Jump to content

طارق

الأعضاء
  • Content Count

    630
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    6

Reputation Activity

  1. Like
    طارق reacted to ابو غزالة in ألله أكبر : ميثاق العشائر ووجهاء المنطقة الشرقية   
    http://www.youtube.com/watch?v=KAYYYAW_Lx0
  2. Like
    طارق reacted to محمد سعيد in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    فرحة أهالي الغوطة الشرقية بعد فك الحصار ودخول المجاهدين
     
    https://www.youtube....player_embedded
  3. Like
    طارق reacted to الصابر in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    الله اكبر : بشائر الصبح.. عصابات حزب اللات تفر من قارة بعد تكبدها الخسائر !

    شبكة شامل الإخبارية / shamel news
     
    منذ حوالي ساعة
     
    بشائر الصباح:
     
    الله أكبر بشائر وأخبار طيبة من #قارة
     
    عصابات حزبلات تفر من قارة باتجاه القصير والحدود اللبنانية بعد تكبيدهم خسائر فادحة بالعتاد والأرواح..
     
    المصدر مجاهدون من قلب المعركة
     
    اليس الصبح بقريب ؟؟
  4. Like
  5. Like
    طارق reacted to الصابر in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    تنسيقية الثورة السورية في بلدة كفرعميم - ادلب 
     
    الله أكبر والعزة لله.. الله أكبر ولله الحمد،
    ما حدث بالامس في الغوطة الشرقية:
     
    مع بدايات التحرك نحو استرداد مناطق المحتله من قبل مليشيا عراقية لبنانية في الغوطة، حاولنا قدر المستطاع الوصول الى اقرب مسافة بيننا وبين عناصر الاسد حتى لايتمكنو من استخدام الاسلحة الثقيلة، ولايتمكن نظام من مساندتهم بالمدفعية والطيران. وماهي إلا ثوان قبل بدء المعركة حيث كنا باانتظار اوامر البدء، حتى عم الضباب ارجاء المنطقة مما ساهم في اتاحة الفرصة لشبابنا بالتقدم اكثر الى الامام، وبدء ملاحقة عناصر الميلشيات عبر سماع همساتهم مستفيدين من الضباب الكثيف جداً هناك، حيث كان لحربات البنادق عمل كثير وتم الوصول الى العناصر المتحصنة ضمن البيوت دونما ان يشعرو إلا ودماءهم تسيل.
    ...
    لم نجد اي عناصر سورية وكل من كان يقاتلنا هم عناصر عراقية فر اغلبهم تاركاً حتى سلاحه لينجو بنفسه. كانت قناصتنا جاهزين لنصب الكمائن واسقاطهم الواحد تلو الاخر. وكلما حررنا منطقة تقدمنا بسرعة لنلتحم مع العناصر المتمركزة في مناطق اخرى. كان اغلبنا يصاب ولايشعر إلا بعد فترة انه مصاب. لم يسمح تقدمنا السريع والمفاجئ للنظام باستخدام اسلحة ثقيلة مطلقاً بينما كنا نسمع اصوات القصف على اهلنا في داخل الغوطة بشكل جنوني، محاولاً الضغط علينا لنتراجع ولكن ذلك لم يزدنا سوى حقداً على قواته التي فتكنا بها في تلك المناطق.
     
    للمرة الاولى لم نكترث بعدد ما اغتنمناه، للمرة الاولى نريد التقدم اكثر واكثر لنصل الى اسوار المطار. لا نريد فقط العتيبة كان املنا الوصول الى حران العواميد وتحريرها، ولكن داهمنا الصباح مبكراً على غير عادته.
    اليوم ونحن نحاول التحرير والتحرير.. لم يكن هدفنا اليوم سوى التحرير وان شاء الله ستكون الايام مقبلة ايام تحرير ونصر.


  6. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in نعم، الديمقراطية كفر والخلافة واجب شرعي / شريف زايد   
    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     

    نعم، الديمقراطية كفر والخلافة واجب شرعي




    Share on facebook

    كان الموقع الإلكتروني لمركز تطوير الفكر السني قد نشر رسالة وردته موجهة إليّ باعتباري رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في مصر، ردا على البيان الذي كان قد أصدره المكتب الإعلامي عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بحكم الدكتور مرسي، وكان البيان يحمل عنوان "الجيش ينقلب على الديمقراطية المزعومة". الرسالة تم نشرها في 5 تموز/يوليو ولكن لم يتسنَ لي الاطلاع عليها سوى هذا اليوم أثناء تصفحي للإنترنت، فرأيت أن أرد على كاتب الرسالة الأستاذ عبد السلام المباحي المحترم، وليعذرني على التأخير في الرد حيث إنه لم يكن لي علم برسالته تلك، ولو أرسلها على حسابي على الفيسبوك أو على موقعنا الإلكتروني لحصل على الرد مباشرة.
     
    لقد وقع الأستاذ عبد السلام في عدة مغالطات في رسالته تلك، أورِدها أولًا، ومن ثَمَّ سأرد عليها واحدة تلو الأخرى:
     
    1- يرى أن الخلافة الإسلامية ليست واجبة على المسلمين، وأن الله لم يأمرنا بإقامة دولة إسلامية.
     
    2- يعتبر أن الديمقراطية هي الشورى، فهو يقول: "إنكم لا زلتم ترفضون الديمقراطية وتعتبرونها فكرة كفر، في حين تسعون إلى تطبيق مبدأ الشورى". كما أن قوله "أنكم لا زلتم ترفضون الديمقراطية" يُشعر وكأننا يجب أن نغير رأينا في الديمقراطية، وكأن رأينا فيها عفا عليه الزمن وأصبح في غُبار الماضي، وبالتالي هو يستغرب أننا ما زلنا نرفض الديمقراطية. بينما هو يرى "أن الديمقراطية السليمة ممكنة وأنفع للناس من غيرها كما يبدو لحد الآن وهي قابلة للتطور، والتطبيق، والضبط".
     
    3- يساوي بين الانقلاب وطلب النصرة وكأنهما شيء واحد، فهو يقول: "... من أجل صنع خليفة للمسلمين عن طريق انقلاب عسكري أو ما يسمى بالنصرة".
     
    4- يرى أن الخليفة القادم - إن جاء - سيكون مستبدا وظالما.
     
    5- يدعي أننا نفتخر "بالخلافات الإسلامية اللاراشدة"، ونعتبر الخلافة العثمانية نموذجًا يُفتخر به.
     
    ونحن نرد على الأستاذ الفاضل فنقول:
     
    أولًا: عندما قرر الأستاذ أن الخلافة ليست واجبة على المسلمين صدَّرَ كلامَه بالقول "ما نفهمه نحن أهل القرآن"، وهذا يوحي بأحد أمرين: فصاحب الرسالة إما أنه ممن يسمون أنفسهم "بالقرآنيين"، وبالتالي هو لا يعترف بالسنة كدليل شرعي بعد كتاب الله، وإما أنه ينفي عمن يقول بوجوب الخلافة أنه من أهل القرآن!
     
