Jump to content

صوت الخلافة

الأعضاء
  • Content Count

    3,374
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    6

Everything posted by صوت الخلافة

  1. بسم الله الرحمن الرحيم الخلافة درع واقية https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79648.html الخبر: صحفي فرنسي: السعودية تتغير و"سرة" النساء مكشوفة بالشارع. (عربي21) التعليق: يحزن المسلم حينما يشاهد مظاهر الفسق والفجور في بلاد انطلقت منها الدعوة الإسلامية للرقي بحياة الناس عن حياة البهائم! نجد والحجاز وعموم بلاد المسلمين مبتلاة بعملاء يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا إرضاء لسيدهم الغرب الكافر المستعمر الذي نصبهم حكاما. قال الله عز وجل: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾. نجد والحجاز وعموم بلاد المسلمين لا يصلحها إلا ما أصلح أولها؛ خلافة راشدة على منهاج النبوة تكون درعا واقية من أعداء الأمة وسمومهم وعملائهم. قال سيدنا رسول الله ﷺ: «إِنَّمَا الإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ». كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير عبد العزيز المنيس
  2. بسم الله الرحمن الرحيم مصر والموازنة الجديدة والحياة الكريمة! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79647.html الخبر: نقلت جريدة الأهرام بتاريخ 5/1/2022م، تأكيد وزير المالية المصري، أنه تنفيذاً للتوجيهات الرئاسية، فإن مشروع موازنة العام المالي ٢٠٢٢/٢٠٢٣، سيشهد إنفاقاً بشكل أكبر على تحسين حياة الناس، وتيسير سبل العيش الكريم، وقال إن الأولوية في "الجمهورية الجديدة" للبرامج الفعَّالة في الصحة والتعليم؛ باعتبارهما الركيزة الأساسية لبناء الإنسان المصري، وتعزيز دعائم الاستثمار في رأس المال البشرى، إضافة إلى تعظيم الجهود التنموية في مختلف المجالات، والتوسع في الاستثمارات العامة؛ بما يُسهم في رفع كفاءة الخدمات الأساسية، من خلال المضي في استكمال تنفيذ أضخم مشروع في تاريخ مصر لتنمية الريف "حياة كريمة"، والارتقاء بمستوى معيشة ٦٠٪ من المصريين، وأضاف أن ذلك يُؤدي إلى تمكين المواطنين من الاستفادة من ثمار النمو الاقتصادي، بشكل عادل وشامل ومستدام، وخلق المزيد من فرص العمل المنتجة، مع الاستمرار في توسيع شبكة الحماية الاجتماعية؛ لتُصبح أكثر استهدافاً للطبقات الأشد فقراً. التعليق: أطلق السيسي منذ فترة ما أسماه "مبادرة الحياة الكريمة" والتي تهدف كما يدعي إلى التخفيف عن كاهل الناس في الأماكن الأكثر احتياجاً في الريف والمناطق العشوائية في الحضر، وتعتمد المبادرة على تنفيذ مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية التي من شأنها ضمان "حياة كريمة" لتلك الفئة وتحسين ظروف معيشتهم. فما هي تلك الحية الكريمة التي يعد بها النظام وكيف تتحقق؟ وهل هي حقا حياة كريمة؟ وكيف سينفق النظام على الصحة والتعليم؟ وهل يهدف إلى رعاية الناس أم إلى جباية أموالهم أو ما تبقى من مدخراتهم بعد استهلاك كامل جهودهم؟ إن الأنظمة العميلة جميعها تشترك في كونها لا تعمل لرعاية مصالح شعوبها مطلقا وإنما وجودها مرتبط بكيفية ضمانها لمصالح الغرب وحمايتها والحفاظ عليها، أي بكيفية تطبيق الرأسمالية بشكلها الكامل الذي يضمن نهب سادتهم في الغرب لثروات الأمة وخيراتها ومقدراتها، ولهذا لا يوثق أبدا في أي مبادرة يطلقها النظام ولو بدت في ظاهرها أنها في صالح الناس، وحتى لو استفاد بعضهم من خلالها. فمثلا لو مهد النظام طريقا فهو حتما لم يمهده ولم ينشئه لرعاية الناس ولكن لفائدة ستعود على الرأسماليين الداعمين له أو النخب التي تثبت أركان حكمه دون النظر لرعاية مصالح الناس حتى لو استخدمه الناس وكان ذا فائدة لهم. ولهذا فأي حديث عن إنفاق على الصحة والتعليم فهو بلا شك سيكون في الإطار نفسه الذي يخدم الغرب باستحداث مناهج جديدة تكرس الوطنية وتشوه صورة الإسلام عند الناس وتبتعد بهم عن أحكامه أو وسائل يوفرها النخب المتربحون من وجود النظام، أما في الصحة فغالبا سيكون الإنفاق في التوجه نفسه الذي يمهد له الرئيس المصري وسيكون جله في حدود وسائل تنظيم الأسرة وتحديد النسل والمنتجات الدوائية واللقاحات التي تنتجها الشركات الرأسمالية للدول المانحة وعلى رأسها أمريكا، وفي النهاية لن يكون إنفاقا في صالح الناس بل إنفاق في جيوب الرأسماليين الكبار. وبغض النظر عن كل هذا، فحتى لو أنفق النظام على التعليم والصحة وتنمية الريف والعشوائيات كما يدعي فهو ينفق على بنية مهترئة ومن خلال نظام لا يؤدي حقوق الناس بل ينهبها نهبا، ولهذا فلا ضمانة لحصول أي نمو بل على العكس كل المؤشرات تؤكد أن مصر مقبلة على أزمات اقتصادية متلاحقة بين ركود وغلاء وتضخم تزيد حياة الناس بؤسا وتبتعد بهم عن الحياة الكريمة المزعومة، وقطعا ليس سببه النمو السكاني الذي يدعي النظام وإعلامه أنه يلتهم التنمية، فكيف يكون لدولة أن تنمو وتنهض وهي تعتبر الطاقة البشرية أزمة وتتغاضى عن ثرواتها الظاهرة والدفينة وتعتمد في معظم دخلها على ما تحصله من ضرائب؟! حتى صار ما يزيد عن 74% من دخل مصر من الضرائب! ورغم هذا يعتبر النظام دافعي تلك الضرائب أزمة ويسعى لتقليلهم! إن أزمة مصر الحقيقية هي في هذا النظام الذي يفرط في ثرواتها ويهدر طاقاتها، ولو كان حقا يريد لمصر وأهلها حياة كريمة لاقتلع تلك الرأسمالية التي تنهب الناس نهبا وتمتص دماءهم وتأكل لحومهم، ولما كان همه جباية الضرائب، ولمنع تحصيلها وكل ما يحمل الناس أعباء إضافية كالجمارك ورسوم عبور الطرق وغيرها مما يفرض على الناس كالإتاوات التي لا يستطيعون الفكاك منها، ولما تربح منهم في الماء والكهرباء والغاز ومواد الطاقة الأخرى، ولكان أسرع في استغلال طاقتهم البشرية في استخراج النفط والغاز والذهب وكافة الثروات الأخرى بدلا من منحها للشركات الرأسمالية بلا ثمن، لو كان حقا يريد النهوض بمصر وأهلها ويريد لهم حياة كريمة لما كبل البلاد بقروض الصندوق الدولي المشروطة والتي تضمن مصالح شركات الغرب في بلادنا وتكبل البلاد لعقود مقبلة في ربقة التبعية للغرب الكافر. لو كان حقا يريد للناس حياة كريمة لطبق عليهم الإسلام بنظامه الشامل الضامن للحقوق والواجبات والذي يحتوي العدل المطلق ويضمن كرامة الإنسان بوصفه إنساناً بغض النظر عن دينه ولونه وعرقه وطائفته. أيها المخلصون في جيش الكنانة: إنكم وأهل مصر سواء فأنتم منهم وهم منكم؛ يصيبكم مصابهم ويؤلمكم ألمهم مهما حاول النظام تفريقكم عنهم ومهما أغراكم بمميزات ورواتب ومصالح كلها لا شيء ولن تغني عنكم أمام الله شيئا، فضلا عن كونها رشوة ورغم ما فيها من سحت أقل بكثير مما هو حق لكم من حلال الله الذي أوجبه لكم وللأمة من ثروات مصر، فما يلهيكم به النظام من فتات يسرق به باقي ثرواتكم وثروات كل أهل مصر المغلوبين، فلا تكونوا عونا له في ظلمه وانصروا العاملين لتطبيق الإسلام بنظامه الشامل الضامن للعدل والحياة الكريمة ورغد العيش في ظل الإسلام ودولته الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، فهذا والله الفوز الذي ليس بعده فوز، وإن الإسلام بنظامه ومن خلال دولته تلك هو وحده القادر على تخفيف أعباء الناس جميعا وليس أهل الريف والعشوائيات فقط، هو وحده الضامن لكرامة الناس ورفاهيتهم ورغد عيشهم، فقط طبقوه كما ينبغي أن يطبق وأقيموا دولته كما كانت وكما يحملها لكم حزب التحرير، حينها فقط نقول إن مصر على طريق النهضة وإن أهلها في سبيلهم لحياة كريمة. نسأل الله أن تكون قريبا اللهم آمين. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾ كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير سعيد فضل عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر
  3. المكتب الإعــلامي قرغيزستان التاريخ الهجري 3 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 01 التاريخ الميلادي الخميس, 06 كانون الثاني/يناير 2022 م بيان صحفي قرغيزستان تصعد من محاربتها للإسلام بذريعة "التطرف" https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/kyrgyzstan/79644.html في عام 2021، تم تبني دستور جديد في قرغيزستان. ومنذ ذلك الحين، بُذلت جهود لموافقة القوانين مع الدستور الجديد. وفي إطار هذا العمل أصدرت وزارة الداخلية قانونا "بشأن مكافحة الأنشطة المتطرفة"، وطرحت مشروع القانون للمناقشة العامة في الفترة من 29 كانون الأول/ديسمبر 2021م إلى 28 كانون الثاني/يناير 2022م. من المعروف أن الكفار المستعمرين يخفون محاربتهم ضد الإسلام تحت ستار "التطرف". أما في البلاد الإسلامية، فإن عملاءهم ينفذون مؤامرات الكفار من خلال تبني وتطبيق مثل هذه القوانين. ويتضح من مشروع هذا القانون أعلاه أن الحكومة تنوي إصدار هذا القانون لإرضاء أسيادهم الكافرين. على سبيل المثال، يحتوي مشروع القانون على النصوص التالية: المادة 1 - الأساس القانوني لمحاربة النشاط المتطرف: الأساس القانوني لمكافحة النشاط المتطرف هو مبادئ وقواعد القانون الدولي المعترف بها عالمياً، فضلاً عن ذلك المعاهدات الدولية. المادة 5 - التعاون الدولي في مكافحة التطرف: الهيئات الحكومية في جمهورية قرغيزستان تتعاون مع وكالات محافظي الحقوق للبلدان الأجنبية على أساس الاتفاقات الدولية لجمهورية قرغيزستان، فضلاً عن المنظمات الدولية. ولا يخفى على أحد أن القانون الدولي والمنظمات الدولية والمعاهدات الدولية هي حبل وضعه المستعمرون الكفار في عنق بلادنا. نعم، هذا القانون المناهض للإسلام لم يصدر مرة واحدة في قرغيزستان، بل هو استمرار للقوانين السابقة في أكمل صورة. يمكن الإشارة إلى ميزة مشروع القانون الحالي الذي يختلف عن سابقاته في النقاط الثلاث التالية: 1- أن حكومة قرغيزستان الحالية تحاول أن توفّق مشروع القانون هذا مع اتفاقية منظمة شنغهاي للتعاون بشأن مكافحة التطرف. وهذا يعني أنها ستتبع روسيا والصين في "المحاربة ضد التطرف". أي أن المسؤولين يقلدون الإجراءات الصارمة التي اتخذتها روسيا والصين في محاربة الإسلام والمسلمين ويتملقون بها سادتهم الكفار. 2- ضغط مهر "التطرف" على "العلمانيين" المنافسين على الحكومة. لأن تعريف منظمة شنغهاي للتعاون للتطرف يسمح بذلك. لهذا السبب فإن الموالين للغرب يعقدون مناقشة مائدة مستديرة منذ عامين في بيشكيك مع خبراء دوليين حول "حقوق الإنسان في مكافحة التطرف". وبذلك، تحاول جماعات المعارضة الموالية للغرب حماية نفسها من اتهامات التطرف. ومع ذلك، إذا دخل القانون حيز التنفيذ فإن تصرفات الموالين للغرب لا تساعدهم. لأنه قبل إقرار هذا القانون بدأت الحكومة تتهم بعضَ أعضاء المعارضة بالتطرف. وتجدر الإشارة إلى أنه في وقت من الأوقات كان العلمانيون يفرحون عندما اتُهِم المسلمون الصادقون بالتطرف وعوقبوا بشدة. والآن وصلت تهمة التطرف حتى إليهم. 3- مُنعت حتى الآن 21 منظمة دينية من النشاط في قرغيزستان وتعرض أعضاؤها لعقوبات مختلفة. ويستهدف هذا القانون الآن "الإسلاميين المعتدلين" الذين لم يحظر نشاطهم من قبل، حيث إنه ورد في بيان صادر عن وزارة الداخلية: "إن الأنشطة التخريبية للمنظمات الدينية وبعض المواطنين تتم ممارستها في قرغيزستان تحت ستار الأعمال الخيرية أو التعليمية أو غيرها من الأعمال ذات الأهمية الاجتماعية. وعلى الرغم من عدم وجود علامات على التطرف والعنف في مرحلة معينة فإنهم يهددون حياة المواطنين والمجتمع والبلاد كلها". هذا البيان يعني أنه سيتم - عندما يحين الوقت - حظر المؤسسات الخيرية السلفية وجماعة التبليغ، حتى من أتباع غولن. في الواقع، بدأت هذه الإجراءات قبل تمرير القانون. فقد مُنع المرشحون من استخدام لغة دينية في الانتخابات البرلمانية السابقة. والمرشحون الذين عرّفوا عن أنفسهم بأنهم من "الإسلام المعتدل" شاركوا في الانتخابات دون أن يقول أحدهم ولو كلمة واحدة عن الإسلام. (هم أغلقوا أفواههم عند هذا المنع، فكيف يمكنهم خدمة الدين في مواجهة الحظر بعد الوصول إلى البرلمان؟). وفي المقابل، فإن الطرق مفتوحة أمام "الدعاة" الذين يناقشون الإسلام من منظور الفلسفة الغربية. فمثلاً قال بعضهم في اليوم السابق "إن الاحتفال برأس السنة الجديدة لا يقال عنه جائز فقط بل هو واجب". هذه هي النقاط الرئيسية لهذا القانون. ومن الواضح أن الحكومة القرغيزية تعتزم تكثيف محاربتها لديننا. فضلا عن ذلك يتجلى هذا الهدف في المفهوم الديني المعتمد عليه حديثاً وفي القانون الجنائي المحدث بشأن "التطرف". لكن كل هذا بإذن الله سيفشل؛ لأن الفجوة الأيديولوجية والسياسية في قرغيزستان تتعمق كما في العالم وفي المنطقة. فسيملأ الإسلام هذه الفجوة الأيديولوجية، وسيملأ المسلمون الواعون سياسيا الفجوة السياسية إن شاء الله، وستنقلب مكائد الكفار المستعمرين وعملائهم عليهم. قال الله تعالى: ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾. المكتب الإعلامي لحزب التحرير في قرغيزستان
