Jump to content

طارق

الأعضاء
  • Content Count

    630
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    6

Reputation Activity

  1. Like
    طارق reacted to خلافة راشدة in رد المجلس الثوري العسكري في منطقة جسر الشغور على سليم ادريس   
    بــــيــــان هــــــــام :
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    من المجلس الثوري العسكري في منطقة جسر الشغور الى اللواء سليم ادريس رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر :
     
    نعلمكم بأننا كنا من أوائل من وافق على قيام قيادة الأركان العامة للجيش الحر وكنا من المؤسسين وكنا على تواصل معها في كل خطوة نقوم بها ولكننا لاحظنا في الفترة الأخيرة تقاعس هيئة الأركان عن القيام بواجبها تجاهنا لا بل أكثر من ذلك وقد وصل الأمر الى مرحلة التهميش والنسيان وكما تعرفون ان المنصب تكليفا وليس تشريفا واذا كان قد تم اختياركم لهذا المنصب فعلى أمل أن تكونوا جديرين بأعبائه ونحن عندما قمنا بالثورة انما قمنا دفاعا عن كرامتنا التي كنا ولا نزال وسنستمر في الدفاع عنها حتى أخر قطرة من دمائنا ولم نقم ب الثورة لنستبدل آل الأسد ب آل ادريس ونعود الى دكتاتورية قد لفظناها من قاموسنا وأقسمنا أن لانعود اليها بعد أن بذلنا ما بذلناه من دماء شهدائنا وجرحانا وتهجير أهلنا وتناسيتم أنتم كل ما تقدم ذكره حتى أصبحنا نشعر لدى مراجعتنا لقيادة أركانكم بأننا غير مرغوب فينا فنحن أكبر من ذلك ونرفض الذل من أي كان واذا كنتم تعتبرون أنفسكم قيادة أركان للدول الخارجية بامكانكم أن تعلنوا ذلك حتى نعرف ما لنا وما علينا ومع من نتعامل ونذكركم بأن من خرج وثار ضد بشار الأسد لن تعجزوه أنتم وأركانكم وهذا أول الغيث وقد أعذر من أنذر ونحن أهل جسر الشغور أصحاب أفعال وليس أقوال وسترون ذلك في القادمات من الأيام كما نحيطكم علما ب اننا لايوجد لدينا عداء مع أي أحد كان سوى النظام وحلفائه ونحن نقف صفا واحدا مع جميع فصائل الاسلاميين ضد النظام ولن نكون طرف في أي نزاع ضد الفصائل الاسلامية فمنذ البداية والى الآن نحن هدفنا اعلاء كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله وتحرير بلاد الشام من الطاغية الظالم بشار وأعوانه, وبناء على كل ما تقدم نعلن انسحابنا من هيئة أركان الجيش السوري الحر والله الموفق والله المستعان .
    المجلس الثوري العسكري في منطقة جسر الشغور
     
    حرر بتاريخ الخميس 5-12-2013 https://www.facebook...abobilalalhomse
  2. Like
    طارق reacted to ياسر صابر in لغز العسكر وكيف حله رسول الله ؟   
    لغز العسكر وكيف حلَّه رسول الله
     
     
    د. ياسر صابر
     
    حين فازت جبهة الإنقاذ فى الجزائر بالإنتخابات البرلمانية بنسبة تزيد عن 80 بالمائة، إنقلب عليها العسكر بقيادة الجنرال خالد نزار، وإنتهى الأمر بالزج بعشرين ألف من الجبهة فى السجون، ونشبت حرب راح ضحيتها 200 ألف من الأبرياء. وحين وصل حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم فى تركيا بدأت معركة تكسير العظام بين العسكر والنظام الجديد مازالت فصولها تدور حتى الأن. أما فى مصر فلم يمكث برلمان الثورة أكثر من أربعة أشهر حتى بادر المجلس العسكرى بحله، وأصبح حسب الرؤية العسكرية فى حكم الماضى وكأن شيئاً لم يكن. واليوم حدث ماهو أكبر من ذلك بالإنقلاب على الرئيس المنتخب (حسب ديمقراطيتهم التى يؤمنون بها ) والزج بقيادات الإخوان فى السجون . وهكذا تبدو العلاقة بين التغيير والعسكر غامضة وتترك أسئلة كثيرة ؛
     
    هل العسكر بطبيعتهم ضد التغيير ؟ أم أنه لغز العسكر ؟
     
    إن أى نظام سياسى يحتاج إلى قوة تحميه، والأنظمة السياسية فى العالم الإسلامى، التى قامت على أنقاض دولة الخلافة لم تخرج من رحم الأمة وإنما أوجدها الإستعمار، وماكانت هذه الأنظمة لتبقى لولا وجود قوة مادية تحميها، وقد عمل الكافر المستعمر الذى أوجد هذه الأنظمة على كسب ولاء قادة الجيوش فى عالمنا الإسلامى، حتى يستطيع الإبقاء على أنظمته التى أقامها، وبهذا الولاء أصبحت هذه الجيوش حامية للأنظمة العلمانية بالرغم من أن أبناءها هم أبناء الأمة ويدينون بعقيدتها.
     
    والتغيير الذى يحدث لهذه الأنظمة لايخرج عن نوعين؛ الأول هو التغيير الشكلى الذى يذهب بحاكم ويبقى على النظام العلمانى أى على نفس المنظومة الفكرية، وماأكثر الإنقلابات التى قامت فى العالم الإسلامى على هذه الشاكلة وأدت إلى تغيير الحكام. أما النوع الثانى فهو التغيير الذى يذهب بالنظام كله والأساس الذى قام عليه ويوجد مكانه نظام الإسلام، وهذا النوع من التغيير هو الذى يشكل صعوبة، وينتهى دائماً بالصدام وعادة مايُحسم الأمر لصالح العسكر بحكم أنهم أصحاب القوة المادية، ولهذا فإن أى محاولة للتغيير تصطدم بالعسكر لاتخرج عن كونها نوع من أنواع العبث .
     
    فهل يعنى هذا أن تستسلم الأمة ولاتهُب من أجل تغيير النظام العلمانى ؟
     
    إن الوقوف مع سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وقفة تشريعية تجيب لنا عن هذا التساؤل بوضوح، فرسول الله قد حسم هذه المسألة قبل 14 قرناً من الزمن حيث عمل على التغيير لإقامة نظام جديد يقوم على أساس الإسلام، وبالرغم من وجود أهل القوة أيضاً فى زمنه، إلا أنه أنجز طريقه وأقام دولته، فماذا فعل رسول الله ؟
    إن الفهم الدقيق لسيرة المصطفى يبين بجلاء أنه عليه الصلاة والسلام كان حريصاً على كسب أهل القوة فى المجتمع لفكرته ليكونوا هم القوة التى تحمى الدولة التى يريد إقامتها، وتظهر السيرة بجلاء أن طلب رسول الله للنصرة من القبائل قد قام على أساس نصرة الإسلام، عن عقيدة وإيمان، وليس من أجل مصالح آنية. وهذا تبينه السيرة حين أتى رسول الله بنى شيبان وقد كانوا يجاورون فارس فى منازلهم فعرضوا عليه النصرة من جهة العرب دون الفرس، فكان جوابه عليه الصلاة والسلام لهم " ماأسأتم الرد إذ أفصحتم بالصدق، إنه لايقوم بدين الله إلا من حاطه من جميع جوانبه"
     
    وأستمر على ذلك إتصال الرسول بأهل القوة إلى أن يسر له الله أهل النصرة فى العقبة الثانية فبايعوه بيعة الحرب ، جاء في سيرة ابن هشام في قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) في البيعة: "ثُمّ قَال: أُبَايِعُكُمْ عَلَى أَنْ تَمْنَعُونِي مِمّا تَمْنَعُونَ مِنْهُ نِسَاءَكُمْ وَأَبْنَاءَكُمْ. قَالَ: فَأَخَذَ الْبَرَاءُ بْنُ مَعْرُورٍ بِيَدِهِ ثُمّ قَالَ: نَعَمْ وَاَلّذِي بَعَثَك بِالْحَقّ (نَبِيّاً) لَنَمْنَعَنّك مِمّا نَمْنَعُ مِنْهُ أُزُرَنَا، فَبَايِعْنَا يَا رَسُولَ اللّهِ، فَنَحْنُ وَاَللّهِ أَبْنَاءُ الْحُرُوبِ وَأَهْلُ الْحَلْقَةِ وَرِثْنَاهَا كَابِرًا (عَنْ كَابِرٍ)" فتمت بذلك كلمة الله وقامت للإسلام دولته.
     
    نعم هذه هى سيرة المصطفى تبين كيف تعامل مع أهل القوة فى عصره، فلم يصطدم بهم، بل عمل على كسبهم للإسلام ثم توجيه قوتهم لتكون هى الحامية للدولة الإسلامية الأولى التى أقامها فى المدينة عن يقين وإيمان وليس من أجل مصالح آنية من منصب أو جاه. حدث هذا بعد أن كسبهم رسول الله لفكرته فكان إيمانهم بالإسلام وتأثرهم بعقيدته هو المحرك لهم فقاموا بحماية الدولة وزادوا عنها بأنفسهم وأموالهم، قربة لله، وطمعاً فى رضاه.
     
    لهذا فإن أى حركة تسعى للتغيير الحقيقى دون أن تكسب ولاء الجيوش لفكرتها، فإن هذا يعتبر عبثاً يؤدى حتماً إلى الصدام، فالأصل أن تسعى الحركات والأحزاب الساعية للتغيير أن تكسب الجيوش لفكرتها.
     
    والسؤال الأخر الذى يطرح نفسه ماهى الفكرة التى يمكن أن تجذب قادة الجيوش وتحررهم من التبعية التى هم غارقون فيها؟
    إن الفكرة الوحيدة القادرة على كسب ولاء الجيوش وقادتها، هى الفكرة الإسلامية حين تصل لأصحابها مبلورة فى مشروع حقيقى، تجعل من يُخاطَب بها قادر على أن يضع يده ليتلمس صحتها وقدرتها على صياغة منظومة جديدة تعيد للأمة كرامتها وتخلصها من التبعية للكافر المستعمر.
     
    لذلك إن أردنا أن نحل لغز العسكر فما علينا إلا أن نحمل مشروعاً مبدئياً يقوم على عقيدة الإسلام، يقدم هذا المشروع تصوراً كاملاً عن الدولة بجميع أجهزتها ودستورها وعلاقتها بغيرها من الدول ورسالتها التى يجب عليها أن تحملها، ثم نخاطب بهذا المشروع أهل القوة من جيوش الأمة، بعدما يكون لهذا المشروع رأياً عاما منبثقاً عن إدراك أن الإلتزام بهذا المشروع هو عبادة لله.
     
    فقط بالمشروع الإسلامى الحقيقى نستطيع أن نحرر العسكر من التبعية للغرب ونحولهم إلى حماة للعقيدة، والذى يجب أن يكون هو الأصل. فقط بالإسلام يمكن أن نمتلك قلوب وعقول كل أبناء الأمة حين نخاطبهم خطاباً قوياً مؤثراً، فإن كان رسول الله قد كسب غير المسلمين إلى الإسلام ثم حول قوتهم لقوة تحمى الإسلام، فمن باب أولى أن يكون كسب أبناء المسلمين أسهل!
     
    إن العقبة الكبرى أمام كسب العسكر، هو منافستهم فى تبعيتهم للغرب، وهذا يحدث حين يقوم المشتغلون بالتغيير بالإندماج فيما يسمى بالنظام الدولى والقبول بالحفاظ على العلاقات مع الطرف الأخر فى الصراع (أمريكا)، والقبول بكل ماتمخض عن هذا النظام الدولى الغاشم من إتفاقيات لم تقم أساساً إلا من أجل الحيلولة دون التغيير الحقيقى، فمن يسير فى هذا الطريق فهو يحافظ على النظام العلمانى شاء أم أبى، ويحافظ على علاقته بأعداء الأمة مهما كانت نواياه، وإذا كان هذا هو الحال، فالطبيعى أن يرى العسكر منه معادياً لهم فى نفوذهم، لأن الصراع سيتحول إلى منافسة فى إرضاء الغرب والسير فى منظومته.
     
    إن تحييد الإسلام عن الصراع سيزيد الهوة بين أبناء الأمة الواحدة، ويجب ألا ننسى أن الأجهزة الأمنية لم يصل مستواها فى البطش والإجرام إلى هذه الدرجة إلا بعد غياب الإسلام أى فى ظل النظام العلمانى. والإسلام هو الذى يعيد لمن يعملون فى هذه الأجهزة الأمنية كرامتهم وعزتهم المفقودة والتى إنتزعها منهم الحكام العملاء الذين حولوا هؤلاء من رجال أمن إلى رجال رعب.
    فليشمر الجميع عن سواعدهم ويتمسكوا بالمشروع الإسلامى الحقيقى الذى يجمع أبناء الأمة ولايفرقهم، لنحول العسكر من قتلة مجرمين إلى أبطال حقيقيين كما كان سلفهم، وبهذا نكون قد حللنا لغز العسكر الذى حير الجميع وحله رسول الله قبل 1435 عام.
     
    " وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" الأنعام 153
  3. Like
    طارق reacted to ابو باسل in من أروقة الصحافة / سلسلة حلقات من المكتب الإعلامي   
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    من أروقة الصحافة
    أمريكا تعرض تدمير الأسلحة الكيماوية السورية في البحر
     
    أمستردام (رويترز) - قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوم السبت أن الولايات المتحدة عرضت تدمير المواد الكيماوية السورية الأكثر خطورة على متن سفينة أمريكية في البحر وأن البحث يجري عن ميناء مناسب في البحر المتوسط يمكن استخدامه للقيام بهذه المهمة.
     
    وتتعرض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى ضغوط لإيجاد خطة بديلة لتدمير ترسانة الغاز السام لدى سوريا بعد أن تراجعت ألبانيا عن استضافة هذه العملية.
     
    لكن هناك 500 طن أخرى من المواد الكيماوية تشمل غازات الأعصاب ينظر إليها على أنها عالية الخطورة لنقلها إلى بلد أو معالجتها تجاريا وسيتم التعامل معها على متن السفينة الأمريكية.
     
    وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن العمليات ستنفذ على متن سفينة أمريكية في البحر باستخدام تقنية التحليل المائي مشيرة إلى أن سفينة تابعة للبحرية تجري تعديلات لدعم هذه العمليات.
     
    =================
     
    في محاولة لفهم مغزى هذا العرض الأمريكي (التطوعي الإنساني)، وهو ما ينافي حقيقة أمريكا الاستعمارية، فإنه يمكن فهمه من زوايا ثلاث:
     
    ١- أن أمريكا تبحث عن دور عسكري محدود على الأرض في سوريا لضمان إعدام الكيماوي ليكون أثرا بعد عين، ويكون عبر تنسيق عسكري مع النظام بحجة سحب مخزون السلاح الكيماوي بدعم دولي، فلا يتمكن الثوار من الوصول إليه كون ذلك يهدد كيان يهود ومن يقف وراءهم.
     
    ٢- إن النهم الاستعماري الأمريكي يطمع في سرقة المخزون الكيماوي بدل إتلافه، بل وربما ترحيله إلى قاعدة أمريكا المتقدمة في المنطقة (إسرائيل)، فمن له أن يفتش في البوارج الأمريكية ويتأكد من أي شيء فيها.
     
    ٣- إن الشركات الأمريكية المتخصصة بهذا المجال (إتلاف الأسلحة)، لم يرق لها إلا أن تستحوذ على عطاءات التخلص من الأسلحة الكيماوية وتحقيق كسب مادي من وراء ذلك يعود بالفائدة عليها وعلى السياسيين الفاسدين في الإدارة الأمريكية.
     
    وفي كل الأحوال، فإن أمريكا صاحبة الهيمنة الحقيقية في سوريا، هي من أعطى الضوء الأخضر لبشار كي يستخدم هذا السلاح وهي الآن من يعمل على سرقته وسلبه حفاظا على أمن يهود الجبناء.
     
    لن يقضي على نفوذ أمريكا في المنطقة إلا دولة الإسلام العظيم القادمة قريبا إن شاء الله.
     
     
     
    أبو باسل
     
    01 من صـفر 1435
    الموافق 2013/12/04م
     
    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_31321
  4. Like
    طارق reacted to محمد سعيد in هل يكفي النحيب؟! / شريف زايد   
    هل يكفي النحيب؟!
     
    الكاتب: شريف زايد
     
     
     
     
    مقالات - 2013/12/03م
     
     
    كان الحكم الجائر، الظالم، غير المسبوق، وغير المبرر تجاه الفتيات الحرائر الأربعة عشر بالسجن أحدَ عشر عاما القشة التي قصمت ظهر البعير. فقد بدأ البعض ممن لم نكن نسمع لهم صوتا، ولا شجبا ولا حتى استنكارا، يظهر الألم والتحرج، تخرج من جوفه الآهات ونسمع منه الأنات، رغم أن جوفه لم يكن يصدر منه منذ فترة طويلة سوى التراهات، والبذاءات، والكلام المملول الذي اعتاد على ترداده سدنة الانقلاب، لقد نطق الدكتور مخيون رئيس حزب النور بعد صدور هذا الحكم الجائر قائلا: "إن ما يتعرض له فتيات ونساء مصر الآن لم يحدث في عهد مبارك ولا عبد الناصر ولا حتى في الجاهلية الأولى". لقد اكتشف أخيرا السيد الدكتور على ماذا نحن قادمون في ظل الانقلاب الذي أيده سيادته بشروط تافهة لم يتحقق منها شيء، فلا مجلس الشورى العزيز على قلبه ظل على حاله، ولا دستوره الملفَّق بقي حيا، بل لم يستطع أن يدافع عن مادته التي لا تسمن ولا تغني من جوع! وكأن السيد نادر بكار قد تناغم مع تغريدة رئيسه في الحزب فكتب مقالا قصيرا معلقا فيه على هذا الحكم تحت عنوان "بأي ذنب سجنت" متسائلا: "أي جرم ارتكبته فتيات في الخامسة عشر؟ ذلك الذى يزج بهن في غياهب السجون سنوات تقارب أعمارهن طولا".
    الغريب أن السيد بكار ألقى باللوم على قاضي الدنيا كما أسماه، وأغفل من يقف وراءه ويحثه ويحرِّضه على إصدار مثل تلك الأحكام الظالمة الجائرة المجحفة، إنهم أولئك الذين دعمهم هو وحزبه ووقف بجوارهم وسندهم في انقلابهم. فهو يقول "لا نستجدي منك عطفا أو رحمة يا قاضى الدنيا، فلسنا نجادلك عن مجرمات باغيات، بل عن حرائر شريفات، وإن اختلفنا معهن في الرأى والتوجه، لكني أخوفك بالجبار قاضي السماوات والأرض، أخوفك بالقهار قاضي يوم الآخر، أخوفك بمن اطلع على ضميرك ويعلم سرك وأخفى، بالذى لا يظلم مثقال ذرة ويحصى عليك أنفاسك ويعلم خواطرك". فهلا خوّفت يا بكار بهذا الكلام السديد البليغ من يقف وراؤه ويمده في طغيانه؟! هلا ذكرت الفريق السيسي بعاقبة جُرمه وإعانته وتحريضه على القتل والاعتقال والتخويف؟! هلا وجّهت نصحك وجهته الصحيحة لتنجو بفعلتك التي فعلت أنت وحزبك يوم ادعيتم أنكم وقفتم وقفتكم تلك لتحافظوا على الشباب، فإذا بكم شركاء في القتل والحرق والاعتقال؟!
    وعلى الجانب الآخر نرى نائب رئيس الدعوة السلفية الشيخ ياسر برهامي يحوقل أمام هذا الحكم الصارخ في ظلمه، ويصر على الاستمرار في موقفه المهادن بل والداعم لنظام قمعي فاشي قائلا: "لا حول ولا قوة إلا بالله، حسبنا الله ونعم الوكيل، فما زال خيارنا عدم الصدام مع مؤسسات الدولة، والحرص على وجود الدولة وليس هدمها، فعليكم بالدعوة إلى الله، والنصح والبيان".
    فهل هذا ما أمرك به ربك؟! وهل هذا ما تحث عليه الشباب؟! أين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يا شيخ؟ ألم تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا هابت أمتي أن يقولوا للظالم : أنت ظالم! فقد تُوُدِّع منهم» [رواه الإمام أحمد]، أو قوله صلى الله عليه وسلم: «إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمَّهم الله بعقاب منه» [رواه أبو داود والترمذي]، أو قوله صلى الله عليه وسلم: «من رأى سلطانًا جائرًا مستحلاً لحُرَم الله ناكثًا لعهد الله مخالفًا لسنة رسول الله يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل أو بقول كان على الله أن يدخله مدخله»؟ فأي حرص هذا الذي أنت حريص عليه؟! وأي خيار هذا الذي اتخذته؟! وأي دولة تلك التي تحرص عليها؟! أهي دولة ترعى شئون الناس بأحكام الإسلام وتقوم بحاجاتهم، لذا فأنت حريص على بقائها؟! أم هي الدولة القمعية المجرمة التي نعرفها منذ عقود، والتي تضرب بأحكام الله عرض الحائط؟! تقتل الناس بدم بارد! وتسجن الحرائر! وتنتهك الحرمات وترهب وتروع الناس! ويعج فيها السوء والفساد في كل جانب!! أهكذا تكون ردة الفعل ممن يفترض فيهم أنهم أصحاب الرأي الذين تشرئب لهم الأعناق؟!
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يقفن أحدكم موقفًا يُقتل فيه رجل ظلمًا! فإن اللعنة تنزل على كل من حضر حين لم يدفعوا عنه، ولا يقفن أحدكم موقفًا يُضرب فيه رجل ظلمًا! فإن اللعنة تنزل على من حضره حين لم يدفعوا عنه». [المعجم الكبير للطبراني]، فهل يكفي نحيبكم هذا يا من تقفون موقفا يُقتل فيه الناس وتُسجن فيه حرائركم؟ ألا تخشون أن تتنزل عليكم اللعنات من رب الأرباب المنتقم الجبار؟! أين نخوتكم أيها الرجال؟! إن بقيت لديكم نخوة؟ ألم تدركوا بعد الإثم العظيم الذي تقعون فيه بسكوتكم على عدم تطبيق شرع الله؟! والوزر الفظيع الذي تحتملونه بعدم العمل لإقامة الخلافة الإسلامية، التي تحفظ دماء المسلمين وتصون أعراضهم وتحمي بيضتهم؟! وكيف لكم أن تدركوا ذلك وقد شاركتم من قبل في وضع دستور متهافت أوهمتم الناس بأنه دستور إسلامي؟! واليوم تشاركون كشاهدي زور على دستور أشد كفرًا وأنكى من سلفه! فلتعودوا إلى رشدكم ولتكونوا حيث يريدكم ربكم! بين الأمة ومعها تعملون مع المخلصين الذين يريدون استئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الإسلامية، من خلال ترسم طريق المصطفى صلى الله عليه وسلم، ففيه وحده الفلاح والنجاح.

