Jump to content

التغيير الجذري

الأعضاء
  • Content Count

    686
  • Joined

  • Last visited

  • Days Won

    5

Everything posted by التغيير الجذري

  1. تطورات الشهر الماضي في العراق وفلسطين واليمن وليبيا تدخلنا مرحلة جديدة من مراحل التغيير الجذري التي تعبرها منطقتنا منذ أربع سنوات، في مسيرة تحول هي الأعمق والأخطر مُذ رُسمت حدود الشرق الحالية في الحرب العالمية الأولى. استمر الشرق بحدوده وحكوماته وتحالفاته وسياساته شأنا مألوفا لدى القوى الغربية ومراكزها البحثية وأجهزتها الاستشعارية، فكان يسيرا عليها أن تعرف مكوناته وتفهم مساراته وتتوقع نتائجه. أما المرحلة الحالية التي نعبرها فهي فريدة وجديدة، وتكاد مراكز الدراسات والبحث وأجهزة الدول العالمية والإقليمية تصاب بحالة من الجنون، فقواعد اللعبة كما رسمها وأدارها الغرب ونفذها وكلاؤه في المنطقة تتغير وتخرج عن السيطرة، في حالة ضبابية كثيفة تكاد تنعدم فيها الرؤية. وحتى نضع فرادة هذه اللحظة في سياقها العام، نعترف بأن رسم مسارات المستقبل ليست يسيرة علينا جميعا، فالمتغيرات كثيرة ومتسارعة، وموازين القوى الدولية تتأرجح، وقواعد اللعبة المحلية والإقليمية تضطرب، وهذا شيء طبيعي، فنحن نعبر لحظة زلزال إستراتيجي طال انتظاره، وكل ما تحت أقدامنا يهتز. "لا شك أن الإسلام السياسي أصيب بضربة قوية في مصر، وتأثر سلبا في كثير من الدول، غير أن الواقع العربي لم يصبح أكثر ليبرالية ولا علمانية، بل إن الفراغ تملؤه قوى أكثر تشددا، طبيعتها عسكرية" ومع ذلك سنحاول أن نضع أيدينا على تيارات وسياقات عامة، نظن أنها ستشكل مدخلات المرحلة القادمة من مراحل التحول العميق في منطقتنا: - صار من المؤكد لدى الأطراف العالمية والإقليمية أن الانقلاب على المسارات الديمقراطية في العالم العربي لا يؤدي إلى شرق أوسط مستقر، بل يزيد الشارع الشعبي صلابة، ويدفع إلى الأمام بقوى تنمو وتتعلم وتستفيد من أخطائها. غير أن الحكومات التي أيدت مسار الثورة المضادة أو سكتت عنه لمنحه فرصة، لا تعرف كيف تتصرف، فالاعتراف بالفشل مكلف وله استحقاقات كثيرة، ولذلك فهي متمسكة بمسارها عنادا وخوفا من استحقاقات الفشل، أو تشبثا بأمل ضئيل في أن تحدث معجزة ما. - لا شك أن الإسلام السياسي أصيب بضربة قوية في مصر، وتأثر سلبا في كثير من الدول، غير أن الواقع العربي لم يصبح أكثر ليبرالية ولا علمانية، بل إن الفراغ تملؤه قوى أكثر تشددا، طبيعتها عسكرية، ولا تلعب السياسة فيها إلا أدوارا وظيفية محدودة وقصيرة الأمد، كما أن مشروعاتها المستقبلية ليست واضحة، وغالبا ما ستصطدم بحاضنتها الشعبية، وبالتالي فهي تقع في دائرة ما لا يمكن التنبؤ بمآلاته. - التدخلات العالمية في منطقتنا مستمرة ولكنها أضعف من أي وقت مضى، فلا ينبغي أن ننسى أن الخارطة السياسية الحالية رُسمت ونفذت وأديرت من قبل قوى غربية، ثم استمرت هيمنة النفوذ الأميركي والسوفياتي على الواقع السياسي العربي طوال الحرب الباردة، ثم تربعت أميركا على كرسي السيادة العربية والشرق أوسطية حتى ارتكبت أخطاء قاتلة في أفغانستان والعراق، واليوم يعاني النفوذ الأميركي انسحابا جزئيا، ويواجه النظام الدولي شقوقا واسعة، مما يمكّن أطرافا إقليمية ومحلية من تنفيذ سياسات وبرامج لم يكن ممكنا التفكير بها في العقود الماضية. - النظام الإقليمي الشرق أوسطي في حالة انهيار، والتحالفات التي تشهدها المنطقة ليست صلبة، لأن التباينات في الرؤى كثيرة، والشكوك بين الأطراف المختلفة تتسع، ولذلك فإن الفراغ الإقليمي الإستراتيجي مستمر. يحاول البعض إحياء ما يشبه محور "الاعتدال"، ولكنه محور مؤقت لن يستطيع الصمود، فالمشكلة تكمن في ضعف الدول ذاتها وترهلها، وغياب قيادات ذات نظرة إستراتيجية ثاقبة، تقود المنطقة باتجاه أهداف كلية قابلة للاستقرار، بدلا من التجمع على مشروعات آنية سريعة الانقضاء. - دولة التجزئة العربية تواجه أكبر تحد لها منذ الاستقلال، وكثير منها قد تفكك بالفعل، وبعضها ينتظر، فالحدود السيادية لهذه الدول تنهار أمام الجماعات العابرة