  4. بسم الله الرحمن الرحيم التضخم والربا هما إفرازات الأزمة الطبيعية للرأسمالية https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79634.html الخبر: أعلن معهد الإحصاء التركي (TUIK) عن أرقام التضخم لشهر كانون الأول. حيث ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 13.58% شهرياً وبنسبة 36.08% سنوياً في كانون الأول. حيث كان من المتوقع أن ترتفع بنسبة 8.54% شهريا وبنسبة 30.05% سنويا. وسجل التضخم السنوي، الذي فاق التوقعات، أعلى مستوىً له في العقدين المنصرمين. (خبر ترك، 2022/01/03م) التعليق: الرأسمالية وأزمتها الاقتصادية لا تنفكان عن بعضهما بعضاً، فالتضخم جزء طبيعي من الأزمة الاقتصادية للنظام الرأسمالي. أردوغان وحزب العدالة والتنمية يقولان إن "الفائدة المرتفعة سبب والتضخم هو نتيجة"، أما حزب الشعب الجمهوري والاقتصاديون الليبراليون فيقولون إن "الفائدة المنخفضة سبب والتضخم هو النتيجة". وإن كان كل فريق منهما يتلاعب بالألفاظ إلا أنهما وجهان لعملة واحدة. إنهم بهذا يتسترون على فساد الرأسمالية ويخدعون الناس في تركيا، فالتضخم ليس هو سببا بل هو سياسات اقتصادية ممنهجة قائمة على النظام الاقتصادي الرأسمالي. هناك علاقة وراثية بين الرأسمالية والأزمة. لذلك، طالما بقي النظام الرأسمالي مطبقا، فإن التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة والأزمات الاقتصادية أمر لا مفر منه. ففي النظام الرأسمالي لا يمكن "إعادة ضبط" التضخم أو القضاء عليه بالكامل. لأن الرأسمالية تقوم على نظرية ندرة السلع والاحتياجات غير المحدودة، لذلك فهي تتصور زيادة الإنتاج للحفاظ على التوازن بين هذين العنصرين. ولكي يتم بيع السلع التي تم إنتاجها فإنه يغمر السوق بالاقتراض، ما يزيد من رغبة الناس وإقبالهم على السلع. وهذا الطلب بدوره يؤدي إلى زيادة أسعار السلع. وبعبارة أخرى، فإن زيادة قيمة المال من البنك المركزي أو من خلال توسع دائرة الاقتراض يؤدي إلى حدوث التضخم. لقد سجل الاقتصادي الرأسمالي ميلتون فريدمان هذه الفلسفة الاقتصادية بقوله المشهور: "إن التضخم هو دائما وفي كل مكان ظاهرة نقدية". كما أن نظام النقد الورقي يعتبر سببا آخر للتضخم. فثمة علاقة بين النظام الورقي غير المغطى بالذهب والفضة وبين التضخم. حيث تشكل "نظرية الكمية"، التي تربط التضخم بالكمية المفرطة من الأموال المتداولة، إحدى الركائز الأساسية لتيار الاقتصاد السائد اليوم. وكما هو ظاهر فإن النظرية التي يقوم عليها الاقتصاد الرأسمالي خاطئة، والنظرية الخاطئة تنتج نتائج خاطئة. لذا فإن المشكلة ليست مشكلة حزب العدالة والتنمية أو حزب الشعب الجمهوري، بل هي مشكلة نظام. فتغيير الأشخاص والأحزاب لن يقضي على هذه المشكلة الوراثية. على العكس من ذلك، بل يجب إزالة هذا النظام. إن أي حل أو معالجة لا يقوم على علاج المشكلة من جذورها، فهو معالجة محكوم عليها بالفشل. وبالجملة فإننا بالتأكيد يمكننا القول: إذا لم يكن هناك تغيير جذري، فإننا سنواجه في المستقبل المشاكل المزمنة نفسها. إن الدول التي تعيش في ظل هيمنة الرأسمالية غالبا ما تواجه الأزمات التضخمية بل تواجهها حتما. عندما صرح أردوغان قائلا: "إن مشكلة التضخم ليست هي مشكلتنا فقط، بل هي مشكلة العالم بأسره"، فإنه وإن أراد بهذا التصريح التستر على فشله إلا أنه كشف عن حقيقة. لما كان السبب في التضخم هو التوسع النقدي (الاقتراض) ونظام النقد الورقي فإن منع الربا وطباعة النقد غير المغطى بالذهب والفضة سيؤدي قطعا إلى القضاء على مشكلة التضخم من جذورها. والرأسمالية لا يمكن لها أن تقدم حلا للتضخم طالما تبنت نظام الربا والعملة الورقية. إن الأحزاب الرأسمالية العلمانية مثل حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية، أي الأحزاب التي تتبنى نظام الربا والعمل بالعملة الورقية الاسمية لا يمكن لها أن تقدم حلولا للتضخم أو تعالجه من جذوره، وأي تصور آخر فهو ضرب من ضروب الخيال. وكما هو معلوم بداهة فإن الإسلام حرم الربا ونظام النقد الورقي الإلزامي؛ ولهذا لن تكون هناك مشكلة تضخم في الإسلام. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير أرجان تكين باش
  5. بسم الله الرحمن الرحيم روسيا تحظر المنظمة التي تعارض الاضطهاد (مترجم) الخبر: ذكرت وكالة تاس في 1 كانون الثاني/يناير خبراً مفاده بأن حكومات أمريكا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا، والمملكة المتحدة، وكندا، عبرت يوم الجمعة في رسالة موحدة عن أسفها لقرار المحكمة الروسية بحظر منظمة ميموريال الدولية ومركز ميموريال للدفاع عن حقوق الإنسان والمعترف بهما في روسيا كجهات تعمل للأجانب في الدفاع عن حقوق الإنسان. وقد حظرت محكمة موسكو منظمة ومركز ميموريال الدوليين للدفاع عن حقوق الإنسان بسبب مخالفتهما للقوانين حول العملاء الأجانب. المحكمة العليا كانت قد حظرت المنظمتين من قبل للسبب نفسه. التعليق: سبب حظر ميموريال هو مخالفتها كما يقولون للقوانين حول العملاء الأجانب، لكن هذا لا يعدو كونه أمراً تذرعت به النيابة، والسبب هو سياسي في حظر هاتين المنظمتين. إذا كانت منظمة ميموريال الدولية لاحقت الاضطهاد السياسي في الاتحاد السوفييتي ونشرت قائمة بضحايا ومجرمي تلك الحقبة، ونشرت عبر الإنترنت بيانات أكثر من 2 مليون شخص من ضحايا الإرهاب، فإن مركز ميموريال للدفاع عن حقوق الإنسان قد لاحق استمرار هذا الاضطهاد في الوقت الحاضر ونشر لائحة بأسماء المعتقلين السياسيين في روسيا الاتحادية. قامت النيابة أثناء المحاكمات لحظر ميموريال بتقديم تهمة بأن المنظمة قامت بتشويه صورة الاتحاد السوفييتي القديم بإظهاره دولة إرهابية، وأما المركز فهو "يعاند الحقائق التي قررتها المحاكم الروسية، وينشر مواد فيها اعتراف بنشاط المنظمات الإرهابية والأصولية وبأفكارهم فيشكل رأياً حول إمكانية الانخراط في نشاطهم". وهكذا حين تكلم النائب العام حول "المنظمات الإرهابية" فإنه يقصد حزب التحرير، فهو محظور في روسيا بدون أسس قانونية منذ العام 2003م ومنذ ذلك الحين فإن الأجهزة الأمنية تلاحق أعضاءه، والمدافعون عن حقوق الإنسان ينشرون أسماء المعتقلين المسلمين ضمن قائمة المعتقلين السياسيين. واليوم يشكل أعضاء الحزب الأغلبية في لائحة المعتقلين الساسيين. وحين تكلموا عن المنظمات الأصولية فإنهم عنوا طالبان وجماعة التبليغ، المعترف بهما كمنظمات أصولية ملاحقة من طرف الأجهزة الأمنية. دار الكلام حول هذه القضية في هيئة الدفاع عن حقوق الإنسان مع الرئيس بوتين قبل مدة ليست بعيدة عن القرار بحظر ميموريال. أحد أعضاء الهيئة طلب من الرئيس ملاحقة هذه القضية، فرد الرئيس بأنه يتمنى أن يكون القضاء واقعياً، وقال بالحرف: "بالنسبة للمنظمات الدولية التي تحاول ميموريال حمايتها، فإنها عندنا في لائحة المنظمات الإرهابية والأصولية. هذه بالطبع قضية تحتاج إلى المزيد من التحقيق. أنا على علم بأن بعض الزملاء ومنهم أعضاء هيئة الدفاع عن حقوق الإنسان ينفون بأن بعض هذه المنظمات مثل حزب التحرير الإسلامي وجماعة التبليغ ومنظمات أخرى ليست إرهابية أو أصولية. ولكن هذا مسألة أخرى. في هذه الحالة هذه المنظمات اليوم معترف بها عندنا كمنظمات إرهابية وأصولية". وعلق بوتين على حظر ميموريال الدولية وقرأ ورقة مكتوباً فيها بأن خبراء من كيان يهود وجدوا في بيانات ضحايا الإرهاب السياسي في حقبة الاتحاد السوفييتي أسماء 3 عائلات معادية للسامية قامت بقتل يهود. ميموريال قام بحذف هذه الأسماء من القائمة مبرراً بأن قائمة طويلة عريضة من الممكن أن تحتوي على أخطاء. ولذلك فإن حظر هذه المنظمات ليس هو بسبب مخالفتها لقوانين العمل مع الأجانب، بل لأن الأجهزة الأمنية وأساليبها في تخويف الناس لا تزال كما كانت في السابق، على الرغم من أن الاتحاد السوفييتي قد انهار وأقيمت على أنقاضه دولة تسمى روسيا. من البديهي بأن الأجهزة الأمنية تقف وراء حظر ميموريال التي تلفت نظر المجتمع إلى الاضطهاد السياسي في الماضي والحاضر وتعمل على الدفاع عن حقوق المعتقلين السياسيين. وهكذا فبدل التوقف عن الاضطهاد وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، فإن الأجهزة الأمنية قررت إخراس أولئك الذين يتكلمون عن ذلك. كما يقال حل المشكلة بالطريقة الروسية. ميموريال أعلن عن نيته مواصلة العمل والوصول إلى إلغاء قرار المحكمة بحظره في الهيئات العليا. أما بالنسبة لملاحقة المسلمين في روسيا، فإنهم بلا حماية حقيقية وسيبقون كذلك حتى تقيم الأمة الإسلامية دولتها الإسلامية. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير علي أبو أيوب
  6. بسم الله الرحمن الرحيم غياب بوصلتك يودي بحياتك! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79619.html الخبر: ذكرت وسائل إعلام تركية، أن أماً أفغانية فقدت حياتها تجمدا، على الحدود بين إيران وتركيا، فيما نجا طفلاها اللذان عثر عليهما في حالة صحية غير جيدة. وأكدت صحيفة "أحوال" التركية، أنه عثر على المرأة حافية القدمين في الثلج يوم السبت، بعد أن خلعت جوربيها لتدفئة أطفالها. وأوضحت، أن الأسرة تعرضت لعاصفة ثلجية، لتموت الأم فيما يظل الطفلان، 8 و9 سنوات، على قيد الحياة، لكنهما عانيا من قضمة صقيع شديدة في أصابعهما. وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن أربعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في الجزء نفسه من الحدود في الشهر الماضي. التعليق: تتناقل وسائل الإعلام أخبار المهاجرين الذين يرون في بلاد الغرب الملاذ الآمن من غطرسة الحكام، وأنياب الفقر التي تنهش أجساد البشر، بطمع التجار وغلاء المعيشة، والمخاطر التي يتعرضون لها، سواء بسفن المهاجرين في البحر، تلك السفن الهالكة، أو البحارة والمهربين الجشعين الذين يتاجرون بأرواح الفقراء. ولكن خبر وفاة أم أثناء فرارها بأطفالها، من بلدها إلى بلاد مجهولة، يجعلنا نطرح العديد من الأسئلة، لنحاول الوصول إلى الحقيقة التي لا تذكرها وسائل الإعلام. ما الذي دفعك أيتها الأم المسكينة للخروج في هذه الأيام الشديدة البرودة، والتي دفعتك وغيرك إلى إلقاء نفسك، وأطفالك للتهلكة؟ قد يكون الخوف، من تبعات العمل مع أعداء الدين، من الأمريكان الذين وعدوك برغد العيش، وضمان المستقبل، وعندما حانت ساعة الرحيل، تركوك وغيرك لمصير مجهول لا يكترثون لما يصيبك. هذه فاتورة من يعمل مع أعداء الدين، الناقضين للعهود، والذين تجذرت فيهم الرأسمالية، وطغت المصلحة عندهم فوق كل القيم الإنسانية التي صدعوا رؤوسنا بحمايتها والدفاع عنها. إليك أيتها المرأة وغيرك ممن يتطلعون للهجرة إلى بلاد الغرب، للنجاة من الواقع المرير، نقول: إن الحل لا يكون بالهروب من الواقع، إنما بتغييره، إلى واقع يرضي الله تعالى، وعلينا أن لا نوالي أعداء الدين، الذي حرمه تعالى حيث قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بالمودة﴾ [الممتحنة: 1]. وقال تعالى: ﴿لاَّ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بالله واليوم الآخر يُوَآدُّونَ مَنْ حَآدَّ الله وَرَسُولَهُ﴾ [المجادلة: 22]. ومن يظن أن هؤلاء القوم لديهم مفتاح السعادة، فقد ضل ضلالا مبينا. ولا تكون السعادة والرضا إلا إذا رضي الله تعالى عنا بتحكيم شرعه، وتطبيق دينه، وإعادة حكمه في ظل الخلافة على منهاج النبوة، حتى تعيد للناس إنسانيتهم وتقوم على رعايتهم بما يرضي الله، ولا تتركهم ليفروا جوعا، أو خوفا أو بحثا عن أمن واستقرار، في أحضان البرد والصقيع أو أمواج بحر لجي، ابتلع الكثير من الأطفال والشباب. عجل الله لنا بدولة الخلافة التي تحمي الحرث والنسل، وجعلنا الله وإياكم من جنودها وشهودها. كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير نسيبة إبراهيم – ولاية الأردن
