Jump to content

ابو معاذ 89

الأعضاء
  • Content Count

    207
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    4

ابو معاذ 89 last won the day on September 28 2012

ابو معاذ 89 had the most liked content!

1 Follower

About ابو معاذ 89

  • Rank
    عضو متميز
  1. المقال - آخر تحديث: الأربعاء 19 شهر رمضان 1435 هـ - 17 يوليو 2014 مـ , الساعة: 23:51 حماس تخوض معركة عباس! الخميس 20 شهر رمضان 1435 هـ - 18 يوليو 2014 مـ , الساعة: 21:03 رقم العدد [13016] تغير الخط خط النسخ العربي تاهوما الكوفي العربي الأميري ثابت شهرزاد لطيف هذا الاستنتاج يبدو غريبا لمن يقرأ الأحداث من خلال عناوينها، وتفسير الضالعين فيها لمواقفهم منها، إلا أنه ومن خلال استنتاج الخلاصات السياسية للحرب الراهنة.. يبدو منطقيا تماما وهذه هي الحكاية.. *** الرئيس محمود عباس، الذي واجه مأزق التخلي الأميركي عن جهود السلام التي قام بها الوزير كيري، وتراجعت رهاناته الأساسية على بلوغ تسوية معقولة مع إسرائيل، واجه في الوقت ذاته مأزق الخيارات التي أحلاها مر.. أولها استكمال عملية الانتساب للمنظمات الدولية وأخطرها (محكمة الجنايات).. وآخرها اللجوء إلى الأمم المتحدة لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني. ومع أن هذه الخيارات وما بينها منطقي وعادل ومشروع، إلا أن الأثمان المترتبة عليها أمام الرفض الأميركي والإسرائيلي لها، من شأنه مضاعفة المأزق والابتعاد عن العملية السياسية وفق مساراتها المألوفة لمصلحة اتجاه جديد، تستطيع إسرائيل وصفه بالنكوص عن الاتفاقات المبرمة دون التدقيق فيمن نكص أولا!! ولقد حاول الرئيس محمود عباس ملء الفراغ الناجم عن توقف الجهود الأميركية من خلال طروحات وتحركات ومبادرات، لم تصل بمجموعها حد إحداث اختراق ولو محدود، يتفادى محاذير الفراغ ويشكل أرضية لاحتمال استئناف الجهود السياسية. ومن ضمن ما لجأ إليه عباس، إضافة إلى ما تقدم، إعلان المصالحة مع حماس وتشكيل حكومة مشتركة معها، مع أحاديث صريحة عن انتخابات تشريعية ورئاسية لا بد أن تنجز خلال أشهر قليلة. ولقد سارت الأمور في هذا المنحنى، حيث ملئ الفراغ السياسي على صعيد التسوية، بترتيبات داخلية، ورغم كل الإشكالات التي نجمت عن إعلان الشاطئ أي إنهاء الانقسام، الذي بدا كما لو أنه مجرد رد فعل، إلا أن كثيرين صدقوا أن الفلسطينيين تصالحوا، وأن عباس ربما ينجح في ترويض حماس على قبول منهجه التفاوضي بل والانخراط فيه. إلا أن حادث المستوطنين الثلاثة، ورد الفعل الإسرائيلي المبالغ فيه، جعل كل ما تم فلسطينيا عرضة للانهيار إن لم يكن قد انهار فعلا، وأعاد الأمور إلى مربعاتها الأولى شديدة القسوة والسخونة، وباتصال مع الحرب الأمنية القمعية التي تعرضت لها الضفة على مدى أسبوعين، وكانت الخليل رمزها، والبحث عن الخاطفين والمخطوفين عنوانها، وقعت الحرب العسكرية المفتوحة على غزة، وفي حرب على هذا المستوى، وبهذه الكثافة من النيران.. لم تعد مهمة المحاججة فيمن هو المسؤول، أم من المتسبب أو من البادئ، فلقد صار المهم حقا كيف تتوقف هذه الحرب، وفي أي إطار سياسي سوف توضع خلاصاتها. العالم الذي يراقب سفك الدماء المروع الذي تميزت به هذه الحرب، وأخذ علما بطلب عباس وضع الفلسطينيين تحت الحماية الدولية، إذ لا حماية لهم أمام التفوق الإسرائيلي الكاسح والغاشم سوى هذا الإجراء الدولي. هذا العالم.. الذي وقف عاجزا أمام حروب الأشقاء جميعا في الشرق الأوسط، وفوقها الحروب الإسرائيلية على غزة... لم يجد ما يفعل حيال النار المشتعلة بلا هوادة، سوى السعي لوقف إطلاق النار مع رفع وتيرة الأصوات المنادية بالحل السياسي كوصفة وحيدة لإنهاء دورة العنف الإسرائيلي الفلسطيني. وفي العالم العربي تصدرت مصر هذا الطرح المنطقي، ولمصر وزن خاص في هذا المجال، وهي أهم المستفيدين من الاستقرار فيها، ثم إن مصر التي أنهت عقودا من الحرب الضارية مع إسرائيل عبر اتفاقات حل نهائي جسدته معاهدة سلام شديدة الرسوخ، لا ترى أملا باستقرار الوضع في غزة وحتى في المنطقة، دون عملية سلام ذات مصداقية، تستنسخ ما حدث بين مصر وإسرائيل، وتفرضه على واقع الفلسطينيين والإسرائيليين. ودعونا نفترض أن هذه الجولة من الحرب ستسفر عن استئناف الجهود الأميركية المدعومة عربيا ودوليا التي ينتظرها الرئيس عباس بفارغ الصبر، فتحت أي عنوان نضع دور حماس فيها؟ وإلى أي محصلة سياسية ستفضي؟ إن حماس التي تقوم بدور البطولة عن الجانب الفلسطيني في هذا المشهد المخضب بالدم، يجب أن تكون مدركة لحقيقة أن خلاصة حرب من هذا النوع ستكون تسوية قريبة أو بعيدة، وفي هذه الحالة سيفتش العالم عن عباس، وليس عن حماس. إن حماس التي تقوم بدور البطولة عن الجانب الفلسطيني في هذا المشهد المخضب بالدم، يجب أن تكون مدركة لحقيقة أن خلاصة حرب من هذا النوع ستكون تسوية قريبة أو بعيدة، وفي هذه الحالة سيفتش العالم عن عباس، وليس عن حماس.
