Jump to content

صوت الخلافة

الأعضاء
  • Content Count

    800
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    2

صوت الخلافة last won the day on April 13

صوت الخلافة had the most liked content!

4 Followers

About صوت الخلافة

  • Rank
    عضو متميز

Recent Profile Visitors

998 profile views
  1. بسم الله الرحمن الرحيم 2020/07/02م راديو ابتسامة أف أم: حزب التحرير:زيارة سعيد إلى فرنسا تبييض للإستعمار وسطر مخجل في تاريخ تونس قال رئيس مكتب الإعلام في حزب التحرير الأسعد العجيلي لموفدة إي أف أم ، اليوم الخميس 2 جويلية 2020 ، أن زيارة رئيس الجمهورية قيس سعيد الأخيرة إلى فرنسا جاءت "تبييضاً للإستعمار". وعزا العجيلي ذلك إلى تصريح رئيس الجمهورية ذي الصبغة القانونية بان فترة تواجد الفرنسيين على التراب التونسي كانت حماية وأليس إحتلالاً عندما تطرق للواقع القانوني للحالة مااعتبره العجيلي مجانباً للصواب وتحدياً لمشاعر التونسيين وسطراً مخجلاً في تاريخ تونس. وأضاف العجيلي أن البرلمان أزم الموقف بعدم إقرار لائحة الإعتذار الفرنسي لتونس عن فترة الإحتلال بل وذهب إلى إقرار تواجد المنظمة الفرنكفونية التي هي أبرز أوجه الإستعمار الحديث ، حسب تعبيره. وفي جانب آخر إعتبر العجيلي أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ لم يقطع مع الماضي ووصل سياسة الإقتراض من صندوق النقد الدولي. كما وصف التعامل مع ملف الدكاترة المعطلين عن العمل وإعتصام الكامور ب"الفضيحة الجديدة لرئيس الحكومة". المصدر: راديو ابتسامة أف أم.
  2. بسم الله الرحمن الرحيم 2020/07/02م مندب برس: عبد المؤمن الزيلعي: محمد البخيتي والشعارات الجوفاء http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/media/69165.html غرد القيادي في جماعة الحوثي محمد البخيتي على صفحته الرسمية في تويتر حيث قال : ‏لسنا بحاجة لأن نقول في الحياة الآخرة (ربنا أرنا اللذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين) لأننا نقول في هذه الحياة الدنيا: قرار مجلس الأمن وما يسمى بالمجتمع الدولي وكل طواغيت العالم تحت أقدامنا ولن نركع إلا لله سبحانه وتعالى. كما أنه قال بمعنى قوله هذا في تصريح له مع قناة الجزيرة. التعليق : لا يزال الحوثيون يمارسون سياسة رفع الشعارات الجوفاء التي يلبسونها لباس الدين وذلك حتى يتسنى لهم خداع الأتباع والحشد للجبهات والتغرير بالشباب المتحمس والناقم على الغرب وأفكاره ، خاصة في ظل البطالة وتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لأهل اليمن جراء الحرب العبثية التي دخلت عامها الخامس. لو كان محمد البخيتي وجماعته صادقين في ما يقولون ويدّعون بأنهم يجعلون قرارات مجلس الأمن تحت أقدامهم لما تحاكموا إلى الأمم المتحدة الطاغوتية ، وعوضاً عن ذلك لنادوا بالإحتكام إلى شرع الله سبحانه وتعالى وأقاموا الحجة على خصومهم بجعل الإسلام هو الحكم ، لكنهم لا يعطون الإسلام سيادةً على أفعالهم وتصرفاتهم بل يستخدمون الإسلام لخداع العامة من أهل اليمن. ألم يعلم محمد البخيتي وجماعته بأن الله سبحانه وتعالى يقول : ( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)) وقبلها في السورة نفسها يقول سبحانه وتعالى (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) ) فهل يرضى الله سبحانه من المؤمنين التحاكم إلى الكفار ومؤسساتهم وقوانينهم يا محمد البخيتي؟! وماذا عساك تقول أمام الله سبحانه وتعالى وقد تركت تحكيم الإسلام أنت وجماعتك وحكمتم بالدساتير والقوانين الوضعية والأنظمة الجمهورية المستوردة من ثقافة أعداء الله الكفار ؟! ثم أين هي المسيرة القرآنية التي تتشدقون بها إن كنتم ترون أن هذه الأنظمة والدساتير الوضعية التي تطبقونها هي من صلب مسيرتكم القرآنية؟! ثم ما الجديد الذي أتت به مسيرتكم المزعومة أنها من وحي القرآن؟! لقد أفلستم في الجانب الفكري أيما إفلاس وتصرفتم تصرف المنهزمين حين قلدتم إيران وجمهوريتها التي تزعم أنها إسلامية ذلك النظام الجمهوري الذي استقاه الخميني من فرنسا الكافرة أثناء إقامته فيها في السبعينات، ولم تأت ثورتكم المزعومة بشيء جديد بل كانت تقليداً لإيران حتى في شعاراتها، وأصبح ما يهمهكم هو الوصول إلى الكرسي فقط وتغيير أشخاص لا تغيير النظام. لقد أكثر سيدكم أيها الحوثيون من ترديد آيات قرانية وشعارات رنانة ومحاضرات رمضانية بأن الإسلام منهاج حياة، وعندما نرى الأنظمة التي تطبقونها والدساتير التي تحكمون بها نراها دساتير علمانية وضعية طبقها النظام السابق وحكم بها مما يعني ان مسيرتكم التي تزعمون أنها قرآنية خاوية من أي منهج ومن أي تصور واضح ومعالجات جادة في الحكم والإقتصاد والسياسة الخارجية والنظام الإجتماعي وسياسة التعليم وغيرها من أنظمة الحياة في جميع جوانبها المختلفة. فبالله كفى خداعاً وتضليلاً واستغلالاً لمشاعر أهل اليمن، وعودوا إلى رشدكم وإلى منهاج الإسلام الصافي الذي انبثق من عقيدته منهاج للحياة بشتى مجالاتها. إن أول عروة فصمت من الإسلام هي عروة الحكم حيث كان الحكم بعد عصر النبوة خلافة راشدة على منهاج النبوة، ثم صار ملكاً عاضاً وراثياً ،ثم أصبح حكماً جبرياً في عهدنا اليوم، ولا بد من إعادة الإسلام إلى واقع الحياة بجميع جوانبها فيعود نظام الحكم في الإسلام وهو نظام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة إلى واقع الحياة عمليا ،وهذا ما ندعوكم وندعوا أهلنا في اليمن والمسلمين عامة إليه، وبدونه فلن يصلح عملكم ولن تفلح شعاراتكم وستذهب تضحياتكم سدى ، ذلك لأنها من أجل أنظمة وقوانين وضعية ومصالح آنيةٍ نفعية. لقد وقعتم فيما وقع فيه الظلمة فعن أي عدل تتحدثون ، تذمون التوريث في عصر بني أمية -وهو محرّم في الإسلام - ثم تشرعنونه في جماعتكم وسلالتكم، وتذمون التّغلب واخذ الحكم بالقوة وهو محرم كذلك في الإسلام في حين أنكم والغون فيه حتى الثمالة، فمتى ترعوون يا هؤلاء؟! ثم الأشد والأنكى أنكم تزعمون وصلاً بآل بيت رسول الله في منهجكم مع أن منهجكم ونظام كحمكم وقوانينكم لا يقر الإسلام أساسها وما انبثقت منه، لأن نظام حكمكم وقوانينكم إنما انبثقت من فكرة فصل الدين عن الحياة حتى وإن وافقت الإسلام في بعض تفاصيله، فبالله ما قيمة الوصل بآل بيت رسول الله الذي تزعمون به اتصالاً من حيث النسب إن كان منهجكم ونظام حكمكم من الكفر اقترب؟!! وفي الأخير أيها الحوثيون اتقوا الله واتركوا مناصرتكم لروسيا ومولاتها ضد المسلمين الأبرياء في سوريا ولا تصنفوا الكفار حسب رغبتكم وتنزلوا آيات الولاء والبراء والنفاق والكفر على غيركم حسب هواكم في حين أنكم قد وقعتم فيما تعيبونه على خصومكم . المصدر: مندب برس.