  7. بسم الله الرحمن الرحيم إدخال برنامج التربية الجنسية في المناهج التعليمية في بنغلادش https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79618.html الخبر: أصدرت وزارة التعليم في بنغلادش تعليمات لجميع المدارس الثانوية في البلاد لتوفير تعليم الصحة الجنسية والإنجابية للصبيان، وذلك اعتباراً من كانون الثاني/يناير 2022. وتقول السلطات إن المبادرة تهدف إلى إيجاد الوعي الصحي بينهم. ويقول المعلمون إنهم أكملوا بالفعل المواد الخاصة بالرسوم الكاريكاتورية للفصل الدراسي. وتقول وزارة التعليم الثانوي والعالي في بنغلادش إن هناك حالياً أكثر من كرور طالب في الصفوف من السادس إلى العاشر في حوالي 21,000 مدرسة في المستوى الثانوي في البلاد. وسيتم تعليم طلاب الصف السادس إلى العاشر في البلاد حول هذا الموضوع، وسيتم استخدام الرسوم المتحركة في تعليمهم، وهي التي أوصت بها منظمة الأمم المتحدة للسكان كمواد رئيسية. وسيتم تدريس الصفين التاسع والعاشر حول التنوع المهني للمرأة والتحرش الجنسي والتعذيب والمهر. ( بي بي سي بنغالي، 31 كانون الأول/ديسمبر 2021) التعليق: من خلال اتخاذ الكافر المستعمر وصياً، يقوم النظام العلماني في بنغلادش بإدخال "التربية الجنسية" في مناهج التعليم الثانوي بذريعة الحد من العنف القائم على النوع الجنسي، وتعزيز المدارس الآمنة، وتمكين الشباب من الدفاع عن حقوقهم. وسيتم تعليم الطلاب الصغار مختلف القضايا المتعلقة بالجنس مثل ممارسة الجنس بالتوافق بين الطرفين، وتشريح الجسم، واستخدامات وسائل منع الحمل المختلفة من خلال أدوات التعلم التفاعلية المختلفة، حتى يصبحوا أكثر وعياً في العديد من القضايا المتعلقة بالجنس. ويريد منا النظام والمؤسسات الاستعمارية أن نصدّق أن مثل هذه البرامج ستؤدي إلى الحد من العنف المرتبط بالجنس، في حين لم تحقق مثل هذه الإجراءات أي نجاح على الإطلاق في الحد من الجرائم ضد المرأة في بلدانها. ووفقاً للمسح الوطني لضحايا الجريمة لعام 2007 التابع لوزارة العدل، فإنه يتم اغتصاب امرأة كل دقيقتين في الولايات المتحدة، ووفقاً لمسح الجريمة في المملكة المتحدة لعام 2013، فقد ذكرت أن امرأة من كل خمس نساء كانت ضحية لجريمة جنسية منذ سن 16 عاماً، ويحدث ما بين 60.000 إلى 95.000 حالة اغتصاب كل عام، والوضع يزداد سوءاً كل عام. من النفاق وسوء النية التدخل في برنامج التثقيف الجنسي بينما يتم تشجيع الترويج واسع النطاق للعري والحرية الجنسية في المجتمعات. ويصوّر النظام الرأسمالي العلماني الفتيات والنساء على أنهن مجرد متاع جنسي وكأنهن موجودات فقط لتحقيق رغبات الرجال. ومن ناحية أخرى، فإن هذه السياسة هي تمهيد للرجال والأولاد لمعاملة الفتيات معاملة مهينة وانتهاك شرفهن وكرامتهن. لذلك من الواضح جداً أن الأجندة المعيبة لإدخال التربية الجنسية ليست مكافحة للعنف المرتبط بالجنس أو لإيجاد الوعي بين الصبيان والشباب، بل هي أجندة استعمارية لنشر الفحش والترويج لأسلوب حياتهم الرأسمالي الليبرالي حتى يصبحوا غير حصيفين مثلهم. إن تقاعسنا عن الوفاء بالتزامنا بإعادة ولي أمرنا، الخليفة، سيترك شبابنا غير محميين من ضرر أجندة الكفار الشريرة. ولن تتخذ الخلافة خطوات لوقف العدوان الثقافي للمستعمرين فحسب، بل ستتخذ الإجراءات المناسبة لتربية شباب الأمة على الثقافة الإسلامية المناسبة لاستعادة كرامة كل من الرجال والنساء في مجتمعاتنا. روى عبد الله بن عمر عن رسول الله ﷺ أنه قال: «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ» البخاري. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير محمد شيراز عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية بنغلادش
  8. المكتب الإعــلامي ولاية لبنان التاريخ الهجري 2 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 04 التاريخ الميلادي الأربعاء, 05 كانون الثاني/يناير 2022 م بيان إعلامي في بازار الانتخابات النيابية مهاتراتٌ سياسيةٌ وتركٌ للبلد في حالة تدهور! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/lebanon/79624.html بينما لامس هبوط الليرة عتبة الثلاثين ألف ليرة للدولار الواحد، ومع الغلاء الفاحش في كل جنبات الحياة، وانهيار القدرة الشرائية لليرة إلى حدود 95٪ من قيمتها، ورواتب الموظفين التي صارت حتى أقل من الكفاف، يخرج علينا الساسة الحكام في هذا البلد، ليُسمعوا الناس أصواتهم النشاز في التباكي على الصلاحيات، وتبادل الاتهامات، وتقاذف المسؤوليات، والتوعد بفض الاتفاقات أو الاستقالات؛ وكأن الناس تملك رفاهية الاستماع إليهم، أو التفكير في كلامهم! لقد بات الناس بين غنيٍّ وثريٍّ من جنسكم أو ممن والاكم أو سار بسيركم، وفقيرٍ لا يجد قوت يومه، حتى صار المنظر المؤلم للباحثين في حاويات النفايات أمراً متكرراً ومشاهداً في كل زاوية؛ ولعله - ولأول مرةٍ في لبنان - تكاد تختفي الطبقة الوسطى! كل هذا في عهدكم المظلم، وفسادكم المستشري، وهوسكم بالسلطة بل بالتسلط على رقاب الناس. ونحن ندرك أنَّ قَفْزَ أحدكم من مركب الآخر، أو شتم أحدكم حليفه، أو صراخكم في وجه بعضكم بعضاً، أو حتى تحالف من يظهر تضادهم منكم، ليس بجديد في لبنان، وعادةً لا يعدو أن يكون واحداً من أمرين أو كليهما: أنه قد أتت الأوامر من سيدكم الأمريكي بأن ما يناسب هذه المرحلة هو تهميش طرف أو أطراف، وإعلاء طرف أو أطراف، أو بناء أو هدم تحالفات، لحسابات إقليميةٍ أو دوليةٍ عند سيدكم، الذي يبني فوق رؤوسكم ثاني أكبر سفارة في المنطقة، رغم أن مبنى صغيراً يكفي لإدارتكم! لكنها الثروات المكنونة على شواطئنا التي يبذل سيدكم وسعه لمباشرة نهبها بنفسه وليس الاكتفاء بتوكيلكم بنهبها كما كان سابقاً. أو هو شد العصب الذي تحتاجونه جميعكم بين جماهيركم على أعتاب انتخابات أيار 2022م، الانتخابات التي تستباح فيها المحرمات السياسية، وتعاد فيها صياغة التحالفات ولو مؤقتاً، وتتقلب الوجوه، لكن لا تتقلب القلوب لأنكم في المضمون تملكون النظرة ذاتها للبلد وأهله؛ مزرعةً تدر عليكم، ونهباً وسرقةً لمقدرات البلد ولو افتقر الناس أو جاعوا! لكن كلنا بتنا نعلم ألاعيبكم وخبثكم السياسي، ألا وهو تقوّيكم بأسيادكم في البيت الأبيض، بل أقل من ذلك في السفارة الأمريكية، وتقويكم بشد العصب الطائفي والمذهبي على أعتاب الانتخابات. يا أهل لبنان: لقد آن الأوان لإعلانها مدويةً بخلع هذه الطبقة والتبرؤ منها دون استثناء، وجعل ما يحاول هؤلاء صناعته على أعتاب الانتخابات صفعةً على وجوههم؛ والعمل مع حزب التحرير لإقامة دولة العدل والرشد الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، التي ينعم كل من يعيش في كنفها ويحمل تابعيتها بكل الحقوق، بغض النظر عن الدين والمذهب والعرق، ويكون - على أقل تقدير - كل فرد فيها آمناً في سربه، معافىً في بدنه، وعنده قوت يومه، قبل أن يأتي يومٌ يكون حالكم مع هؤلاء الساسة كما قال ربنا عز وجل: ﴿وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا﴾، ويكون حالهم معكم كما قال ربنا عز وجل: ﴿إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا﴾. ﴿هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ﴾ المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية لبنان
  9. بسم الله الرحمن الرحيم تطبيقٌ يعرِض نساء مسلمات للبيع بالمزاد في الهند! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79597.html الخبر: سجلت الشرطة في إقليمين في الهند حالات عرض أكثر من 100 امرأة مسلمة للبيع ونشر صورهن عن طريق تطبيق على الإنترنت. وهذه هي المحاولة الثانية في شهور قليلة التي تتعرض فيها نساء مسلمات لعمليات "بيع في المزاد" على الإنترنت. وكان تطبيق وموقع على الإنترنت قد روّجا معلومات عن أكثر من 80 امرأة مسلمة في شهر تموز/يوليو، واستخدما صورا شخصية كانت هؤلاء النسوة قد نشرنها على حساباتهن على مواقع التواصل. ولم تحدث أي عملية بيع في الحالتين، وكان الهدف إهانة النساء المسلمات عن طريق نشر صورهن في عمليات كتلك. وأطلق القائمون على الحملة اسم "بولي باي"، وكلمة "بولي" تنطوي على إهانة في اللغة البنغالية للشخص المشار إليه. (بي بي سي) التعليق: لقد تمادى الهندوس المجرمون في جرائمهم بحق المسلمين في الهند من قتل وتعذيب وتهجير خاصة في ولاية آسام، وقد ازدادت هذه الجرائم منذ تولي ناريندرا مودي منصب رئيس الوزراء عام 2014، حتى وصلت الأمور إلى حد دعوة رهبان هندوس علناً إلى قتل المسلمين مع الأيام الأخيرة لعام 2021. ولكنّ العقل لم يكن يتصور أن يصل الحقد والعداء للإسلام والمسلمين لدى هؤلاء إلى إنشاء مواقع وتطبيقات على الإنترنت لعرض النساء المسلمات في الهند للبيع في المزاد العلني إمعاناً في إهانتهن وإذلالهن، ومحاولة لإسكات الأصوات التي تكشف الجرائم التي يتعرض لها المسلمون في الهند، وتفضح سياسات الكراهية والتمييز التي يتعرضون لها، فبحسب بعض الناشطين والحقوقيين فإنّ القائمين على هذه التطبيقات يستهدفون الصحفيات والناشطات والباحثات اللواتي يثرن هذه القضايا على وسائل التواصل الإلكتروني. لقد خلقت هذه الحوادث حالة من الرعب لدى المسلمات في الهند خشية أن تكون إحداهن قد أصبحت ضحية لهؤلاء الحاقدين المجرمين فتتفاجأ بصورها على هذه التطبيقات كما تفاجأت بها أخواتها، ويزيد من خوفهن تواطؤ الحكومة الهندية المجرمة وإفلاتها المجرمين من العقاب. إنّ تاريخ المسلمين حافل بالمواقف العظيمة التي بذلوا خلالها الغالي والنفيس لحماية المرأة المسلمة ورعايتها وإجابة استغاثاتها، وتاريخ فتوحات السند والهند شاهد على ذلك فصرخة من مسلمة جعلت محمد بن القاسم، قائد الجيش المسلم، يؤزُّ عرش ملك السند لأنه احتجزَ سفينة المسلمات وأخذهن أسيرات. وعدمُ الأمن للمرأة المسلمة جعل قتيبة يمسك بمن روَّعها ولا يقبل كنوز الذهب والفضة التي عرضها ذلك الشقي لفدية نفسه، بل يرفض قتيبة ذلك ويقول: "لا والله لا تروع بك مسلمة أبداً" وأمر به فقتل. فما أحوج النساء المسلمات في الهند وفي سائر بلاد المسلمين لدولة تحميهن وتصون أعراضهن، وما أحوجهن لأمثال هؤلاء القادة العظماء، فاللهم نصرك وفرجك الذي وعدت. كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير براءة مناصرة