    شريف زايد



    رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية مصر



    http://hizb.net/?p=4069

  5. Like
    طارق reacted to داود العرامين in قصيدة جديدة:(يا أهل الشام! الغُرابُ أم العُقاب)   
    قصيدة جديدة بعنوان(يا أهل الشام! العُقاب أم الغُراب!)
     
    1-أيا شــامُ يا خــيرَ البـلادِ جمــيعِها=====أصابكِ قــرحٌ ليس مثلــُه سابِـقُ
     
    2- فذاك الذي أمضى سـلاحَه فيــكمُ======جبــاناً علـى أعــدائــنا يتـرقرقُ
     
    3-وقد كان دوماً يدَّعي أنه على الثُّ=====غور وريثُ المجد للحربِ طارقُ
     
    4-وأنـه رأْسٌ مثلمـا الأُســْدُ فـي عـريْ===نِها قـد هـابه الأسـيـادُ والملاحِـقُ
     
    5-ولكنَّ رأسَ البعثِ أمسى كضفدعةٍ=====وقد ظلَ طوالِ الدهرِ دوماً يُنقنِقُ
     
    6-أليسِ على الجــولانِ ينعــقُ كـاذباً=====انا الليـثُ بالفكَّيْنِ يا هودَ أسحقُ
     
    7-كذبـتَ وربُّ المـشرِقيْنِ علـيك شا======هــدٌ،قُــتلَ الخــرَّاصُ مثلُك أّبقُ
     
    8-أضعـتَ بلاداً زهــرةَ الشرقِ مشْ=======رقِ النورِ بالأمجادِ كانت تغرقُ
     
    9-أيا قاتلِ الأطفالِ مُغتِصِبَ النس=====ساءِ فانتظرْ قصاصاً من لدُنِّا يطابقُ
     
    10-تُــدمرُ سـوريّا فـتحــرقُ أرضـها=====لــتُرضـيَ أوبــاما ونعْــله تلعـقُ
     
    11-لعــلـكَ تبــقى مــرَةً بعـــدَ مـــرّةٍ=====فليس كمــثلِِ البعــثِ عبداً يتـملَّقٌ
     
    12-فيا أهل سوريا الحبيبة صابـروا==ويا شمـسُ في الإســلامِ للشــامِ مشرِقُ
     
    13-فلا تقــبلوا صُلحاً ولا هــدنةً ولا=====تبــيعوا دمَ الأبـرارِ فالعارُ لاحـقُ
     
    14-ألم تـهــتــفــوا لله حامــلةً أكــفّ===ُ=كـم رايـةَ العـقــبانِ تفــتأُ تخــفِـقُ
     
    15-فلا تسمعوا للساقــطــين مشــورةً====ولا تأخُــذوا رأيـاً لوفــدِ يــنافــقُ
     
    16-ولا تهِنوا إذ قد علا شأنُكم وغا=====رَ شانِئُكم في الوحْلِ وقد لاحَ بارقُ
     
    17-فإنْ مسَّـكم قـرْحٌ فـقـد مسَّـه كــما=====بكم غيرَ أن الكربَ للنصرِ سابقُ
     
    18-فــأنــتــمُ أحــفــادٌ لأعـــظمِ قــادةٍ=====أمــيَّةُ والزنكيُّ في الحربِ حاذِقُ
     
    19-وحطــينُ ما غابـت وقائعُــها ولا=====رأتْ مثــلَها الرهــبانُ والزنــادقُ
     
    20-فهـذا صلاحُ الـدينِ يزأرُ شامخــاً====بدرعا وحمصٍ ينهِيَ البعـثَ يمحقُ
     
    21-وبعــده قامشــلي وإدلــبُ يا دمش====قُ فانــتظــري زحْــفاً لنا يتــفتَّقُ
     
    22-تنادَوا على الشهباءِ،يا حلبُ اصبري=وقولي خسئْتثم حوليَ الأسـدُ تصعـقُ
     
    23-سَترفعُ راياتِ الخــلافةِ فــوقها ال=====مــاّذنُ فــي كــلِ الــبـلاد تُـعــلّقُ
     
    24-ضحــايا بســوريا على كثــْرةٍ أرا=====قـها البغـثُ،كم ثكلى بقلبٍ تحرَّقُ
     
    25-على ابنٍ وزوجٍ فارقوا الحيَّ أو قضَوا====فــيا لهــفَ نفســي غابَ منْ قد تُعانِقُ
     
    26-وكــم شــرَّدَ الاّلافَ يســلُبــهم ديا====رهم،ظنَّ انْ لم يــبقَ ّضده ناطـقُ
     
    27-يخربُ كلَّ الأرضِ يُهلكُ حـرثها====فلا نسلَ يبقى فعلَ فرعونَ صدِّقوا
     
    28-ستــبْقــَيْنَ سوريا ويذهــبُ كلُ منْ====تاّمــرَ مذءومــاً بــفرعونَ يُلحـقُ
     
    29-فعــاقــبةُ الأشرارِ جــدُّ وخــيـمــةٍ====ومنْ وعــظَ الأخيارَ سوفَ يُوفَّـق
    ُ
    30-فــلا حــلَّ إلا واحــدٌ تعــرفــونــه====به الخـيرُ في الدنـيا وشرْعٌ يُطـبَّقُ
     
    31-ويا جبهةَ الأنصارِ للعهدِ حافــظي====فللعــروةِ الوثــقــى كــتابٌ موثَّـقُ
     
    32-فلا تخذلوا الإسلامَ والشامَ والدُّعا====ةَ والطــفلَ والأعـراضَ بالرَّخْمِ أشفـقوا
     
    33-فإما غُــرابٌ ناعــقٌ فـوقَ رأسكم====وإما عُــقــابٌ عــادَ نســْراً يُحــلِّقُ
     
    34-فأوفــوا بعهــدِ اللهِ والعهــدُ جازمُ====ومنْ نقضَ الميثاقَ في النارِ يُحرَّقُ
     
    35-مجالسُ كثْرٌ شُكِّلتْ برعــايةِ الــرُّ====عــاةِ لأمريــكا فخابــوا وأخفــقـوا
     
    36-وهل حاقَ ســوءُ المكرِ إلا بأهلِه====لقـد فشــلـتْ أحــلافُهــم وتـفـرقــوا
     
     
     
    37-ويا ربَُ بالإسلامِ فاحفظْ قضيَّتـنا====ويا أمتي عودي كما الشمسُ تُشرق
     
    شعر: داود العرامين(فلسطين)
  6. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in بداية النهاية للرئيس السوري بشار.   
    أمريكا تلقي بالطّعم أمام ثوار الشام من أجل إغرائهم ودفعهم لطلب التحاكم عند المؤسسات الغربية سواء أممية أو أمريكية أو أوروبية !
     
    أسلوب متأخّر لجرّ أرجل الثوار إلى مزالق ما يسمّى مؤسسات المجتمع الدولي ودهاليز إيقاع الرجال وتوريطهم لكسب الوقت والنتائج.. وسيكون مبرّراً لمحاكمات تشمل طرفي الحرب ( بغض النظر عن تماثل أعداد المشمولين ) وسيكون الباب الأوسع لإخلاء الشام من المخلصين الواعين.
     
    وهذا لم يحصل قبل يأس الغرب من نجاح جنيف 2 ، طبعاً بسبب توقع مقاطعته من قبل معظم الحركات الموجودة على أرض الشام أصحاب الوزن والتأثير.
     
    أصبح الوقت في الشام الآن سابقاً لطروحات الغرب وعملائه ، لأن وعي الحركات الإسلامية في الشام أمر غير متوقع لدى من عَهِدَ بلادنا ومن كان يسيطر على أنظمة حكمها من حثالات سايكس بيكو .
     
    شرّفكم الله بالإسلام يا أهل الشام الواعين وطليعة المسلمين المخلصين.
  7. Like
    طارق reacted to مقاتل in نحن أولى من الزّير   
    ثار اهل الشام والامة جمعاء في الحقيقة هو مع الغرب الكافر بقطبيه اللعينين بريطانيا وامريكا
     
    وما بشار واضرابه من المجرمين الا خدم ينفذون اوامرهم وسياساتهم الاجرامية العدوانية الشريرة
     
    تراه بشار لو كان يمارس اجرامه وعدوانه على اهل الشام منفردا مستقلا ودون اسناد من امريكا والغرب ونعالهم قد صمد طيلة هذه المدة كلا والف كلا لعمري بل اجزم انه لم يكن ليصمد لبضعة اشهر
     
    وتراه لو اراد الاستسلام هل ستسمح له سيدته راس الكفر والاجرام امريكا ان يفعل ذلك قبل ان تنضج بديلها وتطمئن على بقاء سوريا في قبضتها بالطبع كلا ايضا لان القضية بالنسبة لامريكا والغرب الكافر المستعمر وما يكافحون من اجله هو النفوذ والثروة والهيمنة لا الاشخاص وان كانوا مهمين لهم باعتبارهم ادوات وعبيد وحراسا على مصالحهم غير انهم ليسوا هم القضية
     
    حتى الكيماوي الذي راح ضحية استخدامه ما يقارب الاف وستمائة نفس لم يكن بشار بالذي اتخذ قرار استخدامه ولم يكن يجرؤ على اتخاذ هذا القرار الرهيب لولا الامر الامريكي له بفعل ذلك لاخراج مسرحية تدمير كيماوي سوريا خشية وقوعه في ايدي المجاهدين
     
    صحيح ان هؤلاء الحكام الخونة المجرمون هم القتلة وهو من دواعي الثار منهم بلا رحمة ولا هوادة لكنهم في الحقيقة ريبوتات ادمية لا تفقه الا طاعة امر السيد الامريكي والبريطاني منابع الشر ورؤوس الكفر لذلك فان الثار من هؤلاء الريبوتات سيكون خطوة على طريق سير الامة للاخذ بثارها الحقيقي فانتظرينا يا بريطانيا وامريكا فانا قادمون
  8. Like
    طارق reacted to البازي in نحن أولى من الزّير   
    .

    اليوم يتحوّل ثأري معك إلى ثأرين يا جسّاس



    بهذا العهد ، رثى الزير سالم صديقه همّام بن مرّة ، بعد أن قتله بأخيه كليب الذي غدره جسّاس



    لم يكنْ توريثُ السلطة من المجرم حافظ إلى ولده الأخرقِ الأكثرِ إجراماً بشار إلّا حلقةً من حلقات سلسلة الحرب النصيرية على سوريا



    فكان الخامسَ عشرَ من آذار 2011 بدايةَ النهاية لجبروت حزب البعث وواجهته القذرة بشار والمؤتلفةُ نجاساتُهم معه



    وتحوّلتِ الثورةُ العظيمةُ إلى حرب الثأر بين الشعب السوري المغدورِ المغصوبةِ حقوقُه ، وبين بشار والمؤتفكين من المجرمين والقَتَلَة



    ومع ازديادِ الإجرام والتنكيل من النظام المتهالك ، كانت دواعي الثّأر وأسبابُه تزداد



    فمن القتل والتعذيب إلى الاعتقال والتغريب ، وكان مقتلُ النظام في تعرّضِ مرتزقتِه وشبّيحتِه لعرضِنا وشرفِنا في حرائرِنا



    فلم يكن يمرّ يومٌ إلا وترتفعُ فيه أسهم الثّأر في بورصة الحرب المقدّسة ضد المجرمين والقَتَلَة



    هذهِ الأيّامَ ... وأنا أعاينُ وأعيشُ مع إخوتي من أبناء وسكّان سوريا قصصَ الهروب من الجحيم إلى بلاد السويد الباردة



    اليوم وأنا أستمعُ لقصص فرار السوريين والسوريات من الموتِ تحتَ القصف إلى الموتِ في بحرِ الهجرة غير الشرعية



    اليوم .. وأخواتُنا وبناتُنا وأمهاتُنا ، يركبْنَ قواربَ الموت بفلذات أكبادهنّ أملاً بالوصول إلى أرضٍ لاقصفَ فيها



    اليوم وأنا أرى خيبةَ الأملِ في عيون من خرجُوا من مراكز الهجرةِ السويديةِ مكسوري الخاطر لأنّ بصمتَهم قد أُخِذَتْ في إيطاليا



    اليوم وأنا أرى تجّار البشر تزدهرُ تجارتُهم في أبناء الشام الأكارمِ وحرائرِ الشامِ العفيفاتِ مستغلّين معاناتَهم ومتاجرين بها



    أقول لك يابنَ أنيسة ، يا بشّار أسد .... يا أيّها القائدُ الرمزُ لكل خائنٍ وغادرٍ



    اليوم يتحوّلُ ثأرُ السوريين معك إلى آلاف الثّارات ، وفي كلّ يوم يمرُّ ، تهتزّ غاباتُ أوربّا وتضطرب بحارها



    على هدير أصوات الشاميين



    ياااااااااااااااااااااااا لثااااااااااااااااااااااااااااارات الشام



    فإن كنتَ يابنَ أنيسة تُعوّلُ على قعودِ إمّعات الائتلاف وسوبر ستارات هيئة أركان إدريس عن الثّأر ، وهم دون القواعدِ من النساء



    فإنّ في الشام فتيةً يرونَ في قتلك ثأراً وعبادة ، وفي نصرة الشاميين عزّاً وريادة ... فانتظر منهم وهم أهلُ النخوة الموتَ والإبادة


  9. Like
    طارق reacted to مقاتل in الشيخ متولي الشعراوي وصف الشيخ تقي بانه صحابي اخر لغير زمانه   
    لو كان الشيخ تقي رحمه الله صاحب سلطة او مال او كان من بطانة حكام الجور لكان هناك ما يدعو للطعن بتزكية الشعراوي له
     
    اما وان الشيخ تقي كان طريدا فقيرا لجكام الجور خصيما مبينا فقد انتفى من تزكية الشعراوي له ما يحملنا على الطعن بشهادته ولم يبقى الا حملها على انها شهادة حق صادقة
  10. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in هل الدول القائمة في بلاد المسلمين هي دول حقيقية أم مشاريع اس   
    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     
     
     

    هل الدول القائمة في بلاد المسلمين هي دول حقيقية


     

    أم مشاريع استعمارية؟!


     
     
    ينقل لنا الإعلام يوميا بالصوت والصورة السّاسة الغربيين وخاصة المبعوثين الأمريكيين وهم في بلادنا يبحثون في قضايانا ويطرحون الحلول ويلتقون بأعضاء الحكومات والأحزاب والأوساط السياسية وبقادة الجيوش.
     
    ولنا أن نتساءل، هل استُدعي هؤلاء، ومن أعطاهم حق البحث في قضايانا وتقديم الحلول لها؟ ومن خوّل لهم الاتصال بمن يريدون؟ وهل هذا الوجود الكبير لهؤلاء الأجانب هو لإخراجنا من التخلف وإعانتنا على النهوض؟ وهل يستطيع حكامنا رفض هذا التدخل؟ أم عليهم الاستقبال والترحيب بهؤلاء وحراستهم؟
    هل أصبح التدخل الأجنبي في بلاد المسلمين أمرا طبيعيا، وفي العلن بعدما كان خفيا؟
     
    ولكن إذا عرفنا أن الاستعمار هو الذي أوجد هذه البلدان بتقسيمها الحالي وبدساتيرها الحالية بعد أن كانت دولة واحدة، وهو الذي صنع حكامنا بعد خروجه الشكلي، وهو الذي اختلق فيها هذه القضايا والمشكلات.
     
    إذا علمنا هذا اتضحت الصورة وبدا هذا الأجنبي وكأنه في مزرعة تابعة له.
     
    يأتيها من حين لآخر ليتفقد ويعطي التعليمات لكيفية إدارة هذه المشاريع.
     
    يقول "جورج بوش الابن" في خطاب ألقاه سنة 2003: "إن ستين عاما من دعم أنظمة دكتاتورية في العالم العربي مقابل الأمن والاستقرار للولايات المتحدة عادت علينا بالغضب، إذ هذه الشعوب تنظر إلى الأنظمة بأنها عميلة للخارج وأنها غيّبت مفهوم السيادة".
     
    وقبل استلام النهضة للحكم في تونس، زار السفير البريطاني في تونس بصحبة أعضاء من مجلس العموم البريطاني مقرّ حركة النهضة في تونس.
     
    وبعدها عُقدت جلسات سياسية في مجلس العموم البريطاني بمشاركة من أعضاء حركة النهضة.
     
    أما الاتصالات بين إخوان مصر وأمريكا فقد أصبحت في العلن.
     
    فقد صرّح العريان لصحيفة "نيويورك تايمز" عندما نجح الإخوان في الانتخابات بأنّه مرتاح إزاء استعداد واشنطن للقبول بحكومة يقودها الإخوان، وقال "إذا كان الأمريكيون على استعداد لدعم حكومة ديمقراطية في مصر فهذا يعني الكثير".
     
    وأوردت صحيفة المصريون بأن الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل المرشّح المحتمل لرئاسة مصر بعد سقوط مبارك اعتبر اتصال الإدارة الأمريكية بالإسلاميين "بادرة للنّير وبشرى كبيرة تؤكد أن الأمريكان يعرفون ميول الشّعب المصري واتجاهاته"، مرحّبا بلقاءات "جون كيري" رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأمريكي في ذلك الوقت مع الأحزاب الإسلامية خلال زيارته لمصر. (يبدو أن الجل الآن تغيّر!).
     
    وذكر فهمي هويدي في مقال على الجزيرة نت بعنوان: اختطاف الربيع العربي: أن صحيفة "نيويورك تايمز" نشرت في 12-02-2011 أن المسؤولين الأمريكيين كانوا واثقين في اليوم الثامن من الشهر ذاته من أن الجيش لن يطلق النّار على المتظاهرين في مصر وأن أولئك المسؤولين قدّروا الدور المهم للجيش الذي له روابطه العميقة بالجيش الأمريكي.
     
    وقال: ذكرت مجلة "نيوزويك" في 12-06-2011 أن رجال المخابرات المركزية الأمريكية أقاموا خلال سنوات مكافحة الإرهاب علاقات وثيقة مع شخصيات رئيسية في الجيوش وأجهزة الأمن والسياسيين في منطقة الشرق الأوسط (انتهى النّقل).
     
    هذا عن اتصالات الوفود، أما عن تدخّل السّفارات واتصالاتها بالوسط السياسي أُورد منها ما وقع في فترة ما بعد سقوط مبارك.
     
    نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر مطّلع بالسفارة الأمريكية في القاهرة أن المسؤولين بالسفارة تقابلوا مع ممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية وعدد من المرشحين المحتملين للرّئاسة مثل عمرو موسى، غير أن المراقبين ركّزوا على اللقاءات مع الإخوان المسلمين فقط.
     
    وذكر المصدر نفسه أن الأحزاب تقوم بدعوة الساسة الغربيين من سفارات وغيرها لحضور بعض فعالياتها وأن الدبلوماسيين يلبّون تلك الدعوات.
     
    وأوردت صحيفة السوسنة أن مصدرا دبلوماسيا غربيا في العاصمة الأردنية عمان قال: أن لقاءً جمع السفير البريطاني في عمان "بيتر ميليت" مع قياديين بارزين في جبهة العمل الإسلامي الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين.
     
    وقال المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه لصحيفة "يونايتد برس أنترناشيونل" أن السفير "ميليت" أقام مأدبة غداء بمنزله على شرف قياديين بارزين في الحركة الإسلامية برئاسة الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور".
     
    بل هناك ما هو أعظم، وهو التدخل في صياغة الدساتير؛ فقد أوردت صحيفة الأولى اليومية الصادرة في اليمن بتاريخ 09-03-2012 تصريحا لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى "جيفري فيلتمان" قال فيه: سنقدّم أُطرا لمسودّة جديدة للدستور اليمني.
     
