Jump to content

هادي هادي

الأعضاء
  • Content Count

    5
  • Joined

  • Last visited

About هادي هادي

  • Rank
    عضو جديد
  1. الدينارية موسوعة الإقتصاد الإسلامي. الشعار: الدينار الذهبي والدرهم الفضي متماسكان ينبت منهما نبات أخضر يقطر منه الندى جملة تلازم الموقع: ثبات، إستقرار، طمأنينة وأمن.
  2. منتوجات لا بد من مقاطعتها لقد آن الأوان للكشف عن أكبر المنتجات الغربية وخاصة ( الأمريكية الصنع ) التي سببت الفتك بالأمة الإسلامية وهي على نوعان منتجات تفتك بعقول الأمة ( أفكارها ) ومنتجات تفتك بجسد الأمة وتحول دون وحدتها وهي تتمثل بالتالي: (الأفكار الغربية) العفنة التي فتكت بعقول وأفكار الأمة الإسلامية وعمل من خلالها الغرب بواسطة الغزو الفكري الذي أفسد على الناس دينها أدخلت على الأمة من الأفكار التي لا تمت بالإسلام بصلة من أفكار القومية والوطنية والحرية والديموقراطية وحوار الأديان والى غيرها من الأفكار الخبيثة التي هي أصلا تنقل الإنسان من إنسانيته إلى جعله يعيش في غابة من الغابات التي تعيش فيها حيوانات شرسة لا تعرف إلا القيمة المادية في الوجود فهي تنقل الإنسان من عبادة الله إلى عبادة المادة والشهوات أي إلى الرجوع إلى الوراء بمعنى أنها (رجعية) إلى قبل الإسلام الذي قام بدوره بنقل الإنسان من عبادة المخلوقات والعباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام. (الحكام العملاء) الذي هو من أكبر المنتوجات الغربية والأمريكية الصنع ضررا بالأمة فهم بدورهم يقومون بما يمليه عليهم كبرائهم وسادتهم بالفتك بالأمة والتنكيل بها وسحقها وتضليلها فهم يحرصون على الكفار من اليهود والنصارى أكثر من حرصهم على أنفسهم فهم يوصلون الليل بالنهار بالمحافظة على عدم المساس بهم والنيل منهم والحمد لله الذي جعل من قضية بيت المقدس سبب في كشف هذا المنتوج الفاسد فلقد انكشف للأمة الإسلامية حقيقة حكامها وتآمرهم عليها وعلى قضاياها.
  3. ما فائدة إرتفاع الدخل القومي، وخفض العجر في الميزانية، وزيادة النمو إذا لم يستطع محمد وأحمد وعبد الله أن يجدوا ما يسد رمقهم ورمق أبنائهم !
  4. تعتبر حياة الأمة الإسلامية الإقتصادية، من أبرز ما يمكن الإستدلال به لوصف أوضاعها السيئة، حيث نسجّل مفارقة إقتصادية كبرى، تجعل الحليم حيرانا ً، فرغم ما يُعرف عن البلاد الإسلامية من ضخامة الثروات المادية (باطنية، زراعية، تجارية، مالية، بشرية .. ألخ) فهي كانت وستبقى – حسب الدراسات الإقتصادية المستقبلية – من أغنى مناطق العالم، إلا أن الأمة الإسلامية تقع في قلب خريطة الفقر في العالم، وتعيش غالبية شعوبها الفقر حتى الموت جوعا ً عند بعضها.
×
×
  • Create New...