Jump to content

صوت الخلافة

الأعضاء
  • Content Count

    3,375
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    6

Posts posted by صوت الخلافة


  1. المكتب الإعــلامي
    ولاية الأردن

    التاريخ الهجري    21 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 13
    التاريخ الميلادي     الإثنين, 24 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    تشكيلُ الأحزاب السياسية تحت مظلة النظام والدستور الوضعي

    عونٌ للنظام وإمداد له بأسباب الحياة، ولا يُنهض أمةً ولا يحررها

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/jordan/79923.html

     

    إن العمل الجماعي الحزبي هو الطريق الوحيد لإحداث أي تغيير في المجتمعات، فقدوتنا وأسوتنا محمد ﷺ ابتدأ هذا الأمر فكان عمله لإقامة دولة الإسلام وإقامة الدين في الأرض عملا جماعيا؛ فقد كان ﷺ يكتل أصحابه ويعلمهم الإسلام في بيت الأرقم بن أبي الأرقم فكانوا حزبا بكل ما تحمل كلمة حزب من معنى، وهكذا سار محمد عليه الصلاة والسلام وأصحابه على النهج نفسه إلى أن أقام ﷺ الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، دولة ذات عز وكرامة، ذات عدل ورحمة، تعاظمت حتى سادت العالم لأكثر من ألف عام طبقت فيها أحكام الإسلام، حتى تكالبت عليها قوى الكفر والاستعمار وهدمتها.

     

    ومنذ ذلك الوقت الذي مضى عليه أكثر من مئة عام، والمسلمون يعيشون مشتتين في البلاد لا توحدهم دولة ولا يطبق عليهم الإسلام، وأصبحوا في ذيل الأمم، ودويلاتهم الوطنية القطرية التي أنشأها المستعمر الكافر، في انحطاط؛ وذلك بسبب الحكام والأنظمة العميلة التي نصبها هذا المستعمر.

    إن النظام في الأردن كما هو حال جميع الأنظمة القائمة في البلاد الإسلامية كان وما زال يحرص على أن لا تكون هناك أحزاب جدية مخلصة تقوم على تغيير المفاهيم والمقاييس والقناعات لدى الناس، وخصوصاً الأحزاب السياسية المبدئية التي تعمل لاستئناف الحياة الإسلامية بإعادة دولة الخلافة من جديد، فنذر نفسه نيابة عن دول الاستعمار الكبرى لمحاربتها وقمع شبابها وسجنهم، لأنهم كانوا يدركون أن في عودة دولة الخلافة، إقصاءهم وطردهم من بلاد المسلمين، وإنهاء لتبعية هذه الأنظمة.

     

    ولكن بعد انتفاض الأمة وتحركها ووعيها المتعاظم، ومنها أهل الأردن من جراء الأدوار المهينة والمذلة للنظام، التي باتت ظاهرة أمام العيان، وحتى أمام بطانة السوء من رجال الدولة وأدواته، فيما ينوي النظام القيام به في آخر الأدوار الموكلة إليه من تسخير الأردن وأهله للحلول الأمريكية والبريطانية مع كيان يهود سواء الحلول أو الاتفاقيات السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية، التي يجري تنفيذ بنودها على الأرض منذ سنوات، بدا لهذه الأنظمة ولأسيادها من الكفار المستعمرين في أمريكا وأوروبا ولحماية بقائهم في الحكم، مباشرة ما يسمى بالإصلاح السياسي وتحديث المنظومة السياسية بتعديلات دستورية شاملة، تحت غطاء تنشيط الحياة السياسية وتشجيع الناس للانخراط في الأحزاب والحياة الحزبية، وتعديل آليات الانتخابات لتصبح أكثر إنصافاً وتمثيلاً على حد زعمهم.

     

    أمام هذه الدعوة المزيفة والمضللة للنظام فيما يسمى بتحديث المنظومة السياسية والإصلاح السياسي نبين ما يلي:

     

    1- أمر الله سبحانه وتعالى المسلمين بإقامة تكتل سياسي من بينهم، يقوم بالدعوة للإسلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقال تعالى: ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾، وهذا الطلب فرض على الكفاية، وكما بين الشرع فإن هذا التكتل أو الحزب يجب أن يكون قائماً على الإسلام، وأن يكون سياسياً؛ بمعنى أن من عمله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أي محاسبة الحكام والقوامة على المحكومين.

     

    2- لا يحتاج تأسيس الأحزاب في الإسلام إلى ترخيص من الحاكم، بل هو أمر من الله على الوجوب، والآية حصرت أن تكون التكتلات إسلامية، ويحقق من وجودها العمل المطلوب منها في الآية الكريمة والتي تدل على جواز تعدد الأحزاب.

     

    3- لطالما أوجد المستعمر والأنظمة الحاكمة فكرة الابتعاد عن السياسة، وعن الأحزاب، حتى ينفرد هو في إدارة شؤون الأمة لمصلحته ولمصلحة أسياده، وحتى ينفّر من التكتلات السياسية المخلصة، ومن العمل السياسي، فالنظام بأعماله القمعية هو الذي نفر من الانخراط في الأحزاب، بأساليب السجن والتعذيب والمحاربة في لقمة العيش، فلا يبدو أنه جاد ومخلص في الدعوة للانخراط بالأحزاب، إلا بما يحقق الحد اللازم من وجودها، أمام الإذعان لقوى الضغط الاستعمارية، وخدمة النظام فيما تبقى له من أدوار.

     

    4- لا يجوز أن يكون التكتل بين المسلمين على غير أساس الإسلام عقيدة ونظاماً، فقيام الأحزاب على أساس ديمقراطي علماني كما حال النظام في الأردن الذي يفصل الدين عن الحياة، هي أحزاب من جنس النظام وليست من جنس الأمة، فالديمقراطية ليست دين الأمة، بل هي دين الكافر المستعمر، لأنها تشريعات بشرية، تشريعات أهواء في مجالس النواب، فكيف إذا كانت الديمقراطية فاسدة، وزاد في إفسادها النظام بالتزييف عبر أدواته من برلمان ولجان وحكومات، وتعديلات دستورية!

     

    5- النظام في الأردن لا يرضى بأحزاب إلا من جنسه وحسب الدستور وخصوصاً الدستور المعدل والشروط التي وضعها النظام لضمان استمرار بقائه في الحكم، فلا بد أن تكون هذه أحزاباً "دستورية" أو أحزاباً من جنس النظام، أو تكون تحت سطوة وقوة النظام إن خرجت عن إرادته، وما تأسيس مجلس الأمن القومي إلا لهذا الغرض، في ظل السماح لأحزاب على مقاس السلطة القائمة، يمكن في المستقبل البعيد أن تشكل حكومات، بذريعة تحديث المنظومة السياسية والإصلاح السياسي، إرضاءً لإملاءات المستعمر الغربي.

     

    6- فكيف تصدق الأمة هذه الأحزاب مع وجود ما يزيد عن 53 حزبا مرخصا، آخرها الترخيص على عجل لحزبٍ يضم 48 برلمانيا بينهم 9 أعيان و39 نائبا بالإضافة إلى وزراء سابقين، وطلب ما يزيد عن 17 حزباً للترخيص تحت ظل منظومة الدستور أو قانون الأحزاب المعدل القادم؟! فهي تسعى - شاءت أم أبت - لتكون جزءا من لعبة النظام الحاكم بفساده وتبعيته الغربية وغشه لرعيته وحميميته مع أعداء الأمة من مثل كيان يهود وأمريكا وبريطانيا، وكيف ترضى أن تكون إمعة بيد النظام وأجهزته القمعية التي تمارس عليها شتى أنواع التضييق إن خرجت عن الطوق؟! فذلك يدل على خواء فكري واستسلام وسير مع النظام في تدميره للبلاد ونهب ثرواته وارتهانه لأعدائه.

     

    أيها الناس.. يا أهل الأردن:

     

    إن الحزب السياسي الذي مبدؤه الإسلام، والذي قام تنفيذاً لأمر الله وليس ترخيصاً على مقاس الحكام، بل الذي يحاسب الحكام ويكشف تآمرهم على الأمة بوعيه السياسي والشرعي على دول الاستعمار الغربي ومخططاته وكشفها، والذي يعمل بجد وإخلاص لإقامة الدولة الإسلامية لاستئناف الحياة الإسلامية كمشروع للأمة في بلاد المسلمين، ويحمل نهجا واحدا وخطاباً واحدا في كل بلاد المسلمين، هو حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله.

     

    فدولة الخلافة الإسلامية هي الدولة التي تعيد للبلاد والعباد الهيبة، وهي التي توحدهم في دولة واحدة لها خليفة واحد، أمرها بيدها، لا بيد أعدائها، ولا تخشى أعداءها فتنقاد لهم وتطأطئ أمامهم وتذل لهم، بل هي التي تقود الأمة لطرد نفوذ أمريكا وبريطانيا وتسيّر الجيوش للقضاء على كيان يهود، وتسير سيراً ثابتا نحو العلوِّ والنهضة بين الأمم لتعيدنا لمكانتنا الرفيعة في العزة والتمكين، وهي التي تكون فيها السيادة للشرع والسلطان للأمة، ونظام الحكم فيها منبثق عن عقيدتها، فيعيش المسلمون فيها في ظل واقع يتفق مع أفكارهم ومشاعرهم الإسلامية.

     

    وبذلك، كان حزب التحرير الذي قام على هذا الأساس، جديراً بأن تحتضنه الأمة، بل إنه واجب عليها أن تحتضنه وأن تسير معه لأنه الحزب الوحيد الهاضم لفكرته، المبصر لطريقته، الفاهم لقضيته، الملتزم بطريقة سيرة الرسول ﷺ دون حيد عنها، ودون أن يثنيه ثانٍ عن تحقيق غايته. وهو يدعو الأحزاب في طور التأسيس لتحذو حذوه، في أساس عمله وغايته، لتنال رضا الله وتكسب ثقة الأمة.

     

    ﴿وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ

     

    المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية الأردن


  2. خطآن اثنان لا يعادلان صحا واحدا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    خطآن اثنان لا يعادلان صحا واحدا

    (مترجم)

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79902.html

     

     

     

    الخبر:

     

    ألقى أردوغان خطابا خلال اجتماع له مع سفراء أعضاء الاتحاد الأوروبي في قصر جنكايا. وقال إنهم لا يزالون يتوقون للحصول على عضوية في الاتحاد الأوروبي منذ أكثر من نصف قرن، وأضاف: "تركيا هي جغرافيا وتاريخيا وإنسانيا جزء من القارة الأوروبية؛ وبالطبع فإن الاتحاد الأوروبي يعتمد على هدف العضوية الكاملة. وعلى الرغم من كل الظلم الذي تعرضنا له، فإن الاتحاد الأوروبي يبقى أولوية استراتيجية لنا. وفي الحقيقة، فإننا مستمرون بالسعي لهذا الهدف. فالاتحاد الأوروبي يحتاج لأن يكون مخلصا وعادلا وملتزما بسير عملية عضوية تركيا".

     

    التعليق:

     

    إن التوترات السياسية، والمشاكل الاقتصادية، والحركات الاجتماعية مهمة جدا لنا لنرى ما نوع مديري المواقف الموجودين في السياسيين الأتراك. وحتى مؤخرا، قال: "إذا لم يقبل بنا الاتحاد الأوروبي، فإننا سنسلك طريقنا الخاص.. سنسن القوانين حسب معايير أنقرة". ولكن في الحقيقة فإن أردوغان لم يبتعد يوما عن محاولة الانضمام للاتحاد الأوروبي. ونيابة عن إفساد الدين والأخلاق والتقاليد وعادات المجتمع، أنت لم تمتنع عن إصدار أي تشريعات أو قوانين. ومرة أخرى، قمت بتوقيع اتفاقيات ستقوم وبشكل راديكالي بتدمير الأسرة والأجيال والمجتمع. فقد اعتقدت أنه من حقك أن تكون جزءا من الاتفاقات على عجالة.

     

    وفي الحقيقة، وعلى الرغم من حقيقة أن الشعب المسلم لا يملك أية توقعات أو رغبة في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، فإن هذا خير مثال كيف أن الحكام يلاحقون هذا الحلم منذ أكثر من نصف قرن. كما لو أنهم نسوا كلام الله تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارى حَتّٰى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْؕ قُلْ اِنَّ هُدَى اللّٰهِ هُوَ الْهُدى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّٰهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصيرٍ﴾ [البقرة: ١٢٠].

     

    إن حقيقة أننا جغرافيا على حدود أوروبا، لا تجعل منا جزءا من تاريخها وأهلها وثقافتها. فبالنظر إلى تاريخنا، لطالما كافحنا لقرون طويلة أمام تلك الدول التي تمثل الباطل. هذه هي حقيقتنا التاريخية.

     

    وفي حال كنا نتحدث عن السكان الذين يتعمدون توفير قوى عاملة في الدول الأوروبية اليوم، فهذه ليست سوى صورة مؤسفة للوضع الذي نحن فيه، حيث إن عجز حكامنا خذل الأمة الإسلامية. وبهذا الخصوص، فنحن لا نملك ولا حتى قضية واحدة نتشاركها معهم ونتفق فيها معهم. ولطالما كانت هذه هي الحال، ولكن بالنسبة للمسؤولين، فإن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي قد يكون هدفا استراتيجيا، حيث يمكنهم لأجله أن ينتظروا نصف قرن آخر.

     

    لا بد أن يكون معلوما أنهم لن يرضوا أبدا حتى نتبع دينهم، ونحن لن نرضى أبدا حتى يتبعوا دين الله سبحانه. وعلى الرغم من وضوح الوضع، فإنه العمى السياسي الذي يتوقع التزاما من العالم النصراني. وبهذا الخصوص، فإن قربنا الجغرافي، وحقيقة أن بعضا من أبنائنا يعملون هناك، لا يؤكد كوننا جزءا منهم، أو أننا في الجهة نفسها معهم، أو أننا نسعى لنفس أهدافهم فكل هذا لا أساس له من الصحة. ولهذا وبوضوح أكثر، فإن خطأين لا يساويان صحا واحدا.

     

    لا يوجد أية مصالح سياسية أو توقعات اقتصادية من شأنها أن تجمعنا تحت سقف واحد مع هذه الدول، التي لم تنته حربها معنا، والتي تستعمل أفكارها الخبيثة والمنحلة وممارساتها في ملاحقة المسلمين عند كل منعطف.

     

    فإن كنت تقبل أي نصائح، فسوف تطالب بالحكم الإسلامي الذي سيكون رحمة للبشرية، عوضا عن الانتظار أمام باب الاتحاد الأوروبي، الذي يمثل الحضارة الغربية الفاسدة. فهذه الطريقة هي الشرف والنجاح والنصر الحقيقي لأولئك الذين يسعون له.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    أحمد سابا


  3. المكتب الإعــلامي
    ولاية بنغلادش

    التاريخ الهجري    18 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 09
    التاريخ الميلادي     الجمعة, 21 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    الارتفاع المستمر لأسعار الغاز ظاهرة شائعة في ظل حكم الرأسماليين العلمانيين

    وستضمن الخلافة القادمة ملكية الناس للنفط والغاز

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/bangladish/79908.html

     

    يستعد نظام حسينة القمعي الآن لرفع أسعار الغاز بنسبة 117٪ وسط أزمة إمدادات الغاز المستمرة، وذلك في غضون شهرين فقط من رفع أسعار الديزل والكيروسين وغاز البترول المسال. ووفقاً لاقتراحات الموزعين، سيرتفع سعر الموقد الفردي إلى 2000 تاكا من 925 تاكا في الشهر، بينما سيرتفع سعر الموقد المزدوج من 975 تاكا إلى 2100 تاكا. ويعاني الناس من الطبقة الوسطى والدنيا من الفقر بسبب التأثير الواسع لارتفاع أسعار الوقود على تكلفة المعيشة والاستهلاك. وسوف يزداد وضع عامة الناس سوءاً لأنهم يكافحون بالفعل مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية. ووفقاً للهيئات الحكومية، فإنه لا يمكن تجنب هذا الارتفاع، حيث ستزيد تكلفة توزيع الغاز الطبيعي المسال في المستقبل بسبب شرائه من السوق الفوري المتقلب. ولكننا نعلم أن الحكومات الرأسمالية العلمانية تعيش دائماً في دوامة الكذب والخداع، وهذا النظام الإجرامي أيضاً ليس استثناءً. وهم يقدمون عذراً لاستيراد الغاز الطبيعي المسال باهظ الثمن من السوق الفورية، في حين يتم شراء حوالي 150 مليون قدم مكعب فقط من الغاز الطبيعي المسال من السوق الفوري من 750 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي المسال يومياً. علاوة على ذلك، فإنه على الرغم من أن الشركات الست المملوكة للدولة حققت أرباحاً إجمالية قدرها 11.81 مليار تاكا في السنة المالية الماضية، إلا أنها لا تزال تمارس ضغوطاً من أجل رفع الأسعار! ولا يريد أي جهاز من هذا النظام الرأسمالي العلماني أن يتخلف عن الركب في نهب أموال الناس.

