولة علمانية تقوم على فكرة فصل الدين عن الدولة. والخطيئة الكبرى التى إرتكبها الإسلاميون هو تصورهم الخاطىء من أن هناك هوية مابين الهويتين وهى التى أطلقوا عليها "دولة مدنية بمرجعية إسلامية" فمثل هذه الفكرة تعتبر فكرة خيالية لايمكن أن توجد.
     
    فالدولة بطبيعتها لاتقبل أن يكون لها رأسان، وإذا وجد مثل هذا فلايمكن أن يكون الأصل، بل هو مرحلة مؤقتة حتى يتم تحطيم أحد الرأسين للأخر، وهذا ماحدث بالفعل بالإنقلاب، حيث أزاح العسكر الإسلاميين من الحكم، وتبعه ماتبعه من عواقب ونكسات مازالت تئن مصر منها إلى الأن.
     
    إذاً التوصيف الدقيق لما حدث فى مصر أن الدولة قد لفظت رأساً غريباً عنها، لم يستطع إدراك حقيقة الفروق بينه وبين الجسد. وليس كما يحاول البعض تأويله أن الدولة العميقة هى التى حالت دون نجاح الإسلاميين فى الحكم. فالرأس الإسلامى لايمكن أن ينسجم مع جسد علمانى إلا ويتم لفظه بعيداً عن الجسد.
     
    ولربما من قائل : إن أصحاب مشروع الدولة المدنية بمرجعية إسلامية، ليسوا أصحاب مشروع إسلامى حقيقى بعدما تنازلوا عن كل شىء، وقبلوا بأن يحتكموا إلى النظام الدولى بجميع قوانينه فلماذا لم ينسجموا مع الجسد الذى هو الدولة العلمانية؟
     
    وللإجابة على هذا السؤال نقول : إنهم وإن تنازلوا عن ثوابت الإسلام المتعلقة بالحكم، إلا أنهم أصيبوا بحالة إنفصام، صعَّبت عليهم الإنسجام مع أنفسهم إبتداءً، على العكس من قدوتهم رجب طيب أردوجان، الذى لم يجد حرجاً ليصرح فى أرض الكنانة "بأنه مسلم يرأس نظاماً علمانياً تحت دستور علماني"، فكان بذلك منسجماً مع نفسه أولاً، ثم مع الدولة التى يحكمها. أما صراعه مع الجيش فلم يكن صراعاً فكرياً بل صراعاً داخل المنظومة العلمانية بسبب إختلاف الولاءات والتبعيات السياسية لاأكثر.
     
    أما تجربة الإسلاميين فى مصر فإنهم لم يستطيعوا حل مشكلة التناقض بين مطالب الجماهير العريضة التى تؤيدهم، لالشىء إلا حباً فى الإسلام، وبين النظام الدولى الذى أخضعوا أنفسهم له.
     
    أضف إلى ذلك غياب التصور الكامل للحكم ، فلو أمتلك هؤلاء مشروعاً علمانياً له معالم واضحة فى تسيير الدولة إجتماعياً وإقتصادياً وخارجياً، لربما إستطاعوا أن يحكموا مصر، ولكن حتى هذه فلم يملكوا لها تصوراً، وبذلك تفوق عليهم أردوجان فى هذه الجزئية. وبكلمات أخرى نجمل القول أن أصحاب مشروع الدولة المدنية بمرجعية إسلامية لم يمتلكوا أى مشروع للدولة لاإسلامى ولاعلمانى!
     