    يا سيدي الفاضل: الخلافة فرض عظيم فرضه الله على المسلمين، بل هي تاج الفروض الذي بإقامته تقام كل الفروض، والأدلة على ذلك مستفيضة من كتاب الله - الذي تقول أنك من أهله - وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومن إجماع الصحابة، وإليك البيان بشيء من التفصيل:
     
    من الكتاب: إن الله تعالى أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يحكم بين المسلمين بما أنزل الله وكان أمره له بشكل جازم حيث قال تعالى: ﴿فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ﴾ [المائدة48] وقال: ﴿وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ﴾ [المائدة49]، ولفظ "ما" في قوله ﴿بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ﴾ من ألفاظ العموم، أي فاحكم بينهم بكل ما أنزل الله، والقاعدة الشرعية أن الخطاب للرسول خطاب لأمته ما لم يرد دليل يخصصه به عليه الصلاة والسلام. وهنا لم يرد دليل فيكون خطابا للمسلمين وأمرًا لهم بالحكم بكل ما أنزل الله أي بأحكام الشريعة جمعاء، وتطبيق الأحكام على الناس منوط بالحاكم، إذ إنه لا يجوز للعامة أن يطبقوا الأحكام من حدود وعقوبات وفصل الخصومات بين الناس من تلقاء أنفسهم، فيكون أمر الله تعالى في كتابه بالحكم بما أنزله من أحكام هو أمر ضمني بإيجاد الحاكم الذي يطبقها، وهذا الحاكم هو عينه الخليفة الذي يبايعه الناس عن رضى واختيار ليطبق أحكام الإسلام عليهم، وهذه من دلالة الاقتضاء في القرآن الكريم كما يسميها علماء الأصول، حيث إن أمر الله تعالى بالحكم بما أنزل يقتضي إيجاد الحاكم الذي يطبق هذه الأحكام.
     
    وأما السنة: فقد روى مسلم عن طريق نافع قال لي ابن عمر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية» والبيعة لا تكون إلا لخليفة لا غير. فالواجب هو وجود بيعة في عنق كل مسلم، أي وجود خليفة يستحق في عنق كل مسلم بيعة، لأن الذي ذمَّه الرسول هو خلوُّ عنق المسلم من بيعة حتى يموت ولم يذم عدم البيعة. وروى مسلم عن أبي حازم قال: "قاعدت أبا هريرة خمس سنين فسمعته يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وأنه لا نبي بعدي وستكون خلفاء فتكثر»، قالوا: فما تأمرنا، قال: «فوا ببيعة الأول فالأول وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم».
     
    وروى مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال «ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع، فإن جاء أخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر» فالأمر بطاعة الإمام أمر بإقامته والأمر بقتال من ينازعه قرينه على الجزم في دوام إيجاد خليفة واحد.
     
    وأما إجماع الصحابة: فإنهم رضوان الله عليهم أجمعوا على لزوم إقامة خليفة لرسول الله بعد موته وأجمعوا على إقامة خليفة لأبي بكر ثم لعمر ثم لعثمان بعد وفاة كل منهم، وقد ظهر تأكيد إجماع الصحابة على إقامة خليفة من تأخيرهم دفن الرسول صلى الله عليه وسلم عقب وفاته واشتغالهم بنصب خليفة له، مع أن دفن الميت عقب وفاته فرض، ويحرم على من يجب عليهم الاشتغال في تجهيزه ودفنه الاشتغال في شيء غيره حتى يتم دفنه، وقد تأخر دفن الرسول صلى الله عليه وسلم ليلتين مع إجماع الصحابة على عدم إنكار ذلك ومع قدرتهم على دفن الرسول صلى الله عليه وسلم، فكان ذلك إجماعًا على الاشتغال بنصب الخليفة عن دفن الرسول، ولا يكون ذلك إلا إذا كان نصب الخليفة أوجب من دفن الميت. فكان إجماع الصحابة دليلا صريحا وقويا على وجوب نصب الخليفة. فالقعود عن إقامة خليفة للمسلمين معصية من أكبر المعاصي لأنها قعود عن القيام بفرض من أهم فروض الإسلام ويتوقف عليها إقامة أحكام الدين بل يتوقف عليه وجود الإسلام في معترك الحياة.
     
    وهنا سأورد بعضا من أقوال أهل العلم وأهل القرآن ليتدبر فيها الأستاذ عبد السلام عسى أن يفتح الله من خلالها ما غمّ عليه، وأن ينير بها بصيرته:
     
    قال أبو المعالي الجويني (في غيَّاث الأمم): "... فإذا تقرر وجوب نصب الإمام فالذي صار إليه جماهير الأئمة أن وجوب النصب مستفاد من الشرع المنقول".
     
    قال ابن حزم (في الفصل في الملل والأهواء والنحل): "اتفق جميع أهل السنة وجميع الشيعة، وجميع الخوارج (ما عدا النجدات منهم) على وجوب الإمامة".
     
    وقال الماوردي (في الأحكام السلطانية): "وعقدها لمن يقوم بها واجب بالإجماع وإن شذ عنهم الأصم".
     
    وقال ابن حجر العسقلاني (في فتح الباري): "وقال النووي وغيره: ...وأجمعوا على أنه يجب نصب خليفة وعلى أن وجوبه بالشرع لا بالعقل".
     
    وقال ابن حجر الهيثمي (في الصواعق المحرقة): "اعلم أيضا أن الصحابة رضوان الله عليهم أجمعوا على أن نصب الإمام بعد انقراض زمن النبوة واجب، بل جعلوه أهم الواجبات حيث اشتغلوا به عن دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم".
     
    ثانيا: نعم أخي الكريم نحن قلنا الديمقراطية كفر وما زلنا نقول ذلك وسنظل نؤكد على ذلك، وقولنا هذا ليس رأيا في مهب الريح أو أصبح في غبار الماضي، بل هو الفهم الذي يرتكز على إدراك عميق لواقع الديمقراطية التي انبهرت بها وغيرك من أبناء الأمة، برغم أنه ليس بها ما يبهر...، كما أنه فهم يرتكز على أدلة شرعية واضحة، وإليك البيان:
     
    إن الديمقراطية فكرة ناتجة عن تصور كلي عن الحياة والكون والإنسان، ناجم عن حضارة تختلف اختلافاً جذرياً عن حضارة الإسلام. فالحضارة الغربية التي أنتجت الديمقراطية تقوم على مبدأ فصل الدين عن الدولة والحياة، وإذا فُصل الدين عن الدولة، فمن الذي ينظم المجتمع والدولة بالأنظمة والأحكام والقوانين؟ إنه الشعب أو من ينوب عنه حسب ادعاء هذا المبدأ، إذن فقد جعل المبدأ العلماني الرأسمالي التشريع للإنسان من دون الله، وأوجد الديمقراطية كوسيلة ليقوم الإنسان بهذا التشريع، بينما في الإسلام فإن الحاكم والمشرِّع هو الله سبحانه وتعالى، والأمة هي صاحبة السلطان فقط فهي التي تختار الحاكم الذي ينوب عنها في تطبيق أحكام الله عليها.
     