     

    وحقيقة الأمر هي أننا لن نضطر أبداً إلى اللجوء إلى استيراد الغاز الطبيعي المسال إذا كانت لدينا قيادة مخلصة وحكيمة، وهو ما لا يستطيع النظام الرأسمالي العلماني إنتاجه أبداً. لقد تعمدت جميع الحكومات المتعاقبة في بنغلادش جعل البلاد تعتمد على القوى الأجنبية للحصول على طاقاتها الأساسية، في حين إن المخرج الرئيسي للبلاد وفي جميع دول العالم هو أن يكون لديها احتياطيات كبيرة من الغاز. لقد تعمدت هذه الحكومات الخائنة إبقاء شركة بنغلادش لاستكشاف وإنتاج البترول المحدودة (BAPEX) المملوكة للدولة غير مجهزة بشكل جيد لعقود حتى تتمكن من الاستمرار في نقل تطوير الطاقة إلى القطاع الخاص والشركات متعددة الجنسيات بهذه الذريعة. ولم يكن هناك أي التزام جاد لتعزيز بناء القدرات والمعرفة الفنية وتنمية الموارد البشرية الماهرة ضمن جدول زمني مركّز لاستكشاف الغاز لتجنب الاعتماد الخارجي على المدى الطويل. ومن بين 25 قطعة أرض ضحلة وعميقة، تم تخصيص ثلاث كتل فقط للاستكشاف حتى الآن. ومهما كانت الاستكشافات الجارية، فإن ملكية مواردنا الغازية الحيوية تُمنح للشركات الأجنبية. وفي الآونة الأخيرة، منح هذا النظام الخائن عقداً آخر لشركة ONGC Videsh Ltd المملوكة للدولة في الهند وشركة Oil India Ltd لحفر كتلة جديدة في خليج البنغال بموجب عقود مشاركة الإنتاج. وستظل سيادتنا وأمن طاقتنا في خطر دائماً في أيدي هؤلاء الحكام العلمانيين الخونة.

     

    يا أهل بنغلادش: قال رسول الله ﷺ: «الْمُسْلِمُونَ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ فِي الْمَاءِ وَالْكَلَإِ وَالنَّارِ» رواه ابن ماجه، ووفقاً للأحكام الشرعية، يُعَدّ النفط والغاز من الملكية العامة، وتقوم دولة الخلافة بإدارة هذه الملكيات نيابة عن الناس وتقوم بتوزيع عائداتها على جميع رعاياها دون تمييز. لذلك، لا يمكن فرض أي ربح أو ضريبة على هذه المرافق، ناهيك عن رفع أسعارها. والخلافة القائمة قريبا بإذن الله، ستقضي على الملكية الخاصة لهذه المرافق وتضمن حقوق رعاياها. فعودوا إلى الله تعالى بالسعي لإقامة الخلافة الراشدة الموعودة على منهاج النبوة، قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾.

     

    المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية بنغلادش


  4. May be an image of ‎2 people and ‎text that says '‎ర مقال رسالة إلى المسلمات في الكويت قبل تطوعهن بالجيش رولا إبراهيم‎'‎‎

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رسالة إلى المسلمات في الكويت قبل تطوعهنّ بالجيش

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/cultural/79894.html

     

    قرر نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في الكويت، حمد جابر العلي، تأجيل إقامة أولى دورات المتطوعات بالجيش، انتظاراً لفتوى رسمية، وذلك بعد جدل في البلاد، شهد رفضاً لقرار إلحاق المرأة بالسلك العسكري، واستجواباً للوزير في هذا الصدد. وقد التقى العلي مجموعة من علماء ومشايخ الدين في البلاد، أكدوا "ضرورة مراعاة الضوابط في عمل المرأة ببعض الوظائف الخاصة بالسلك العسكري"، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية. وأفاد وزير الدفاع خلال اللقاء أن "التمسك بالأحكام والضوابط الشرعية لديننا الإسلامي الحنيف لا مجال فيها للأهواء والآراء والرغبات الشخصية". ووجّه "بتأجيل الدورة للمتطوعات للجيش لحين مخاطبة هيئة الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في هذا الشأن"، حسب المصدر ذاته.

     

    بالرغم من أن دولاً خليجية قد أتاحت التحاق النساء بجيوشها، مثل السعودية عام 2021، وقطر 2018، وهي موجودة في سلك الشرطة في معظم البلاد الإسلامية، إلا أن هذا الأمر لا يزال يعتبر مستهجناً من عموم المسلمين، كون المرأة لم تخلق للحروب والأعمال الخشنة المشابهة، بل إنها في نظر الشريعة الإسلامية أم وربة بيت وعرض يجب أن يصان. ويرى البعض أن إدخالها في السلك العسكري سيخرجها عن الفطرة التي فطرها الله عليها. وعلق البعض الآخر بأنه لا يظن أن الكويت بحاجة للنساء في الجيش، فلديها من الشباب والرجال من يقومون بالواجب وزيادة. وقال آخر: أعتقد أنه لا مانع من الدخول في الأمور الإدارية العسكرية، والمجال الطبي (طب، تمريض) والمهام اللوجيستية، أما المهام العسكرية المباشرة فأعتقد أن المرأة الكويتية بعاداتها وتقاليدها وطبيعة فطرتها، لن تقبل وبشكل عام الانخراط في هذا المجال. وعلق آخر: أول ما كان يفترض النظر فيه هو واقع ووضع المجندات في الدول الأخرى وعلى رأسها أمريكا. هناك تقارير قضائية وإعلامية تتحدث عن تحرش واغتصاب واسع النطاق في أوساط الجيش الأمريكي، ويذكر تحقيق حقوقي حكومي أن نسبة من يرفعن دعاوى من المجندات لا تكاد تذكر، والسبب تواطؤ واستهتار القيادات بدعاوى كهذه، ومؤخراً فقط أتيح للمجندات أن يتقدمن بالشكوى إلى القضاء المدني مباشرة. واقترح بأن تقام معسكرات خاصة بالنساء، إذا كان الغرض تأهيلهن للقتال.

     

    تقول الرائد خلود الشحي: عندما أشرقت شمس الإسلام في الجزيرة العربية، ومنذ بواكير حروب الدولة الإسلامية لم تتأخر المرأة عن الجهاد ومزاحمة الرجال طمعاً بإحدى الحسنيين فكان لها دورٌ لا يغفل، فقد كانت تحمل السلاح وتقاتل كما يفعل الرجال، وكانت تقوم بالأعمال المساندة؛ كالتمريض، وعلاج الجرحى، ونقل الماء والسلاح، وإعداد الطعام للجيش، وحراسة الأسرى، وغير ذلك من الأعمال التي تستلزمها الحرب.

     

    ففي غزوة الخندق سنة خمس للهجرة اشتغل رسول الله ﷺ وكل القادرين من الرجال في حفر الخندق، ومن ثم حصار بني قريظة، ثم حصار الأحزاب للمدينة وكل ذلك استمر حوالي شهرين تقريباً. وفي هذه الحالة والمشركون يحاصرون المدينة كان لا بد للمرأة أن تكون مشاركة في هذا الجهاد بشكل فاعل، ومما قامت به النساء في هذه الغزوة القيام بالأعمال التي كان يقوم بها الرجال المنشغلون مع الرسول بحفر الخندق ومجابهة الأعداء وكذلك تزويد الجيش بالمؤن والدفاع عن المسلمين من الجهة الخلفية ومراقبة الأوضاع الداخلية وتفقد أحوال المجاهدين.

     

    ومن الأسماء التي برزت في هذه الغزوة ابنة بشر بن سعد، وزوجة جابر بن عبد الله، التي كان لكل واحدة منهما كرامة خاصة في إعداد طعام الجند في ذلك الوقت، ومنهم صفية بنت عبد المطلب التي قتلت يهودياً كان يطوف بأحد الحصون التي لجأ إليها بعض النساء والصبيان، وألقت برأسه إلى من كانوا معه أسفل الحصن، ففروا جميعاً ظناً منهم أن الحصن يحرسه الرجال، قتلته خشية أن يدل بني قومه على نساء المسلمين وصبيانهم فيغيروا عليهم، ورجال المسلمين مشغولون بالقتال. وكذلك كان الحال في غزوة بني قريظة، وغزوة الحديبية، وفتح مكة، وغزوة حنين، كان للمسلمات حضور يشهد على اجتهادهن في القيام بما يمكن أن يقمن به من أعمال الجهاد مع الجيش المسلم، سواء بالقتال مباشرة، أو بالمساندة، أم بالمشورة وغير ذلك.

     

    ويذكر الطبري أن عدد النساء اللواتي شاركن في فتح العراق، حوالي سبعمائة امرأة من النَخَع وألف امرأة من بُجيلة، وهذا إن دل فإنه يدل على حجم مشاركة النساء في هذه الحروب التي امتدت سنين طويلة، ووصلت إلى ما وصلت إليه من أرجاء المعمورة.

     

    لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ ولم يحرمهم من فضل الجهاد، وخصهم بأجر الحمل والرضاعة وتربية الأبناء، بل رتب الإسلام لها الأولويات، فجعل حسن تبعلها لزوجها يعدل الجهاد في سبيل الله، وفي ذلك استقامة لعمل المجتمع المسلم المتكامل، وفعالية الرجال والنساء فيه. جاءت أسماء بنت يزيد بن السكن نائبة عن النساء إلى رسول الله تكلمه في أمر الجهاد قائلة: "بأبي أنت وأمي يا رسول الله، أنا وافدة النساء إليك، لقد بعثك الله إلى الرجال والنساء كافة، فآمنا بك وبإلهك، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات، قواعد بيوتكم، ومَقْضَى شهواتكم، وحاملات أولادكم، وإنكم معشر الرجال فُضلتم علينا بالجُمع والجَماعات، وعيادة المرضى، وشهود الجنائز، والحج بعد الحج، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله، وإن الرجل إذا خرج حاجاً أو معتمراً أو مجاهداً حفظنا لكم أموالكم، وغزلنا أثوابكم، وربينا لكم أولادكم، أفلا نشارككم في هذا الأجر والخير؟" فالتفت النبي ﷺ إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال: «هَلْ سَمِعْتُمْ مَقالَةَ امْرَأَةٍ قَطُّ أَحْسَنَ مِنْ مُساءَلَتِها فِي أَمْرِ دِينِها مِنْ هَذِهِ؟» فقالوا يا رسول الله: ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا!! فالتفت النبي ﷺ إليها فقال: «انْصَرِفِي أَيَّتُها الْمَرْأَةُ وَأَعْلِمِي مَنْ خَلْفَكِ مِنَ النِّساءِ أَنَّ حُسْنَ تَبَعُّلِ إِحْدَاكُنَّ لِزَوْجِها (يعني حسن عشرتها له)، وَطَلَبَها مَرْضَاتِهِ، وَاتِّباعَهَا مُوافَقَتَهُ تَعْدِلُ ذَلِكَ كُلَّهُ»، فانصرفت المرأة وهي تهلل.

     

    وفي فتوى بهذا الخصوص صادرة عن الأزهر جاء فيها: إن عمل المرأة في الجيش أو الشرطة يجوز إذا كانت هناك حاجة ماسة إليها، فقد يُحتاج إلى المرأة الشرطية في الجوازات، أو في الجمارك لتفتيش النساء، ونحو ذلك، بحيث تتعامل المرأة مع امرأة مثلها، بدلاً من أن تتعامل مع رجل. وأما عن الجيش، فالأصل أن الله سبحانه وتعالى خص المرأة بالرقة والضعف، لذلك يكون دورها مناسباً لهذه الخصائص، فيمكن أن تشترك وتؤدي بعض الأعمال فى الخطوط الخلفية مثل: "الإدارة والسكرتارية والطباعة على الآلة الكاتبة، والأعمال في المخازن والمستودعات"، وبذلك توفر أعداداً من الرجال للقتال في الخطوط الأمامية، كذلك يمكن أن تقوم المرأة بأعمال التمريض، ورعاية المرضى والمصابين، وهذا ما كانت تفعله المرأة قديماً أيام الرسول ﷺ تذهب إلى الجيش؛ لخدمة الجرحى وسقاية الجيش.

     

    وبعد هذا البيان الشرعي لموقع المرأة في الجهاد وما يصاحبه من أعمال عسكرية نخلص إلى أنه يجب أن ينظر إلى الأمر من زاوية كون المرأة مسلمة وليس كونها كويتية أو باكستانية أو غير ذلك، فالأحكام الشرعية قد جاءت لها باعتبارها مسلمة وليس باعتبارها مواطنة في دويلات الضرار القائمة في البلاد الإسلامية.

     

    وأنه يجوز أن تكون المرأة جندياً في الجيش الإسلامي النظامي أو الاحتياطي، وكذلك أجهزة الشرطة، وينبغي مراعاة الأحكام الشرعية ذات الصلة بحياة المرأة أثناء انخراطها في السلك العسكري تماماً كحياتها في السلك المدني، من حيث الاختلاط والخلوة والسفر وغير ذلك، مع مراعاة ملاءمة العمل لطبيعتها الأنثوية، ويجب أن لا يتعارض عملها في السلكين العسكري والمدني مع وظيفتها الأساسية كأم وربة بيت.

     

    وكذلك يجب التأكد من أن المرأة في عملها اليوم تحت مظلات الدول الوطنية في السلكين العسكري والمدني على حد سواء، لا يتعارض مع الأحكام الشرعية ذات الصلة، وإلا فإنه يحرم عليها ذلك.

     

    وإننا ونحن على أبواب إقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيد للجيوش الإسلامية هيبتها والتزامها بأحكام دينها، تحت راية رسول الله ﷺ السوداء ولوائه الأبيض، رجالا ونساءً، وأن يعيد لنا أمجاد الفاتحين الأولين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

     

    كتبته للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    الأستاذة رولا إبراهيم


  5. ليس "لا للتعديلات الدستورية"، بل لا للدساتير الوضعية!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ليس "لا للتعديلات الدستورية"، بل لا للدساتير الوضعية!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79887.html

     

     

     

    الخبر:

     

    صوّت مجلس النواب الأردني، بالموافقة على إضافة كلمة "الأردنيات" إلى أحد مواد الدستور، وأثار تعديلها جدلا واسعا؛ لما لها من تحقيق المساواة المطلقة بين الجنسين.

     

    جاء ذلك عقب استئناف المجلس مناقشة تعديلات مقترحة على الدستور.

     

    ووافق 94 من عدد الحضور الـ120 على تعديل المادة السادسة من الدستور، بإضافة كلمة الأردنيات إليها، فيما رفض 26 التعديل.
     

    وشهدت الجلسة نقاشا واسعا؛ إذ تساءل معارضوها في كلماتهم عن دوافع التعديل، ودور ما اعتبروه ضغوطات خارجية في ذلك، وهو ما نفاه المؤيدون.

     

    وتنص المادة قبل التعديل على "الأردنيون أمام القانون سواء لا تمييز بينهم في الحقوق والواجبات وإن اختلفوا في العرق أو اللغة أو الدين"، إلا أن المجلس وافق على إضافة كلمة الأردنيات إليها. (وكالة الأناضول)

     

    التعليق:

     

     

    السيادة للشرع، والتشريع حق لله وحده، وكل من يبدي رأيه فيما حكم فيه الشرع، حتى لو كان رأيه موافقاً له، فهو بذلك ينسف الحاكمية لله؛ لأن أحكام الله لا تخضع لرؤى وتصورات البشر، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.

     

    ومن ناحية أخرى، إذا أُقرَّ قانون مخالف للشرع، فإن مَن صوت ضد هذا القانون، سيرضى بالنهاية به، ولا يحقُّ له مخالفته؛ لأنه رضي وأقرَّ منذ دخوله هذه المجالس الهزلية، ومشاركته في التصويت، أقر  الالتزام بما تفرزه الأغلبية فيها حسب قواعد هذه اللعبة، وقد أقسم على الالتزام بما جاء في هذا الدستور العلماني!

     

    إن العبودية لله؛ تعني الخضوع التام له ولأحكامه، والانصياع لأوامره ونواهيه، وليس الخضوع لصنم الديمقراطية ومخرجاتها، وجعل الولاء لدساتير وضعية، تتغير وتتبدل حسب إملاءات الغرب ومنظماته الدولية وجمعياته النسوية.

     

    فإلى النواب الإسلاميين؛ احفظوا ما تبقى من ماء وجوهكم، وانسحبوا من هذه المجالس الديكورية، التي تُنفِّذ ما يُطلب منها على الهاتف، ولا تكونوا شركاء في جريمة الحكم بغير ما أنزل الله.

     

    قال الله تعالى: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً﴾.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    المهندس عمر محمد


  6. القوانين التي تتمخض عنها الديمقراطية هي لصالح أصحاب رؤوس الأموال

    بسم الله الرحمن الرحيم

    القوانين التي تتمخض عنها الديمقراطية هي لصالح أصحاب رؤوس الأموال

    (مترجم)

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79886.html

     

     

     

    الخبر:

     

    في 18 كانون الثاني/يناير 2022، في الجلسة العامة الثالثة عشرة للفترة التجريبية الثالثة للدورة 2021-2022، صدق مجلس النواب على مشروع قانون عاصمة الدولة ليصبح قانوناً. وستنتقل عاصمة إندونيسيا رسمياً من جاكرتا إلى مدينة جديدة تسمى نوسانتارا في جزيرة بورنيو. وقد وافق عليه أغلبية أعضاء البرلمان، باستثناء فصيل واحد فقط هو حزب العدالة المزدهرة.

     

    التعليق:

     

    1. يوضح هذا الواقع أن الديمقراطية التي تم الإعلان عنها حتى الآن ليست سوى أداة لرجال الأعمال الرأسماليين للسيطرة على الاقتصاد والسياسة. ويمكن رؤية ذلك من أمور عدة. من حيث الأساس، لم يتم تضمين خطة نقل عاصمة الدولة بدءاً من عام 2024 في خطة التنمية الوطنية طويلة الأجل للفترة 2005- 2025؛ لذلك ليس له أساس. ومع ذلك، لا يزال يتم. ومن ناحية أخرى، فإن ادعاء أن السيادة في أيدي الشعب هو مجرد وهم، حيث يستغرق سن القوانين المتعلقة بهذه القضية المهمة 41 يوماً فقط. بدأت اللجنة الخاصة لمشروع قانون عاصمة الدولة عملها من خلال عقد جلسة استماع عامة مع خبراء وأكاديميين في 9 كانون الأول/ديسمبر 2021، ثم تم إقرار المشروع في 18 كانون الثاني/يناير 2022. واستغرق الأمر 41 يوماً فقط! لذلك، لا تشمل ما يسمى بالمشاركة العامة الهادفة جميع عناصر المجتمع، بما في ذلك المزارعين والصيادين والشعوب الأصلية والنساء، فضلاً عن منظمات المجتمع المدني. إذن، كان مجلس النواب، الذي بلغ عدد أعضائه 575 شخصاً، هو الذي قرر، دون الرجوع إلى الشعب أولاً.