  2. هذا العنوان مقال لنبيل عمرو كتبه في بداية الحرب على غزة وانا اعيد نشره لاهميته واسال هل هو مجرد تحليل ام انه بناء على معلومات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا هو رابط المقال من الشرق الاوسط ((http://www.aawsat.com/home/article/140611
  3. ملاحظة :-(( يبدو اننا اليوم ستكون مواضيعنا عن المتاجرين بفلسطين فقد بدانا باردغان وفقدان سيادته على بلاده ويريد تحرير فلسطين والان هذا هو خامينئي يريد تحرير فلسطين بعد ان سكت على قتل غزة )) يبدو ان قضية فلسطين ستكون الفاضحة او الكاشفة لكل انظمة العهر وصبيانها فها هو خامينئي يصرح بانه يريد تسليح الضفة بعد النصر الذي احرزه اهل غزة بسلاح ايران كما يقول البعض ملاحظة ( لا يجوز نسبة النصر الا لله فهو الناصر بغض النظر عن الاسلحة مع التنبيه ان الاعداد مطلوب ولكن ليس النصر معلولا بالعدد ) خامينئي نام طول مدة ذبح غزة كما نام اخوانه من الحكام في بلدان العرب والمسلمين وجاء اليوم وبعد ان اتجهت الامور الى وقف النار والتوجه نحو التهدئة ويمكن الحل جاء اليوم ليتاجر فينا هو وصبيانه من اهل فلسطين ونحن نقول لخامينئي وصبيانه ان من يقتل اطفال سوريا ويسكت على قتل غزة ويخدم امريكا في العراق ومن قبل ساعدها على احتلال العراق وافغانستان كما قال (( ابطحي نائب الرئيس الايراني السابق )) لن يحرر فلسطين لانه شرف لا يستحقه --ان من يغلق مساجد السنة في ايران لن يحرر فلسطين --ان من اصدر الفتاوى بحرمة مقاتلة الامريكان في العراق لن يحرر فلسطين فلسطين يا مرشد الشر تريد اماما مثل عمر الذي يلعن امامك وعلى مسمعك او حتى بامر منك --فلسطين تريد شخصا مثل صلاح الدين الذي وحد الامة قبل تحريرها وليس من امثالك الذين قسموا الامة سنة وشيعة ان فلسطين تريد انقياء اتقياء وليس عملاء وصنائع امريكا ----ان فلسطين لا يكون تحريرها بقتل اطفال وشيوخ سوريا ولا بهدم مساجدها يا خامينئي اكرر ان تحرير فلسطين شرف عظيم لن يمنحه الله لامثالك وامثال صبيانك من اهل فلسطين الذين تحميهم وتغذيهم لتجعل منهم ((خروف العيد )) لتقدمهم هدية وعربون صداقة ودليل اخلاص لامريكا ولكن خبت وخسئت انت وصبيانك فلن تكون فلسطين المباركة لعبة بايديكم فالامة بخير ووعيها على خياناتكم يزيد فلن تسمح لكم ببيعها إيران في غزة وقريباً بالضفة ! نشر الـيـوم (آخر تحديث) 26/08/2014 الساعة 04:05 بيت لحم- تقرير أحمد تنوح- معا - امتازت علاقات فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى وجه الخصوص حركتا حماس والجهاد الاسلامي مع إيران بالمتانة خلال عقود مضت إلى أن اندلعت الأزمة السورية لتلقي بظلال قاتمة على العلاقات بين حماس وإيران، بينما حافظت حركة الجهاد على علاقاتها بطهران من خلال مواقف متوازنة من الأزمة السورية. اليوم وفي ظل العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة والصمود الذي سطرته فصائل المقاومة بإمكانياتها التي استطاعت بناءها بالرغم من الحصار، عادت بوادر تحسن في العلاقات الايرانية مع فصائل المقاومة، لتعلن ايران أنها ستدعم بكل قوتها هذه المقاومة، وتتوعد بتوسيعها لتتجاوز غزة إلى الضفة الغربية أيضا. وفي هذا الإطار أعلن المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي عزم إيران رفع جاهزية المقاومة بفلسطين وعدم حصرها في غزة وإنما توسيعها الى الضفة الغربية، وفقا لما قاله محمد صدقيان مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية في طهران. دعم مواجهة اسرائيل وأوضح صدقيان من طهران في حديث لغـرفـة تـحريـر معا أن المرشد الاعلى عندما يصرح بمثل هذا التصريح فإنه يعني ما يقوله بتأكيده على دعم استمرارية المواجهة مع إسرائيل، مضيفاً "غير معروف ماذا تريد إيران من وراء هذه التصريحات حالياً". وتحدث عن وجود بصمة خاصة بإيران في ما يجري بقطاع غزة، تتمثل بدعم المقاومة وعدم التواني إزاء دعم أي جهة تواجه وتحارب إسرائيل. الموقف الإيراني من مبادرات وقف النار في غزة وفيما يتعلق بالمبادرة المصرية لوقف اطلاق النار في غزة، أشار صدقيان إلى أن الموقف الإيراني حيال ما يطرح لوقف العدوان عبرت عنه وزارة الخارجية الايرانية بشكل رسمي، حين قالت إنها ستقبل بأي حل يقبله الفلسطينيون ولن تدعم أي طرف أو مبادرة لا تتوافق مع القبول الفلسطيني. وأضاف أن إيران