  3. بسم الله الرحمن الرحيم اعلموا أيها المسلمون - 02 للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/03-07/02 e3lamoo ayohalmuslimoom-archeive.mp3
  4. بسم الله الرحمن الرحيم اعلموا أيها المسلمون - 01 للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/02-07/01 e3lamoo ayohalmuslimoom-archeive.mp3
  5. بسم الله الرحمن الرحيم اعلموا أيها المسلمون ( متجدد )
  6. بسم الله الرحمن الرحيم السفارة الأمريكية في السودان تؤيد تظاهرات ٣٠ حزيران/يونيو! http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69149.html الخبر: قالت السفارة الأمريكية في العاصمة السودانية، الخرطوم، بأنها تؤيد حق التظاهر في 30 حزيران/يونيو والذي يعتزم الثوار الخروج فيه إحياء لذكرى العام الماضي الذي أجبر فيه العسكر على القبول بالتفاوض لتشكيل الحكومة الانتقالية (سيليو نيوز 29/06/2020م) وطالبت السفارة الأمريكية خلال تغريدة يوم الاثنين 29/6/2020م المتظاهرين بالتعبير عن آرائهم بسلمية. وأعلنت السفارة الأمريكية بأنها تجدد دعمها للحكومة الانتقالية، كما طالبت جميع الأطراف الالتزام بالإعلان الدستوري وصولاً لانتخابات نزيهة في 2022م. التعليق: في الوقت الذي وصفت فيه الحكومة الانتقالية مليونية ٣٠ حزيران/يونيو بأنها احتفالية، كشفت السفارة الأمريكية عما تخطط له وتدبر للقفز والاستيلاء الكامل على مفاصل السلطة في السودان عن طريق أدواتهم في المؤسسة العسكرية التي سيطرت عليها لعقود من الزمان منفردة بحكم البلاد. ويعتبر يوم ٣٠ حزيران/يونيو ٢٠١٩م يوماً للنسيان بالنسبة لأمريكا حيث انحنى فيه عملاؤها "المجلس العسكري" الذي كان مسيطراً على المشهد بعد سقوط حكومة البشير، ومنذ ذلك الحين يعمل عملاء أمريكا على عرقلة المدنيين عملاء أوروبا وإظهار عجزهم عن قيادة دفة الحكم، وجاءت الفرصة على طبق من ذهب لقلب الطاولة لصالح النفوذ الأمريكي عن طريق إعلان هذا التأييد وتشجيع الشباب للخروج والمطالبة بإسقاط الحكومة. من المحزن المبكي أن يتحول السودان وبلاد المسلمين إلى ميدان صراع بين دول الكفر؛ فأصبحنا مكشوفي الظهر حيث تدار البلاد بواسطة السفارات الأجنبية التي ما دخلت علينا إلا لتفرقنا وتشعل نار الفتنة بيننا، ووصل بها الأمر لتعبث بسياساتنا الداخلية، دعك من نهب خيراتنا وثرواتنا ومواردنا الطبيعية، فهذه السفارات الملعونة أصبحت وصية علينا بل توجه شبابنا إلى أين ينبغي له أن يسير؟! السؤال موجه إلى دعاة الدولة المدنية: أين هي السيادة التي كنتم تتبجحون بها والسفارات الأجنبية ألعقتكم حذاءها؟ نصيحة لكل ذي عقل سليم، أغلقوا هذه السفارات لأنها وكر الشر فقد رأيتم كيف يتحكم السفير البريطاني بالمدنيين وكأنه هو حاكم السودان، وأمريكا عملها يكمن في إصدار التعليمات ويكون التنفيذ دون سؤال أو استفسار!! لن يوقف هذا العبث إلا دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، القائمة قريباً بإذن الله ﴿إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً وَنَرَاهُ قَرِيباً﴾. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير عبد السلام إسحاق عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية السودان للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/03-07/2020_07_03_TLK_1_OK.mp3
  7. بسم الله الرحمن الرحيم مسيرات 30 حزيران/يونيو ما بين 2019م و2020م http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69150.html الخبر: خرجت مسيرات هادرة في العاصمة الخرطوم وبعض مدن الأقاليم في السودان في 30 حزيران/يونيو 2020م بعد أن فشلت حكومة الفترة الانتقالية والتي لم تكمل عامها الأول في تحقيق مطالب الثوار. التعليق: عندما خرجت جموع الثوار في 30 حزيران/يونيو 2019م كان خروجهم من أجل مساندة المدنيين مقابل تعنت العسكر (رجال أمريكا) الذين اضطروا أمام ضغط الجموع الهادرة من الثوار أن ينحنوا للعاصفة ويتفاوضوا مع المدنيين (رجال أوروبا) ويتقاسموا معهم السلطة التي كانت ظاهرياً في يد المدنيين ولكنها عملياً كانت وما زالت في يد العسكر مما شل حركة الحكومة ففشلت في جميع الملفات ابتداءً من ملف محاسبة المتورطين في فض الاعتصام وقتل الشباب؛ إذ لم يقدم أحد رغم مرور أكثر من عام على الحادثة للمحاكمة بل كان التسويف والمماطلة هما السمة البارزة الغالبة، وأما ملف السلام الذي حدد له ستة أشهر فقد مرت أكثر من تسعة أشهر وما زال الملف (مَحلَّك سر)! وأما معاش الناس فحدث ولا حرج، فبالرغم من تعهد الحكومة بعدم رفع الدعم (اسم الدلع لزيادة الأسعار) عن الخبز والمحروقات في ميزانية 2020م إلا أنها ضاعفت سعر الخبز، وما زال رغم ذلك بعيد المنال في ظل الصفوف المتراصة أمام المخابز، كما ضاعفت سعر الوقود خمسة أضعاف، وكذلك لم يتوفر، وكانت صفوف السيارات تعد بالكيلومترات حتى ظهرت جائحة كورونا فكانت برداً وسلاماً على الحكومة التي أغلقت البلاد وعطلت الحياة طمعاً في دولارات الدعم وانتظاراً لسراب المانحين في برلين، وتهاوى الجنيه أمام الدولار فارتفعت الأسعار وصارت الحياة جحيماً لا يطاق... في ظل هذه الأوضاع الكارثية بدأت الأصوات تتنادى للخروج في مظاهرات جديدة لذكرى 30/6 فأزعج هذا الحكومة فبدأت بتخويف الناس من الخروج لما يمكن أن يحدث من فوضى ودخول مندسين كما أسمتهم للتخريب، كما كان التحذير من كورونا حاضراً، وعندما وجدت إصراراً من الشباب على الخروج ركبت بعض مكونات الحكومة الموجة ودعوا الناس للخروج من أجل تصحيح المسار وليس من أجل إسقاط النظام، وهكذا خرجت الجموع يوم 30 حزيران/يونيو 2020م ولكن هذه المرة ليس من أجل الضغط على العسكر وإنما للضغط على المدنيين، وقدموا العديد من المطالب التي وعد رئيس الوزراء بتنفيذها خلال أسبوعين. خلاصة القول إن رجال أوروبا بدأت الأرض تهتز من تحت أرجلهم وما عادت الحاضنة الشعبية معهم كما كانت في السابق، وهذا يقوي جانب أمريكا ولو بصورة غير مباشرة. وهذا يؤكد أن الأنظمة الوضعية الرأسمالية عسكرية كانت أم مدنية، شمولية كانت أم ديمقراطية، كلها واحد لأنها تأخذ من مستنقع آسن واحد، تاركة منهج ربها خلف ظهورها فتصبح الحياة ضنكا، فلو أراد الذين خرجوا قبل عام والذين خرجوا يوم 30/6 هذا العام، لو أرادوا الحياة الكريمة لعملوا مع حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله لإقامة صرح الإسلام العظيم؛ الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة التي تحقق الحياة الهانئة المطمئنة. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/03-07/2020_07_03_TLK_2_OK.mp3