    لقد قرر الشرع الحنيف أن الحاكم هو الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فإن مصدر الأحكام هو الوحي المنزل على سيدنا محمد، قال تعالى: ﴿إِنْ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ﴾ [يوسف:40]، وقال تعالى: ﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ﴾ [المائدة:44]، وقال تعالى: ﴿وَأَنْ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ﴾ [المائدة:49].
     
    فكل حكم غير حكم الله هو طاغوت: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاَ بَعِيدًا﴾ [النساء:60]. وطريق معرفة حكم الله في مسألة من المسائل، هو استقراء النصوص الشرعية وأدلتها من قرآن وسنة وما أرشدا إليه من إجماع صحابة وقياس شرعي، واستنباط الأحكام منها.
     
    أما الذي يريد أن يسوِّق لنا الديمقراطية اليوم، فإنه بهذا يدعي أن لا حكم لله. ويعتبر الإسلام كالنصرانية دينًا ناقصًا محدودًا، يقتصر على العبادات وبعض الإرشادات الأخلاقية، وليس له علاقة بتنظيم أمور الدولة والحياة والمجتمع، ولكن هيهات هيهات، فشتان بين النصرانية وغيرها من الأديان وبين مبدأ الإسلام العظيم، الذي أرسله الله كرسالة خاتمة شاملة كاملة، لا فيها نقص ولا بطلان، قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا﴾ [المائدة، 3]، وقال: ﴿لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ﴾ [فصلت، 42].
     
    والذي يجب أن نعلمه أن عقل الإنسان ناقص ومحدود، ينصاع لأهوائه وميوله، فإذا تُرك التشريع ووضع الأنظمة له، فسيأتي بتشريعات ونُظم خاطئة متناقضة تؤدي إلى شقاء الإنسان، وهذا مشاهد محسوس، فبعد أن أصبحت الأنظمة العلمانية الوضعية هي السائدة في العالم أجمع، أصبحت الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية تلاحق الإنسان في كل مكان، في الغرب قبل غيره من البلاد، فثبت بذلك أن الإنسان لا يستطيع أن يضع النظام الصحيح لحياته من عنده، بل يحتاج أن يضعه له من هو ليس بناقص ولا محدود، يعرف الإنسان واحتياجاته أفضل مما يعرفها الإنسان نفسه، لأنه هو الذي خلقه وأنشأه، وخلق وأنشأ الكون الذي يعيش فيه، وهو الله جل وعلا، قال تعالى: ﴿أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ﴾، وهذا النظام الإلهي إذا طُبق سيؤدي إلى سعادة البشرية ورخائها، لأنه النظام الصحيح لها، قال جل وعلا: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾ [يونس، 96].
     
    إذن فالديمقراطية تعطي الشعب حقَّ التشريع ووضع الأنظمة، أما في الإسلام فإن التشريع لله وحده سبحانه وتعالى، وشتان بين الأمرين، فالأول كفر والثاني إيمان!
     
    ثم إن الذين يحصرون مفهوم الديمقراطية في اختيار الحاكم من خلال صناديق الاقتراع ومحاسبته في البرلمان يقزّمون المسألة ويتقزّمون معها، ويُخرجون اللفظ عن معناه الحقيقي الذي حدده له واضعوه، فتعريف الديمقراطية أنها جعل التشريع للشعب يشرع لنفسه ما يريد، أمرًا بدهيًّا عند الغربيين الذين وضعوا هذا النظام ويروجون له، وهو تعريف مكتوب في كل كتبهم ومراجعهم القانونية، ومعلق على جدران المدارس الابتدائية عندهم يلقنونه للأطفال من الصف الأول الابتدائي.
     
    فالديمقراطية تعني أن التشريع ينبثق من الشعب، وليس للدين أو الإرادة الإلهية أي دخل في ذلك، وتعزل الدين في الزاوية أو المسجد، والحديث عن الاستفادة من آليات اختيار الحاكم في الديمقراطية تلاعبٌ بالألفاظ وخروج عن أساس الموضوع، وهذا لا ينطلي على أصحاب الفكر المستنير. فالمفكر العميق يفرق دائماً بين أساس المسألة وآلياتها، والإسلام ليس خالياً من هذه الآليات...
     
    فقد تم اختيار عثمان بن عفان رضي الله عنه بالانتخاب كما هو معلوم، وقد أدار عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه هذه العملية للاختيار بين خمسة مرشحين.
    إذن فإن ما يسميه بعضهم بـ"الآليات" إنما هي مجرد إجراءات عملية تتم بها عملية اختيار الخليفة قبل أن يُبايَع، وهي مما يجوز أن تأخذ أشكالاً مختلفة، كما حصل مع الخلفاء الراشدين، إذ لم يُلتزم في اختيارهم شكلٌ واحد معيّن، وصندوق الاقتراع هو إجراء عملي لاختيار الخليفة من بين عدد من المرشحين لهذا المنصب، والعمل به ليس معناه تبني الديمقراطية وإيهام الأمة أن الديمقراطية "بضاعتنا رُدّت إلينا"!
     
    إن الديمقراطية ليست شكلاً مدنياً - كالطائرة والصاروخ والإنترنت - لا يخضع لوجهة النظر في الحياة حتى يجوز للمسلمين أخذه من أيٍّ كان بغض النظر عن عقيدته، بل هي نتاج لوجهة نظر معينة تقوم على أساس فصل الدين عن الدولة.
     
    إن الديمقراطية ليست هي كما يقول البعض "التعبير العصري عما نسميه بلغة الفقه والثقافة الإسلامية بالشورى"، وكأن المبدأ الإسلامي قاصر عن وضع المصطلح الصحيح، عدا عن كون اللفظ المستعار منافياً لمعنى الشورى.
     
    فالشورى هي حكم شرعي له تفصيلات تتعلق بتنظيم عملية أخذ الرأي في الدولة الإسلامية في الأمور المباحة، أي التي خيّر فيها الشارع المسلمين بين الفعل أو الترك، وأما الديمقراطية فهي قرار بشري يعطي الشعب حقَّ التشريع وسن القانون الذي يريد، وفي ظلها يتاح للملحد أن يدعو إلى إلحاده، وللعلماني أن يعلن أن الإسلام غير صالح للعصر، وأن القرآن كتاب بشري يمكن نقده... إلى غير ذلك من دعوات الكفر والإلحاد!!
     
    كما أنه ليس معنى رفض الديمقراطية المطالبةَ بالدكتاتورية، فنحن لسنا ديمقراطيين، ولسنا دكتاتوريين، ولا يمكن أن نكون رأسماليين، أو اشتراكيين، ونحن ضد الحرية بالمفهوم الغربي، وكذلك نحن ضد الاستبداد.
     
    فنحن مسلمون، والإسلام هو الأصل وليس البديل، والحاكم في الإسلام ليس دكتاتوراً يحكم بما يريد، بل هو مقيد بالأحكام الشرعية، وهو منصَّبٌ لتنفيذ الشرع، ولا يملك إلا أن يُسَيِّر أعماله حسب الأحكام الشرعية، كما أن طاعته واجبة، إلا أن يأمر بمعصية، فلا طاعة له فيها.
     