    إن الإسلاميين " المعتدلين" لم يكونوا بحاجة إلى هذه التجربة المؤلمة حتى يتم لفظهم، لو أدركوا الطريقة الصحيحة للتغيير، والتى تهدف إلى بناء دولة وليس مجرد إستلام حكم، وهذه لايمكن أن تتم إلا ببناء الأساس الفكرى لهذه الدولة. والبناء الطبيعى لهذه الدولة يتم بحمل مشروع فكرى سياسى منبثق عن عقيدة الأمة تتم الدعوة له بين الناس، حتى يصبح الرأى العام له، ليس هذا فحسب بل يتم تشكيل الرأى العام لهذا المشروع بوصفه واجباً شرعياً يجب على الناس العمل من أجل وضعه موضع التنفيذ، أو بكلمات أخرى يتشكل هذا الرأى العام عن وعى وإدراك ، وليس مجرد إنجرار خلف مصلحة، حتى لو تعلقت بتحسين سبل الحياة. إن الرأى العام المنبثق عن وعى، يجعل الناس تهب للتغيير وتضحى بالغالى والنفيس من أجله لأنه قربة إلى الله.
     
    حين تتم صياغة الرأى العام صياغة مبدئية، قائمة على العقيدة الإسلامية، يكون عندها التغيير من أسهل مايكون، لأن هذه الدولة المسماه بالعميقة ستصبح جسماً غريباً فى المجتمع، وبالتالى سقوطها يصبح ضرورة ملحة لايمكن أن ينسجم المجمتمع بها.
    وعند ذلك سيكون العمل لإيصال الإسلام إلى الحكم بكسب الجيش لهذا التغيير لا الإصطدام معه، وبذلك يتبنى أهل القوة فى هذه الحالة المشروع الذى تبناه الناس، ليس هذا فحسب بل سيبذلون فى سبيله المُهج، ليس فقط لأن لهذا المشروع رأياً عاماً، بل لأنه المشروع الذى ينبثق عن عقيدة الأمة وبالتالى فهو المشروع الذى يحرر هذه الجيوش من التبعية للغرب ويعيدها جيوشاً حامية للعقيدة.
     
    هكذا يكون التغيير النظيف الذى لايكلف الأمة قطرة دم واحدة تُسفك، وبهذه الطريقة لايكون الإصطدام مع مؤسسات موجودة بالفعل، بل يكون بإزالة الأساس الفكرى الذى قامت عليه، وبناء أساس فكرى جديد لها. فيتحول الشرطى الذى تربى على معاداة شعبه إلى رجل أمن يبذل مهجته فى الدفاع عنه، ويتحول رجل الإقتصاد الذى مارس عمله على أساس الفكر الرأسمالى، إلى رجل إقتصاد يمارس عمله على أساس الإقتصاد الإسلامى، ورجل القضاء الذى يفصل فى المحاكم على أساس القانون الفرنسى الذى وضعه المستعمر ، يتحول هو نفسه إلى قاضى يفصل فى الخصومات بين الناس على أساس الإسلام ، ويستنبط أحكامه بإجتهاد شرعى من الكتاب والسنة بدل أن يجتهد فى نصوص كتبها روسو وفولتير.
    لو تمت قراءة سيرة الرسول قراءة تشريعية، لكفى ذلك الحركات الإسلامية، لتستنبط طريقة تغيير شرعية تكاد تنطق وقائعها فى كل جزيئاتها بما نعيشه اليوم حرفياً، ولكن الركون إلى العقل فى إختراع طريقة للتغيير، يؤدى حتماً إلى أن يضل العاملون للتغيير طريقهم نحو مايصبون إليه، بل ربما تُجبرهم أخطاؤهم إلى أن يتحولوا إلى المحلل الشرعى للأنظمة التى وجب عليهم إزالتها.
     
    Twitter @dryassersaber
  16. Like
    طارق reacted to محمد سعيد in جرس انذار: انتصار الاسد سيكون “الافضل بين ثلاثة سيناريوهات م   
    جرس انذار: انتصار الاسد سيكون “الافضل بين ثلاثة سيناريوهات مرعبة”
     
     
    BY ADMIN – POSTED ON 2013/12/13
     
    واشنطن – أ ف ب
     
    الجمعة ١٣ ديسمبر ٢٠١٣
     
    اعتبر المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) مايكل هايدن امس الخميس ان انتصار الرئيس بشار الاسد في سورية قد يكون “الافضل بين ثلاث سيناريوهات مرعبة جدا جدا” لا يتضمن اي منها انتصار المعارضة.
     