  8. بسم الله الرحمن الرحيم التطبيع خيانة قبل الضم وبعده، مع المبادرة العربية الخيانية وبدونها ولا حل إلا بتحرير الأرض المباركة كاملة! http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69151.html الخبر: حذر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، من القبول بأي خطوات عربية للتطبيع مع (إسرائيل)، مقابل سحبها مخطط "الضم". وأعلن رئيس الوزراء (الإسرائيلي) بنيامين نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن حكومته تريد الشروع في عملية الضم التي ستشمل 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية، في تموز/يوليو المقبل، وسط رفض فلسطيني وعربي ودولي. وفي حديث عبر تلفزيون فلسطين، السبت، قال عريقات: "هناك من يتحدث أنه إذا تراجعت (إسرائيل) عن الضم، سنطبع العلاقات معها". وأضاف: "هذا خطأ، لأن لدينا مبادرة السلام العربية التي تقول إن التطبيع يأتي إذا انسحبت (إسرائيل) من الأراضي المحتلة عام 1967، والجولان، وحلت قضية اللاجئين". (القدس العربي) التعليق: يصر رجال السلطة الفلسطينية على تكريس الحلول الخيانية، وكأنها حل لقضية الأرض المباركة، وربط ذلك بالتطبيع مع كيان يهود الذي يعترفون بأحقيته في الوجود على جل الأرض المباركة، عبر التشبث بحل الدولتين والمبادرة العربية التي تعطي جل الأرض لكيان يهود مقابل دويلة وهمية هزيلة على فتات ما تبقى من الأرض المباركة، وظيفتها حماية كيان يهود وإضفاء الشرعية عليه باعتبار الصراع منتهيا، حسب ما في المبادرة العربية، حل الوصول لحل الدولتين الخياني. إن التطبيع مع كيان يهود جريمة وخيانة قبل مشروع الضم وبعده، والتطبيع خيانة أيضا مع الوصول لتصفية قضية فلسطين حسب المبادرة العربية الخيانية أو بدونها، فالحل لقضية فلسطين لا يكون إلا بتحريرها كاملة من كيان يهود الغاصب. فالحل الشرعي الذي جسده البطل صلاح الدين يسكن عقول وقلوب الأمة الإسلامية ولا حل غيره، والأمة مطالبة بتفعيل ذلك الحل وتحريك الجيوش لاستعادة أولى القبلتين ومسرى الرسول عليه الصلاة والسلام، حل يجب أن يتحرك له قادة الجند وضباطهم واقتلاع الحكام الخونة في طريقهم وإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي تستعيد الحقوق وتسترجع المقدسات والأرض المباركة. حل آن لكل المخلصين أن يعملوا عليه من فورهم لتخليص مسرى نبيهم وإعادة الأرض المباركة درة تاج لبلاد المسلمين، فلا مبادرة عربية ولا حكام خونة ولا قرارات دولية تستعيد للأمة حقها ومقدساتها إن لم تتحرك جيوشها وقواها الحية لاسترجاع حقوقها ومقدساتها المسلوبة والمغتصبة. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/03-07/2020_07_03_TLK_3_OK.mp3
  9. المكتب الإعــلامي الأرض المباركة (فلسطين) التاريخ الهجري 11 من ذي القعدة 1441هـ رقم الإصدار: ب /ص – 1441 / 13 التاريخ الميلادي الخميس, 02 تموز/يوليو 2020 م بيان صحفي فلسطين كلها أرض إسلامية، لا فرق بين الأراضي المحتلة عام 48 والمحتلة عام 67 إلا في أذهان السلطة والمفرطين! http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/palestine/69164.html إن من التضليل أن يُنظر إلى قضية الضم كأنها المؤامرة الوحيدة على قضية فلسطين، بل هي امتداد لمؤامرات لم تتوقف منذ احتلال فلسطين؛ فكيان يهود يحتل كامل الأرض المباركة فلسطين، ولم يتوقف يوما أو ساعة عن بناء المستوطنات وتوسيعها، والسلطة والحكام العملاء يلقون الخطابات والتصريحات على نحو يظهر رفضهم للضم واعتباره غير شرعي، ثم في المقابل يؤكدون على تمسكهم بخيار السلام والمفاوضات التي منحت الشرعية لكيان الاحتلال ومنحته 78% من أراضي فلسطين! إن السلطة شريكة في مؤامرة الضم لأن المفاوضات تعني التفاوض على ما تبقى، ومقتضى التفاوض يعني التنازل، والسلطة في مفاوضاتها قبلت التنازل عن المستوطنات الكبرى، وهذا بحسب تفاهمات بيلين عباس وأولمرت عباس، والتي لم ينفها رئيس السلطة، وكيان يهود يدرك حقيقة السلطة والأنظمة العميلة ولذلك هو مستمر في تثبيت كيانه في الأرض المباركة. إنّ ما تقوم به السلطة مؤخرا يؤكد تآمرها على قضية فلسطين ومواصلتها السعي الحثيث نحو تصفية القضية لصالح الاحتلال المجرم، إذ لم تَعُد شرعية الاحتلال لدى السلطة محل نقاش، ولا الأراضي المحتلة عام 48 والتي تبلغ 78% من مساحة فلسطين محل خلاف لدى السلطة مع كيان يهود، وهي لا تقبل أي طرح يعتبرها أراضي إسلامية بل تصرّ على وصفها بأنها (إسرائيل)! وكذلك المستوطنات القائمة، وخاصة الكبرى منها لم تعد تشكل مشكلة مركزية لدى السلطة، بل هي من سهلت توسع تلك المستوطنات، ولم تقم بأي خطوة جدية لمنع السماسرة من تسريب الأراضي بالبيع، بل أصابع الاتهام موجهة إليها في تسريب بعض الأراضي، فحصر السلطة للصراع على جزء محتل وإيهام الناس بأنّ الصراع الوحيد المتبقي هو هذا الصراع يُعَدّ تضليلا مقصوداً وتآمراً على فلسطين، لأن فلسطين كلها محتلة ولا فرق بين أي جزء منها. إن السلطة رغم كل ما تلقته من لطمات وصفعات من الإدارة الأمريكية، التي كانت تعتبرها قبلتها، ومن قبلُ قادة كيان الاحتلال الذي تعتبره شريكا للسلام، فإنّها لم تتخل يوما عن الحديث عن المفاوضات والاتفاقيات الخيانية كحل لقضية فلسطين، ولم تتحدث لحظة عن رد القضية إلى عمقها الإسلامي ومطالبة الأمة وجيوشها بالتحرك لتحريرها، بل بقيت متشبثة بالحلول السلمية الخيانية، منبطحة على أبواب الدول الاستعمارية من أمريكا وبريطانيا وروسيا والصين وأوروبا، ترجوهم الضغط على يهود للعودة إلى المفاوضات والحلول الاستسلامية! ورغم أنّ السلطة وقادتها يدركون حقيقة دورهم كذراع أمني للاحتلال ومصلحة استراتيجية له وخادم يريحه من ضريبة الاحتلال، بتصريح عباس نفسه وعريقات الذي وصف مهمة السلطة مؤخراً بجمع القمامة نيابة عن الاحتلال، رغم ذلك فإنهم متشبثون بهذه السلطة الذليلة وبدورهم المخزي، طالما أنهم باقون في مناصبهم ويقتاتون من مشروع السلطة الذي حولته قياداتها إلى مشروع استثماري بامتياز. إن السلطة تمارس عملية التضليل هذه بكل إصرار، وهي تريد من أهل فلسطين أن يسلموا بالاحتلال كأمر واقع وأن يقبلوا بأنّ الخلاف معه ليس خلافا وجوديا بل خلاف على حدود وتفاصيل، وهي تدفع الناس لأن يتعاملوا مع عنجهية الاحتلال وغطرسته تعامل الضعيف اليتيم الذي لا حول له ولا قوة، وهي تستثمر كل حدث من أجل هذا. فإجراءاتها الأخيرة مثلا في مواجهة وباء كورونا بترك الناس عزلا في مواجهته في ظل استعداداتها الطبية التي تكاد تقترب من الصفر، مع الضغط على الناس بتعطيل وإغلاق مصالحهم وبالتزامن مع إيقافها الرواتب، أبرز أهدافها هي إضعاف الناس ودفعهم إلى الاستسلام للاحتلال ومخططاته بهذه الإجراءات التي تفت في عضدهم، وتشغلهم بلقمة العيش، لتبعدهم بذلك عن الموقف الجاد المطلوب تجاه قضية فلسطين القائم على استنصار الأمة وجيوشها لإقامة الخلافة وتحرير كامل الأرض المباركة. إن جعجعات السلطة وتحركاتها هي تحركات شكلية وهي لذر الرماد في العيون، ولحرف الأنظار عن أصل الصراع، وللتعمية على حقيقة موقفها المخزي من الاحتلال، فمن كان جادا في رفض الاحتلال فليعلنها صريحة مدوية بأن فلسطين كلها أرض إسلامية احتلها يهود ولا شرعية لكيانهم، ولا سبيل للتفاوض أو التنازل عن شبر واحد منها، وأنّ جيوش الأمة مطالبة بالتحرك الفوري لتحرير كامل تراب فلسطين، وليكن شعاره ﴿وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ﴾، وغير ذلك إنما هو خيانة وتضليل. المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين
  10. المكتب الإعــلامي ولاية باكستان التاريخ الهجري 9 من ذي القعدة 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 74 التاريخ الميلادي الثلاثاء, 30 حزيران/يونيو 2020 م بيان صحفي الاعتماد على "المجتمع الدولي" لكبح جماح الهند، يشجّع الدولة الهندوسية في عداوتها http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/pakistan/69162.html في الوقت الذي أدان فيه وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، الهندَ واتهمها بالوقوف وراء هجوم 29 حزيران/يونيو 2020م على بورصة باكستان، أضاف أيضا: "سنحبط جميع الاستراتيجيات الهندية ونكشفها أمام العالم". ومع ذلك، فشلت استراتيجية نظام باجوا/ عمران في فضح الهند، لأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أعمى عن الاحتلال الوحشي لحلفائه، من أمثال الدولة الهندوسية وكيان يهود. واستسلاماً لمطالب الولايات المتحدة لكبح جماح القوات المسلحة الباكستانية المتحفزة للقتال، فإن النظام يسهّل بروز الدولة الهندوسية كقوة إقليمية مهيمنة، بينما يختبئ النظام وراء النداءات الموجهة إلى الأمم المتحدة من أجل خداع المسلمين في باكستان وكشمير المحتلة بسبب تقاعسه الإجرامي. وتتجلى العقلية الانهزامية لنظام باجوا/ عمران في مناشداته المستمرة لمجلس الأمن الدولي للمساعدة في حل قضايا الأمن القومي الباكستاني. والحقيقة هي أن الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي، هم من يعلمون الدولة الهندوسية وكيان يهود دروساً في الجرائم ضد الإسلام والمسلمين. فقد احتلت الولايات المتحدة الأراضي الإسلامية، في حين عززت من احتلال الدولة الهندوسية وكيان يهود لبلاد المسلمين، وهي التي تقيد جيوش المسلمين من خلال وكلائها الذين يحكمون البلاد الإسلامية حالياً. وقد انتهكت روسيا حرمات أفغانستان والشيشان، قبل سفكها لدماء المسلمين في سوريا، للحفاظ على نظام الطاغية بشار الأسد. وتقوم الصين بإبادة جماعية ضد ملايين المسلمين الإيغور، بينما تتنافس مع الدولة الهندوسية على غنائم الأراضي الإسلامية في كشمير المحتلة. ولم تتخل بريطانيا عن قرونها من الخبث الاستعماري ضد المسلمين، وهي تشارك الآن بكل نشاط في المشاريع الصليبية المدمرة أينما كانت، على الرغم من تراجع نفوذها في العالم. وقد اغتصبت فرنسا وذبحت المسلمين في مستعمراتها السابقة في أفريقيا، وعملت على إفقارهم من خلال الاستعمار الاقتصادي، وهي الآن تقود حملة شرسة على الإسلام باعتباره طريقة للحياة وتعتبر نفسها حاملاً معيارياً فخوراً للعلمانية الليبرالية. أيها المسلمون في باكستان: تتمثل استراتيجية نظام باجوا/ عمران في إخضاع أمننا القومي لسلطة الكافر المستعمر، والذي ينافس الدولة الهندوسية في عداوة الإسلام والمسلمين. وعلاوة على ذلك، فإنه بينما يقود النظام مئات الآلاف من القوات المسلحة التي يمكنها بسهولة هزيمة القوات المسلحة الجبانة والمقسّمة للدولة الهندوسية في كشمير المحتلة، فإن نظام باجوا/ عمران ينشر الخوف من الحرب لكبح جماح قواتنا المسلحة. وهكذا، يتحلى نظام باجوا/ عمران بالتقاعس باعتبار أنه فضيلة، مما يجعلنا نعيش تحت معاناة ضربات الدولة الهندوسية المتكررة، في الوقت الذي نملك فيه القدرة على ضرب رأس الثعبان الضعيف. وقد أظهر التقاعس الإجرامي لنظام باجوا/ عمران أن الخلافة على منهاج النبوة هي وحدها التي ستمنعنا فعلياً من أي أذى من أعدائنا. قال رسول الله ﷺ: «إِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ» (رواه مسلم). إنّ الخلافة على منهاج النبوة هي وحدها التي ستتعامل مع أعداء الأمة في ساحات الجهاد، وهي التي ستمزّق التحالفات واتفاقيات التطبيع معهم، كما ستقوم الخلافة بالتحرك العملي لتوحيد البلاد الإسلامية تحت سلطانها، لتصبح أكبر دولة في العالم، لذلك يجب أن نطالب جميعاً الضباط في قواتنا المسلحة لإعطاء نصرتهم لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، حتى ينهزم أعداؤنا ويولوا الدبر، فليعط ضباطنا النصرة الآن لحزب التحرير بإمرة العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة. المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان
  11. المكتب الإعــلامي هولندا التاريخ الهجري 9 من ذي القعدة 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 10 التاريخ الميلادي الثلاثاء, 30 حزيران/يونيو 2020 م بيان صحفي حزب التحرير يرفض مزاعم لجنة الاستجواب البرلمانية (مترجم) http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/holland/69163.html في الأسبوع الماضي، نشرت لجنة التحقيق البرلمانية بشأن التأثير غير المرغوب فيه من الدول غير الحرة، تقريراً نهائياً يقترح فيه اتخاذ تدابير ملموسة للحد من تأثير الإسلام وتجربة الإسلام فيما يتعلق بالمسلمين في هولندا. تمت تسمية التقرير: "التأثير (غير) المرئي"، في إشارة إلى تأثير الإسلام في هولندا، في حين إن العكس كان سيكون أكثر ملاءمة، أي "التأثير المفتوح للحكومة الهولندية ضد الإسلام والمسلمين"؛ وبعبارة أخرى دعاية الدولة. حيث سيطر التحيّز والإثارة طوال العملية بدلاً من التحليل النزيه والمحايد والموضوعي. إذا لم يكن هذا سيئاً بما يكفي بالفعل، فقد تم نسخ معلومات غير صحيحة بشكل أعمى ممن يسمون بالخبراء الذين استمعت لهم اللجنة. على سبيل المثال، قال السيد ل. مايس (شريك ومدرب في فاكتور فاليخايد) ما يلي حول حزب التحرير في هولندا أثناء جلسة الاستماع: "إنهم يعلنون نيتهم الواضحة في إقامة دولة إسلامية هنا. جاء ذلك في برنامج الحزب". هذه العبارة ليست خاطئة من الناحية الواقعية فحسب، بل يمكن أيضاً التحقق منها بسهولة، بما أن البرنامج الحزبي الذي ذكر يمكن العودة إليه. يمكن لأي شخص العثور على برنامج الحزب بسهولة ويسر. علاوة على ذلك، تم تحديد رابط لبرنامج الحزب مباشرة على الصفحة الرئيسية لموقعنا الرسمي hizb-ut-tahrir.nl/. جاء فيه ما يلي: "هذا البرنامج ليس برنامجاً انتخابياً، لأن حزب التحرير لا يسعى إلى الوصول إلى السلطة في هولندا ولا يشارك في الانتخابات. يمكن اعتبار هذا البيان بياناً تأسيسياً أو برنامجاً حزبياً يقدم من خلاله الحزب نفسه كحزب سياسي، يشارك في الحياة السياسية في هولندا ويعمل بين الناس ومعهم". (انتهى الاقتباس) لو كانت النزاهة والموضوعية هي النهج بالفعل، لكانوا قد فحصوا هذا البيان قبل وضعه في التقرير. الفقرة الأولى من البرنامج الحزبي لحزب التحرير تفضح هذا البيان. عادةً ليس من عادتنا الرد على الادعاءات الكاذبة والتشهير ضد حزبنا، لأننا لا نريد تحويل التركيز بعيداً عن القضايا الحقيقية التي يتعامل معها المسلمون تجاه القضايا التافهة. هذا لأننا أكثر التزاماً بقضايا الجالية الإسلامية من الأكاذيب والتشهير فيما يتعلق بحزبنا. نحن على استعداد لتلقي الضربات طالما أنها لصالح الإسلام والمسلمين لأننا من هذه الجالية المسلمة ولأجلها، ونحن في خدمة الإسلام والمسلمين. ومع ذلك، فقد استثنينا هذه المرة لسببين: أن نقدم للمسلمين وغير المسلمين المهتمين صورة صحيحة عن هويتنا؛ ما نمثله وما يمكن أن يتوقعوه منا، والسبب الثاني إظهار عدم الأمانة والتحيز في التقرير. علاوة على ذلك، فإن إيراد مثال عن الحزب في التقرير هو كإيراد مثال على مجاز (جزء من كل)، حيث تتم تسمية جزء فقط لتمثيل المجموع. تمت صياغة التقرير بأكمله من البداية إلى النهاية لإثارة الشكوك حول الإسلام ووضع المسامير على المسلمين. من خلال أخذ القضايا من سياقها، وتضخيمها دون داعٍ لتضليلها ونشر معلومات كاذبة في بعض الأحيان. لذلك سنناقش التقرير بدقة في عرض فيديو إن شاء الله. في الختام، نذكر المسلمين بمسؤوليتهم وواجبهم في التعبير عن صوت متماسك وموحد ضد هذا الظلم. أوكاي بالا الممثل الإعلامي لحزب التحرير في هولندا
  12. بسم الله الرحمن الرحيم مليونية 30 يونيو هل تكون قاصمة لظهر الديمقراطية في السودان؟ http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/69097.html انطلقت دعوات مبكرة من أحزاب اليسار واليمين ومكونات المجتمع المدني ولجان المقاومة للخروج في مليونية 30 حزيران/يونيو حيث أصبح هذا التاريخ بمثابة يوم رمزي ومفصلي بالنسبة للثوار ففيه تقلبت كفة المدنيين على العسكر بعد سقوط رأس النظام البائد البشير يوم 11 نيسان/أبريل 2019م وتشكيل المجلس العسكري وسيطرة قوى الحرية والتغيير على الشارع آنذاك، وبعد المفاوضات الماراثونية بينهما وتشبث العسكر حينها بالحكم ورفض تسليم السلطة للمدنيين جاءت الفكرة للمدنيين بضرورة تسيير موكب يوم 2019/6/30م، وبالفعل خرجت جموع غفيرة بل سيل جارف رجحت بموجبه كفة المعادلة لصالح المدنيين المدعومين أوروبياً على العسكر أمريكيي الولاء، وأوعزت أمريكا إلى عملائها بضرورة اقتسام السلطة مع المدنيين حتى تستطيع ترتيب أمورها فقبل المدنيون بذلك (جزء من شيء أفضل من لا شيء)، وبعد هدوء الوضع وتسكين الشارع وعلى حسب ما خطط له أن يسلم الحكم للمدنيين ولكن أن يكون حكماً ناقصاً أي حكم دون سلطة، وهذا ما حدث؛ حيث استلم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك زمام الحكم دون سلطة مثل وزارة الدفاع وحتى البنك المركزي، ففي مقابلة تلفزيونية في 2020/1/22م (قال رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك إن بنك السودان المركزي يتبع للمجلس السيادي ونسعى لتصحيح الوضع ونقل تبعيته إلى مجلس الوزراء في القريب العاجل). ونجحت أمريكا في عرقلة المدنيين والإمساك بأهم الملفات وعلى رأسها الاقتصاد حيث تأزم الحال بعد الثورة أكثر من ذي قبل وتضاعفت أسعار السلع والخدمات ووصلت أرقاما فلكية، وكذلك كانت هناك مماطلة في تقديم جناة فض اعتصام القيادة للمحاكم، وأخطر ما في الأمر دعوات العلمانية ومظاهر الانحلال والتحرر التي باتت تطفو على المشهد السوداني وتذمر الثوار المخلصين والسعي الحثيث الذي يقوم به مدير المناهج لتغيير المنهاج الدراسي وفق مفاهيم الغرب ودس السم في الدسم لتسميم عقول الأجيال وتغريبهم عن دينهم مما دعا أهل السودان إلى تنظيم حملة على وسائط التواصل ضد مدير المناهج عمر القراي تحت هاشتاغ (إقالة القراي)، وزادت الطين بلة إجراءات الحكومة المتعجرفة لدرء آثار جائحة كورونا، فلا يزال الحظر مفروضاً على البلاد والذي تجاوز الثلاثة أشهر في كل مرة تمدده الحكومة، فعطلت حياة الناس وتبدل حالهم إلى جحيم لا يطاق مما زاد السخط على الحكومة الانتقالية. هذا قليل مما يجري في السودان جراء التخبط وعدم وجود رؤية مبدئية لتسيير أمور الناس، فبدأت أحزاب المعارضة والموالية للحكومة تفكر في تسيير موكب ضخم، بعضهم يريده لإسقاط حكومة حمدوك وآخرون يريدونه لتصحيح مسار الثورة ودعم الحكومة، ووصل الترويج للموكب ذروته مع اقتراب موعده، فهل يا ترى تأتي الرياح بما يشتهيه العسكر أم تعطى حكومة حمدوك فرصة للحياة؟ بالطبع أمريكا عن طريق العسكر تريد السيطرة والانفراد الكامل من جديد على الحكم في السودان. أما الأوروبيون وبدعمهم للحكومة الانتقالية عبر مؤتمر أصدقاء السودان الذي أقيم في برلين فقد أكدوا دعمهم السياسي والاقتصادي للحكومة لتفادي السقوط المحتمل، ويتخوف آخرون بتحول المليونية إلى فتنة لا يحمد عقباها، وهنا سؤال ألم يتعظ الثوار من هذه المليونيات التي تختطفها الأحزاب ولم يستفد منها الشباب في شيء وتبدل الحال من سيئ إلى أسوأ؟؟ هذه الدعوات دون وعي مسبق وفكرة صحيحة لن تجدي نفعاً يا ثوار!! ومعلوم أن العلم يسبق العمل، والعلم المقصود هنا هو معرفة وفهم الأحكام المتعلقة بالحكم ورعاية شؤون الناس فهماً مستنيراً، وهذا غائب اليوم مما يبعدنا عن النهضة الصحيحة التي تقودنا إلى مركز الريادة والقيادة، لذلك تقود أمريكا وربيباتها وأوروبا وأشياعها أي عمل يؤدي إلى حرف البوصلة وتغيير اتجاهها، والأمثلة والشواهد على ذلك كثيرة جداً وأقرب مثال لأهل السودان ما حصل في أرض الكنانة (مصر) من انقلاب السيسي المعروف وهو ما يتردد على ألسنة العامة اليوم وخوفهم من انقلاب البرهان وزمرته والاستيلاء على الحكم. فيا أهل السودان بعد أن جربتم حكم العسكر ودكتاتوريته وحكم المدنيين وديمقراطيتهم لم تعيشوا عيشاً هنيئا فكلا النظامين موردهم واحد ولن يستقيم الظل والعود أعوج. والاعوجاج في النظام الرأسمالي العلماني. الذي لم تجربوه لعقود طويلة هو نظام الإسلام (الخلافة) الذي يحمل لواءه حزب التحرير فهو الرائد الذي لا يكذب أهله، يحمل لكم الخير كل الخير ويدعوكم لخيري الدنيا والآخرة، وندعو كذلك المخلصين في قواتنا المسلحة بإعطاء النصرة لحزب التحرير وإعلانها مدوية خلافة راشدة على منهاج النبوة. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إليهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير عبد السلام إسحاق عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية السودان للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/01-07/2020_06_28_Art_June_30_Will_it_end_democracy_in_Sudan_AR_OK.mp3
  13. بسم الله الرحمن الرحيم أزمة اقتصادية خانقة تدخل مصر في نفق مظلم هناك أزمة اقتصادية مزمنة يعاني منها الناس في مصر لعقود مضت، ولكنها تضرب مصر بشكل قوي وخطير منذ مطلع سنة 2020م، بسبب التطورات الآتية: أولا: انخفاض أسعار النفط ما تسبب في تراجع حاد بالتحويلات التي ترسلها العمالة المصرية في منطقة الخليج إلى بلادهم، ويبلغ عددهم نحو 3 ملايين. وقد بلغ حجم تحويلات المصريين في 2019 نحو 26 مليار دولار، ومما لا شك فيه أن العديد من المصريين قد فقدوا وظائفهم في دول الخليج خلال هذه الفترة، واضطروا للعودة إلى بلادهم. ثانيا: توقف قطاع السياحة تماما بسبب انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة في عائدات الاقتصاد المصري. وتعد السياحة في مصر، موردا مهما للغاية من حيث إدخال العملات الأجنبية والتوظيف، وفي حين بلغت عائدات السياحة 12.6 مليار دولار العام الماضي، فإن الرقم يقترب من صفر في 2020. ثالثا: خلال مرحلة انتشار كورونا، كان هناك انسحاب كبير لرؤوس الأموال من الاقتصاد المصري الذي أصابه الضعف، ويقدر هذا الانسحاب بحوالي 8.5 مليار دولار. رابعا: تباطؤ النشاط الاقتصادي العالمي بسبب كورونا، خفّض عائدات قناة السويس التي بلغت 5.8 مليارات دولار في 2019. وقد قفز الدين الخارجي في مصر بنسبة تبلغ 145% منذ وصول السيسي إلى الحكم، إذ لم يكن يتجاوز 46 مليار دولار منتصف عام 2014، ووصل إلى 112.67 مليار دولار بنهاية كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، وقد بلغت تقديرات إجمالي ربا الدين العام المطلوب سدادها عن القروض المحلية والأجنبية في مشروع الموازنة العامة للعام المالي المقبل 2020/ 2021 نحو 566 مليار جنيه. وكان البنك المركزي المصري قد أعلن في 7 حزيران/يونيو الحالي، أن الاحتياطيات الأجنبية في البلاد انخفضت إلى 36.0037 مليار دولار في نهاية أيار/مايو، وكان الاحتياطي النقدي في مصر قد بلغ أعلى مستوياته في تشرين الأول/أكتوبر 2019، ووصل إلى 45 مليارا و246 مليون دولار، حيث استخدم الاحتياطي النقدي في سداد قيمة الواردات وأقساط الدين الخارجي للبلاد. وكانت مصر قد اتفقت على قرض جديد من صندوق النقد الدولي بقيمة 5.2 مليار دولار في بداية هذا الشهر. ويعد هذا القرض الثاني من الصندوق منذ بدء أزمة فيروس كورونا، حيث تم الحصول في أيار/مايو الماضي على 2.7 مليار دولار. وفي بداية شهر أيار/مايو الماضي وافق مجلس النواب المصري على تعديلات قانونية لتنمية موارد الدولة نحو 15 مليار جنيه سنوياً (955.4 مليون دولار) عن طريق زيادة الرسوم المفروضة على بعض الخدمات واستحداث أخرى وسط جائحة فيروس كورونا. وتضمنت الرسوم التي زادت قيمتها خدمات الشهر العقاري وعمليات الشراء من الأسواق الحرة والحفلات والخدمات الترفيهية التي تقام في الفنادق والأماكن السياحية، إذ استحدثت الحكومة رسوماً على أجهزة المحمول ومستلزماتها بواقع 5% من قيمتها بجانب 2.5% من قيمة فواتير الإنترنت للشركات والمنشآت، مع رسوم أخرى على التبغ الخام والبنزين والسولار. والواضح أن الحلول المطروحة من الحكومة هي تكرار لحلول سابقة لم تفلح في إخراج مصر من النفق المظلم الذي دخلت فيه، وهي الاستمرار في سياسة الاقتراض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي أسقطت مصر في دوامة الديون المتراكمة والربا المضاعف منذ سبعينات القرن الماضي، تلك القروض التي تُربط دائماً بشروط قاسية من هاتين المؤسستين الدوليتين الاستعماريتين، ما يؤدي إلى رهن الاقتصاد المصري بإرادة الدول الاستعمارية وأطماعها، ولم تؤدِ هذه الشروط في بلد من البلاد إلى نهضة اقتصادية حقيقية، بل أدت إلى زيادة الضرائب، ورفع الدعم عن السلع الأساسية، ورفع الأسعار وهذا ما يسمونه في قواميسهم "بترشيد الإنفاق"، فازداد الناس فقراً على فقر! هذه هي الحلول المطروحة للخروج من الأزمة. إن هذه الحلول كلها مأخوذة من النظام الرأسمالي الغربي الذي هو أس البلاء. ألم يؤد هذا النظام بآلياته وقوانينه وإباحيته المالية، وتركه العنان لإبداعات الرأسماليين والمضاربين الشيطانية، لاحتكار مزيد من الأموال وتضخيم ثرواتهم على حساب عامة الناس؟ ألم يؤد هذا النظام في الدول الرأسمالية الأم - كالولايات المتحدة وأوروبا - إلى مزيد من الأزمات الاقتصادية الطاحنة؟! وها هي أمريكا صاحبة الاقتصاد الأكبر في العالم، وقعت في أزمة اقتصادية مدمرة نتيجة لآليات نظامها الاقتصادي الرأسمالي، وجرّت وراءها جميع دول العالم لتقع هي الأخرى فريسة هذه الأزمة. والسبب في فشل كل هذه الحلول والخطط في إنعاش الاقتصاد والتغلب على الأزمة هو كونها مأخوذة من النظام نفسه الذي أوجد هذه الأزمة وتسبب فيها، ألا وهو النظام الرأسمالي، فهم كالمستجير من الرمضاء بالنار، ولقد أصبح مفكرو الغرب أنفسهم وكبار رأسمالييهم يشككون في نجاعة الحلول المطروحة، ويقولون إن هذه الحلول إن نجحت، فستساهم في تأجيل الانهيار فحسب، أما أن تحل المشاكل حلاً جذرياً فهذا ما لن تنجح فيه. إننا في حزب التحرير ندعو إلى تغيير جذري في النظرة إلى حل الأزمة، فالحل لا يمكن أن يكون من داخل الدائرة الاقتصادية الرأسمالية التي نحن فيها، والتي أدت إلى هذا التردي الفظيع، بل يجب كسر الجُدُر الفكرية التي أحطنا بها أنفسنا والبحث عن حلول من خارج هذه الدائرة، فهذا حال كل مفكر وعالم يبحث عن حل جذري لأي مشكلة من المشاكل. وإننا كحزب سياسي، يفهم الإسلام كمبدأ شامل للحياة، تنبثق عنه جميع النظم التي تسيّر حياة الإنسان في هذه الدنيا تسييراً دقيقاً ومميزاً، ندعو البشرية كلها - مسلمين وغير مسلمين - إلى دراسة هذا الإسلام ونظامه الاقتصادي دراسة عميقة مستفيضة، لتلتمس عظمة هذا الدين وعظمة الحلول التي يقدمها، ودقتها، وتدرك أن هذا الإسلام هو النظام الأوحد الذي يحمل في طياته الحلول الصحيحة لمشاكل البشرية جمعاء، وأنه لا منقذ ولا مغيث لها إلا بتطبيقه تطبيقاً شاملاً في كل شؤون الحياة. وإنه لمن المحزن حقاً أن نلجأ نحن المسلمين أصحاب هذا المبدأ الإلهي العظيم في حلول مشاكلنا في أرض الكنانة إلى نظم وضعية سقيمة، ثبت فشلها عند واضعيها قبل غيرهم، وحري بنا أن نعود إلى إسلامنا العظيم لنفهمه ونجعله الأساس الذي تنبثق عنه الحلول لكل مشاكلنا، ومن الخطأ الفاحش ما يظنه كثير من الناس أن النظام الاقتصادي في الإسلام هو نفسه النظام الرأسمالي بدون ربا، فالأسس التي يقوم عليها النظام الاقتصادي في الإسلام تختلف عن التي يقوم عليها النظام الرأسمالي كل الاختلاف. فهناك أنواع من الملكية تحددها طبيعة الشيء الذي يمتلك لتكون ملكية فردية أو ملكية عامة أو ملكية دولة، وهناك أعيان لا تجوز ملكيتها ملكية فردية البتة، لا ملكية شركات ولا ملكية أفراد، كآبار البترول والغاز والثروات الغزيرة في باطن الأرض، وهذا التقسيم لا يعرفه النظام الرأسمالي إطلاقاً، كما أنه لا حرية تملك في الإسلام، بل التملك محصور في الإسلام بالأسباب الخمسة التي حددها الشارع، هذا بخلاف الرأسمالية التي أباحت التملك بأي وسيلة من الوسائل، سواء عن طريق الربا أو القمار أو ممارسة الفاحشة أو ما شابهه... فبهذه القيود الشرعية يقوم النظام الاقتصادي الإسلامي. وهذا النظام ينتج حلولاً لكل المشاكل الاقتصادية في الدولة ضمن المنظومة الإسلامية الكاملة، ذلك أن النظام الإسلامي بنية متكاملة الأركان، وليست بنية ترقيعية من كل واد عصا! ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾ [الأعراف: 96] كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير حامد عبد العزيز http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/cultural/69144.html
  14. بسم الله الرحمن الرحيم أرض الهجرة الأولى! إلى أين يتجه الصراع الدولي فيها؟ http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69132.html الخبر: أمريكا ترعى مفاوضات جديدة في جيبوتي بين الصومال وإقليم "أرض الصومال"، فعقد السفير الأمريكي لدى مقديشو دونالد يماموتو لقاءات موسعة مع كل من الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو ورئيس أرض الصومال موسى بيهي عبدي (وكالة الأناضول 2020/6/26) وذكرت الوكالة أن أولى جولات المفاوضات قد بدأت في حزيران 2012، وبعد أن توقفت ثلاث سنوات قامت إثيوبيا وحركت المفاوضات من جديد ولكن بدخول واشنطن على الخط ورعاية المفاوضات. التعليق: لقد دمج الصومال البريطاني الذي يعرف بأرض الصومال والذي كانت تستعمره بريطانيا مع الصومال الإيطالي الذي كانت تستعمره إيطاليا في دولة واحدة سميت جمهورية الصومال وأعطي لها الاستقلال عام 1960م ولكنها باتت تحت النفوذ البريطاني. وحدث أن حصل انقلاب عسكري على الرئيس عبد الرشيد شارماركي عام 1969م وتمكن محمد سياد بري أن يتفرد في الحكم ويبعد رفقاءه الضباط بدعم من أمريكا، ونال دعم الاتحاد السوفيتي، إذ إنهما كانا يعملان ضد النفوذ الأوروبي في أفريقيا. إلا أنه، أي سياد بري، أنهى معاهدة الصداقة مع الاتحاد السوفيتي وطرد المستشارين السوفيت بسبب دعم الاتحاد السوفيتي لإثيوبيا في الحرب لاستعادة أوغادين الصومالية من إثيوبيا بين عامي 1977 و1978م، فأظهر سياد بري توجها نحو أمريكا بصورة علنية والتي بدأت تقدم له الدعم بما يقارب من 100 مليون دولار سنويا كمساعدات اقتصادية وعسكرية. وهكذا وجهت أمريكا ضربة للنفوذ البريطاني في الصومال. ولكن عندما سقط محمد سياد بري عام 1990م، قامت حركات وطنية وشعبية ديمقراطية مرتبطة ببريطانيا فأعلنت إقامة جمهورية أرض الصومال في شمال الصومال ليتناوب على الحكم زعماء هذه الحركات من أحمد علي الطور إلى محمد إبراهيم عقال إلى طاهر ريالي كاهن إلى محمود سيلانيو إلى موسى بيهي عبدي الذي يتولى الحكم منذ عام 2017م. وتقوم بريطانيا بدعم جمهورية أرض الصومال عن طريق الإمارات التي أقامت قاعدة عسكرية في موقع بمطار بربرة عام 2017م وسمح لها بالبقاء هناك 30 عاما. وقد وقعت أرض الصومال مع شركة موانئ دبي عقد امتياز وتشغيل ميناء بربرة لمدة 30 سنة أيضا. ودشنت هذه الشركة في تشرين الأول عام 2018م مشروعا بقيمة 101 مليون دولار لتوسيع ميناء بربرة. وتعترض حكومة مقديشو على المشروع الذي تعتبره أنه ينتهك سيادة الصومال. وحاولت أمريكا السيطرة على الوضع في الصومال بالتدخل العسكري عام 1993م تحت مسمى عملية إعادة الأمل، وقد ضمت إليها بلاداً إسلامية كتركيا ومصر وباكستان لخداع المسلمين في الصومال، ولكنها عندما تكبدت خسائر حيث قتل 19 جندياً أمريكياً وسحلوا في شوارع مقديشو وقد أسقطت مروحيتان أمريكيتان أعلنت انسحابها عام 1994م، واستمرت الحرب الأهلية بين الأطراف المتصارعة إلى أن سيطر اتحاد المحاكم الإسلامية على الحكم عام 2006م. ولكن أمريكا تمكنت من إسقاط حكم المحاكم الإسلامية بعد 6 أشهر بواسطة الضربات الجوية الأمريكية والتدخل الإثيوبي والأوغندي البري، ولكن حركة الشباب المجاهدين استمرت في قتال هذه القوات حتى اليوم، إلا أنها فقدت كثيرا من المناطق التي كانت تسيطر عليها. وقد أدخلت أمريكا تركيا على الخط منذ عام 2011م لدعم الحكم الموالي لها في مقديشو اقتصاديا وأمنيا، مع