    وأنا لا أفهم عن أي ديمقراطية يتحدث الأستاذ عبد السلام... وقد ديست بالأقدام من قبل دعاتها والمروجين لها، وانقلب عليها من كانوا يتغنون بها ويبشرون بها، أم أنه لا يشاهد التليفزيون المصري ورجالاته "الديمقراطيين" الذين أكلوا الديمقراطية وابتلعوها كما كان يؤكل إله العجوة عند الجاهليين، ولا أدري عن أي ديمقراطية يتكلم ويدافع في ظل نظام قمعي أسفر عن انقلاب دموي يقتل من يقتل ويعتقل من يعتقل...، بل ويشن حربا شنعاء على لاعب كرة قدم لمجرد رفعه شعارًا يذكّر النظام بمجازره التي ارتكبها في حق شعبه.
     
    ثالثًا: فارق كبير بين الانقلاب العسكري وطلب النصرة، فطلب النصرة هو حكم شرعي يقوم بموجبه طالب النصرة بطلبها من أجل أن يمكن ليقيم شرع الله تعالى في كيان سياسي تنفيذي هو الدولة، وهذا الحكم لا يتحقق إلا إذا حقق مناط تطبيقه، فالرسول عليه الصلاة والسلام قال للعباس (لا أجد فيك ولا في أخيك منعة) وطلب النصرة بعدها من القبائل، وهذا يبين لنا كيف يحقَّق مناطُ الحكم، ومن تتبع سيرته عليه الصلاة والسلام في طلبه للنصرة نجده قد طلبها ممن يستطيع أن يمكنه من السلطان والحكم لتطبيق الإسلام، فقد حصر رسول الله طلب النصرة بزعماء القبائل وذوي الشرف والمكانة ممن لهم أتباع يسمعون لهم ويطيعون، لأن هؤلاء هم القادرون على توفير الحماية للدعوة ولصاحبها. أما الانقلاب فإنه ليس حكما شرعيا، والقول أنه بعينه طلب النصرة يعني أنه حكم شرعي وأنه من الطريقة الشرعية التي يجب أن نلتزم بها، فلا بد من أخذ الحكم بالانقلاب، وهذا غير صحيح، إذ إن الانقلاب أسلوب من أساليب أخذ الحكم يقوم به أهل النصرة (وفق ما يرونه باعتبارهم القادرين على إعطاء الحكم) فقد يقول أهل النصرة لطالبها نعطيك الحكم بانقلاب، وقد يقولون له لا حاجة لانقلاب. فالانقلاب وسيلة يقررها أهل النصرة، أي من بيدهم إعطاء الحكم وهم أهل القوة والتأثير في البلد، وقد أعطى الأنصار الرسول عليه الصلاة والسلام النصرة دون أن يقوموا بانقلاب لأنهم كانوا الحكام الفعليين في يثرب.
     
    ولذا لا بد من التركيز على بناء القاعدة الشعبية أو القاعدة الكبرى وإيجاد الرأي العام الكاسح للفكرة في المكان المراد إقامة الدولة فيه، وهذا ما لا يراعيه الانقلاب العسكري، فهو لا يحسب حسابًا للناس ولا لآرائهم، ولا يستند إلى قاعدة شعبية تكونت من خلال وعي عام على الفكرة التي تحرك من أجلها أهل القوة والنصرة، وهي هنا الخلافة.
     
    رابعًا: إن الخلافة التي يسعى لها حزب التحرير هي الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي بشرنا بها رسول الله في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة، عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة» ثم سكت.
     
    فلا يمكن أن نُتهم بأننا نفتخر "بالخلافات الإسلامية اللا راشدة"، ونعتبر الخلافة العثمانية نموذجًا يُفتخر به، وأنها هي الخلافة التي نسعى لإقامتها، فقد وصفها رسول الله بالملك العضوض، وهذا الوصف لا يأتي في معرض المدح، بل نحن نسعى لإقامة الخلافة الموصوفة في الحديث بأنها على منهاج النبوة، وهي التي آن أوانها وأظل زمانها بعد الملك الجبري الذي عشنا في ظل قهره وطغيانه عقودًا طويلة.
     
    خامسًا: أما القول بأن الخليفة القادم سيكون مستبدًّا ودكتاتورًا، فهذا قول مردود لأن الخليفة مقيد في التبني بالأحكام الشرعية؛ فيحرم عليه أن يتبنى أو يسِنَّ حكماً لم يُستنبط استنباطاً صحيحاً من الأدلة الشرعية، وهو مقيد بما تبناه من أحكام، وبما التزمه من طريقة استنباط، فلا يجوز له أن يتبنّى حكماً استُنبط حسب طريقة تناقض الطريقة التي تبناها، ولا أن يعطي أمراً يناقض الأحكام التي تبناها. وبهذا فإن عينيه ترقب رضى الأمة وسخطها بشكل مستمر، لأنها تراقبه وتحاسبه، لأن ذلك فرض عليها وليس فقط حقا لها، كما توجد أعين أخرى تحاسب وتراقب، هي أعين الأحزاب السياسية التي تقوم على أساس الإسلام، وكذلك مجلس الأمة الذي يقوم على الشورى والمحاسبة، وأخيرا محكمة المظالم التي تنظر في كل القضايا والشكاوى التي ترفع على الحكام بمن فيهم الخليفة.
     
    وتتجلى عظمة مفهوم الحكم في الإسلام في المقولة التالية لعُمير بن سعد، عامل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على حمص، حيث قال وهو على المنبر: "لا يزال الإسـلام منيعاً ما اشتدَّ السُـلطان. وليست شدَّة السُلطان قتلاً بالسيف أو ضرباً بالسَوْط، ولكن قضاءً بالحق وأخذاً بالعدل".
     
    هذه هي الخلافة التي نريدها وهي التي ستنقذ الأمة من مستنقع الفقر والعوز والفوضى والأزمات المتلاحقة التي وقعت فيها، وهي مشروع الأمة العظيم الذي ستلتف حوله بكل تأكيد، لأنه يشكل حضارة وتاريخ هذه الأمة فضلا عن أنه حكم شرعي واجب الاتباع وبذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيقه.
     
     

    كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير



    شريف زايد



    رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر



     

    21 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/24م


     
     


