Jump to content

عماد النبهاني

الأعضاء
  • Content Count

    1,167
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    28

Everything posted by عماد النبهاني

  1. الحســــــــــد لغة: يقال حسده، يحْسدُه، وحسَّده: إذا تمنى أن تتحول إليه نعمته وفضله، أو يسلبهما هو: والحسود: مَنْ طبعه الحسد ذكرا كان أم أنثى. والجمع حُسَّد، وحُسَّاد، وحَسَدَة، والمحسدة: ما يُحْسَدُ عليه الإنسان من مال أو جاه، ونحوهما، كما فى الوسيط (1). الحسد ظاهرة نفسية لا ينكرها أحد، فقد وردت كلمة حسد فى الآداب الإنسانية، كما جاء الحديث عن "الحسد"فى الكتب المقدسة، أما تأثير الحاسد فى المحسود بواسطة العين فقد اختلف فيه، إذ من المعتقدات الشائعة بين جميع الشعوب أن من الناس (الحاسد) من يملك قوى يمكنها إلحاق الضرر بالآخرين (المحسودين) سواء كان هؤلاء الآخرون: أناسا، أو حيوانات أو نباتات أو أى شىء، حتى ولو كان جمادا- بمجرد النظر إليه أو عن طريق إرسال شعاع العين إليه، أى أن الضرر ينتقل من عينالرائى- وهو الحاسد- إلى المرئى- وهو المحسود- بمجرد نظر صاحب العين الشريرة إليه أو حديثه عنه، سواء كان مدحا، أو إعجابا، أو كان مجرد وصف له أو تقريرا لهيئته وشكله. (وقد تحدثت (الكتب السماوية) عن إلحاق ضرر الحاسد للمحسود بواسطة العين فقد ورد فى إنجيل متى (20: 17): أو ما يحل لىأن أفعل ما أريد، أن عينك شريرة لأنى صالح ".) أما فى الفكر الإسلامى، فقد علل الجاحظ الإصابة بالعين: بأن لكل حادث سببا، وما دامت الإصابة لا سبب لها سوى رؤية العين، فينبغى التصديق: بأنه قد انفصل شيء من عين العائن فأصاب المعيون، ويعتبر ابن القيم من أشد المؤمنين بالعين حيث جمع الأحاديث التى تتعلق بهذا الموضوع سواء كانت تخبر عن الإصابة بالعين، أو توصى بالرقى لدرء الحسد، أو تصف طريقة علاج المحسود، ثم يعقب على ذلك بالهجوم على من ينكر الإصابة بالعين، مستشهدا بآراء من سبقوه، فيقول : "وعقلاء الأمم- وعلى اختلاف مللهم ونحلهم- لا تدفع أمر العين، ولا تنكره، وإن اختلفوا فى سببه ووجهة تأثير العين، فقالت طائفة: إنالعائن إذا تكيَّفت نفسه بالكيفية الرديئة، انبعثت من عينه قوة سمية تتصل بالعين، ليتضرر ... إلخ " ومما يؤخذ من كلام ابن القيم: إن الحسد ليس حالة نفسية تصيب المحسود فقط، بل لعين العائن آثار ضارة تصيب المعيون، وقد تصل الإصابة إلى حد إدخال الرجل القبر والجمل القدر، أى أن العائن قادر على إماتة الأحياء، وإهلاك الزرع والضرع.. حتى ولو كان أعمى. وذكر الحارث المحاسبى أنواع الحسد، ومجالاته، ودوافعه، وأضراره، وبين أن المحسود لا يلحقه الضرر من عين العائن، ولا يصيبه شيء من الحاسد إلا إذا تجاوز الحسد القلب إلى الجوارح، فسلك الحاسد مسالك تؤدى إلى إلحاق الضرر بالمحسود، كتدبير المؤامرات لإفساد العلاقة بينه وبين مصادر نعمته، أو اتخاذ تدابير تؤدى إلى زوال ما يتمتع به المحسود من النعم، أو الاعتداء على النفس والأرواح بما يصيبها أو يهلكها، ولم يسم هذا حسدا، بل يرى أنه عمل دفع الحسد إليه. أما الإمام أبو حامد الغزالى فقد تناول حديثه عن الحسد تسع نقاط هى: ذم الحسد، حقيقته، أقسامه، حكمه، مراتبه، أسبابه، سبب كثرته بين الأمثال والأقران، دواؤه، القدر الواجب فى نفيه. فهو يرى أن الحسد ليس مرضا عضويا، بل هو من أمراض القلوب، ولا يداوى إلا بالعلم، وأنه لا ضرر فيه على المحسود فى الدنيا والآخرة إذ يقول: "وأما أنه لا ضرر فيه على المحسود فى دينه ودنياه فواضح، لأن النعمة لا تزول عنه بحسدك، بل ما قدره الله تعالى من إقبال ونعمة، فلابد أن يدوم إلى أجل معلوم قدره الله سبحانه وتعالى، فلا حيلة فى دفعه، بل كل شىء عنده بمقدار، ولكل أجل كتاب، فإذا لم تزل النعمة بالحسد، لم يكن على المحسود ضرر فى الدنيا، ولا يكون عليه إثم فى الآخرة. ولعلك تقول: ليت النعمة كانت تزول عن المحسود بحسدى وهذا غاية الجهل، فلو كانت النعمة تزول بالحسد لم يبق الله عليك نعمة ولا على أحد من خلقه، ولا نعمة الإيمان أيضا لأن الكفار يحسدون المؤمنين على الإيمان، قال تعالى ]ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم .. [(البقرة 109 ). وقد نسب إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)أحاديث تخبر عن إمكانية وجود الحسد ووقوع ضرر من عين الحاسد بالمحسود، وتوصى بتلاوة نصوص محددة للتعاويذ والرقى للحماية من عين الحاسد، كما شرحت أحاديث أخرى العلاج من ضرر الحسد.. أما فى القرآن الكريم فقد وردت كلمة "الحسد" فى أربع آيات:( البقرة 109، النساء54، الفتح 15، الفلق 5) كما وردت ألفاظ تتضمن معنى الحسد فى آيات أخرى ( البقرة: 90، 213، آل عمران 19، الشورى 14، الجاثية 17). وقد أول المنكرون لتأثير عين الحاسد فى المحسود كل ما ورد فى القرآن الكريم وخاصة فى قوله تعالى: ]ومن شر حاسد إذا حسد[ ( الفلق 5)، فقالوا فى تفسير هذه الآية "وتقييد الاستعاذة من شره بوقت: "إذا حسد" ؛ لأنه حينئذ يندفع إلى عمل الشر بالمحسود، حين يجيش الحسد فى نفسه، فتتحرك له الحيل والنوايا، لإلحاق الضرر به " أى أن الضرر لا يأتى من العين، بل من عمل الحاسد، حين يدفعه حسده إلى إلحاق الضرر بالمحسود، أما ما نسب إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقد قبلوا ما أخبر به عن وقوع الحسد لأن وجوده فى النفس الإنسانية مسلم به إلا أنه لا يتعدى كونه ظاهرة نفسية لدى الحاسد، أما الأحاديث التى تتحدث عن الأضرار التى تصيب المحسود عن طريق عين الحاسد فضد ردوها لضعف سندها، أو لتناقض معناها مع مبادىء الإسلام وتعاليمه، مثل الحديث المشهور( إن العين لتدخل الرجل القبر والجمل القدر)، إذ لم يرد هذا الحديث فىأى من كتب الحديث التسعة، وإنما ذكره أبو نعيم الأصفهانى فى الحلية، قال الصابونى: "بلغنى أنه قيل له- أى لراويه شعيب بن أيوب الأنصارى: ألا ينبغى أن تمسك عن هذه الرواية، ففعل ". أ‌. د/ محمد شامة http://www.elazhar.com/mafaheemux/7/31.asp فما الرأي بارك الله فيكم ؟
  2. وتحت أي بيعة تندرج بعيته كخليفة للمسلمين ؟ هل هي بيعة رضا وإختيار أم هي بعية لمتغلب ؟! الرضا والإختيار غير حاصل بدليل أنهم يصفون من لا يبايعهم بالمرتد ويجوبون قتاله وقاتلوه بالفعل فهل هو إذن متغلب على حكم وأصبحت مقاليد السلطان بيده ؟ .. لا فهو إن صح التغلب فهو متغلب على بقعة من الأرض وليس على سلطان إذن فأي بعية هذه التي تجب له ؟! قد يقول قائل ألم يبايع المهاجرين والأنصار وهم قله بايعوا الرسول في المدينة وهي مدينة أقل عددا ومساحة من الموصل أو الأنبار ؟ نقول هل غفلت يا من تقول هذا أن المدينة المنورة كانت أنذاك دولة بمفهوم الدولة وقتها حيث كانت تصلح ندا لدولة مكه ( قريش) فهل تصلح مدينة الموصل اليوم أو الأنبار ندا للدول القائمة اليوم وهل هي دولة بفهوم الدول اليوم ؟!! لقد تحاورت مع رجل من أندونسيا وأخذ يحاول إقناعي أن الخلافة قائمة في أندونسيا منذ عام 2000 حيت أن هناك رجل مبايع على أنه خليفة ولهم أماكن فيها جميع المؤسسات التعليمية والصحية والرعاية الكاملة ولهم لباس موحد ومجلس شورى وسمى لي الخليفة ودعاني لمبايعته بناءا على أحاديث وجوب البعية فلماذا لما يكون هو أولى من البغدادي حيث أنه أسبق ؟!! ما هذا الهراء ؟!!!
  3. رمضان مبارك إن شاء الله على الجميع جعله الله شهر نصر وعز وتمكين للأمة بإقامة الخلافة على منهاج النبوة ... أللهم آمين
  4. المعروف أنه لا يجوز صيام يوم الشك .. فهل غدا هو يوم شك بناءا على هذه الأنباء المتضاربه ؟!
  5. سؤال في فقه أيه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ .....................) السؤال : كيف يكونوا مؤمنين ويُأمرون أن يموتوا مسلمين ؟! أوليس المؤمن مسلم ؟! .. بعد الإطلاع أجبت عن السؤال من عدة أوجه .... ألأول :.. أن الإية متعلقة بما بعدها لوجود واو العطف وهو قوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جيمعا ولا تفرقوا ) فجعل التفرق ينفي الإسلام عنكم رغم أنكم مؤمنون به .. والتفرق هو أن لايكون لكم إمام تجتمعون عليه أي( خلافة وخليفة).. فعدم وجود الإمام يجعلكم تموتون ميتة الجاهلية كما في الحديث (ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ) الثاني :.. أن الإيمان وهو التصديق الجازم غير الإسلام و الذي هو أعمال الجوارح , كما في حديث جبريل.. فيكون المعني (إياك أن تموت وأنت لا تعمل الفرائض والقربات) الثالث :..أن المؤمن قد يفتن في أخر حياته فيرتد .. فتدعوه الأيه إلا الصبر والمصابرة على الفتن مهما كانت حتى يموت على الإسلام الرابع : هو أن المقصودين بالنداء (يا أيها الذين امنوا )في الأية أي مؤمني اليهود والنصارى السابقين الذين وصلتهم دعوة الإسلام بأن لا يمتوا قبل أن يسلموا لأنه لن ينفعهم إيمانهم .... ملاحظة\ ..لم أتمكن من ترجيح أي الوجوه أقوى ..
  6. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. بمشيئة الله تعالى ستتحرى معظم الدول الإسلامية هلال شهر رمضان يوم الجمعة 27 حزيران/يونيو، وفي ذلك اليوم سيغيب القمر قبل أو مع الشمس في معظم الدول الإسلامية، مما يجعل رؤية هلال رمضان في ذلك اليوم مستحيلة من هذه المناطق، وعليه بالنسبة للدول التي تشترط رؤية الهلال لبداية الشهر فإنه من المفترض أن يكون يوم السبت 28 حزيران/يونيو هو المكمل لشهر شعبان، ويكون يوم الأحد 29 حزيران/يونيو أول أيام شهر رمضان المبارك. فرؤية الهلال يوم الجمعة 27 حزيران/يونيو مستحيلة من جميع المناطق الشمالية من العالم، وبعض المناطق الوسطى، وهذا يشمل العراق وبلاد الشام والجزيرة العربية وشمال أفريقيا، وذلك بسبب غروب القمر قبل أو مع غروب الشمس، أما ما تبقى من مناطق العالم الإسلامي فإن رؤية هلال شهر رمضان منها يوم الجمعة غير ممكنة إطلاقا بسبب غروب القمر بعد الشمس بدقائق معدودة لا تسمح برؤية الهلال حتى باستخدام أكبر التلسكوبات الفلكية. وأما بالنسبة للدول والجاليات الإسلامية التي لا تشترط رؤية الهلال وتكتفي بالحسابات الفلكية أو تكتفي بوجود القمر في السماء حتى وإن لم يُر الهلال، وحيث أن القمر سيغيب يوم الجمعة بعد غروب الشمس بدقائق معدودة من المناطق الواقعة جنوب العالم الإسلامي، إضافة إلى أن هناك إمكانية لرؤية الهلال بالتلسكوب يوم الجمعة من جنوب أمريكا الجنوبية، فإنه من المتوقع أن تبدأ بعض الدول شهر رمضان يوم السبت 28 حزيران/يونيو. وفيما يلي مواعيد........ ............ ...... .... http://www.icoproject.org/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF-29-%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88-%D8%BA%D8%B1%D9%91%D8%A9-%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D8%A8%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%AF-%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%84_ad-id!50193.ks
  7. هل رأى الإخوان هذا الطريق الذي أشار إليه سيد قطب؟! هذا هو الطريق.. (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)) (آل عمران) قران كريم. كلما رأيت المتوجسين عن الجهر بكلمة الله، وهم يزعمون الإيمان بالله.. كلما سمعتهم يجمجمون بهذه الكلمة ولا يصدعون خيفة أن يمسهم القرح، وأن تُسلط عليهم قوى الشر والطغيان.. كلما وجدتهم يُلبسون هذا الضعف ثوب الكياسة واللباقة والمرونة والدهاء.. كلما أبصرت هذا كله تمثلت لي تلك الآيات القدسية الكريمة ترسم الطريق.. الطريق الذي لا طريق غيره إلى النصر والعزة والمنعة والتوفيق.. وهتفت من أعماق ضميري: ألا إن هذا الدين لواحد، ألا وإنه لن يصلح آخره إلا بما صلح به أوله.. ألا وإن هذا هو الطريق..! (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) (آل عمران). إنهم لم يقولوا: نحن قلة ضعيفة في كثرة باغية، فلنصبر على الذل، ولنرض بالهوان، ولنجامل الشر، ولنتق الطغيان.. حتى يقضي الله أمرًا كان مفعولاً.. فالمؤمن يوقن: (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد: من الآية 11)، وإن أمر الله إنما يتم بعباده الذين ينفذون أمره، وإن السماء لا تمطر على الناس عزًّا ولا نصرًا إنما هم يصلون قلوبهم بجبار السماء فتهون عليهم قوى الأرض، وتهون معها حياة الأرض. وعندئذ ينقلبون بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء. وعندئذ يمكن الله لهم في الأرض، لأنهم صدعوا بكلمة الله، ولم يخشوا غير الله. ذكرت هذا كله وأنا أحضر اجتماعًا يقول دعاته: إنهم اجتمعوا لتجديد شباب الإسلام والعمل لنصرة الإسلام، وإعزاز العالم الإسلامي.. فلما أن جاء ذكر الحكم بالإسلام والعمل بشريعة الإسلام، انتفض منهم الكثيرون مذعورين، أن يثير عليهم هذا القول ثائرة الاستعمار وغير الاستعمار، وأن يسبب لهم متاعب وعوائق ليس إلى اجتيازها من سبيل. وقال أوسطهم إنما نحن مؤمنون بأن الإسلام عقيدة وشريعة ودستور ونظام، ولكننا نؤجل هذا إلى حينه، ونأخذ فيما هو أسلم وأحكم! قلت في نفسي: كيف ينتصر المنهزمون في ضميرهم منذ اللحظة الأولى؟ وكيف يكافح قوى الشر والطغيان من يَفْرق أن يجهر بالحق في كلمات على الورق، أو كلمات على اللسان؟ وعلم الله ما عجبت لشيء عجبي لدبلوماسية الأقزام التي يزاولها منا الرجال. لا في ميدان الدعوة الإسلامية وحدها، بل في ميدان الصراع القومي مع الاستعمار، والصراع الاجتماعي ضد الطغيان، والصراع الإنساني ضد الشر كله وهو ألوان.. إنهم يسترون الضعف دائمًا بستار (العقل) ويسترون الهزيمة دائمًا بستار (المناورة) ويسترون حب السلامة دائمًا بستار (المصلحة العامة( وإذا جاز لرجال السياسة العصرية الكاذبة الخادعة أن يعتذروا بتلك المعاذير، فإنها لكبيرة أن يستعيرها منهم الدعاة إلى الإسلام. الإسلام الذي يقول ربه لرسوله: (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ) (الحجر: من الآية 94) ويَئَّسَهُ من رضي مخالفيه عنه مهمًا جامل وحاسن، لأنهم لن يرضوا عنه إلا إذا ترك دينه وعقيدته جملة: وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم)! (البقرة: من الآية 120). إن الذين نداورهم أمهر منا في المداورة، والذين نحسبهم أنفسنا نخدعهم، أكثر منا يقظة وأشد خداعًا. فلم يبق إلا ذلك الطريق الواضح الصريح النظيف: أن نقول كلمة الحق التي نريد، وأن ندعها تقرع الأسماع والقلوب، وأن نؤمن بالله الذي يقول: (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)) (الحج). وبعد فإن الإسلام الذي ندعو إليه عقيدة تنبثق منها شريعة، ويقوم على هذه الشريعة نظام اجتماعي، ونظام دولي، ونظام إنساني. ولا سبيل فيه لفصل العقيدة عن الشريعة، ولا فصل الشريعة عن النظام الذي ننشئه وتحكمه. فهذه العقيدة لا تتم، بل لا توجد، إذا لم تنشأ معها آثارها الطبيعية التي لا فكاك منها. فليتحسس عقيدته وليفتقدها من يرى شريعة غير شريعة الإسلام تحكم، ثم لا يبذل جهده في رد الأمر إلى شريعة الإسلام؛ ومن يرى نظامًا غير النظام الإسلامي يسود، ثم لا يعمل عملاً أو يقول قولاً، يصحح به الأوضاع، ويحقق به الصواب. إن الإسلام لا يعيش في الظلام، فهو نور يعيش في النور. وإن الإسلام لا يخادع ولا يداور، فهو كلمة الحق التي تكره المداورة والخداع. وإن الإسلام حقيقة واقعة تعيش في الأرض، لا سرًّا ولا مؤامرة تتوارى عن الأنظار. نحن نريد عالمًا إسلاميًّا.. فلندع إلى هذا العالم على أسسه الواضحة الصريحة: شريعة إسلامية، ومجتمع إسلامي.. ولقد مضى- ولله الحمد- ذلك العهد الذي كانت الببغاوات تثرثر فيه بأن الدين رجعية، وبأن الإسلام تعصب.. فقد اعترفت مؤتمرات (الخواجات) الذين تقلدهم الببغاوات بأن الشريعة الإسلامية مرجع هام للتشريع الدولي. ولقد أعجبني الأستاذ الكبير الشيخ محمد عبد اللطيف ضرار مدير الأزهر، وهو يقول هذه الحقيقة متهكمًا على أحد ببغاواتنا (المثقفين)!: )فمن قال لهم الناس: إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم. فاصطكت أسنانهم، وارتجفت مفاصلهم، فلينظروا: أين هم من ذلك الطريق الذي رسمه الله، في كتاب الله: (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ) فلينظروا أين يتجه بهم الطريق!. إن أضواء النصر تلوح في أفق الفكرة الإسلامية فتجذب إليها الكثيرين. منهم من يبتغي وجه الله، ومنهم من يحسبها تجارة كاسبة. ولكن الطريق طويل، والعقبات كثيرة، والقرح والابتلاء والاستشهاد ينتظر المجاهدين. وسيحق على بعضهم قول الله لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَّتَّبَعُوكَ وَلَكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ) (التوبة: من الآية 42) وسيحق على الآخرين قوله الكريم: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) (الأحزاب).. وأولئك هم الفائزون. http://www.ikhwanonline.com/Article.aspx?ArtID=172049&SecID=373
  8. في الحديث (إظفر بذات الدين ) وهذا يدل أن الإختيار لك والزواج من الرزق ففي الحديث ( من رزقه الله إمرأه صالحه ..ألخ ) فالسعي للرزق واجب مع أنه من الله والإيمان أنه من عند الله مقدر لك مسبقا واجب أيضا وكذلك الزواج أنت تجتهد في إختيار الصالحة وفي النهاية قد تكن هي رزقك أي مقدره لك صالحة أو غير صالحة فإن شئت أمسكت وصبرت للأجر .. وإن شئت فارقت وسعيت من جديد لما هو مقدر لك أيضا
  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخوة المشرفين الكرام .. الأخ العضو في المنتدى خالد بن عبد الرحمن يستفسر .. حيث أنه لا يتمكن من التعليق علما أنه يسجل دخول للمنتدى ولكن عند كتابة تعليقه ثم يضغط أرسل لا يستجيب معه .. فما هو الخلل بارك الله فيكم ؟.... مع الرجاء العمل على إصلاحه ؟!