     

    2. لماذا تنتقل العاصمة؟ قالت الحكومة إن جاكرتا غالباً ما تغمرها المياه، على الرغم من أن عامة الناس في إندونيسيا يعرفون أيضاً أن العاصمة الجديدة المحتملة غالباً ما تغمرها المياه. ومن الناحية الاقتصادية، قال رجال توفيق الرحمن، كبير الباحثين في معهد الأبحاث؛ معهد تنمية الاقتصاد والتمويل، إن نقل العاصمة على المدى القصير لن يؤدي إلا إلى زيادة النمو بنسبة 0.02 في المائة، ولن تكون هناك زيادة على المدى الطويل صفر في المائة. يوضح هذا أن نقل العاصمة لا يحسن اقتصاد المجتمع. ومن جانب آخر، تعود الأرض المستخدمة كعاصمة جديدة عموماً لرجال الأعمال المسؤولين في الحكومة أو المقربين من السلطة. وهذا يعني أن المنطقة سوف يسيطر عليها رجال الأعمال الرأسماليون. ومن جهة أخرى فالعاصمة الجديدة بحاجة للكهرباء، وسيتم توفير الكهرباء لها من محطة سونجاي كايات للطاقة الكهرومائية التي تعود استثماراتها لشركة استثمار الطاقة الصينية. وفي الحقيقة، الكهرباء حاجة أساسية. بمعنى آخر، المصالح الرئيسية للعاصمة الجديدة ستكون في يد الصين والشركات المرتبطة بها. وهذا يعني تسليم السيادة إلى الصين وإلى رجال الأعمال الرأسماليين.

     

    3. وهذا كله يدل على أن القانون يوضع بذريعة الديمقراطية ونيابة عن الشعب ولكنه في الحقيقة لصالح أصحاب رؤوس الأموال. وهكذا هي القوانين الأخرى التي صدرت باسم الديمقراطية.

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    محمد رحمة كورنيا – إندونيسيا


  7. المكتب الإعــلامي
    الدنمارك

    التاريخ الهجري    17 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 06
    التاريخ الميلادي     الخميس, 20 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    الدنمارك لم تتعلم من فشل أفغانستان وترسل جنوداً إلى مالي في خدمة الاستعمار!

    (مترجم)

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/denmark3/79893.html

     

    مرةً أخرى، اختارت الدنمارك إرسال قوات إلى البلاد الإسلامية. فقد أعلن الدفاع الدنماركي في 18/1/2022 أنه سيتمّ إرسال 300 مقاتل دنماركي إلى مالي، حيث ساعدت الدنمارك في "التدخل لمكافحة الإرهاب" الفرنسي منذ عام 2013.

     

    وبحسب وزارة الدفاع الدنماركية، فإن الهدف هو دعم "قوات الدفاع والأمن المالية"، حيث إن "قوات العمليات الخاصة الدنماركية لديها سنوات عديدة من الخبرة في تدريب وتعليم القوات في دول أخرى وتم نشرها في مهام مماثلة في أفغانستان والعراق".

     

    لقد اختارت وزارة الدفاع الدنماركية بلا خجل مقارنة جهود مالي بالفشل في أفغانستان والعراق! ومع ذلك، فإن المقارنة بطريقة مفهومة؛ ففي العراق وأفغانستان ومالي، كان الوجود العسكري الدنماركي بمثابة دعم للأنظمة الإرهابية الفاسدة وعديمة الضمير، والتي كانت وظيفتها الوحيدة هي ضمان هيمنة القوى الغربية. وفي جميع الحالات الثلاث، كانت النتيجة هي الفشل التام والإذلال للتحالفات الغربية. لكن الأسوأ، هو أثر الدمار الذي يتركه الغرب وراءه دائماً عندما يشرع في "تحرير" بلد مسلم.

     

    عندما نفذ المجلس العسكري في مالي انقلاباً في أيار/مايو 2021، صرح وزير الخارجية جيبي كوفود في 29 أيار/مايو 2021 أن الدنمارك لا تتوقع إرسال جنود إلى مالي، لأنها تريد فقط التعاون مع "حكومة ونظام يحيى" لتوقعاتنا عن شريك، وهي ليست كذلك الآن".

     

    على الرغم من أن الديكتاتورية العسكرية في مالي لم تتغير على الإطلاق منذ ذلك الحين، إلا أن الدولة الدنماركية قررت مع ذلك إرسال قوات. النظام في مالي وحشي وقاتل وقمعي تجاه شعبه كما كان دائماً! ومع ذلك، يبدو أن وزير الخارجية والحكومة الدنماركية يعتقدان الآن أن نظام الدكتاتورية في مالي "يفي بالتوقعات" التي تتوقعها الدنمارك من شريك!

     

    استخدمت جيبي كوفود "الحرب على الإرهاب" من أجل "حماية الدنمارك من الإرهابيين" كحجة في مقابلة مع DR TV-Avisen في 18/1/2022. والدليل الواضح على هذه الكذبة هو أنه منذ عام 2013، استخدمت فرنسا أيضاً "مكافحة الإرهاب" كغطاء لمشروعها الاستعماري في منطقة الساحل. لكن فرنسا بدأت الانسحاب من مالي وأعلنت أن "الحركات الإرهابية" اليوم أقوى بكثير مما كانت عليه قبل 9 سنوات! فهل 300 مقاتل دنماركي قادرون على إنجاز ما عجز الجيش الفرنسي عن القيام به في منطقة بحجم القارة الأوروبية؟!

     

    وحاول وزير الخارجية مناشدة الجانب الأسوأ من الشعب الدنماركي، عندما صرح بأن البعثة تهدف أيضاً إلى "منع الهجرة إلى أوروبا والدنمارك". نظراً لأن معظم الناس يجدون حجة "التهديد ضد الشعب الدنماركي" من الجماعات المتمردة المحلية في الصحراء مقنعة بشكل خاص، فإن وزير الخارجية يستخدم كره الأجانب المغروس سياسياً لتبرير حملة صليبية أخرى في البلاد الإسلامية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحجة هي واحدة أخرى من أكاذيب الحكومة الواضحة، حيث إن معظم اللاجئين الذين حاولوا يائسين الوصول إلى أوروبا يأتون من دول مثل سوريا وأفغانستان، ولا علاقة لهم بمنطقة الساحل!

     

    بالتعاون مع المرتزقة الروس وقوات الأمن المالية الفاسدة والتحالف الاستعماري للقوى الغربية، شرعت الدنمارك في عدوان آخر ضد البلاد الإسلامية في خدمة الاستعمار. وستكون النتيجة هي نفسها كما في الغزوات السابقة للعراق وأفغانستان؛ قتل جموع من المسلمين الأبرياء، ودعم أنظمة التعذيب، وفي نهاية المطاف، انسحاب لم يتحقق فيه أي من الأهداف الكاذبة المعلنة.

     

    إننا في حزب التحرير في الدنمارك، ندين بشدة هذه الحملة الاستعمارية ضد بلد إسلامي آخر ونعتبر أي مقاومة لقوات الاحتلال الغربية شرعية وجديرة بالثناء.

     

    المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الدنمارك


  8. المكتب الإعــلامي
    ولاية السودان

    التاريخ الهجري    18 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: ح/ت/س/ 1443 / 20
    التاريخ الميلادي     الجمعة, 21 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    لا خير يرجى من المبعوثين الأمريكيين ووفود أمن كيان يهود فهم العدو يا أهل السودان!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/sudan/79883.html

     

    وصل في 19/1/2022م، مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي في، ومبعوث الرئيس الأمريكي للقرن الأفريقي ديفيد ساترفيلد إلى السودان، وقد التقيا حسب الأخبار مجموعات نسوية ومدنية وتجمع المهنيين وقوى سياسية وحزبية، والتقيا كذلك كلا من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو "حميدتي". وفي التوقيت نفسه، وصل وفد أمني من كيان يهود قيل إنه سيلتقي البرهان وحميدتي ورئيس المخابرات حسب ما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط الصادرة صباح الخميس 20/1/2022م. لم تكن مثل هذه الزيارات هي الأولى ولن تكون الأخيرة ما دام السودان مرتهناً لقوى الاستعمار وأدواته من يهود وغيرهم، وحكامه مجرد عملاء للقوى الغربية الاستعمارية.

    إننا في حزب التحرير/ ولاية السودان نحذر الحكام والسياسيين؛ عسكريين ومدنيين من مغبة الارتماء في أحضان الكافر المستعمر ونؤكد على الآتي:

    أولاً: إن أمريكا دولة كافرة مستعمرة لا تريد الخير لأهل السودان المسلمين، فهي التي قامت على أنقاض وجماجم الهنود الحمر بعد إبادتهم، وظلت تمارس هوايتها في تقتيل الشعوب؛ وبخاصة الإسلامية في العراق، وسوريا، واليمن، وأفغانستان وغيرها، وهي التي فصلت جنوب السودان، وتسعى الآن لتفكيك ما تبقى من السودان وتفتيته، فلا خير يرجى من مبعوثيها.

     

    ثانياً: إن المبعوثين الأمريكان لم يأتوا من أجل حل مشاكل السودان، وإنما من أجل تثبيت عملائهم من قيادات العسكر، وما يقومون به من تواصل مع غير العسكر هو من أجل استمالة بعض المدنيين، أما التصريحات بإدانة القتل وغيرها من جرائم النظام القائم، فإنما هي من باب ذر الرماد في العيون.

     

    ثالثاً: لم تكن زيارة الوفد الأمني من كيان يهود هي الأولى من نوعها، ما يؤكد أن التطبيع الذي يتولى كبره العسكر وبخاصة البرهان وآل دقلو، يسير بخطا حثيثه تحت الطاولة، لأنهم يعلمون أن أهل السودان المسلمين لن يرضوا، كغيرهم من المسلمين في كل بقاع الأرض، بالتطبيع مع كيان يهود المسخ المغتصب للمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وأرض المسرى للحبيب محمد ﷺ.

     

    رابعاً: إن التواصل مع كيان يهود خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين، وسيحاسب عليها الحكام العملاء قريباً إن شاء الله عندما تقوم دولة الإسلام؛ دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

     

    ختاماً، فإن الإسلام العظيم وحده الذي يحل مشاكل السودان وليس المبعوثين الغربيين الذين لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة، فالخلافة العائدة قريباً بإذن الله ستقطع دابر الكافرين.

     

    فيا أهل السودان، يا أيها السياسيون، أيها المخلصون من العسكريين، أفيقوا وضعوا أيديكم في أيدي المخلصين من أبناء الأمة، وأعطوا النصرة لحزب التحرير ليقيم الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، ففيها خلاصكم، وعزكم، ورضاء ربكم.

     

     

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ

     

    إبراهيم عثمان (أبو خليل)

    الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان


  9. الطبل في أوكرانيا والعرس في قلب أوروبا!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الطبل في أوكرانيا والعرس في قلب أوروبا!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79872.html

     

     

    الخبر:

     

    ستراسبورغ - فرنسا - أ ف ب - أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء أن الأوروبيين بحاجة إلى تأسيس نظام جديد للأمن والاستقرار يستدعي عملية إعادة تسلح استراتيجية ومحادثات صريحة مع روسيا.

     

    وقال أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ "نحتاج إلى تأسيسه بين الأوروبيين ومشاركته مع حلفائنا في حلف شمال الأطلسي واقتراحه للتفاوض عليه مع روسيا".

     

    التعليق:

     

    - لقد قامت أمريكا بعد الحرب العالمية الثانية بربط أمن أوروبا بها بشكل مباشر من خلال حلف شمال الأطلسي، والذي تشكل نتيجة لتشكل حلف وارسو، إلا أنه بعد تفكك حلف وارسو وبعد انهيار المعسكر الشرقي والاتحاد السوفييتي حاول الأوروبيون تولي أمنهم خاصة بعد الوحدة الأوروبية لكن منعت أمريكا هكذا خطوة فأشعلت حالة الخوف والهلع في نفوسهم من عدوهم القديم الجديد روسيا، وساعد أمريكا في ذلك المحيط العازل الرخو بين روسيا وأوروبا؛ دول أوروبا الشرقية وأوكرانيا، فكسبت أمريكا هذه الدول لصالحها وأصبحت تستعملها ضد كل من روسيا وأوروبا حتى أصبح الوضع الأمني في هذه المنطقة بل في كل أوروبا ينذر بحرب مدمرة.

     

    - تصريحات ماكرون ودعواته بل صراخه ليس جديدا بل يظهر بين الحين والآخر عندما يصبح أمن أوروبا على المحك فهو يصرخ في الظلام، والسبب أن الوحدة الأوروبية ليست وحدة حقيقية فهو اتحاد هش لا يقوى على شيء.

     

    - لقد برعت أمريكا في استعمال روسيا كفزاعة لأوروبا وأمنها، والروس يقدمون خدمات مجانية جليلة لأمريكا بغبائهم السياسي إرضاء لغرورهم.

     

    - أمريكا تصول وتجول في أوروبا فهي اليوم تريد أن تمد أوكرانيا بأسلحة أمريكية المنشأ عبر دول البلطيق، فدول أوروبا وخاصة الشرقية منها مخترقة أمريكيا.

     

    - بريطانيا الحاقدة على أوروبا تشاطر أمريكا في منع أوروبا من تسلم أمنها بنفسها بل تدفع باتجاه تصعيد الأحداث.

     

    - إن الأحداث الأخيرة تذكرنا بمقولة إن الطبل في أوكرانيا والعرس في أوروبا!

     

    - إنه لا حل لمشاكل العالم إلا في ظل نظام عالمي عادل، وهذا لا يتأتى إلا بقيام دولة الإسلام؛ الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    د. محمد الطميزي


  10. مآسي باكستان الاقتصادية سببها إملاءات صندوق النقد الدولي  ولن ينهيها إلا الخلافة

    بسم الله الرحمن الرحيم 

    مآسي باكستان الاقتصادية سببها إملاءات صندوق النقد الدولي

    ولن ينهيها إلا الخلافة

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79871.html

     

     

    الخبر:

     

    أقرت الجمعية الوطنية يوم الخميس، في 13 من كانون الثاني/يناير 2022، مشروع قانون المالية التكميلي المثير للجدل، والمعروف باسم الميزانية المصغّرة، إلى جانب مشروع قانون بنك الدولة الباكستاني المعدّل لعام 2021، وكان ذلك الإقرار خلال جلسة مطوّلة، ووسط اعتراض شديد من أعضاء المعارضة في البرلمان. ويعد كل من مشروع قانون المالية ومشروع قانون الأمن القومي، اللذين تم طرحهما في 30 كانون الأول/ديسمبر 2021، ضروريين لضمان الموافقة على المراجعة السادسة لباكستان بشأن تسهيل قرض من صندوق النقد الدولي البالغ 6 مليارات دولار أمريكي من المجلس التنفيذي للصندوق.

     

    التعليق:

     

    بعد تمرير الميزانية السنوية للسنة المالية 2021-2022، قبل ستة أشهر فقط، أجبرت الحكومة الفيدرالية بقيادة حزب إنصاف على ميزانية مصغرة من أجل الامتثال لشروط صندوق النقد الدولي. وهكذا، سحبت الحكومة الفيدرالية إعفاءات ضريبية بنحو 350 مليار روبية. ومنح قانون بنك الدولة الباكستاني المعدّل لعام 2021 استقلالية لمصرف الدولة ومحافظه بحيث لا يخضعان للمساءلة أمام القضاء أو البرلمان أو السلطة التنفيذية. وعلى نحو متصل، فقد تم إخضاع بنك الدولة الباكستاني إلى صندوق النقد الدولي، حيث شغل محافظ البنك المركزي الباكستاني المعتمد من صندوق النقد الدولي، رضا باقر، العديد من المناصب في صندوق النقد الدولي. وبتطبيق وصفات وشروط صندوق النقد الدولي المتفق عليها في فترة ما بعد واشنطن بشكل أعمى، يقوم حكام باكستان بدفن باكستان بشكل أعمق في قبر من الديون والتضخم والبطالة والفقر.

     

    أما بالنسبة للمعارضة المزعومة، فإنهم ينتظرون دورهم في الحكم فقط حتى يتمكنوا من تنفيذ أوامر المستعمرين، تماماً كما يفعل الحكام الحاليون الآن. ومن الواضح أن أحزاب المعارضة أرادت تمرير هذين المشروعين، فبدلاً من عرقلة مخططات النظام بشكل فعال، عبر وسائل مختلفة متاحة لها، أعلنت عن مسيرات طويلة، لتفريغ حماسة كوادرها الحزبية الهائجة من خلال إرهاقها.

     

    مثل حزب تحريك إنصاف، فإن أحزاب المعارضة مفلسة أيديولوجياً أيضا، وليس لديهم أجندة اقتصادية بديلة لباكستان، وهم جميعا ملزمون بتطبيق النظام الاقتصادي الرأسمالي، بموجب إملاءات صندوق النقد الدولي. وسوف يستغلون غضب الناس فقط للتأكد من أن لهم دوراً في فعل الشيء نفسه، تماما مثل حزب تحريك إنصاف، وعند طرح وسائل الإعلام سؤالاً عما سيفعلونه في الحكم، أجاب أحد أعضاء المعارضة البارزين في الجمعية الوطنية بأنهم سيختارون إجراء مراجعة مع صندوق النقد الدولي، وهي ببساطة الشيء نفسه إن لم يكن أسوأ.