    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_31056



  7. Like
    طارق reacted to قاهر العلمانيين in حوار شامي بين مسلمة ومسيحي عن حزب التحرير(تمثيل)   
    https://www.youtube.com/watch?v=QYatjYXi-QU
  8. Like
  9. Like
  10. Like
    طارق reacted to دمشقي دمشقية in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    اخبار بتثلج القلب .. تحرير اخر معاقل النظام في دير الزور اعلان مدينة دير عطيه مدينه محرره اغتنام مايقارب 20 دبابه وتفجير 8 في النبك اعلان الطريق الواصل بين النبك ودير عطيه منطقه عسكريه للثوار استسلام مايقارب 130 كلب من كلاب بشار مقتل لا يقل عن 160 كلب تحرير 7 قرى في الغوطه اسر 20 كلب من كلاب حسن الشيطان تفجير حاجز للنظام بعد نصبه بوقت قصير بالقرب من مدينة النبك اعلان النفير العام في جبال اللاذقية
  11. Like
    طارق reacted to دمشقي دمشقية in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    اشتعلت الغوطة الشرقية .. جهنم .. أنتم شرقيها!.. فتك .. نحر .. اقتحام النيران و مصارعة اﻷهوال .. تحدي الرصاص .. مواجهة القذائف و المدرعات و الدبابات بصدر امتلأ ايمانا و شجاعة ..
    ايرانيون و رافضة حزب اللات .. من روسيا و جنود الشيطان ..
    الغوطة الشرقية حل فيها الموت .. شهداء .. الملائكة كل يوم تزفهم و ترتقي بهم في عالم الخلود ..
    هنالك على يد أهل الجهاد يتم نحر الكفرة و المرتزقة .. تم الحرق و النسف و القطع .. في الغوطة الشرقية ما أكثر جنود الله .. معجزات .. بركات ..
    الملائكة الكرام يشاركون!..
    ابتسم يا شهيد .. دعهم يرون ابتسامتك ..
    إما الغوطة الشرقية و إما الموت .. إبداع ..
    النصيري يموت رعبا قبل أن يتحول إلى أشلاء و دخان ..
    تتوالى اﻻنتصارات .. ﻻ عزاء للمنافقين ..
    هؤﻻء الرجال هزموا أقوى دولة على وجه اﻷرض ..
    في الغوطة الشرقية مفاجآت سارة ..
    تمكين ﻷهل التمكين .
  12. Like
    طارق reacted to موسى عبد الشكور in يا اهل الشام تحدثوا بلغة القوة ولا تلتفتوا لخيانة حجاج جنيف   
    يا اهل الشام تحدثوا بلغة القوة ولا تلتفتوا لخيانة حجاج جنيف 2 :
    لقد افشلتم مخططات امريكا مدة ثلاث سنوات لم تستطع خلالها ثنيكم عن تحقيق اهدافكم وقد ادركت امريكا تماما ان الحل بيدكم فحاولت مرارا وتكرارا شراء البعض منكم وممن يسمون معارضة الخارج فافشلتم مسعاها وستفشلون مساعيها المستقبليه باذن الله
    غير انها لم تياس فكيف ياس البعض ؟؟ انها تريد ايجاد عميل جديد عن طريق تدخل "دولي بقرار من مجلس الأمن يعدون له "تخريجاً" مناسباً ولايجاد ممر للهروب لعميلها بشار وممر لدخول عملائها حجاج جنيف 2! هذا هو مقصد مؤتمر جنيف، وهذه هي غايته، وهذا هو طريق الخيانة الذي يسلكه كل من تطأ قدماه مؤتمر جنيف..." فهي تحاول لاجل مصالحها الكبيرة في الشام" قلب العالم الاسلامي" وهي تدرك ان مفتاح التغيير الحقيقي وخلاص امة الاسلام وروح مصالحا بيدكم لذلك ضحت ببعض المكاسب لصالح روسيا وتنازلت لها ودفعتها لتكون قطبا منافسا لها في المنطقه كل ذلك لصمودكم واصراركم على التغيير الحقيقي الموصل لخلافة راشده ومع ذلك لم تياس فوجدت بعض ضعاف النفوس عمي البصيره المعارضه الفندقيه وبعض المنتفعين على الارض ليحجوا الى جنيف 2 بدل ان يحجوا لساحات القتال محاولين اخذ مفاتيح الحل لكنهم خابوا وخسروا ولن يحصلوا الا على الرماد كما حصلت المعارضه العراقيه وغيرها ممن قبل ان يكون حمارا للدول الكافره
    ان أولئك الخونة حجاج جنيف وبعدها واشنطن وباقي العواصم الغربيه لن يستطيعوا أن ينفِّذوا أمراً حتى وإن قرروه ما دمتم على الحق ثابتين... إنهم أجبن من أن يلاقوكم على أرض الشام المرابط المجاهد، فلا تمكِّنوهم من أن يكون لهم شأن في أرض الشام.
     
    وبالرغم من الخيانات وبالرغم من اعلان تشكيل حكومه او دولة في المنفى فلا زال مفتاح الحل بيدكم وتصعيد الثورة على المجرم بشار وداعميه وبعد التوكل على الله هو الطريق الصحيح فلا تضيعوه وهي فرصتكم لتنالوا عز الدنيا والاخره فلا تصيعوا فرصة اعادة تحكيم الاسلام حتى لا تندموا كما ندم بعض الصحابه الذين تاخر دخولهم في الاسلام والتابعين الذين لم يشاهدوا الرسول صلى الله عليه وسلم وكانوا يتمنون لو حضروا معه صلى الله عليه وسلم ليكونوا ممن رضي الله عنهم وممن بذل وضحى بالغالي والنفس والنفيس .
    ذكر ابن سعد في الطبقات عن عثمان بن طلحة قال كنا نفتح الكعبة في الجاهلية يوم الاثنين والخميس فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يريد أن يدخل الكعبة مع الناس فأغلظت له ونلت منه فحلم عني ثم قال " ( يا عثمان لعلك سترى هذا المفتاح يوما بيدي أضعه حيث شئت .) فقلت لقد هلكت قريش يومئذ وذلت . فقال ( بل عمّرت وعزّت يومئذ ( ودخل الكعبة ، فوقعت كلمته مني موقعا ظننت يومئذ أن الأمر سيصير إلى ما قال . فلما كان يوم الفتح قال: { يا عثمان ائتني بالمفتاح } فأتيته به ، فأخذه مني ثم دفعه إلي وقال : { خذوها خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم يا عثمان إن الله استأمنكم على بيته فكلوا مما يصل إليكم من هذا البيت بالمعروف }" قال فلما وليت ناداني فرجعت إليه فقال : { ألم يكن الذي قلت لك ؟ }" قال : فذكرت قوله لي بمكة قبل الهجرة ) لعلك سترى هذا المفتاح بيدي أضعه حيث شئت). فقلت بلى أشهد أنك رسول الله ) .
     
    تفكروا أيها الإخوة في هذه الرواية واقتدوا برسولكم صلى الله عليه وسلم وهو في أشد مراحل ضعفه وقد تكالبت عليه قريش بغبروتها حيث يُمنع من دخول الكعبة ومع ذلك يتحدث مع ، كفار مكة بلغة العزة وبلغة الواثق من وعد ربه ، ينظر إلى المستقبل ويتهدد ويتوعد والتاريخ يعيد نفسة حيث تكالب دول الكفر عليكم فليكن الرسول صلى الله عليه وسلم قدوتكم في كل شيئ فالنصر صبر ساعة،ولا زالت الشام محط انظار المسلمين ولا يغرنكم الاعلام وكذبه وتضليله واعلموا ان أمريكا وبشارها وائتلافها في النزع الأخير، يبحثون عن الحل الذي ينقذهم من صمودكم وبطولاتكم، فاثبتوا على ما أنتم عليه من حق، واجعلوا قضيتكم المصيرية إقامة حكم الله، الخلافة الراشدة وارفعوا صوتكم عاليا وارفعوا وتيرة الصراع فالكفر يعلن العداء ويجند لكم ويمارس القتل ويدعم القاتل علنا وانتم اعلنوها مدويه انها خلافة راشده على منهاج النبوة بثبات وقوة والله ناصر المؤمنين قال تعالى :ان ينصركم الله فلا غالب لكم" صدق الله العظيم والحمد لله رب العالمين
    موسى عبد الشكور
  13. Like
    طارق reacted to أبو مالك in هل من الممكن لألف مؤمن أن يقيموا دولة الإسلام؟   
    هل من الممكن لألف مؤمن أن يقيموا دولة الإسلام؟ Share on facebook
     