  10. رحمه الله تعالى وجمعنا به مع سيد الخلق في جنان الخلد .. أللهم آمين
  11. من يقول أن والدى المصطفى صلى الله عليه و سلم ماتا كذا و كذا فهو جاهل و كاذب وهو يؤذى سيدنا و مولانا رسول الله صلى الله عليه و على أله و صحبه و سلم . أبو حنيفة رضي الله عنه قال والدا الرسول ما ماتا كافرين بعض النساخ حرفوا فكتبوا ماتا كافرين وهذا غلط شنيع نحن المسلمون لا نقول ماتا كافرين ما المانع من أن يكونا ألهمهما الإيمانَ بِالله فعاشا مؤمنين لا يعبدان الوثن، لا مانع. أما حديث "إن أبي وأباك في النار" هذا الحديث معلول وإن أخرجه مسلم، في مسلم أحاديث انتقدها بعض المحدثين وهذا الحديث منها. أما حديث "إن الرسول مكث عند قبر أمه فأطال وبكى فقيل له يا رسول الله رأيناك أطلت عند قبر أمك وبكيت فقال إني استأذنت ربي في زيارتها فأَذِنَ لي وطلبت أن استغفر لها فمنعني" هذا الحديث أيضًا في مسلم وهذا الحديث مؤوّل بأن يقال إنما منعه من أن يستغفر لها حتى لا يقتديَ به غيره من الناس الذين مات آباؤهم وأمهاتهم على عبادة الوثن فيستغفرون لآبائهم وأمهاتهم المشركين لا لأن أمّ الرسول كانت كافرة هكذا يرد على الذين أخذوا بظاهر الحديث فقالوا إن والدة الرسول مشركة لذلك ما أذن له بأن يستغفر لها والدليل على أن أمه كانت مؤمنة أنها لما ولدته أضاء نور حتى أبصرت قصور الشام وبين المدينة والشام مسافة بعيدة رأت قصور بُصرى، بُصرى هذه من مدن الشام القديمة هي تعد من أرض حَوران مما يلي الأردن أمه عليه السلام رأت بهذا النور الذي خرج منها لما ولدته قصور بُصرى بعينها لولا أنها مؤمنة ما أعطيت هذه القوة بعينها حتى ترى قصور بُصرى وهذا الحديث ثابت رواه الحافظ ابن حجر في الأمالي وحسّنه ورؤية ءامنة لقصور بُصرى يعد كرامة لها. أبوا النبي صلى الله عليه وءاله وسلم ناجيان وهما في الجنة وهو اعتقادنا ، وقد ألف في ذلك العديد من العلماء ، والمنقول عن الإمام أبي حنيفة ما ذكره الإمام محمد زاهد الكوثري رحمه الله في مقدمته على كتب الإمام أبي حنيفة الخمسة التي طبعت بعنايته . والكتب الخمسة هي : ( العالم والمتعلم ، والفقه الأكبر ، والفقه الأبسط ، والرسالة ، والوصية ) . يقول الكوثري رحمه الله : وفي مكتبة العلامة عارف حكمت بالمدينة المنورة نسختان من الفقه الأكبر رواية حماد قديمتان وصحيحتان فيا ليت بعض الطابعين قام بإعادة طبع الفقه الأكبر من هاتين النسختين مع المقابلة بنسخ دار الكتب المصرية . ففي بعض تلك النسخ : وأبوا النبي صلى الله عليه وسلم ماتا على الفطرة . و ( الفطرة ) سهلة التحريف إلى ( الكفر ) في الخط الكوفي ، وفي أكثرها : ( ما ماتا على الكفر ) ، كأن الإمام الأعظم يريد به الرد على من يروي حديث ( أبي وأبوك في النار ) ويرى كونهما من أهل النار . لأن إنزال المرء في النار لا يكون إلا بدليل يقيني وهذا الموضوع ليس بموضوع عملي حتى يكتفى فيه بالدليل الظني . ويقول الحافظ محمد مرتضى الزبيدي شارح الإحياء والقاموس في رسالته ( الانتصار لوالدي النبي المختار ) : " وكنت رأيتها بخطه عند شيخنا أحمد بن مصطفى العمري الحلبي مفتي العسكر العالم المعمر ، ما معناه : إن الناسخ لما رأى تكرر ( ما ) في ( ما ماتا ) ظن أن إحداهما زائدة فحذفها فذاعت نسخته الخاطئة ، ومن الدليل الدليل على ذلك سياق الخبر لأن أبا طالب والأبوين لو كانوا جميعاً على حالة واحدة لجمع الثلاثة في الحكم بجملة واحدة لا بجملتين مع عدم التخالف بينهم في الحكم . وهذا رأي وجيه من الحافظ الزبيدي إلا أنه لم يكن رأى النسخة التي فيها ( ما ماتا ) وإنما حكى ذلك عمن رآها ، وإني بحمد الله رأيت لفظ ( ما ماتا ) في نسختين بدار الكتب المصرية قديمتين كما رأى بعض أصدقائي لفظَي ( ما ماتا ) و ( على الفطرة ) في نسختين قديمتين بمكتبة شيخ الإسلام المذكورة . وعلي القاري بنى شرحه على النسخة الخاطئة وأساء الأدب سامحه الله . " إنتهى كلام الكوثري . وقال السيوطي رسالته ( مسالك الحنفا في والدي المصطفى ) ما نصه : تنبيه ثم رأيت الإمام أبا عبد الله محمد بن خلف الأبي بسط الكلام على هذه المسئلة في شرح مسلم فأورد قول النووي فيه أن من مات كافراً في النار ولا تنفعه قرابة الأقربين ثم قال : قلت : أنظر هذا الإطلاق وقد قال السهيلي : ليس لنا أن نقول ذلك فقد قال صلى الله عليه وسلم ( لا تؤذوا الأحياء بسب الأموات ) . وقد عدّ الإمام السيوطي في أبوي النبي صلى الله عليه وءاله وسلم عدة مسالك في تبرئتهما ، منها : 1 ـ المسلك الأول : أنهما من أهل الفترة فلم تبلغهما دعوة أي نبي ، فعليه يكونان من أهل الجنة بدليل قوله تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) . 2 ـ المسلك الثاني : أنهما لم يثبت عنهما شرك بل كانا على الحنيفية دين جدهما ابراهيم عليه السلام ، كما كان على ذلك طائفة من العرب كزيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل وغيرهما ، وهذا المسلك ذهبت إليه طائفة منهم الإمام فخر الدين الرازي . و قال عليه الصلاة و السلام انا أنفسكم نسبا و صهرا و حسبا . لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصطفى مهذبا . لا تتشعب شعبتان الا كنت في خيرهما فأنا خيركم نفسا و خيركم أبا . وردت آثار كثيرة أن الأرض من عهد آدم إلى بعثة النبي صلي الله عليه وسلم وإلى قيام السّاعة لا تخلو من ناس على الفطرة يعبدون الله ويوحّدونه، وبهم تحفظ الأرض، ولولاهم لهلكت ومَنْ عليها، فهذه وتلك تدل على أنَّ أصول الرسول صلي الله عليه وسلم لم يكن فيهم مشرك وإلاَّ لما صحَّ أن يكون كل أصل منهم من خير أهل قرنه أو خيرهم إذ المشرك لا يكون خيرًا من المسلم بأي حال من الأحوال. والآثار الدّالة على أنّ الأرض لم تخلُ من مسلم في كل القرون كثيرة : 1 - منها : ما رواه عبد الرزّاق في « مصنّفه » بإسناده على شرط الشيخين عن ابن جريج قال : قال ابن المسيب: قال علي بن أبي طالب : ((لم يزل على وجه الدّهر في الأرض سبعة مسلمون فصاعدًا فلولا ذلك هلكت الأرض ومن عليها )). ومثل هذا لا يقال بالرّأي فله حكم المرفوع. 2 - ومنها : ما رواه الإمام أحمد في « الزّهد » والخلاَّل من « كرامات الأولياء » بسند صحيح على شرط الشّيخين عن ابن عبّاس قال : ((ما خلت الأرض من بعد نوح من سبعة يدفع الله بهم عن أهل الأرض)) وله حكم الرّفع أيضًا. وقوله : ((من بعد نوح)) لأنه من قبله كان الناس كلّهم على الهدى. منقول ...
  12. مقال رأيت أن أطلعكم عليه حول رؤية أحدهم لأراء سيد قطب وحياته ... بدون تعليق يقول الكاتب \ لم أكن أنوي التعرض لآراء سيد قطب في مقال مستقل حتى دفعت إليه دفعا ، والذي يقرأ للرجل وعنده شيء من المعرفة في العلوم الشرعية يستطيع أن يلاحظ أنه لا يعرف التأصيل الشرعي وفق ضوابطه ! فتجده يفرغ خواطره بأسلوب أدبي مميز وله مصطلحات عرف بها كقوله (حمئة الردة ، الجبلة النكدة ، القمة السامقة ، المفاصلة ، الإستعلاء ) لكن دون تأصيل ، فكثير من مصطلحاته صور فنية ليست أسماء و لا أوصافا شرعية تدور معها الأحكام ، فلا تجده يراعي القواعد الأصولية فضلا عن التسلسل بينها ، فكيف إن وصلنا إلى الأحكام الفقهية والقواعد الفقهية والتداخل بينها . فالأصول وهي عمدة الإجتهاد ، ومنهج العلوم الشرعية لا تكاد تجد لها أثرا في كتاباته . اما علم الحديث فلا يعرف منه شيئا وكتاباته أكبر شاهد عليه وقد استدل فيها بعدد من الأحاديث الضعيفة والمكذوبة ، أما في العقائد فلا تجده مطلعا على أمهات الكتب في هذا ويرمي بآرائه اجتهادا دون انضباط أصولي كما سبق أن قيل . وأما الفقه فهو بعيد عنه كليا فلا يعرف له تحرير مسألة واحدة ! وكيف يتقن الفقه من حُرم أصوله ! نأتي لآرائه والتي فقدت المنهج الواحد تجدها موزعة من الصوفية كالفناء قليلا إلى الأشعرية كتأويله لبعض الآيات حينا وشذرات من هنا وهناك وأذكر أنه اقتبس كلاما من زاد المعاد لابن القيم في (المعالم) و (الظلال) ، وليس هو بنابغ في واحد مما سبق فلسنا هنا نناقش الغزالي في التصوف - على اضطرابه - ولا الجويني في الأشعرية ! فيصح أن يقال : إنه لم يأت بفكرة جديدة ولا ناصر منهجا قديما ، بل لو قيل لم ينفرد بحق وإنما انفرد بنقيضه - ان قيل بانفراده بشيء من التصوير الفني في القرآن - لما أبعد القائل ! ، فماذا يريد ؟ الذي يقرأ كتاباته يلاحظ التطويل الذي يدور في فلك (الحاكمية ) وهو مصطلح لم يحدد هو مقصده منه ولا وضع له حدا ولا رسما ، بل لا تكاد تجد فرقا بينه وبين مصطلح الإمامة عند الإمامية إذا استثنينا فحسب قضية التعيين ، وإلا فتجد الإمامة عنده مبحثا من الأصول العقدية ، مع نوع من الحركية العملية الأمر يشبه هنا كتاب (الحكومة الإسلامية) للخميني ، و لو قلب أحدهم مصطلحاته عليه لما استطعت أن تميز الأصل منهما ! بل سينجح بلعب دور (قطب) ضد (قطب) ! ، فلو قال له : أنت تكلمت دون دراسة للأصول ولم تلتزم بها فاجتهادك ليس اجتهادا معذورا بل القضاة ثلاثة منهم من قضى بجهله وحتى ولو أصاب يشمله الوعيد ! وهذا من التشريع الذي لم يأذن به الله ، وهو غصب للـ (الحاكمية) !!! والردود عليه كثيرة مما يكفي لقلب طاولة آرائه وإلزامه بما ألزم به غيره ، ولن أتعرض لها فقد تضخمت حد التخمة ! وليس للرجل منهج واحد يسير عليه كما سبق أن قيل ، ولذا تجده يشبه المرجئة في إخراج العمل من الإيمان بمصطلحه (عزلة شعورية) ثم تجده يشبه الخوارج في مصطلح (مجتمعات جاهلية ) ويشبه الإمامية في (الحاكمية ) ولكن لو حللنا آراءه لوجدنا أنها شديدة التأثر باللينينية الثورية مع استبداله لمصطلحاتها بأخرى إسلامية أو شبهها فمثلا (الطليعة الحزبية ) تصبح (العصبة المؤمنة) ، (الصراع الطبقي ) تصبح (مفاصلة ) ، والباقي نفس نظام الخطاب ولذا تجد له مؤلفات كـ (العدالة الإجتماعية ) وكتاب (معركة الإسلام والرأسمالية ) وستجد فحواها يماثل اللينينية على أنها أقل دقة من الأصل المقلد ، وقد ترجمت كثير من آراء لينين في مصر بعد الثورة الروسية 1917 منها كتاب طبع باسم (مذكرات لينين) في تلك الفترة وهذا يعني وصولها إلى المكون الثقافي لقطب ، وكان للمودودي أثره في تغليف المصطلحات بأخرى شبه إسلامية . وقد رفع ذكر قطب للصراع مع القومية الإشتراكية من المحيط ، وإلا ففي فترته ألف السباعي وهو من (الإخوان) كتابا سماه (اشتراكية الإسلام ) على أن السباعي أعلى منه في العلوم الشرعية - على ما فيه - لكنها الدعاية والنفوذ رفعت سيدا وكتابه المعالم ليطغى على كتاب السباعي الذي نقده سيد دون تسمية المؤلف في (المعالم) مما يبين انه كان يعلم بوجود هذا الكتاب فيمن انتسب الى (العصبة المؤمنة ) !! ولكن المصالح والتعصب تجعل أناسا في