  10. بسم الله الرحمن الرحيم أدهم هنيئا لك العودة للحق رغم كيد الكائدين https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79596.html الخبر: الحملة العالمية لاستماع أغاني أدهم النابلسي لتحميله (ذنوباً). (مجموعة على الفيس بوك) التعليق: أقبل بعض الشباب على فتح مجموعة في الفيس بوك بهدف التشجيع على سماع أغاني أدهم النابلسي لتحميله ذنوباً، أدهم الذي قرر اعتزال الفن والالتفات للهدف الذي خلق من أجله كما صرح في فيديو له أنه غفل عن الهدف الأساسي لتحقيق أهداف أخرى دنيوية، والآن أتت ساعة الحسم واستيقظ أدهم من غفلته وعاد لما خُلق له وبيّن أنه لا مشكلة من تحقيق أهداف دنيوية لكن بشرط ألا تتعارض مع الهدف الأساسي وهو رضا الله، وهنا بدأت العيون الحاقدة تحوم حول ما أقدم عليه أدهم، يريدون له أن يعدل عن قراره ويعود للغناء! وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الغرب تمكن من نفوس بعض أبناء المسلمين حتى النخاغ، وأن ما فيه هذه الفئة من ضلال إن هي إلا عمل أوكله لهم الغرب لأن يعملوا جاهدين على إبعاد أبنائنا عن دينهم. إن فتح صفحة أو مجموعة متخصصة لتحميل شخص أراد رضا الله ذنوباً، إن هذا عمل يظهر حقد عقود عمل له الغرب وما زال لإفساد جيل صاعد، فخبر اعتزال أدهم كأنه صاعقة نزلت على بعض الناس من المضبوعين بالحضارة الغربية، وكأن لسان حالهم يقول: كيف اعتزل وقد عملنا فيهم عقودا؟! هل ما زال للإسلام مكان في نفوس أبناء هذه الأمة؟! نعم، لا زال، وسيبقى الإسلام هو الدين الذي نحتكم له ولا نقبل بغيره بديلا، ومهما قدمتم من إغراءات كالشهرة والمال والتمكين للوصول لهذه الأمور، مهما عملتم فيها فلن تنسونا أن غايتنا هي رضا الله وأن هذه الغاية هي المحور الذي يجب أن تدور كل أعمالنا حوله، فما وافق غايتنا وشرع ربنا قَبِلنا به، وهكذا فعل أدهم، وما يخالف الغاية نردُّه ونضرب به وبمن يسوّق له عرض الحائط. أخانا الكريم، نبارك لك عودتك للحق، وندعو الله لك ولنا الثبات عليه، وأن يثبت قلوبنا، ونسأله سبحانه أن يخلصنا من الذين ضلوا ويعملون لإضلال غيرهم. كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير سوزان المجرات – الأرض المباركة (فلسطين)
  11. بسم الله الرحمن الرحيم ما شكى منه الحوثيون بالأمس يمارسونه اليوم!! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79595.html الخبر: بعد توجيه النائب العام بصنعاء إلى وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ بإطلاق سراح الموقوفين الثلاثة من شباب حزب التحرير، إلا أن وزارة الداخلية لم تطلق سوى اثنين منهم، بعد تقديمهم ضمانات حضورية، ونكصت منذ أيام عن إطلاق الموقوف الثالث، حين أحضر أهله الضمانة المطلوبة، ومطالبته بتقديم إقرار بترك حزب التحرير، حتى تطلق سراحه. التعليق: بالأمس القريب كان الحوثيون ضعفاء يعانون من تعسف علي صالح وأجهزته الحكومية والأمنية الجائر، بمطاردتهم وملاحقتهم ورميهم في السجون والمعتقلات خارج إطار القانون ومواد الدستور، ليقضوا خلفها أزمنة متفاوتة، من دون أية محاكمات، ثم يطلق سراحهم. نحن اليوم نتحدث هنا عن الجانب الشرعي الذي لا يعطي الحوثيين الحق في الاعتقال غير المبرر لأن الأصل في المسلم براءة الذمة، وقد وضعه الحوثيون وراء ظهورهم، ومن بعده النظام والقانون الذي يحتكمون إليه، والأخلاق التي يتغنون بها ولا يمتثلونها. فالحوثيون يتحدثون عن إيجاد النظام بعد انفلاته في الأنظمة السابقة، فكيف يتعاملون اليوم بالأساليب نفسها التي يشتكون منها؟! أين هي الأخلاق؟! قال تعالى: ﴿كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ﴾. أين العدل والإنصاف ومكارم الأخلاق؟! لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم! وليعلم الحوثيون أن تطبيق الإسلام وحده في جميع جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية...الخ هو وحده الكفيل بإقامة العدل وإنصاف المظلومين من الظالمين، والذي لن يكون سوى في دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة التي يعمل حزب التحرير لإقامتها. إن شباب حزب التحرير لا يخشون العسف الذي ترفعونه في وجوههم بالحبس والاعتقال، ويرفعون ظلمكم عليهم إلى الله، ولن يكلوا أو يملوا حتى يرفعوا راية العقاب خفاقة في السماء بإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، ويشهدوا عليكم أهل الإيمان والحكمة خاصة، والمسلمين عامة، ويدعوهم ليكونوا سنداً لهم في إحقاق الحق ورفع الظلم عن الناس. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير المهندس شفيق خميس – ولاية اليمن
  12. المكتب الإعــلامي أوزبيكستان التاريخ الهجري 1 من جمادى الثانية 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 07 التاريخ الميلادي الثلاثاء, 04 كانون الثاني/يناير 2022 م خبر صحفي فقط في ظل الإسلام تتحقق كرامة الإنسان! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/uzbekistan/79602.html في تحياته للعام الجديد لشعب أوزبيكستان اقترح الرئيس شوكت ميرزياييف إعلان عام 2022 عام تمجيد كرامة الإنسان والمحلة النشطة. جاء ذلك من خلال الخدمة الصحفية لرئيس الدولة. وقال ميرزياييف: "لإعطاء اسم للعام الجديد درسنا آراء الجمهور وبناءً على هذه المقترحات أقترح إعلان عام 2022 في بلادنا عام تمجيد كرامة الإنسان والمحلة النشطة. احترام كرامة الإنسان يعني ضمان الحقوق والحريات والمصالح المشروعة لكل شخص يعيش في بلدنا. والمحلة (الحي) التي تشكل أساس مجتمعنا تلعب دوراً رئيسياً في هذا الأمر. إذا كانت المحلة سلمية فسيكون هناك سلام في البلاد...". من المعروف أن من أخطر أساليب الغزو التي يستخدمها المستعمرون هو أسلوب التضليل. ويمكن ضرب مثال على ذلك بشعارات مزخرفة خداعة مثل "الإصلاح" و"التغيير" و"التنمية". وميرزياييف الذي حل محل الطاغية كريموف بعد موته يواصل استخدام هذا الأسلوب. هو أيضاً في بداية كل سنة جديدة يسمي السنة ويعطي الوعود بالأكياس (الوعود الفارغة)، فأطلق على عام 2022 "عام تمجيد كرامة الإنسان والمحلة النشطة". فهل يتوافق هذا الشعار الصاخب مع الحياة الحقيقية في أوزبيكستان؟ من الواضح أن أي شخص عاقل ذي عينين سوف يجيب بـ"لا". لأنه معروف جيدا على أي مستوى هي الكرامة الإنسانية الآن في ظل ظروف نظام الكفر، في ظل ظروف الرأسمالية في أوزبيكستان. ومثال بسيط على ذلك حقيقة أن الناس يتجمدون برداً هذا الشتاء بسبب عدم توفر الغاز والكهرباء! وإذا احتج الناس على هذا الظلم فإنهم يتعرضون للتهديد من قوات الأمن. هناك العديد من الأمثلة الأخرى على أنه في ظل نظام الكفر هذا فإن الكرامة الإنسانية لا تساوي حتى فلسا واحدا. ومع ذلك لم يستحي ميرزياييف من أن يقول: "سنحشد كل قوتنا وقدراتنا حتى تصبح حياة شعبنا أكثر ازدهاراً وذات مغزى"! وكأن شعب أوزبيكستان يعيش حياة مزدهرة أصلا!! في الواقع لن يتم تمجيد كرامة المسلم فحسب بل سيتم تمجيد كرامة أي إنسان أيضاً في ظل الإسلام الذي هو رحمة للعالمين. فإذا نظرنا إلى تاريخ الإسلام، سنشهد أن كرامة أهل الذمة: اليهود والنصارى كانت تحميها الدولة مثلهم مثل المسلمين. ففي الأيام التي كان فيها المسلمون متمسكين بالإسلام كانوا خير أمة أخرجت للناس. قال الخليفة الراشد عمر رضي الله عنه: "نحن قوم أعزَّنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزَّة في غيره أذلَّنا الله". تؤكد الظروف الصعبة للشعوب المسلمة بما في ذلك الشعب الأوزبيكي صدق كلمات سيدنا عمر رضي الله عنه. لذلك ما لم تتم الإطاحة بنظام الكفر الذي فرضه الكفار المستعمرون وبالحكام الدُمى الذين هم خدم لهم، وما لم يُقم نظام الإسلام الذي تطبقه دولة الخلافة الراشدة، فلن تكون للإنسان كرامة وسيستمر هذا الذل. لذلك إذا أراد المسلمون أن يعيشوا بكرامة فلا ينبغي أن تخدعهم حيل الحكام ولا يرقصوا على مزمار الحكام الظالمين ولا يحاربوا إخوانهم المسلمين، بل عليهم أن يمدوا يد العون لأبنائهم وإخوانهم في حزب التحرير لإقامة دولة الخلافة الراشدة فيعودوا خير أمة أخرجت للناس! وعندها فقط سيتم تكريم الإنسان حقاً. ﴿ولِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾ المكتب الإعلامي لحزب التحرير في أوزبيكستان
  13. المكتب الإعــلامي ولاية السودان التاريخ الهجري 30 من جمادى الأولى 1443هـ رقم الإصدار: ح/ت/س/ 1443 / 14 التاريخ الميلادي الإثنين, 03 كانون الثاني/يناير 2022 م بيان صحفي خضوعاً لإملاءات صندوق النقد الدولي الحكومة ترفع أسعار الكهرباء 600% وتغض الطرف عن زيادة أسعار الخبز التي بلغت 600% أيضاً https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/sudan/79589.html تفاجأ الناس في السودان بزيادة غير معلنة في أسعار الكهرباء اعتباراً من يوم السبت 2022/01/01م، بلغت حوالي 600%، حيث كان سعر الكيلواط الواحد ثمانين قرشاً، وأصبح بالسعر الجديد خمسة جنيهات. وكذلك منذ ما يقارب الشهر توقف ما يسمى بدقيق الخبز المدعوم عن المخابز، وصارت قطعة الخبز (يسمى تجاري) بثلاثين جنيهاً في الوقت الذي كانت فيه قطعة الخبز المسمى مدعوماً بخمسة جنيهات، ما يعني ارتفاع سعر الخبز إلى 600% أيضاً. وبالرغم من نفي وزارة المالية الثلاثاء الماضي رفع الدعم عن الخبز والكهرباء في موازنة العام 2022، إلا أنهم كعادتهم يكذبون، حيث ذكر وزير المالية في كانون الأول/ديسمبر الماضي، أن من بين تخفيضات الميزانية التي تدرسها الحكومة خفض دعم القمح والكهرباء، وها هم يفعلونها دون أن يطرف لهم جفن، ولا عزاء للفقراء والمطحونين، وهم غالبية أهل هذا البلد المنكوب بحكامه العملاء! إننا في حزب التحرير/ ولاية السودان، وإزاء هذا الوضع الكارثي الذي يحيق بأهل السودان نؤكد على الحقائق التالية: أولاً: إن الحكام الحاليين والسابقين لا فرق بينهم في الخضوع لإملاءات صندوق النقد والبنك الدوليين، اللذين يطالبان بالمزيد من الضغط على الناس بما يسمى رفع الدعم (الاسم التضليلي لرفع الأسعار)، ففي أيار/مايو 2021م صرح وزير المالية جبريل إبراهيم أن الحكومة استجابت لمعظم شروط البنك الدولي الخاص برفع الدعم عن السلع، وأنه اتفق مع البنك الدولي على إرجاء رفع الدعم عن الخبز وغاز الطبخ لوقت لاحق! ثانياً: إن مصطلح الاهتمام بمعاش الناس الذي ظلت تردده الحكومة الانتقالية أكثر من عامين من عمرها كان كذبة كبرى، حيث كان يعني الاهتمام بالإملاءات الغربية الاستعمارية، وبخاصة إملاءات الصناديق الربوية التي قتلت الفقراء، وأفقرت الباقين. ثالثاً: إن ما تقوم به الحكومة القائمة على المبدأ الرأسمالي الديمقراطي من سياسات اقتصادية بعيدة عن منهج الإسلام العظيم لا تورث إلا الشقاء والإشقاق الذي نهى عنه رسول الله ﷺ ودعا على فاعليه فقال عليه الصلاة والسلام: «اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئاً، فَشَقَّ عَلَيْهِمْ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئاً، فَرَفَقَ بِهِمْ، فَارْفُقْ بِهِ». ختاماً، لا خلاص لأهل السودان، بل والعالم أجمع من جحيم الأنظمة الرأسمالية المتوحشة إلا بإقامة نظام عادل يقوم على منهاج رب العالمين، خالق البشر أجمعين في دولة خلافة راشدة على منهاج النبوة، تطبق أحكام شرع الله الحنيف في شتى مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وتقطع يد المستعمرين العابثين بمقدرات البلاد والعباد، فيهنأ الناس بالعيش الكريم في ظل رضا رب العالمين. ﴿فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾ إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