     

    إن باكستان بحاجة إلى تغيير جذري، وليس لمجرد تغييرات في الأحزاب والوجوه داخل النظام الغربي الحالي. وقد حان وقت دفن الديمقراطية والديكتاتورية وإقامة الخلافة على منهاج النبوة، فهي فرض ربنا. كما أن النظام الاقتصادي في الإسلام، الذي ستطبقه الخلافة، سينهي الاستغلال الاستعماري لموارد باكستان وقدراتها الهائلة. فالخلافة وحدها ستحقق الإمكانات الحقيقية لباكستان من خلال الالتزام الصارم بأوامر ونواهي الله ورسوله ﷺ، قال الله تعالى: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً﴾.

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    شاهزاد شيخ

    نائب الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية باكستان


  11. May be an image of ‎1 person and ‎text that says '‎مقال ما علاقة مفاوضات الملف النووي الإيراني الأخيرة بالحرب في اليمن أ. سليمان المهاجري ولاية اليمن‎'‎‎

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ما علاقة مفاوضات الملف النووي الإيراني الأخيرة بالحرب في اليمن؟

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/79866.html

     

    للإجابة على هذا التساؤل لا بد أولاً من معرفة واقع السياسة الخارجية لإيران. إن دول العالم تنقسم من حيث سياستها الداخلية والخارجية إلى ثلاثة أقسام: 1- دولة مستقلة 2- دولة الفلك 3- دولة تابعة.

     

    ودولة إيران هي من دول الفلك التي تسير في سياستها الخارجية في فلك أمريكا وتكاد تكون دولة تابعة، وبالتالي فإن السياسة الخارجية لإيران منسجمة كل الانسجام مع المصالح الأمريكية في المنطقة، وكذلك في الشرق الأوسط الكبير والبلاد الإسلامية، فمثلاً قامت طهران بمساعدة واشنطن في تحقيق الاستقرار للاحتلال الأمريكي في العراق وأفغانستان على مدار العقد الماضي أو نحو ذلك، وفي الآونة الأخيرة دعمت الحوثيين في اليمن، وساعدت بشار أسد أمام طوفان الثورة عن طريق دعمه مباشرة وعبر حزبها في لبنان بضوء أخضر أمريكي.

     

    وبالتالي، فجميع الأعمال السياسية في المنطقة التي قامت وما زالت تقوم بها إيران كلها واقعة بتوافق وانسجام مع المشاريع الأمريكية مثلها مثل مملكة آل سعود في عهد السفهاء سلمان وابنه التافه، ومثل دجال أنقرة أردوغان الذي يقدم لأمريكا خدمات العبد للسيد، قاتلهم الله جميعاً أنّى يؤفكون!

     

    وبعد هذه المقدمة لمعرفة سياسة إيران الخارجية، نأتي لبيت قصيدنا وهو علاقة مفاوضات النووي الإيراني بالتصعيد الأخير في اليمن.

     

    لقد بدأ إحياء الاتفاق النووي الإيراني في فينّا، في 3 كانون الأول/ديسمبر 2021م، وقبل إحيائه بأشهر تصاعد الغزل الإيراني السعودي في ضوء التقارب بينهما، حيث كشفت تقارير إعلامية في شهر نيسان/أبريل 2021م أن مسؤولين إيرانيين وسعوديين التقوا في بغداد في ذلك الشهر، وهو أول اجتماع رفيع المستوى لهم منذ أن قطعت الرياض العلاقات الدبلوماسية مع طهران في عام 2016. وعُقدت الجولة الثانية من المحادثات في أيار/مايو في بغداد أيضاً، وكما يبدو فإن السعودية تتطلع حقا إلى الحصول على تسلم ملف الحوثيين ولكن لا يتأتى لها ذلك إلا بتفاهم ودعم إيراني تحت ضوء أخضر أمريكي، وذلك لتسهيل اتفاق يمني من شأنه أن يسمح للسعودية بالخروج من مستنقع الحرب في اليمن الذي دخلته منذ سبع سنوات. ومن جانب آخر فإن المفاوضات الجارية بين السعودية وإيران من جهة، وبين إيران والقوى الدولية بشأن الاتفاق النووي الإيراني، إذ لا يمكن استبعاد مسار تلك المفاوضات في التأثير المباشر على الحرب في اليمن، حيث قال السفير السعودي في فينا عبد الله بن خالد بن سلطان يوم الأربعاء 2022/01/12م إنه أكد خلال اجتماع لسفراء دول مجلس التعاون الخليجي مع المبعوث الأمريكي الخاص لإيران روبرت مالي على "الشواغل الأمنية" تجاه البرنامج النووي الإيراني، وأضاف عبر حسابه الرسمي على تويتر أنه أكد مع السفراء الخليجيين على القلق من "تدخلات إيران في المنطقة لزعزعة الأمن من خلال دعمها للمليشيات الإرهابية"، ومن المؤكد أنه يقصد بذلك الحوثيين، وخلال هذه الفترة وفي يوم الاثنين 10 كانون الثاني/يناير، أعلنت القوات الموالية لما تسمى بالحكومة اليمنية، أنها انتزعت السيطرة الكاملة على محافظة شبوة الغنية بموارد الطاقة من أيدي الحوثيين، وذلك في خضم معركة للسيطرة على شبوة وعلى محافظة مأرب المجاورة، والتي أصبحت محور الصراع ككل.

    وقالت ألوية العمالقة المدعومة من الإمارات وتشكل جزءاً من التحالف بقيادة السعودية الذي يقاتل الحوثيين المتحالفين مع إيران، إنها استعادت السيطرة الكاملة على المحافظة بعد قتال على مدى 10 أيام وقد قابل الحوثيون هذه المعارك بالانسحاب من تلك المناطق.

     

    وفي يوم الثلاثاء 11 كانون الثاني/يناير وصل العميد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم التحالف الذي تقوده السعودية إلى شبوة، معلناً "إطلاق عملية تحرير اليمن السعيد"، في إشارة على تغيير الموقف السعودي والتوجه مرة أخرى نحو السعي لحسم المعركة ظاهرياً، وعقد المالكي مؤتمراً صحفياً بحضور عوض ابن الوزير العولقي محافظ شبوة - المعين حديثاً والمقرب من الإمارات والمنتمي لحزب الهالك علي صالح - أعلن خلاله أن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أطلق عملية "حرية اليمن السعيد" على كافة المحاور والجبهات، مضيفاً: "أن هذه العملية ليست عملية عسكرية بالمصطلح العسكري، أي الحرب، بل أن تنقل اليمن إلى النماء والازدهار"، مؤكداً أن الشعب اليمني يستحق الحياة ولديه الكثير من المقومات التي لم تستغل، بحسب موقع سكاي نيوز الإماراتي.

     

    والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا أعلنت السعودية من طرفها تصعيداً عسكرياً هو الأول من نوعه منذ سنوات؟! أي منذ اتفاق ستوكهولم في 13 كانون الأول/ديسمبر 2018؟! فهل هذا الإعلان هو ناتج عن اللقاءات الأخيرة مع إيران أم ربما بالاتفاق معها؟ وهل إيران تقوم بتدويل القضية اليمنية وربطها بالملف النووي الإيراني؟

     

    ورغم التقلبات في المواقف الدولية والأحداث العسكرية، يبدو أن الأسباب مجتمعة وتؤسِّس لمرحلة جديدة من الصراع.

     

    ومن الجانب الإيراني إلى الآن، لا تزال هناك إشارات غامضة حول حقيقة الموقف الإيراني مما يحدث حاليا في اليمن، بل ولم تعين سفيرا خلفا لحسن إيرلو الذي تضاربت الأخبار حول مصرعه، فقبيل الإعلان عن إصابة إيرلو بفيروس كورونا - وفق الرواية الرسمية الإيرانية - جرى لقاء بين المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سامني وكبير مستشاري وزير الخارجية الإيراني للشئون السياسية علي أصغر خاجي، وأعلن سامني عن ضرورة التوصل لوقف إطلاق النار، وهو ما يشكل سابقة إيرانية للانخراط المباشر في هذا الملف، لكنها تعكس من جانب آخر، أن مقاربة تطور الموقف الإيراني على هذا النحو تهدف إلى توظيفها لملف الأزمة اليمنية في مباحثات فينا لإحياء خطة العمل الشامل (5+1) الخاصة ببرنامجها النووي، كبادرة من الجانب الإيراني للتعاطي مع المطالب الدولية بتغيير سياساتها الإقليمية. ويدعم هذا المؤشر من جانب آخر قبول الرياض بالوساطة العراقية - العمانية لإجلاء إيرلو من صنعاء جواً، قبل يومين من الإعلان عن وفاته.

     

    إن كل هذه المؤشرات تعطي إشارات أنه من المحتمل أن هناك علاقة بين مفاوضات النووي الإيراني مع التصعيد الأخير في اليمن وأن السعودية ستتسلم ملف الحوثيين ومن لم يرض بذلك ستتم تصفيته، وهكذا هي القيادات الرخيصة تبيع نفسها وأتباعها بدنيا غيرها!

     

    ولذلك لن يسعد أهل اليمن ويكون بحق اليمن السعيد إلا بنصرة دين الله وتطبيق الإسلام تطبيقا شاملاً في دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة. فإلى العمل لها مع حزب التحرير لنيل هذا الشرف العظيم ندعوكم، لنوقف إجرام نظام آل سعود وسفهاء الإمارات ودجالي إيران وكل العملاء الذين جعلوا البلاد ساحة صراع اكتوى بناره الناس في اليمن، قال الله سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾.

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    سليمان المهاجري – ولاية اليمن


  12. المكتب الإعــلامي
    ولاية باكستان

    التاريخ الهجري    16 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 34
    التاريخ الميلادي     الأربعاء, 19 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    سياسة الأمن القومي تُخضع باكستان لسيطرة القوى الغربية وترهن مصيرها الاقتصادي والسياسي

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/pakistan/79865.html

     

    في 14 من كانون الثاني/يناير 2022، تم الكشف عن أول سياسة أمن قومي لباكستان، مدّعية أنها تضع باكستان على طريق التقدم والأمن والتنمية. وترسل السياسة رسالة واضحة للقوى الغربية مفادها أن حكام باكستان قد غيروا المسار السابق لباكستان، وهو الذي سارت عليه على مدى عقود. وقد تخلت السياسة عن النظرة إلى الأمن من خلال عدسة التنافس مع الهند المعادية والتي يهيمن على حكمها الهندوس. وبدلاً من ذلك، ترى السياسة ضرورة ربط باكستان بقوة أكبر في منظومة النظام العالمي الغربي.

     

    إنّ دعوة سياسة الأمن القومي لباكستان إلى الأمن القومي الشامل والاقتصاد الجغرافي تربط أمن واقتصاد باكستان بالنظام الدولي، وهو الذي تحدده القوانين والمؤسسات الغربية. وتنص السياسة على أنه "بينما تكمل باكستان تركيزها الجغرافي الاستراتيجي بتركيز إضافي على الاقتصاد الجغرافي، فإنها ترى في نفسها على أنها بوتقة تنصهر فيها المصالح الاقتصادية العالمية التي تقدم أسساً اقتصادية للدول الشريكة لها من أجل شراكات التنمية". ومن خلال ربط باكستان بقوة أكبر بالمصالح الاقتصادية الأجنبية، فضلاً عن منح القواعد الاقتصادية للقوى الأجنبية، فإن برنامج الأمن القومي يعمّق من جذور الاستعمار الاقتصادي. وإذا تم تطبيق هذا البرنامج، فلن يؤدي إلا إلى تفاقم إخضاع باكستان لمصالح القوى الاستعمارية الكبرى في العالم، الصين وأمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا.

     

    ومن الناحية العملية، فإن تعميق اندماج باكستان في النظام العالمي الاستعماري لن يؤدي إلى الحفاظ على الهوية ولن يوفر الأمن والازدهار. وفي مقابل منح باكستان وضع النظام المعمم للأفضليات طالب الاتحاد الأوروبي بتشريع يسمح بترويج القيم الغربية في باكستان، في مقابل الحصول على قروض ربوية، وقد ضمنت مجموعة العمل المالي قيام حكام باكستان بقمع الجماعات التي تقاتل لتحرير كشمير من الاحتلال الهندي، وكذلك مناشدة حلفاء مودي الغربيين لتحديد مستقبل كشمير، إلى جانب فتح المجال للحصول على القروض التي تفاقم من ديون باكستان الهائلة القائمة على الربا، يفرض صندوق النقد الدولي شروطا اقتصادية مدمرة تغرقنا في التضخم والفقر والبطالة. وبعيداً عن ضمان التنمية، فإن ربط أفغانستان بالنظام الاقتصادي الغربي، من خلال اتفاقيات الدوحة، يضمن انهيارها المدوي، وهو بمثابة تحذير صارم من عواقب تقييدها بالنظام العالمي الغربي.

     

    أيها المسلمون في باكستان ومجتمعهم الاستراتيجي وقواتهم المسلحة على وجه الخصوص: يجب عليكم رفض الخطة الاستراتيجية الوطنية التي تهدف إلى إهدار مواردنا وقدراتنا الهائلة لخدمة المصالح الأمريكية في المنطقة. واعملوا على تأمين أخذ الأمة الإسلامية استقلالها عن القوى الاستعمارية الكبرى، من خلال إقامة الخلافة على منهاج النبوة. ففي زمن الخلافة، كان دين الإسلام أساس الهوية القوية للأمة، حيث وحّدت الشعوب من مختلف الأعراق والثقافات في بوتقة واحدة قوية ومنيعة. والخلافة هي التي كفلت الأمن من خلال حشد القوات العسكرية الموحدة للمسلمين لتحرير الأراضي المحتلة وفتح أراضٍ جديدة للإسلام، ودفع القوى المعادية إلى التراجع. والخلافة هي التي ضمنت الازدهار من خلال توظيف الموارد الهائلة للأمة الإسلامية لصالح الأمة، وضمان تداولها في المجتمع من خلال الأحكام الشرعية. فاعملوا معنا لوقف التبعية للكفار ومؤسساتهم وشرائعهم، من خلال نصرة دين الله ودولته، الخلافة، قال الله تعالى: ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾.

     

    المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان


  13. منظمات المجتمع المدني السوري وأهدافها الخبيثة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    منظمات المجتمع المدني السوري وأهدافها الخبيثة

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79859.html

     

     

    الخبر:

     

    وجّهت أكثر من 15 منظمة مما يسمى بمنظمات المجتمع المدني السوري، رسالة للرئيس الأمريكي، جو بايدن، تشتكي استمرار نظام أسد في ارتكاب الفظائع، وأضاف الموقّعون على الرسالة "ولا يزال السوريون عموماً يعانون من انتهاكات حقوق الإنسان بلا نهاية تلوح في الأفق، ولا يستطيع السوريون الانتظار أكثر من ذلك". واقترحت الرسالة خطوات يجب على إدارة بايدن اتخاذها لإظهار أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بحماية حقوق الإنسان في سوريا، أهمها تعيين مبعوث إلى سوريا مكلف بمتابعة حل سياسي يتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 2254. (عنب بلدي بتصرف 2022/01/18)

     

    التعليق:

     

    لم يكن من أهداف تلك المنظمات غير الحكومية - والتي تعتبر أعضاء كاملة العضوية في الحياة الدولية - لا عند تأسيسها ولا حاليا وليس أيضا من منظورها المستقبلي، الوقوف إلى جانب المسلمين المستضعفين وبخاصة المرأة - كما يدعون - وإنما قامت تلك المنظمات لدعم هيمنة الغرب على البلاد الإسلامية، والمطالبة في إيجاد الحلول السياسية التي تتوافق مع قرارات مجلس الأمن، فهي من أدوات الغرب في اختراق المجتمعات وفي الضغط على الحكومات، وفي تحريك الشعوب نحو الغرب وسياساته المدمرة في معركة الأفكار بينه وبين الأمة الإسلامية.

    منظمات مدعومة من قوى الغرب العلمانية الرأسمالية وعلى رأسها أمريكا والاتحاد الأوروبي ومؤسساتهم كمنظمة الأمم المتحدة والبنك الدولي الذي يمول لها المشروعات السياسية والفكرية التدميرية إما مباشرة من خلال التمويل أو بطريق غير مباشر كصناديق المنح التي تديرها الحكومات.

     

    وبالنظر إلى تلك المنظمات غير الحكومية والحكومات في البلاد الإسلامية ورغم تضارب المصالح بينهما، إلا أنهما لا يخرجان من تحت عين الغرب ولا من توجيهاته الدائمة، فتلك المنظمات ما برزت إلا كبديل أو مواز للأحزاب المأجورة التي استغلّها الغرب لتحقيق برامجه، والتي انكشف عوارها للأمة وما عاد في مقدورها اختراق المجتمعات.

     

    ليس ثمة مجال للشك في أن الدافع في ترويج المجتمع المدني هو مقاومة التحرك الإسلامي وإعاقة مشروعه الحضاري النهضوي. وبالطبع لا بد أن يدق هذا التحليل السياسي ناقوس الخطر في أذهان الأمة لتدرك الخطورة السياسية والفكرية في ترويج المجتمع المدني قبل أن يتجذّر فيها، ومن ثم تضطر إلى بذل جهد أكبر في خلعه وتصفية جذوره.

     

    هناك تلازم طردي في تنشيط عمل تلك المنظمات، فكلما زاد تمسك الناس بدينهم وزادت الدعوات له من الغيورين على الدين الإسلامي، زاد نشاط تلك المؤسسات وبشراسة للوقوف في وجه تلك الصحوة الإسلامية، ولا ننسى ما أثاره التسجيل المصور لرئيس المجلس الإسلامي السوري الشيخ أسامة الرفاعي العام الماضي، حيث أثار جدلا واسعا حين هاجم منظمات المجتمع المدني في خطبته التي ألقاها في أحد المساجد في ريف حلب، بقوله: "إنهن مجندات من الدوائر الكبرى في الغرب لإفساد بناتنا"، ومع أن قوله حقيقة وواقع إلا أنه سرعان ما تولت جهات علمانية مشبوهة تدَّعي الدفاع عن حقوق المرأة السورية، مثل منظمة مساواة وغيرها لتعطي أمثلة وتتباكى على ما تتعرض له المرأة السورية من انتهاكات فظيعة في حقِّها في العمل، وفي التمييز على أساس الجنس... وغير ذلك. وما هؤلاء إلا قلة تابعة منتفعة هدفها تحريف الدين وتبديله ووضعه على المقاس الغربي ليسهل على الكافر المستعمر وعصابات الدول الكبرى محاولة الوقوف في طريق عمل المخلصين ومؤيديهم للوصول إلى الهدف المنشود الذي يقودهم إليه القائد الرائد الذي لا يكذب أهله؛ حزب التحرير، ألا وهو الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة والتي ستغلق الأبواب في وجه كل تلك المنظمات النفعية الحاقدة والدول الداعمة لها ليكون مصيرهم في هاوية سحيقة.