حاولت كثيراً العمل على رفع الحصار عن غزة وإرسال مساعدات لكن ما اسماه بـ"الطريق المصري" الذي يجب أن تمر منه المساعدات إلى قطاع غزة مغلق- يعني بذلك معبر رفح البري. القضية الفلسطينية في صلب برنامج إيران الاساسي وأكد صدقيان لـ معا أن إيران ستظل على مسافة متساوية مع جميع فصائل المقاومة الفلسطينية فيما يتعلق بدعمها لوجستيا ومعنويا. ولفت إلى أن الجمهورية الاسلامية رغم تباين المواقف الدولية حيالها ستكون ملتزمة بالثوابت التي اتخذتها منذ بداية الثورة الاسلامية وحتى الان حيال القضية الفلسطينية. وتابع: أن الملف الفلسطيني احد الملفات الاستراتيجية التي لا تتغير بتغير الرئيس أو الحكومة الايرانية، وأن دعم القضية الفلسطينية وقطاع غزة كان ولا زال في صلب برامج إيران الأساسية. مسار إيراني لتسليح الضفة الغربية وأعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الايراني العميد أمير علي حاجي زادة بأن الحرس الثوري يخطط للإسراع بمسار تسليح الضفة الغربية. وفي تصريح له اليوم الاثنين ردا على سؤال حول الاعتداء الاسرائيلي الاخير المتمثل باختراق طائرة من دون طيار للأجواء الإيرانية، وماذا سيكون رد الحرس الثوري والقوات المسلحة الايرانية على ذلك، قال العميد حاجي زادة كما نقلت وكالة فارس الايرانية "سنقوم بالإسراع في تسليح الضفة الغربية ونحتفظ لأنفسنا بحق الرد بأي صورة كانت". وكان نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية أمير عبد اللهيان قال في وقت سابق إن "إسرائيل إذا استمرت في عدوانها على غزة من دون الالتفات إلى الشروط التي وضعتها المقاومة، فإن الأخيرة ستتصرف بالشكل المناسب". وأبدى استغرابه من ما أسماه "الصمت المشبوه الذي تبديه بعض الأطراف والدول تجاه العدوان الهمجي الذي يتعرض له الفلسطينيون في غزة".
  4. لمن السيادة على ارض تركيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا الخبر المخزي نضعه في اذن حكام تركيا العلمانيون ليقروا بخزيهم وعهرهم وعمالتهم وتفاهتهم وانهم لا كيان لهم لا في العالم ولا حتى على ارضهم فدول الغرب تتصرف بارض تركيا كما تشاء تضع الاسلحة وتسحبها دون ان يكون لطراطير تركيا اي راي فيما يجري على ارضهم فكيف لهؤلاء ان يساعدوا اهل سوريا او اهل غزة اذا كانوا لا يملكون السيادة في بلدهم بل تتصرف بهم دول الغرب حتى وصل بهم الهوان ان تتصرف ببلادهم دولة اوروبية ليس لها الوزن الدولي وهي هولندا --فهل هؤلاء يمكن التعويل عليهم باي عمل لصالح الامة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كلا والف الف كلا الخبر منقول عن وكالة الاناضول التركية كما ورد حتى لا يقال هناك تحريف :-((هولندا تقرر عدم تمديد فترة نشر الباتريوت في تركيا ٢٥/٨/٢٠١٤ ٤٤:٢٢ لاهاي/ياسين ياغجي/الأناضول قررت الحكومة الهولندية عدم تمديد فترة انتشار منظومة الدفاع الصاروخي "باتريوت"، في المدن التركية، لعام آخر. وأفاد بيان صادر عن الحكومة، أن رئيس الأركان أطلع مجلس النواب ـ الغرفة السفلى للبرلمان الهولندي ـ بشأن طلب الناتو إبقاء صواريخ الباتريوت في تركيا. وأشار البيان، أن رئيس الأركان أفاد أن الصواريخ تحتاج لصيانة كبيرة، وأنهم لا يتمكنون من إجراء هذه الصيانة إلا في هولندا. وجاء في البيان أن هولندا ستعيد صواريخ باتريوت من تركيا، في نهاية كانون الثاني/يناير ٢٠١٥، وأنهم سيواصلون تقديم دعمهم لتركيا في مواجهة الأخطار والتهديدات المحتملة من الجانب السوري. يذكر أن الناتو وافق على نشر منظومة الدفاع الصاروخي في بعض المدن التركية في ٤ كانون الثاني/ديسمبر ٢٠١٢، وبدأت صواريخ باتريوت في الوصول إلى تركيا مع مطلع العام ٢٠١٣، واتخذت هولندا قرارا بتمديد فترة انتشار منظومة الدفاع حتى نهاية شهر كانون الأول/يناير 2014. يشار أن هولندا نشرت منظومة باتريوت في تركيا خلال حربي الخليج في عامي ١٩٩١ و٢٠٠٣))) واخير اما آن الاوان لمن يعلقون الامال على تركيا وقاصريها ان يعوا ؟؟؟؟؟؟؟؟