جاهلية واناسا في نعيم اليقين ! فتجده يهدي كتبه لرئيس الوزراء العراقي وقتها بل ويصفه بالإيمان كما في كتابه (لماذا أعدموني) في الوقت الذي أعلن مفاصلة نظام بلده ! بل في الوقت الذي نادى به بالمجتمعات الجاهلية فكيف بالحكومات !! كل هذا لأن رئيس الوزراء زاره في سجنه ! وكأنه (قطب) معيار الكفر والإيمان ! وكان له دور في تعطيل النظر إلى النتائج بربطه بعض أبواب المعاملات بالعقائد ، كاستحضاره لقصة أصحاب الأخدود مع إغفاله الفارق المهول بين أصحاب الأخدود الذين قتلوا لإيمانهم وبين غيرهم ممن يسعون للوصول إلى السلطة ! ثم صارت قضيته إعلامية ضد نظام عبد الناصر ، وكان لسياسة السادات دور بارز في السماح بنشر (مظلوميات) أقرانه ، ليشكل (قطب) نقطة التقاء المناوئين للناصرية والساعين لوراثة عهدها من (اسلاميين بمختلف تياراتهم) إلى وطنيين ينادون بالحريات ! ، وصار (قطب) قنطرة تحدد الولاء والنفوذ هل أنت ناصري أو معارض ! وهذا هو سر انتشاره بل وإعادة تفسيره مرارا فمرة تجده مفكرا حرا كما سوقته (ليلى اللوباني) في كتابها (أنت تفكر إذن فأنت كافر ) ! ومرة معتدلا أسئ فهمه كما تجده عند (سالم البهنساوي) ، و(الراشد) في بعض كتاباته ومرة تجده غلوا حادا يصل إلى التكفير العام بالكبيرة كما تجده عند (شكري مصطفى ) إلى ما هو أقل حدية عند (عصام العتيبي) إلى أقل منها (عزام) إلى أقل عند (سفر الحوالي” وقد كان مشرفا عليه محمد قطب أخو سيد في دراساته الجامعية ) وهكذا. وما هذه التفسيرات إلا محاولة لتشريع النفوذ البديل للناصرية باسم (قطب) الذي اعتبروه رمزا لعداء الناصرية فكأن كل مفسر يقول نحن البديل إذ كنا معارضين لعبد الناصر بدليل اننا اتباع قطب وتفسيرنا هو الصحيح له فحسب !! فهم امتداد للبديل والمعارض ، الأمر شبيه بالإنتساب إلى التشيع لآل البيت عند بني العباس ضد بني أمية ، علما أن أي قراءة خارج البحث الأيدلوجي ونفوذ السلطة لن تجد في قطب المفكر ولا الفقيه ولا السياسي المعارض ولا المتكلم ! بل ستجد فيه أديبا فحسب زج به فيما لم يتأهل له ! ودُفع إلى مطحنة سياسية لم يكن يعيها ، وزج هو غيره فيها دون تأهل ولا مراعاة لنتائج ، لتسجَل نقاط على النظام وقتها ! سعى لقطفها كل من التقت مصالح نفوذهم عندها ! الكاتب \يوسف سمرين
  13. العمل الجماعي السياسي عند السلف الصالح _-_____- 1-الزاهد المشهور بشر بن الحارث الحافي رحمه الله يعد ثلاث خصال امتاز بها الامام احمد بن حنبل وفضل عليه بها وقصر هو عنها أحدها ( انه نصب اماما للعامة ) احياء علوم الدين 2\23 2-وكذلك كان المحدث الثقة الفقيه ابو اسحاق الفزاري قالوا (كان رجل عامة وكان يامر وينهى حتى ادب اهل الثغور الاسلامية مع الروم ) تهذيب التهذيب لابن حجر 1\152 3-وكذلك كان خالد بن عبد الله والواسطى احد المحدين الثقات من شيوخ البخاري وصف بانه ( كان رجل عامه ) تهذيب التهذيب 3\100 4-ووصفوا الأوزاعي بانه (كان رجل عامة ) تهذيب التهذيب لابن حجر 6\241 ومعني هذا انهم كانوا ينزلون الى جموع الناس عامتهم ويقودونهم في مواقفهم السياسية لا يحصرون أنفسهم بين الجدران ... كما هو معلوم من وقوف الامام احمد في وجه الدولة التي أرادت فرض بدعة القول بخلق القران وقيادة الجموع حتى نصره الله ... ............................................................................................ ثم لاحظوا هنا مفهوم وحدة الرأي والاتباع في الدعوة ( التبني ) 1-قال تعالى ( قل هذة سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني ) قال ابن القيم : قال الفراء وجماعة : ومن اتبعني معطوف على الضمير في ادعو .. يعني : ومن اتبعني يدعو الى الله كما ادعو ... وهذا قول الكلبي .: (حق على كل من اتبعه ان يدعو الى ما دعا اليه ) مفتاح دار السعادة لابن القيم 1\154 2-قال الذهبي عن الإمام عبد الرحمن بن محمد العلثي البغدادي الفقيه المحدث الزاهد .. قال ( وله أتباع وأصحاب يقومون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب 2\316 وهذا كان أيضا مفهوما عند الصحابة الكرام ويعوا عليه فلم يكتفوا بالدعوة الفردية .. وانما اسسوا الجماعات للدعوة يقودونها .. منهم الصحابي هشان ابن حكيم بن حزام القرشي رضي الله عنه قال الزهري ( كان يأمر بالمعروف في رجال معه ) فانظر قول الزهري في..( رجال معه )..!! تهذيب التهذيب 11\37
  14. لان هناك من ينقض الدستور يا شيخ خالد من باب قصوره في تحقيق الرفاه الاقتصادي والعدالة الاجتماعيه والفوائد والمكتسبات الواقعية الدنيوية البحثه ... كان لازما الاشارة ان هذا النقض يختلف عن نقض الاخرين للدستور فالنقض هنا من باب الحلال والحرام والايمان والكفر .. وهذه مقاييس الاسلام اي وجهة نظرة للافعال والاشياء وليس من وجهة نظر المكتسبات الدنيوية وتحقيق المصالح ..
  15. نعم كان كل شيء قبل الاسلام مباح يا احدي الحسنيين .. ثم جاء الاسلام وحرم اشياء وافعال معينه منها اكراه الفتيات على البغاء حيث هذا كان موجودا وقتها .. فهذه الحالة حرام ولا يعني عكسها حلال ... ومنها ايضا الزنا بشكل عام .. فكله حرام بعد تحريم الاسلام له .. بل قيل ان الاية منسوخه باية ...ولا تقربوا الزنا ..
  16. ازمة العقل المسلم السني -4- السلفية نموذجا السلفية : ليس الهدف تشويه مذهبهم انما نثبت هذه الحقيقة بداية فالسلفية فهم من الافهام للاسلام وهم ضمن الدائرة الاسلامية مهما بدا من شذوذ في بعض اقوالهم او اعتقاداتهم وكعادتنا في هذه السلسلة نركز على الاخطاء وبالاخص فيما يتعلق بالمنهج وما سنتناوله انما هو امثلة للتوضيح وليست استقصاء لكل شيء وذلك لتصحيح المسار واما الايجابيات من حرص على الالتزام وكثرة عبادة وجهاد وابتعاد عن بدع وغيرها فهي ايجابيات لاتنكرالا من حاقد والاسلام لا يمكن ان تحتكره فئة ام مذهب او حزب او فرقة بعينها ناجية او عالم ونصر على هذا القول لانه للاسف ترتب على هذه الافهام الولاء والبراء فيوالي من وافق مذهبه ويعادي من خالفه الفهم بل ربما دفعه الى استحلال دمه باسم البراء او الابتداع......... وحتى لاترتكب الاخطاء باسم الدين ،او باسم السلف الصالح !!!! ومثل هذه الاخطاء للاسف موجودة عند الجميع مذاهب وفرق واحزاب .... لماذا الان ؟ لعلها من اكثر الاتجاهات الفكرية اثارة للجدل في الاوساط الاسلامية بل العالمية وخصوصا في السنوات الاخيرة حيث ازداد مدى نفوذها وقوي تاثيرها وقام بعض منتسبيها بحمل راية الجهاد –السلفية الجهادية – فاقضوا مضاجع الدول الكبرى والتي قامت بدورها برسم الخطط لمواجهتها او محاولة احتوائها او توجيه شرها الى العالم الاسلامي ..ونحن لانريد ان نقيم الحركة السلفية الجهادية بل نسلط الضوء على الاسس المعرفية للسلفية تاريخا وحاضرا ...وتشترك السلفية بكافة اقسامها الجهادية – الدعوية – العلمية- التربوية- الجامية او المدخلية – التاريخية القوقعية - والتي تحرم كل الوسائل الجديثة وتمنع الانتفاع منها مثل الكهرباء ووسائل النقل والاتصالات - بأسس متفق عليها .. والسلفية انتشرت انتشارا واسعا فاصبح تيارا كبيرا بعد ان كان محدودا بافراد في كثير من الدول ولعل من ابرز الاسباب 1- الدعاية الواسعة بانهم على مذهب السلف الصالح والصحابة 2- الجهاد الذي قام به بعض اتباعها كابن لادن والظواهري والتي استقطبت الشباب المتحمس 3- الدعم المادي الهائل الذي ساهم في طباعة كتب وارسال دعاة وفتح مراكز اسلامية 4- شيخوخة الحركات الاسلامية ومراكز الدعوة التقليدية كالازهر والاموي والقرويين ووو انحطاط المستوى الصوفي والمذهبي وعجزه تقيم السلفية والاسس المعرفية القائمة عليها يقول السلفيون عن الدعوة انها قائمة على اتباع – السلف الصالح – وعدم الابتداع - بمنهج قائم على الكتاب والسنة تسمية السلفية : اتخذوا لانفسهم هذا المسمى المأخود من اتباع السلف وهذه التسمية عليها ملاحظات : اولا: تتناقض مع ماكان يدعون اليه من رفض للاسماء البدعية المحدثة التي تقسم المسلمين وتفرقهم فهل تسميتهم جاءت من كتاب ا وسنة ؟ ام انها مخا لفة لاسم ارتضاه لنا رب العالمين ثانيا : اذا سألناهم من هم السلف فانهم يجيبون بانهم الصحابة – وهذا غير محدد عنهم وغير مبلور وغير محرر – وكيف نتبعهم وكأن الصحابة متفقون في كل شيء وهم تارة يستدلون بفعل احاد الصحابة ويتركون اخرين او بفعل الشيخين وترك فعل اخر وتارة يردون على فعل الصحابي بفعل اخر او بفهم لدليل كل ذلك باضطراب وفوضى عجيبة يسمونها منهجا واتباعا ثم يثنون بعلماء السلف وهو ايضا كسابقه غير مبلور وكلمة فضفاضة مالذي اخرج مثلا البيهقي وادخل الدارامي ومالذي اخرج ابوحنيفة النعمان وادخل ابن حنبل مثلا مالذي اخرج الامام زيد من السلف الصالح وادخل الهروي مثلا من الذي ادخل ابن القيم واخرج ابن الجوزي ؟ انما هي اختيارات لبعض ا لعلماء ورفض لاخرين ملأ علمهم المشرق والمغرب بل احيانا يدخلوا بعض الظلمة كخالد القسري المجرم والي الاموين على العراق الذي قتل الجعد فقالوا عنه ان فعل السلف على قتل المبتدع كما فعل فلان !!!!!!! - اما الابتداع فهو كل ماخالف افهامهم واقوالهم حتى لو صدرت من علماء كبار واما اقوال علمائهم الذين حددوا انهم من السلف الصالح فتقبل وان كانت شاذ ة وغريبة فهي اجتهاد وخلاف بين العلماء ولا يشنع على قائله –فمثلا قول بعض علمائهم ان الله يجلس محمد على العرش يوم القيامة بجوار الرحمن !! فمن لايؤمن بهذا القول الشنيع فانه لايصفه ولايصف قائله بالمبتدع بل مسألة خلافية او رأي مرجوح !!بينما لو صدر مثل هذا القول او اقل منه من صوفي او اشعري لاتهم بالبدعة ان لم يكفر . - - اما دعوة الكتاب والسنة فهي ادعاء كل الفرق على مدى العصور بل حتى الزنادقة واهل الباطن ادعوا هذا الادعاء وحتى يتميزوا عن غيرهم قالوا بالكتاب والسنة وبفهم السلف ؟ وهذه من اخطر ما دعوا اليه لانهم لم يحددوا من هم السلف وهو غير موضح عندهم هذا اولا ثم كأنهم اضافوا مصدرا جديدا للتشريع غير الكتاب والسنة فمن اين جاء هذا القيد - على فهم السلف - هل ورد في كتاب او سنة وهل افهام علماء او عالم او صحابي هي وحي ؟ فاذا فسر ابن عباس اية باجتهاده فهل يلزم هذا التفسير الامة من وراءه ؟ حتما لا لاسيما ان علمنا ان مانقل من تفسير - ؟ - عن الرسول هو محدود لايات محدودة اما القران فلم يفسره الرسول عليه السلام وبقيت اياته لكل عصر ودائما يأتي القران بجديد ولاتنقضي معجزاته ولاعجائبه ... ثم اختصر واختزل مذهب السلف عند المتأخرين بقولهم على مذهب السلف أي بقول ابن تيمية وابن القيم واضافوا اليها فيما بعد اقوال الاثمة النجدين كالشيخ محمد عبد الوهاب وابن باز وابن عثيمين ...