  14. بسم الله الرحمن الرحيم حكام آل سعود من مرحلة التوحيد إلى حقيقة التجديف! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/articles/79584.html ما كان حكام آل سعود من عهد أبيهم وجدهم الهالك عبد العزيز إلى نسله المشؤوم في يوم الناس هذا إلا أعداء شديدي النكاية في الإسلام وأهله، تمسحوا بالإسلام نفاقا وكذبا حينا من الدهر خدمة لسيدهم الكافر المستعمر، فزعموا توحيدا لإخفاء سوأة عمالتهم وخيانتهم لله ورسوله والمسلمين، واستفزوا بادعائهم التوحيد خلقا كثيرا وأَغْوَوْا بتدليسهم جمعا عظيما، فكانوا بحق خنجرا شديد السم أُهلِك به صنف من الناس وخُدر به آخر وشُلَّت به حركة ثالث. وقد صرح صبي سلمان لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية سنة 2018 عن بعض من حقيقة الخديعة قائلا: "إن بلاده نشرت الوهابية بطلب من حلفائها لمواجهة نفوذ الاتحاد السوفيتي"، وما كان حلفاؤهم إلا دول الغرب الكافرة. ثم حكام آل سعود في كل هذا عملاء خونة، في عمالتهم يتقلبون وفي خيانتهم يتناسلون وفي غيهم سادرون. بالأمس كانوا مدفعا من مدافع أوروبا الكافرة ولغما من ألغامها، كانوا قنبلة للكفرة الإنجليز في هدم صرح الإسلام العظيم ومحو خلافته مكمن ومستقر ومستودع أحكامه وشريعته، والذابة عن حياضه وحمى بيضته وعياله، بعد أن فارقوا جماعة المسلمين وشقوا عصا السمع والطاعة ونازعوا خليفة المسلمين أمره وسلطانه في أرض الله، وحادّوا الله فيما أوجب من وحدة الخليفة وحرمة تعدد الخلفاء، وعصوا أمر النبي ﷺ فيما رواه مسلم من كتاب الإمارة عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله ﷺ: «إِذَا بُويِعَ لِخَلِيفَتَيْنِ فَاقْتُلُوا الآخَرَ مِنْهُمَا»، بل في غيهم ظاهروا الكافر الإنجليزي على خليفة المسلمين وأمعنوا في تفتيت كلمة المسلمين وكشف أرضهم لعدوهم، واستباحوا في منكر فجورهم دماء المسلمين وفي شنيع وقبيح صنائعهم سبوا حرائر المسلمات العفيفات واستحلوا أموالهم، وكأنك بهم بذرة للخوارج لا نسلاً منهم. نصَّبوا شقِيَّهم عبد العزيز بن محمد بن سعود ثم ولده سعود رئيسا ورأسا لخيانتهم ولم يكن إلا عميلا رخيصا لكفرة الإنجليز العدو اللدود للإسلام وأهله. فكان حكام آل سعود بحق مدفعا من مدافع الصليبيين فحاربوا خلافة المسلمين وجيوشهم بتحريض من الكفرة الإنجليز وإمداد منهم، فاستحلوا الدم الحرام بمكة الحرم ومدينة الحرم النبوي والرياض بولاية الحجاز وبعدها بحمص وحلب بولاية الشام ثم بكربلاء بولاية العراق، فاستحلوا دماء المسلمين وعاثوا في أرضهم فسادا وخرابا ثم أسلموا رقاب المسلمين لعدوهم الكافر المستعمر، وهي لعمرك سبة الدهر ألحقها حكام آل سعود بأنفسهم وكانوا لها أهلا. أما اليوم وقد أعلنها الغرب الكافر صريحا فصيحا حربا على الإسلام وأهله، بعد هزيمته الفكرية المدوية وإفلاسه الحضاري في تحويل هذه الأمة حضاريا إلى مستنقع فلسفته وعدمية فكره، وها هو في يأسه وبؤسه يخوض آخر حروبه ضد الإسلام وأهله، وقد استجلب علينا أوباشه وعملاءه ومرتزقته وسفلة القوم وأراذلهم وأخلاطهم لعلَّه وعساه في هوانه وأرذل عمره ينجز ما تعذر واستحال عليه إنجازه وهو في سطوة مقتبل عمره. ثم كان حكام آل سعود من سفلة السفلة جزءا من حربه وفي خستهم ورخص عمالتهم بعد أن سقط القناع وتكشفت سوأتهم وباتوا في عراء الخيانة التام، أعادوها حربا شعواء على الإسلام وأهله وأوكلوا بها كبير سفهائهم سلمان وصبيه الغر المغفل رويبضة زمانه وشقي قومه. وكانوا قد جعلوا من بلاد الحرمين قاعدة متقدمة في الحرب الصليبية التي أعلنها حكام أمريكا آل بوش الكفرة المجرمون على بلاد المسلمين، فكانوا بحق لأبي رغال خلفا ومن نسل ابن العلقمي فرعا. ثم على عادة خونتهم افتتحوا لرأس الكفر والإرهاب أمريكا سنة 2017 مركزا ضرارا في الرياض جعلوا كُنْيَتَه "اعتدالا" وسموه المركز العالمي لمكافحة التطرف، خدمة لأمريكا في حربها الحضارية للإسلام وأهله. وقبلها كان نظام آل سعود في فجوره وسفوره قد أنشأ هيئة لإشاعة الرذيلة والفاحشة في أبناء المسلمين في أرض الحرمين وسماها هيئة الترفيه، ليستحل بها الفجور كله لا يستثني منه شيئا. ثم سنة 2019 كانت وثيقة مكة الظالمة الآثمة ذات السبعة عشر بندا، ما من بند فيها إلا ويؤسس للظلم والفجور والمروق من الدين، وما كانت إلا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وصدا عن سبيل الله وزيغا واعوجاجا وانحرافا وإرصادا لمن حارب الله ورسوله وأولياءه وعباده المتقين. ثم ها هم حكام آل سعود قد ضاقوا بنفاقهم ذرعا، فأعلنوها صريحا فصيحا كفرا لا شية فيه ولا لبس عبر مؤتمر الرياض للفلسفة، وما كانت فلسفته إلا كفر الغرب فإن كان لكفر الغرب من قواعد وأصول فهي فلسفته، فهي كتاب كفره وديوان إلحاده وسجل أحكامه وشرائعه وأصل وجذر موبقاته وشروره. فقد استجلب حكام آل سعود الخونة لمؤتمر ضلالتهم سفلة الكفرة من زنادقة وملاحدة ومضلي الغرب وسقط أخلاطهم من غلمانهم بأرض المسلمين. وما كان مؤتمر الضلالة هذا إلا قنبلة أخرى ألقيت فينا من مدفع الغرب الكافر المستعمر وهي محشوة كفرا وضلالا، في محاولة أخرى منه في قهر هزيمته الفكرية أمام الإسلام العظيم وفشله الحضاري، يبغي بها هدم إيمان قائم فينا وحكام آل سعود هم معول هدمه، فاستضافة هذا الجمع من الركام البشري من الملاحدة والزنادقة والضالين المضلين بأرض الحرمين هو لإشاعة ونشر ترهات وسقيم فلسفة الغرب وعقيم فكره الغارق في العدمية والعبث واللامعنى، فلسفته هذه التي بات أصحابها من ذوي العقول يتنذرون من شؤمها وشرور مآلاتها ووخيم عاقبتها. لكن حكام آل سعود كعادتهم في عمالتهم وخيانتهم لله ورسوله والمسلمين أبَوْا إلا نشر وإشاعة كفر الغرب في أرض الإسلام والنبوة بلاد الحرمين. ما كان حكام آل سعود إلا مصيبتنا وبليتنا وخَبَث أرضنا ومادة ابتلائنا، بهم نبتلى ونختبر ويكأن فيهم يتلى قول الجليل سبحانه: ﴿لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾. معشر المسلمين: خبرنا أن ليس البلية في أيامنا هذه عجبا بل السلامة في الدين أعجب، فالله الله في دينكم والثبات الثبات عليه واسألوا مقلب القلوب تثبيتها على دينه في زمن تزاحمت علينا فيه بوائق وشرور وفتن حكام الضرار، وابرأوا إلى الله من صنيعهم وشنيع خياناتهم وانفضوا عنكم غبار المهانة وانزعوا عنكم لباس الذل واكسروا أغلال القهر، واتخذوا من تحكيم شرع ربكم قضية مصيرية لكم وانتزعوا سلطانكم المغصوب من هكذا رويبضات وأقيموها خلافة راشدة على منهاج النبوة لتستحقوا بحق تكريم بارئكم؛ قال تعالى: ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ﴾. ﴿وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير مناجي محمد
  15. بسم الله الرحمن الرحيم أين ساسة الكويت من قضية الحكم بما أنزل الله؟! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79581.html الخبر: أخبار متعددة عن حراك داخل أوساط المعارضة السياسية في الكويت للتباحث حول الرؤية المستقبلية للمعارضة ورسم خارطة طريق بين جميع الأطراف لتوحيد الأولويات والجهود. (2 كانون الثاني 2022) التعليق: دونما الدخول في تفاصيل المشهد السياسي المحلي في الكويت، التي ضاع الكثيرون في متاهاتها وأضاعوا بوصلة الاتجاه الصحيح للتغيير السياسي، فصار مثلاً رئيس البرلمان هدفاً للنقد وربما تحول إلى العائق الرئيسي للإصلاح في البلد!! وصارت مواقف نائب برلماني تتصدر الأخبار والهاشتاقات. أقول، بعيداً عن هذه التفاصيل، فإن القاعدة التي لا مناص للسياسي الجاد من اتخاذها منطلقاً وهدفاً هي النظر في أساس الدولة والنظام السياسي ونهج السلطة، والمشروع السياسي البديل الذي ينهض بالبلد وأهله. أما وأننا نتحدث عن بلد أهله مسلمون، فالواجب أن تكون قضايا الإسلام هي الشغل الشاغل لأهل البلد وممثليه، وأن يكون الإسلام هو الأساس والمقياس الذي نحكم من خلاله على الواقع وعلى البديل الصحيح. قال تعالى: ﴿أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾. والإسلام يقدم نظاماً متميزاً في الحكم والسياسة ضمن نموذج متكامل للحياة والدولة والمجتمع. نظاماً يجعل السلطان للأمة والسيادة للشرع في دولة أساسها العقيدة الإسلامية حقاً وصدقاً، وليس ديكوراً أو نصف مادة في دستور وضعي! أعلم أن هكذا أطروحة تعتبر، مع الأسف الشديد، نشازاً داخل الوسط السياسي، ولكن أعلم وأتيقن أن الله حقٌ ونبيه حقٌ وشرعه حقٌ وجنته حقٌ وناره حقٌ. يقول النبي الكريم ﷺ: «يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ، خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ؛ لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا، وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ، وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا، وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوّاً مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ، وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ». رواه ابن ماجه. الحكم بشرع الله هو قضية القضايا اليوم والأصل أن تكون هي مركز تنبه المسلم، بها يحكم على الوقائع وإليها يدعو وبها يقود ويُقاد. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير م. أسامة الثويني – دائرة الإعلام/ الكويت
  16. بسم الله الرحمن الرحيم الفزاعة الإيرانية https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79580.html الخبر: تبدأ لجان العمل المشتركة في فيينا مناقشة المقترحات الإيرانية، حيث اعتبرت طهران أنه يمكن التوصل لاتفاق بوقت قصير في حال رفع العقوبات. وقال رئيس الوزراء (الإسرائيلي) نفتالي بينيت: "بالطبع يمكن أن يكون هناك اتفاق جيد، بالطبع نحن نعرف المعايير، هل من المتوقع أن يحدث ذلك الآن في الظروف الحالية؟ لا، لأنه يجب أن يكون هناك موقف أكثر حزما". (الجزيرة نت) التعليق: إن انطلاقة الجولة الثامنة من مفاوضات فينّا ما هي إلا إصرار من جميع الأطراف لإحياء الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015، وهذا بقرار من تصريح منسق الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا حيث قال: "ملتزمون بإنجاح الجولة الحالية من مفاوضات فينّا". وهم قد حققوا في الجولة السابقة "الجولة السابعة" تقدما على المستوى التقني، ولكنهم يشعرون أن الوقت يضيق أمامهم للوصول للاتفاق، وتصر إيران على رفع العقوبات حيث قال وزير خارجيتها حسين أمير عبد اللهيان: "إن أي اتفاق قادم بشأن برنامج إيران النووي يجب أن يضمن بيع إيران للنفط، والحصول على العائدات دون أي عوائق". والخارجية الإيرانية ترفض أي تدخلات في الشؤون الأخرى، التي هي خارج إطار الملف النووي، وقد اتهمت دول الترويكا الأوروبية بعدم إظهار الجدية والإرادة الحقيقية بشأن العودة، وما التصريحات التهديدية التي يطلقها كيان يهود على لسان وزير الخارجية يائير لبيد: "بأن تل أبيب لن تسمح لإيران بأن تتحول إلى دولة على عتبة السلاح النووي، ولو اضطرها أن تتحرك بمفردها ضد إيران، إذا اقتضت الضرورة للدفاع عن أمنها"، ما هي إلا ورقة ضغط تمارس على المجتمعين للحصول على امتيازات أكبر من إيران. هذه هي طريقة الولايات المتحدة في بادئ الأمر أنها وافقت على الاتفاق النووي مع أنه يحمل امتيازات تجارية مستقبلية للاتحاد الأوروبي، وتمرير مصالح لها، وعندما انتهت انسحبت منه بشخص المتعجرف ترامب، والآن تريد أن تعود ولكن بشروط جديدة لا تحمل الخير لأوروبا، وتريد تحجيم الانتشار الإيراني الخارجي، لذلك نجد أنه يتزامن مع مؤتمر فينّا للوصول للحل النووي وكذلك هناك أجندات كثيرة للضغط على جميع الأطراف، فمسألة أوكرانيا، وارتفاع أسعار الوقود والضغط على إيران لتقليم أظافرها الخارجية وإلزامها بالتقارب السعودي ومسائل أخرى. نعم، سوف يتوصلون إلى اتفاق جديد مغاير للاتفاق الأول ويحمل في جنباته تنازلات كثيرة من جميع الأطراف عدا الولايات المتحدة فدائما هي تسعى لكي تكون المستفيد الأوحد في أي محفل دولي. إن أمريكا ما زالت تحاول أن تمارس دور الشرطي الذي يجب أن يخرج بفائدة خاصة تميزه عن الآخرين، ولكن إلى متى سوف تبقى تتحكم بمفاصل التحركات الدولية، إن غياب الدولة المبدئية التي تحمل نظاماً ربانياً يعطي أمريكا كامل السيطرة، لذلك يجب العمل على إيقافها عند حدها وذلك بالعمل على إعادة دولة الإسلام إلى واقعها السياسي لكي تغير موازين القوى التي يرسم واقعها الآن رسما لمصلحة الغرب الكافر. لا بد من دولة مبدئية وحكام مخلصين يكونون بمثابة السند للأمة، دولة تأخذ كل أحكامها من كتاب الله عز وجل وسنة نبينا محمد ﷺ، ونظامها الفكري والاقتصادي والاجتماعي والسياسي من جنس هذه العقيدة وعندها فقط نتحرر من كل أشكال الاستعمار والظلم الذي فصل هويتنا الإسلامية عن نظام حياتنا. ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾ كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير دارين الشنطي