    وفي برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة وكان الموضوع "المشهد السياسي في مصر"، استضاف فيه الصحفي أحمد منصور رئيس مجلس الشعب المصري الدكتور سعد الكتاتني في حكومة مرسي، سأله عن مهمّته فقال: "واجبي أن أعدّ النوّاب لأداء مهامهم، عقدنا اتفاقية مع مؤسسات west minister البريطانية لتدريب النوّاب على صناعة التشريع والقوانين".
     
    ولنأتِ لما هو أدهى وأمر، وهي المناطق الثرواتية من بترول وغاز طبيعي ومعادن والتي تستغلها شركات أجنبية.
     
    فهي مناطق مغلقة ممنوعة على أهل البلاد.
     
    وتمرّ هذه الثروات بعيدة عن الأنظار إلى الموانئ كي تشحن إلى البلدان الغربية وكل هذا بحراسة جيوشنا!.
     
    وهنا أنقل ما ذكرته إذاعة سويسرا الرسمية والناطقة بالفرنسية، أن عائدات المواد الأولية لخزينة الدولة بالنسبة للبلدان الأفريقية هو 5 في المائة.
     
    أما التدخل غير المباشر فله عدّة أوجه وأساليب، ونستطيع أن نوجزها في القروض و"المساعدات" والاتفاقات التي عادة ما تكون مجحفة ومذلّه لهذه البلدان.
     
    وهناك التمويل الغربي للمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والتي تعدّ في مصر وحدها 36333 منظمة.
     
    ودور هذه المنظمات هو نشر الأفكار الغربية وتهيئة الأرضية للمشاريع الغربية.
     
    أما القواعد العسكرية فإنها أصبحت من المألوف كذلك، بل أصبحنا لا نرى على الفضائيات إلاّ الجيوش الأمريكية تصول وتجول في بلادنا.
     
    فهل بعد هذا الوجود والتدخل نستطيع أن نتحدّث عن استقلال وسيادة؟ وكيف لا يستحي هؤلاء أشباه الحكّام وهم يتحدّثون عن السيادة؟ ويعدون النّاس بخطط صناعية وتنموية وإخراج البلاد من الفقر والاحتياج؟
     
    وهل يُعقل أن تبقى بلداننا في هذه الحال منذ عقود وهي تعُجّ بالخيرات وبالطّاقات إن لم تكن تحت الاستعمار؟
     
    ليس هذا هو الوضع الطّبيعي لِِِخير أُُمّة أُخرِجت للناس.
     
    وهؤلاء الحكّام لا يمثّلونها ولا الإعلام ولا الوسط السياسي الحالي العفن.
     
    وللتذكير، الغرب هو الذي سمّى عملية احتلاله لبلادنا استعمارا على أننا شعوب متخلفة لا نعرف طريق النهوض وأنه جاء لمساعدتنا، أي ليعمّر بلادنا، فهل جاء فعلا لهذا الغرض؟ وهل هو منظّمة خيرية؟
     
    إن انتفاضة الشعوب هي خطوة أولى وبداية خير إن شاء الله، وهو تحرّك عفوي بلا قيادة وبلا هدف، يحتاج إلى المخلصين الواعين من الأمة في شكل أحزاب بمشروع مفصّل ومؤصّل للقيادة والترشيد والحثّ على الاستمرار في التّحرك نحو هدف واضح هو التحرر من قبضة الاستعمار وإحداث تغيير كلّي على طريقة الحبيب المصطفى الذي أحدث أوّل تغيير في الإسلام.
     
    إن الأمة في حالة عسر وضنك وهوان بلا سيادة وبلا دولة، متعطّشة إلى استرجاع سيادتها، إلى استرجاع دولتها وإلى العيش بأحكام دينها، في أمسّ الحاجة إلى من يقودها وينير لها الطريق.
     
    ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلاّ بنصر الله، ونصر الله مشروط بالتزام الفرد أو الحزب أو الدولة أحكام الإسلام.
     
    وبالتالي على الأحزاب التي تتولّى القيادة للتغيير أن تلتزم الطريقة الشرعية في ذلك، طريقة الحبيب المصطفى الذي تفاعلت دعوته هو وحزبه مع من أسلم وجدّ هو في طلب النصرة حتى أُعطيت له في بيعة العقبة الثانية، وبعدها أقام أوّل دولة إسلامية في المدينة.
     
    نسأل الله أن تعود الأحزاب إلى الطريقة الشرعية كي ينصرها الله ويمكنها مع الأمة من استرجاع سلطان المسلمين المسلوب.
     
     
     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير


     

    أخوكم محمد بوعزيزي




     
     
    26 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/29م


     
     


    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_31202

  11. Like
    طارق reacted to عبدالله الجابر in يوم الغضب ..يوم الارض ...يوم....   
    نداءات من الشعب الاسير ,اهل فلسطين واستغاثات وصرخات من الارض المقدسة بمسميات ( يوم الغضب يوم الارض) .
    الى اين!!ولكن بدون صدى وتضيع الصرخات عبر الاثير ولااحد يسمع والبعض لايريد ان يسمع ...اتظنون انكم تصرخون لخلفية المسلمين كما صرخت المراة المسلمة الهاشمية .وا معتصماه ...فكان الجواب لبيك يا اختاه وتحرك ثلاث مئة الف مقاتل الى ارض الروم ,يقودهم خليفة المسلمين المعتصم بالله فكان عمورية وسويت بالارض .اما اليوم ...الصرخات و الشكاوى الى قضاة اليهود وبعض المنظمات الدولية كمجلس الامن وبعض حكام العرب.
    ونداءت اخر سبقت من الشيشان وكشمير وبورما وسوريا ..ولكن بدون جدوى .
    الاتدرون ان الشكاوى والصرخات يجب ان توجه الى من يسمعها ..اعندنا خليفة كالمعتصم يحكم بما انزل الله ام عندنا اليوم حكام اطلق عليهم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم رويبضات ...وهل الرويبضة يستجيب!! .
    يا اهل فلسطين نداءاتكم يجب ان توجه الى من يستحقها ويرى ان ارضكم امانة في عنقه لانها ارض الاسراء والمعراج والارض المباركة ومن هوا هذا في يومنا هذا !!!
    فقط الذي يسمعون نداءادتكم ويسعون الى تلبيتها ويهبون لنجدتكم ونجدة الارض المقدسة هم شباب نذروا انفسهم لله , وهم ساعون الى ايجاد خليفة للمسلمين مثل المعتصم كان لنا حليفة واحد والان خمسين حاكما لخمسين قطعة ارض قسمها عدونا وحاول اقناعنا هذه حدودكم ذات الخطوط المستقية .
    تستنجدون بالقاضي اليهودي وهو يحتل ارضكم وياوي الى فراشكم ..تسنجدون بمجلس الامن وامريكا هي شريكة لمن احتل ارضكم ..وتسنجدون بحكام عملاء نصبهم اعداءكم ليكونوا ولاة امركم .
    واخص اهل فلسطين هل تعرفون هوية زعملائكم من اين اتو وماهي اهدافهم وتتطلعاتهم انهم الان حراس لدولة يهود و حماة .واقول لكم اتدرون من انتم !!انكم احفادالصحابة مع عمر ابن الخطاب اتيتم ومع ابو عبيدة قاتلتم ومع خالد ابن الوليد تقدمتم .
    اللستم ابناء صلاح الدين وجنوده من ! اليس اجدادكم هم الذين امتطوا المرتفعات والتلال في ارض فلسطين من اجل حمايتهاو للدفاع عن الارض المقدسة. لو صحوا ابائكم ماذا ستقولون لهم ان قادتكم اعترفوا بفلسطين ارضا قومية لليهود جمعوا من شتات الارض .
    وستصرخون وتصرخون ولن يسمع نداءكم احد حتى ياتي خليفة المسلمين ويلبي نداءكم بل يلبي نداء الله ويعمل لتحرير فلسطين ...ولذلك العمل العمل مع المخلصين من المسلمين لاقامة سلطان الاسلام وايجاد الدولة الاسلامية الراشدة , وتحققوا بشرى نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم (ةتعود خلافة راشدة على منهاج النبوة)
  12. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in صحيفة الزمان: تمثيل الناس أم تمثيل عليهم؟ - د. ماهر الجعبري   
    Share on facebook 



     


    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     
     
     


    صحيفة الزمان:

     
     
     

    تمثيل الناس أم تمثيل عليهم؟


     
     

    - د. ماهر الجعبري


     
     




     
     

    2013-11-29


     
     

    تمثيل الناس أم تمثيل عليهم؟ ـ د. ماهر الجعبري


     
     
    يأتي نشر هذا المقال ضمن أجواء التفويض الذي انتزعته أمريكا من مجلس الحكماء الأفغاني لتوقيع الاتفاقية الأمنية، وضمن أجواء سعي الائتلاف الوطني السوري لحضور مؤتمر جنيف 2 ممثلا للثورة. ومن اجل توصيل الفكرة وربطها، يستحضر المقال نماذج أخرى من التفويض السياسي من مثل تفويض السيسي في مصر، ومنظمة التحرير الفلسطينية.
     
    عندما تكون الأمم والشعوب في طور التحرر من الاستعمار، تحتاج إلى قوة فكرية دافعة تمكّنها من خلع الهيمنة الخارجية، وتأهلّها لإقامة نظام حكم جديد يعبّر عنها، بينما يقف المستعمر على النقيض من حركات التحرر بقوته العسكرية وبمؤامراته السياسية لصد الأمة عن التحرر والانعتاق، مستندا إلى فئة من الأمة تكون قد ارتمت في حضن المستعمر، وتشكلت على طريقته وتبنت مصالحه، سواء عن عمالة أو عن جهالة.
     
    وتكون هذه الفئة المرتزقة أو المضلَّلة هي أداة المستعمر في تمرير خططه السياسية ومصالحه الاستعمارية عبر مبدأ التفويض السياسي. وهذه الفئة تحتاج إلى ما يلي
     
    1 إطار سياسي جامع ومن الأفضل أن يترأسه زعيم ذو كاريزما شخصية وحضور شعبي، أو زعيم قبلي أو ديني. ومن هنا تأتي فكرة التمثيل في الكيانات السياسية خلال مراحل التحرر قبل تسلّم النفوذ والدولة على الأرض من مثل منظمة التحرير الفلسطينية، والمجلس الوطني الليبي، والائتلاف الوطني السوري، ومجلس لويا جرجا الأفغاني... وغيرها.
     
    2 شهادة سياسية بأن هذه الفئة تمثّل الناس أصحاب قضية التحرر، وأنها تمتلك الصلاحية السياسية في التعبير عن تطلعاتهم وفي التفاوض نيابة عنهم مع المستعمر. ويتم ذلك إما عبر الانتخابات التي تكون في الغالب حلقة ضمن المخطط، أو عبر صناعة الرجالات من خلال إبراز وتضخيم السجل النضالي والشرف العسكري ورصيد الشهداء، أو عبر استقطاب علماء دين وقادة الطوائف ورجالات الحياة العامة ضمن إطار سياسي جامع، تحدده وتشكله القوة الاستعمارية نفسها، أو من ينوب عنها في المحيط الإقليمي من عملائها السياسيين.
     
    3 اعتراف دولي بالإطار التمثيلي مع إبراز إعلامي وحضور رسمي في المحافل الدولية والإقليمية. ويتصاعد الحضور السياسي عند احتضان ذلك الكيان عبر المؤتمرات السياسية في الدول الإقليمية، وعبر حصده للمقاعد السياسية في المحافل الدولية، وعبر المشاركة في القمم السياسية الجامعة.
     
    أمام هذه التقدمة النظرية، تبرز نماذج من التفويض السياسي، يمكن استقراؤها لتجلية معالم هذا العمل السياسي، واستخلاص دوره المعطِل في عمليات التحرر.
     
    1 النموذج الفلسطيني تم إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية من قبل الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر حسب رؤية أمريكية لغرض تمثيل القضية وأهلها، وتم احتضانها في القمم العربية، حيث اعتمد مؤتمر القمة العربي الثاني إنشاءها في 5»9»1964، وهي التي وصفها رئيسها الحالي محمود عباس في كتابه طريق أوسلو، ص 23 بالقول أنها كانت وليدة الأنظمة العربية، ولم تكن تلك الحاجة تلبي رغبات الجماهير، لقناعة هذه الجماهير، إن ما تمخضت عنه الأنظمة العربية لا بد أن يكون على شاكلتها يحمل في بطنه جينات عجزها، ويرث عنها كل مواصفاتها وكل أسباب وهنها ، وأنها بقيت أسيرة مواقف الأنظمة . بل لقد احتجت حركة فتح في حينه حسب الموقع الرسمي لحركة فتح على تأسيس المنظمة باعتبارها أداة للدول العربية أقيمت لاستباق صحوة الشعب الفلسطيني . وعندما تم تحريك الأجواء للمسيرة السلمية، دفعت أمريكا نحو مزيد من الاعتراف الإقليمي والعالمي بمنظمة التحرير الفلسطينية، وحثّت على إشراكها في المفاوضات، فاعتمد مؤتمر القمة في الرباط في تشرين الأول 1974 منظمة التحرير ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني ، ولذلك فقد تأهلت المنظمة سياسيا عبر سلسلة التفويضات إلى توقيع اتفاقية أوسلو الخيانية.
     
    ثم لما تمخضت المنظمة عن سلطة تحت الاحتلال، صار لا بد لتلك السلطة من كيان ممثل للشعب لتعديل ميثاق منظمة التحرير بما يتوافق مع الدور الأمني للسلطة الوليدة، وتمرير الاتفاقيات الأمنية لحماية أمن الاحتلال، فكانت الانتخابات التشريعية عام 1996، وتمثلت باكورة انجازات المجلس التمثيلي المنتخب في إقرار تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني بتاريخ 24»4»1996، وإلغاء المواد التي تنظّر للتحرر الكامل والقضاء على دولة اليهود. ثم لما احتاجت أمريكا أن تجمع الدمغة الإسلامية مع الدمغة العلمانية لتلك المسيرة السلطوية، ورّطت المقاومة الإسلامية للمشاركة في الانتخابات التشريعية عام 2006، مما ممثل انقلابا فكريا على رفض مبدأ التفويض السياسي لتمرير مخططات المستعمر.
     
    2 النموذج المصري تمثلت ذروته في التفويض الشعبي الذي طلبه الفريق السيسي بعد الانقلاب على الدكتور مرسي، حيث خطب طالبا تفويض الشعب لقمع الشعب، مما يمثل استخفافا صارخا بالشعوب. ويعتبر هذا النموذج تجسيدا واضحا لاستخدام مبدأ التفويض السياسي في الحفاظ على الهيمنة الأمريكية التي لم تتمكن نصف الثورة المصرية من خلعها، لأنها انشغلت بمبدأ التمثيل أكثر من انشغالها بمبدأ التغيير.
     
    3 النموذج الأفغاني تمكنت أمريكا من استحضار الإرث الثقافي الأفغاني، واستدعت مجلس اللويا جيركا من التاريخ الأفغاني بعدما غزت أفغانستان لترسيخ أقدامها على الأرض، وهو نموذج من نماذج التمثيل السياسي القديمة، وقد صادق قبل أيام على اتفاقية أمنية أمريكية، تمكن أمريكا عبره من توفير الغطاء السياسي للحفاظ على تواجدها ونفوذها العسكري في أفغانستان، مما يتصادم بشكل سافر مع أي تطلع بسيط للتحرر من الهيمنة الاستعمارية. ومع أن المجلس الأفغاني مستند إلى خلفية إسلامية، إلا أنه تجاوز الأحكام الشرعية القاطعة في حرمة تمكين المستعمرين من احتلال بلاد المسلمين وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا ، بل ناقض تاريخ الأمة وثقافتها وأقّر بقاء قوات احتلال فوق أراضي المسلمين.
     
    1 النموذج السوري تمثل بداية في تشكيل المجلس الوطني السوري مع بدايات الثورة لمحاصرتها ضمن النظرة الغربية في الإصلاح الترقيعي على أساس النظرة العلمانية، ولإلقاء الثورة في حضن الاستعمار، ثم حصل تنازع بين القوى الاستعمارية على الاختراق والنفوذ، وتم تشكيل الائتلاف الوطني السوري من اجل تمثيل الثورة عموما. ومن الواضح للمتابع السياسي أن غالبية المجريات السياسية في الفنادق الدولية هي حول تأهيل هذا الائتلاف الوطني لتمثيل الثورة في مؤتمر جنيف 2 من أجل تمرير الحل السياسي الذي تفرضه أمريكا، بحيث تُبقي على نفوذها في سوريا تحت غطاء الثورة ومن يمثلها.
     
    إن القاسم المشترك في كل هذه النماذج أنها تجتمع على مصلحة واحدة وهي الالتفاف على ما يحتل عقول الناس وما يجتاح قلوبها من تطلعات التحرر الحقيقية، إلى مسارات تضليلية، تمكّن المستعمر الأمريكي على وجه الخصوص من الإبقاء على حضوره الفعلي عبر التواجد العسكري أو الأمني على الأرض، أو من خلال حضوره السياسي الفاعل عبر العملاء. ولا يكون دور هذه المجالس التمثيلية إلا التمثيل على الناس بأنها تحمل نزعاتهم التحررية بينما هي في الحقيقة تسير حسب الرؤى الأمريكية إلى أبعد حد.
     
    وفي هذا السياق، لا بد من التمييز بين التأثير السياسي للأحزاب السياسية، وبين التنافس السياسي على التمثيل خلال مراحل التحرر إذ إن الأحزاب التي تستهدف التغيير في الأمة تعمل على أن تكسب عقول وقلوب الناس على فكرة التحرر من الهيمنة، وهي لا تحتاج إلى تمثيل سياسي رسمي ، لأن مبدأ التمثيل لا يحتاجه في الغالب إلا المفاوض مع قوى الاستعمار ومن أجل توقيع اتفاقيات سياسية. أما قوى التغيير الحية والمخلصة فإنها تجمع الناس ليلتفوا حول مشروعها التغييري بل يحملوه، ولا تسعى معهم لمجرد كسب أصواتهم للتمثيل.
     
    والخلاصة أن الأحزاب التحررية إذ تخاطب الداخل تعمل على تغيير وعي الناس ومن ثم تكوين رأي عام مؤيد لمشروعها، أما الفئة المرتزقة في حركات التحرر فهي تتنافس على مخاطبة ومغازلة الخارج ، بينما تعمل على تضليل الناس عبر دعاوى التحرر، وهي تمثّل عليهم من أجل منع التحرر.
     
    ولا شك أن البون شاسع بين من يخاطب الأمة من الداخل ويبنيها محذرا من التآمر الخارجي، وبين من يخاطب الخارج عبر دعوى التمثيل ليهدم الأمة من الداخل، ويمرر التآمر الخارجي.
     

    سياسي وكاتب فلسطيني
    AZP07


     
     
     


    المصدر: صحيفة الزمان

     
     
     
     
     
     
     

    26 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/29م


     
     
     
     
     
     


    http://www.hizb-ut-t...nts/entry_31286

  13. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in اليوم العالمي لإلغاء الرق والعبودية / الأخت أم الحارث   
    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     

    مقالة


     
     

    اليوم العالمي لإلغاء الرق والعبودية




    Share on facebook

     
    يصادف اليوم بتاريخ 12/2 من كل عام اليوم العالمي لإلغاء الرق والعبودية والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل ألغيت العبودية والرق أم تحولت إلى شكل ومظهر آخر؟!
     
    نعم لقد تحول مظهر الرق والعبودية بوجود النظام الرأسمالي إلى شكل منمق يلبس ثوب الحرية الشخصية، وإليكم هذه الحقائق الموجعة بالأرقام: يقدر مقدار ما يدر من أرباح استغلال الفتيات والأطفال جنسياً 28 مليار دولار سنوياً، وأرباح العمالة الإجبارية 32 مليار دولار، وتؤكد منظمة حقوق الإنسان أن 98% من ضحايا الاستغلال التجاري والإجباري للجنس هم من النساء والأطفال، ويتعرض حوالي 3 مليون إنسان في العالم للاتجار بينهم 1.2 مليون طفل، وتشير التقديرات أن الاتجار بالأطفال يجري بمعدل طفلين كل دقيقة ويكون شكل الاستعباد بإغراء الفتيات بوظيفة في إحدى الدول الغنية عن طريق الإعلانات في الصحف بمرتبات مغرية، وعند وصول الضحية إلى البلد المنشود تتفاجأ بسلبها كافة أغراضها من جواز سفر وبطاقات تحقيق الشخصية، وتمنع من الاتصال بالعالم الخارجي، ومن ثم تقوم بالدعارة رغماً عنها وإن رفضت تتعرض للضرب والتشويه وأحيانا القتل.
     
    ويلجئون أيضا إلى أسلوب الخطف في البلاد التي تكون فيه الحروب والكوارث من قبل عصابات تهربهن خارج البلاد وتبيعهن في أسواق الدعارة..
     
    ولقد تبين أن انتشار مفهوم الحرية الجنسية في الغرب أدى إلى تجارة الرقيق في العالم، ويعترف مسؤولون غربيون بالأبعاد الخفية للمشكلة، ويؤكد (سام بروان باك) السيناتور الأمريكي عن ولاية (اركنسو) أن تجارة الرقيق هي ثالث تجارة مشروعة من حيث الدخل الذي تدره على أمريكا اليوم بعد المخدرات وتجارة السلاح، وأيضا مما اعترف به السيناتور أن هيلاري كلينتون زوجة الرئيس الأمريكي السابق تزعمت حملة لإباحة الرقيق ما دامت تتم دون إكراه رغم علمها أن هذا يتنافى مع فطرة المرأة، وقد كشفت الأمم المتحدة واتحاد هلسنكي الدولي أنه يتم إجبار 75000 امرأة برازيلية على العمل في الدعارة في بلدان الاتحاد الأوروبي.
     