     

     

    كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    راضية عبد الله


  14. فرنسا في مالي... حماية أم استعمار؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    فرنسا في مالي... حماية أم استعمار؟

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79858.html

     

     

    الخبر:

     

    أكدت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أن بلادها تدرس طلبا من مالي لمراجعة اتفاقيات الدفاع المبرمة بين البلدين، حيث ترى باماكو أن الاتفاق مجحف ويتعارض مع مصالحها.

     

    وكانت فرنسا قد لوّحت بإعادة النظر في وجودها العسكري بمالي إذا تعاقدت حكومة مالي، التي يهيمن عليها الجيش، مع شركة فاغنر الأمنية الروسية، في حين نفت السلطات في مالي عزمها إبرام أي عقود مع فاغنر.

     

    من جانبه، قال رئيس الوزراء المالي شوغيل مايغا في وقت سابق إن بلاده تريد مراجعة اتفاقاتها العسكرية مع فرنسا، معتبرا أنها مجحفة وتتعارض مع مصالح مالي.

     

    وأوضح في مقابلة مع التلفزيون الحكومي أن القوات الفرنسية في مالي ارتكبت تجاوزات في نشاطاتها، ومنعت الجيش المالي من أداء مهامه.

     

    وقال إن الاتفاقيات غير متوازنة، وتجعل مالي دولة لا يمكنها حتى الطيران فوق أراضيها دون إذن من فرنسا. (الجزيرة)

     

    التعليق:

     

    في كانون الثاني/يناير عام 2013، أطلقت فرنسا عملية عسكرية تحت اسم برخان لمحاربة المتطرفين في مالي، بموجب اتفاق ثنائي بين البلدين تُوُصّل إليه في آذار/مارس عام 2013.

     

    لا يتطابق ما أُعلن عنه منذ سنوات حول الاتفاقية العسكرية بين مالي وفرنسا وغاياتها وبين ما تم كشفه مؤخرا من أبعاد الاتفاقية والصلاحيات التي امتلكتها فرنسا في مالي، إذ تبيّن جليا أنّه بدعوى الحماية من الإرهاب ومحاربته وبحجة تأمين البلاد، ها هي فرنسا تضع اتفاقية تستعمر فيها البلد إلى درجة التحكم في مجالها الجوي وتمنع الجيش المالي من أداء مهامه، وما خفي كان أعظم.

     

    بغض النظر عن الأسباب التي جعلت رئيس الوزراء يكشف عن هذه التجاوزات، ولكن ما يحصل في مالي يكشف حقيقة الاتفاقيات التي تحصل بين دول الغرب والدول التابعة بشكل عام والبلاد الإسلامية بصفة خاصة، ويمكن الجزم بأن كلّ هذه الاتفاقات هي لضمان مصالح دول الغرب بالأساس. إذ رغم كثرة الأخبار التي تتحدث عن مساعدات واتفاقيات مع دول الغرب لتحقيق الازدهار وإيجاد الحلول في دول العالم الثالث، إلا أننا لا نرى إلا التقهقر الاقتصادي والمزيد من المشاكل والأزمات السياسية.

     

    إن الأمل الوحيد للكف عن هذه الانتهاكات هو في عودة دولة الخلافة الراشدة التي ستقف بالند لهذه الدول الاستعمارية وتضع حدا لمصاصي الدماء، وتُري العالم الطريقة المثلى في المعاملات بين الدول.

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    نذير بن صالح – ولاية تونس


  15. أردوغان لا يخجل من علاقته مع قادة الاحتلال ويعتبر ذلك مربحا!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أردوغان لا يخجل من علاقته مع قادة الاحتلال ويعتبر ذلك مربحا!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79857.html

     

     

    الخبر:

     

    أنقرة - معا - بتصرف - قال الرئيس التركي أردوغان، إنه يتواصل مع رئيس كيان يهود إسحاق هيرتسوغ، مشيرا إلى أنه يمكن أن يزور تركيا. جاء ذلك تعليقا على العلاقات بين تركيا وكيان يهود، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية، يوم الثلاثاء، في تدوينة على تويتر، وعلق أردوغان على احتمالية التعاون مع كيان يهود في شرق المتوسط، مؤكدا أن "الهدف هو إحراز تقدم عبر مقاربات إيجابية". وقال أردوغان: "سنبذل ما بوسعنا إذا كان هذا الأمر قائما على أساس الربح المتبادل".

     

    التعليق:

     

    لا يخجل أردوغان صاحب الشعارات الإسلامية والخطابات الرنانة والمناصرة الكاذبة لقضية فلسطين وأهلها، من التصريح بأنه يتواصل رئيس كيان يهود الغاصب، بل ويرحب بزيارته لتركيا عاصمة الخلافة العثمانية التي شكلت سدا منيعا أمام هرتزل وطموحه في إقامة كيان يهود، ويعلل موقفه الوقح بأن المسألة مبنية على الربح المتبادل، ليبرهن على أنه علماني براغماتي لا تحكمه شعائر الإسلام ولا أحكام رب العالمين.

     

    إنّ أردوغان بهذا الموقف المخزي شأنه شأن حكام دويلات الخليج المطبعين مع الاحتلال والذين لم يعودوا يقيمون وزنا لأحكام الله ولا لمشاعر المسلمين، فأي خير وربح في التطبيع مع قتلة أطفال وشيوخ ونساء فلسطين؟! وأين الخير والربح في التطبيع مع من يدنسون مسرى رسول الله ﷺ وينتهكون المحرمات والمقدسات؟!

     

    أردوغان لم يكن يوما أفضل من بقية حكام المسلمين العملاء، ولكنه أمكرهم إذ يتستر بالإسلام وعباءة القيم والمشاعر الإسلامية ليخدم الاحتلال والاستعمار كبقية حكام المسلمين المجرمين.

     

    على أهل تركيا الأحرار أن يسقطوا أردوغان ونظامه ويسارعوا لإقامة الخلافة الراشدة التي تعيد الأمور إلى نصابها وتحرك الجيوش لتحرير فلسطين وتمريغ أنف قادة الاحتلال بالتراب بدلا من أن يستقبلهم أردوغان على البساط الأحمر!

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    المهندس باهر صالح

    عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة (فلسطين)


  16. May be an image of ‎1 person and ‎text that says '‎مقال مبادرة اليونيتامس بين حبائل المستعمر وطوق النجاة أ.أحمد رشاد ولاية السودان አሰ/ለጋበΟ‎'‎‎

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مبادرة اليونيتامس

    بين حبائل المستعمر وطوق النجاة

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/79851.html

     

    في الثامن من كانون الثاني/يناير 2022م، أطلق المبعوث الأممي، رئيس بعثة اليونيتامس للسودان، الألماني الجنسية فولكر بيرتس مبادرة لجمع الفرقاء السياسيين في السودان إلى الحوار للخروج من الأزمة السياسية الحالية، وتهدف هذه المبادرة في نهايتها لاستعادة مسار التحول الديمقراطي وصولا لحكم مدني كامل في نهاية المطاف.

     

    لقد وجدت هذه المبادرة فور الإعلان عنها ترحيبا كبيرا من دول عدة كأمريكا وبريطانيا ومصر والسعودية والإمارات ومنظمات دولية كالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية.

     

    إلا أن الوسط السياسي في السودان بدا منقسماً إلى مؤيد للمبادرة، ومرحب بها بشروط، وأيضاً رافضين باعتبارها شرعنة لانقلاب البرهان. أما المحللون والمراقبون للوضع فقد اختلفت رؤاهم حولها بين مشكك بفاعليتها لفك حالة الاحتقان للمشهد، وبين متفائل باعتبارها ستحدث ثقبا في أفق الانسداد السياسىي. على العموم هنالك العديد من الأسئلة المطروحة في الساحة التى تحتاج إلى إجابات بخصوص هذه المبادرة، ولكن قبل الخوض في تفاصيل البحث وحتى نضع الأمور في نصابها، نحتاج أولا إلى تثبيت بعض الحقائق المهمة التي ستعيننا على رؤية الواقع بشكل أوضح.

     

    أولاً: إن جوهر الصراع اليوم في السودان ليس صراعا بين العسكر والمدنيين وإن كان قد تمظهر بذلك، وإنما هو صراع دولي على المصالح بين الدول الاستعمارية، وإن أدوات هذا الصراع هي الحكومات العميلة المرتبطة به والوسط السياسي المضبوع بثقافة الغرب الكافر، وإن الشعب هو وقود هذا الصراع. وما يؤكد هذا الأمر هو التدخل السافر من هذه الدول عبر المبعوثين والسفراء في إدارة شئون البلاد.

     

    ثانيا: بما أن الصراع هو صراع دولي تديره الدول الكبرى أمريكا وبريطانيا من خلف الكواليس، فلا يمكن فهم تحركات الساسة والقادة بمعزل عن تحركات تلك الدول ومصالحها، لأن هؤلاء الحكام والسياسيين هم ظل هذه الدول وبيادق بيدها تحركهم كيف تشاء.

     

    فأمريكا هي من تدعم العسكر وتقف وراءهم وإن كان موقفها المعلن خلاف ذلك، فالعسكر قاموا بعملية الانقلاب بعد ساعات من لقائهم بالمبعوث الأمريكي جيفري فيلتمان، وكذلك لم تعتبر أمريكا ما قام به البرهان انقلابا حتى لقد جاء على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض نيد برايس: "إن أمريكا لا تعتبر ما قام به البرهان انقلابا عسكريا وإنما سيطرة عسكرية، فكلمة انقلاب تحتاج إلى تقييم قانوني".

     

    وأما قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) ونواته تجمع المهنيين، فإن بريطانيا هي من تقف خلفهم، بل وأمامهم أحيانا، فقد كانت ردة فعلها قوية على إجراءات البرهان، فقد صرح سفيرها بالخرطوم جايلز ليفر "أن بلاده تدين بشدة هذا الانقلاب"، بل ظهر بنفسه في مقطع فيديو بثته صفحة السفارة البريطانية في الخرطوم أدان فيه الانقلاب وحمل العسكر مسئولية المعتقلين ومسئولية إراقة الدماء. ويؤكد ما ذهبنا إليه تحركات السفير البريطاني السابق عرفان صديق في الاعتصام ولقاءاته المشبوهة مع قادة الحراك، وهو الذي استشاط غضبا عندما كشفت جهات خطاب حمدوك للأمم المتحدة لإرسال بعثة سياسية للسودان، كما أن بريطانيا هي من قدمت مشروع القرار للأمم المتحدة برفقة ألمانيا وغيرها. وهذا غيض من فيض لا يسع المقام لذكر المزيد لبيان عمالة الطرفين كل لسيده، وكل طرف يستخدم أدواته المحلية ويحركها من خلف الكواليس.

     

    ثالثا: إن ما وصل إليه حراك أهل السودان، كان ولا يزال، نتيجة لغياب الوعي السياسي لدى الأمة، الوعي الذي يعني النظر للقضايا والأحداث والأمور من زاوية محددة، وهي زاوية الإسلام باعتباره عقيدة أهل البلد، لأن الوعي هو ما يعصمها من هفوات الغفلة والتضليل السياسي، وأن قمة هذا الوعي هو تحديد عدو هذه الأمة، وهم الكفار المستعمرون، فلا خير يرجى منهم ولا من أعوانهم وعملائهم.

     

    فبعد استصحاب هذه الحقائق ووضعها نصب أعيننا، سنعيد قراءة المشهد، فنقول:

     

    إن الباعث لهذه المبادرة هو حالة الاحتقان السياسي الحاد الذي وصلت إليه البلاد، هذه الحالة التي بدأت بشكلها الحالي منذ إجراءات الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي، حين قام البرهان بانقلاب عسكري أطاح بالمدنيين من الحكم، وأعلن حالة الطوارئ وجمد مواد من الوثيقة الدستورية، تلك التي وقعها مع قوى إعلان الحرية، والتي بموجبها تأسست شراكة حكم الفترة الانتقالية. فبعد هذه الإجراءات انفجر الشارع مجددا معيدا المشهد إلى نقطة الصفر، أي إلى ما قبل توقيع الوثيقة في آب/أغسطس 2019.

     

    وبعد شد وجذب كبيرين أدرك العسكر أن الأمور لن تهدأ ولا يمكن استمرار الأوضاع بهذا الشكل، فأوعزت أمريكا للعسكر بإعادة حمدوك للمشهد لتهدئة الأوضاع، حيث التقت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي في بقادة البلاد "وحثتهم على الإفراج عن المسئولين الحكوميين والسياسيين المعتقلين بعد فرض الإجراءات الاستثنائية، وإعادة عبد الله حمدوك إلى منصبه"، وبالفعل بعد خمسة أيام أعلن عن الاتفاق السياسي الموقع في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 بين البرهان وحمدوك وعاد الأخير بموجبه رئيسا للوزراء، لكن هذه الخطوة لم تفلح في تهدئة الشارع الذي اعتبر حمدوك خائنا ويعمل تحت إمرة العسكر، ورفع شعارات ثلاثة؛ لا شرعية ولا شراكة ولا تفاوض، فكان لا بد من إيجاد مخرج آخر.

     

    وتحت ضغط الشارع وبإيعاز من بريطانيا أعلن حمدوك في بث متلفز في 2022/01/02 عن استقالته رسميا بعد أن كان يلوح بها لفترة، الأمر الذي أزم المشهد أكثر فأكثر، ما زاد الضغط بصورة أكبر على جنرالات الجيش عملاء أمريكا.

     

    وبالرغم من محاولة العسكر ترويض الشارع بالقوة، ذلك الأمر الذي ظهر جليا في التعامل الدموي من الأجهزة الأمنية مع المتظاهرين في المواكب، حيث أعملوا آلة القمع العسكرية التي راح ضحيتها قرابة الـ65 قتيلاً حتى الآن - بين 25 تشرين الأول/أكتوبر حتى 13 كانون الثاني/يناير - إلا أنه رغم ذلك لم تخف حدة المظاهرات، بل زادت وتيرتها، فأصبح الوضع متدهوراً، فالعسكر رغم انفرادهم بالسلطة وسيطرتهم على مقاليد الأمور، إلا أنهم لم يسيطروا على الشارع، ولم يستطيعوا تكوين حكومة ولا الإتيان برئيس وزراء، ناهيك عن مجلس تشريعي أو إجراء انتخابات صورية مبكرة تعطيهم الشرعية.

     

    ومع استمرار الوضع بهذا الشكل ودخول المشهد في نفق مظلم، كان لا بد من تحرك أمريكا لإخراج العسكر من مأزقهم، فقد صدر بيان من دول الترويكا (أمريكا وبريطانيا والنرويج) في 2022/01/04م، صرحوا فيه "لن تدعم دول الترويكا والاتحاد الأوروبي العمل الأحادي الجانب لتعيين رئيس وزراء جديد أو حكومة معينة دون مشاركة مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة المدنيين. ولتجنيب مثل هذه النتيجة أي إدخال الدولة في صراع، نحث بشدة كافة الأطراف المعنية على الالتزام بحوار فوري بقيادة السودانيين وميسر دوليا"، وبعد هذا البيان بأربعة أيام أعلن فولكر عن هذه المبادرة.

     

    ومن تدبر كل هذه الأمور نجد أن الهدف من المبادرة هو إلقاء طوق النجاة لعملاء أمريكا بقدر أكبر، وكذلك لعملاء بريطانيا، فالطرفان يسعيان للتهدئة والحوار، وما دل على ذلك، هو ما رشح من أخبار عن جلسة مجلس الأمن غير الرسمية، وذكرت مصادر أن فولكر قد أجاب عن تساؤل بخصوص نجاح المبادرة، قائلا "إن الطرفين نفسيهما يريدان مفاوضات غير مباشرة للمساعدة في حل الأزمة".

     

    فالمبادرة بالنسبة للعسكر هي السبيل لفك الخناق عنهم وتخفيف ضغط الشارع عليهم، وبدرجة أكبر إضفاء الشرعية على موقفهم الراهن، باعتبارهم سلطة معترفاً بها من الأمم المتحدة وليست سلطة انقلابية.

     

    أما بالنسبة للمدنيين فهم يدركون أنهم لن يستطيعوا الجلوس على كرسي الحكم عبر المواكب ولو استمرت الدهر كله، فالمواكب رغم استمراريتها، لكنها فقدت زخمها ودخلت نفق الروتين، فاستمرارها يسبب الإحباط واليأس وتزيد نقمة الشارع بسبب تعطيل معاش الناس وغلق الطرق والجسور، وخاصة مع تلويح العسكر بشيطنة الحراك وجره خارج إطاره السلمي، وأحداث الخميس وتصريحات المستشار الإعلامي للبرهان أبو هاجة تعتبر منعرجا خطيرا ودليلاً على الشيطنة، فزيادة أمد المظاهرات تشكل خطورة على موقف بريطانيا وعملائها، لذلك فالمبادرة هي أيضا طوق نجاة لهم، وبدرجة أكبر هي مدخل لعودة بريطانيا لمشاركة أمريكا في الحكم مرة أخرى، وفق قاعدة خذ وطالب، وما حالة التصعيد الثوري والرفض المعلن للمبادرة من عملائها إلا لرفع سقف التفاوض، ومحاولة إضعاف موقف العسكر لنيل أكبر قدر من المكاسب السياسية.