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    بينما يتردد القائلون بالتدرج أن يطرحوا تطبيق الاسلام، بحجة أن الامة غير مهيئة بعد
    ويتساءل المتسائلون: هل نحن بحاجة لأن تكون الأمة الاسلامية على ما كان عليه الصحابة رضوان الله عليهم من الإخلاص والعلم والعمل حتى نستطيع أن نقيم دولة الاسلام
    وبينما يضع البعض معوقات في طريق تطبيق الشريعة مثل: الجهل بحقيقة الشريعة وقدرتها على مواكبة متطلبات العصر الحديث
    أو ضعف الإيمان عند كثير من المسلمين، وشعورهم بالهزيمة النفسية.
    وبينما يرى البعض أن الهوة سحيقة بين واقع المسلمين المتخلف تقنيا، وعلميا، وعسكريا، ويرى سيطرة الاستعمار اقتصاديا وسياسيا وعسكريا على مقاليد الأمور في بلاد المسلمين، فيتساءلون: أين نحن من تطبيق الشريعة! وما هي المعايير التي يجب توفرها في الأمة حتى تستطيع تطبيق الاسلام؟ وما هي الطريقة الصحيحة للوصول إلى إزالة كل تلك العوائق حتى نستطيع وضع الاسلام موضع التطبيق
    أو قد ينظر البعض إلى واقع الإعلام، وسيطرة المنافقين والمرجفين في المدينة على مقاليده، وتركيزهم على إثارة الغرائز، ونشر الفضائح والرذائل، وانجرار الكثرة من أبناء الأمة وارءهم، فهل أمثال هؤلاء أهل لأن تقوم الدولة الاسلامية على أيديهم؟
    والبعض ينظر للمسألة على شاكلة الانتخابات، فهل لدينا أغلبية ممن يريدون تطبيق الشريعة، وهم على استعداد للتضحية في سبيلها إذا ما وقعت الفأس بالرأس وجمع الغرب والشرق جموعه لمنع استمراها بل لمنع التحرك باتجاه تحقيقها!
    في خضم هذه التساؤلات، يأتي سؤال صادم لهؤلاء جميعا، وهو: هل يستطيع ألف من أبناء هذه الأمة أن يغيروا وجه التاريخ فيقموا دولة الاسلام ويهزموا جموع الكفر قاطبة؟
    للجواب على هذا السؤال سأبدأ بطائفة من بني اسرائيل
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ
    وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُواْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
    وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
    فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ
    وَلَمَّا بَرَزُواْ لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُواْ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
    فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ
    سألفت النظر في هذه الآيات إلى الأمور التالية:
    أولا: الملأ من القوم، أي علية القوم والمتنفذون، وأصحاب الكلمة، طلبوا ملكا يقاتلون معه بعد إخراجهم من ديارهم وتشريدهم عن أبنائهم، فلديهم كل أسباب القتال مع هذا الملك
    ثانيا: لما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم
    فهذا يعطينا حال من إيمانهم ادعاء، وهذا يذكرنا بتلك العوائق التي يضعها أصحاب العوائق في طريق تطبيق الاسلام! هل تطبقه على من لم يستحكم الايمان بقلبه ويقوده في عمله؟
    ثالثا: اختار الله لهم ملكا، ليس من بيت الملك وخالف أهواءهم، فهم غير راضين بالانقياد له.
    رابعا: كان من دواعي اختياره ومبررات أهليته لهذا المنصب أنه أوتي أمرين: بسطة في العلم، والجسم، وهنا مربط فرس.
    خامسا: لا شك أننا سننتظر من الآيات أن تجلي لنا: كيف ظهرت آثار علمه وتجلت؟ فإن العلم لم يذكر عرضا، وإنما ذكر ليبين لنا أثر ما علمه الله تعالى.
    سادسا: اختبر هذا الملك القومَ بأن طلب منهم أن لا يشربوا إلا غرفة باليد، فكان أن أطاعه فئة قليلة جدا من القوم، ومتى كان هذا الاختبار؟ في أشد ساعات الحاجة للتزود بالقوة، حين برزوا لأعدائهم، فاختبر إيمانهم بأن طلب منهم أن لا يشربوا، ولو حكمنا العقل، لحكم بضرورة التزود بالماء قبل المعركة، ولو كان الأمر لحكم العقل لكان أن رأوا أن "قراره" غير صائب، فهو يضعفهم بدلا من أن يقويهم، أي أنه يشكك في قدراته على القيادة!
    لكن الواقع أن هذا هو تجلي "العلم" الذي أخبر عنه النبي لهم، بأنه زاده بسطة في العلم.
    وهذا هو الدرس الذي أراد لنا أن نفهمه من وراء هذه الآيات.
    قلة قليلة أطاعت، ولديهم إلى جانب مقومات الطاعة لمن اختاره لهم نبيهم، لديهم مقوم آخر وهو أنهم يظنون أنهم ملاقوا الله، أي أنهم مستعدون للتضحية في سبيل الله، فيقابلون العدو، فيغلب على ظنهم أنهم سيلقون الله شهداء،
    وكذلك هم مؤمنون بأن النصر من الله يمنحه للفئة القليلة التي لديها مقومات استحقاق النصر: الطاعة، والإيمان، والتضحية.
    فكانت النتيجة أن غلبت الفئةُ القليلةُ العدوَّ واستحقوا نصر الله.
    إذن، فالعلم الذي أخبر الله عنه في هذه الآيات، تجلى بأن هذا الملك أراد أن يصطفي من القوم فئة تستحق نزول النصر عليها، ونقى الجحفل من أولئك المرجفين الذين لا يستحقون نزول النصر عليهم، والذين هم العائق الحائل دون نزول النصر.
    والنتيجة أن انتصر بالفئة القليلة، وورث الجميع، الفئة التي استحقت النصر، وأولئك الذين لم يطيعوا ولكنهم كانوا من بني اسرائيل، كل أولئك ورث الأرض .
    إذن فهو درس عظيم بأن النصر ينزل من الله على من يستحق.
    وأننا يمكن أن ننتصر بالفئة القليلة إن تحقق فيها: طاعة الله بالثبات على منهجه
    والاستعداد للتضحية في سبيل الله، بالغالي والنفيس استعدادا حقيقيا
    والإيمان التام بموعود الله.
    فهذه الفئة تستحق نزول نصر الله على يديها،
    سواء كانت فئة قليلة، أم فئة كثيرة، المهم أن تتحقق فيها صفات النخبة، فيتنزل عليها النصر.
    ولكن لهذا النزول سنن، لا بد من المرور بها، لإثبات أن هذه الفئة فعلا مؤمنة، مضحية مطيعة
    من هذه السنن، أن تؤذى في جنب الله أشد الإيذاء، فتثبت ولا تنحرف عن الجادة
    أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ
     
    وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ
    ومن هذه السنن ثبات الفئة على منهج الحق:
    أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ
    وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُواْ قَالُواْ لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَّتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ
    لقد أقام الرسول صلى الله عليه وسلم الدولة الاسلامية في المدينة، وواقع المدينة وقتها أن ثلثا من أهلها كانوا مشركين، وثلثا كانوا من اليهود، وثلثا كانوا من أهل القوة والمنعة القادرين على إقامة الدولة، فالعبرة إذن ليست في الكثرة، والأغلبية.
    وهؤلاء الذين أقاموا الدولة في المدينة، كانوا حديثي عهد بالاسلام، تعلموه على يد مصعب الخير رضي الله عنه، وأما أهل مكة، فمن أسلم منهم في خلال الفترة المكية بالكاد يزيدون قليلا عن المائة شخص!
    إذن: مائة مؤمن ابتلوا وثبتوا وآمنوا وأطاعوا وبذلوا أنفسهم ، أعانهم الله بفئة من أهل المدينة قادرة على نصرهم، أقام الله على أيدي هذه القلة القليلة دولة الاسلام العظيمة.
    فنحن بحاجة لتلك الفئة القليلة التي تظهر فيها صفات الطاعة والتضحية والإيمان.
    وأن تبث هذه الفئة في الكثرة الكاثرة من أبناء الأمة فكرها حتى يوجد رأي عام له، ولسنا بحاجة لأن تتحول الكثرة الكاثرة إلى ما عليه الفئة القليلة من العلم بدقائق المسائل، والتضحية بالغالي والنفيس، وتحقق الإيمان الذي يهز الجبال، بل يكفينا من هذه الكثرة رأيا عاما مساندا ،
    ونريد إلى جنب هذا فئة مثل الأنصار تنصر هذا الدين لقدرتها على تغيير واقع بقعة ما فيها مقومات الدولة
    فإن توفرت هذه المقومات، فإن النصر آت من عند الله تعالى مصداقا لقوله
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ
  14. Like
    طارق reacted to قاهر العلمانيين in مكتب سوريا:نعي المجاهد عبد القادر الصالح/المهندس هشام البابا   
    [وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ]
     
    ===
    رحم الله الأخ عبد القادر صالح قائد لواء التوحيد في حلب الذي استهدفه الطيران السوري قبل أيام في اجتماع له مع قياديين في لوائه في مدرسة المشاة بريف حلب، ولقد جاء استهدافه بعد أن سجل لنفسه مكرمة عسى أن تكون له بإذن الله مدخلاً لرب كريم حين تبرأ من الائتلاف ومن جنيف ونبذ الغرب وأذنابه ورفض نفوذ حكام الضرار من قطر والسعودية وغيرهما، ونسأل الله تعالى أن يرفعه بهذه المكرمة إلى عليين إنه قريب سميع الدعاء... وإن هذا المصاب يجب أن يدفع المخلصين إلى رص الصفوف وأخذ الحذر والاستعانة على قضاء الحوائج بالكتمان، خاصة وأن عيون أمريكا وأتباعها في روسيا وأوروبا تتابع من لا ينحني إلى جنيف... قال تعالى مخاطباً المؤمنين: [وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً].
     
    إن هذه الثورة قوية، بإذن الله؛ لأنها تستمد صمودها وصبرها من إيمانها بالله تعالى وإصرارها على طلب النصر منه وحده سبحانه؛ وهذا ما خوَّف دول العالم منها وجعلها تزيد التآمر عليها... ولهذا كانت الثورة أقوى من بشار وشبيحته ومرتزقته ومن كل تآمر دول الغرب عليها مجتمعة... وإننا في هذه المناسبة لنهيب بإخوتنا في قيادات الألوية والكتائب الأخرى أن يحذوا حذو أولئك الذين تُسجل لهم مكرمات عند ربهم في الدنيا والأخرة؛ وأن لا يبتغوا النصر إلا من الله وحده، فإن حسن الالتزام بالإسلام وتحري الحق هو مفتاح الفرج، وهو الذي يختصر طريق المعاناة ويقرب طريق النصر... قال تعالى: [وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا].
     
    رحم الله الأخ القائد عبد القادر صالح وأسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، ولا نقول إلا ما يرضي الله تعالى:
     
    [إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ]
     
    رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
    المهندس هشام البابا
    http://www.tahrir-syria.info/index.php/publications-public/64-med-office/708-symoe181113.html
  15. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in البث المتلفز / مواضيع سياسية هامة   
    بسم الله الرحمن الرحيم


     
     

    البث المتلفز: السودان الى أين؟
     




    اللقاء الذي أجراه البث المتلفز في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير مع الأخ ناصر رضا رئيس لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير في ولاية السودان، وكان اللقاء تحت عنوان "السودان إلى أين؟".



    الخميس، 11 محرم الحرام 1434هـ الموافق 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2013م


     
     
     


    https://www.youtube.com/watch?v=E0ZjCHynIxg 

    11 من محرم 1435
    الموافق 2013/11/14م
     
     
    http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_30918


  16. Like
    طارق reacted to دمشقي دمشقية in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    لقد كان عبد القادر الصالح معروفا مألوفا واضحا اوابا الى الحق يسمع رأي الشرع ويتو قف عنده لايحب سفك الدماء الا في المعركة معتدل المزاج متفائلا بنصر الله واضحا و ليس شبحا اسمه غير معروف ولا يتصرف كالوحوش ولا يتساهل بسفك دماء المسلمين اللهم تجاوز عنه وعن ذنوبه واجعله من شهدائك الصالحين
  17. Like
    طارق reacted to ابن الصّدّيق in أوباما يحث الكونجرس ألا يفرض عقوبات جديدة على إيران/أبو باسل   
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
     
     
     
    خبر وتعليق
     
     
    أوباما يحث الكونجرس ألا يفرض عقوبات جديدة على إيران
    Share on facebook
     



    الخبر:
     
    واشنطن (رويترز) - حث الرئيس باراك أوباما المشرعين الأمريكيين المتشككين يوم الخميس على الإحجام عن فرض مزيد من العقوبات على ايران قائلا إن أي تخفيف للعقوبات يتحقق خلال المفاوضات يمكن بسهولة الرجوع عنه و"تغليظه مرة أخرى" إذا فشلت الدبلوماسية في إرغام طهران على كبح برنامجها النووي.
     
    وسعى أوباما - في طلبه الأكثر مباشرة حتى الآن لإتاحة مزيد من الوقت لمتابعة السعي للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي مع إيران - إلى تهدئة المخاوف في الكونجرس وبين حلفاء الولايات المتحدة ومنهم (إسرائيل) والسعودية التي ترى أن حكومته تتنازل عن الكثير في المحادثات بين طهران والقوى العالمية الست.
     
     
    التعليق:
     
    لا شك أن الشيطان الأكبر في واشنطن يعمل على مكافأة الشيطان الأصغر في طهران لذوده عن الشيطان الأحقر في دمشق، في موقف تتجلى فيه المقاومة والممانعة بأبلى حللها الشيطانية.
     