    أما في دولة يهود فقد أفاد تقرير أن حجم الاتجار بالنساء فيها يبلغ قرابة مليار شيكل سنوياً وأن عضو الكنيست (زهافا جعلون) صرح أنه جرى خلال السنوات الماضية تهريب 3000 إلى 5000 امرأة من خارج كيانهم بهدف تشغيلهن بالدعارة. وأشار تقرير دولي نشر مؤخرا إلى نمو تجارة الجنس في مناطق النزاعات الدولية التي تساهم الأمم المتحدة وقوات حفظ السلام في حل مشكلاتها، فقد صدر مؤخراً تقريرا لمنظمة العفو الدولية يفيد أن تجارة الجنس وشبكات البغاء نشطت في كوسوفو بعد دخول الأمم المتحدة إليها، ويؤكد التقرير تورط مسئولين في الأمم المتحدة في جعل كوسوفو سوقا عالمية للبغاء والاتجار بالرقيق الأبيض، حيث يتم تهريب النساء من عدد من دول أوروبا الشرقية. وتقدر منظمة العمل الدولية أن أرباح استغلال الفتيات والأطفال جنسياَ يبلغ 28 مليار دولار سنوياً.
     
    وكذلك فإن الدعارة موجودة في أي بلد توجد فيه قواعد عسكرية أمريكية مثل فيتنام وكوريا واليابان والعراق والفلبين وتايلاند، وكذلك في أفغانستان ذلك البلد المحافظ والإسلامي ومن خلال الاحتلال وجب على الدولة المضيفة أن توفر الرفاهية للجندي الأمريكي من خلال خطف الفتيات الصغيرات وإجبارهن على البغاء.
     
    هذا ما قدمته الرأسمالية ومنطق الربح المادي بغض النظر عن نوعية هذه التجارة الخالية حتى من الإنسانية التي تتشدق بها وتحملها كشعار تخدع به ملايين الناس الذين يرون في هذه الأنظمة الحرية والرفاهية واحترام الإنسان.. والتي ما هي إلا فقاعات في الهواء فارغة خالية من أي معنى ويجعل لها يوماً تحتفل فيه هذه الأمم البائسة.
     
    وأما من منظور الإسلام الذي رفع من شأن الإنسان امرأة وطفلاً ورجلاً وجعل التعرض له ولحياته كبيرة من الكبائر يلزم لها إقامة الحدود ولو حتى بالكلام وخاصة النساء، وأيضا جعل عتق الرقاب كفارة اليمين والظهار، وساوى بين جميع المسلمين وجعل التفاضل فقط بالتقوى، قال عليه الصلاة والسلام: «لا فضل لعربي على أعجمي ولا أسود على أبيض إلا بالتقوى» وبالإسلام اعتق بلال الحبشي وأصبح سيدنا بلال.
     
    ويمكن تلخيص خطة الإسلام الحكيمة في معالجة هذه المشكلة الإنسانيّة على النحو التالي: فقد سد الإسلام منابع الرق وحرّمه سوى سبي الحرب، ووسّع مصارف العتق، وصان حقوق الرقيق بعد الإعتاق.
     
    وجاء الرسول يحثّ المسلمين على عتق العبيد وتحريرهم، ففي الأثر عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل عضو منه عضواً في النار، حتى يعتق فرجه بفرجه». رواه مسلم.
     
    ولم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم بالحث على عتق الأرقاء بل كان عليه الصلاة والسلام قدوة في العتق، حيث أدى عن جويريّة بنت الحارث ما كوتبت عليه وتزوّجها، فلما سمع المسلمون بزواجه منها أعتقوا ما بأيديهم من السبي وقالوا: أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتق بسببها مائة أهل بيت من بني المصطلق.
     
    وأحصى صاحب التراتيب الإدارية ما أعتق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه من الأرقاء، من غير عتقاء أبي بكر الصديق، واحداً وثلاثين ألفاً وثلاثمائة واثنين وعشرين عبداً قد حرروا في صدر الإسلام.
     
    هذا هو الإسلام وهذه هي الرأسمالية وفصل الدين عن الحياة وما جره على العالم من مآسٍ وظلم وقهر وعذاب..
     
     
     
     

    كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير



    الأخت أم الحارث
     

    29 من محرم 1435
    الموافق 2013/12/02م



     
    http://www.hizb-ut-t...nts/entry_31260


  14. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in جواب سؤال : الاتفاق النووي الإيراني / العالم عطاء بن خليل   
    Share on facebook 



     


    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     
     
     

    جواب سؤال


     
     

    الاتفاق النووي الإيراني


     
     
     
    السؤال:
     
    تتوالى المواقف الدولية والإقليمية والتصريحات السياسية حول الاتفاق النووي مع إيران منذ توقيعه بين إيران ومجموعة "5+1" في 24/11/2013، وهذه المواقف والتصريحات يظهر فيها اختلاط الرؤية وتعارضها... فإيران تعد ما حدث انتصاراً وأنها كسبت الاعتراف الدولي بحقها في تخصيب اليورانيوم، وأمريكا تنفي أن يكون الاتفاق ينص على الاعتراف بحق إيران في التخصيب، وتقول إن الاتفاق يجعل كيان يهود أكثر أمناً، وأنه سيؤول إلى منع إيران من أن تصبح دولة نووية، وكيان يهود يعد الاتفاق سيئاً وأنه خطأ تاريخي... ما أوجد لديّ، وقد يكون لدى غيري، تشويشاً في معرفة واقع هذا الاتفاق... والسؤال هو: ما هو واقع هذا الاتفاق والمواقف التي صاحبته؟ وهل للاتفاق علاقة بدور لإيران في المنطقة، كالأحداث الجارية في سوريا مثلاً؟ ثم ما سبب هذا الجهد المحموم الذي بذله ويبذله أوباما في إقرار الاتفاق والدفاع عنه حتى إنني سمعت أحد السياسيين يقول "كأنَّ أوباما مهتم بالاتفاق أكثر من إيران"؟ وجزاك الله خيرا.
     
     
    الجواب:
     
    لنستعرض في البداية واقع ما تم في الاتفاق وفق ما نشرته وسائل الإعلام المختلفة:
     
    1- التزامات إيران في الاتفاق:
     
    أ- التزمت إيران بوقف تخصيب اليورانيوم فيما يتجاوز نسبة 5%، وتفكيك التوصيلات الفنية المطلوبة للتخصيب بما يتجاوز هذه النسبة، والتزمت بتخفيف مخزونها الكامل من اليورانيوم المخصب 20% لما دون 5%، أو تحويله إلى صورة لا تناسب أية عمليات تخصيب أخرى... والتزمت بوقف أي تقدم فيما يتعلق بزيادة مخزونها من اليورانيوم بنسبة 3,5% بحيث لا تزيد الكمية في نهاية فترة الأشهر الستة المذكورة في الاتفاق هذه عما كانت في بدايتها وتحويل أية كميات زيادة يتم تخصيبها من اليورانيوم بنسبة 3,5 % إلى أكسيد.
     
    ب- التزمت إيران بوقف أي تقدم في قدرات التخصيب من خلال عدم تركيب أية أجهزة طرد مركزي إضافية من أي نوع، وعدم تركيب أو استخدام أي من أجهزة الجيل التالي للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم، وتعطيل نحو نصف أجهزة الطرد المركزي التي تم تركيبها في نتانز "Natanz" وثلاثة أرباع أجهزة الطرد في فوردو "Fordo" حتى لا يمكن استخدامها في تخصيب اليورانيوم. وكذلك التزمت بقصر إنتاج أجهزة الطرد المركزي على الأجهزة الضرورية لإبدال ما يلحق به الضرر من الآلات فلا تتمكن إيران من تخزين كميات إضافية من أجهزة الطرد المركزية خلال الأشهر الستة.
     
    ج- التزمت إيران بعدم تشغيل مفاعل أراك ووقف التقدم في مسار استخلاص البلوتونيوم، وعدم تركيب أية مكونات إضافية له، وعدم نقل أي وقود أو مياه ثقيلة إليه. كما نص الاتفاق على منع فصل البلوتونيوم عن الوقود المستنفد، وعلى تقديم معلومات التصميم المطلوبة منذ فترة طويلة عن مفاعل أراك ما يتيح معلومات تفصيلية حساسة عن المفاعل لم تكن متاحة من قبل.
     
    د- إتاحة المزيد من الفرص للمفتشين لدخول مفاعل أراك وتقديم بيانات رئيسية معينة ومعلومات كانت مطلوبة بموجب البرتوكول الإضافي لاتفاقية الضمانات الإيرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتزمت إيران كذلك بإتاحة المجال بصفة يومية لمفتشي وكالة الطاقة الذرية لدخول مفاعل "نتانز" ومفاعل "فوردو" وسيسمح للمفتشين بمراجعة ما صورته الكاميرات لضمان المراقبة الشاملة حول ما يتعلق بالتخصيب في هذين الموقعين... كما التزمت إيران بإتاحة المجال لوكالة الطاقة النووية الدولية للاطلاع على منشآت تجميع أجهزة الطرد المركزي، ودخول منشآت الإنتاج وتخزين مكونات أجهزة الطرد المركزي، ودخول مناجم اليورانيوم ومحطات تجهيزه.
     
    هـ- التزمت إيران بتشكيل لجنة مع دول 5+1 ومع وكالة الطاقة الدولية لمراقبة التنفيذ ومعالجة أية مشاكل قد تطرأ وستعمل اللجنة المشتركة أيضا على تسهيل تسوية المخاوف السابقة والحالية فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي بما في ذلك البعد العسكري المحتمل للبرنامج الإيراني وأنشطة إيران بارشين.
     
     
    2- مكتسبات إيران بموجب الاتفاق:
     
    أ- أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن بلاده ستعلق تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20% لمدة ستة أشهر، مع الاستمرار في أجزاء أخرى من برنامج التخصيب. وأشار الوزير إلى أن القوى الكبرى تعهدت بعدم فرض عقوبات إضافية خلال الأشهر الستة، مع تعليق بعض التدابير العقابية القائمة في مجال الحظر النفطي، فضلا عن العقوبات ضد صناعات البتروكيماويات الإيرانية وإنتاج السيارات والتأمين وتجارة المعادن الثمينة.
     
    ب- في وثيقة وزعها البيت الأبيض بشأن الاتفاق المؤقت سيتم تخفيف العقوبات عن إيران مقابل تعليق بعض جوانب برنامجها النووي، وفقاً لوكالة رويترز في 24/11/2013 وأشارت الوثيقة إلى احتمال حصول إيران على عائدات تبلغ 1.5 مليار دولار من التجارة في الذهب والمعادن النفيسة وتعليق بعض العقوبات على قطاع السيارات الإيراني وصادرات إيران من البتروكيماويات، كما سيتم السماح ببقاء مشتريات النفط الإيراني عند مستوياتها الحالية المخفضة بشكل كبير، وسيسمح بتحويل 4.2 مليار دولار من هذه المبيعات على أقساط إذا نفذت إيران التزاماتها. وأكد البيت الأبيض أن الاتفاق يخفف العقوبات على إيران بما قيمته "7" مليار دولار على شكل تبادل تجاري.
     
    ج- وقال عدد من أعضاء الوفود المشاركة في المحادثات بجنيف إن الاتفاق يقضي بتقليص برنامج إيران النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات على طهران بما قيمته سبعة مليارات دولار في شكل تبادل تجاري.
     
     
    3- اعتبرت إيران ذلك نجاحا، فقال مرشدها الأعلى علي خامنئي مادحا الاتفاق: "لا بد من شكر فريق المفاوضين النوويين على هذا الإنجاز ويعود هذا النجاح أيضا إلى الرعاية الإلهية والصلوات ودعم الشعب"، (وكالة فارس الإيرانية 25\11\2013). وقال روحاني في مقابلة مع التلفزيون الإيراني بثت مساء أمس (26/11/2013) إن حق التخصيب الذي يشكل جزءا من حقوق إيران النووية سيتواصل. وأضاف "التخصيب مستمر اليوم، ويستمر غدا، ولن يتوقف أبدا، هذا خط أحمر". وفي المقابلة نفسها، أبدى الرئيس الإيراني تفاؤله بالتوصل إلى اتفاق كامل بشأن برنامج بلاده النووي. وقال في هذا الإطار إن الطريق طويل، وإن السير فيه سيكون ممكنا بمؤازرة الشعب ودعمه. وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد قال مساء أول أمس (25/11/2013) في مقابلة تلفزيونية إن بلاده ستستمر في تخصيب اليورنيوم، مضيفا أن طهران ستتحدث بشأن ذلك مع الأميركيين.
     
     
    4- فهل فعلاً هذا نجاح؟ إن المدقق في بنود هذا الاتفاق يرى أن إيران قدمت تنازلات كبيرة في برنامجها النووي، وقبلت بما أراده الغرب لوقف التخصيب، وخفض المخصب 20% إلى ما دون 5%، أو تحويله إلى صورة لا تبقيه على حاله. والتزمت بألا تخصب فوق 5%، وألا تواصل نشاطاتها في المفاعلات التي تنتج ماء ثقيلا، والتزمت بعدم إنتاج البلوتونيوم وهو اللازم لصناعة الأسلحة النووية. والتزمت بعدم تركيب أجهزة طرد مركزية جديدة، وفتح الأبواب للمفتشين يوميا، وتصوير كافة الأعمال التي يقام بها حتى تبقى المنشآت النووية تحت الرقابة الدولية... فكيف يعتبر هذا نجاحاً؟ إن اعتبار المسئولين الإيرانيين هذا الاتفاق بأنه نجاح ونصر كبير ما هو إلا للتغطية على حقيقة تنازلهم وارتباطهم بأمريكا وليُسكتوا أي صوت يمكن أن يحتج عليهم من قبل شعبهم، وليهيئوا الأجواء لإقامة علاقات علنية مع أمريكا.
     
    إن تنازلات إيران تلك تناقض ما تدعيه من أن لديها سيادة مستقلة، وتحترم استقلاليتها، وإلا فكيف تسمح بذلك وتجعل نفسها تحت الرقابة الدائمة والتفتيش اليومي كما حدث في عراق صدام قبل الاحتلال الأمريكي عندما وضعت منشآته تحت الرقابة والتفتيش اليومي للبحث عن أسلحة الدمار الشامل؟ فتكون إيران بذلك قد حالت دون تطور قوتها النووية، وبخاصة وهي ترى دولة يهود تطور قوتها باستمرار، تقليدية كانت أو غير تقليدية... إن كل صاحب بصر وبصيرة يدرك أن هذا ليس نجاحاً، فأن تعود دولة من الدول إلى التخصيب بدرجة 3.5% - 5% بعد أن وصلت 20%، وتعمل على ترتيبات معينة لتعطيل فاعلية المخصب 20% سابقاً، هذا ليس نجاحاً بحال، وإنما هو أمر دبرته أمريكا في دهاليز السياسة مع إيران لإخراج العلاقة الأمريكية الإيرانية من السر إلى العلن لتؤدي دوراً مرسوماً لها في المنطقة دون قيود العقوبات... لقد أصبح كثير من الناس يدرك أن إيران توالي أمريكا، وقد تأكد لهم ذلك بعد أحداث سوريا خاصة. بل كان ذلك منذ تاريخ إعلان الجمهورية، ولكن التعاون بينهما كان يجري سرا في كافة القضايا وخاصة في موضوع العراق وأفغانستان كما اعترف المسئولون السابقون في إيران.
     
    وكان وزير الخارجية الحالي جواد ظريف ممثلا دبلوماسيًّا في أمريكا للجمهورية الإيرانية عام 2001 وطلب من حكومته يومئذ أن تتعاون مع أمريكا في غزوها لأفغانستان وقد اتهمه بعض الإيرانيين يومئذ بأنه عميل أمريكي. والآن تريد إيران أن تنهج نهجا علنيا في التعامل مع أمريكا لتشترك في تنفيذ المشاريع الأمريكية بصورة علنية، ويكون لها دور إقليمي تسنده لها أمريكا. وقد أسندت أمريكا لها دورا في سوريا لتسند نظام بشار أسد حتى تجد بديلا يحافظ على تركيبة النظام السوري التابع لأمريكا.
     
     
    5- لقد كانت أمريكا وراء هذا الاتفاق الذي تمّ، وكانت تجتمع مع السلطة في إيران سراً قبل أشهر من إعلان الاتفاق في 24/11/2013، فقد كانت أمريكا تدرك أن أوروبا تريد التشويش على اتفاق أمريكا وإيران، لذلك أنضجت الاتفاق قبل أن تخبر الأوروبيين بذلك، فقد أوردت صحيفة "لوموند" الفرنسية في 24/11/2013 خبرًا يُفيد بأن كبار المسئولين الأمريكيين والإيرانيين أجروا على مدار أشهر عدة محادثات ثنائية سرية لعبت دورًا مهمًا في الاتفاق المبدئي حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه من مساء السبت إلى الأحد 24/11/2013، وفقًا لما ذكرته اليوم 24/11/2013 وكالة "أسوشيتد برس" نقلًا عن مسئولين أمريكيين. وأشارت وكالة "أسوشيتد برس" إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أخبرت حلفاءها، الأعضاء الآخرين في مجموعة 5+1 و(إسرائيل)، أخبرتهم باجتماعاتها السرية بعد ثمانية أشهر من انعقادها أي في نهاية شهر 9/2013 بعد اتصال أوباما وروحاني... وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن الاجتماعات كانت تعقد في عُمان... وقد أكد ثلاثة مسئولين في الإدارة الأمريكية لوكالة "أسوشيتد برس" أن هذه المفاوضات السرية هي التي وضعت أسس الاتفاق الذي تم التوصل إليه مساء السبت حول البرنامج النووي الإيراني في جنيف.
     
     
    6- ولذلك فقد كان أوباما مهتماً بعقد هذا الاتفاق بشكل لافت للنظر حتى إنه كان يقف بالمرصاد لأي معارضة في الكونغرس، ويُطَمئن كيان يهود بأن هذا الاتفاق يحفظ أمنهم، وكان في عجلة من أمره على عقده، وكل ذلك واضح في تصريحاته:
     
    وقف الرئيس الأمريكي أوباما يبرر سياسة التقارب العلني مع إيران ويقول: "لا يمكننا أن نغلق الباب أمام الدبلوماسية ولا يمكننا استبعاد حلول سلمية لمشاكل العالم". وقال "إذا انتهزت إيران هذه الفرصة وقررت الانضمام إلى المجتمع الدولي فيمكننا البدء بوضع حد للريبة الموجودة منذ أعوام طويلة بين بلدينا"، (الجزيرة 26/11/2013)... وقال الرئيس الأمريكي أوباما في حديثه عن الاتفاق: "إنّ ما قمنا به مع إيران، يعدّ تقدماً ملموساً، والأكثر أهمية منذ أن توليت منصبي... وإعلان اليوم هو مجرد خطوة أولى تحقق قدراً كبيراً".
     
    (أخبار العالم (إن بي سي نيوز) على الإنترنت، 23/11/2013)... وقال أوباما خلال مشاركته في فعالية في سان فرانسيسكو 25/11/2013 إن "التحديات الكبيرة باقية، إلا أنه لا يمكننا الوقوف ضد الخيار الدبلوماسي، ولا يمكننا استبعاد الحلول الدبلوماسية للمشاكل التي يواجهها العالم"، وأضاف أوباما "لا يمكننا أن نغلق الباب أمام الدبلوماسية، ولا يمكننا استبعاد حلول سلمية لمشاكل العالم"، مشيراً إلى أنه "في الأشهر المقبلة، سنواصل جهودنا الدبلوماسية بهدف التوصل إلى حل يعالج نهائيا تهديد البرنامج النووي الإيراني"... وقال أوباما في 24/11/2013 إن الاتفاق يمثل خطوة مهمة نحو تسوية شاملة لقضية هذا البرنامج، وقال إنه سيغلق الطريق أمام طهران لتصنيع قنبلة نووية. وحذر أوباما من أن بلاده ستتوقف عن تخفيف العقوبات على إيران إذا لم تلتزم ببنود الاتفاق خلال ستة أشهر.
    وكذلك صرح كيري على أن الاتفاق سيجعل من الصعب على إيران الاندفاع نحو صنع سلاح نووي. وقال متحدثا عن واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في الأزمة النووية المستمرة منذ عشر سنوات، إن الاتفاق لا يضمن أي اعتراف "بحق" إيران في تخصيب اليورانيوم. وأضاف مطمئنا كيان يهود: "هذا الاتفاق سيجعل العالم أكثر أمنا وإسرائيل وشركاءنا في المنطقة أكثر أمنا".(أ ف ب 24/11/2013).
     