     

    والخلاصة، إن هذه المبادرة هي حل وسط بين بريطانيا وأمريكا للوصول إلى وفاق لحظي، حتى يرتب كل طرف أوراقه ويستعد للمعركة القادمة. ومن هذا كله نخلص إلى حقيقة واحدة مفادها، أن هذه المبادرة تمثل طوق نجاة للعملاء من أزمتهم، لكن مثل هذه المبادرات المجربة أثبتت فشلها في كل من اليمن وليبيا وسوريا وغيرها ولن تخرج البلاد من أزمتها الحقيقية، إذن فما المخرج؟

     

    إن المخرج الحقيقي وطوق النجاة لأهل هذه البلاد بل والعالم أجمع، يكمن حصريا وقولا واحدا في الإسلام، تطبقه دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي أظل زمانها، والتي سوف تقطع أيدي الكافرين العابثين في بلادنا، وتخلص البشرية جمعاء من فكرة الاستعمار الخبيثة وتقضي على المبدأ الرأسمالي النتن الذي ذاقت البشرية جراء تطبيقه الويلات، وتنشر نور الإسلام وعدله في أرجاء المعمورة بعد أن ملئت ظلما وجوراً، فإلى ذلك ندعوكم ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾.

     

    كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    أحمد رشاد – ولاية السودان


  17. المكتب الإعــلامي
    ولاية تونس

    التاريخ الهجري    15 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 16
    التاريخ الميلادي     الثلاثاء, 18 كانون الثاني/يناير 2022 م  

     

     

    بيان صحفي

    تعليق صلاة الجمعة قرار سياسي وحرب على دين الله واستهتار بعباده

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/tunisia/79849.html

     

    لقد بلغ حكام تونس في استهتارهم بشعائر الإسلام وجُرْأَتِهِمْ على دين الله مبلغاً عظيماً، فبعد إقصائهم الإسلام عن الحكم، وتَغْيِيبِهِمْ شَرع الله عن الدولة والمجتمع، ومحاربتهم الإسلام تحت مسمى مقاومة الإرهاب، ها هم اليوم ينقضون ما تبقى من شعائر الإسلام، بتعليق صلاة الجمعة بدعوى الحدِّ من عَدْوى وباء كورونا زورا وبهتانا، فقرار وزارة الشؤون الدينية، يوم الخميس 13 كانون الثاني/يناير بتعليق صلاة الجمعة يومي 14 و21 كانون الثاني/يناير الجاري هو قرار سياسي يتماهى مع قرار الحكومة يوم 12 كانون الثاني/يناير بمنع التجمعات لقطع الطريق على خصوم الرئيس الذين دعوا للتظاهر يوم 14 كانون الثاني/يناير.

     

    لقد أثبتت وزارة الشؤون الدينية أنها مجرد ألعوبة بيد السياسيين، تفتي على هوى الحكام وإرضاء لرغباتهم ولو كان في ذلك منعٌ لشعيرة عظيمة من شعائر الإسلام، فتعليق صلاة الجمعة من هؤلاء الظلمة الذين يحكمون بغير ما أنزل الله لا علاقة له بوباء كورونا ولا بسلامة الناس وصحتهم، وكان الأحرى بالحكومة أن تعالج اكتظاظ الناس في وسائل النقل والأسواق وأمام الإدارات وغيرها بما يخفف عنهم المعاناة ويوفر لهم السلامة، أما إقحام صلاة الجمعة في الصراعات السياسية فستبقى وصمة عار في جبين حكام تونس الذين لم يتوانوا عن نقض ما تبقى من عرى الإسلام، مصداقا لحديث رسول الله ﷺ؛ عن أبي أُمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه قال: «لَتُنْقَضَنَّ عُرَى الإِسْلَامِ عُرْوَةً عُرْوَةً، فَكُلَّمَا انْتَقَضَتْ عُرْوَةً تَشَبَّثَ النَاسُ بالتِي تَلِيهَا، وَأَوَّلُهُنَّ نَقْضاً الحُكْمُ وَآخِرُهُنَّ الصَلَاةُ».

     

    أما رأس النظام الذي علق الجمعة خوفا من احتجاجات قد تعصف بكرسيه المعوجة قوائمه فنصعقه بقول الله المنتقم الجبار: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾.

     

    المكتب الإعلامي لحزب التحرير

    في ولاية تونس


  18. وصفات جاهزة لليبيا في السفارات الأجنبية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصفات جاهزة لليبيا في السفارات الأجنبية

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79843.html

     

     

     

    الخبر:

     

    دعا رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح يوم الاثنين 2022/01/17م إلى تشكيل حكومة جديدة ولجنة تتولى صياغة دستور توافقي، في حين قدم رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح عرضا للنواب لإتمام العملية الانتخابية. (الجزيرة نت)

     

    التعليق:

     

    إن الصراع الدولي في ليبيا أنهك البلاد وشرد العباد، وكل ذلك حتى تستطيع أمريكا فرض سيطرتها بالقوة العسكرية بعد أن أنهكت جميع الأطراف وقضت على البنى التحتية للبلاد واستطاعت تغيير اتجاه البوصلة للثورة وضمنت الاتجاه التي تسير فيه.

     

    وفي هذه الأوقات تسعى لفرض العملية السياسية لفرض سيطرتها على مفاصل الحكم وبشكل قانوني مع إيهام الشعب أنه هو الذي يختار بكامل إرادته مع أنه لا يملك سوى خيار من اثنين على أكبر تقدير! ونجدها اليوم تدفع القوى السياسية للتوافق على صياغة دستور للبلاد وتعمل على تأجيل الانتخابات إلى ما بعد الدستور حتى يتسنى لها صياغة كل شيء على هواها وبالشكل الذي تراه هي مناسباً، فالوقت الآن لا يسمح بعقد الانتخابات التي يزعم إجراؤها يوم 2022/01/24م، فأسبوع لا يكفي لإجراء الانتخابات ناهيك أنه لم تتغير الأسباب التي من أجلها تم تأجيلها، وأيضا لجنة خارطة الطريق لم تقدم بعد نتائج مشاوراتها لمجلس النواب، وتفرض على المجلس تشكيل حكومة جديدة وذلك لإطالة المرحلة الانتقالية حتى يتسنى لها إدارة الانتخابات كما يحلو لها لتكون النتائج دائما تصب في مصلحة أمريكا فقط.

     

    ونجد التصريحات من هنا وهناك للتأكيد على أهمية التوافق لصياغة الدستور وتشكيل الحكومة الجديدة؛ حيث دعت المستشارة الأممية الخاصة بليبيا ستيفاني ويليامز إلى احترام الجدول الزمني الذي حددته خارطة الطريق، وأيضا بتغريدة لها على توتير قائلة "نرحب بالاجتماع الذي يعتبر الثاني من نوعه بين الناطور والحداد خلال شهر"، وقد أكد المشري أن السبيل الأمثل لنجاح الانتخابات هو الاستفتاء على الدستور.

     

    إذاً نعود إلى حلقات الرقص الأمريكية حيث تبدأ بوضع دستور للبلاد يحافظ على نفوذها ويتحكم بسياسة البلاد ويضمن نهب الثروات إلى جيوب أمريكا وأزلامها حصرا دون غيرهم وأخذ البلاد نحو المجهول الذي لا يعلم عنه الشعب الليبي أي شيء، بل أصبح هذا الشعب يتطلع إلى العيش فقط دون الاهتمام بتفاصيل هذا العيش! وللأسف الذين أوصلوا الشعب إلى هذه الحالة هم زمرة الحكام الذين يتسلطون على رقابه ولا همّ لهم سوى السلطة ونهب خيرات البلاد وإطاعة أسيادهم ولو على حساب إخوتهم ودينهم.

     

    إن وضع الدستور بصيغة أمريكية سوف يحقق لها ما عجز السلاح عن تحقيقه ويضمن وصول أزلامها إلى سدة الحكم ويضمن لها الهيمنة على مقدرات البلاد إلى سنوات طويلة، وهذا ما يقرأ من المباحثات المثمرة التي أجرتها ستيفاني ويليامز بشأن الوضع الليبي في أنقرة حيث صرحت عبر تويتر "عقدت مباحثات مثمرة للغاية اليوم 2022/01/15م في أنقرة مع نائب وزير الخارجية التركي سيدات أونال والمبعوث الخاص السفير جان ديزدار"، وأضافت "تبادلنا وجهات النظر حول التطورات السياسية في ليبيا والعملية الانتخابات وسبل المضي قدما".

     

    وللأسف الشديد إن مصير بلد مثل ليبيا يحدده غير أهله وتحضر الطبخات من الخارج وعبر السفارات الأجنبية لتقدم جاهزة للخونة حتى يعلنوا أنهم توافقوا عليها.

     

    يا أهل ليبيا الشرفاء:

     

    إن الغرب يمكر بنا وينهب أرزاقنا وثرواتنا ويعتبرنا أدوات طيعة يجب أن تنفذ كل ما يملى عليها دون أي اعتراض، ونحن نملك نظاما فريدا متفردا نظاما ربانيا جاء به رسول الله ﷺ، وقد طبقه واستمر أكثر من 1300 عام وهو يعتلي عرش الموقف الدولي.

     

    واليوم للأسف وبعد تخلينا عن منهجنا الرباني، وحكمنا بغير ما أنزل الله أصبحنا لعبة في أيدي الأمم.

     

    يا أيها المسلمون في جميع بقاع الأرض، يا أهل القوة والمنعة، يا شرفاء هذه الأمة الإسلامية العظيمة: غذوا السير مع حزب التحرير لنعيدها دولة إسلامية على منهاج النبوة ونحقق بشرى رسول الله ﷺ ونطرد كل الطامعين والخونة ونطبق شرع الله كما أمر لنخرج العباد من عبادة العباد وتسلطهم إلى عبادة رب العباد، ومن جور الرأسمالية إلى عدل الإسلام ونوره.

     

    قال تعالى: ﴿يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ﴾.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    نبيل عبد الكريم


  19. الصراع بين العسكر والمدنيين.. يديره الأعداء، وينفذه العملاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الصراع بين العسكر والمدنيين.. يديره الأعداء، وينفذه العملاء

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79842.html

     

     

     

    الخبر:

     

    قتل سبعة متظاهرين سودانيين على الأقل، وجرح العشرات برصاص قوات الأمن، خلال مسيرات خرجت الاثنين، ضد "الانقلاب العسكري"، الذي وقع العام الماضي، بحسب بيان للجنة الأطباء المركزية.

     

    ودعت قوى إعلان الحرية والتغيير - المجلس المركزي في السودان، إلى عصيان مدني شامل، لمدة يومين، اعتبارا من الثلاثاء، ردا على ما سمته "مجزرة 17 يناير" وذلك بعد مقتل سبعة 7 متظاهرين خلال احتجاجات اليوم في العاصمة السودانية الخرطوم.

     

    ودعا البيان، إلى جعل فترة العصيان بمثابة تجهيز لخوض ما سمته "معركة حاسمة لإسقاط سلطة الانقلاب".

     

    تأتي هذه التطورات قبيل زيارة يعتزم دبلوماسيون أمريكيون القيام بها للسودان، في مسعى لإحياء عملية الانتقال إلى الحكم المدني. (بي بي سي عربي، 17 كانون الثاني/يناير 2022).

     

    التعليق:

     

    تصاعد الصراع في الآونة الأخيرة وبعد انقلاب البرهان على ما يسمى بالمكون المدني في الحكم في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021 بين عملاء أمريكا (المجلس العسكري) وعملاء الإنجليز والأوروبيين (زعامات قوى الحرية والتغيير ونواته تجمع المهنيين والأحزاب الموالية والحركات المسلحة)، فزادت وتيرة الاحتجاجات وتسيير المواكب والمظاهرات المطالبة بتنحي العسكر من السلطة من طرف عملاء الإنجليز، وتعامل المجلس العسكري مع هذه المظاهرات والاحتجاجات بقوة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الشباب كما حدث في المظاهرة الأخيرة بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير 2022م كما جاء في الخبر. فهل هذا الصراع الدائر بين الطرفين والذي يحصد الكثير من الأرواح من الطرفين، هل يستحق أن تسفك لأجله الدماء؟! والذي يجب على أهل السودان وبالذات الشباب الثائر الساعي للتغيير والمطالبين بالحكم المدني والعسكر أن يقفوا عنده مليا، هو أن المشاريع التي تحملها قيادات الصراع كلها مشاريع علمانية لا تمت إلى دينهم بصلة، بل تنتظر التوجيهات والحلول من خارج الإسلام، تحت مظلة الأمم المتحدة، كما جاءت مبادرة فولكر - الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة يونيتامس في السودان - الأخيرة.

     

    إن هذا الصراع الذي أدى لقتل الأبرياء وسفك الدماء، وجعل كل الناس تعاني منه، هو خدمة لتحقيق مصالح الكافر المستعمر، وهؤلاء هم أدواته، والشباب وقوده، فيجب على أهل السودان أن يتبينوا أمرهم فيديروا ظهورهم لكل هؤلاء الحكام الفاشلين عملاء أمريكا والإنجليز والأوروبيين الذين يضعون دماء الشعب السوداني ومقدراته في خدمة هذه الدول الكافرة، فيحسموا أمرهم ويوحدوا صفهم ضد كل هؤلاء العملاء، لا فرق بين فريق وفريق، وأن يعتصموا بحبل ربهم المتين فيهبوا ضد هؤلاء وأولئك فيطيحوا بهم ويقيموا النظام الذي يرتضيه ربهم، دولة إسلامية، خلافة على منهاج النبوة، وإن شعب السودان أهل لكل هذا الخير الذي يحفظ دماءهم ويوحد صفهم ويطرد نفوذ الكفار من بلادهم. ﴿وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    مجدي صالحين

    عضو المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير


  20. النظام المصري بين وهم السلام وخدعة صناعة التاريخ وصياغة المستقبل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    النظام المصري بين وهم السلام وخدعة صناعة التاريخ وصياغة المستقبل

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79841.html

     

     

     

    الخبر:

     

    نقلت اليوم السابع الخميس 2022/1/13م، كلمة الرئيس المصري في حفل ختام منتدى شباب العالم والتي قال فيها إننا من نصنع التاريخ، ونصيغ المستقبل، ونعمل في الحاضر، ووحده الإنسان القادر على البناء والهدم بإرادته الحرة، واليوم نحن في أشد الحاجة لاستنهاض العزائم وإنفاذ الإرادة للضمير البشري لتحقيق البناء والتنمية، وتنحية الصراعات جانبا، ونمتلك القدرة على إدارة اختلافنا ليظل العامل باقى مفعم بالإنسانية، وتابع: أنه من أجل هذا اجتمعنا ومن أجل ذلك نعمل وتتجرد إرادتنا لضمان مستقبل أفضل لمصر والعالم بأكملها، فحلم المصريين منذ فجر التاريخ بناء الحضارة الإنسانية وإقرار المحبة، وواصل قائلاً: "الله سبحانه وتعالى هو السلام والعدل، وندعوه بكل قلب يعبده في هذا العالم، أن يهبنا السلام والعدل لكل البشرية"، ثم قال "إنه وشباب مصر يسعى إلى أن يبقى هذا العالم أكثر سلاماً يليق بنا وبأوطاننا"، وتابع: "يهبنا السلام والعدل لكل البشرية ويكلل جهودنا الحثيثة من أجل السلام والمحبة".

     

    التعليق:

     

    من يرى الرئيس المصري ويستمع لحديثه خلال هذا المنتدى عن صياغة المستقبل ويعاين كم الإنفاق على مثل تلك الاحتفاليات وغيرها من الأمور التي لا طائل منها لا يظن أنه نفسه الرئيس الذي كان قبل أيام يتحدث عن الزيادة السكانية ويتهمها بالتهام التنمية ويتوعد المقبلين على الزواج بحذفهم من قائمة الـ50 جنيه دعم لبطاقة التموين، وكأنه ليس هو من رد على المرأة الأسوانية التي تقول إن لها ستة أبناء لا تستطيع إعاشتهم بأنه لديه 100 مليون لا يستطيع إعاشتهم، نعم فهناك خطابان لدى الرئيس المصري؛ خطاب للشارع يخاطب به أهل مصر المغلوبين على أمرهم، وخطاب آخر يخاطب به العالم ويسوق به نفسه كحارس لعلمانية الدولة وداعية لتجديد الإسلام وسلخه من عقيدته السياسية ورأس حربة في الصراع مع الإسلام نفسه ومن يعملون لتطبيقه ليصبح منهج حياة الناس كما أراد الله.