  5. ورد في الاعلام ان اردغان قام بزيارة الى الجرحى الفلسطينيين في تركيا ووردت صورة لداوود اوغلو يقبل طفلا جريحا اننا نقول لهؤلاء ان الامة تعرفكم ولن يغريها او يمرر عليها عواطفكم الكاذبة لان هذه العواطف لو كانت صادقة لكان لها اداء عملي فانتم تملكون الطائرات والجيش الجرار فبامكانكم نصرة غزة واطفالها لا ان تعالجوا الجرحى فهذا عمل قامت دول امريكا الجنوبية وحتى اسرائيل في بعض الحالات --لقد راينا قوتكم وقوة سلاحكم الجوي وهو يقصف الاكراد ولكننا رايناه بدون اجنحة عندما تم الاعتداء على السفينة مرمرة لماذا ؟؟؟؟؟ بالتاكيد لان لديكم اتفاقيات امنية وعسكرية مع اليهود وحلف الاطلسي كذلك فاهل سوريا الذين يعانون منذ سنوات من جرائم حبيبكم الاسد ولم تنصروهم -اكيد لان الاسد عزيز عزيزتكم امريكا فلا مجال لاغضاب سيد البيت الابيض الذي نصبكم على رقاب مسلمي تركيا الذين تم استغلال عواطفهم وحبهم للاسلام انني اؤكد لكم مرة اخرى ان الامة تعرفكم وستلقون مصير عبد الناصر وصدام والقذافي عن قريب ان شاء الله فستلقي بكم الامة في مزابلها ومعكم صور حبيبكم وقدوتكم مصطفى كمال عليه وعليكم اللعائن (((أنقرة - المركز الفلسطيني للإعلام زار الرئيس التركي المنتخب رجب طيب أردوغان الجرحى الفلسطينيين الذين يتلقون العلاج بمستشفى "يني محلة الحكومي" في العاصمة التركية أنقرة‬. واستغرقت الزيارة التي شارك بها ‏وزير الصحة‬ محمد مؤذن أوغلو وعدد من المسؤولين مدة ساعتين. واطمأن أردوغان على الأوضاع الصحية للجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزة، والذين نقلتهم وزارة الصحة التركية لتلقي العلاج بأنقرة. وقالت وكالة "الأناضول" التركية إن الرئيس المنتخب تجاذب أطراف الحديث مع جميع الجرحى الذين يبلغ عددهم ١٥ جريحا، بينهم ٥ أطفال، وكتب عبارات تذكارية في مذكرات بعض الجرحى.
  6. انا لا ادري لماذا يصر عباس على اخذ موافقة كل الفصائل على التوقيع على هذه الاتفاقية رغم انه اتخذ ونفذ قرارات عديدة اهم واخطر منها وبشكل منفرد على مدى رئاسته --- ولا ادري لماذا تاخرت حماس في التوقيع ثم وافقت ولا ادري هل سيكون موقف عباس من الان فصاعدا على هذا الشكل اي سيقوم بتحميل الفصائل كل القرارات ونتائجها فيكون الكل موافق اي ان المفاوضات مع يهود بعد ان كانت من قبل عباس اصبحت الان كل الفصائل تفاوض وحتى لا يكون عباس خائنا فان كانت الفمفاوضات بطولة فكل الفصائل ابطال واولها عباس وان كانت خيانة فالكل خائن فلا يعيب خائن خائنا
  7. وهذا ما يدل على قبول حماس بها :- (( وذكر أبو مرزوق في تصريحات تلفزيونية، أن الخيارات مفتوحة في هذه المرحلة لمسار إعلان اتفاق تهدئة بما في ذلك الجهود الأوروبية لتقديم مشروع قرار ينص على ذلك إلى مجلس الأمن الدولي والبحث عن وسيط جديد.))
  8. بات من المكشوف ان ما يجري في غزة او عليها هو مؤامرة دولية وليس موضوع رفع حصار او ميناء او مطار رغم اهمية ذلك فان دخول فرنسا وبريطانيا على خط الاداء السياسي يدل على ذلك وكذلك اصرار الفصائل على المفاوضات رغم ما تفعله اسرائيل في غزة يدل على ذلك وهذا المشروع المطروح اوروبيا يدل على ذلك ايضا (((((((((((تاريخ النشر : 2014-08-21 خ- خ+ رام الله - دنيا الوطن كشفت صحيفة هآرتس مساء اليوم الخميس بأن كلاً من الدول العظمى ألمانيا وبريطانيا وفرنسا قد قدمت الثلاثاء الماضي في نيويورك مقترحاً تم بلورته في مجلس الأمن لإصدار قرار بإنهاء الحرب على قطاع غزة. ووفقاً لما نشرته صحيفة "هآرتس" فإنه وبموجب القرار المتوقع الإعلان عنه قريباً والذي يتضمن المبادئ التالية: إعادة سيطرة قطاع غزة للسلطة الفلسطينية، وإعادة إعمار قطاع غزة بإشراف دولي يمنع وصول مواد البناء لحركة حماس، واستئناف المفاوضات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية على قاعدة حدود عام 1967م. وذكرت الصحيفة بأن الدول العظمى قد عرضت الوثيقة على أعضاء مجلس الأمن، في حين أكد مسئولون أوروبيون كبار في القدس رفضوا الكشف عن أسمائهم وذلك لما وصفوه بحساسية الموضوع، قد أكدوا للصحيفة بأنه تم اطلاع "إسرائيل" على أساسيات وفحوى مبادئ مشروع القرار من قبل دبلوماسيين بريطانيين وألمان وفرنسيين دون تسليم بنود المشروع بشكل كامل. وبحسب الصحيفة فإن مشروع القرار سيدين كافة العمليات العدائية ضد المدنيين بما في ذلك الهجمات التي تتسبب في وقوع أضرار في صفوف المدنيين من قبل "إسرائيل" خلال العدوان الحالي على غزة. كما جاء في مشروع القرار بإلزام الطرفين وقف إطلاق النار بشكل عاجل وفوري وطويل المدى، والذي يشمل وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة بشكل تام، مقابل وقف تام للهجمات التي تشنها "إسرائيل" ضد الفلسطينيين في القطاع. وبحسب ما جاء في الوثيقة فإن الدول العظمى الثلاث قد قدموا اقتراحاً بأن يتضمن قرار مجلس الأمن الأسس التالية: 1. إعادة قطاع غزة إلى سيطرة السلطة الفلسطينية. 