    وكردة فعل تحرك البيت الأبيض بسرعة لمواجهة تأثير أعضاء الكونغرس الموالين للوبي اليهودي، فقد طلب البيت الأبيض الدعم من الأوزان الثقيلة، "سكوكروفت، وبريجنسكي"، للضغط على الكونغرس، لإيقاف مثل هذه التدابير، فطلبا - في رسالة لهما - من زعيم الأغلبية في مجلس الجيوش (هاري ريد) دعمَ التفاوض مع إيران، لما في ذلك من مصلحة وطنية أمريكية، وقد جاء في الرسالة: "... إنّ التفاوض يدعم الأمن القومي للولايات المتحدة وإسرائيل وغيرهما من الشركاء في المنطقة"، وحذرت الرسالة أيضاً من فرض عقوبات جديدة على إيران: "إنّ فرض المزيد من العقوبات الآن، وفي ظل هذه المفاوضات التي لم يسبق لها مثيل، يعني التأكيد للإيرانيين بأنّ الولايات المتحدة ليست مستعدة لعقد أيّ اتفاق مع الحكومة الحالية في إيران"، وذكرت الرسالة: "إننا ندعو جميع الأميركيين والكونغرس الأمريكي إلى الوقوف بحزم مع الرئيس في المفاوضات الصعبة مع إيران". ("سكوكروفت، بريجنسكي... مؤسسة الثقافة الاستراتيجية أون لاين، 20/11/2013)، وواضح من كل ذلك أن أمريكا تصرفت كما لو كانت هذه القضية قضيتها المصيرية!
     
     
    7- محاولات أوروبا للتشويش على الاتفاق ثم الموافقة: إن أمريكا كانت تدرك أن أوروبا لا تريد الاتفاق الأمريكي الإيراني، لأن أوروبا تعلم أن إيران توالي أمريكا، وتخفيف العقوبات عنها يعني أن أمريكا ترسم لها دوراً ستقوم به إيران لخدمة مصالح أمريكا في المنطقة ما يستلزم رفع القيود عنها لتسهل حركتها، ولذلك فقد حاولت فرنسا علناً تعقيد الاتفاق في الجولة الأولى التي عقدت في 15/10/2013 وحاولت بريطانيا من وراء ستار كعادتها، إلا أن أمريكا كانت جادة في عقده فاضطرت أوروبا للموافقة.
     
    وهكذا فلم يستطع الأوروبيون أن يعرقلوا الاتفاق، بعد أن أدركوا أن أمريكا وضعت أسسه، ونصبت أعمدته وجهزت لبناته... لذلك وافقوا، ويبدو أنهم أرادوا استغلاله دولياً، وبخاصة وأن الاتفاق يحد فعلا من نشاط إيران النووي نحو إنتاج أسلحة نووية لأنه يمنعها من زيادة التخصيب فوق 3,5% - 5%، وما عملت على تخصيبه بنسبة 20% فسوف يقضى عليه، وسوف تبقى المفاعلات النووية تحت الرقابة والتفتيش يوميا. وعليه فقد أشاد وزير خارجية بريطانيا وليم هيغ بالاتفاق على صفحته في موقع تويتر في 24/11/2013 قائلا: "إن الاتفاق كان مهما ويمثل أول مرحلة مهمة ومشجعة مع إيران، وسيجمد العمل في برنامجها النووي لمدة ستة أشهر ويعيد بعض أجزائه إلى مراحله السابقة". ووصف الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الاتفاق بأنه "خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح نحو تطبيع الغرب للعلاقات مع إيران. وأنه يحترم المطالب التي وضعتها فرنسا في مجال مخزون اليورانيوم وتخصيبه وتعليق تشغيل منشآت جديدة والرقابة الدولية". (أ ف ب 24/11/2013).
     
     
    8- يبقى موقف كيان يهود...: إن موقف كيان يهود في اعتبار الاتفاق سيئاً ليس جديداً ولا غريباً، فهذه الدولة المغتصبة لفلسطين قد اختطَّت لنفسها سياسة منذ نشأتها وهي أن تقاوم ظهور أي قوة مادية مؤثرة في المنطقة، ليس قوة نووية فحسب، بل حتى قوة تقليدية متطورة، وليس في دولة كبيرة كإيران بل حتى في دولة صغيرة، فهي تعترض على تسليح الأردن رغم أنها تعد الأردن شريكا استراتيجياً، ومع ذلك تعترض على تسليحه! نشرت الأخبار اللبنانية نقلاً عن ويكيليكس العرب استناداً إلى وثيقة في 13/3/2006 يتحدث فيها السفير ريتشارد جونز عن متطلبات دولة يهود من أمريكا في شباط 2006 بالنسبة للحد من الأسلحة لدول المنطقة، ورد فيها عن الأردن: "...إن الدولة العبرية ترى الأردن «شريكاً استراتيجياً»...
     
    ومع ذلك، ونظراً إلى التقارب الجغرافي والتغيرات الاستراتيجية المحتملة، لا تستطيع إسرائيل تحمل تقليص الفارق النوعي بين جيش الدفاع الإسرائيلي والجيش الأردني. كذلك لا تستطيع إسرائيل المخاطرة بتجهيز الأردن بصواريخ سام أو أي أنظمة أخرى تغطي فضاءها الجوي بالكامل..." انتهى، هذه سياسة دولة يهود لدول المنطقة الصغيرة والكبيرة، ليس هذا فحسب، بل تشترط في محادثاتها مع السلطة حول دويلة لها، إذا رأت النور، أن تكون هذه الدويلة منزوعة السلاح... ولذلك فدولة يهود لا تكتفي بأن تكون إيران دولة نووية سلمية، ولا تصل إلى دولة نووية عسكرية، بل تريد نزع القدرة النووية أياً كانت، سلمية أم غير سلمية في إيران، وفي كل دولة من المنطقة، ولها سابقة في ذلك، فقد هاجمت المنشآت النووية للعراق في وقت صدام بضوء أخضر من أمريكا، وهي كانت تتهيأ أكثر من مرة لمهاجمة المنشآت النووية في إيران، وكانت أمريكا تمنعها من ذلك... وقد رأينا دولة يهود كيف رقصت فرحاً عندما وافق طاغية الشام على تدمير الأسلحة الكيماوية...
     
    إن دولة يهود تعلم أن لا قوة ذاتية لها، بل ﴿إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ...﴾، وحبل الله قد قطعوه منذ عهود... وحبل الناس ممدود لها منذ أنشأتها بريطانيا وغذتها فرنسا واحتضنتها أمريكا، وبذلك فهي تلتصق بأمريكا في سياستها، وعليه فالمتوقع أن تبذل الوسع عن طريق اللوبي اليهودي في أمريكا للتأثير خلال الأشهر الستة القادمة لجعل الحل النهائي مع إيران يتضمن قيوداً أكثر عليها من القيود الموضوعة في الحل المؤقت الحالي... ولكن في جميع الحالات فإن أمريكا تضع مصلحتها فوق كيان يهود، بل إن أمريكا هي تقرر أمن كيان يهود، وليس الكيان هو الذي يفرض على أمريكا أمنه، وبخاصة وأن أوباما هو في دورته الانتخابية الأخيرة، فتأثير اللوبي اليهودي عليه ينخفض نسبيا.
     
    ومع ذلك فإن دولة يهود ترى بقاءها في مساعدة أمريكا لها، فأمريكا تمنع دول المنطقة من السلاح النووي، وتسمح لدولة يهود بالصناعة النووية العسكرية، وقد ضمنت الاتفاقية بعض الأمور المطمئنة لدولة يهود، فقد قال وزير الشؤون الاستخبارية الإسرائيلي يوفال شطينتس في مقابلة أجرتها معه شبكة الإذاعة العبرية الثانية صباح اليوم نفسه "إن الدول الكبرى أصرت في الساعات الأخيرة التي سبقت الإعلان عن الاتفاق على إدخال تعديلات على مسودة الاتفاق، بناء على رغبة إسرائيل"، وستحاول دولة يهود مع أمريكا لعلها تستطيع إضافة شروط وقيود أخرى في الحل النهائي، فقد قال وزير المالية الإسرائيلي يئير لبيد في مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي صباح الأحد 24/11/2013: "يتوجب على إسرائيل التنسيق مع الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى من أجل التوصل لاتفاق نهائي أفضل بعد ستة أشهر"
     
    . وأضاف أنه "على الرغم من أن الاتفاق سيئ، لكن علينا العمل مع الأمريكيين وغيرهم حتى يضمن الاتفاق النهائي تفكيكا كاملا للمشروع النووي الإيراني". وواضح من كل ذلك أن دولة يهود بدعم من أمريكا تريد احتكار السلاح النووي في المنطقة، ومنع أية دولة أخرى في المنطقة من امتلاك أية قوة متطورة، بل منع تلك الدول من أية قدرة علمية نظرية على إنتاج الطاقة النووية... والذي يؤلم هو هشاشة، بل خيانة، الدولة القائمة في بلاد المسلمين التي تخشى البحث العلمي في إنتاج الطاقة النووية السلمية ناهيك عن الأسلحة النووية في الوقت الذي فيه دولة يهود تنتج أسلحة نووية علناً لا سراً، بل وتعترض على من يحاول ذلك من دول المنطقة.
     
    ولذلك فإن قول رئيس وزراء كيان يهود نتانياهو بأن "الاتفاق خطأ تاريخي واتفاق سيئ يقدم لإيران ما كانت تريده: رفع جزء من العقوبات والإبقاء على جزء أساسي من برنامجها النووي". (أ. ف. ب 24/11/2013)، هذا القول يمكن أن يُفهم في سياق ما قلناه آنفا عن رغبة كيان يهود بأن لا تكون في المنطقة قوة ذات شأن غيرها وأنها تريد تفكيك الطاقة النووية الإيرانية كاملةً.
     
     
    9- أما لماذا بذلت أمريكا الوسع في عقد هذا الاتفاق علماً بأن الموضوع النووي الإيراني له سنوات عدة في أخذ ورد، فلماذا الآن يبذل أوباما جهداً محموماً لإبرام الاتفاق النووي الإيراني لدرجة أن يصرح "إنّ ما قمنا به مع إيران، يعدّ تقدماً ملموساً، والأكثر أهمية منذ أن توليت منصبي..." فإن الجواب على ذلك هو أن ظروفاً جدَّت في المنطقة خلال هذه السنوات الثلاث، وهذا الذي جد هو الجو العام المنتشر في سوريا باسم الخلافة، وهو حدث جديد لم تشهده ثورات الربيع العربي التي وإن نشأت بتحرك ذاتي لكنها كانت بشعارات أقرب للعلمانية أو لخليط منها مع ما يسمى بالإسلام الوسطي الأمريكي! ما مكن أمريكا والغرب من اختراق تلك الثورات والعبث فيها... إلا أن التحركات القائمة في سوريا قد غلبت عليها المشاعر الإسلامية المنسجمة في كثير منها مع الأفكار والمفاهيم الإسلامية الصحيحة التي تنادي "الأمة تريد خلافة من جديد"... هذا الجو الإسلامي المتصاعد في سوريا قد زاد من حدة مأزق الغرب بعامة وأمريكا بخاصة، حيث إنهم يدركون عظمة الخلافة وقوتها، وأن القوى الأخرى في حالة وجود الخلافة لا تكون ذات شأن، هذا إن لم تكن أثراً بعد عين... ثم هناك عامل آخر يزيد المأزق مأزقاً، وهو أن أمريكا غارقة في أزماتها ما يضعف فاعلية تأثيرها المباشر للقضاء على هذا الجو الإسلامي المتنامي في سوريا، ولذلك فإن أمريكا تبحث عن أعوان خونة في المنطقة يكونون خطها الأمامي في التصدي لهذا الجو الإسلامي العظيم.
     
    أما أزمة أمريكا في الداخل، فبالإضافة للأزمة الاقتصادية التي لا زالت تعاني منها أمريكا، فإن كلاً من الديمقراطيين والجمهوريين على خلاف مع بعضهم البعض في جميع القضايا الرئيسية، فالسياسة الحزبية المحلية حلّت محل المصلحة الوطنية الأمريكية، وأصبحت أهم من إدارة شئون الناس، وقد لاحظ العديد من المراقبين أنّ خلافات الحزبين الرئيسيين بشأن رفع سقف الدين، ومشروع أوباما الصحي، تبرهن تدهور النظام السياسي الأمريكي، وقد كتب فرانك فوغل في هافينغتون بوست: "النظام السياسي الأمريكي منهار، والكونغرس يفقد ثقة الجماهير، حيث انحدرت نسبة الذين يثقون به إلى الـ10%، وفقاً لأحدث استطلاع لمركز غالوب. ووفقاً لاستطلاع للرأي العام التجاري، فإنّ 85% من كبار رجال الأعمال الأمريكيين يعتقدون بأنّ المشاكل الرئيسية التي تعانيها أمريكا سببها نظام تمويل الحملات الانتخابية، و42% يعتقدون بأنّ النظام فاشل تماماً". (هافينغتون بوست، 26/7/2013).
     
    وأما في الخارج فإن الوضع السياسي الأميركي أسوأ وأخطر منه في الداخل، على الرغم من أن هيمنة أمريكا لها السبق على جميع مناطق العالم، وقد قال إيمانويل والرشتاين تعليقاً على تراجع نفوذ أمريكا في جميع أنحاء العالم: "نسبة كبيرة من الناس، إن لم يكن جميعهم، يشعرون بالتراجع النسبي لقوة الولايات المتحدة ومكانتها ونفوذها، والناس داخل الولايات المتحدة يتقبلون هذا الشعور على مضض". ("عواقب تراجع الولايات المتحدة"، قناة الجزيرة، 2/11/2013).
     
    وكان بريجنسكي قد قال في خطاب له في مجلس العلاقات الخارجية، في مونتريال في 2010: "إنّ القوى الكبرى في العالم، القديمة منها والجديدة، تواجه واقعاً جديداً، فبالرغم من تعاظم القوة العسكرية الخاصة بها إلى أكبر من أي وقت مضى، إلا أنّ قدرتها على فرض سيطرتها على العالم في أدنى مستوياتها التاريخية..."، هذا فضلاً عن معاناة أمريكا في أفغانستان وفي مناطق أخرى من العالم...
     
    بسبب هذه الأزمات التي تلتف حول عنق أمريكا فتعوق من فاعلية تأثيرها المباشر... ولأن عملاءها، سواء منهم من صنعتهم في الخارج، أو بشار وزبانيته في الداخل... لأن كل هؤلاء لم يستطيعوا طوال هذه السنوات الثلاث أن يستقر لهم قرار فاعل في سوريا، بل إن هتافات الخلافة تصعق أسماعهم وأبصارهم وقلوبهم... لكل ذلك فقد أرادت أمريكا من دول المنطقة حول سوريا أن يكونوا خطاً أمامياً لها في الوقوف في وجه نشوء أي حكم جديد يتبنى الخلافة نظاماً للدولة والحياة والمجتمع، ومن ثم فقد وقع بصر أمريكا على دولتين تكلفهما بالمهمة وهما من أتباعها: تركيا وإيران، أما تركيا فلا قيود على تحركاتها، وأما إيران فكانت العقوبات وملحقاتها تشكل قيداً عليها، فتحد من نشاطها المؤثر دولياً وإقليميا فهي في شبه عزلة، ولأنها أقوى تحركاً ضد الخلافة من تركيا حيث إن الخلافة في ثقافة حكام إيران تعد أمراً مرفوضاً عندهم ما يجعلهم ينشطون في محاربتها، في حين أن في موروثات الأتراك عهوداً طويلة للخلافة ما يجعل النظام في تركيا يلف ويدور عند حربه للخلافة... وهكذا كان المخطط الجديد يقتضي تفعيل دور هاتين الدولتين على النحو المذكور. ومن ثم فقد جعلت أمريكا القضية قضيتها التي تقتضي رفع القيود عن إيران لتسهيل تحركها، فكان أن بذل أوباما هذا الجهد المحموم لرفع العقوبات لهذا الغرض بالذات، أي للوقوف في وجه التحركات الإسلامية في سوريا لإقامة الخلافة، وليس لرفع القيود عن نشاط إيراني للأسلحة النووية، بل إن النشاط النووي السلمي وُضعت عليه قيود وقيود تعود بإيران من نسبة التخصيب 20% التي وصلتها إلى نحو 3.5% بالإضافة إلى التفتيش والاشتراطات... وعليه فإن التخفيف كان فقط لتسهيل حركتها وتشجيعها لتنشط في وجه العمل للخلافة في سوريا وليس لتنشط في المجال النووي!
     
    وهكذا عدّ أوباما هذا الاتفاق النووي من أعظم أعماله خلال ولايته، فأن يستطيع أوباما أن يحرك تركيا وإيران للوقوف في وجه العمل للخلافة في سوريا، سواء أكان ذلك بأعمال مادية مجرمة داخل سوريا، أم كان بأعمال سياسية خيانية في جنيف وغير جنيف... وذلك ليتمكنوا من إيجاد حكم عميل لاحق لعميل سابق وإحباط العمل للخلافة... أن يستطيع أوباما فعل ذلك فإنه يكون من أقوى أعماله في ولايته، فلا غرابة إذن أن يقول في تصريحه: "إنّ ما قمنا به مع إيران، يعدّ تقدماً ملموساً، والأكثر أهمية منذ أن توليت منصبي..."، هذا إن استطاع... ولعله يظن الاستطاعة فيما رآه من سير الدولتين على ما رسمه أوباما، فسارعتا للقاء والزيارات على عجل، وذلك على خطى قائدهم أوباما الذي كان كذلك يسير على عجل بعقد ذلك الاتفاق!
     
    فلم يمض على الاتفاق في 24/11/2013 سوى ثلاثة أيام حتى زال التوتر السابق بين تركيا وإيران، وزار وزير خارجية تركيا طهران، وكانت المحادثات مركزة على التعاون بينهما في أمر سوريا ومؤتمر جنيف وما خفي أعظم... ويا ليتهما يتعاونان على البر والتقوى، وإذن لدعونا لهم بخير، ولكن أن يتعاونا على الوقوف في وجه إقامة الخلافة في سوريا، ويعملان على إعادة الحكم العلماني الجائر الظالم مرة أخرى بعد تلك الدماء الزكية التي سالت، والتضحيات العظيمة التي بذلت، فإن لهما بذلك خزياً في الدنيا، وسعيراً في الآخرة. إن الله سبحانه أمر بالتعاون على البر والتقوى وليس على الإثم والعدوان ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾، ويا ليتهم يدركون ذلك فينجوا، والعاقل من اتعظ فنجا.
     
     
    10- وفي الختام، فهذه تذكرة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد:
     
    أ- إننا نذكِّر حكام تركيا وحكام إيران أن ولاءهم لأمريكا ووقوفهم في وجه العاملين لإقامة الخلافة في سوريا سيكتسبون به خزي الدنيا وعذاب الآخرة، ومهما عملوا لإرضاء الغرب بعامة وأمريكا بخاصة فلن ترضى عنهم ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ﴾ ويقول صل اللة عليه وسلم فيما رواه ابن الجعد في مسنده عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها: «مَنْ أَرْضَى النَّاسَ بِسَخَطِ اللَّهِ، وَكَلَهُ اللَّهُ إِلَى النَّاسِ، وَمَنْ أَسْخَطَ النَّاسَ بِرَضَا اللَّهِ كَفَاهُ اللَّهُ النَّاسَ»... وأنتم لا شك ترون مصائر الذين أرضوا الناس بسخط الله... والعاقل من اتعظ بغيره.
     
    ب- ونذكِّر حكام تركيا بالخلافة فرض ربهم، وبعهود الخلافة المضيئة التي عمت أرجاء تركيا قروناً عدة، وأنهم كانوا جندها، جند الفاتح وسليم والقانوني وعبد الحميد... وحريٌّ بحكام تركيا اليوم أن تشدهم تلك العهود المضيئة إلى عدم خذلان الخلافة، فلا يقفوا في وجهها في الشام أو أي مكان، فإن قصرت عزائمهم عن نصرة العاملين لها، فلا أقل من أن لا يقفوا في وجههم... والعاقبة للمتقين.
     
    ج- ونذكِّر حكام إيران، حتى وإن كانوا لا يرون في الخلافة فرضَ ربهم، ويذهب تفكيرهم عند ذكرها إلى خليفة ظَلَمَ هنا أو هناك، نذكِّرهم بأن الخلافة التي يعمل لها العاملون هي الخلافة على منهاج النبوة، الخلافة الراشدة، التي كان أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وأرضاهم قادتها وجندها... فإن وقف حكام إيران في وجهها، فقد خالفوا سيرة علي رضي الله عنه الذي كان مبايعاً للخلفاء الثلاثة الذين سبقوه وكان عوناً لهم صادقاً معهم، فسيروا سيرته، ولا تخذلوا الخلافة فتقفوا في وجهها في الشام أو أي مكان، فإن قصرت عزائمكم عن نصرة العاملين لها، فلا أقل من أن لا تقفوا في وجههم... والعاقبة للمتقين.
     
    د- وكما بدأنا بتذكير حكام تركيا وحكام إيران معاً، فإننا نختم بتذكيرهما معاً بأن الخلافة هي وعد الله سبحانه ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ...﴾ وبشرى رسول صل اللة علية وسلم بعد هذا الحكم الجبري، أخرج أحمد والطيالسي عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم «...ثُمَّ تَكُونُ جَبْرِيَّةً، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ» وهي قائمة بإذن الله عاجلاً أم آجلاً، فمن آزرها أو نصرها كان من الذين أنعم الله عليهم، ومن وقف في وجهها فلن يضر الله شيئاً بل يصيبه صغار في الدنيا وعذاب أليم في الآخرة، وكل ذلك لن يؤخر من قيام الخلافة وعودتها ساعة أو بعض ساعة... ﴿إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا﴾.
     