فاذا اردنا ان نعرف تفاصيل عقائد ومنهج واراء السلف فانا نجدها عند ابن تيمية وابن القيم وعلماء الدعوة النجدية رحمهم الله وقد لانجدها في القرون الاولى .. فيكفي لمعرفة رأي السلف او التدليل عليه هو نقل عبارة من اقوال ابن تيمية مثلا حتى تفحم الخصم وتثبت الدليل وتسلم بالرأي على انه مذهب السلف ..ولا ينبغي رده او الاعتراض عليه وقد تكون اجتهادا منه او من غيره او فهما له فقط ولايوجد له سلفا في هذا القول . - نخلص الى القول ان السلفية هي اشبه بمذهب فقهي وفرقة عقائدية وفهم معين للدين سواءا اكان عقيدة ام احكاما وان ماتحاول ان تظهره بانها هي الاسلام وغيرهم خارج الدائرة الاسلامية سواءا اكفرت ام بدعت لايستقيم ابدا وغير مسلم به وانها في الغالب كان ظهورها بقوة كردات فعل فعند انتشار البحث وانشغال علماء االكلام بالصفات وماهيتها وتأويلها والجدل العقيم والتأويل الباطل وغيرها جاءت ردة الفعل بمنع البحث والجمود على ظواهر الاقوال ورافقها شبه تعطيل للفهم وعند انتشار بدع الصوفية ومذاهب الهنود ظهرت ووقفت بوجههم بقوةولتتوسع في اطلاق البدعة على كثير من الاجتهادات وعند تمجيد العقل عند المعتزلة بالغوا هم بذم العقل وهي كغيرها من المذهب تتعصب لعلمائها وتغلوا فيهم وربما دفعها ذلك لتجاوز الضوابط التي وضعتها . اهم الاسس التي قامت عليها السلفية : العقيدة – ينقسم التوحيد عندهم الى اقسام والتقسيم المشهور هو توحيد الربوبية والالوهية والاسماء والصفات واصل التقسيم هو للتوضيح لكن هذا التقسيم المنقول عن ابن تيمية لم يكن موجودا في القرون الاولى ولم يكن عند الصحابة ولاعلماء السلف الاوائل وحتى تلميذه اختار تقسيما اخر وهي القسمة الثائية : توحيد في المعرفة والإثبات: وتوحيد في الطلب والقصد، والاصل في التقسيمات هي للتوضيح لااكثر لكن هل ادت هذا الغرض وهل هي منضبطة ام تسببت باشكالات بسببه وترتبت عليها نتائج خاطئة ؟ وهل حقا اعادة التقسيم او زيادة قسم للتوضيح يصبح بدعة ؟!! كما اجاب احد كبار العلماء وجعل الحاكمية نوعاً مستقلاً من أنواع التوحيد عملا محدثا ؟؟؟ وهذه معانيها باختصار فمعنى الرب عندهم بانه هو المتفرد بالتدبير والمتصرف بالكون وهو الخالق .. والالوهية وتعني افراد الله بالعبودية والصفات ان نؤمن بها كما جاءت في القران والسنة وعلى ظاهرها دون تأويل ولا تشبيه ولاتعطيل على مايليق بجلاله . التقيم لهذا التقسيم : ان هذا التقسيم ترتب عليه نتائج منها قولهم فلان مشرك بالالوهية ويؤمن بالربوبية او ان العرب اشركت بالالوهية ولم تشرك بالربوبية او ان مشركي زماننا- من المسلمين – اسوأ من العرب لان العرب كانوا يوحدون الله بالربوبية !!! ومن اقوال الشيخ محمد عبدالوهاب : ان الكفار يشهدون بالربوبية كلها !!وعليه فقد حكموا على جمهور واسع بالكفر والشرك لاعتقاد السلفية ان هؤلاء عبدوا غير الله فهل هذا مسلم فيه , بل ان اتباع هذا المذهب – بسبب هذا الفهم - بلغ بهم قتل المشركين !!! وهم خارجون من التراويح او من صلاة الفجر او في طريقهم الى الحج !! وهذه كلها وقائع مثبته من تواريخ المؤيدبن للمذهب ولا تستغرب هذه الافعال ممن يقول شرك كفار قريش دون شرك كثير من الناس اليوم وانهم اعظم شركا من الذين قاتلهم محمد عليه السلام اولا : في القران الكريم والسنة تختلف لفظة الربوبية والالوهية عما ذكروها فتارة تأتي لفظة الرب بمعنى الاله وتارة تأتي لفظة الاله بمعنى الرب ولنأخذ بعض الامثلة من الايات القرانية لندلل على خطأ هذه القسمة أ‌- : لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ {الأنبياء:22فنجد ان المقام هو مقام ربوبية حسب تعريفهم لكن في الاية استعمل ل فظ الالوهية ...فتعدد المعبودات لايخل بنظام الكون بخلاف لو تعدد الارباب ...فهنا استعمل الاله بمعنى الرب .. ب‌- فقال تعالى: ما اتخذ اللّه من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض( والمقام هنا ايضا حسب تقسيمهم مقام ربوبية وليس الوهية فهنا ارتبطت الالوهية بالخلق – وان كنا لانسلم بان الخالقية جزء من الربوبية – فهي قسم خاص ت‌- قال تعالى ( قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا " الاسراء (41-43) لاحظ هنا الهة ث‌- قال تعالى على لسان فرعون ( انا ربكم الاعلى ) وقال ( لااعلم لكم من اله غيري )وقوله ومارب العالمين ...اذن يستحيل ان يكون مؤمنا بالربوبية كما حددوها وهذا من تناقضهم ج‌- فال تعالى ( وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا ۗ أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ) لو كانوا موحدين ربوبية لما قال لهم ذلك ح‌- ومن الاحاديث عن عدي بن حاتم قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم و في عنقي صليب من ذهب فقال : ( يا عدي اطرح هذا الوثن من عنقك ) فطرحته فانتهيت اليه و هو يقرأ سورة براءة فقرأ هذه الآية { اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون الله } حتى فرغ منها فقلت انا لسنا نعبدهم فقال : ( أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه و يحلون ما حرم الله فتستحلونه ؟ ) قلت بلى قال : ( فتلك عبادتهم ). والمقام مقام الوهية وليس ربوبية خ‌- وبهذا الفهم هل ينجو الانسان في القبر عند السؤال من ربك ؟ اذا كان يعبد الها اخر !! د‌- قوله تعالى ( يا صاحبي السجن أ أرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار) والمقام مقام الوهية ذ‌- قال تعالى ( بل ربكم رب السموات والارض الذي فطرهن ) فلا يمكن ان تأتي هذه اللفظة الرب بمعنى الخالق المدبر ..لوجود الفاطر في اخر ااية والا لاصبح المعنى ان خالقكم هو خالقكم بخلاف لو ميزنا بين الرب والفاطر وبسبب فهمهم ان الاله هو المعبود ترتب عليه قولهم عن معنى لااله الا الله أي لامعبود –بحق – الا الله ....لان المعبودات بالالاف فكيف ننكر وننفي وجودها فلجأؤا الى هذا المخرج وهذا بخلاف لو فهموا الاله بمعناه الشامل للتدبر والخلق والرعاية والمعبود .... ر‌- قوله تعالى ( اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله ..) كف يعتقد بان الراهب اهو ربا يتصرف بالكون او يخلق ...وايضا المقام هنا مقام الوهية حسب فهمهم ز‌- وقوله تعالى ( قل ارايتم ان اخذ الله سمعكم وابصاركم وختم على قلوبكم من اله غير الله يأتيكم به ) فالاله هنا قادر على الاتيان بالسمع والبصر ..والمقام هنا مقام ربوبية حسب تعريفهم ثانيا : هل فعلا الامم السابقة والعرب كانو مؤمنين بالربوبية ومشركين بالالوهية كما يقولون لنرى من القران والسنة - شرك الذات : الاية الكريمة انهم يعتقدون ان الملائكة بنات الله ({وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا}.قال البخاري نقلا عن مجاهد قَالَ كُفَّارُ قُرَيْشٍ:(الْمَلاَئِكَةُ بَنَاتُ اللَّهِ، وَأُمَّهَاتُهُمْ بَنَاتُ سَرَوَاتِ الْجِنِّ). - -): [{فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ * أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ..) - - قوله: {أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونْ}: - ــ {وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً}، - طلبت قريش من الرسول ان ينسب ربه فنزلت قل هو الله احد..لانهم يعتقدون بتعددالالهة - سألت قريش الرسول امن ذهب هو امن ذهب هو ....تشبيه - وجود الثنوية عند العرب خالق الخير وخالق الشر - وجود اليهود والنصارى وهم مشركون ربوبية وجود عبدة الكواكب واعتقادهم بتأثيرها وهم مشركون ربوبية حسب تقسيمهم - مامعنى هذه الاية ان كانوا مؤمنين بالربوبية (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ۚ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) - الم يشركوا ويكفروا بقدرة الله على البعث من جديد ( ومايهلكنا الا الدهر ) - وقوله تعالى ( أئذا متنا وكنا تراباً ذلك رجع بعيد) - ( وقوله تعالى ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين) - ,وقال تعالى (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ) فكيف يغفلوا عن الربوبية وهم مقرون بها !! - وقوله تعالى ( قُل أينَّكُم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين) - وقوله تعالى (وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم ) - - ومن الاحاديث ..... قال : أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأمَّا من قال : مُطِرنا بفضل الله ورحمته ، فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب ، وأما من قال : مُطِرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب ) رواه البخاري ومسلم فكيف مؤمنون بالربوبية وينسبون سبب المطر لغيره فكيف يقولون ان الامم السابقة وقريش والعرب كانت تؤمن بالربوبية ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!! ثالثا العبادة :الخطأ في مفهوم العبادة عندهم وحار به القوم فما هو الذي يحدد هذه عبادة او انها غير عبادة هل هي النية والقصد ؟ او هي الفعل المجرد يوصف بعبادة ؟ او مايرافقه من اعتقاد ؟ ولعل مفتاح هذه المسألة بحث السجود في القران ومنها سجود الملائكة وسجود ابوي يوسف وتقبيل الحجر الاسود وسجود معاذ للرسول ... فهل توصف افعالا مخصوصة بانها عبادة وبالتالي من يفعلها يكون مشركا ...كالسجود ؟ او الركوع ؟ بغض النظر عن مفهومه لمن يركع له سواء اكان ملكا او ابا او الها معبودا !! وهناك عبادات فيها ركض وفيها هرولة ورمي حجارة ..فهل كل من يهرول نصف فعله بانه يقوم بعبادة ؟ اذن لابد من المفهوم الذي يسبق الفعل لذلك حاروا بتطبيقاته فمثلا التبرك باثار النبي كيف كانت جائزة في عهده ثم اصبحت شركا بعد وفاته وهي تبرك باشياء للنبي فان كانت عبادة فهي لاتجوز سواءا اكان النبي حيا او متوفيا ... - بعض الافعال التي تشبه العبادة كالوقوف لتحية العلم او وقوف الجندي امام قائده باستعداد او الانحناء للتسليم او ...فما كان منهم الا القول في بعضها كوقوف الجندي انها تنافي التوحيد الحقيقي – اللجنة الدائمة للافتاء – وان كان بعضهم على وصف الفعل بانه فعل كفر رابعا - هل حقا يمكن الفصل بين الالوهية والربوبية أي انه موحد تماما بالربوبية أي المتصرف والمدبر والخالق والمعز والناصر ,,, ثم يشرك بالالوهية فكيف يعبد ربا يعتقد انه لا ينفعه ولا يحميه ولا ينصره ..