    وفي كلمة امام المؤتمر السنوي السابع حول الارهاب الذي نظمه معهد جيمس تاون، اشار هايدن الذي كان مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية من 2006 الى 2009 ومديرا للوكالة الوطنية للاستخبارات من 1999 الى 2005، الى ما يعتبره السيناريوهات الثلاثة الممكنة لتطور الوضع في سورية، موضحا انها كلها “مخيفة بشكل رهيب”.
     
    وقال ان احد الاحتمالات هو ان “ينتصر الاسد”. واضاف “يجب ان اقول لكم انه في حال تحقق هذا الامر، وهو امر مخيف اكثر مما يظهر، اميل الى الاعتقاد ان هذا الخيار سيكون الافضل بين هذه السيناريوهات المرعبة جدا جدا لنهاية الصراع. الوضع يتحول كل دقيقة الى اكثر فظاعة”.
     
    واعتبر مع ذلك ان المخرج الاكثر احتمالا حاليا هو ان اننا ذاهبون الى تفتت البلاد بين فصائل متخاصمة. وقال “هذا يعني ايضا نهاية سايكس-بيكو (الحدود التي رسمت في العام 1916 خلال الاتفاقات الفرنسية البريطانية).
     
    وهذا يؤدي الى تفتت دول وجدت بشكل اصطناعي في المنطقة بعد الحرب العالمية الاولى”.
     
    واضاف “اخشى بقوة تفتت الدولة السورية.
     
    هذا الامر سوف يؤدي الى ولادة منطقة جديدة من دون حوكمة على تقاطع الحضارات”. واشار الى ان كل دول المنطقة وخصوصا لبنان والاردن والعراق سوف تتأثر بهذا الوضع.
     
    وأوضح “القصة هي ان ما يحصل في هذا الوقت في سورية هو سيطرة المتطرفين السنّة على قسم كبير من جغرافيا الشرق الاوسط”، مضيفا “هذا يعني انفجار الدولة السورية والشرق كما نحن نعرفه”.
     
    وقال ايضا ان سيناريو اخر محتمل وهو استمرار المعارك الى ما لا نهاية “مع متطرفين سنّة يحاربون متعصبين شيعة والعكس بالعكس. ان الكلفة الاخلاقية والانسانية لهذه الفرضية ستكون باهظة جدا”.
     
    وختم مايكل هايدن بالقول “لا استطيع ان اتخيل سيناريو اكثر رعبا من الذي يحصل حاليا في سورية”.
     
    ( كلنا شركاء) : رغم تقديرها الشديد لحجم المعلومات المتوفر لدى مثل هذه الشخصيات ومؤسساتهم لكنها تزعم ان هناك سيناريوهات اخرى لم يقم بعرضها في كلمته وهي افضل للشعب في سوريا من كل السيناريوهات التي قام بعرضها .
     
    للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط
    http://all4syria.info/Archive/117933
  17. Like
    طارق reacted to علاء عبد الله in (و لا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا ) اشكلت علي   
    أكرر ما قاله الأخوة بأن الآية ليس فيها مفهوم مخالفة بل يبطل العمل بمفهوم المخالفة. فمن شروط العمل بمفهوم المخالفة ﺃﻥ ﻴﻜﻭﻥ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺫﻱ ﺫﻜﺭ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻘﻴﺩ ﻤﺴﺘﻘﻼ ، ﻓﻠﻭ ﺫﻜﺭ ﻋﻠﻰ ﻭﺠﻪ ﺍﻟﺘﺒﻌﻴﺔ ﻟﺸﻲﺀ ﺁﺨﺭ ﻓﻼ ﻤﻔﻬﻭﻡ ﻟـﻪ ﻜﻘﻴﺩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺠﺩ ﻓﻲ ﻗﻭﻟﻪ ﺘﻌﺎﻟﻰ : "ﻭﻻ ﺘﺒﺎﺸﺭﻭﻫﻥ ﻭﺃﻨﺘﻡ ﻋﺎﻜﻔﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺠﺩ" ﻓـﺈﻥ ﺘﻘﻴﻴﺩ ﺍﻻﻋﺘﻜﺎﻑ ﺒﻜﻭﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺠﺩ ﻻ ﻴﺘﺤﻘﻕ ﻓﻴﻪ ﻤﻔﻬﻭﻡ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻓﻴﻜﻭﻥ ﺍﻻﻋﺘﻜﺎﻑ بغير ﺍﻟﻤﺴـﺠﺩ ﻏﻴﺭ ﻤﺎﻨﻊ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﺸﺭﺓ، ﻷﻥ ﺍﻻﻋﺘﻜﺎﻑ ﻻ ﻴﻜﻭﻥ ﺇﻻ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺩ ﻓﺎﻤﺘﻨﻊ ﺃﻥ ﻴﻜﻭﻥ ﻟﻬـﺫﺍ ﺍﻟﺘﻘﻴﻴـﺩ ﺃﻱ مفهوم. (كما اتفق القائلون بمفهوم المخالفة). و هنا الجزء الأول من الآية : " وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً" كما ذكر الأخ ابو احمد لا يتحقق الاكراه الا بارادتهم للتحصّن و الا لا معنى للاكراه اصلا ان لم يرد التحصّن و بالتالي يكون رغبة منهن حينئذ، فيسقط الاستدلال بمفهوم المخالفة هنا كما سقط في الاعتكاف بغير المساجد...
     
    أما الجزء الثاني من السؤال : " وَمَنْ يُكْرِهُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ " أصبح واضحا و الله أعلم حيث ان الله غفر للمكرهة لا لمكرهها على البغاء! و لاحظي الآية " من بعد اكراههنّ " أي ان الزنا وقع فكأن القرآن يشير اشارة له بعد ذكره في البداية "البغاء"... فيكون المعنى هكذا و من يكرههن على البغاء فان الله من بعد اكراههن عليه غفور لهن....
  18. Like
    طارق reacted to مقاتل in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    لا شك ان طرح الدكتور كمال اللبواني يفصح عن خير ووعي كبيرين عنده ويفصح عن ادراك حقيقي لديه عن حقيقة الصراع من انه صراع بين الكفر والايمان ويفصح عن انتمائه للامة وعقيدتها وثقافتها وتاريخها لكنه مع كل ذلك يبدو جاهلا بمسالة ضرورة المفاصلة بين الحق والباطل وان لا قواسم مشتركة بينهما من الناحية الفكرية والسياسية ومن ناحية الاهداف لذلك فهو على الرغم مما هو ظاهر فيه من خير ووعي وانتماء للامة لايرى بأسا او غضاضة بان تكون له قدم عند اهل الباطل ببقائه عضوا في إئتلاف يعترف انه صنع تحت اسماع امريكا والغرب الكافر المستعمر الحاقد وابصارهم ليكون بديلهم الذي يحفظ لهم مصالحهم وهيمنتهم وامن دولة يهود ويعترف ايضا انه إئتلاف لا يمثل الثورة ولا باي صفة من صفاتها الامر الذي يضعه في شبهة ان يكون متسلقا ووصوليا ولا يعفيه من مسؤولية المساهمة في تضييع ما بذل في الثورة من تضحيات جسام امام الله وامام الثورة وامام الامة ان نجح الغرب الكافر بإئتلافه وكلابه من النيل منها وكسر اردتها واحتواءها
     