     
     

    27 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/30م


     
     
     
     
     
     
     


    http://www.hizb-ut-t...nts/entry_31256

  15. Like
  16. Like
    طارق reacted to الصابر in "مشروع أمة".. النص الكامل لميثاق الجبهة الإسلامية .   
    هكذا تكون النصائح ... بارك الله في الدكتور إياد ...
     


    كلمة للدكتور اياد قنيبي بخصوص الجبهة الإسلامية


    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله.
     
    أضع هنا ملاحظات بخصوصالجبهةالإسلاميةالتي تشكلت حديثا وأعلنت ميثاقها:
     
    1. من جاء ليرى إن كنت مع تشكيل الجبهةأم لا فلن يـُحصِّل بغيته، ولن ألخص موقفي في النهاية بكلمتين. إذ أريد أن يلتفت الإخوة إلى نقاط مهمة هنا ولا يُحجبوا عنها بفرز المتحدثين إلى "مع" و"ضد". ولسنا في مرحلة الاصطفاف في معسكرين متناوئين، بل لا بد من مناصحة الجميع ومحاولة جمع الكلمة على الحق.
    2. المسلم مأمور بأخذ الناس بظواهرهم في الخير وضده. وعلى هذا سنسير هنا دون سوء ظن جائر ولا تعذُّرٍ وتبرير للأخطاء.
    3. اجتماع كلمةالمجاهدين مطلب شرعي، واتحاد فصائل متفرقة في كيان واحد هو خطوة في طريق هذا المطلب، شريطة أن تسير هذه الفصائل بسير أنقاها منهجا وأبعدها عن مواطن الريبة، لا أن يدخل على أنقاها الخلل من جهة من عندها نقص.
    4. عضوية قيادات بعض الفصائل المكونة للجبهة في المجلس العسكري الذي يرأسه سليم إدريس إشكالية حقيقية. ولسنا هنا نحاكم النوايا ولا الأعذار فيما بينهم وبين الله تعالى، بل نعتمد ما قدمنا به من الأخذ بالظاهر. ولو كان الأمر إلينا لما ارتأينا تشكيل الجبهةإلا بعد أن تنسحب هذه القيادات من المجلس. أما وقد تشكلت، فإنا نطالب هذه القيادات التي نحسبها محبة لله صادقة في إرادة إقامة دينه أن تلتزم بما ألزمت به نفسها في الميثاق من عدم التبعية ولا تلقي الإملاءات الخارجية، ومن ذلك عدم استمرارها في عضوية مجلس يرأسه هذا الرجل المعلن التبعية للنظام الدولي. ونسأل الله أن نرى انسحابهم من المجلس عاجلا.
    5. ميثاق الجبهةجيد جدا، ومما يستحق الثناء فيه تصريحه بسيادة الشريعة وحسن خطاب يستميل قلوب العامة ويلبي حاجاتهم مع الانضباط بالشريعة.
    6. من أهم ما جاء في ميثاق الجبهةالمادة العاشرة التي تنص على رفض المشاركة في أية عملية سياسية تجعل السيادة لغير شرع الله عز وجل. وأحسب أن الجبهةحين وضعت هذه المادة تدرك أبعادها المهمة، ومع ذلك فسأشير إلى سيناريو خطير قد يحدث في الشام فتصبح عنده الحاجة إلى هذه المادة ملحة:
    7. إذا أطاح المجاهدون بالنظام النصيري ثم لم يحصل تمكين حقيقي للمجاهدين وأُبرزت في الصورة شخصيات "وطنية" تنادي بدولة مدنية وتحظى بدعم دولي وقوة عسكرية وتعالت أصوات الناس أنا قد تعبنا من الحرب ونريد حلا يُنهي المعاناة ويحقن الدماء. ماذا ستفعل الجبهةحينئذ؟
    ماذا ستفعل إذا أفتى لها الـمُفتون والدعاة بأن ما لا يدرك كله لا يُترك جله، وأن هناك فرقا بين المأمول والمتاح، وأن مصلحة حقن الدماء وتجنب مفسدة مجابهة المجتمع واستئصالِ المجاهدين تقتضي القبول بالـمحاصصة السياسية والاشتراك في الحكم الجديد والعمل على بناء دولة العدل إن لم يمكن إقامة دولة الشرع، ثم تطبيق الشريعة "بالتدريج" وعدم ترك الساحة للعملاء والعلمانيين والفلول؟
    إذا قبلت فصائل مجاهدة –لا قدر الله- بذلك فإنا نراه أخطر مصير للجهاد الشامي! وستراها فصائل مجاهدة أخرى شريكة في حكم طاغوتي جديد ومثبتة له ومضفية للــ"شرعية" عليه في عيون الناس، فيقع بينهما اقتتال عقدي يطحن الطرفين.
    هذا السيناريو يخيفنا حقيقة، خاصة مع عدم انضباط فقه المصلحة والمفسدة لدى جمع كبير من العلماء كما بدا واضحا أيام التجربة المصرية ومشاركة "الإسلاميين" فيها وفتنة الدستور.
     
    قد يقول قائل يوما: (لا بد لهم من القبول بالمشاركة السياسية وهذا لا ينافي إعلان أن سيادة الشريعة هي الهدف، فإنما مشاركتهم هي في سبيل الوصول إلى الهدف الذي لا يستطيعون تحقيقه الآن)!
     
    نص الجبهةفي ميثاقها على رفض المشاركة في أية عملية سياسية تجعل السيادة لغير شرع الله يقتضي رفضها المشاركة في الحالة المذكورة، وهذا ما نأمل أن تلتزم به بإذن الله فإن الزلل فيه خطير.
     
    8. بخصوصالمادة الرابعة عشرة: (تحرص الجبهةالإسلاميةعلى أن تتمتع بعلاقات دولية جيدة مع جميع الدول التي لم تناصبها العداء، بما يحقق المصلحة وفق الضوابط الشرعية): ندرك أن إخواننا في الجبهةبمحدودية قدراتهم ليسوا مطالبين باستعداء العالم وإنذار أنظمة الجوار أنهم سيطالونها إن مُكنوا. لكن في الوقت ذاته لا نريد أن يُفهم هذا على أنه تنكب لمشروع الخلافة الإسلامية. فإقامة الشريعة تستلزم عدم الاعتراف بحدود مصطنعة ولا الإقرار بمفهوم دولة إسلامية قطرية، بل السعي إلى بسط سيادة الإسلام بحسب القدرة.
    كذلك ما ورد في المادة الخامسة عشرة أن المهاجرين (إخوة ناصرونا في الجهاد...فلهم ما لنا وعليهم ما علينا). فهذا النص على جودته إلا أنه ينبغي التذكير بأن كل مسلم يدخل في دولة إسلامية فله ما لإخوانه وعليه ما عليهم، لا من باب الوفاء لجهاده ونصرته، بل من أجل إسلامه ابتداء، والذي يعطيه هذه الحقوق تلقائيا دون هبة من أحد، وهذا من لوازم كون الدولة إسلامية لا تعترف بالقطرية.
    9. رحبت الجبهةفي المادة العاشرة بأي دعم يسهم في إسقاط النظام بشرط ألا يحتوي على إملاءات خارجية تصادر قرارها. هنا نلاحظ أن كثيرين يشككون ويخونون قائدا أو فصيلا ما بسبب قبوله دعم أنظمة معروفة بأنها لا تريد بالإسلام والمسلمين خيرا. فنقول لهؤلاء: هل قبول الدعم في هذه الحالة محرم؟ ونحن نرى اضطرارهم إليه والأطفال يُذبحون والنساء تُغتصب؟ هل من دليل على عدم جواز أخذ الدعم والسلاح في هذه الحالة؟
    أم أن الـمحرم هو قبول شروط فيها تضييع للدين في مقابلة هذا الدعم؟
    فما دام إخواننا ينصون على عدم قبول إملاء الشروط فليس لنا أن نتهمهم بغير ذلك ونسيء الظن فيما يحدث في الغرف المغلقة أو بما قد يحصل مستقبلا، بل لنا الظاهر الحاضر. لكن إن فعلوا ما يدل على الاستجابة لشروط فيها تضييع للدين فإنا حينئذ ننكر عليهم ولا نتعذر لهم بأنهم قد ينوون خلاف ما أظهروا. إذ لنا في ذلك الظاهر أيضا.
     
    نقول هذا ونحن نعلم حقيقة هذه الجهات التي تعطي الدعم وأنها كالحية في كم من يتعامل معها، ونعلم كذلك أن نظرية "تقاطع المصالح" كثيرا ما كانت مزلقا خطرا، وأن هذه الجهات لا تقبل أبدا بقيام كيان إسلامي مستقل نقي ولا ترى في ذلك مصلحة يُتقاطع معها! ونسأل الله أن يكفي المجاهدين شرها ومكرها ويغنيهم عنها وأن يوفقهم للثبات أمام أية شروط يمكن أن تمليها.
    هذا وما كان في الكلام من صواب فمن الله وحده وله الحمد، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي وأستغفر منه الله.
     
    والسلام عليكم ورحمة الله.
     
     
     

    المصدر
    الحساب الرسمي للدكتورايادقنيبي
    https://twitter.com/EYADQUNAIBI


  17. Like
    طارق got a reaction from بشرى الخلافة in نزف إليكم خبر استشهاد اخ حبيب   
    روى مسلم في صحيحه من حديث مسروق قال: سألنا عبدالله عن هذه الآية: ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾ [آل عمران: 169]، قال: أرواحهم في جوف طير خضر، لها قناديل معلقة بالعرش، تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم إطلاعة، فقال: هل تشتهون شيئًا؟ قالوا: أي شيء نشتهي؟ ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا؟ ففعل ذلك بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا، قالوا: يا رب! نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا، حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى! فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا.
     
    وروى البخاري ومسلم في صحيحهما من حديث أنس - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وأن له ما على الأرض من شيء غير الشهيد فإنه يتمنى أن يرجع فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة.
  18. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in الفراغ السياسي في الموقف الدولي / الأستاذ أسعد منصور   
    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     
     

    الفراغ السياسي في الموقف الدولي




    Share on facebook

     
     
    هل يمكن أن يحدث فراغ سياسي في الموقف الدولي؟
     
    ونعني بذلك هل يمكن أن يحدث أن تسقط الدولة الأولى في العالم ومن ثم لا توجد دولة تملأ هذا الفراغ فيصبح العالم من دون دولة أولى وتبقى هناك دول كبرى على مستوى متقارب لا تستطيع إحداها أن تملي سياساتها على الآخرين وبذلك لا يمكن أن يتخذ قرار في مجلس الأمن ولا تستطيع أية دولة أن تتصرف منفردة لتملي سياستها على العالم، ولكل دولة كبرى تأثيرها على منطقتها فحسب ولا تخضع للأخرى؟ أي إذا سقطت أمريكا عن مرتبة الدولة الأولى والدول التي تعتبر حاليا كبرى وهي روسيا وبريطانيا وفرنسا بالإضافة إلى ألمانيا المرشحة لأن تصبح دولة كبرى فهل إحدى هذه الدول مؤهلة في الوقت الراهن لأن تصبح الدولة الأولى؟ فإن لم تكن مؤهلة لأن تصبح الدولة الأولى أو تملأ الفراغ الذي أحدثه سقوط أمريكا فكيف سيكون الموقف الدولي؟ وهل ستكون هناك فرصة للأمة الإسلامية لأن تتبوأ هذا المكانة؟
     
    ونجيب على هذه التساؤلات على الشكل التالي:
     
    إن الدولة الكبرى هي التي تملك التأثير في الموقف الدولي بحيث يكون لها دور في تقرير مصير الدول الأخرى وقضاياها.
     
    والدولة الكبرى الأولى هي التي تملك التأثير الرئيس في الموقف الدولي فتخضع دول العالم لقراراتها بما فيها الدول الكبرى الأخرى.
     
    مع العلم أن الدول الكبرى تعمل على مزاحمة بعضها بعضا لتتفوق كل واحدة على الأخرى لتبلغ الدرجة الثانية، كما تعمل على مزاحمة الدولة الأولى في محاولة منها لتصل إلى هذه المكانة، وتحسب لها الدولة الأولى حسابا فتحاول أن تقضي عليها لتسقطها أو توجه لها ضربة قوية تمنعها من مزاحمتها، وإذا لم تستطع ذلك تعمل على ترضيتها بالطرق التالية:
     
    1) إما بتقاسم العالم معها كما حصل على عهد الاتحاد السوفياتي منذ عام 1961 حيث اضطرت أمريكا لأن تتقاسم النفوذ في العالم معه، وتتبع معه سياسة الوفاق الدولي فلا تسير في عمل دولي دون التنسيق معه، لأنها لم تستطع أن تقضي على الاتحاد السوفياتي ولم تستطع أن توجه له ضربة قاضية تسقطه عن مكانته وتبعد خطر مزاحمته لها حينذاك.
    فبقيت تعمل بشتى الأساليب والوسائل على إسقاطه وتتبع أساليب في ذلك مثل سباق التسلح وما أطلق عليه حرب النجوم وكذلك إثارة المشاكل الداخلية ودعم الانفصاليين ونشر الديمقراطية وحقوق الإنسان وأخيرا استغلال حرب أفغانستان التي كانت القشة التي كسرت ظهر البعير.
    فسقط الاتحاد السوفياتي سقوطا مدويا ولم تقم له قائمة، وسقطت معه الشيوعية التي كان يستند إليها، وليس في الاتحاد السوفياتي فحسب، بل في كل العالم كله بحيث تخلى أصحابها عنها، وإن أبقاها البعض كما في الصين اسما ممثلة بالحزب الشيوعي ليحافظوا على مصالحهم وعلى كيان دولتهم.
     
    2) وإما بإشراكها في الأعمال الدولية باعتبارها دولة كبرى كما حصل بعد الحرب العالمية الثانية، فكانت أمريكا تشرك الدول الكبرى الأخرى مثل بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفياتي كدول كبرى لتسير شؤون السياسة الدولية، فشكلت مع هذه الدول الأمم المتحدة ومجلس الأمن والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وكذلك المنظمات الدولية الأخرى.
     
    وعقدت المؤتمرات الدولية للنظر في قضايا العالم. ومثل ذلك فعلت بريطانيا عندما كانت الدولة الأولى في العالم عقب الحرب العالمية الأولى حيث رسمت خارطة العالم الإسلامي بعد سقوط الدولة العثمانية مع فرنسا وبإشراك روسيا في معاهدة لوزان بناء على ما خططت من قبل في اتفاقية سايكس بيكو.
     
    وبعد الحرب العالمية الأولى شكلت عصبة الأمم المتحدة وعقدت مؤتمر السلام في فرساي.
     
    3) وإما بإشراكها في أعمال جزئية وتعطيها اعتبارا دوليا حتى تتمكن من تنفيذ سياستها أو التغطية على سياستها أو لتحول دون تشويش إحداها عليها كما تفعل حاليا أمريكا مع الدول التي توصف بالكبرى من روسيا إلى بريطانيا وانتهاء بفرنسا.
    فلا تلجأ أمريكا إليها إلا للتغطية على سياستها كما تفعل في سوريا فتضع روسيا في الواجهة وتعتبرها معرقلة للتوصل إلى حل لإخفاء حقيقة أن أمريكا هي صاحبة القرار وهي التي تؤخر الحل حتى تجد البديل. وبذلك تعطي روسيا هذا الدور الظاهري الذي يخدع بعض الناس.
    ومن جانب روسيا فإنها تطمئن نفسها بهذا الدور لتشبع رغبتها في أن تكون دولة كبرى لها اعتبار عالمي وهي تدرك تلك الحقيقة بدليل أن العالم عندما قال إن روسيا طرحت مبادرة للحيلولة دون الضربة الأمريكية على سوريا بسبب استعمال النظام للسلاح الكيماوي قالت روسيا على لسان وزير خارجيتها لافروف أن هذه المبادرة كانت بالتنسيق مع أمريكا.
    بل هي أمريكية وتبنتها روسيا وقبلها النظام السوري فورا لأنه كان على علم بها كما صرح رئيس النظام في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية المؤيدة لنظامه.
    وكذلك فإنها جذبت فرنسا إلى جانبها وكأنها أعطتها اعتبارا دوليا لتدعمها في توجيه ضربة إلى سوريا بعد استخدام النظام السوري للكيماوي في الغوطة في 21/8/2013 فصدقت فرنسا ذلك وانجرفت انجرافا تاما نحو العمل مع أمريكا للتدخل في سوريا، سيما وأن فرنسا تحب التدخل المباشر دائما لتشبع شهوتها في الظهور وحب العظمة، وعندما أرادت أمريكا أن تلتف على قرارها وتتخلى عن الضربة أو تؤجلها قام وزير خارجية أمريكا جون كيري وأعلن في مؤتمر صحفي بلندن مع وزير خارجية بريطانيا مظهرا أنه يعطي لبريطانيا التي عملت على التشويش على قرار أمريكا بتوجيه ضربة لسوريا عندما جعلت برلمانها يظهر عدم موافقته على الاشتراك مع أمريكا لتوجيه ضربة لسوريا كأنه يعطيها قيمة أكبر مما يعطي لفرنسا وتناسى الأخيرة التي أعلنت تأييدها لأمريكا والاستعداد لمشاركتها في الضربة.
    فلم يأت وزير خارجية أمريكا إلى باريس ليعلن من هناك الالتفاف على قرار بلاده وليظهر كأنه تشاور مع فرنسا في ذلك حتى لا يعطي لفرنسا قيمة أكبر من حجمها.
    مما يدل على أن أمريكا تستعمل فرنسا لعمل دولي جزئي وسرعان ما تتخلى عنها إذا رأت مصلحتها في مكان آخر ولا تتأسف على تركها، لأنها لا تريد أن تعطيها قيمة واهتماما أكبر مما تستحق، ويدل ذلك على مدى صغر حجم فرنسا الدولي بأنها لم تستطع أن تحتج على أمريكا وتعمل شيئا مؤثرا عليها مقابل ما فعلت أمريكا تجاهها.
    فأمريكا لا تعطي أية قيمة دولية لا لروسيا ولا لفرنسا ولا لبريطانيا إلا إذا احتاجت إليها للتغطية على خططها أو لمنع التشويش عليها أو لحشد الرأي العام العالمي إلى جانبها.
    ولذلك وقف جون كيري في مؤتمره الصحفي في بريطانيا ليعلن التفاف بلاده على قرارها من هناك وكأن تراجع بلاده عن قرارها سببه الموقف البريطاني.
    مع العلم أن تراجع أمريكا عن قرارها لم يكن للموقف البريطاني أي تأثير فيه، ولو أصرت أمريكا على تنفيذ قرارها لرأينا مجلس العموم البريطاني يجتمع مرة أخرى ليقرر مشاركة بريطانيا في الضربة على سوريا، خاصة وأن قرار مجلس العموم تضمن عبارة تشير إلى أنه من الممكن أن يراجع قراره في حال تطور الأحداث، وهذا ما رأيناه في غزو العراق حيث عارض مجلس العموم البريطاني الغزو قبل بدئه، وبعدما اتخذت أمريكا قرارها بتنفيذ الغزو اجتمع هذا المجلس ووافق على اشتراك بريطانيا في الغزو في مدة أقل من يوم.
    ويظهر أن تراجع أمريكا عن الضربة كان بسبب ما رأته من أن توجيه مثل هذه الضربة إلى النظام السوري ربما تسقطه قبل الأوان وقبل إيجاد البديل، وخاصة أن رجال النظام ظهر الفزع عليهم وبدأوا بالفرار وخافوا أن يتكرر معهم السيناريو الذي سرى على رفاقهم البعثيين في العراق عند احتلال أمريكا لها وقضائها على حزب البعث وعلى صدام وعلى نظامه.
    مع أن صدام وحزب البعث قدموا التنازلات لأمريكا في كل ما طلبته مقابل أن تبقيهم في السلطة فقط.
    وهم في سوريا يدركون بأن أمريكا في أية لحظة سوف تتخلى عنهم وتأتي بعملاء بدلاء عنهم.
    وهم قد رأوا كيف أنها تخلت عن أخلص عملائها في مصر؛ حيث تخلت عن حسني مبارك وعن أولاده وعن عمر سليمان وعن طنطاوي وسامي عنان، وأتت بمرسي ومن ثم أدارت ظهرها له.
    فما يهم أمريكا هو مصالحها لا غير، وهؤلاء العملاء لا قيمة لهم عندها إلا بمقدار ما يستطيعون أن يقدموا لها من خدمات لا تدفع أجرها، بل هم مقابل أن تبقيهم في السلطة يسرقون قوت شعوبهم ويسلمونها ثروات بلادهم، وهم جبناء إلى أبعد الحدود يخافون أية حركة ضدهم إذا لم تقف أمريكا معهم وتسندهم، ويخضعون لأي ضغط يمارس عليهم ويخافون من أي تهديد يوجه إليهم، فهم مسلوبو الإرادة، وبذلك أصبحوا أذلاء وانحدروا إلى درك العبيد، بل أدنى من ذلك، لأنهم لا يملكون حق المكاتبة للخلاص من العبودية فمصيرهم إما القتل أو النفي أو السجن أو الرمي بهم على قارعة الطريق أو الفرار والاختباء في جحر أو مكان آخر إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا، فيعتقدون أن مصيرهم بيد أسيادهم في الدول الكبرى، وخاصة أمريكا الدولة الأولى في العالم.
    وهم لا يتعظون من مصير أقرانهم في كل بلد، بل يتفاخرون بأنهم شطار برغماتيون يسيرون حسب الواقع وحسب ما تمليه الظروف عليهم لتحقيق مصالحهم الآنية، ويستهزئون بالسياسيين العقائديين بأنهم يسبحون في الخيال.
    وبذلك لا شأن لدولهم في الموقف الدولي، بل هي خاضعة للدول الكبرى خضوعا تاما وخاصة لأمريكا الدولة الأولى في العالم.
     