    إنها ثمرة من ثمرات ثورة الشام المباركة الكاشفة، أن تفضح حلف المقاومة بقيادة إيران وبشار ونصر الله والمالكي، مقاومة مشروع الأمة النهضوي وعرقلة تحررها من براثن أمريكا والغرب، لتبقى مكبلة بالقيود الاستعمارية.
     
    إنها مقاومة الضرار، التي آن أوان حرقها وكشفها للقاصي والداني لتكون أثرا بعد عين، فقد تكالبت فيها القوى الفئوية الحاقدة مع قوى الاستعمار ضد أبناء الأمة الإسلامية العريقة، منعا لانعتاقها من سرطان الملك الجبري.
     
    فالبيت الأبيض يعمل على إعادة تأهيل النظام الإيراني دوليا، ليكون ذراعه العلنية في تحقيق مصالحه الإقليمية بعد أن قام بهذا الدور لعقود تحت ستار الممانعة، فإذا بهذا الستار يحترق في الشام، مما لم يبق أمام أمريكا من مناص إلا أن تقرب النظام الإيراني بشكل علني لا سيما بعد دوره الإجرامي في الذود عن عميلها في دمشق من السقوط، وليكون لإيران دور سياسي فعالا في تحقيق مصالح أمريكا في مستقبل سوريا عبر العملية السياسية التي ترعاها أمريكا والمسماة بجنيف٢.
     
    إن أمريكا لا تنظر إلا بعين المصلحة الاستعمارية، وبالرغم من معارضة كيان يهود ونظام آل سعود لهذا التقارب العلني، كل من منظار مختلف، إلا أن أمريكا تجعل من أولوياتها الاستعمارية خطوطا حمراء لا تسمح بتجاوزها، وإعادة تأهيل إيران سياسيا قد بات في سلم أولوياتها الحالية.
     
    إن تمايز الخبيث بعضه على بعض لهو خير بشرى للمسلمين بقرب نهايته وقرب ساعة اجتثاثه من جذوره، وما كشف العلاقة الخبيثة بين أمريكا وعملائها بمحور الممانعة إلا أفضل مثال لهذا التمايز.
     
    يقول ربنا تبارك وتعالى: ﴿لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾.
     
     
     
     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير


     

    أبو باسل


     
     
     


    http://www.hizb-ut-t...nts/entry_30888

  18. Like
    طارق got a reaction from ابن الصّدّيق in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    http://www.aljazeera.net/news/pages/54b3d31b-f378-4a8f-a73f-84668ea06659 استشهاد قائد لواء التوحيد,اسال الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء.
  19. Like
    طارق got a reaction from مقاتل in كيفية الرد على الشيعة الاثنى عشرية فى موضوع الخلافة؟   
    وجاء في [الطبقات الكبرى] عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه أن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أخذ بيد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فقال له: إني والله لأرى رسول الله صلى الله عليه وسلم سيتوفى في وجعه هذا، إني أعرف وجوه بني عبد المطلب ثَم الموت، فاذهب بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلنسأله فيمن هذا الأمر من بعده، فإن كان فينا علمنا ذلك، وإن كان في غيرنا كلمناه فأوصى بنا، فقال علي رضي الله عنه: والله لئن سألناها رسولَ الله، فمنعناها، لا يُعطيناها الناسُ أبداً، فوالله لا نسأله أبداً.
    وجاء النص في [صحيح البخاري] أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه خرج من ثَم رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجعه الذي توفي فيه، فقال الناس: يا أبا الحسن، كيف أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أصبح بحمد الله بارئاً، فأخذ بيده عباس بن عبد المطلب فقال له: أنت والله بعد ثلاثٍ عَـبْدُ العصا وإني والله لأُرَى رسولَ الله صلى الله عليه وسلم سوف يُتَوَفَّى من وجعه هذا، إني لأعرف وجوه بني عبد المطلب ثَم الموت، اذهب بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلنسأله فيمن هذا الأَمْرُ، إن كان فينا علمنا ذلك، وإن كان في غيرنا علمناه فأوصى بنا. فقال علي: إنا والله لئن سألناها رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فَمَنَعَنَاها لا يعطيناها الناسُ بعده، وإني والله لا أسألها رسولَ الله صلى الله عليه وسلم؛
  20. Like
  21. Like
    طارق got a reaction from ابو بلال 1924 in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    http://www.aljazeera.net/news/pages/54b3d31b-f378-4a8f-a73f-84668ea06659 استشهاد قائد لواء التوحيد,اسال الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء.
  22. Like
    طارق got a reaction from جمال عبدالرحمن in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    http://www.aljazeera.net/news/pages/54b3d31b-f378-4a8f-a73f-84668ea06659 استشهاد قائد لواء التوحيد,اسال الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء.
  23. Like
    طارق got a reaction from مقاتل in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    http://www.aljazeera.net/news/pages/54b3d31b-f378-4a8f-a73f-84668ea06659 استشهاد قائد لواء التوحيد,اسال الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء.
  24. Like
    طارق reacted to مقاتل in الوضع في سوريا 35 تفكيك سوريا   
    لعلك اخي بصير قد غفلت عن ان عدد من شهد تلك الغزوة مع النبي عليه الصلاة والسلام من الصحابة الاكرمين قيل انه عشرة الاف والذين ثبتوا معه صلى الله عليه وسلم في اكثر الروايات وهي رواية ابن مسعود 80 رجلا وفي اخرى تسعة ليس من بينهم لا ابو بكر ولا عمر اي ان كثرة الصحابة الكاثرة ممن فروا وانهزموا في بداية المعركة ثم ما لبثوا ان عادوا بعد نداء العباس(اين اصحاب السمرة)فحنوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كحنو الام على وليدها ومالوا على جيش هوازن وثقيف واحلافهم ميلة واحدة وفرقوا جمعهم وهزموهم خزي هزيمة
     
    والامر يا فاضل لا بد من ان يتناول ويفسر ويحمل وفق ما يتناسب مع اقدار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ووفق ما يليق بمنزلتهم عند الله ورسوله ووفق واقع ما تعرضوا له من كيد هوازن واحلافها وكان سببا في ما نزل بهم من ارتباك وما هو من احوال غير المعصومين من البشر حيث ان مكان العركة كان وادي حنين فكان من كيد هوازن ان كمنوا في بداية الطريق الى الوادي خلف التلال والصخور وما ان عبر جيش النبي صلى الله عليه وسلم متجاوزين مخابئ هوازن حتى باغتوهم وفاجؤوهم نضحا بالنبل ثم اغاروا عليهم على حين غرة ولم يكونوا قد استعدوا للقتال لا دفاعا ولا هجوما بعد فكان ما كان من ارتباك واضطراب وتفرق من هول المباغتة والصدمة ولم يكن الامر جبنا او انفضاضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تعلقا بالدنيا والاخلاد اليها اللهم الا ما كان من ردات فعل نتيجة المفاجئة والمباغتة
     
    وتقبل فائق مودتي واحترامي
  25. Like
×
×
  • Create New...