  17. بسم الله الرحمن الرحيم الفساد الإداري نتاج طبيعي لعقيدة علمانية ليبرالية (مترجم) https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79579.html الخبر: الطامحان للرئاسة رايلا أودينجا من الحركة الديمقراطية البرتقالية وويليام روتو من التحالف الديمقراطي المتحد يجوبان البلاد في الحملات الانتخابية لعام 2022 بوعود من كليهما للناخبين بالقضاء على الفساد! فقد قال أودينجا مخاطباً 500 مندوب في توركانا: "إنّ المشكلة الأكبر التي تؤثر على كينيا هي الفساد، لقد اختلس الناس الأموال العامة، عندما وصلوا إلى الحكومة كانوا أكثر نحافة، لكنهم الآن سمينون مثل القراد". في العديد من التجمعات، أكدّ روتو أيضاً أنه بمجرد انتخاب حكومته ستصلح الفساد المتجذر وترعى كبار السن في كينيا. التعليق: تستعد كينيا كدولة لدخول عام 2022 والجوّ العام مسيس للغاية. ينخرط الناس في نقاشات سياسية في جميع أطياف المجتمع والتي تحولت إلى حدّ ما إلى قبيحة وفوضوية في ما يسمى بيت أغسطس (مبنى البرلمان الكيني) مع تبادل اللكمات بين أعضاء المجلس التشريعي في مناقشة تعديل مشروع قانون الأحزاب السياسية. إنّ موضوع جميع الطامحين السياسيين هو القضاء على الفساد وبناء اقتصاد قوي. في هذه السنة الانتخابية بالذات، كان الانقسام السياسي بين ما يسمى "السلالة" ضد "الأمة المحتالة". وقد صيغت هذه الشعارات لتحويل الأنظار عن القضية الجوهرية التي أدّت بالناس اليوم إلى البؤس والفقر. إن كل فرد طموح يناصر القضاء على الفساد في جميع مجالات الحكم، والمفارقة هي أنه قد مضى أكثر من 50 عاماً على الاستقلال وظروف الناس في جميع جوانب الحياة تزداد من سيئ إلى أسوأ. تعتبر الاتهامات والاتهامات المضادة داخل الفساد حجر عثرة أمام التحرّر الاقتصادي والازدهار. من المهم فهم وجهة النظر القانونية حول ما يشكل فساداً، على سبيل المثال لا الحصر؛ أ- جريمة بموجب أي من أحكام الأقسام 39 إلى 44 و46 و47، ب- الرشوة، ج- الاحتيال، د- الاختلاس أو اختلاس الأموال العامة، هـ- إساءة استخدام المنصب. لقد وضعت كينيا إطاراً ومؤسسات قانونية لمكافحة الفساد، فقط لتكون شكلاً من أشكال الفساد في حدّ ذاتها. هذه الجهود القانونية والمؤسسية جعلت الأمور أسوأ وأكثر تعقيداً. علاوةً على ذلك، أصبحت جميع أشكال الفساد بموجب القانون أكثر قبولاً من المجتمع. هذا الوضع الطبيعي الجديد يحتاج إلى تمحيص وتحليل عميقين لأنه أصبح ظاهرة عالمية. إن فهم ما يشكل فساداً في ظل النظام الحالي غامض وغير واضح لأن المناطق الرمادية في الجوانب القانونية تجعل من الصعب مقاضاة الأفراد. هذا الافتقار إلى الوضوح يجعل الفرد أكثر تصميماً على ارتكاب الجريمة. كما شكلت النخبة السياسية عصابة مافيا فوق القانون ترتكب مثل هذه الجرائم دون عقاب. هذه الثغرات الموجودة في الزوايا السياسية والتشريعية تجعل النظام الحالي غير قادر على رعاية شؤون الناس. يخلو التشريع من مفهوم الخير والشر، لأنّ هذا يبني الجانب الروحي كأساس لقانون الأرض. هذا الغياب الروحي طبيعي لأنه قائم على العقيدة العلمانية التي تنكر أن خالق الكون والإنسان والحياة هو المشرّع الوحيد. بالإضافة إلى ذلك، فإن التفاوت البشري يجعل من المستحيل وجود تعريف عالمي لمعنى الفساد، وبالتالي إفساح المجال للانحلال الأخلاقي. لذا بما أن القانون يربط الفساد بشكل مباشر بالفرد ويسمح للمجتمع ككل أن يلعب دور الضحية، ويخلق الفردية بقدر ما هو الجانب الاقتصادي أيضاً، ويلزم جدارة الإنسان فيما يتعلق بإنتاج السلع والخدمات التي ينتجها تحت القناع الشرير لحرية الملكية والحرية الشخصية، أصبح الإنسان شريراً بدون وعي، ينظر إلى المقاعد السياسية على أنها وسيلة لتحقيق غاية بدلاً من كونها مسؤولية كبيرة. إنّ الإسلام، نظام ينبثق من عقيدة روحية وسياسية على حد سواء، يرى الفساد ككل وليس منفصلاً. ما تراه الرأسمالية على أنه فساد، في الإسلام هو نتيجة الفساد. في جوهره، يزدهر الفساد من نظام شرير يبني بنية لدعم وتعزيز الشر بجميع أشكاله. قال الله سبحانه وتعالى في سورة المائدة: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾. مع هذا التعريف الواضح لما يعنيه الفساد في الإسلام على أنه تطبيق للقوانين والأنظمة التي تنبع من غير الله سبحانه وتعالى، فإن العلمانية وكل المذاهب هي السبب الجذري للفساد. علاوة على ذلك، فإن الإسلام كنظام نشأ من رب الكون والإنسان والحياة ويتفق مع الطبيعة الفطرية للإنسان وبالتالي فهو عالمي ويتجاوز الزمان والمكان. يا أيها المثقفون: هذا الشر لا يقهره إلا الإسلام، وهو نظام لا يطبق إلاّ في ظل دولة الخلافة. يا من يكرهون الشر بجميع أشكاله، اعملوا على استئناف أسلوب الحياة الإسلامي باعتباره المحرّر الوحيد من أغلال الشر. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير علي عمر البيتي عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في كينيا
  18. المكتب الإعــلامي تنزانيا التاريخ الهجري 27 من جمادى الأولى 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 02 التاريخ الميلادي الجمعة, 31 كانون الأول/ديسمبر 2021 م بيان صحفى المؤسسات المالية الدولية تعمل من أجل أجندة استغلالية (مترجم) https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/tanzania/79571.html في أقل من عام في منصب رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة، حصلت سامية سولو حسن على قروض بنحو 3 مليارات دولار تشمل القروض الميسرة وأموال الإغاثة التي تم الحصول عليها من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والبنك الأفريقي للتنمية. يقدم البنك الدولي وحده إلى تنزانيا قرضاً يبلغ حوالي 2.29 مليار دولار لمشاريع مختلفة، بما في ذلك 500 مليون دولار لتعزيز برنامج تعلم طلاب المرحلة الابتدائية، و150 مليون دولار لمشروع تحسين حيازة الأراضي، و500 مليون دولار لمشروع تحسين جودة التعليم الثانوي في تنزانيا. وافق صندوق النقد الدولي على 567 مليون دولار لتنزانيا، منها 189 مليون دولار في إطار برنامج التسهيل الائتماني السريع، و378 مليون دولار في إطار أداة التمويل السريع. كما حصلت تنزانيا على قرض بقيمة 256 مليون دولار من بنك التنمية الأفريقي، منه 140 مليون دولار لتوليد الطاقة وتوصيل الكهرباء، و116 مليون دولار لتحديث ممر منيفاتا - نيوالا - ماساسي، بطول 160 كيلومتراً في جنوب تنزانيا. كانت تنزانيا، مثلها مثل البلدان الأفريقية الأخرى، تقترض من هذه المؤسسات المالية الدولية على مر العصور مع عدم وجود علامة على التوقف عن كونهم مستقلين وخالين من القروض والاقتراضات. بحلول آذار/مارس 2015، بلغ الدين العام في تنزانيا 35 تريليون شلن تنزاني ووصل إلى 60.9 تريليون شلن تنزاني بحلول نيسان/أبريل 2021، جاء ذلك نتيجة قروض من المؤسسات المالية الدولية. منذ أن فازت الولايات المتحدة بالتفوق الدولي بعد الحرب العالمية الثانية، أنشأت نظاماً اقتصادياً جديداً قائماً على اتفاقيات بريتون وودز في عام 1944 والتي تم من خلالها إنشاء البنك الدولي وصندوق النقد الدولي كأدوات لها في التحكم في الاقتصادات التي تستخدمها من أجل لعب الورقة الاقتصادية في بعض الحالات عن طريق الديون لإزالة الأنظمة الحاكمة التي كانت دمى للاستعمار القديم من خلال استبدال عملائها بها، وكذلك السيطرة الكاملة على اقتصاد الدول من خلال شركاتها العابرة للقارات، ما يؤدي إلى سرقة الأنظمة المحلية مصادر الدخل عن طريق تحويل مرافق الملكية العامة إلى ملكية خاصة من خلال الخصخصة وما إلى ذلك. وبالتالي، فإن جميع المؤسسات المالية الدولية، سواء البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي، الأوروبي أو الصيني أو بنك التنمية الأفريقي الذي تم إنشاؤه في عام 1964، ليست سوى مؤسسات رأسمالية بطبيعتها ولا يُقصد منها أن تكون مفيدة لأفريقيا والدول النامية. بل لديهم أجندة استغلالية من خلال التصرف الوحشي من خلال فرض سياسات استغلالية بالقوة مثل برامج التكيف الهيكلي التي جلبت الخراب والدمار للاقتصادات والناس. الديون حالياً هي أداة من أدوات الاستعمار الجديد المتدافع بين الولايات المتحدة وأوروبا والصين لإخضاع واستغلال الموارد والثروة الأفريقية الضخمة من خلال مباركة سياسيي الدول النامية على حساب الفقراء العاديين الذين هم أكبر المتضررين والذين يتحملون العبء من خلال الضرائب لتسديدها. في بعض الدول النامية تفقد حتى البنى التحتية الحيوية بفشلها في سداد ديونها الخارجية الضخمة في الوقت المحدد. القائمة بمثل هذا الوضع طويلة مثل زامبيا وأوغندا وسريلانكا... وغيرها. يجب على الدول النامية بما في ذلك تنزانيا أن تدرك أن العالم بحاجة إلى مبدأ الإسلام العادل الذي يمتلك تعاملات اقتصادية عادلة، وليس المبدأ الرأسمالي الاستغلالي الشرير. وإن الإسلام في ظل دولة الخلافة سينقذ العالم والإنسانية بشكل عام من كل الأغلال الاستغلالية. مسعود مسلم الممثل الإعلامي لحزب التحرير في تنزانيا
  19. المكتب الإعــلامي ولاية تونس التاريخ الهجري 29 من جمادى الأولى 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 15 التاريخ الميلادي الأحد, 02 كانون الثاني/يناير 2022 م بيان صحفي قانون ماليّة الرئيس يخرج من مشكاة النظام البائد https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/tunisia/79572.html أعلنت وزيرة الماليّة سهام بوغديري نمصيّة، يوم الثلاثاء 28/12/2021 خلال ندوة صحفية عن ميزانيّة الحكومة لسنة 2022 التي صدرت بموجب مرسوم رئاسيّ تضمّن فصول قانون الماليّة لسنة 2022، وقدّرت العجز بـ8.548 مليار دينار. وقالت: "إن الدولة التونسية ستكون في حاجة إلى قروض إضافية بقيمة 19.9 مليار دينار، منها 12.6 مليار دينار من الخارج و7.3 مليار دينار من الداخل". لتبرّر لجوء تونس إلى صندوق النّقد الدّولي مرّة أخرى. بل لتُعلن ابتهاجها بأنّ تونس ستدخل قريبا مفاوضات مع الصّندوق! وأمام تواصل العبث بتونس ومقدّراتها فإنّنا في المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تونس نوضّح للرأي العام ما يلي: 1- إنّ هذا المرسوم يفنّد ادعاءات الرئيس بأن هناك مرحلة جديدة وفكراً جديداً. فحكومة الرئيس بقانون الماليّة هذا تسير على المنوال نفسه الذي سارت عليه الحكومات المتعاقبة في تونس منذ أن كانت تحت وصاية "الكومسيون المالي" والذي لم تخرج عليه الدولة إلى يومنا هذا. فأين فكرها الجديد؟ وأين الشعب يريد؟ أم هو مجرّد تمويه وتدليس؟! 2- قانون ماليّة الرئيس، ليس إلا قائمة طويلة من الضّرائب الظّالمة المجحفة حيث استحوذت المداخيل الجبائية على النصيب الأكبر من المداخيل المتوقعة في موازنة 2022 التي بلغت قرابة 38.618 مليار دينار، بقيمة مقدّرة وصلت إلى 35.091 مليار دينار، علماً أن حجم المديونيةِ ارتفع إلى مستوىً قياسيٍ جديدٍ بلغَ 100 مليار دينار (30.3 مليار دولار) بنسبة 90% من الناتج المحلي الإجمالي. هي ميزانية أخرى، تهدف إلى معاقبة الملايين من أهل تونس للحفر بعمق في جيوبهم فتبقى - كالعادة - المصدر الأكبر لمداخيل الدولة، بينما يعانون من تضخم مرتفع وغلاء أسعار السلع الأساسية! فأين ما زعمه الرئيس من استرداد أموال الشّعب من اللصوص؟! 3- إن الإصلاحات التي يروّج لها الرئيس وحكومته هي عربون مودّة لصندوق النّقد الدّولي عدوّ الشّعوب، وهي تقوم أساسا على شروطه الظّالمة: تخفيض قيمة الدينار مقابل العملة الأجنبية، ورفع الدعم، وبيع المؤسسات العموميّة، وتجميد كتلة الأجور. فتخفيض قيمة الدينار سيزيد من التهاب أغلب أسعار المواد المحولة، وسيؤدي رفع الدعم عن المحروقات إلى زيادة الانكماش الاقتصادي، بخروج المنتجين عن دائرة الإنتاج عندما تزيد تكلفة الإنتاج، زد على أن غلق باب الانتداب في الوظيفة العمومية سيحرم مئات الحالمين من أصحاب الشهادات العليا بحقهم في العمل، ولن يبقى من حلّ أمام الدّولة إلا بيع بعض المؤسّسات العموميّة أو التمسّح على أعتاب السفارات علّها تظفر بقرض ربوي يزيد في تعميق أزماتها. يا أهلنا الكرام في تونس: إنّكم تُعاقبون على ثورتكم، وتأتيكم العقوبة هذه المرّة من رئيس لبس لبوس الثوريين الطّاهرين، وزعم أنّه يُحاربُ اللصوص ليستردّ أموالكم المنهوبة، فإذا به يسنّ قانون ماليّة لسنة 2022 لا يستهدف إلا جيوبكم ليستنزف ما تبقّى فيها لصالح دوائر النهب الأجنبيّة، وتنفيذا لسياساتهم التدميرية لاقتصاد البلاد. إن من أخطر ما نواجه اليوم في تونس هو ما تحمله هذه الميزانيّة من دمار واستعباد ومزيد تعميق نسبة المديونية الربوية، في حين يُوهم الرئيس قيس سعيّد الرأي العام بالتغيير، يسوقنا سوقا إلى القبول بشروط الدّوائر الاستعماريّة؛ صندوق النّقد ومشتقّاته، وفي الوقت الذي يخطب فيه عن السيادة يوقّع صكّ عبوديّتنا، وفي الوقت الذي يهدّد اللصوص الذين سكنوا برلمان باردو، يصمت صمتا عن كبار اللصوص الذين سرقوا ويسرقون ثرواتنا كلّ يوم. يا أهلنا الكرام في تونس الزّيتونة: ألسنا مسلمين من أمّة محمّد ﷺ؟ ألم يبعث الله لنا دينا ليُكرمنا؟ فما لنا وذلّ السؤال والتسوّل عند أعدائنا؟! أليس في أحكام إسلامنا العظيم حلول لمشاكلنا؟ فما لنا ولقوانينهم الوضعيّة الوضيعة؟! لقد آن الأوان أن نتصدّى لهذا العبث العلماني الرأسمالي الذي لا يرقب فينا إلّا ولا ذمّة، وأن نسير نحو تطبيق أحكام الإسلام الربّانيّة التي فيها العلاج لكلّ مشاكلنا. فلا حياة إلا بالإسلام ولا كرامة إلا بالإسلام ولا عزّة إلا بالإسلام وأحكامه التي تنفّذها دولة حقيقيّة هي دولة تخلُف رسول الله ﷺ في رعاية شؤون النّاس بالإسلام، رعاية يكونون بها كرماء أعزّاء، لا أذلّاء تمتهنهم الأمم وتحتقرهم وتعتدي عليهم! ﴿وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾. يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾. المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تونس