    فالدولة الكبرى يكون لها نفوذ في مناطق بالعالم حيث يؤهلها ذلك لأن تصبح ذات تأثير دولي، ولا تتوقف عن السعي لتوسيع دائرة نفوذها حتى تزيد من هذا التأثير.
     
    فإذا توقفت عن ذلك فإنها سوف تنحسر حتى تضمر إلى أن تخرج من الحلبة الدولية كما حصل مع الدول الأوروبية المستعمرة الأخرى التي كان لها شأن دولي في فترة من الفترات عندما كان لها نفوذ في الدول الأخرى.
     
    فرصيد الدولة الكبرى للمنافسة الدولية وللتأثير في السياسة الدولية ولمزاحمة الدولة الأولى في العالم هو ما لديها من نفوذ في مناطق مختلفة من العالم فعندئذ يكون لها عملاء وأتباع ومن يدور في فلكها فينفذون سياستها أو يسهلون تنفيذها أو يظهرون التأييد لها، بالإضافة إلى ما لديها من إمكانيات أخرى للتأثير مثل القوة العسكرية التي ترعب الآخرين، ومن القدرات الاقتصادية التي تؤثر في اقتصاديات العالم.
     
    فكلما اتسعت دائرة النفوذ ازدادت قوة التأثير لدى الدولة، فإذا لم يكن لها نفوذ في الدول الأخرى تقل قوة تأثيرها الدولية وتضعف.
     
    مع العلم أن الموقف الدولي هو هيكل العلاقات الدولية المؤثرة، أي الحالة التي تكون عليها الدولة الأولى والدول التي تزاحمها.
     
    فروسيا على عهد الاتحاد السوفياتي كانت دائرة نفوذها واسعة تشمل منطقة القوقاز وآسيا الوسطى والبلقان وأوروبا الشرقية وكانت تهدد أوروبا الغربية، فمن حيث الجغرافيا كانت مسيطرة على مساحات واسعة من العالم، وكانت تعمل على توسيع دائرة نفوذها في جنوب آسيا وجنوب شرق أسيا والشرق الأوسط وفي أفريقيا، وكان لديها قوة عسكرية مرعبة، حتى اضطرت أمريكا الدولة الأولى إلى أن تتقاسم معها النفوذ وتتبع معها سياسة الوفاق الدولي.
     
    وبعد سقوط الاتحاد السوفياتي انحسرت دائرة نفوذ روسيا في أوروبا الشرقية وفي البلقان وفي غيرها من المناطق ولم يبق لها سوى نفوذ في منطقة القوقاز وآسيا الوسطى، وأصبحت مهددة في هذه المناطق. ولهذا ضعف تأثيرها في الموقف الدولي وضعفت مزاحمتها للدولة الأولى في العالم وبدأت تسعى لدى أمريكا حتى تعطيها اعتبارا دوليا لتشركها في قضايا العالم ولو كان شكليا.
     
    وبريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية بدأ يتقلص نفوذها وتغيب شمسها عن كثير من المناطق التي كانت تستعمرها، وبذلك بدأ تأثيرها يضعف، فلو أن أمريكا التي أصبحت الدولة الأولى في العالم قامت وعزلت بريطانيا أو أبعدتها عن الساحة الدولية يومئذ لما بقي لبريطانيا نفوذ، لأن الأخيرة أصبحت محتاجة للأولى وقد احتاجت إليها في الحرب العالمية الثانية ولولا مساعدة أمريكا لها لما تمكنت من هزيمة ألمانيا، بل ربما أصبحت محتلة كفرنسا.
    ولكن أمريكا يومئذ لم ترد إنهاء الوجود البريطاني عن الساحة الدولية وإبعاده عن السياسة الدولية لأمور معينة تخصها؛ منها أنها كانت تتبع سياسة العزلة وكانت تعيش مرحلة الخروج من هذه العزلة بعد التردد الذي سادها في الخروج منها أو عدمه، ولم تكن على دراية تامة بالسياسة الدولية وبمكائد بريطانيا عندما خرجت من عزلتها، وكان لبريطانيا تأثير على حكام أمريكا وقتئذ، ولم تكن لديها التجربة والعراقة في السياسة الدولية، ولذلك أعطت لبريطانيا بعد الحرب اعتبارا فأسست معها مجلس الأمن والأمم المتحدة وأشركتها في المؤتمرات الدولية.
    ولكن بعدما حصلت لديها التجربة وصار لديها دراية بهذه السياسة وأدركت مكر بريطانيا وخبثها التي كانت تعمل على الإيقاع بها لإضعافها في الموقف الدولي كما حصل في الحرب الكورية وفي المؤتمرات الدولية، فقررت الاتفاق مع الاتحاد السوفياتي عام 1961، وعندئذ لم تعد تشرك بريطانيا في إدارة شؤون العالم بل شنت عليها حملة لتنهي وجودها في العالم. فنتج عن ذلك تقلص نفوذ بريطانيا حتى غدت كأنها تابعة لأمريكا تنافق لها وتعمل في الخفاء ضدها وتشوش عليها بأساليب خبيثة.
    فأصبح نفوذ بريطانيا متقلصا جدا، وأصبحت إمكانياتها ضعيفة لأنها جزيرة تعتمد على مناطق نفوذها في مستعمراتها السابقة، ولم تعد لدى سياسييها القدرة على إنتاج وتسويق سياسات جديدة بمقدورهم أن يعيدوا بلادهم إلى سابق عهدها أو حتى إلى مركزها الدولي الذي كانت عليه بعد الحرب العالمية الثانية حتى الاتفاق الأمريكي السوفياتي أو حتى فترة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 حيث قررت حينها اتخاذ سياسة عدم مواجهة أمريكا علنا سواء في الساحة الدولية أو مناطق النفوذ الأمريكي.
    وبذلك لم يبق لدى السياسيين البريطانيين سوى الخبث والنفاق عاجزين عن المواجهة وعن طرح المبادرات وتنفيذها وفرضها على الآخرين، ففشلت كافة مبادراتهم وخططهم تقريبا سواء في قضية الشرق الأوسط أو في البلقان أو في العراق أو في السودان وفي غيرها من دول أفريقيا أو في أوروبا وفي الاتحاد الأوروبي بالذات.
    وإذا قدموا مبادرة أو رسموا خطة فيها قابلية النجاح تقوم أمريكا وتحتويها وتعدلها وتصوغها حسب مشاريعها وتعمل على إبعاد بريطانيا عنها مثلما فعلت في اتفاقية أوسلو ووادي عربة، وكما فعلت في حل مسألة البوسنة حيث أخذت أمريكا خطة بريطانيا وفرضتها على الأطراف الثلاثة المسلمين والصرب والكروات في دايتون على عهد بيل كلينتون، وأبعدت بريطانيا إبعادا تاما عنها.
    فأمريكا تدرك خبث بريطانيا ومكرها، ولذلك هي منتبهة لها ولا تجعلها تتمكن من فعل شيء، وإذا أرادت أن تتفلت منها تلاحقها.
    وقد لاحقتها في مستعمراتها وفي مناطق نفوذها بل في عقر دارها حتى تمزقها وتقضي عليها كدولة كبرى نهائيا.
    وبريطانيا ليست ناجحة في الاتحاد الأوروبي فلم تستطع أن تأخذ قيادته ولم تستطع توجيهه أو تسخيره كما كانت تخطط، وهي خائفة على هويتها القومية وعلى تقاليدها إذا ما قررت الاندماج في أوروبا.
    وهي دائما تهدد بالخروج من هذا الاتحاد لابتزازه.
    ولهذه الأسباب لا يثق بها الأوروبيون وأظهروا امتعاضهم من تصريحات وزير خارجيتها وليم هيغ التي وصف بها الاتحاد الأوروبي ببيت يشتعل وليس فيه منافذ للخروج.
    وروسيا لا تثق ببريطانيا وتدرك مكرها وخبثها فلا تنجر وراءها وهي تهاجم بريطانيا علنا إذا ما رأت منها عملا يستهدفها مثلما حصل في موضوع الشيشان.
    وقد فقدت كثيرا من مناطق نفوذها في العالم، وخاصة في البلاد الإسلامية، والأمة الإسلامية أصبحت أكثر وعيا على أساليب بريطانيا وإذا تمكنت من إسقاط الأنظمة المسلطة عليها والعميلة الباقية لبريطانيا بجانب الأنظمة العميلة لأمريكا، عندئذ لن تتمكن بريطانيا من فعل شيء أمام هذا الواقع إلا القيام بأعمال الخبث والنفاق.
    فمصيرها كدولة كبرى مهدد بالسقوط بشكل جدي، بل إن وجودها كدولة في حدودها الحالية مهدد بالزوال إذا ما انفصلت أسكتلندا وأيرلندا الشمالية.
    وعلى ضوء ذلك فإنه إذا سقطت أمريكا عن مركز الدولة الأولى فمن الصعب أن تملأ بريطانيا الفراغ وهي في هذه الحالة لتحل محلها وخاصة أنها تعتمد على مناطق نفوذها وعلى الاستعانة بالآخرين للقيام بالأعمال الدولية، مثلما كانت تستعين بفرنسا سابقا ومن ثم استعانت بأمريكا في الحربين العالميتين.
     
    وأما فرنسا فقد تقلص نفوذها أيضا عندما فقدت كثيرا من مستعمراتها في جنوب شرق آسيا وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأصبحت تطارد من قبل أمريكا حيثما كانت تستعمر وخاصة في غرب ووسط أفريقيا.
     
    فاضطرت في بداية الستينات من القرن الماضي إلى أن تعطي كافة البلاد التي كانت تستعمرها مباشرة استقلالها الشكلي وبدأت تفقد نفوذها في كثير منها.
     
    وبذلك بدأ تأثيرها الدولي يضعف فلم تعد تشركها الدولة الأولى في إدارة شؤون العالم منذ بداية الستينات من القرن الماضي.
     
    وحاولت في تلك الفترة على عهد ديغول أن تقوم بأعمال لتزحزح أمريكا عن موقعها، ولذلك عملت على توحيد أوروبا تحت قيادتها، وانسحبت من القسم العسكري من الناتو عام 1966 حتى لا تسير تحت قيادة أمريكا، وقامت بإجراء التجارب النووية فطورت أسلحتها وقدراتها النووية.
     
    وكذلك قامت باستئناف هذه التجارب النووية على عهد شيراك لتذكر الناس بأنها دولة كبرى يجب أن يعطى لها اهتمام دولي بعدما تم تناسيها في الموقف الدولي وخاصة على عهد ميتران الذي سار في خط موافق للسياسية الأمريكية.
     
    وحاولت على عهد شيراك أن تقوم بأعمال من شأنها أن تؤثر على الدولة الأولى في العالم عندما شكلت محورا مع ألمانيا وروسيا، وقامت واستغلت الوضع في لبنان الذي نشأ عقب مقتل الحريري فأثرت على النفوذ الأمريكي فيه، وذلك بإجبار النظام السوري العميل لأمريكا على الانسحاب.
     
    ومنذ ذهاب شيراك إلى اليوم وهي في حالة تراجع في الموقف الدولي لضعف سياسييها وضعف إمكانياتها، وهي مطاردة من قبل أمريكا في مناطق نفوذها بعدما فقدت الكثير منها، وقد أظهرت خضوعا لأمريكا عندما قررت على عهد ساركوزي عام 2009 العودة للجناح العسكري للناتو، فقد قام جون مارك إيرد رئيس مجموعة الاشتراكيين في الجمعية الوطنية الفرنسية وقيم يومها هذه العودة وموقف فرنسا بقيادة ساركوزي قائلا: "إن ذلك من شأنه أن يفقد فرنسا استقلاليتها وأنها لن تكتسب من خلال هذا الإجراء قوة مشيرا إلى أن الكلمة الأخيرة فيما يتعلق بالقرارات العسكرية والاستراتيجية ستكون للولايات المتحدة".
     
    ويظهر أنه لم يعد لديها أمل في تأسيس الجيش الأوروبي.
     
    ومن جانب آخر أظهرت خضوعا لألمانيا في الناحية الاقتصادية ووافقت على سياسة التقشف والمراقبة التي دعت لها ألمانيا وفرضتها على منطقة اليورو وعندما جاء رئيسها الجديد أولاند وقد وعد في حملته الانتخابية بالتخلص من ذلك ولكنه لم يستطع أن يفعل شيئا.
     
    ولهذا فإنه من الصعب أن تملأ فرنسا الفراغ وهي في هذه الحالة إذا ما سقطت أمريكا عن مكانتها العالمية في الموقف الدولي.
     
    ولم تستطع لا هي ولا غيرها أن يستغل فرصة تفجر الأزمة المالية العالمية في أمريكا عام 2008 والتي هزت وضع الأخيرة الدولي.
     
    وقد دعا رئيسها ساركوزي حينما تفجرت هذه الأزمة إلى إيجاد نظام مالي واقتصادي جديد، ولكنه لم يطرح أية فكرة واضحة لذلك، ولم يتمكن من عمل أي شيء سوى هذه التصريحات التي لم توضع موضع التطبيق.
     
    ولم تستطع بلاده أيضا أن تستغل اهتزاز الموقف الأمريكي عندما تعرضت لضربات مؤلمة في العراق وأفغانستان وتقوم بحملة عالمية ضدها لتواصل عملها الذي بدأته عام 2003 في محاولة لزحزحة أمريكا عن مركزها الأول في الموقف الدولي.
     
    ولهذا فإنه ليس من المتوقع أن تملأ فرنسا الفراغ إذا ما سقطت أمريكا في هذه الفترة عن مركز الدولة الأولى في العالم.
     
    وأما ألمانيا فقد ضرب نفوذها كليا عند هزيمتها في الحرب العالمية الثانية ووقعت تحت الاحتلال من قبل القوات الغالبة وقسمت فلم يعد لها أي تأثير في الموقف الدولي.
    فوقع القسم الشرقي تحت هيمنة روسيا والقسم الغربي تحت هيمنة أمريكا حتى عام 1990 حيث عادت وحدة ألمانيا بموافقة أمريكا التي جعلت ألمانيا مقابل ذلك توقع على وثيقة تتعهد فيها على عدم تطوير أسلحة استراتيجية سواء أكانت نووية أم كيماوية أم بيولوجية.
    وقد بدأ موقفها الإقليمي والدولي يقوى نوعا ما في العقد الأخير.
    فغدت في أوروبا دولة مؤثرة إقليميا وخاصة من ناحية اقتصادية حيث تمكنت من فرض سياسة التقشف والرقابة على منطقة اليورو، وهذا ينعكس على التأثير السياسي لها في هذه المنطقة ولكنها ما زالت ضعيفة من ناحية التأثير السياسي عالميا.
    وظهرت منها حركة مؤقتة على عهد رئيس وزرائها شرودر حاولت فيها أن تكون مؤثرة دوليا عندما سارت مع فرنسا لتشكلا محورا مع روسيا للوقوف في وجه أمريكا الدولة الأولى مستغلة غزو الأخيرة للعراق.
     
    ولكن بعد ذهاب شرودر لم تستمر هذه الحركة، مما يدل على أن الشعور بأن تصبح ألمانيا دولة كبرى عالميا لم ينمُ بعد بالشكل الذي يساعد على الاستمرار، فلو تركز ذلك لقام الذين جاؤوا من بعده وواصلوا العمل على ذلك.
    فلم يستمر ذلك في حزب شرودر الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي شكل ائتلافا مع الحزب المسيحي الديمقراطي ولم يضغط الحزب الأول على الحزب الثاني ليواصلوا ذاك النهج الذي انتهجه شرودر.
    والحزب المسيحي الديمقراطي لم يتبن تلك السياسة، وإنما ركز على الاقتصاد كعادة الحكومات السابقة.
    والدولة التي تركز على الاقتصاد فقط من دون أن تتبع ذلك بأعمال سياسية دولية قوية ومن دون العمل على إيجاد قوة عسكرية بغرض تقوية تأثيرها السياسي في الموقف الدولي لا يمكن لها أن تصبح دولة مؤثرة عالميا، وبالتالي لا تصبح دولة كبرى.
    وألمانيا منذ سنين طويلة وهي تعتبر قوة اقتصادية كبرى ولكنها لم تصبح دولة كبرى مؤثرة في الموقف الدولي.
    فلم تكبر الفكرة بعد لدى الألمان حتى يصبحوا دولة كبرى.
    ويظهر أنهم ما زالوا يتحسسون كيفية الصيرورة كدولة كبرى عالميا، وعلى ما يظهر أن البعض من سياسييهم ما زال يظن أن الهيمنة الاقتصادية على أوروبا كافية لأن تجعل ألمانيا دولة كبرى، فقد صرحت رئيسة الوزراء ميركل أثناء حملة الانتخابات الأخيرة بأن ألمانيا أصبحت المحرك الرئيس في أوروبا.
    فيكتفون بأن يكونوا قوة اقتصادية كبرى فهذا يشبع غرورهم وتطلعاتهم وأحاسيسهم القومية.
    فهم لا يعملون على تهيئة الشعب لخوض الحروب الخارجية وإحياء الروح القتالية فيه حتى يستعدوا لبناء قوة عسكرية مرعبة، سيما وأن ذكريات الحرب العالمية الثانية وما تعرض له الشعب الألماني من جرائها وتداعياتها ما زالت حية في عقولهم، وتقوم جهات معينة بالتذكير بها باستمرار وخاصة في الإعلام وذلك لتنفير الناس من الحروب حتى لا تتجه ألمانيا نحو بناء هذه القوة العسكرية.
    ولهذا السبب فإنه من غير المحتمل في هذه الظروف أن تملأ ألمانيا الفراغ في الموقف الدولي إذا ما سقطت أمريكا عن مركزها الدولي.
     
    وأما اليابان فقد أصبحت لفترة قصيرة دولة كبرى قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.
     
    وبعد أن هزمت في هذه الحرب وأعلنت استسلامها لأمريكا عندما ضربتها بالقنابل النووية وفرضت عليها قيودا كبلتها وشلت تفكيرها فلا تعرف طريقا لكسرها، وركزت على الاقتصاد فأصبحت قوة اقتصادية كبرى.
     
    ولكن لم تستطع أن تصبح دولة كبرى مؤثرة في الموقف الدولي، بل لم تستطع أن تكون دولة كبرى إقليميا.
     
    ولا توجد مؤشرات قوية تشير إلى أن هناك حركة جادة لأن تعود اليابان دولة كبرى مؤثرة عالميا.
     
    وقد استطاعت أن تصبح دولة كبرى في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها واحتلت الصين التي كانت ضعيفة ومتأخرة جدا، والآن وقد أصبحت الصين أقوى من اليابان عسكريا ونمت اقتصاديا وصناعيا على مستوى ينافس اليابان ولديها القدرات العسكرية لأن تواجه اليابان إذا ملكت قوة عسكرية هجومية، ففي هذه الحالة لا يمكن أن تقدر اليابان على أن تفعل كما فعلت قبل الحرب العالمية الثانية حتى لو أتيحت لها الفرصة أن تفلت من قبضة أمريكا لأن الصين ستقف لها بالمرصاد في منطقة بحر الصين الشرقي، وروسيا في شمالها ستتوافق مع الصين عليها إذا أرادت أن تستعيد مناطق نفوذها في تلك المنطقة وهي على خلاف مع روسيا على جزر الكوريل.
     
     
    وأما الصين فإن سياستها الخارجية لا تقوم على أساس نشر الشيوعية في العالم، وذلك راجع إلى واقع شعب الصين، الذي كان يكتفي بالنفوذ في الجوار الآسيوي، ولم يكن عبر التاريخ يتطلع إلى أن يكون ذا نفوذ عالمي.
     
    وبسبب واقع الشعب الصيني هذا لم تَسْعَ الصين يوماً إلى تأهيل نفسها وطاقاتها لكي تتبوأ موقعاً مؤثراً في السياسة العالمية، ولا زالت كل أعمال الصين منصبةً على إيجاد نفوذ إقليمي لها في الجوار، ويبدو أنها تخلت عن مبدئيتها وأصبحت شيوعية اسما وبالحزب الشيوعي الحاكم الذي يسعى للحفاظ على مصالحه وعلى كيان الدولة، وإذا فقدت التظاهر بالصفة الشيوعية وسقط تفرد الحزب الشيوعي في السلطة فإن مصير الصين من المحتمل أن ينقلب وتتمكن أمريكا من داخلها إذا بقيت أمريكا على ما هي عليه حاليا، فتبدأ باللعب في الداخل عن طريق إيجاد القوى والأحزاب الديمقراطية المختلفة التي ستظهر فجأة وبسرعة، لأن هناك ميولا نحو تأسيس ذلك والتوجه نحو أمريكا مما يقوي النفوذ الأمريكي عالميا.
     
    ولكن إذا بقيت الصين على شكلها الحالي وإن كانت تسير في خط موافق لأمريكا في المنظومة الاقتصادية العالمية ولا تعمل على مزاحمة أمريكا، وكل ما تعمله هو محاولات منها لتبسط نفوذها على منطقتها في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي، ولم تتمكن من السيطرة على هاتين المنطقتين.
     