    لذلك فلا بد له ان يعلم ان الانتماء الى الامة وعقيدتها وما يتطلع اليه اهل الشام من اقامة دولة الاسلام على انقاض حكم امريكا الاسدي الغاشم يستلزم البراءة من كل دول الكفر وإئتلافهم واذنابهم واعوانهم وان تكون الولاية لله ولرسوله ولدينه وللمؤمنين خالصة صافية نقية
  19. Like
    طارق got a reaction from ابو غزالة in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    http://www.youtube.com/watch?v=Vo71tspzdKE
  20. Like
    طارق got a reaction from مقاتل in كلام جيد لللبواني في الاتجاه المعاكس   
    الدكتور اللبواني كان كلامه في عمومه جيد وفي بعض من مراحليه وصل الى حد الممتاز,بارك الله بك يا دكتور,واسألك يا دكتور ان تتبرأ من الائتلاف وبناته واخواته وان تنظم الى المخلصين والعاملين من ابناء الامة الاسلامية وهم موجودون في الشام العاملين بطريقة النبي عليه الصلاة والسلام لاستئناف الحياة الاسلامية باقامة دولتها الخلافة , قال الله تعالى .والله غالب على امره وكن اكثر الناس لا يعلمون.
  21. Like
    طارق reacted to مهتم in بيان تشكيل كتيبة أبو عبيدة بن الجراح تحت راية الإتحاد   
    بيان تشكيل كتيبة أبو عبيدة بن الجراح تحت راية الإتحاد الاسلامي لأجناد الشام
     

  22. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in دنيا الوطن: حزب التحرير"اتفاقية 'قناة البحرين' اتفاقية تفريط   
    Share on facebook 



     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
     
     

    دنيا الوطن: حزب التحرير


     
     
     
     

    "اتفاقية 'قناة البحرين' اتفاقية تفريط وتطبيع بامتياز"


     
     
     




     

    2013/12/11


     
     

    اعتبر حزب التحرير في فلسطين أن اتفاقية "قناة البحرين" التي وقعتها السلطة و"إسرائيل" والأردن لربط البحر الأحمر بالبحر الميت، وتقاسم المياه المحلاة، في مقر البنك الدولي أمس هي اتفاقية تفريط وتطبيع بامتياز.


     
     
    جاء ذلك في تصريح صحفي لعلاء أبو صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، والذي اعتبر فيه ابرام هذه الاتفاقية قمة في الانبطاح والتخاذل والتعامل مع كيان يهود المحتل ككيان طبيعي مشروع!.
     
    ورأى أبو صالح أن حكام السلطة والأردن بدل أن يعاقبوا هذا الكيان الغاصب جراء جرائمه وعدوانه المستمر على الأقصى والقدس وأهل فلسطين يكافئوه بهذه الاتفاقية!؛
     
    حيث اعتبر أبو صالح أن هذه الاتفاقية تكرّس هيمنة كيان يهود على المنطقة ومصادرها المائية، وتكرس حالة التبعية والدونية التي تعتري حكام السلطة والأردن، فهي تجعل كيان يهود شريكا ذا نفوذ في محطة تحلية المياه في العقبة وتجعله متحكماً برقاب أهل فلسطين عبر بيعه المياه المحلاة للسلطة.
     
    وقال أبو صالح "إن هذه الاتفاقية المشؤومة تجاوزت المفاوضات المزعومة وما يسمى بملف المياه لتفضح كذبها وخيانتها، فالسلطة التي تزعم الدفاع عن حقوق أهل فلسطين تقدمهم لقمة سائغة ليهود يتكففونهم مياه البحر المحلاة ويهود ينعمون بمياهنا العذبة النقية".
     
    ووجه أبو صالح رسالة للمبررين لهذه الاتفاقية بأن أهل فلسطين يأبون شرب ماء الحياة بذلة وخنوع ويرضون شرب الحنظل بعزة وكرامة، وهي اللغة التي لا يتقنها حكام السلطة والأردن المنبطحون.
     
    وأكد أبو صالح أن حقوق أهل فلسطين لن تعود باتفاقيات باطلة ولا بمفاوضات تفريطية وإنما بتحرير فلسطين عبر الجيوش، وتخليصها من المرض الخبيث "كيان يهود" المستشري في أوصالها واجتثاثه من جذوره، وبغير ذلك سيبقى أهل فلسطين تحت نير الاحتلال وسيبقون يعانون الويلات في كل مناحي الحياة.
     