2. وضع ترتيبات أمنية تمنع استئناف الأعمال العدائية. 3. حظر بيع أو تزويد قطاع غزة بالسلاح ومواد بالإمكان استخدامها لصنع أسلحة باستثناء الجهات المخولة بذلك في السلطة. 4. الامتناع عن تمويل "الإرهاب" والعمل من أجل إحباط تمويل كهذا. 5. إزالة القيود الاقتصادية والإنسانية المفروضة على القطاع من أجل إعادة إعماره وترميم الاقتصاد وتطويره. 6. فتح كامل للمعابر الحدودية إلى قطاع غزة من خلال أخذ الاتفاق الذي وقعته السلطة وإسرائيل عام 2005 بالاعتبار. 7. طالبت كلاً من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وضع نظام دولي لمراقبة تطبيق القرار وتكون له صلاحيات للتحقيق في خرق وقف إطلاق النار، ويكون بإمكانه المساعدة في عمل المعابر وضمان حركة الأفراد والبضائع من القطاع وإليه. 8. جاء في الوثيقة أن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، سيطالب ببلورة خطة دعم للسلطة الفلسطينية بكل ما يتعلق بتعزيز القدرة على الحكم في القطاع. كذلك ستطالب الدول الأعضاء في الأمم المتحدة المساهمة في ترميم القطاع. 9. ينص البند الأخير في الوثيقة على استئناف المفاوضات بين "إسرائيل" والفلسطينيين بعد انتهاء القتال في غزة من أجل التوصل إلى سلام شامل "على أساس حلم الدولتين الديمقراطيتين – "إسرائيل" وفلسطين – تعيشان جنبا إلى جنب على أساس حدود العام 1967 بسلام وأمن". المزيد على دنيا الوطن .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2014/08/21/581501.html#ixzz3B4v1UNTw
  9. نشر : 2014/08/18 4:21 م إسرائيل: فتح ميناء ومطار بغزة يعني سوقا حرة للصواريخ 2 نقلت شبكة 'سي.إن.إن.' الإخبارية الأمريكية عن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتس قوله إن:'وفدنا موجود في القاهرة، وقد تبنينا المبادرة المصرية التي تحاول التوصل لنوع من التفاهم، ونحن نتمسك بمطلبنا الأساسي الذي لا يمكن التراجع عنه، وهو أمن إسرائيل'. وتنتهي في منتصف الليل (2100 بتوقيت جرينتش) هدنة استمرت خمسة أيام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.ويقول الجانبان إنه لا تزال هناك فجوات في التوصل لاتفاق طويل الأجل يبقي على السلام بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ويمهد الطريق أمام إعادة اعمار القطاع. وتابع شتاينتس بالقول: 'لا يمكن لإسرائيل التخلي عن مطلب نزع سلاح بالكامل من المناطق التي انسحبت منها سابقا ، أي قطاع غزة والضفة الغربية ، فقد تعهد الجانب الفلسطيني في السابق بإبقاء تلك المناطق منزوعة السلاح، وإذا كان هناك نية لتحقيق تقدم في المفاوضات فإن نزع السلاح هو المطلب الأول. وحول معنى الطلب الإسرائيلي بنزع السلاح من القطاع، قال الوزير: 'كانت غزة في البدء منزوعة السلاح، وقد انسحبنا منها بموجب اتفاق مع الفلسطينيين على إبقائها منزوعة السلاح وظل هذا مطبقا حتى سيطرت حركة حماس عليها ، أما الضفة الغربية : نابلس ورام الله ، فقد ظلت منزوعة السلاح ولذلك لا نتقاتل معها ويمكن لسكانها العمل بإسرائيل'. وأضاف شتاينتس: 'الجانب الفلسطيني يطالب بمطار وميناء لغزة ، ولكن دون تطبيق مبدأ نزع السلاح فسيكون الميناء والمطار بالنسبة لنا بمثابة خلق سوق حرة للأسلحة والصواريخ ، وهذا يضر بالإسرائيليين وبأهل غزة. وحول الآلية التي يمكن إتباعها لتقبل إسرائيل التأكد من نزع سلاح غزة قال شتاينتس: '(رئيس السلطة الوطنية) محمود عباس و(الزعيم الفلسطيني الراحل) ياسر عرفات، وقعا على اتفاقيات تؤكد نزع سلاح غزة ويجب تطبيق تلك الاتفاقيات، ويمكننا وضع سياسة للتحقق من ذلك كما فعلت سوريا عبر إتلاف الكيماوي بإشراف دولي وقامت فرق دولية بذلك بالفعل. وختم الوزير الإسرائيلي بالقول: 'ولكن بعيدا عن الإجراءات التقنية فإننا نطالب في البداية بأن تقبل حماس مبدأ نزع السلاح وبعدها نحدد سبل السير قدما وتخفيف الحصار على القطاع وهذا سيفيد الإسرائيليين والفلسطينيين. إلى ذلك أصدرت وزارة الدفاع الإسرائيلية تعليمات بوقف سير القطارات بالقرب من قطاع غزة، وذلك خشية تعرضها لأي هجوم صاروخي من قطاع غزة. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن 'وزارة الدفاع أصدرت تعليماتها بوقف تسيير رحلات القطارات على الخط الواصل بين أشكلون (50 كلم جنوب تل أبيب) وسديروت في النقب الغربي حتى إشعار آخر خشية تجدد إطلاق النار من قطاع غزة'. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد جدد التأكيد أمس الأحد أن أي اتفاق بشأن مستقبل غزة يجب أن يفي بمتطلبات أمن إسرائيل، محذرا حماس من أنها ستواجه 'ضربات قاسية' إذا استأنفت إطلاق النيران على إسرائيل. ع.ج.م / م.م (د ب أ، رويترز)