  20. بسم الله الرحمن الرحيم لن ترضى الأمّة بغير شرع الله https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79564.html الخبر: أعلن وزير تكنولوجيا الاتّصال التّونسي نزار بن ناجي أنّ الاستشارة الإلكترونيّة التي أقرّها الرّئيس قيس سعيّد ستنطلق اليوم السّبت بصورة تجريبيّة لمدّة أسبوعين، على أن تفتح بشكل رسميّ للعموم في 15 من الشّهر الجاري. وتخصّص هذه الاستشارة لجمع اقتراحات التّونسيين بشأن الإصلاحات التي عرضها رئيس الجمهوريّة. (الجزيرة نت، 1/1/2022) التّعليق: عجّت مواقع التّواصل الإلكترونيّ ووسائل الإعلام والصّحف بخبر انطلاق العمل بالبوّابة الإلكترونيّة المتعلّقة بالاستشارة الوطنيّة. فكانت الآراء بين مؤيّد وموال للرّئيس قيس سعيّد، وبين معارض له وساخر منه ومن هذه المنصّة التي أمر بإحداثها ولم يتمّ تفعيلها في الموعد المعلن، بل منهم من حذّر من عمليّة تحايل تهدف إلى سرقة المعطيات الشّخصيّة والماليّة لمستعملي الموقع. (عبد الوهّاب الهاني: عضو لجنة الأمم المتّحدة لمناهضة التّعذيب "الشّاهد"). وقد عبّرت أطراف أخرى عن رفضها لهذه الاستشارة ودعت إلى مقاطعتها وعدم المشاركة فيها. تعارضت المواقف حول هذه الاستشارة ولكنّ الثّابت أنّ أهل تونس في ظلّ ما يعانونه من فقر وبطالة وما تعيشه البلاد من حالة اختناق قد فقدوا الثّقة في كلّ المرشّحين سواء أكانوا "إسلاميّين" أم غيرهم لأنّ الجميع لم يخرج عن دائرة النّظام العلمانيّ الذي كبّل البلاد بقيود قوانينه. لئن أمل أهل تونس في التّغيير وثاروا ضدّ الاستبداد وضدّ نظام لا يمتّ بصلة لعقيدتهم فإنّهم قد جنوا خيبات متتالية فيمن انتخبوهم لتحسين حياتهم وتغييرها للأفضل لأنّ الوعود الانتخابيّة لا تجد لها أرضا في الواقع ولن تجده فهي وعود نظام رأسماليّ علمانيّ لا يمكنه أن يصلح الأوضاع ولا أن يفي بالحاجات لأنّه عاجز عن إيجاد الحلول حتّى في عقر داره فكيف في بلاد المسلمين وهو المسقط والمفروض عليهم والمناقض لعقيدتهم وهويّتهم؟ أوهموا الشّعوب المسلمة في تونس وغيرها بأنّها تختار وتنتخب وهي في واقع الأمر مجبرة على خيارات وضعها الغرب ولا يمكنها الخروج عنها أو اختيار ما لم يضعه هو، فحسبت أنّها قد نالت شرف الاختيار وأنّها صاحبة السّلطان وهي مرغمة لا خيار لها إلا ما وقع وضعه لها كخيار. وها هي تحاول أن تتلمّس وتعي طريق خلاصها على وقع الأحداث المريرة التي تعيشها والتي تتفاقم وتتأزّم أكثر فأكثر فتكشف لها سوء الخيار الذي أجبرت عليه وهي التي حسبت أنّها قد استعادت سلطانها واختارت بإرادتها. ما هكذا تستعيد أمّة الإسلام سلطانها المسلوب، ما هكذا تفكّ قيودَها!! لقد وهبها الله سلطانها لتختار من يحكمها وينفّذ فيها أحكام ربّها لا أحكام الكفر ويفرض عليها الانقياد والتّبعيّة. حين نُزع من هذه الأمّة سلطانها هذا تحوّلت إلى أمّة ذليلة تقودها الأمم الأخرى وتحكمها بقوانين وضعيّة فاسدة ينفّذها فيها حكّام يوالون الغرب ويعادونها. فإن أرادت أن تعيش حياة عزّ فعليها أن تستعيد سلطانها وتستردّ مكانتها الرّياديّة فتقود العالم إلى خيري الدّنيا والآخرة. ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ﴾ كتبته لإذاعة المكتب الإعلاميّ المركزيّ لحزب التّحرير زينة الصّامت
  21. بسم الله الرحمن الرحيم احتفالات رأس السنة الجديدة 2022 ببوليفارد الرياض https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79563.html الخبر: ألعاب نارية وعروض ترفيهية في احتفالات رأس السنة الجديدة 2022م ببوليفارد الرياض. (الشرق للأخبار - السعودية). التعليق: يبدو أن العواصم الخليجية في سباق وتنافس للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة 2022م، بالرغم من أنها جاءت في الوقت الذي أعلنت فيه تلك العواصم تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، وما يتطلبه ذلك من إجراءات واشتراطات صحية للحد من تزايد عدد الإصابات. فقد كانت الإمارات هي أبرز الدول الخليجية في الاحتفال السنوي برأس السنة الجديدة في احتفالات دبي السنوية كل عام بهذه المناسبة! والآن قامت السعودية بالتعاقد مع أشهر فناني العرب على إحياء ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة، والتي أُقيمت في عاصمتها الرياض، وهي الدولة التي تُعتبر آخر المحافظين على الصبغة الإسلامية إن جاز التعبير! وهذا من نتاج أعمال الهيئة العامة للترفيه التي أنشئت في أيار/مايو 2016م، ومن أبرز مهامها هو التحول في الشارع السعودي، وتغيير بقايا الطابع الإسلامي للناس، وفي طراز العيش إلى الانفلات في جميع ميادين الحرية بحسب المفهوم الغربي الرأسمالي. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير جمعة السعد
  22. بسم الله الرحمن الرحيم الاحتجاجات والتظاهرات في السودان... من الرابح ومن الخاسر؟ https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79562.html الخبر: توالت الإدانات الدولية للعنف المفرط الذي واجهت به قوى الأمن احتجاجات سلمية خرجت الخميس للمطالبة بإبعاد العسكر عن السلطة، ما أدى لسقوط خمسة قتلى، وإصابة العشرات. (صحيفة الجريدة 2022/01/01م). التعليق: منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021، يشهد السودان تظاهرات واحتجاجات رافضة لقيام البرهان بالانقلاب على الحكومة الانتقالية التي كانت شراكة بين العسكريين والمدنيين، والذي سماه البرهان بتصحيح المسار، وسماه جماعة الإنجليز بالانقلاب. وفي 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وقّع البرهان وحمدوك اتفاقاً سياسياً يتضمن عودة حمدوك إلى منصبه رئيساً للوزراء، وتشكيل حكومة كفاءات غير حزبية، إلا أن القوى السياسية رأت أن هذا الاتفاق هو شرعنة لما تصفه بالانقلاب، ثم صارت تحرض الشباب على الخروج في تظاهرات لإسقاط العسكر، وتكوين حكومة مدنية كاملة. وازدادت وتيرة هذه التظاهرات في كانون الأول/ديسمبر الماضي حتى أصبحت شبه أسبوعية، ما أزعج رجال أمريكا من العسكر وحلفائهم، فكان أن قرر البرهان إعادة صلاحيات جهاز الأمن والمخابرات في الاعتقال والتفتيش وتشديد القبضة الأمنية التي كانت نتيجتها ما حدث يوم الخميس الماضي من قتل خمسة أشخاص، وإصابة أكثر من مائة شخص، واعتقال العشرات. هذا الواقع، الخاسر الوحيد فيه هم شباب هذه الأمة المغرر بهم، والذين ضللهم عملاء الإنجليز باسم المدنية، فهم وحدهم من يدفع الثمن؛ أرواحاً، ودماء، وأشلاء، ثم يعتلي عملاء الإنجليز السلطة على أشلاء هؤلاء الشباب. أما عسكر أمريكا فهم قد جلسوا على كراسي السلطة بقوة الحديد والنار، ولا تهمهم دماء الشباب، ولا أشلاؤهم ما داموا يملكون السلاح الذي بدلاً من توجيهه إلى صدور الأعداء يوجهونه إلى صدور الشباب العزل! إن الواجب على عقلاء هذه البلاد أن ينبهوا هؤلاء الشباب لحقيقة هذا الصراع الذي تديره أمريكا وبريطانيا عبر عملائهما من العسكر والمدنيين، وأنه لا فرق بين عسكر ومدنيين، فالجميع يخدمون الكافر المستعمر. وأن يعملوا من أجل التغيير الحقيقي على أساس عقيدتهم الإسلام العظيم، بالعمل الجاد مع المخلصين من شباب الأمة في حزب التحرير لاستئناف الحياة الإسلامية، بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة التي ستحل جميع قضاياهم بالإسلام، وتوجد لهم الحياة الكريمة، وتقطع أيدي الكافرين المستعمرين العابثين بمقدرات بلادنا، الناهبين لثرواتنا، وأذنابهم من العملاء الذين لا يرقبون فيكم إلا ولا ذمة. كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير إبراهيم عثمان أبو خليل الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان ا
  23. بسم الله الرحمن الرحيم هل أنت مستعد لدفن المبدأ الرأسمالي معنا؟ https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/cultural/79554.html في خضّم الحديث عن إرهاصات انهيار الدول في نظامها الاقتصادي، لن أتحدث عن الدول الهامشية والتابعة، وإنما أريد أن أسلط الضوء بداية على الدول المبدئية التي تعمل على نشر مبدئها في العالم مثل أمريكا، التي تتبنى المبدأ الرأسمالي وتعمل على نشره. وهناك فرق شاسع بين سقوط المبدأ اقتصاديا، وانهيار الحضارة أو الفكرة، التي تبناها هذا الكيان وعمل على نشرها في العالم؛ لأن عوامل سقوط وانهيار أي مبدأ يكون مرتبطاً بعوامل قوة الدولة، وقوة هذه الدولة تكون من قوة وتأثير الفكرة التي تحملها وتنشرها في العالم، فإذا كانت فكرتها فاسدة وتخالف فطرة الإنسان ولا تعالج مشاكله علاجا صحيحا، ولا تؤمن له السعادة والطمأنينة فإن سقوطها حتمي من ذهن حامليها أولا ثم سقوطها من واقعها. فالمبدأ الرأسمالي الذي تقوده أمريكا اليوم، بات عاجزا وليست لديه القدرة على متابعة سيره، ولا عاد جسمه يحتمل الترقيعات التي دائما ما تكون أشد خطرا وتزيد من سرعة السقوط، فهذه الأزمة التي يمر بها الآن هي آخر حلقة من سلسلة العمليات التي أجراها هذا المبدأ. وسيلقى حتفه سريعا ويعلن وفاته قريبا بإذن الله، مع أول ظهور للمبدأ الصحيح. فالذي يحمل تفكيرا سطحيا يجد أن النظام الرأسمالي لديه القدرة المستمرة على إيجاد الترقيعات وتطبيقه على أرض الواقع ما يمنعه من السقوط، وأن أمريكا لا تزال القوة الأولى في العالم المتحكمة فيه والقابضة على زمام الأمور، وتفعل ما تشاء وكيفما تشاء دون أن تكترث إلى أي كيان أو دولة لأنها تعتبر العالم كله ملكاً لها، معتمدة في ذلك على غطرستها السياسية وقوتها الاقتصادية والعسكرية، وإن كانت أمريكا الدولة الأولى في العالم، فقد أسأت الفهم أيها المفكر وجانبت الصواب أيها المحلل وتغافلت عن الحقيقة الكبرى أيها الإعلامي، فأقول لك إن عوامل سقوطها، وانهيار كيانها قادم لا محالة وواقع لا خيال. إذا وضعنا مجهرا لنرى تفاصيل انهيار المبدأ الرأسمالي داخل أمريكا فتكون بداية من الفكرة التي يحملها عند أفرادها قبل أعدائها، يتمثل أمامنا بالتراجع والانحدار المستمر لقيم وأفكار هذا النظام، ونجد التصدعات وآثار الضربات المتتالية وظهور الكراهية وعدم الثقة بقدرتها على ضمان الحياة السعيدة لمعتنقيها. وبعد أن ركبت أمريكا موجة ما سمي بالربيع العربي نجد كيف انقسم الشارع الأمريكي لحركات تطالب برفع الظلم الرأسمالي عن الناس بعد أن أفرغت أمريكا جل نيرانها على الشارع العربي، مثل حركة "احتلوا وول ستريت" التي ظهرت بشكل واضح، وسرعان ما تحولت هذه الحركة إلى حركة عالمية حيث خرجت المظاهرات في أكثر من 1.500 مدينة حول العالم، مئة منها في الولايات المتحدة وحدها، وتحولت المظاهرات إلى اشتباكات عنيفة في العاصمة الإيطالية روما، إلى قضية جورج فلويد التي أحدثت تداعيات خطيرة جدا وكانت شرارتها