     
    المصدر: دنيا الوطن
     
     

    08 من صـفر 1435
    الموافق 2013/12/11م


     
     
     


    http://www.hizb-ut-t...nts/entry_31548

  23. Like
    طارق reacted to جابر عثرات الكرام in ثورة الأمة تفتح آفاقا للتغيير/أحمد القصص   
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ثورة الأمة تفتح آفاقا للتغيير
     
    إن مجرد التفكير في النأي بالنفس عن ثورة الشام تحت أي ذريعة من الذرائع أو أي تبرير من التبريرات هو خيانة ما بعدها خيانة.
    ونحن حملة الدعوة في الأقطار المجاورة معنيون بالدرجة الأولى بنصرة أهل الشام وثورتهم المباركة. وأي تنكُّب عن هذه النصرة سيسجَّل علينا عارا وشنارا في هذه الدنيا، وسنحمل وزره يوم القيامة.
    إن من أخطر السقطات التي يمكن أن يقع بها حملة الدعوة أن لا يدركوا اللحظة التاريخية التي يمرون بها فلا يلتقطوها، وأن يبقوا مصرين على تصوُّر مسبَق لمسار التاريخ، على الرغم من مفاجأة هذا التاريخ لهم بتحولات لم يكونوا يتوقعونها، صنعها الله تعالى بحكمته وتدبيره،{وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ}.
    إنها لمكابرة قاتلة أن نرفض مبادرة من الأمة لأننا لم نكن يوما نتوقعها، وأن نبقى مصرين على تسيير الأمور وفق توقعاتنا السابقة لوسائل التغيير وأساليبه.
    إن ما أقدمت عليه الأمة في هذه الثورة المباركة عزز ثقتنا بطريقتنا إلى أبعد الحدود، ولكنها أيضا قدمت لنا رزمة من الأساليب والوسائل، إن كابرنا عن المسارعة إلى التقاطها فلن نكون على مستوى المسؤولية.
    الحذر الحذر من أن تتحول بعض الأساليب المعتادة، بعد تمادي الزمان على اعتمادنا إياها، إلى طريقة (مقدَّسة)، وأن نحسب أن التحول عنها إلى غيرها من الأساليب والوسائل المنتِجة هو تحول عن الطريقة والمنهج.
    التاريخ لا يرحم أيها الإخوة.
    {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ}.
    أحمد القصص
    --------------
    كلمات من ذهب، جزاكم الله كل خير أخانا أبا حمزة ..
  24. Like
    طارق reacted to أبو دجانة in مفهوم العبادة   
    مفهوم العبادة بقلم:محمد عبد الملك
     
     
     
     
    تاريخ النشر : 2013-12-01
     
     

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مفهوم العبادة


     
     
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وخير الخلق أجمعين وعلى آله وأصحابه الغر الميامين وعلى من والاهم واهتدى بهديهم واستن سنتهم واقتفى أثرهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد
     
    يقول المولى سبحانه وتعالى في كتابه العزيز:{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ }الذاريات/56
     