  10. في القاهرة ومن خلال المفاوضات مع اليهود تم طرح موضوع اسلحة المقاومة ومحاولة سحبها وقد تم الاخذ والرد في هذا ولكن تم اهمال هذا الموضوع ولم يعد يذكر ولا ندري هل هناك اتفاق على ذلك ولن يعلن للناس الا من خلال اتخاذ حكومة التوافق اجرءات عملية لان لها الصلاحية الكاملة والتاييد التام من كل الفصائل وكذلك من الحكومات العربية والاسلامية والدولية على اعتبار انها حكومة الفلسطينيين وهي صاحبة السيادة المنفردة في الضفة وغزة ولها ان تتخذ من القوانين والقرارات ما تراه والذي من الممكن ان يكون سحب الاسلحة احداها على اعتبار ان لا سلاح الا سلاح الشرعية ((الاجهزة الامنية ) والذي دفعني للتفكير بهذا الاتجاه هو تصريح الضميري لوكالة معا والذي جاء فيه النص التالي اورده كما ورد :- (((وأكد الضميري مهمة الأجهزة الامنية وواجبها في الحفاظ على ارواح المواطنين قائلا:" لا نريد ترك أطفال شعبنا ليكونوا الضحية فيما الذي يرسلهم ينعم بالمميزات "، مضيفا:" لا يمكننا السماح لأحد بالتضحية بأبناء بشعبنا ليحقق أهدافا حزبية، مؤكدا "ان الاحتلال هو عدونا وليس لدينا عدوا آخر".)))) وهنا اسال :- اليس هذا التصريح يعطي مؤشرا ولو احتماليا على ما ذهبت اليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  11. سؤال للنقاش - بالتاكيد ان وجود ميناء ومطار ومنفذ الى الضفة مباشرة اضافة لفتح معبر رفح هذه الاجراءات تؤكد على استقلالية غزة ورفع حقيقي للحصار وبغير ها يكون الحصار قد تم تعديله فقط او تخفيفه او تسويقه او ابقاؤه كل هذا صحيح وصحيح كذلك ايضا ان هذه كلها من حق اهل غزة الطبيعية وحتى ضمن اتفاقية اوسلو وصحيح ان اهل غزة قد ملوا الحصار لدرجة انهم ساووه بالموت والقصف فاصبح عندهم القصف والهجوم لا يزيد كثير عن الحصار ففي الاثنين موت ولكن الملاحظ ان التصميم على هذه الامور واعتبارها بنودا او نقاطا لا يمكن التنازل عنها هو امر جديد فما هو الدافع لهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --هل هو الحرص على اسعاد اهل غزة ؟؟؟؟؟؟؟؟ --- هل العودة الى اوسلو ومحاولة تطبيق بنوده التي لم تطبق او التي انتهكت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --------- هل هي فكرة لفصل غزة عن الضفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --------------ام هل هناك امورا اخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  12. سؤال للنقاش - بالتاكيد ان وجود ميناء ومطار ومنفذ الى الضفة مباشرة اضافة لفتح معبر رفح هذه الاجراءات تؤكد على استقلالية غزة ورفع حقيقي للحصار وبغير ها يكون الحصار قد تم تعديله فقط او تخفيفه او تسويقه او ابقاؤه كل هذا صحيح وصحيح كذلك ايضا ان هذه كلها من حق اهل غزة الطبيعية وحتى ضمن اتفاقية اوسلو وصحيح ان اهل غزة قد ملوا الحصار لدرجة انهم ساووه بالموت والقصف فاصبح عندهم القصف والهجوم لا يزيد كثير عن الحصار ففي الاثنين موت ولكن الملاحظ ان التصميم على هذه الامور واعتبارها بنودا او نقاطا لا يمكن التنازل عنها هو امر جديد فما هو الدافع لهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --هل هو الحرص على اسعاد اهل غزة ؟؟؟؟؟؟؟؟ --- هل العودة الى اوسلو ومحاولة تطبيق بنوده التي لم تطبق او التي انتهكت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --------- هل هي فكرة لفصل غزة عن الضفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ --------------ام هل هناك امورا اخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  13. ------------- قد يقول قائل ان تحويل هزيمة العدو الى نصر بسرقة نصر المجاهدين في غزة مستحيل فالنصر واضح والهزيمة والفشل واضح ولا يمكن استبدالهما ولكن للاسف هناك معطيات او كل المعطيات تشير الى ان هذا التبديل سيحدث وبتفصيل اكبر نقول :- ان هذا الراي يجب ان يرتكز الى امور حقيقية والا اصبح خيالا من الخيالات ولربما يوصف من يطرحه بانه ضد المقاومة او انه متشائم جدا او انهزامي لا يريد ولا يحب ان يرى للامة نصرا ولكن ومع كل هذه المحاذير التي جعلتني اتوقف عن الكتابة في الموضوع ولكني عندما رايت اخي ابا غزالة طرحه فقد احببت ان اقول ما وفقني الله به وهو :- ان المعطيات والتصريحات والمواقف والاحداث المواكبة لما جرى في غزة وما يجري الان في القاهرة لتدل على ان دماء المجاهدين تباع على قارعة طريق المرتبطين بالعدو او بمصالحهم او بغبائهم السياسي ومن ذلك اولا الواقع الفلسطيني 1- ان الواقع في غزة اي واقع الناس قد وصلوا من التعب والمعاناة ما لا يستطيعون معه الاستمرار الى ما لا نهاية مما يهيؤهم لعدم الوقوف في وجه التنازلات فهم بلا ماء ولا كهرباء ولا بيوت وووووووووووووووووو اضافة الى الاحباط من المواقف العربية والاسلامية التي اسلمتهم للعدو منفردين مما يجعلهم يقولون يا وحدنا وهو ما لا يستطيعون الاستمرار فيه 2- ان قادة الفصائل ((ولا اقول الفصائل )) قد اسلموا الامور كلها بيد عباس وزمرته وحكومته وانه صاحب الصلاحية في التصرف والذي لا يخفى على احد موقفه من اليهود وحفاظه عليهم وعلى كيانهم 3- محاولة عباس اخذ الموافقة من كافة الفصائل على الامور المفصلية والهامة حتى يحملهم المسؤولية الكاملة عن كل ما سيحصل مثل التهدئة والانتساب للحمكة الدولية مما يدل على انه مقبل على جريمة يريد ان يدخل الكل فيها وليس كما حصل في غزة 2009 او 2012 اضافة الى اعتماد كل الفصائل لمصر كوسيط او كراعي للقضية 4- توجه العالم الى الشعب الفلسطيني فقط عن طريق السلطة ولا احد غيرها من ناحية الدعم المالي او التفاوض او التمثيل ثانيا الواقع العربي والاسلامي ان مما لا يخفى على احد تخلي الدول العربية والاسلامية عن المقاومة في غزة بشكل صريح وواضح فطوال شهر لم يقدم احد منهم اي مساعدة تذكر وهو ما يدل على انهم يريدون اهلاك المقاومة او ارباكها وهوما يدل على ان هذه الانظمة لن تشكل مانعا من المؤامرة على المقاومة وخاصة بعد بلغت الوقاحة في هذه الانظمة الى التخلي الصريح عن اهل غزة حتى ان بعضهم منع المسيرات المناصرة لغزة ثالثا الواقع الدولي فمن ينظر اليه يجد انه مناصر لليهود حتى انه اتهم المقاومة بالاعتداء رغم وضوح الصورة وان الذين قتلوا هم اطفال ونساء غزة وليس اطفال اليهود وان الطائرات التي كانت تغير على مراكز الامم المتحدة اسرائيلية ومع كل ذلك فقد كان الموقف الغربي والذي في احس احواله يساوي بين الطرفين وهو ما يؤكد انه لا مانع عنده من قطع راس المقاومة وسحب اسلحتها وقد طالبوا بذلك صراحة اكثر من مرة واكثر من طرف ففي ظل هذا الواقع يمكن ان نقراا ان سحب سلاح المقاومة وتنفيذ المؤامرة ممكن لانه لا يوجد من يقف امامه ولكن ذلك ليس وحده ولكن ايضا ما يجري في القاهرة يشير الى ذلك فمثلا المواضيع التي ترفع الحصار وتوصل غزة بالعالم تم تاجيلها ((( ومعروف موضوع التاجيل )) فقد يكون لسنة او اكثر كما حصل مع مواضيع الحل النهائي والتي اجلت عشرين عاما وما زالت عالقة وهي الحدود والامن والقدس والمستوطنات وهذه الامور التي اجلت في القاهرة هي المطار والذي يفتح غزة على العالم مباشرة دون تدخل اليهود وكذلك الميناء وكذلك المنفذ الى الضفة وكذلك معبر رفح الذى تم تاجيله حتى وصول الحرس الرئاسي وهذه الامور هي التي ترفع يد اسرائيل عن غزة ولكن بتاجيلها تبقى غزةاسيرة المعابر الاسرائيلية مما يتيح لاسرائيل مراقبة امنية ومكاسب اقتصادية ان هذالواقع يؤكد بقاء كل امور غزة على حالها فالحصار والرقابة الاسرائيلية من الجو البر والبحر والتحكم في نوعية المدخلات وكمياتها وكيفية ذلك ونوعية الصادرات وكميتها وكيفية ذلك ويبقى معبر رفح تحت رحمة السيسي اي ان اوضاع غزة لا تغيير عليها الا بحجم الدمار وخسارة الانفس والمقدرات ومن الامور التي تؤكد على تحويل الانتصار الى نصر لليهود ما يلي:- 1- ما حصل في جنوب لبنان 2006 2- ما حصل 1973 في سيناء فالامر ليس لاول مرة بل حدث سابقا وهو ما يجعل الامر له مثال سابق اي انه ليس بدعة ولا مؤامرة 2- ان الدول الغربية والتي تعهدت باعادة اعمار غزة بتكلفة عالية تقدر بستة مليارات دولا ر لن تدفع اموالها لتصنع بها