فلا يتصور هذا الا عند المجانيين فالالوهية والربوبية لايمكن لهما ان ينفصلا او ينفكا فكيف يؤمن بالهة غير مؤثرة ولنأخذ بعض الايات - قال تعالى ( إِنْ نَقُول إِلَّا اِعْتَرَاك بَعْض آلِهَاتنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِد اللَّه وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيء مِمَّا تُشْرِكُونَ) - وقوله تعالى (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ ( الزمر )أي عندها القدرة على التقريب الى الله وليس نتقرب الى الله بعبادتهم بل هي التي تقرب الى الله فنحن نتقرب الى الله بعبادته كتقبيل الحجر الاسود اما الحجر فلا قدرة له على تقريبنا من الله .فكل الاصنام عند العرب هي الهة مؤثرة باعتقادهم فبعضها خاص بالمطر وبعضها حماية في السفر وبعضها خاص بالموت .... . خامسا - عدم التميز بين الخلق والربوبية فالتسليم بالخلق لايقتضي التسليم بالربوبية عند المقر بالخالقية فالرب غير الخالق ...فلا يعني اقرار العرب بالخالقية يعني اقرارهم بكل الربوبية ..والدليل ( قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن) لو كان معنى الرب بالخلق لاصبحت الاية ان خالقكم هو خالقكم بخلاف لو تم التميز بين اللفظين ( اعبدوا ربكم الذي خلقكم ) ( الا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين ) انظر هنا التميز بين الخلق والامر = توحيد الاسماء والصفات : وهو كماذكرنا إفراد الله - سبحانه وتعالى- بما سمى الله به نفسه ، ووصف به نفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك بإثبات ما أثبته من غير تحريف، ولا تعطيل، ومن غير تكييف، ولا تمثيل ووصفوا كل من خالفهم في فهم الصفات بانه على ضلال ان لم يصبح كافرا ملاحظة : وان كنا لانسلم بان ماذكروه من صفات ان هي الا اسماء كما قال تعالى في كتابه وبعضها سموها صفات وعلا قة لها بها وهل هم التزموا بماقعدوه من قواعد في اثبات وفهم الصفات ؟ نجدهم لم يلتزموا بل اسأوا كما قال ابن الجوزي شانوا المذهب التناقض : 1- التفويض: اعابوا على غيرهم التفويض وارجاء فهم المعنى وهم لجاؤا اليه احيانا مثل صفة حقو الرحمن او الحجزة موضع شد الإزار من الوسط - فقال شيخ الإسلام أيضا: وهذا الحديث في الجملة، من أحاديث الصفات التي نص الأئمة على أنه يمر كما جاء،-رغم ان بعض علمائهم من السلف اثبتها – او كقول احمد يمضى الحديث كما جاء , وبعضهم اوله رغم ان سلف ابن تيمة اثبتوا هذه الصفة : وقال القاضي أبو يعلى في إبطال التأويلات: اعلم أنه غير ممتنع حمل هذا الخبر على ظاهره وأن الحقو والحجزة صفة ذات، لا على وجه الجارحة والبعض، وأن الرحم آخذة بها، لا على وجه الاتصال والمماسة، بل نطلق ذلك تسمية كما أطلقها الشرع وقد ذكر شيخنا أبو عبد الله ـ رحمه الله ـ هذا الحديث في كتابه، وأخذ بظاهره، وهو ظاهر كلام أحمد وابن باز 2- التأويل : هاجموا الاشاعرة والماتريدية والمعتزلة بقولهم بتأويل الصفات رغم الروايات عن بعض الصحابة بالتأويل مثل يوم يكشف عن ساق قال ابن عباس الشدة او فاليوم ننساهم قال يعني نتركههم ... والسلفية الذين رفضوا التأويل اولوا قسما منها مثل ظل الله الواردة بالحديث : بظل العرش وفي فتاوى اللجنة الدائمة في السعودية : المراد بالظل في الحديث: هو ظل عرش الرحمن تبارك وتعالى، او ظل يخلقه الله كقول ابن عثيمين أما قوله تعالى : * ( فأينما تولوا فثم وجه الله ) * فقد أقر ابن تيمية بأن السلف قد أولوا الوجه هنا ، فقالوا إن المراد به الجهة ، او كل شيء هالك الا وجهه - او كتأويل بعضهم لحديث اذا تكلم الله بالوحي سمعوا صوته كجر السلسلة على الصوان ..قال بعضهم صوت الملائكة او اثر الصوت او كقول اكثرهم المراد إثبات الصوت ؟!!! 3- نفي التشبيه : نجدهم قالوا باقوال فيها تشبيه وتجسيم وان قيدوها بقوله يليق بجلاله لكن هذه العبارة كانها حروف لامعنى لها او لفظة مبهمة لاتفيد معنى فقد شبهوا وجسموا - مثل خلق الله ادم على صورة الرحمن وهذا تشبيه واضح بل الف احدهم كتابا كاملا يثبت فيه ان الله خلق ادم على صورة الرحمن وقرضه كبار العلماء وقال ابن تيمية ان الضمير عائد الى الله في الحديث الذي فيه ( على صورته ) دون زيادة , بل قال احمد : من قال على صورة ادم فهو جهمي وهذا قوله وقول ابن باز وابن عثيمن . -- رأي ربه على هيئة شاب امرد شعره قطط ...بعضهم قال رؤيا منام واخرون قالوا عين فكيف يليق بجلاله سواءا اكان مناما او حقيقة -والموصوف بهذه الصفات لايكون الا جسما فالله جسم لاكالاجسام ...وهوقول لابن تيمية - ومن ألفاظه: ((أن محمداً رأى ربه في صورة شاب أمرد من دونه ستر من لؤلؤ، قدميه، أو قال: رجليه في خضرة)) ((رأيت ربي في صورة شاب أمرد جعد عليه حلة خضراء)) وهذا الحديث من هذا الطريق صححه جمعٌ من أهل العلم، منهم: الإمام أحمد وأبو يعلى وابن صدقة وابن تيمية - اجلاس محمد على العرش ويقول احد ائمتهم من ينكر هذا فهو ضال جهمي - واثبات عينين حقيقيتين لان الله ليس باعور كالدجال – لاحظ التشبيه -واثبات الساعد والاصابع والوجه والساق والذراع والسكوت والفخدين والخنصر وضحك حتى بدت لهواته واضراسه كقول ابي يعلي ...وكلها عقيد ةسلف !!!؟ - صحح بعض علماءهم القول بان الله لما فرغ من الخلق استلقى ووضع رجلا على رجل –وهو عبدالمغيث الحربي ومن اراد الاستزادة فليرجع الى كتب السنة لعبدالله ابن احمد او السنة للخلال .. ففيها من الامور التي لايصدقها العقل - صوت الله كجر السلسلة على الصوان وانهم اثبتوا الصوت دون تشبيه كيف ؟! - كقول بعضهم في كتاب السنة كتب التورات بيده وهو مسند ظهره على صخرة !! تليق بجلاله وفيه انه كلم موسى وكان عليه جبة صوف ونعلان من جلد حمار !!!!!!!!!!!!!! 4- الاقتطاع من السياق : هذه في معظم الصفات وبالاخص الواردة بالقران الكريم فيقتطع الشاهد من السياق ويبطلوا المعنى العام ومعنى اللفظ ضمن سياقه : اقتطاع صفة العين ! من السياق ( تجري باعيننا ) ( لتصنع على عيني ) اثبات اليد ( يد الله فوق ايديهم ) وقوله (...بل يداه مبسوطتان ) ولاادري لماذا لم يثبتوا لرحمه الله يدين ولم يثبتوا للقران يدين من امامه واخرى من خلفه !!!؟ وكذلك اخذ صفات من الاحاديث واقتطاعها من سياقها وهي كثيرة جدا 5- اضافة صفات لاتوجد بكتاب او سنة 6- المبالغة باثبات الصفات : دفعهم تأويل الاشاعرة والمعتزلة والزيدية والامامية الى المبالغة بالاثبات وقال احدهم الزموني بما شئتم – من صفات – الا اللحية .. وهذه امثلة : - قول كثير منهم منهم كابن عثيمن وابن باز ان الهرولة صفة ثابتة لله على مايليق به !! - اثبات صفة الملل لله تعالى على مايليق بجلاله ! او اثبات صفة الشخص ؟ فنقول الله شخص لوجود نص يقول لا شخص اغير من الله ؟ - التردد وصف يليق بالله تعالى ترددا يليق بجلاله قاله ابن باز 7- اراء لو صدرت من غيرهم لكفروا عليها وهي من العقيدة كالقول بفناء النار والقول بقدم المادة وهذه اراء ثابتة عن ابن تيمية واعترض عليها الالباني 8- المطلوب من المسلم من الاعتقادات سلسلة لاتنتهي ومستمرة وتزداد في كل عصر وهذه يشتركوا بها مع غيرهم لكنهم يكفروا من لم يعتقد والزيادت في العقيدة متنوعة كاعتقاد بجواز المسح على الجوربين!!! ونزول عيسى والدجال والمهدي والقران غير مخلوق ...وبعض الصفات المكتشفة حديثا !! واشراط الساعة ...وعقيده اهل السنة الصبر على الجور وعدم الخروج على الائمة وسحر الرسول ..الخ ثانيا :التكفير ترتب على قولهم وادعائهم انهم على الكتاب والسنة وعلى فهم ومنهج السلف والصحابة وانهم اهل اثر وان اراؤهم هي الحق المطلق وان الله كما يقول الالباني هو مؤسس السلفية رادا على نسيب الرفاعي و لانهم كما ذكرنا قائمة على الكتاب والسنة ومنهجهم هو المنهج الوحيد الرباني ولانهم لايحاولوا فهم حجة الاخر – وهو بلاء عند الجميع – فانهم توسعوا بالتكفيروالتفسيق والتبديع فتارة يثبتون لمخاليفهيم اقوال واعتقادات غير مايريد ها اصحابها فمرة يصفوهم انهم ينفون الصفات غير الصفات السبعة وتارة ينسبوهم للدهرية من خلال الاسباب والمسببات وابحاثها وتارة ينسبوهم الى القول بانهم يفترون على الله او بقولهم عن خصومهم بان بعض الايات وكلام الله لايعجبهم كقولهم منكر الصفات منكر للالوهية !!وكان سيف التكفير من اقوى الاسلحة التي يسلطها سلفية الامس واليوم على المخالفين ولنأخذ بعض الامثلة : من تكفير علماء ومذاهب بالجملة - كثير من القدماء توسعوا بتكفير المخالف كتكفير ابي حنيفة والكرابيسي تكفيركفرا ناقلا من الملة ومخلد في النار لمن قال ان القران مخلوق! - قول كبار علماءهم ان الاشاعرة والمعتزله والجهمية اكفر من اليهود والنصارى ومن اراد فليراجع النونية لابن القيم ومن اقواله المشركون اخف من كفرانهم وكلاهما من شيعة الشيطان وتكرار هذه العبارة كثيرا وهي موجهة للمذاهب الاسلامية ( انهم اكفر من اليهود والنصارى ) ! - تكفير الواقفة أي الذين توقفوا لايقولون القران مخلوق او غير مخلوق من الحديث المعاصر : استمر التكفر بالجملة لدول ولبلدان وقبائل واتباع المذاهب الفقهية والعقدية الاسلامية - يقول الشيخ عبدالوهاب ان العلماء والقضاة في عهده لايعرفون معنى لااله الا الله ولايميزون بين دين عمرو بن لحي ودين محمد !! - اهل مكة عبدة قبور ومن لم يكفرهم كافر !! - انهم – للبدو – اكفر من اليهود والنصارى ! ويذكر القبائل عنزة , الظفير , ..وتكفير اهل الشام ومصروبلاد الاكراد .. حائل سدير والوشم ........ بالجملة - تكفير المسافر خارج بلاد الدعوة – مع انه سلفي - ان اعتقد باسلام البلاد الاخرى - من لم يكفر الدولة العثمانية واهل مكة فهو كافر لايعرف معنى لااله الا الله - تكفير الجهمية ومنهم الاشاعرة والمعتزلة .. - تكفير من لم يضبط منبهه على وقت الصلاة ويضبطه على وقت العمل - تكفير من يؤمن ببعض الاكتشافات العلمية الحديثة كدوران الارض حول الشمس وغيرها الغلوفي تقديس مشايخهم : اصابهم مثل مااصاب غيرهم كالصوفية فقد غالوا وماحذروا منه انه سبب لانتشار الشرك وهو الغلو بالصالحين وقعوا فيه ووصفوا كثير بانهم ائمة كبار وكانوا على السنة واقوياء في الحق ونأخذ بعض الامثلة : كقول بعضهم من ابغض احمد فهو كافر – ان الله يباهي به الملائكة – اسلم يوم توفي احمد 20الف من اليهود والنصارى – شيخ الاسلام محي السنة قامع البدعة ..هو يقضي بالحق ظاهرا ..انوذج الخلفاء الراشدين ..لم يرى تحت اديم السماء مثله علما وفلان شيخ الوجود؟ والشيخ محمد افتخرت به الامة على سائر الامم!! وفي عصرنا من يتجرأ على تخظئة مثلا ابن باز وابن عثيمن وابن ابراهيم بالاخص في الجزيرة العربية !! فسرعان مايتركوا المقياس الكتاب والسنة اذا عارض هذا المقياس اراء علماءهم فقهيا : الجمود اتسم به الكثيرمن علماء السلفية التقليدين خلاف بعض المشايخ الاكادمين نوعا ما وجمدوا على اراء فقهية نشير الى بعضهم التصوير معظم الائمة الكبارمن السلفية في عصرنا على تحريم الرسم والتصوير الفتوغرافي ...