     

    إن أي نهضة وأي حضارة بل وأي حياة كريمة لا يمكن أن تؤسس بمعزل عن العقيدة ولا أن تكون بلا أساس فكري قوي وثابت حتى لو كانت حتى يكتب لها الوجود والبقاء والاستمرار في الحياة، فالنهضة لا تقوم بدون عقيدة وأفكار وقوانين تنبثق عن هذه العقيدة وتبنى على أساس ما تفرع عنها من أفكار، وحتى تدوم النهضة وتستمر في إمداد الناس بالحياة الكريمة وتضمن لهم مستقبلا مشرقا يصبح فيما بعد تاريخا ناصعا، يجب أن تكون العقيدة صحيحة موافقة لفطرة الإنسان ومقنعة لعقله حتى لا تموت مبكرا كما حدث مع الاشتراكية ودولتها التي لم تكمل المئة عام وكما هو حال الرأسمالية التي تغرق وتغرق العالم معها، فكلتاهما بنيتا على أساس فكري خاطئ وهو النهج نفسه الذي يدعو الرئيس المصري لتبنيه رغم ثبوت فشله في علاج مشكلات الناس، بل أصبح هو نفسه سبب أزماتهم وسبب ضياع مستقبلهم وفقدانهم للأمن والسلام والحياة الكريمة، فأي حياة كريمة يمكن أن تتحقق في بلد ينهب الغرب ثرواته كاملة، بلد موارده تقريبا كلها من جيوب الناس وتقتطع من أقواتهم، بلد يمن فيها الحاكم على من تجب عليه كفالتهم بفتات ما يلقى لهم، بينما هو يعلم تماما كم ينهب من ثرواتهم وكونه كفيلاً بأن يغنيهم عن دعمه المشؤوم، ولهذا فلا توجد غير عقيدة واحدة تملك القدرة على إيجاد نهضة حقيقية وحياة كريمة وتنمية مستدامة ومستقبل مشرق وناصع، ألا وهي عقيدة الإسلام التي تنسجم مع مصر وأهلها وتعبر عنهم وعن فطرتهم، وقد سبق للإسلام أن طبق في مصر قرونا طويلة كانت مصر في ظله تنعم بالأمن والسلام ويعيش أهلها خير حياة لا فرق فيها بين مسلم وغير مسلم ولا غني وفقير، والشواهد على ذلك كثيرة نراها في القاهرة ومبانيها التي لا زالت تحدثنا عن رقي من حكموها بالإسلام ولم نشعر بالطائفية ولم نسمع مصطلح الأقلية إلا عند سيطرة الغرب واستعماره لبلادنا بنفسه وبجنوده أو بوكلائه من حكام بلادنا العملاء.

     

    إن الحياة الكريمة والمستقبل والسلام والأمن أشياء يستحيل أن تضمنها الرأسمالية التي تكرس الفقر والطبقية وتعطي للأغنياء حق تملك الثروات واحتكار منابعها دون باقي الناس، فكل من يعيش في ظل الرأسمالية حياته ضائعة ولا أمن له ولا سلام، وبالطبع مستقبله مجهول، والضمان الوحيد لتحقيق هذه الأشياء يكون باقتلاع الرأسمالية وأدواتها ورموزها ومنفذيها، ما يعني وجوب اقتلاع هذا النظام برأسه وجذوره واستئناف الحياة الإسلامية التي عاشها أهل مصر من جديد في ظل الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، وهذا الأمر ليس صعبا على الإطلاق فهو يحتاج إلى مشروع دولة حقيقي يقوم عليه مخلصون من أبناء الأمة واعون عليه وقادرون على تطبيقه، وقد كفا حزب التحرير الأمة كلها مؤونة هذا العمل ولا ينقصهم غير نصرة صادقة من أبناء الأمة المخلصين في الجيوش الذين يرون حال الناس ويشعرون بكم معاناتهم في ظل الرأسمالية وأدواتها من الحكام العملاء، فمن منهم يحمل راية رسول الله ﷺ وسيفه بحقه، فينصر الإسلام ورجاله ويعيد للإنسان كرامته ومستقبله ويضمن له أمنه وسلامه وحياته الكريمة بإقامة دولة الإسلام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة؟ فمن ينصر الإسلام إن لم يكن أنتم يا جند الكنانة؟ ومن له غيركم؟ ومن أولى بنصره منكم؟ ألا فلتصدقوا الله في أنفسكم غضبة لله ودينه وكتابه تزلزل الدنيا وتعلي راية الإسلام في الأرض وليرى الله بها منكم ما يحب ويرضى اللهم آمين.

     

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    سعيد فضل

    عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر


  21. May be an image of ‎text that says '‎مقال قطار حضارة الغرب الفائق السرعة يقودك إلى قعر الهاوية أ. مناجي 0 محمد‎'‎

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قطار حضارة الغرب الفائق السرعة يقودك إلى قعر الهاوية!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/79837.html

     

    إلى غلمان الغرب وسباياه الهائمين على وجوههم في كل واد، إلى الذين ما انفكوا يتصايحون في كل ناد ويرددون في ببغائيتهم المقيتة أن اللحاق بالغرب وركوب قطار حضارته السريع هو الحل والخلاص.

     

    خبرناكم ضحيلي العقول ضعيفي الحجى أصحاب هشاشة ثقافية فاضحة، ففي خزي جهلكم وجهالتكم ما كنتم فينا إلا بوقا رخيصا لترديد مفردات ومصطلحات فلسفة وفكر الغرب لا تفهمون لها لا سببا ولا موضوعا ولا غاية، وأنى لكم ذلك؟! فالتوجه إلى القضايا الكلية والنهائية والأسباب والغايات الكامنة وراء فلسفة الغرب ليست وظيفة المضبوعين الأغبياء، فالغباء نقيض الفكر والفهم.

     

    مُعَلْمَنُنَا المضبوع الأجوف بعدما استفحلت فيه متلازمة الدونية في تقليده واقتباسه من الغرب وترديده لمفردات ومصطلحات فلسفته تعذر عليه أن يدرك ويفهم أن مصطلحات فلسفة الغرب هي جزء من قاموسه الحضاري وليست إنشاء لغويا أو نحتا أدبيا، فمُعلمننا الببغاء عند حديثه عن فلسفة الاستنارة الغربية يداعب مخيلته المهووسة بتقليد الغرب صورة نور الشمس وضوء القمر، ولا يكاد يدرك حقيقة المصطلح فلسفيا من كونه تعبيرا مجازيا عن خروج الإنسان الغربي من سجن كنيسته إلى قفص عقله وترهاته، ذلك الوهم الذي ساد في القرن الثامن عشر لدى فلاسفة الغرب من كون العلم التجريبي سينير كل مجهول ومن كون التجربة المادية ستكشف كل أسرار الكون والمحصلة هي التحكم الشامل والسعادة التامة، ثم انتهت استنارتهم إلى ظلام خالص وتيه محض وشقاء مدمر.

     

    فما خبر غبيُّنا أن الغرب في زعم تهافت فلسفته بعد أن كفر بإله كنيسته اتخذ له من هوى وزيغ عقله وثناً معبودا، وما تلبّث إلا يسيرا حتى هشمه وكفر به ولم يذهب إلى ما هو أهدى وأرشد بل انتكس وارتكس دركا شديدا، فنكس على عقبيه وأقام له من المادة الصماء (الطبيعة) صنما معبودا، ثم ما كاد ينتهي من نحته حتى عمي وصم وهوى القهقرى فهشم وحطم وفكك صنمه المادي، ثم أعلنها عدما وعبثا وتيها خالصا وتكلف وتعنت في العدمية واللامعنى فلسفة وتفسيرا للحياة، فأردى بذلك إنسانه الغربي صريع حيرة وتيه وبؤس وشقاء.

     

    فمن وهم استنارة العقلانية الإنسانية "الهيومانية" انتكس الغرب إلى مادية الحداثة والطبيعة الصنم الإله، وأخيرا وليس آخرا ارتكس إلى عدمية وتفكيك ما بعد الحداثة وإباحيتها الفكرية التي لا تعترف لا بمقدس ولا يقين ولا مطلق ولا حقيقة ولا قيم ولا أخلاق ولا محرمات، بل سيولة جارفة وميوعة تامة وإباحية شاملة لا معنى فيها ولا غاية بل مرجعيتها الأساسية هي التفكيك والهدم وما في حكمه. انتهت بالإنسان الغربي إلى مادة صرفة ليس له أي قيمة مطلقة ما وراء المادة، ولا يُعَيَّرُ بأي معيار أخلاقي متجاوز للمادة، وعند التحليل الأخير فهذه المادة "البشرية" قابلة للتفكيك والتحوير والاختبار والتجريب والتوظيف والاستعمال، حتى انتهت بإنسانها الغربي إلى جحيمه الحضاري فلا عقل ولا تكريم ولا نبل ولا قيمة ولا نوع ولا خصوصية بل مادة صرفة كَنَّوْها "الجندر"، بعد تفكيكها تستعمل وتستهلك عاهرة وبَغِيّاً وبطناً للاستئجار والكراء ونطفا للبيع وشاذا ومتحولا جنسيا، إن هي إلا تحورات مادية وطفرات تطورية أفرزتها فلسفة العدم واللامعنى الغربية الملعونة.

     

    لكن مُعلمننا المضبوع متخلف ذهنيا تستعجم عليه وتستشكل الأفكار العميقة والتراكيب المركزة وغوص المعاني، فكل بضاعته أن يتحذلق ويتذاكى ويتصنع التفكير ويتكلف العبارة ويجهد في تقمص دور المفكر، لكن لا ينفك عن طبعه الغبي الأصيل ولا ينجو من عادته الطادية في التقليد والرواية. ولا جرم أن العنت كل العنت أن يفهم من لم يستجمع أداة الفهم لمواضيع الفلسفة والفكر، والمصيبة كل المصيبة أن يخوض فيها ويرمينا بسقيم فهمه وسفاهة رأيه، وذلك هو معلمننا المضبوع في خزي منطقه. ومن حر المصيبة أنه في شؤم وظيفته صار دخوله في ثقافة الغرب خروجا من وعن ثقافته، وإيمانه بفلسفة الغرب كفرا وإلحادا في إسلامه وتضبعه بالغرب عداء لأمته.

     

    والعجيب أن هذه الشرذمة من المعلمنين في ضحالة عقولهم ما فيهم فيلسوف ولا عالم ولا أديب، ولا من يستطيع منهم أن يقول إن هذه فلسفتي وهذا علمي وهذا أدبي، بل كلهم عيال على فلسفة الغرب وثقافته وأدبه وكلهم مقلد سوء وكلهم سارق ناقل احترف القص واللصق. وفرق وأيُّما فرق بين فلسفة نطقها لسان فيلسوف فخبر فيها وبها ضعفه ونقصه وحدود عقله، واقتباس تكلم به مقلد مضبوع مفتون فَهْمُه على قدر جهله وضحالة عقله، ثم بعدها طار وأذاع به على غير قصد ومعنى صاحبه.

     

    وكأنك بمعلمننا المضبوع الغبي قد قلع مخه من رأسه واجتث قلبه من صدره فلا عقل ولا شعور، مأخوذ مفتون ما خبر ولا تنبه أن محطة وصول القطار فائق السرعة لحضارة الغرب المشؤومة هي القاع السحيق وقعر الهاوية! فالقضية كل القضية هي محطة الوصول فهي السبب والغاية، فهي سبب الفلسفة وموضوع الحضارة وما كانت إلا بحثا دوما وأبدا عن السعادة. وما كانت محطة وصول قطار حضارة الغرب إلا شقاء خالصا وبؤسا محضا.

     

    هاك اليابان أصرخ وأفضح نموذج ركب قطار حضارة الغرب السريع والتحق والتحم وذاب شعبها في حضارة الغرب وسارع وأفرط في تناول حبوب هلوسة فلسفة الغرب ومفاهيم دماره، فحولت فلسفة الغرب المادية اليابان إلى منتج رأسمالي خالص فرُبَّ زائر لليابان يفاجأ بذلك العدد المفزع من الإعلانات واللوحات الإشهارية حيث تتكدس أكوام من الإعلانات على واجهات المباني للتعبير عن البصمة الرأسمالية اليابانية والاستنساخ الحضاري بل قل الاستلاب الحضاري، وتكفلت السوق الرأسمالية بتحويل الإنسان الياباني إلى مادة صلبة جافة باردة وأداة كفؤة للإنتاج ونماء أرباح الرأسماليين، فبات إله السوق هو المعبود المبجل وطقوس العمل المفرط هي صلوات اليابانيين، تحسبها جدية وهي عند التحقيق هوس وتحول مادي آلي ميكانيكي للوظيفة الإنسانية، فمن الإنسان الفاعل المتفاعل الكائن الاجتماعي إلى آلة صماء منفعلة، حتى أضحى الإنسان الياباني في تحوله الآلي ونشاطه الميكانيكي جافا يابسا يرى في المشاعر والزواج والذرية والعلاقات الاجتماعية عائقا في طريق عمله، فقد ألحقه قطار حضارة الغرب بالقطيع فلا شيء يعلو فوق نمو الإنتاج وزيادة الأرباح فهما فوق الإنسان نفسه!

     

    وها هي اليابان تؤدي أفحش وأغلى ثمن لحضارة الغرب الملعونة، فقد كان لها السبق في وصول شفير الهاوية وها هي على مسافة من انقراض شعبها ومحو نسلها وطمس أثرها!

     

    تناقص مرعب في الزيجات والمواليد وتزايد مفزع في نسب الطلاق، فقد كشفت وزارة الصحة اليابانية عن تراجع تعداد المواليد الجدد في اليابان في عام 2019 بمعدل 16.3% عنه عام 2018، وسجلت الوزارة أدنى عدد للمواليد الجدد على الإطلاق منذ البدء بتسجيل هذا النوع من البيانات في عام 1899. كما كشفت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية خلال عام 2021 أن عدد الأطفال في اليابان يتراجع للعام الأربعين على التوالي.

     

    كما أنه فضلا عن تناقص الزيجات وتآكل الأسر، فهناك معضلة تأخر سن الزواج ما يفاقم معضلة تناقص الولادات، ففي بيانات وزارة الصحة اليابانية فإن متوسط عمر إنجاب الطفل الأول في البلاد هو سن 30.7 بالنسبة للنساء ولم يتغير هذا المعدل منذ 5 سنوات متتالية. وبسبب النقص الحاد في عدد المواليد وارتفاع عدد الوفيات استمر عدد السكان الإجمالي في اليابان بالتراجع كل عام.

     

    فقد كشفت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية عن كارثة اليابان العظمى وهي تناقص ساكنته التي يتهددها الانقراض، فحسب البيانات المعلنة فقد سجلت اليابان أول تراجع لتعداد سكانها في إحصاء 2015 بنسبة 0.8%، ثم بعدها في إحصاء 2020 بنسبة 0.7%.

     

    ها هو إنسان اليابان بعد أن ركب القطار السريع لحضارة الغرب المشؤومة ولحق بركب حياتها التعيسة، ها هي قد استأصلت إنسانيته وحولته لماكينة إنتاج وحرمته من الزوجية وقطعت نسله وسلبته أرحامه وأنسابه وجردته من كينونته الاجتماعية وسلخته من نبله وتميزه وتركته في العراء الحضاري التام والخواء الروحي المدمر، وما اكتفت ولا انتهت منه حتى أفردت له من عدميتها ولامعناها الانتحار سبيلا للخلاص منها بل منه!

     

    فوفقا لبيانات عام 2020 بلغ عدد حالات الانتحار في اليابان 20919 حالة بزيادة 750 شخصا (بزيادة 3.7%) مقارنة بأرقام العام السابق. وبحسب معطيات أولية للشرطة اليابانية فقد بلغ العدد الإجمالي لحالات الانتحار في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2020، 2153 حالة بزيادة أكثر من 300 حالة عن الشهر السابق وهي أعلى حصيلة شهرية منذ أيار/مايو 2015. وتعرف اليابان أعلى معدل للانتحار بين مجموعة الدول الصناعية السبع وهي كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

    ثم ما اكتفت حضارة الغرب الملعونة بكبارهم حتى ألحقت بهم صغارهم، فقد تفشى الانتحار في أطفال اليابان بشكل مرعب، فقد ذكرت وسائل إعلام محلية يابانية في تشرين الأول 2021 نقلا عن وزارة التعليم اليابانية أن حالات انتحار الأطفال في اليابان هي الأعلى منذ أكثر من 40 سنة، وسجلت 415 حالة انتحار لأطفال مسجلين من الصفوف الابتدائية حتى الثانوية، وذكرت صحيفة أساهاي اليابانية أن الرقم زاد بنحو 100 طفل عن العام الماضي وهو أعلى رقم منذ بدء حفظ الأرقام القياسية في عام 1974. وعن تعاسة أطفال اليابان قالت وزارة التربية والتعليم اليابانية إن رقما قياسيا سجل، فأكثر من 196127 تلميذا في المدارس تغيبوا عن فصولهم لمدة 30 يوما أو أكثر.

     

     

    هي حضارة الغرب المشؤومة أشقت الصغير قبل الكبير، ويكأنها من تصميم شيطان رجيم صممت خصيصا

    لإهلاك نسل آدم عليه السلام وانقراض نوعه البشري!

     

    هي اليابان يا مغفل نموذج المعلمنين المفضل! فالحديث عنها وليس عن الموزمبيق ولا عن صحراء الثلث الخالي، هي النموذج الصارخ الفاضح للفشل الذريع لحضارة الغرب البائسة في الإجابة عن المسألة الإنسانية سببا وغاية ومصيرا، وإفلاسها المروع في تحقيق سعادة البشرية.

     

    ففي عالم العبث وعدمية اللامعنى صنيعة فلسفة الغرب وقيء حضارته لا ترى أي هدف سوى النمو الكمي لإنتاج السلع والخدمات وزيادة الربح الصافي لكهنة المعبد الرأسمالي. فحضارة الغرب لا تعدو عن كونها بربرية متوحشة بتقنية وبرمجة إلكترونية، فهناك ناطحات من الإسمنت المسلح وقطارات فائقة السرعة وبرمجيات وتقنية رقمية لإيهامك بالتحكم وبهرجة مدنية وإعلامية لتزييف واقعك البائس، وهناك في تلك الزاوية المظلمة وتلك العتمة الباردة وفي العراء الحضاري التام إنسان أجوف هش بائس مضغته سنين الحيرة وأرهقه تيه اللامعنى حتى أضحى معه الخيار الأخير انتحارا للخلاص والتخلص من حضارة وحياة الغرب!

     

    فالقضية قضية الإنسان وسعادته وليست قضية الناطحة وعلوها ولا القطار وسرعته ولا التقنية الرقمية وكمَّ معلوماتها! فما تغني الآليات والأدوات والتقنيات والبرمجيات في هذا الثقب الأسود الحضاري الغربي، فما نفع وجدوى هذا الركام المادي في إنسان فقد بوصلة وغاية وجوده؟!