حماس صواريح او تساعدها في ذلك بل تريد ات تضع هذه الاموال في الامان وقد حصل ذلك في الضفة الغربية فبعد ان دمرت اسرائيل كل المقار الامنية قام الاتحاد الاوروبي ببناء ابنية ارقى واحدث واضخم بعد ان تاكد ان موضوع المقاومة ليس له وجود مما اعطاه الثقة على ان مبانيه لن تتعرض للخطر وهنا انوه الى ان اليهود عندما قصفوا المنشات الدولية ومدارس الوكالة والمستشفى الاوروبي ارادوا ان يقولوا لهؤلاء اعرفوا اين تضعون اموالكم وكيفية حمايتها 3- المطالبة بالحماية الدولية او حفظ الحدود وهو ما يعطي اسرائيل ضمانة ان لا يدخل على غزة اي مواد تساعد او قد تساعد على اي صناعة تؤدي الى الاضرار بهم وهو امر يجعل نزع السلاح قد بدا من هنا وبالمحصلة اقول :- ان تسليم الامور لعباس وتخلي العرب والمسلمين عن المقاومة او حتى عن قضية فلسطين كاملة والخضوع الى الشرعية الدولية واخضاع المقاومة للمفاوضات وجعل مصر وسيطا او راعيا وطلب الحماية الدولية وارتباط قادة الفصائل بالغرب باشكال متعددة ومحاولة الغرب ادخال حماس في اللعبة الدولية وذلك عندما يطالب كارتر بالاعتراف بها وطرح مجلة التايم موضوع ان حماس ليست سيئة وان خالد مشعل ممكن ان يكون بديلا لعباس وتاجيل الامور التي تفتح على غزة واطلاق الكمية الكبرى من الصواريخ كل ذلك وغيره تجعلنا نرى ان المؤامرة على راس المقاومة في غزة قد قطعت شوطا طويلا نسال الله ان لا يكلله بالنجاح وقد يقول قائل وهل ستسمح المقاومة التي ابلت بلاء حسنا ورائعا وقدمت التضحيات هل ستسمح بتقديم هذه التضحيات على مذبح التنازلات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فاقول لهؤلاء اننا نعول على هؤلاء ونضع فيهم الامل والثقة ولكننا في نفس الوقت نعرف قدراتهم وحجم المؤامرة ولكن نسال الله ان يحمي المجاهدين المخلصين من عبث العابثين ولعب اللاعبين وتامر المتامرين وكيد الاعداء الحاقدين -امين
  14. كلام رائع وتحليل واقعي للاحداث للاسف قسيكون ذلك نسخة طبق الاصل عن الذي جرى مع حزب الله 2006 قبعد ان انتصر غسكريا وسقطت حكومة اولمرت ولكن الاتفاقيات كانت نتيجتها امان لاسرائيل لم تنله منذ عشرات السنين وحفاظ على الحدود
  15. الدكتور احمد يوسف تعودنا منه الجسر بين المواقف المتباينة ومحاولة الربط بين ابو مازن والمواقف السليمة وله طروحات لا تبعد كثيرا عن الطرح العلماني ولكنه اليوم يطرح موضوعا لم يعد يخفى على احد عدم صحته بل ان الواقع يكذبه وينفيه وهو تمجيد اردوغان ووصفه باوصاف تنزيهية وبطولية يشهد الواقع ببراءته منها اذ كيف يكون بطلا من يسمح لليهود بقتل مواطنيه على مرمرة دون حراك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وكيف يكون اسلاميا من يرى ما يجري في غزة ويحاول ان يكون وسيطا ؟؟؟؟؟؟وووووووووو والان اقدم لكم بعض المقتطفات من كلامه المنشور على وكالة معا لمن اراد قراءة كل المقال == أردوغان لك من غزة ألف سلام نشر الأربعـاء 30/07/2014 الساعة 22:20 الكاتب: د. احمد يوسف إذا كانت صفحات التاريخ هي مخطوطة من الأحداث والوقائع والسير، فإن الإنسان هو سجلُ مشهود من المواقف والمآثر والأثر، وإذا تابعنا مسيرة العظماء ومن حفظتهم ذاكرة الشعوب والأمم كحالات من التميز والعطاء، وذلك لإسهاماتهم الحضارية ووقفاتهم الإنسانية، ولمسات الخير وبصمات التفاني لإسعاد البشرية، والجهود المتواصلة لرفع الظلم ومواجهة أشكال الاستبداد والدكتاتورية، فإن رجب طيب أردوغان؛ رئيس الوزراء التركي، سيجد له مكانة بين الزعماء والقادة الأفذاذ، حيث خط بكلماته وبتحركاته السياسية، ومواقفه الإنسانية في نُصرة المستضعفين والدفاع عن قضاياهم، وتقديم العون لهم، نهجاً يستحق عليه شرف الصدارة في أخلاقيات الممارسة السياسية، وعالمية التحرك والرؤية لإشادة العدل والحرية، وتحقيق الكرامة الإنسانية. ====أردوغان: الأمل المنشود والعطاء المشهود ======ختاماً: نِعمَ الزعيم؛ القوي الأمين =====لم تضع الحرب أوزارها بعد؛ لذا فإن جهود تركيا أردوغان ما تزال تتحرك في أكثر من اتجاه، وستشهد الأيام القادمة أن أردوغان هو زعيم للأمة بجدارة، وأنه يمكن الاعتماد عليه، والتعويل على مساندته السياسية للنهوض بشعبنا وقضيته العادلة على المستويين الإقليمي والدولي. ملاحظة :- الموضوع طويل وفيه الكثير من تسويق العلمانية الاردوغانية
×
×
  • Create New...