والاستدلال باحاديث النهي عن التصوير الاحزاب تحريم الانتماء الى الاحزاب الاسلامية وانها تشبه ومن البدع واستدلال بايات لاعلاقة لها بالموضوع المظاهرات والمسيرات تحريمها لانها من البدع ولم تكن في عصر السلف ولم يأذن بها ولي الامر الانظمة الحديثة كتحريم كثير منهم في السابق للمدارس ولوسائل النقل والبرق والتلفونات حتى الدراجات الهوائية وسميت حصان ابليس وحرمت اطباق الاستقبال بل جزم بعضهم بعدم دخول الجنة لمن يموت وفي بيته منها وتحريم قيادة المرأة للسيارة وكل اختراع جديد تصدر فيه فتوى بالتحريم والمنع وحرمة وضع دستور اسلامي او تقنين القوانين الاسلامية .... بل حتى مباريات كرة القدم والتحكيم فيها على التحريم الاهتمام بالجزئيات وترك الامور الكبيرة فالاخذ من اللحية او تخفيفها او حلقها من اكبر الجرائم والركون للطواغيت لاشيء فيه واطالة الثوب من اكبر الكبائر ومرفوض أي فهم اخر والدخان من اكبر الموبقات – والله قال شيخ منهم امامي ان الزنا اسهل من الدخان – فانتفضت في وجهه وامام الناس رددت عليه فايهما اصعب تأتي اخت حاملا بولد زنا ام تحمل سيكارة !!بينما السكوت عن احتلال بلاد المسلمين وعدم تطبيق شرعه التبديع توسعوا به كثيرا الى درجة حتى قال احدهم ان الانقلابات او محاربة الحكام من البدع التوسع بالتحريم توسعوا بالتحريم لتوسعهم بالبدعة ووعدم ضبطهم لمفهوم التشبه واي نهي هو للتحريم فاصبحت كثير من الفتاوى مضحكة القبعة حرام ..لبس المرأة البنطال امام زوجها حرام و ازلة الشعر عن جسم المرأة حرام .ولبس العباءة النسائية على الكتف حرام وتشبه بالرجال ... التركيز على منكرات العوام والمبالغة بتهويلها كتكفير من يضبط منبهه على ساعات العمل ويترك وقت الفجر ! بينما من يتامر على الامة ويعمل بها بالاثم والعدوان لاشيء عليه بل حكومته حكومة عدل وشرع !!! (1) هذه الامور الفقهية تحتاج الى موضوع خاص بها انما استعرضنا بعضها دون مناقشة لها النصب يميل بعض رموز اهل هذا التيار الى مايسمى بالنصب وهو الميل عن بعض الصحابة وال البيت مثل تخطئتهم للحسين واهل الحرة بخروجهم على يزيد وانتقاص بعضهم من علي ومدح خصومهم .... = امور مستنكرة لو صدرت من غير علماءهم .لاستنكرت مثل ظهور الجن على شكل انس واعطاء دروس ومساعدة المحتاجين وهذه القصص وهي كثيرة تبرر كل شطحات وقصص الصوفية : - كقول ابن تيمية ....كما جرى مثل هذا لي كنت في مصر في قلعتها و جرى مثل هذا الى كثير من الترك من ناحية المشرق و قال له ذلك الشخص : انا ابن تيمية فلم يشك ذلك الامير اني انا هو و اخبر بذلك ملك ماردين و ارسل بذلك ملك ماردين إلى ملك مصر رسولاً و كنت في الحبس فاستعظموا ذلك و انا لم اخرج من الحبس و لكن كان هناك جنياً (يحبنا) فيصنع بالترك التتر مثل ما كنت اصنع بهم لما جاؤو الى دمشق : كنت ادعوهم إلى الإسلام فإذا نطق احدهم بالشهادتين اطعمتهم ما تيسر فعمل معهم ما كنت اعمل و اراد بذلك إكرامي ليظن ذلك اني انا الذي فعلت ذلك – تخريفات قريبة من تخريفات الصوفيه لكنها مقبوله لانها صدرت من علماء السلفية ! - مجموع الفتاوى " جزء 7 – صفحة 190 / " فإن أعمال القلوب التى يسميها بعض الصوفية أحوالا ومقامات أو منازل السائرين الى الله أو مقامات العارفين أو غير ذلك كل ما فيها مما فرضه الله ورسوله فهو من الإيمان الواجب وفيها ما أحبه ولم يفرضه فهو من الإيمان المستحب -قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 5 - صفحة 79" "وأعلم أن لفظ الصوفية وعلومهم تختلف فيطلقون ألفاظهم على موضوعات لهم ومرموزات واشارات تجرى فيما بينهم فمن لم يداخلهم على التحقيق ونازل ما هم عليه رجع عنهم وهو خاسىء وحسير " اه -ال ابن تيمية في مجموع الفتاوي "جزء 10 - صفحة 219" "فان الفناء ثلاثة انواع نوع للكاملين من الأنبياء والأولياء ونوع للقاصدين من الاولياء والصالحين ونوع للمنافقين الملحدين الخمشهبين فاما الأول فهو الفناء عن ارادة ما سوى الله بحيث لا يجب الا الله ولا يعبد الا اياه ولا يتوكل الا عليه ولا يطلب غيره وهو المعنى الذى يجب ان يقصد بقول الشيخ ابى يزيد حيث قال اريد ان لا اريد الا ما يريد اى المراد المحبوب المرضى وهو المراد بالارادة الدينية وكمال العبد ان لا يريد ولا يجب ولا يرضى الا ما اراده الله ورضيه واحبه وهو ما أمر به أمر إيجاب أو استحباب ولا يجب الا ما يحبه الله كالملائكة والأنبياء والصالحين وهذا معنى قولهم فى قوله الا من أتى الله بقلب سليم قالوا هو السليم مما سوى الله او مما سوى عبادة الله او مما سوى ارادة الله او مما سوى محبة الله فالمعنى واحد وهذا المعنى أن سمى فناء او لم يسم هو اول الاسلام وآخره وباطن الدين وظاهره . " اما النوع الثاني فهو الفناء عن شهود السوى وهذا يحصل لكثير من السالكين فانهم لفرط انجذاب قلوبهم الى ذكر الله وعبادته ومحبته وضعف قلوبهم عن ان تشهد غير ما تعبد وترى غير ما تقصد لا يخطر بقلوبهم غير الله بل ولا يشعرون كما قيل فى قوله واصبح فؤاد ام موسى فارغا ان كادت لتبدى به لولا أن ربطنا على قلبها قالوا فارغا من كل شئ الا من ذكر موسى وهذا كثير يعرض لمن فقمه أمر من الأمور إما حب وإما خوف واما رجاء يبقى قلبه منصرفا عن كل شئ الا عما قد احبه او خافه او طلبه بحيث يكون عند استغراقه فى ذلك لا يشعر بغيره فإذا قوى على صاحب الفناء هذا فانه يغيب بموجوده عن وجوده وبمشهوده عن شهوده وبمذكوره عن ذكره وبمعروفه عن معرفته حتى يفنى من لم يكن وهى المخلوقات المعبدة ممن سواه ويبقى من لم يزل وهو الرب تعالى والمراد فناؤها فى شهود العبد وذكره وفناؤه عن ان يدركها او يشهدها" اه -وقال ابن تيمية من كتابه"ص337": " وفي هذا الفناء قد يقول : انا الحق ، أو سبحاني ، أو ما في الجنة إلا الله ، إذا فنى بمشهوده عن شهوده ، وبموجوده عن وجوده ، وفي مثل هذا المقام يقع السكر الذي يسقط التمييز مع وجود حلاوة الإيمان كما يحصل بسكر الخمر وسكر عشق الصور . ويحكم على هؤلاء أن أحدهم إذا زال عقله بسبب غير محرم فلا جناح عليه فيما يصدر عنه من الأقوال والأفعال المحرمة ، بخلاف ماإذا كان سبب زوال العقل أمراً محرماً . وكما أنه لاجناح عليهم فلا يجوز الاقتداء بهم ولا حمل كلامهم وفعالهم على الصحة ، بل هم في الخاصة مثل الغافل والمجنون في التكاليف الظاهرة". قال ابن القيم في المدارج "1/139" "والفناء الذي يشير إليه القوم ويعملون عليه :أن تذهب المحدثات في شهود العبد وتغيب في أفق العدم كما كانت قبل أن توجد ويبقى الحق تعالى كما لم يزل ثم تغيب صورة المشاهِد ورسمه أيضا فلا يبقى له صورة ولا رسم ثم يغيب شهوده أيضا فلا لايبقى له شهود ويصير الحق هو الذي يشاهد نفسه بنفسه كما كان الأمر قبل إيجاد المكونات وحقيقته :أن يفنى من لم يكن ويبقى من لم يزل حتى قال : ...وليس مرادهم فناء وجود ماسوى الله في الخارج بل فناؤه عن شهودهم وحسهم/ ا يقول ابن قيم الجوزية في مدارج السالكين "ج2 ص457": "" و العلم اللدني ثمرة العبودية والمتابعة والصدق مع الله والإخلاص له وبذل الجهد في تلقي العلم من مشكاة رسوله وكمال الانقياد له فيفتح له من فهم الكتاب والسنة بأمر يخصه به كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد سئل هل خصكم رسول الله بشيء دون الناس فقال لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه فهذا هو العلم اللدني الحقيقي"" قال ابن كثير: توفي شيخ الاسلام ابن تيمية الحراني الدمشقي بقلعة دمشق بالقاعة التي كان محبوساً فيها , وحضر جمع كثير الي القلعة , واذن لهم بالدخول عليه , وجلس جماعة عنده قبل الغسل وقرؤوا القران وتبركوا برؤيته وتقبيله , ثم انصرفوا , ثم حضر جماعة من النساء ففعلن مثل ذلك وانصرفن واقتصر على من يغسله ./ تبركوا برؤيته ؟؟!!! -قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "5/251" "من رأى اللّه ـ عز وجل ـ في المنام فإنه يراه في صورة من الصور بحسب حال الرائي ، إن كان صالحًا رآه في صورة حسنة؛ ولهذا رآه النبي صلى الله عليه وسلم في أحسن صورة" !!!!!!!!!! نتكتفي بهذا ومن اراد المزيد فيرجع الى الفتاوى والى مدارج السائرين واغاثة اللهفان فكلامهم عين كلام الصوفيه ونحن لانسقطهم بل هم علماء الامة لكن من اجل الانصاف وعدم الغلو . - وفي الختام نعود لنذكر ان البحث ليس لتشويه صورة تيار من المسلمين حاصة بعد حمل كثير منهم الجهاد وقيادته عالميا فالجميع كما ذكرنا عندهم اخطاء وربما اكثر منهم لكن المصيبة هي بجعل هذا الخطأ منهجا ويستمر الدفاع عنها باسم الدين ومن يعترض توجه له ابشع التهم من غيبة لعلماء لحومهم مسمومة هذا ان لم يكفر ولاننسى ان ننوه ان هذه الاخطاء ليست متقصدة فلها دوافعها وظروفها وهم في الاعم الاغلب هدفهم نصرة الاسلام وحرصهم على الدعوة اليه ...فهذه الامور لن تسقط مكانة وعلم كبار القوم وهم علماءنا كالدارمي وابن تيمية وابن القيم ... وغيرهم الكثير ونسأل الله ان يجزل لهم المثوبة وان يجمعهم وايانا مع سيد الخلق في الفردوس الاعلى . ونخلص الى القول ان السلفية مذهب لفهم الاسلام يصيبوا احيانا ويخطؤا احيانا وان الادعاء بانهم دائما على الكتاب والسنة او هم الاسلام النقي من الشوائب هي مجرد دعوى وهذه الفكرة بالذات ابعدتهم عن الامة لان دعوتهم رافقها تكفير وعدم قبول المخالف والادعاء بانهم على اتباع الصحابة ان عقائدهم هي عقائد الصحابة عينها دعاوى يفتقدها الدليل ونوجه نداءنا الى علمائهم من اجل اعادة تصحيح ترائهم والاقبال على اعادة تقيمه والبعد عن تكفير المسلمين واعادة النظر بمنهجهم في النظر الى من خالفهم . https://www.facebook.com/groups/211232415667295/permalink/214824711974732/
  17. نحن نعلم أخي علاء أنه كلما كان درسك حيويا متعلقا بواقع يعاش مبينا العلاج لهذا الواقع كان درسك ملفتا وله صدى بين الناس في مجالسهم بعد عودتهم , خاصة اذا كنت قويا بطرحك قويا بلسانك وتعابيرك سالما من عيوب النطق سالما لسانك من اللحن يظهر عليك التأثر والغضب وهذا ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم فعن جابر قال كان رسول الله (إذا خطب إحمرت عيناه وعلا صوته وأشتد غضبه كأنه منذر جيش)رواه مسلم
  18. اتصور أن عمل الحزب هو واحد في كلا الهدفين .. فالأول يوصل للثاني والثاني يوصل للأول .. فقد تتصل بشخص لكسبه ولا تكسبه ولكن يتأثر بما قلت له وينشر فكرتك ويؤثر بالأخرين فكل الأعمال هدفها إيجاد الرأي العام المنبثق عن وعي عام .. بالنسبة للأساليب فهي كثيرة ولعل أكثرها تأثيرا حسب رأيي زيارة المجالس الأسرية في كل حي بشكل دوري بالإضافه لدروس المساجد القوية والمؤثرة ...