     

    ذاك ما آلت إليه حضارة الغرب من إفلاس ودمار ولكن معلمننا المغفل المفتون في غيبوبته التي ارتضاها لنفسه لا يفيق ولا يسمع أصواتا من غرب فتنته تتعالى منذرة بنهاية الغرب وسقوطه وانحطاطه، ومن عبثية واقعه وعدمية اللامعنى لفلسفته والثمن الفاحش للتقدم المادي الأجوف من القيم لسراب ماديته، والأرض الخراب والتيه والضياع وموت الغرب وحضارة الانتحار لمحصلة حضارته.

     

    آن وحان لهذا العالم البائس المنكوب بحضارة الغرب الملعونة المشؤومة، أن يتخلص من هذا الشر الماحق ويخرج من حيرته وضلاله وتيه كفر الغرب ويؤوب ويرجع لربه وخالقه، ويخرج من ظلمات رأسمالية الغرب وضلالها إلى نور الإسلام العظيم وهديه. وما كنتم معشر المسلمين إلا هداته ومخلصيه فما كنتم في البشرية إلا شهداء رشاد وهدي وحقيق الإيمان والصلاح والفلاح والسبيل لسعادة الدارين.

     

    آن لكم أن تقذفوا بحق إسلامكم العظيم وخلافته الراشدة بباطل الغرب وكفره وعدمية حضارته وخراب دوله فيدمغه فإذا هو زاهق.

     

    وصدق الله وهو أحسن القائلين جل في علاه: ﴿بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ﴾.

     

    كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    مناجي محمد


  22. استقالة رئيس البرلمان التنزاني تفضح كذب وضعف الديمقراطية

    بسم الله الرحمن الرحيم 

    استقالة رئيس البرلمان التنزاني تفضح كذب وضعف الديمقراطية

    (مترجم)

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79811.html

     

     

     

    الخبر:

     

    استقال رئيس الجمعية الوطنية التنزانية، جوب ندوجاي، يوم الخميس 2022/01/06 من منصبه نتيجة لانتقاداته العلنية الأخيرة للرئيس بشأن القروض والديون الوطنية المتنامية.

     

    التعليق:

     

    في 2021/12/28، أدلى رئيس الجمعية الوطنية جوب ندوجاي، وهو رئيس البرلمان السابع منذ الاستقلال، ببيان شكك فيه في الاقتراض المستمر من منظمات النقد الدولية حيث ادعى أن تنزانيا تخاطر في مزادات بسبب ارتفاع الدين الوطني.

     

    وقد حصلت تنزانيا مؤخرا على قروض تبلغ قيمتها نحو 3 مليارات دولار منها 2.29 مليار دولار من البنك الدولي، و567 مليون دولار من صندوق النقد الدولي، فضلا عن 256 مليون دولار من بنك التنمية الأفريقي.

     

    وقد قوبلت انتقادات جوب ندوجاي بموجة احتجاج شديدة خاصة من مسؤولي حزبه الحاكم وزملائه النواب ما اضطره في البداية إلى إصدار اعتذار علني، ولكن يبدو أن اعتذاره لم يقبل. وبعد أيام، وبينما كانت الرئيسة سولوهو حسن تلقي كلمة أمام وزراء حكومتها ومفوضيها الإقليميين ورؤساء الأقاليم، أدلت ببيان جاد ضد ندوجاي قالت فيه: "من غير المتصور أن يقف رئيس أحد ركائز الدولة ويقول ما قاله. كل شيء له علاقة بانتخابات 2025".

     

    وفي ظل هذا الوضع، لم يكن أمام رئيس البرلمان ندوجاي خيار سوى الاستقالة.

     

    بالطبع كان تصريح ندوجاي قويا من نوعه على الرغم من أنه كلمة حق من كاذب! وبما أنه من المعروف أن البرلمان يوافق على الميزانية الوطنية والاقتراضات حيث يمكن لرئيس البرلمان التلاعب بحرمان هذه القروض والتأثير عليها من خلال الجمعية الوطنية، إلا أنه وافق هو وأعضاء آخرون في البرلمان على قرار الحكومة بالاقتراض.

     

    وعلاوة على ذلك، يتمتع رئيس البرلمان بوصفه رئيسا لأحد الأذرع الرئيسية للدولة بالوصول والسلطة للبحث عن لقاء مع الرئيس (شخصيا) ومناقشة اتجاه الاقتراض.

     

    مع كل هذا، من الواضح أنه لا يختلف عن السياسيين الديمقراطيين الآخرين الذين يتظاهرون بأنهم يهتمون برفاه المجتمع، لكنهم في الواقع يلعبون بعقول الناس من أجل أجندتهم السياسية الخاصة.

     

    إن هذا السيناريو يعطينا صورة حية بأن فكرة "حرية التعبير" الديمقراطية هي شعار فارغ. ولا يتم الدفاع عنها إلا عندما لا تتعارض مع مصالح الحكومة والسياسيين وتعرضها للخطر. لذا فإن الادعاءات بأن من الحقوق الأساسية للناس بالتعبير عن أي معلومات تتعلق بحياتهم وتلقيها والتماسها وإبلاغهم بها هي أبعد ما تكون عن الحقيقة.

     

    ومن ناحية أخرى، فإنه يصور بوضوح الواقع غير الموجود لمفهوم "الفصل بين السلطات" والاستقلال بين أذرع الدولة الثلاثة وهي السلطة التنفيذية والبرلمان والقضاء. وسيظل هذا الادعاء وهماً وغير واقعي منذ أن أنشأه الفرنسي البارون دي مونتيسكيو في عام 1748 وحتى هذا اليوم.

     

    وفوق كل شيء، فإن الديمقراطية، بما أنها مبنية على مقاييس المنفعة، فإن من شأنها أن تسبب الخلافات، وشد الحبل والاضطرابات، والنزاعات بين الناس وأنصارها الذين يتنافسون دائما ليلا ونهارا في الترويج للسلطة.

     

    ينبغي على الدول النامية، بما فيها تنزانيا والبشرية عموما، أن تلاحظ بطلان النظام السياسي الديمقراطي وعدم قدرته على معالجة المشاكل الإنسانية. وبدلا من ذلك، ينبغي أن يفكروا بأن الإسلام لديه نظام سياسي عادل بديل يرعى شؤونهم وحياتهم وينقذ البشرية من جميع الاضطرابات السياسية والاقتصادية.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    سعيد بيتوموا

    عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في تنزانيا


  23. بين دهاليز المحاصصات السياسية تغيب الإنسانية ويبقى الشعب رهينة هؤلاء البعض

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بين دهاليز المحاصصات السياسية تغيب الإنسانية ويبقى الشعب رهينة هؤلاء البعض

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79810.html

     

     

     

    الخبر:

     

    كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: أعلن حزب الله وحركة أمل مساء أمس موافقتهما على العودة إلى المشاركة في أعمال مجلس الوزراء من أجل إقرار الموازنة العامة للدولة ومناقشة خطة التعافي الاقتصادي، وذلك بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تعطيل جلسات المجلس إثر اعتراض الحزب والحركة على إجراءات المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، ورحب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بهذا الإعلان، وقال إنه سيدعو مجلس الوزراء إلى الانعقاد فور تسلّم مشروع قانون الموازنة من وزارة المال. (الوكالة الوطنية للإعلام)

     

    التعليق:

     

    لن أتناول الخبر من ناحية التحليلات السياسية، وهل أن هناك تغييرا أو تعديلا في النهج السياسي الأمريكي في المنطقة وكيفية التعاطي مع الملف اللبناني من ناحية هذه السياسة الغربية، وذلك لأن لبنان ومنذ نشأته هو كيان غير سيادي وكل ما يحدث ويجري فيه هو عبارة عن تحريك أحجار ولعب أدوار في لعبة الشطرنج الدولية التي تتحكم برسم وتنفيذ الخطط على مر العهود.

     

    3 أشهر من تعطيل الحكومة واستحالة انعقادها، خاصة خلال تفاقم الأزمات المعيشية التي يعاني منها الناس، يجعلنا نتساءل: ما هي المعايير الفعلية لتشكيل هذه الحكومات المتعاقبة؟

     

    عند كل تشكيل حكومة وتعيين وزراء، والذي يدوم في غالب الأحيان شهوراً طويلة، تُرفع خلالها شعارات "ضرورة اختيار الكفاءات وأصحاب الخبرات"، مع إيهام الناس أن ذلك له الأولوية القصوى لدى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، وأن هذا التأخير الحاصل هو في النهاية يصب لصالحهم! فتطول المشاورات لتتمخض الحكومة بتوزير وزراء حسب المحاصصات السياسية، على قاعدة لا حكومة بدون تأمين حصة فلان وعلّان من هؤلاء الطغمة السياسية الحاكمة! فحصة رئيس الجمهورية وكتلته يجب تأمينها قبل حصة رئيس الحكومة، وحصة المكون الشيعي قبل حصة المكون السني، وحصة المكونات النصرانية قبل حصة الدروز وغيرها من الحصص الفاعلة أو الهامشية أو الثانوية القائمة في هذا الكيان الهزيل.

     

    يتم تشكيل الحكومة كما في كل مرة ليس على قاعدة "الرجل المناسب في المكان المناسب" كما يروجون له أثناء التشكيل، بل على قاعدة "الرجل المخلص في المكان المتفق عليه طائفيا". ولنقس على هذا الأمر كل التعيينات الإدارية الحاصلة في البلد، بدءاً من تعيين حارس للأحراج وصولاً لتعيين منصب مدير عام، حتى بتنا ننتظر أو أصبحنا فعلا على أعتاب حجز أسرّة المستشفيات وفق هذه المحاصصات السياسية والتبعية الحزبية أو الطائفية، وهو ليس بالأمر المستحيل في هذا البلد بل هو واقع ممكن الحصول.

     

    إن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الحالية لهي خير دليل على ما أسلفنا ولا سيما وقد جاءت بعد أكثر من 8 أشهر من مشاورات عقيمة على حصص توزيرية بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف آنذاك سعد الحريري، ليُطلق على حكومة ميقاتي أنها "حكومة إنقاذ" وأنها ستعالج العديد من القضايا العالقة والتي من أهمها وقبل القضايا المعيشية، إجراء الانتخابات النيابية. لتصبح حكومة ميقاتي الإنقاذية وبفعل هذه المحاصصات السياسية التابعة لمختلف المكونات الطائفية والحزبية في البلد وبعد حجز انعقادها من قبلهم لأكثر من 3 أشهر "حكومة تعطيل" لشؤون الناس في تأمين احتياجاتهم التي باتت معدومة بفعل تطبيق سياسة التجويع والتضييق عليهم مقابل تحقيق مكاسب سياسية والتي تتجلى مؤخرا بضرورة الفوز بالانتخابات النيابية المزمع عقدها خلال الأشهر القادمة.

     

    كل ذلك وما زالت الناس تتوهم بأن تغيير الحال يتم بتغيير الأشخاص وتوزيع الحقائب السيادية ليكون هذا المكوّن أقوى من ذاك، فبين تعيين وزير وتغيير وجه نائب يضيع الحق ويسود الظلم والفساد، فلا عدل ولا أمن وأمان ما دامت مقدراتنا ورقابنا في أيدي الظالمين العابثين بأرواحنا ولقمة عيشنا، فسيظل هذا حالنا بل والأسوأ ينتظرنا ما دمنا بعيدين عن نهج قرآننا في التغيير وهو القائل سبحانه: ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾.

     

     

     

    كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    رنا مصطفى


  24. دول الخليج تنصر الصين على الإيغور المسلمين!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    دول الخليج تنصر الصين على الإيغور المسلمين!

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79796.html

     

     

     

    الخبر:

     

    أعلنت الصين أن دول مجلس التعاون الخليجي أعربت عن دعمها لطريقة تعاملها مع عدد من القضايا الحساسة، ومنها ملف مسلمي الإيغور.

     

    وصرح المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ ون بين بأن وزراء خارجية دول الخليج والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف فلاح الحجرف، أعربوا عن دعمهم بقوة لـ"مواقف الصين المشروعة بشأن القضايا المتعلقة بتايوان وسنجان (منطقة ذاتية الحكم يقطنها الإيغور) وحقوق الإنسان"، وفقا لوكالة أسوشيتد برس. وتابع أن هؤلاء أعربوا عن معارضتهم للتدخل في شؤون الصين الداخلية ومحاولات تسييس الرياضة، وأكدوا دعمهم لاستضافة الصين الألعاب الشتوية القادمة التي تنطلق في بكين في الرابع من شباط/فبراير.

     

    وجاء هذا التصريح على خلفية توصل الصين ومجلس التعاون الخليجي إلى اتفاق على إقامة شراكة استراتيجية واستكمال المفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة في أسرع وقت ممكن، وعقد جلسة حوار استراتيجي بين الصين ودول مجلس التعاون وتبني خطة عمل لـ2022-2025 بغية "الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى جديد"، حسب وانغ. (شبكة رصد، 15 كانون الثاني 2022)

     

    التعليق:

     

    أيُ قرفٍ هذا؟!

     

    لا تكاد توجد قضية أوضح من قضية مسلمي الإيغور في تركستان الشرقية؛ عرقية مسلمة تضطهدها سلطة شيوعية وتضيق عليها حتى في لباسها ومطعمها ومشربها.

     

    فما هو سبب خذلان دول الخليج لهذه الفئة المظلومة من المسلمين؟

     

    دول الخليج تفيض ثروة وليست هي بمسيس الحاجة للاستثمارات الصينية. كما أنها تستظل بحماية عسكرية أمريكية وبريطانية، وليست هي بحاجة كذلك للحماية الصينية.

     

    فهل تبنى مجلس التعاون الخليجي الشيوعية عقيدةً ومبدأً وصاروا إخوة لشي جين بينغ وحزبه؟!

     

    أنا من الخليج وهذا الموقف من وزراء الخارجية لا يمثلني قطعاً. قال رسول الله ﷺ: «مَا مِنِ امْرِئٍ يَخْذُلُ مُسْلِماً فِي مَوْطِنٍ يُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ عِرْضُهُ إِلا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ، وَمَا مِنِ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِماً فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَتُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ إِلا نَصَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ».

     

    سبحانك ربي أبرأ إليك من هذا الموقف المتخاذل المتنكر لأخوة الإسلام، وأتضرع إليك أن تبرم لنا خلافة على منهاج النبوة يُعز فيها أهل طاعتك ويذل بها أهل الشيوعية والعلمانية والإلحاد.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    م. أسامة الثويني – دائرة الإعلام/ الكويت


  25. أولويات لتشريعات مشبوهة

    بسم الله الرحمن الرحيم 

    أولويات لتشريعات مشبوهة

    https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79795.html

     

     

    الخبر:

     

    دق تقرير حكومي عن التصنيف السيادي للكويت ناقوس الخطر، محذراً من استمرار التصنيف في التدهور إن لم تتعاون السلطتان التشريعية والتنفيذية لإقرار 18 تشريعاً.

     

    وشدد التقرير، على ضرورة منح الأولوية لتلك التشريعات والإصلاحات المالية والاقتصادية، التي تعد أمراً أساسياً لتحسين التصنيف الائتماني.

     

    ووضع التقرير قانونَي "الدّين العام" و"السحب المنظم من صندوق احتياطي الأجيال" كأولوية قصوى، يليهما في المرتبة قانونا الضريبة المضافة والانتقائية، وقانون تحديث قواعد الميزانية. (جريدة القبس: ١١ كانون الثاني/يناير ٢٠٢٢م)

     

    التعليق:

     

    تتردد في وسائل الإعلام، ومنصات التواصل بين الفينة والأخرى تصريحات لمسؤولين حكوميين بأن التصنيف السيادي للكويت قد بدأ يدق ناقوس الخطر، وتشير بذلك إلى تقرير مؤسسة التصنيف الائتماني المشهورة ستاندرد آند بورز، وهي مؤسسة أمريكية تلعب دوراً في زعزعة الثقة بالأوضاع المالية للدول.

     

    كما تعطي تلك التصريحات تصورات متشائمة حول عجز موازنة السنة المالية الحالية ما يحتم تمرير حزمة من القوانين خلال مجلس الأمة تعد أمراً أساسياً لتحسين التصنيف الائتماني. وتجيز للحكومة استعمال أدوات اقتصادية لسد العجز؛ أبرزها السحب المنظم من صندوق احتياطي الأجيال القادمة في أي وقت تشاء. وإقرار قانون الدين العام، وذلك عبر السندات الحكومية، وتنفيذ قرارات قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي أُقرت في حزيران/يونيو 2016م، حول ضريبة القيمة المضافة والانتقائية.

     

    فلا حاجة لكل لذلك، فصندوق احتياطي الأجيال القادمة لا ضرورة لوجوده بالأساس وهناك حاجة للأموال المودعة فيه لدى بنوك دول الكفر، تستفيد منه تلك الدول ويحرم منه المسلمون، وتقدر المبالغ المودعة فيه حالياً بمئات المليارات من الدولارات.

     

    ولا حاجة لتدخل مؤسسات التصنيف الدولية لتقييم اقتصاد الدولة، من أجل فرض إجراءات اقتصادية. فالضرائب حرام شرعاً ما دام هناك إمكانية لسد احتياجات الدولة دون اللجوء للضرائب.

     

    وكذلك الدين العام؛ لا يجوز شرعاً الاقتراض من السوق الداخلي أو الخارجي، لأن الاقتراض بعوائد ربوية حرام شرعاً.

     

    علما بأن أسعار النفط حالياً وصلت لمستويات جيدة نسبياً، حيث تتراوح ما بين 80 و85 دولاراً للبرميل، والعجز المتوقع في الموازنة العامة للسنة المالية الحالية 2021-2022م يكاد يتلاشى عند مستويات أسعار النفط الحالية بعد أن قُدّرَت الإيرادات النفطية لموازنة السنة المالية الحالية عند مستوى سعر 45 دولاراً للبرميل.

     

     

     

    كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

    جمعة السعد

×
×
  • Create New...