    وفي المقابل تعمل أمريكا على منع الصين من أن يكون لها نفوذ في هاتين المنطقتين.
     
    ولذلك فإن وضع الصين ليس حسنا مهما بلغت قوتها الاقتصادية التي هي مربوطة بأمريكا وبالغرب أكثر مما تكون منفردة وصاحبة قرار في العالم الاقتصادي.
     
    وإن كان لديها القوة العسكرية إلا أنها تفتقر للرسالة العالمية وتفتقر للفهم السياسي الذي يمكنها من تصبح دولة كبرى عالميا.
     
    وإذا سقطت أمريكا عن مركز الدولة الأولى سوف تجد اليابان تنافسها في تلك المنطقة وسوف تجد روسيا تضيق عليها لتمنعها من أن تتفوق عليها وسوف تجد بريطانيا تعود إلى الهند وغيرها من مناطق نفوذها القديم لتقف في وجه الصين.
     
    وأمريكا التي سقطت عن مركز الدولة الأولى فرضيا سوف تبقى دولة كبرى تعمل على منع الصين من أن تسيطر على تلك المنطقة الحيوية والمصيرية بالنسبة لها وذلك بدعم اليابان ضد الصين.
     
    ومن هنا لا يوجد احتمال كبير بأن تقوم الصين وتملأ الفراغ في الموقف الدولي إذا ما سقطت أمريكا في الوقت الحالي.
     
    وأما روسيا التي تحمل صفة الدولة الكبرى، فإن لديها إمكانيات عسكرية قادرة على أن تخيف الدول الأخرى فيها ولكن ليس لديها القدرة الاقتصادية والمالية على تمويل حملاتها العسكرية إذا ما أرادت التدخل العسكري في كل مكان، فعملتها الروبل عبارة عن عملة محلية فلم تستطع أن تجعلها عملة عالمية، ولم تسيطر على المؤسسات المالية العالمية.
    والأهم أنه لم يعد لديها رسالة وأفكار تحملها للعالم.
    فقد تخلت عن المبدأ الشيوعي وتبنت المبدأ الرأسمالي لتطبقه على نفسها لتسير شؤون الدولة وتعالج مشاكلها حسبه، ولكنها لا تحمله رسالة للعالم ولا تنادي لتطبيق أفكاره، فهذا لم تقدم عليه، لأن الشعب الروسي لم يتبن الرأسمالية كمبدأ للحياة ورسالة له وإن كان هو متأثرا به وراضيا بتطبيقه عليه، والأحزاب الروسية لم تتبن المبدأ الرأسمالي كرسالة، فلا يوجد أحزاب مبدئية أو على الأقل فكرية سياسية في روسيا، وإنما هي أحزاب أقرب ما تكون إلى الوصولية تقوم على تحقيق مصالح سياسية للفوز بالمقاعد والمناصب والمكاسب المادية.
    وإن كان هناك الحزب الشيوعي الذي يتبنى الشيوعية ويعتبر ثاني حزب في روسيا، ولكنه فاقد للتجديد ولا يحمل رسالته الشيوعية وهو أقرب إلى أن يكون حزبا قوميا أو شيوعيا بالاسم على غرار الحزب الشيوعي الصيني، فهو لا يضع حلولا على أساس المبدأ الشيوعي، ويبدو أنه لا يعترض على النظام الرأسمالي المطبق في البلاد، ولا يقوم بالصراع الفكري مع المبدأ الرأسمالي ولا بالكفاح السياسي ضد النظام على أساس المبدأ الشيوعي.
    فهو فاقد للحيوية وللقدرة على ذلك وإنما يتغنى بأمجاد الماضي.
    والوسط السياسي الروسي وسط يسعى لتحقيق المكاسب المادية والفوز بالمناصب.
    فلا ترى فيه سياسيين مبدعين وسياسيين مفكرين.
    فمثلا حزب يطلق على نفسه القضية العادلة دعا رئيسه أندريه دوناييف العام الماضي حزبه إلى تغيير جذري فيه فقال في مؤتمر حزبه في موسكو: "يجب علينا أن نوضح رسالتنا ونغير أيديولوجيتنا أو حتى اسم الحزب. ونحن نتخلى عن كلمة الليبرالي ونتحول إلى حزب يميني بكل معاني الكلمة أو حتى إلى حزب قومي وطني".
    وأعرب عن قناعته بأن "هذا الاتجاه هو الطريق الوحيد أمام الحزب من أجل البقاء بصفته تنظيما سياسيا".
    وقال "إن البلاد تغيرت ويتعين على الحزب أن يتغير أيضا".
    وقال "إن حزبه خسر المعركة من أجل أصوات الناخبين".
    فهو يتغير حسب ميول الناس فلا يعمل على تغييرهم حسب ميوله.
    وكان الملياردير الروسي ميخائيل برخوروف قد أسس هذا الحزب عام 2008 بعد تراجع شعبية حزب يابلوكو (التفاحة) الليبرالي القديم.
    فقام ميخائيل برخوروف وتخلى عن منصبه كرئيس للحزب عام 2011 وبدأ بتنفيذ مشروع سياسي خاص به" (روسيا اليوم 3/11/2012) وقد أسس هذا الملياردير حزبا آخر في تموز 2012 أطلق عليه المنبر الحر وانتخب رئيسا له في 27/10/2012.
    ومثلا فقد أعرب رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف عن ثقته بأن تغيير نظام الأحزاب سيسمح لعشرات الأحزاب الروسية أن تصبح فاعلة وسيمنحها التأثير في التركيبة السياسية للبلاد.
    (وكالة نوفوستي 7/12/2012) فهذه نماذج عن نوعية الأحزاب الروسية وعن عقلية السياسيين.
    وحزب روسيا الموحدة وهو حزب بوتين لا يختلف عنها بشيء.
     
    فالحزب الحاكم وهو حزب روسيا الموحدة برئاسة رئيس الدولة الروسية بوتين ويأتي في الدرجة الثانية الحزب الشيوعي ولكن بفارق كبير في المقاعد فالأول يحتل 282 والثاني يحتل حوالي 90 مقعدا.
     
    فروسيا تتمنى أن تصبح دولة عظمى وبذلك تحافظ على صفتها كدولة كبرى.
    فتعمل على تطوير قوتها العسكرية.
    فقد أعلنت عام 2009 عن أنها غيرت عقيدتها العسكرية وأن هدفها أن تصبح دولة عظمى كما ذكر رئيسها السابق ورئيس وزرائها الحالي مدفيديف.
    ولديها نفوذ في آسيا الوسطى وفي منطقة القوقاز وفي منطقة القرم وفي روسيا البيضاء.
    وهي تعمل على تركيز نفوذها في هذه المناطق.
    وحاليا لا تعمل على مزاحمة أمريكا وكل ما تعمل له هو أن تقبل أمريكا بمشاركتها إياها وأن تعطيها اعتبار الدولة الكبرى الشريكة أو الدولة الثانية.
    وإذا سقطت أمريكا عن مركز الدولة الأولى فإن الاحتمال ليس كبيرا بأن تتبوأ هذا المركز وتملأ الفراغ، لأنه لا يوجد لديها رسالة عالمية وسوف تجد ألمانيا وفرنسا تقف في وجهها معززة بالاتحاد الأوروبي ما عدا بريطانيا التي سوف تعمل على إيجاد توازن دولي بين روسيا وفرنسا وألمانيا.
    وأوروبا الشرقية لا ترغب بعودة روسيا إليها وقد انضمت أكثرها إلى الاتحاد الأوروبي.
    وكذلك دول البلقان لا ترغب بعودة روسيا سوى صربيا التي فيها إمكانية العودة إلى روسيا لتتقوى بها وتعيد سيطرتها على مناطق يوغسلافيا التي فقدتها.
     
    وبما أنه لم تستطع أية دولة أن تستغل الأزمات العالمية التي هزت موقف أمريكا الدولي من الأزمة المالية إلى الضربات الموجعة التي تعرضت لها في العراق وفي أفغانستان.
     
    مما يدل على عجز كل الدول الكبرى فعليا والمرشحة لذلك بأن تصبح الدولة الأولى في العالم حسب ظروفها الحالية.
     
    ونلاحظ أن أهم شيء هو وجود السياسيين المبدعين والشجعان واستغلال الفرص السانحة مثل الأزمات الكبرى التي تهز موقف الدولة الأولى عالميا ومن ثم استغلال الإمكانيات وزيادتها والعمل على إيجاد تأثير في الدول الأخرى والعمل على قيادتها.
     
    فإذا وجدت الإمكانيات ولم يوجد السياسيون فلن يحصل تغيير.
     
    وبناء على كل ذلك فإنه من المحتمل إذا سقطت أمريكا حاليا أن يحصل توازن متقارب نوعا ما بين هذه الدول الكبرى، ولا تستطيع أية دولة أن تملأ الفراغ بسرعة وسيبدأ التسابق بينها.
    وكل دولة منها سيكون لها مناطق نفوذ لا تسمح لدولة أخرى أن تدخلها بسهولة كما يحصل حاليا حيث تدخل أمريكا مناطق النفوذ التابعة للدول الكبرى الأخرى. وكل واحدة ستبدأ بتقوية نفوذها في مناطقها.
    وستعمل الصين على بسط نفوذها على منطقتها في بحر الصين الشرقي والجنوبي لأن أمريكا تكون قد سقطت عن مركز الدولة الأولى فلا تستطيع أن تبقى مسيطرة على هذه المناطق.
    وعندئذ ستبرز اليابان لتقف في وجه الصين.
    وتعود المنافسة بين بريطانيا وفرنسا في أفريقيا لتزاحم بعضها بعضا.
    وتبرز ألمانيا بعدما تخلصت من الهيمنة الأمريكية وقيودها وتبدأ تنافس بريطانيا وفرنسا.
    ومن ثم تبدأ روسيا بالتفكير بالعودة إلى أوروبا الشرقية والبلقان.
    وسيحتدم الصراع بين هذه الدول التي تتعادل تقريبا إلى أن تتسبب بنشوب حروب في هذه المناطق ولا يستبعد أن يتطور الأمر إلى حروب بين الدول الكبرى.
    وأمريكا إذا سقطت عن مركز الدولة الأولى سوف لا تنتهي نهائيا ولكنها ستبقى دولة كبرى تنافس الدول الأخرى إلا إذا عادت إلى عزلتها بعدما أصابها اليأس من جراء سقوطها عن مركز الدولة الأولى فتعود دولة إقليمية كبرى في الأمريكتين.
     
    أما الأمة الإسلامية فإن مقومات الدولة الكبرى لا زالت كامنةً فيها، وقد بدأت إرهاصات عنفوانها تتحرك منذ أواخر القرن الماضي، وهي الآن يكاد يبزغ فجرها، وتعود من جديد دولةً كبرى بل الدولة الأولى بإذن الله.
     
    وستكون فرصة الخلافة في تبوء مكانة الدولة الأولى في العالم سانحة أكثر بسبب التنافس الدولي المتعادل تقريبا، ويكون نموها وتطورها أسرع مما لو كانت أمريكا هي الدولة الأولى المهيمنة على العالم كما هو حاليا.
     
    فسوف تستغل التنافس والصراع بين تلك الدول الكبرى حتى تتمكن من أن تصبح دولة كبرى بل الدولة الأولى في العالم، سيما وقد أصبح لديها حزب سياسي مبدع قادر على أن يقودها ليحقق لها ذلك بإذن الله.
     
     
     
     

    كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير



    أسعد منصور
     

    26 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/29م
     
     
    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_31204


  19. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in سؤال لإخواني أعضاء منتدى العقاب   
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
     
    تعليق الحبيب مقاتل جعلني أحرص على إلقاء السلام في البداية والنهاية .. فجزاكما الله خيراً .
     
    أخي الكريم جاسر حياك الله.
     
    تستطيع مراجعة الرابط :
     
    http://www.alokab.com/forums/index.php?showtopic=3474
     
     
    أسأل الله أن يلبّي طلبكم.
     
     
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  20. Like
    طارق reacted to ابو باسل in "مشروع أمة".. النص الكامل لميثاق الجبهة الإسلامية .   
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسمحوا لي ببعض الملاحظات :
    ١- الدولة المستقلة هي غير التابعة ولا تدور في فلك الدول الكبرى تماما كما كانت دولة الاسلام دوما وكما ستكون دولة الخلافة مستقلة
    ٢- المشروع التقسيمي والكيان الدخيل هو ما تلفظه الامة ، كتقسيم المناطق الكردية، والدخيل كايجاد دولة علوية في الساحل ، اما المشروع الاسلامي فلا يندرج تحت هذين الامرين
    ٣- الاعداء الذين يناصبون الامة البغضاء والعداوة هم الدول الكبرى جميعها وعملائهم وقواعدهم المتقدمة في المنطقة ، وما دونهم لا ضير من اقامة علاقات دولية معهم مضبوطة بالشرع.
    ٤- بناء دولة الاسلام في سوريا هو خطوة جبارة بمشروع الامة لتكون نقطة ارتكاز تتوسع لتصبح دولة امة
    ٥- ارى ان الميثاق فه خير كثير ونقلة نوعية نحو الهدف المنشود ومقدمة طيبة لتبني دستورا شاملا كاملا قابلا للتطبيق
    احمد الله ربنا تبارك وتعالى ان من على هذه الامة بحزبنا العظيم صاحب الرؤية الثاقبة والرائد الذي لا يكذب اهله، الذي علمنا كيفية التعامل السياسي مع الحدث
    اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان ينصر اخواننا بالاسلام وينصر الاسلام بهم
  21. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in "مشروع أمة".. النص الكامل لميثاق الجبهة الإسلامية .   
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    تذكّروا يا أخوة الخير كيف كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يعامل الناس حوله .. حيث يتعامل مع الصحابة بأسلوب يختلف عن العموم .. ويتعامل مع المؤلّفة قلوبهم بجانب ألين ممّا يتعامل مع ما سواهم !
     
    فرفقاً بمن شرح الله صدره لتحكيم شريعته ..
     
    ومن كان على استطاعة فليبذل وسعه بالنصيحة إن استطاع الوصول إليهم أو بأي طريق آخر.
     
    الوعي لا يأتي بجرعة واحدة .. والفكر الإسلامي يتم حمله عبر دروس بأيام تطول وتقصر ..
     
    على حملة الدعوة الصبر .. والإستمرار بالصبر مع العموم ومع المجاهدين ومع القادة ..
     
    حامل الدعوة يجب أن لا ينسى أنه حامل دعوة مع القادة كما هو حامل دعوة مع البسطاء من الناس.
     
    فإذا طالبنا الناس أن يكونوا على كمال الوعي .. فما حاجة المسلمين لحملة الدعوة إذن ؟
     
    قبل قليل حذفتُ موضوعاً يجلدُ الميثاق جلداً أليماً .. رغم أن كاتبه أخ فاضل غيور حريص على دين الله ودعوته.
     
    لكن علينا أن ننتبه إلى الجانب السياسي الرعوي بحسن الخطاب وتجنب القسوة والفظاظة التي ربما تأتي بعكس المطلوب.. على الأغلب.
     
    وبارك الله في الأخوة جميعاً.
  22. Like
    طارق reacted to جابر عثرات الكرام in "مشروع أمة".. النص الكامل لميثاق الجبهة الإسلامية .   
    أخي الكريم موسى،
    السلام عليكم ورحمة الله. هؤلاء إخوة لنا، اجتهدوا فوصل بهم الاجتهاد إلى هذا الحد. وهذا أمر طيب نبارك لهم اجتهادهم وتوحدهم. ننصحهم فيما نراه خطأ في ميثاقهم بما نراه صحيح عندنا، ونقف معهم في صفهم ضد عدوهم، لا نخذلهم ولا نسلمهم، ونعمل على كسبهم.
    هذه الأفكار المطروحة في هذا الميثاق هو تحول جذري (وان كان غير كاف) في أفكار وتوجهات هذه المجموعات، هذه المجموعات كانت في الماضي القريب تنادي بدولة ديمقراطية، ودولة مدنية، ودولة العدل، ودولة المواطنة.. اما اليوم فانظر الى التحول الذي حصل في أفكارهم ! لكن هل هذا كاف ؟ الجواب بالطبع لا، ولكن الصبر والتعامل بحكمة معهم ومحاولة كسب قلوبهم قبل عقولهم هو الطريق الصحيح الواجب سلوكه معهم وخاصة في هذه الفترة العصيبة .
    وليكن معلوما ان هؤلاء الأخوة لم يصلوا الى هذه الدرجة من الوعي على الاسلام السياسي الا بفضل الله تعالى ان قيض الله لهم المخلصين من أبناء الأمة الذين لم يفتروا ولم تلن عزيمتهم في سبيل الاتصال بهؤلاء والوصول اليهم وتبليغهم الدعوة رغم كل شيء (مخاطر وصعوبات مادية وظروف غير طبيعية)، نعم هؤلاء المخلصين من أبناء الأمة هم الجنود المجهولين الذين يضحون بكل شيء في سبيل الله هم الجنود المجهولين الذين استطاعوا ان يتحدثوا هذا التغيير لديهم ...
    فاتقوا الله في هؤلاء جميعا ً فهم إخوتنا .. واتقوا الله في جهود العاملين المخلصين ان تضيع هباء بسبب مواقف غير حكيمة منا .. والله الموفق ..
  23. Like
    طارق reacted to مؤذن النصر in طلب موضوع في الوعي مستعجل   
    على عجالة وجدت هذين الموضوعين ..
     
    ربما أحدهما ما طلبت ..
     
    http://www.al-waie.org/issues/239/article.php?id=453_0_35_0_C
     
     
    http://www.al-waie.org/issues/318-319-320/article.php?id=1255_0_95_0_C
  24. Like
    طارق reacted to جابر عثرات الكرام in نزف إليكم خبر استشهاد اخ حبيب   
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)ال عمران
     
    بمزيد من الفخر والاعتزاز نزف الى الأمة الاسلامية عامة وإلى أهلنا في مخيم عين الحلوة خاصة خبر استشهاد أخينا (محمد الداهودي )ابو عمر الشامي على ارض الشام المبارك مقبلاً غير مدبر ، ونسأل الله ان يتقبله في الشهداء وان يحسن لذويه العزاء..
     
    وآلله غالبٌ على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون والحمد لله رب العالمين .
  25. Like
    طارق reacted to بصير in هذا الاسد من ذاك الحزب   
    في سابقة من نوعها قدر الله ان يستضيف البرنامج الحواري الشهير (الاتجاه المعاكس) على قناة الجزيره الاستاذ احمد القصص الناطق باسم حزب التحرير في لبنان.فكانت فرصه لملايين المشاهدين للاطلاع على افكار حزب التحرير مباشرة و دونما تزوير او تشويه كما جرت العاده في اعلام انظمة الطواغيت. كانت كلمات الحق تصدع و تزلزل و تشد الالباب . سيما و ان السواد الاعظم من ابناء هذه الامه لم يعتادوا على سماع فكر صادق صافي .ينبثق عن عقيدة اسلاميه راسخه و رجال لا يخشون في الله لومة لائم. هذا الفكر الذي طالما حاول الطواغيت و ازلامهم اسكاته و واده و ارهاب الناس من الاستماع اليه و لسان حالهم يجري علىه ما جرى عل لسان كبيرهم الفرعون (انهم لشرذمة قليلون و انهم لنا لغائظون). وتجلت عظمة الفكر الذي يحمله و يدعو اليه حزب التحرير في شخص الاستاذ احمد القصص .فكانت كلمات الحق التي صدع بها معاول حق تهدم اصنام العلمانيه من ديمقراطيه و دولة مدنيه. فكان خير سفير لخير حزب. و تجلى في النقاش الفكري عظمة و عبقريه هذا الحزب الذي اخرج هذه النوعية من الرجال.فالافكار التي طرحت لا تستطيع اي فكرة مهما كانت الوقوف او الصمود امامها. و ان مثلها و نطق بها اي من رجالات هذا الحزب. و هذا يدل على صلب و متانة القاعدة الفكريه و السياسيه لهذا الحزب .فهو اكد و بجدارة انه مصنع للرجال الذين يستطيعون قيادة هذه الامه و يسيروا بها الى العز و الفخار في الدنيا و الاخره. انهم خير خلف لخير سلف. فلا مهادنة و لا جنوح الى حلول وسط ترضي الناس بسخط الله. بل الصدع بالحق و الجهر به و ان اسخط اعداء الله و اذنابهم.فلا قرابين و لا اضاحي تقدم لكبير اصنامهم الديمقراطيه.بل الدعوة الى ما خجل منه كثير ممن تسموا بالاسلامين الدعوة الى الخلافة الاسلاميه. و المشروع و الدستور جاهزيين في حال النصر و التمكين.وهما منبثقين من عقيدة اسلاميه واضحة لا لبس فيها. قالها الاستاذ احمد القصص بوضوح و دونما مواربه. نريداستلام الحكم.و نريدها خلافة اسلاميه على منهاج النبوه و ان اغضب و اسخط ذلك الدنيا كلها.كلمات تذكرنا بموقف الصحابي ربيعي بن عامر رضي الله عنه حين قدم الى كسرى كبير الفرس(جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد و من جور الاديان الى عدل الاسلام و من ضيق الدنيا الى سعة الدنيا و الاخرة) .
×
×
  • Create New...