دعمها اقتصاديا عن طريق البنك الدولي الذي تديره، إذ أعلن البنك يوم 2020/6/24م عن تقديم هبة للصومال بقيمة 55 مليون دولار بذريعة تقليص الآثار العالمية لوباء كورونا وتأمين استمرارية البرامج الإصلاحية ضمن ما يسمى برنامج المساعدة الإنمائية الدولية، وكلها مسميات استعمارية مختلفة. والآن تعمل أمريكا على تعزيز هذا الحكم بمحاولة ضم أرض الصومال إليه، وبذلك تضعف النفوذ البريطاني أو تسقطه. وقد فشلت المفاوضات السابقة، إذ يصر إقليم "أرض الصومال" بجمهوريته على الانفصال عن الصومال وتصر حكومة مقديشو في الصومال على إعادة الوحدة بينهما. إلا أن الطرفين توصلا مؤخرا إلى نقاط اتفاق بشأن ملفات سياسية وتبرعات المجتمع الدولي وإدارة المجال الجوي. وهذا يأتي بعد وضع أمريكا ثقلها في المفاوضات بشكل مباشر لتضغط على إدارة الإقليم. وعزز ذلك بوصول آبي أحمد إلى الحكم في إثيوبيا عام 2018م وتصالحه مع أريتريا، وبذلك سوت أمريكا الخلافات الحدودية بين عملائها في إثيوبيا وأريتريا ليتوحدا في العمل معها في الصومال لتتجه نحو معالجة الوجود البريطاني في "أرض الصومال" لاحتوائه وجعله تحت السيطرة على الأقل إن لم تتمكن من إسقاط جمهوريته أو دمجها في فدرالية الصومال كإقليم ضمن أقاليم الصومال. وهكذا يستمر الصراع الدولي على أرض الهجرة الأولى ضمن تلك الأرض التي كان يطلق عليها الحبشة، إذ دخلها الإسلام قبل إقامة دولته في المدينة المنورة، وأهلها جلهم مسلمون أيدوا تطبيق الشريعة الإسلامية عام 2006م، ولكنهم بحاجة الآن إلى من ينقذهم من براثن قوى الكفر المتكالبة على بلادهم لأهميتها الاستراتيجية وتستخدم الدول الإقليمية وعملاءها المحليين في هذا الصراع. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير أسعد منصور للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/02-07/2020_07_02_TLK_1_OK.mp3
  15. بسم الله الرحمن الرحيم فرنسا تشتاط غضباً من التدخل التركي في ليبيا http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69133.html الخبر: رويترز 2020/6/29 - اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا يوم الاثنين بتوريد الجهاديين إلى ليبيا بكثافة واصفا تدخل أنقرة بأنه "إجرامي" في تصعيد كبير لحدة التوتر بين البلدين بسبب الأزمة الليبية. التعليق: في الوقت الذي تخف فيه بشكل متزايد قيمة البلدان الإسلامية على الساحة الدولية لأن هذه البلدان يحكمها حكام عملاء أو تابعون لأمريكا تارةً ولبعض البلدان الأوروبية تارةً أخرى فإن الدول الكافرة الكبرى تستأسد ضد أي تدخل لبلد إسلامي حتى في المنطقة الإسلامية. وبخصوص ليبيا فإن الساحة الليبية كانت منقسمة بين عملاء أوروبا الذين تمثلهم حكومة السراج والبعض في برلمان طبرق وبين عملاء أمريكا الذين كان يمثلهم حفتر المدعوم من عميل أمريكا السيسي، فكانت أوروبا تقدم مساعداتها الحقيقية لحكومة طرابلس فيما يتظاهر البعض كفرنسا بدعم حفتر ذراً للرماد في العيون. لكن التدخل التركي في السنة الأخيرة في الأزمة الليبية والذي جر معه تدخلاً روسيا غير معلن رسمياً وتمثله مجموعة "فاغنر" الروسية قد زاد في تعقيد الأزمة الليبية، وهدد بتحويل المسرح الليبي إلى مسرح شبيه بالساحة السورية الذي اقتسمته روسيا وتركيا، فكان لأمريكا ما أرادت من احتواء تركيا للثوار السوريين وحفاظ روسيا على حكومة بشار من السقوط. واليوم ومع زيادة التنسيق الروسي التركي بخصوص ليبيا فإن فرنسا ومعها الدول الأوروبية تتخوف بقوة من أن تفقد تأثيرها في ليبيا لصالح أمريكا عن طريق لعبة الدعم التركي للسراج والدعم الروسي لحفتر، لذلك فإن فرنسا تشتاط غضباً من تدخل الرئيس التركي أردوغان مع علمها الكامل بأن هذا التدخل إنما يعمل في نهاية المطاف لصالح النفوذ الأمريكي ضد النفوذ الأوروبي. وعلى الرغم من هذه الصورة للتدخل التركي إلا أن الدول الاستعمارية لا تطيق سماع صوت تركيا في المسرح السياسي الإقليمي، فالانتقادات الفرنسية لتركيا كانت بلهجة تجريم تركيا، بينما كانت مخففة بخصوص التدخل الروسي، مع أن مسرح التدخل هو بلد إسلامي ليبيا وليس في قلب القارة الأوروبية. وفرنسا التي تتدخل بجيوشها في الساحل الأفريقي وتفرض سياستها عبر عملائها وعبر قوتها العسكرية فإنها لا تسمح بأي تقدم لبلد إسلامي للتدخل الإقليمي، اللهم إلا إذا كان مدفوعاً منها لخدمة مصالحها، وهي وإن كانت تعلم بأن تركيا إنما تعمل لصالح أمريكا وليس لصالح تركيا ولكنها ربما تتخوف من نمو متواصل للدور التركي في ظل زيادة تركيز أمريكا جهودها وجيوشها حول الصين. ولنا أن نتخيل عظم الدور الذي يمكن لتركيا أن تلعبه لصالحها ولصالح المسلمين بما تمثله من ثقل لو كان حكامها مخلصين لدينهم وأمتهم، ولكنهم بدلاً من ذلك يحولون هذه الطاقة الكبيرة إلى سند لأمريكا، فها هو التدخل التركي في سوريا إنما انتهى بمنع الثوار بالقوة من إطلاق النار على قوات بشار تحت ذريعة الاتفاقيات التركية الروسية، أي أنه انتهى إلى تأمين حكم بشار بانتظار الحل السياسي الأمريكي للأزمة السورية، وكأن حكام تركيا لا يجدون في أنفسهم ثقةً ليعملوا لصالح بلادهم وينتابهم خوف شديد من أن تقف ضدهم دول الكفر الكبرى خاصة أمريكا، بل ولعل التبعية التي غرستها أمريكا في نفوسهم جعلتهم مكبلين عن أي تفكير خارج دائرة التبعية، فتجدهم يعظمون مصالح أمريكا وأوروبا فيما هم يحتقرون مصالح بلادهم ولا يقيمون لها وزناً. كل ذلك رغم كافة أسباب القوة التي تمتلكها البلاد الإسلامية وقدرتها بجدارة على الوقوف في وجه الأطماع الاستعمارية لأمريكا ولأوروبا، ونحن إذ نطالب الحكام بذلك من باب الأحكام الشرعية التي توجب عليهم خدمة دينهم وأمتهم إلا أننا نعلم أن أسباب القوة تلك لن يتمكن من استخدامها لصالح الدين والأمة إلا رجال نذروا أنفسهم لخدمة دينهم وأمتهم واستعدوا جيداً لضرب مصالح دول الكفر في مسيرتهم لاستئناف الحياة الإسلامية وإقامة دولة الخلافة الراشدة الثانية، والتي تتعزز يوماً بعد يوم الظروف المحلية والدولية لإقامتها مع أن مسألة إقامتها هي قرار محلي من أهل القوة والمنعة بنصرة دين الله ومن يمثله بغض النظر عن أي ظروف دولية. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير بلال التميمي للاستماع: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/07/02-07/2020_07_02_TLK_2_OK.mp3
×
×
  • Create New...