من مدينة مينيابوليس عندما تم الاعتداء عليه وهو رجل أمريكي من أصل أفريقي، إلى أحداث اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي - أكبر رمز للديمقراطية الأمريكية، ما ساهم في سقوط فكرة الديمقراطية من أساسها في أعين حامليها أولا، وإذا ضغطنا على زر الزووم نرى الكارثة بوضوح والذي هو سبب حالنا اليوم، والذي اتخذته أمريكا نظاما لها بكل ثقة، والذي هو آيل للسقوط في أي لحظة، ألا وهو اقتصادها الذي يمثل رمز قوتها وسيطرتها على العالم، فنرى التصدعات والضربات الموجعة والقاتلة بارتفاع المديونية لديها إلى مستويات خيالية، وخصوصا بعد هجرة الشركات الأمريكية العملاقة إلى خارج البلاد بعد أزمة الرهن العقاري في 2008 وارتفاع تكاليف الإنتاج داخل أمريكا. وعلى هامش المشهد نرى الإعلانات المستمرة لإفلاس الشركات والبنوك الأمريكية الكبرى مثل بنك ليمان برذرز. ومن ثم أغلقت السلطات الأمريكية ثلاثة بنوك كبرى في نورث كارولينا وكنساس وجورجيا ليرتفع عدد البنوك التي أعلنت إفلاسها في الولايات المتحدة من جراء الأزمة المالية العالمية إلى 40 بنكاً، ومهما حاولت الترقيع في كل ما يحدث من تصدعات فالانهيار قادم لا محالة، لأنها لا تعتمد حلولاً جذرية بل حلولها دائما ترقيعية معتمدة على ما تم بنائه سابقا ليخدم عروش كبار المستفيدين على حساب العالم أجمع. وفي صلب الشارع نرى الانهيار الإنساني والأخلاقي كالعنصرية وإباحة زواج المثليين والشواذ، والعنف المفرط، ففي كل 17 دقيقة يُقتل أمريكيٌ بالسلاح، و100 ألف أمريكي يتعرضون للضرب بالرصاص سنويا، و289 شخصا في المعدل يتعرضون لإطلاق النار يومياً، و53 شخصا ينتحرون يوميا. وهذا طبعا داخل أمريكا، أما إذا وجهنا هذا المجهر إلى العالم فنجد الويلات والكوارث التي صنعتها أمريكا لتحافظ على مبدئها ونظامها؛ من حروب، وأمراض وأوبئة وسيطرة واستعمار لتفرض نظامها بالحديد والنار على شعوب العالم. هذه هي الدولة التي تدعون أنها القوة التي لا يستطيع أحد الوقوف أمامها، لكن الناظر إلى واقع أمريكا بتفكير مستنير يجد الفرق الكبير بين أمريكا سابقا، وأمريكا اليوم، فكانت بالسابق ترسم الخطط بدقة وتتحرك بتحرك السيد المطاع، أما اليوم أمريكا تدخل بسياسة رد الفعل فلا منهجية لها ولا دراسة، وتتخبط داخليا وخارجيا، وعلى كل الأصعدة. فطبيعي جدا أن نرى انشغال العالم كله أمام شاشات الخط البياني لانهيار عملتهم، وانهيار دولتهم التي قامت على جذور المصلحة الرأسمالية البحتة، ناهيك عن الدول التابعة فتجد هذا يتكلم عن سوء الاقتصاد والتضخم في نظامه، وذاك يبرر لشعبه سوء المعيشة لأن الديون كثرت عليه، والآخر يطلب من شعبه أن يخرجوا ذهبهم من تحت الوسادة!! ثم نعود إلى التلفاز فنسمع الأخبار فلا نجد إلا أرقاماً هائلة تدخل أرصدة بنوك دولهم، وحسابات ومعادلات، وتحالفات، ونداءات إغاثة ليستقر الوضع قليلا بألاعيبهم، وتهدأ المواقع من هذه الضجة الحسابية. ليبقى الناس يحملون آلاتهم الحسابية وذهنهم مشغول في بضاعتهم، وأموالهم، وتجارتهم. بعد كل هذا ألا يجدر بنا أن نكون جاهزين لنكون نحن من يحفر القبر ويدفن هذا المبدأ الذي أتعبنا؟ أيها المسلمون في كل بقاع الأرض: لا تكونوا مع المسلمين الجهلة الذين يلهثون وراء السراب الخادع للحضارة الغربية، فيُلقوا أنفسهم مخاطرين بحياتهم للوصول إلى جحيم الحياة الغربية والدفاع عنها. بل كونوا مع المسلمين الذين فهموا هذا الدين فهما فكريا واعيا بإخلاص، ليصلوا به إلى سدة الحكم، ولن يقفون عند هذا الحد وإنما سيحملونه رسالة إلى العالم الذي يئن ويجأر إلى الله من الظلم الذي يعيشه من هذا النظام الرأسمالي العفن. إن صرح الإسلام سيقف لا محالة والعدالة ستنشر قريبا في العالم، والنصر قادم شئتم أم أبيتم. ولكن، هل أنت جاهز لحمل المعول لتحفر معنا ونكون يدا بيد لدفن هذا التاريخ الأسود من حياتنا؟ أسأل الله العظيم أن يستخدمنا ولا يستبدلنا ونكون على قدر هذه المسؤولية برضا وتوفيق منه عز وجل. كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير دارين الشنطي
  24. المكتب الإعــلامي ولاية سوريا التاريخ الهجري 24 من جمادى الأولى 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 05 التاريخ الميلادي الثلاثاء, 28 كانون الأول/ديسمبر 2021 م بيان صحفي حكومات الأمر الواقع يسارعون لنيل رضا أسيادهم بغض النظر عن حجم التنازلات ونوعها! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/syria/79557.html شارك عبد الرحمن مصطفى رئيس ما يسمى الحكومة السورية المؤقتة يوم الاثنين 27/12/2021م الاحتفال بما يسمى قداس ميلاد اليسوع المسيح الذي أقيم في كنيسة مار توما الرسول للسريان الأرثوذوكس في مدينة رأس العين. وحضر القداس والي أورفا "عبد الله أرين"، ووزير الإدارة المحلية والخدمات، ومسؤول العلاقات الخارجية في الحكومة، وقادة من الجيش الوطني السوري، ورئيس وأعضاء المجلس المحلي في رأس العين. وهنأ رئيس ما يسمى الحكومة السورية المؤقتة ما أسماهم إخوته المسيحيين بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة وتمنياته لهم بعام يزخر بالمحبة والأمن والسلام. أيها المسلمون في أرض الشام المباركة: لا شك أن الإسلام جاء لينظم علاقات الناس في مختلف مناحي الحياة، فنظم علاقة الإنسان بنفسه، وعلاقته بغيره، وعلاقته بخالقه، وجعل تطبيق الأنظمة والقوانين مُناطا بدولة الخلافة، فهي التي تطبق الأنظمة والقوانين على جميع رعاياها ممن يحملون التابعية الإسلامية؛ سواء أكانوا مسلمين أم غير ذلك، فهم يتمتعون بالحقوق ويلتزمون بالواجبات الشرعية، ولا يجوز أن يكون لديها أي تمييز بين أفراد الرعية في ناحية الحكم أو القضاء أو رعاية الشؤون أو ما شاكل ذلك، بل يجب أن تنظر للجميع نظرة واحدة؛ بغض النظر عن العنصر أو الدين أو اللون أو غير ذلك، وتنفذ الدولة الشرع الإسلامي على جميع الذين يحملون التابعية الإسلامية سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين على النحو التالي: - تنفذ على المسلمين جميع أحكام الإسلام دون أي استثناء. - يُترك غيرُ المسلمين وما يعتقدون وما يعبدون ضمن النظام العام. - المرتدون عن الإسلام يطبق عليهم حكم المرتد إن كانوا هم المرتدين، أما إذا كانوا أولاد مرتدين وولدوا غير مسلمين فيعاملون معاملة غير المسلمين حسب وضعهم الذي هم عليه من كونهم مشركين أو أهل كتاب. - يعامل غير المسلمين في أمور المطعومات والملبوسات حسب أديانهم ضمن ما تجيزه الأحكام الشرعية. - تفصل أمور الزواج والطلاق بين غير المسلمين حسب أديانهم وتفصل بينهم وبين المسلمين حسب أحكام الإسلام. - تنفذ الدولة باقي الأحكام الشرعية وسائر أمور الشريعة الإسلامية من معاملات وعقوبات وبينات ونظم حكم واقتصاد وغير ذلك على الجميع، ويكون تنفيذها على المسلمين وعلى غير المسلمين على السواء، وتنفذ كذلك على المعاهدين وعلى المستأمنين وكل من هو تحت سلطان الإسلام، كما تنفذ على أفراد الرعية إلا السفراء والرسل ومن شاكلهم؛ فإن لهم الحصانة الدبلوماسية. وبناء على ذلك لا توجد في الإسلام مشكلة أقليات، وهذا ما جعل غير المسلمين يعيشون في ظل الدولة الإسلامية حياة مستقرة لم تستطع ما تسمى دول الحريات أن توفرها لرعاياها دون أن تميز بين أبيض وأسود أو بين مسلم وغير مسلم أو بين عربي وأجنبي، وقد أوجد مصطلح الأقليات كغطاء للغرب الكافر للتدخل في شؤون الدول. أيها المسلمون في الشام عقر دار الإسلام: إن حكومات الأمر الواقع اللاتي تسلطت على رقابكم يسارعون إلى نيل رضا أسيادهم فمنهم من يحرس الدوريات الروسية ويستقبل مارتن سميث.. في الوقت الذي يُعتقل فيه كل إعلامي أو مستقل يخالف سياساتهم، ومنهم من يسعى إلى المشاركة فيما يسمى القداس لتبييض صفحته عند الغرب ولو اسودت عند الله عز وجل متجاهلين قول الله عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾، وهم في الوقت ذاته يدّعون تمثيل أهل الشام ويشاركون في المؤتمرات واللقاءات الخيانية لتطبيق حل أمريكا السياسي الخبيث. وإننا في حزب التحرير/ ولاية سوريا إذ ندعو أهلنا في الشام للمسارعة بالعمل معنا لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي بشر بعودتها رسول الله ﷺ؛ فلأن إقامتها من أوجب الواجبات؛ فبإقامتها تطبق أحكام الإسلام ويتحرر المسلمون من نير الاستعمار بكافة أشكاله فيتخلصوا من عذاباتهم وشقائهم وينالوا الرضا في الدارين، ويعودوا كما كانوا خير أمة أخرجت للناس، قال تعالى: ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾. أحمد عبد الوهاب رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا
  25. المكتب الإعــلامي المركزي التاريخ الهجري 28 من جمادى الأولى 1443هـ رقم الإصدار: 1443هـ / 020 التاريخ الميلادي السبت, 01 كانون الثاني/يناير 2022 م بيان صحفي الحرائر يُهنَّ وينكَّل بهن في سجون يهود فهل في الأمة معتصم؟! https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/markazy/cmo_women/79553.html أكّد نادي الأسير الفلسطينيّ، أنَّ إدارة سجن الدامون نفّذت عمليات تنكيل متتالية بحقّ الأسيرات، واستمرت لأيام وما تزال، وتمثلت بالاعتداء عليهنَّ بالضرب المبرّح وسحلهن وإصابة بعضهن، كما تمَّ عزل ممثلات الأسيرات شروق دويكات، ومرح باكير، إضافة إلى الأسيرة منى قعدان. وأوضح نادي الأسير أنّه خلال الاعتداءات المتكررة تمّ قطع الكهرباء عنهن ونزع الخمار عن رؤوس بعضهن، وإحدى الأسيرات فقدت الوعي خلال عمليات القمع، كما وتواصل إدارة السّجن تهديدهن برش الغاز داخل غرفهن. ولم تكتف إدارة السجن بهذا فقد فرضت عقوبات جماعية بحقّهن تمثلت بحرمانهن من "الكانتينا" والزيارات، وفرض غرامات مالية. وبحسب نادي الأسير فقد بلغ عدد الأسيرات حتّى نهاية شهر تشرين الثاني 32 أسيرة، ولفت نادي الأسير أن عملية التّنكيل التي نفّذتها إدارة السّجن، جرت بعد أن رفضت الأسيرات إجراءات جديدة أعلنت عنها الإدارة بحقّهن. إنّ هذه الاعتداءات وعمليات التنكيل التي تتعرض لها الأسيرات في سجون كيان يهود لتدق ناقوس الخطر حول معاناة الأسيرات في سجون هذا الكيان المجرم الذي لا يُفرق بين كبير وصغير أو رجل وامرأة في جرائمه، فينكل بالحرائر ويعتدي عليهن في السجون وخارجها، لقد تمادى هذا الكيان في غيه حتى تجرأ سجانوه على التنكيل بأسيرات عزلاوات ونزع الخمار عن رؤوسهن فلا حول ولا قوة إلا بالله. وكلّ هذه الجرائم والتنكيل يحصل ولا نسمع صوتاً للمؤسسات النسوية ودعاة سيداو، فالأسيرات لسن من أولوياتهم، ولسن على أجندة الممول الذي يملي عليهم فيم يتحدثون، وأي برامج إفسادية يُنفذون. إنّ هذه الاعتداءات كفيلة بأن تجعل الدماء تغلي في عروق الأمة الإسلامية وتذكرها بواجبها تجاه مسرى رسولها ﷺ والعمل على تحريره وتحرير الأسرى والأسيرات في سجون كيان يهود، فالسلطة الفلسطينية والأنظمة في بلاد المسلمين متخاذلة متآمرة تسارع لتطبيع علاقاتها مع كيان يهود، ولا يُرجى منها تحرير ولا نصرة مظلوم، ونحن نوقن أنّ الشعوب في واد وحكامها في وادٍ آخر. إنّ كيان يهود لم يكن ليجرؤ على ارتكاب هذه الجرائم لو كانت للمسلمين دولة يحكمها حاكم كالمعتصم يجهز جيشاً عرمرماً استجابة لصيحة امرأة مسلمة أسرها الروم، دولة تجعل من كشف عورة مسلمة أو نزع خمارها جريمة لا تغتفر وعقابها عظيم كما فعل رسول الله ﷺ مع بني قينقاع حين أجلاهم عن المدينة، دولة تحمي الأرض والعِرض ولا تقبل التفريط بهما. يا جيوش المسلمين: مَن منكم ينال هذا الشرف العظيم، شرف نصرة دين الله ونصرة العاملين لإعزازه بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، كما ناله سعد بن معاذ الذي اهتز عرش الرحمن لموته؟ واعلموا أنّكم ملاقو الله غداً وسيحاسبكم على تخاذلكم عن نصرة المستضعفين وتلبية صرخاتهم، فهل أعددتم جواباً لهذا اليوم؟! ﴿وَإِنْ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمْ النَّصْرُ﴾ القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
×
×
  • Create New...