    آية من كتاب الله سبحانه وتعالى يتلوها جميع المسلمين، لكن كثير من المسلمين من يقف في معنى العبادة عند حد الشعائر التعبدية كالصلاة والصوم والزكاة والحج، والدعاء وغيرها من القربات إلى الله سبحانه وتعالى ولا يتعدى فهمهم للعبادة عن هذه الأمور قيد أنملة فالاقتصاد مثلا والسياسة والحكم والمعاملات إلى غير ذلك ليس لها علاقة بالعبادة على حد فهمهم لا من قريب ولا من بعيد ولعمري إنه فهم ضيق محدود بل إنه فهم عقيم لمعنى العبادة الواسع والشامل الذي أراده الله سبحانه وتعالى لهذه الكلمة والذي فهمه علماء السلف الصالح، قال الفيروز آبادي في القاموس المحيط:"العبادة: الطاعة" وقال الطبري في تفسير قوله:(إيّاكَ نَعبُد ) اللّهمّ لك نخشع ونذلّ ونستكين إقراراً لكَ يا ربّنا بالربوبية لا لغيرك. إنّ العبودية عند جميع العرب أصلها الذلّة وإنّها تسمّى الطريق المذلّل الذي قد وطئته الأقدام وذلّلته السابلة معبَّداً، ومن ذلك قيل للبعير المذلّل بالركوب للحوائج: معبَّد، ومنه سمّي العبد عبداً، لذلّته لمولاه، وقال الزجاج: معنى العبادة: الطاعة مع الخضوع، وقال الزمخشري: العبادة: أقصى غاية الخضوع والتذلّل، وقال البغوي: العبادة: الطاعة مع التذلّل والخضوع وسمّي العبد عبداً لذلّته وانقياده. إذن فالعبادة بمفهومها الواسع والشامل هي الطاعة مع الخضوع والانكسار والتذلل والانقياد لله سبحانه وتعالى في كل ما أمر به وفي كل ما نهى عنه تبارك وتعالى وهذا ما علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم رضي الله عنه. روى الإمام أحمد والترمذي وابن جرير من طرق عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أنه لما بلغته دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم فر إلى الشام وكان قد تنصر في الجاهلية فأسرت أخته وجماعة من قومه ثم مَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على أخته وأعتقها فرجعت إلى أخيها فرغبته في الإسلام وفي القدوم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقدم عدي إلى المدينة وكان رئيسا في قومه طيئ وأبوه حاتم الطائي المشهور بالكرم فتحدث الناس بقدومه فدخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي عنق عدي صليب من فضة وهو يقرأ هذه الآية { اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ } التوبة/31 قال: فقلت إنهم لم يعبدوهم فقال " بلى إنهم حرموا عليهم الحلال وأحلوا لهم الحرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم.
    والواضح من الحديث أن عدي بن حاتم رضي الله عنه كان يفهم العبادة كما يفهما جل المسلمين اليوم وأنها قاصرة على الشعائر التعبدية وكأنه يقول للرسول صلى الله عليه وسلم والله يا رسول الله ما صلينا للأحبار والرهبان ولا ذبحنا القرابين تقربا لهم ولم نتخذهم آلهة تعبد من دون الله لكن الرسول صلى الله عليه وسلم أراد أن يعلمه ويعلمنا معنى العبادة الشامل لله عز وجل فقال لعدي " بلى إنهم حرموا عليهم الحلال وأحلوا لهم الحرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم". إذن عبادة النصارى للأحبار والرهبان بطاعتهم لهم في كل ما أمروا لدرجة أنهم أحلوا لهم الحرام فاستحلوه وحرموا عليهم الحلال فاستحرموه طائعين لهم فكانت هذه عبادتهم إياهم. فعبادة الله إذن أيها المسلمون ليست قاصرة على بعض ما جاء به الإسلام وهي الشعائر التعبدية من صلاة وصوم وزكاة وحج بل عبادة الله سبحانه وتعالى هي العمل بكل ما جاء به الإسلام دون التفريط في أي أمر ودون التفريق بين أمر وأمر فكما الصلاة والصوم عبادة فالجهاد عبادة والحكم بما أنزل الله عبادة وكما الحج والزكاة عبادة فإماطة الأذى عن الطريق عبادة والعمل لاستئناف الحياة الإسلامية في واقع حياة المسلمين عبادة وكما التسبيح والتهليل والتكبير عبادة فالسعي لإقامة الخلافة الراشدة الثانية بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم أيضا عبادة ففيم التفريق وفيم التفريط يا عباد الله
    فقوله سبحانه وتعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} الذاريات/56
    أي ليطيعون
     
    والخلاصة أن العبادة الحقة غير المنقوصة لله سبحانه وتعالى هي طاعته أي التزام أوامره ونواهيه والتقيد بكل ما أمر به وبكل ما نهى عنه تبارك وتعالى
     
    نسأل الله أن نكون من العابدين لله حق عبادته باتباع جميع أوامره واجتناب جميع نواهيه ، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل، وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
     
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
     
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    محمد عبد الملك

    http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2013/12/01/313364.html

  25. Like
×
×
  • Create New...