  19. اعتبرت غالبية من الاميركيين لأول مرة خلال أربعين سنة أن بلادهم تفقد من نفوذها وتمارس سلطة أقل مما مضى في العالم، بحسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء. واجرى معهد بيو للأبحاث الاستطلاع على أكثر من ألفي شخص بين 30 اكتوبر (تشرين الاول) و6 نوفمبر (تشرين الثاني). وهو يكشف ايضا ان غالبية من الاميركيين تعتبر لأول مرة انه يجدر بالولايات المتحدة "الاهتمام بشؤونها" على الصعيد الدولي. كما أورد المعهد في دراسته انه "للمرة الاولى خلال حوالى اربعين سنة من الاستطلاعات، تعتبر غالبية من الاشخاص (53 في المائة)، ان الولايات المتحدة تلعب دورا أقل أهمية وقوة على صعيد العالم منه قبل عقد من الزمن". وتعتبر هذه النسبة أكبر بـ12 نقطة منها في العام 2009، وتضاعفت بأكثر من مرتين بالمقارنة مع العام 2004 في عهد ادارة الرئيس الاميركي الأسبق جورج بوش. من جهة اخرى، يرى حوالى 70 في المائة من المستطلعين أن قدر الاحترام للولايات المتحدة في العالم تراجع ووصل الى مستويات مماثلة لما كان عليه في نهاية ولاية جورج بوش الثانية. وتوجه الدراسة انتقادات شديدة الى السياسة الخارجية التي ينتهجها حاليا الرئيس باراك أوباما، إذ يعارضها 56 في المائة من المستطلعين مقابل 34 في المائة يؤيدونها. وتابعت "الأميركيون لا يوافقون بصورة خاصة على إدارته للوضع في سوريا وايران والصين وافغانستان". وتشكل مكافحة الارهاب احد المجالات النادرة التي تفوق فيها نسبة المؤيدين لأداء اوباما نسبة المعارضين له (51 مقابل 44 في المائة). ولاول مرة منذ حوالى نصف قرن، أظهر الاستطلاع أن 52 في المائة من الاميركيين يعتبرون أنه يجدر بالولايات المتحدة "الاهتمام بشؤونها الخاصة على الصعيد الدولي وترك الدول الاخرى تحاول تدبر أمورها بأفضل ما يمكنها"، مقابل 38 في المائة يعتقدون عكس ذلك. والذين يرون ان الولايات المتحدة تتحرك "أكثر مما ينبغي" لمحاولة تسوية مشكلات العالم (51%)، يعتبرون بصورة عامة أن المسائل المحلية ولا سيما الاقتصاد ينبغي ان تشكل الأولوية الرئيسية للادارة الحالية. غير ان 77 في المائة من المستطلعين يشددون على ان المبادلات والعلاقات التجارية مع البلدان الاخرى تبقى مفيدة لبلدهم http://beta.aawsat.com/home/article/11997
  20. كل مبحث القضاء والقدر بهذا الاسم .. هو رد من المعتزلة على غير المسلمين من المحاورين أصحاب الفلسفة اليونانيه الذين يستخدمون المنطق في اثبات ارائهم .. ثم رد الجبرية على المعتزلة ورد أهل السنة على المعتزلة والجبرية ... وهي كلها تدور حول هل الله يخلق الفعل وبإرادته ؟ ام العبد هو من يخلق فعله وبارادته ؟ وهل ما تولد عن الفعل هو من خلق الله ايضا أم خلق العبد ؟ وبذلك يتضح ان هذا الأمر ليس هو الذي طلب الايمان به او الركن السادس في العقيدة ... فما طلب الايمان به هو القدر أي تقدير الله للأشياء في الأزل أو هو الكتابة في اللوح المحفوط فما يقع في الكون من خير او شر هو بتقدير الله أي بعلمه والحمد لله رب العالمين ...
  21. الوهابية تكفر كل من لا يكفر الخلافة العثمانية سئل عبد الله بن عبداللطيف آل الشيخ, عمن لم يُكفِّر الدولة (يعني العثمانية), ومن جرَّهم على المسلمين, واختار ولايتهم, وأنه يلزمه الجهاد معه, والآخر لا يرى ذلك كله, بل الدولة ومن جرهم بغاة, ولا يحل منهم إلا ما يحل من البغاة, وأن ما يغنم من الأعراب حرام ؟ فأجاب: من لم يُكفِّر الدولة , ولم يُفرق بينهم وبين البغاة من المسلمين, لم يعرف معنى لا إله إلا الله , فإن اعتقد مع ذلك: أن الدولة مسلمون, فهو أشد وأعظم , وهذا هو الشك في كفر من كفر بالله, وأشرك به, ومن جرهم وأعانهم على المسلمين, بأي إعانة, فهي ردة صريحة الدرر السنية في الاجوية النجدية ( 10 /429 )
  22. " ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لايعلمون " ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وكونهم " لايعلمون" لايجعلهم على دين الله القيم . فالذي لايعلم شيئاً لايملك الإعتقاد فيه ولا تحقيقه ..فإذا وجد ناس لايعلمون حقيقة الدين ، لم يعد من الممكن عقلا وواقعاً وصفهم بأنهم على هذا الدين ! ولم يكن جهلهم عذراً لهم يسبغ عليهم صفة الإسلام . ذلك أن الجهل مانع للصفة إبتداء ، فإعتقاد شيء فرع عن العلم به ..وهذا منطق العقل والواقع .. بل منطق البداهة الواضح . وأنا لا أتصور كيف أن جهل الناس ابتداء بحقيقة هذا الدين يجعلهم في دائرة هذا الدين! إن الاعتقاد بحقيقه فرع عن معرفتها . فإذا جهل الناس حقيقة عقيدة فكيف يكونون معتنقين لها؟ وكيف يحسبون من أهلها وهم لا يعرفون ابتداء مدلولها؟ فالذين يجهلون مدلول الدين لا يمكن أن يكونوا معتقدين بهذا الدين . لأن الجهل هنا وارد على أصل حقيقة الدين الأساسية . والجاهل بحقيقة هذا الدين الأساسية لا يمكن عقلا وواقعا أن يكون معتقدا به . إذ الاعتقاد فرع عن الإدراك والمعرفة . . وهذه بديهية . .
  23. ما يضيق الحرم هو البناء أليس لو بقي الحرم بلا بناء بل بقي ساحات واسعه خاليه حول الكعبة وحول مكان الرمي تنطلق الناس من شعيرة لشعيرة بشكل سلس فكل من ينتهي من شعيرة ينتقل لأخرى فلا يحصل زحام وتدافع في الممرات حين إذ أما منع الناس من الحج تحت أي ذريعة فلا يجوز ... أما من حج ويريد الحج ثانية فهذا قد أسقط الفريضة وحجه الثاني مندوب فالأصل يفسح لأهل الفريضة إن كان يضيق المكان وهنا قد تتدخل الدولة في ترتيب ذلك .. والله اعلم ..
  24. عجيب أمرك يا شيخ خالد .. أنت ايضا عليك يا أخي إحترام عقولنا وعقول الناس عندما تتكلم .. كم مرة ذكرنا لك أين وردت كلمة الاجتهاد في النصوص ؟! .. وتعلق عليها وتعترف بها في القضاء ... فماذا تتجاهل؟! وكم عرفنا لك الإجتهاد وأنه بذل الوسع في الفهم وبيان حكم الله في المسألة المعينه ؟! فهل الأمر عندك إما أن نوافق على قولك ونتبعه وإما نحن في ظلال ؟... هذا الذي تريده ؟؟ لو المسألة بإتباع الرجال عندنا لوجدتنا منذ زمن أتباع للشيخ المشهور حافظ القران..!! فلان ..أو أتباع للشيخ البطل المجاهد فلان .. وأنت بكل طرحك يا عزيزي عمومي أصلا فتتهمنا بالعموميه وأنت صاحبها وقد إعترفت بهذا سابقا وقلت أنه ليس عندك تفاصيل .. واقل واحد يقرأ لك يقول يفهم أن طرحك عمومي حيث تدعو لاتباع القران والسنة وعدم اتباع غيرهما .. طيب وهل البقية يقولون غير هذا ؟؟ وكل طرحك يا شيخ خالد غير مبلور ولا واضح ولا يرتكز على أساس متين لذلك ندعوك لفتح عقلك وقلبك لغيرك والتفكر بما يقولون وليس ان تضع عندك قاعدة مسبقة ان كل طرح من الغير قاصر .. ومن ثم تبحث عن كل كلمة وحرف لتجدها مدخل لنقد الأخر وتسفيه كلامه .... ............................................................ انا لو قلت لك أن هناك معلومات داخلية عندنا عن زيارة تمت لطالبان ربما لن تصدق .. لذلك نقلت لك خبر من وكالة انباء وناقشت الخبر انت لا الزيارة وما تم بها والخبر لا يعنيني اما عن الزيارة والجلوس معهم فقد تم وهذا ما طلبته انت اولا ..
×
×
  • Create New...