للحدود، ومفهوم المواطنة يتشظى باتجاه هويات فرعية مذهبية وإثنية وقبلية، وبعض هذه الدول ستفقد وحدة ترابها الوطني، وتتشظى إلى دويلات وكيانات غير متماسكة، وعلى الأرجح ستبقى في حالة فوضى ونزاع مع جوارها على الموارد والحدود والسكان. - ستبقى القضية الفلسطينية الثابت الإستراتيجي الأكثر صلابة في واقع المنطقة، فالرؤية فيها واضحة، والألوان متمايزة، كما أنها أهم محفز لشعوب المنطقة، فهي القضية الأهم من حيث إنها عابرة للحدود والأيدولوجيات والانتماءات، بل إن عمقها العالمي لا يدانيه عمق لأي قضية أخرى، فهي قضية رابطة وناظمة. صحيح أنها الآن في حالة تحول، لكنه مختلف عن تحولات القضايا الإقليمية الأخرى، فهو تحول باتجاه الصلابة على خلاف القضايا المتحولة باتجاه السيولة والتفكك. قد تلعب القضية الفلسطينية دورا في إعطاء الواقع العربي المضطرب والمتحرك شيئا من الصلابة، وقدرا من الثبات. "النظام الإقليمي الشرق أوسطي في حالة انهيار، والتحالفات التي تشهدها المنطقة ليست صلبة، لأن التباينات في الرؤى كثيرة، والشكوك بين الأطراف المختلفة تتسع، ولذلك فإن الفراغ الإقليمي الإستراتيجي مستمر" - المتأمل في سلوك إسرائيل الحالي يجده مضطربا ومرتبكا، فحالة النزق والانفلات وارتكاب الجرائم بحق المدنيين تعني أن القيادة الإسرائيلية قلقة وخائفة، فحالة التحول في المنطقة تدخل الرعب في قلوب صناع السياسة الإسرائيلية، وكلما تعمقت حالة التحول ازدادت إسرائيل عصبية وتوترا، لتدخل حالة فقدان توازن تام، وقتها سترتكب إسرائيل أخطاء أفظع، وسَيدخل الصراع مرحلة جديدة، تتغير فيها السقوف ويتجاوز فيها الجميع كل الخطوط الحمراء. عندها يكون الشرق الأوسط قد دخل المرحلة الأهم من مراحل تحوله. مما سبق يمكننا القول إن الشرق يعيد اكتشاف ذاته، ويحاول بناء مستقبله على أسس جديدة، وهي أسس لم تتحدد بعد، لكن الجميع يعرف أن الماضي ليس صالحا لكي يُعاد إنتاجه، وأن القادم ليس واضحا حتى يُعتنق، فنحن في حالة انتقال وقلق واضطراب يبدو فيها كل شيء ممكنا.. وكل ممكن غائم وعسير. سيصطدم مستقبل إعادة تشكيل المنطقة بعقبات هائلة، لأن الشرق -كما عرفناه- نتاج تركيبة عالمية أسسته ورعته قرنا من الزمان، وإعادة تشكله لن تكون نزهة وادعة، بل سنعبر فيها مخاضات كثيرة، ونسمع صرخات أليمة، وسنخطئ فيها ونصيب، ولكن المهم أن نتعلم، وحتى نتعلم ينبغي أن يكون لدينا قدر كبير من الصبر، وشعور عميق بالمسؤولية، ووعي عميق بالذات الجمعية لشعوبنا، وبأننا قادرون على النفاذ عبر جدران الخوف والقلق والاضطهاد نحو ربيع الحرية والأمن والاستقرار. http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2014/8/4/%D9%81%D9%8A-%D9%82%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%84%D8%B2%D9%84%D8%A9
  2. اخي علاء انتبه لاخر فقره فهي لب الموضوع والنتيجة التي وصل اليها، وهي في غاية الاهمية ويجب التدقيق فيها. فان الكاتب خلص الى ان تكليف اي عملية عسكرية امريكية ستكون باهضة وليتعلموا الدرس من يهود. والسؤال هل يوجد بؤرة ساخنة اكثر من الشام قد تفكر امريكا من التدخل فيها؟ هو يحذر امريكا من اي تدخل عسكري في بلادنا وهذا هو لب الموضوع وبيت القصيد. هؤلاء القوم يشعرون بالهزيمة ويعترفون بها قبل الخوض باي حرب. وهذا اصبح واقعا يصرحون به وهذه بشارة بالنصر والتمكين القريب
  3. اﻹيمان وخبر اﻵحاد لم أرغب في الكتابة في هذا الموضوع في هذا الوقت بالرغم من وجود دواعي كثيرة ومهمة للكتابة. وقد عزمت أن أسير في هذا الموضوع وفق الخطوات التالية:- 1:- بيان أهمية البحث من الجهة العقائدية والجهة العملية . 2:- تحديد أساس الموضوع حتى ﻻ يختلط علينا البحث. 3:- التذكير بحقائق ننطلق منها في البحث. 4:- بيان ارتباط العقيدة بخبر اﻵحاد. 5:- أدلة القائلين بعدم حجية خبر اﻵحاد في العقيدة . 6:- تعريف المتواتر و اﻵحاد . 7:- تعريف القرآن الكريم كركن من أركان اﻹيمان . 8:- التعقيب على الأدلة . 9:- أدلة القائلين بحجية خبر اﻵحاد في العقيدة، ومناقشة الأدلة . 10:- الترجيح بين اﻵراء على ضوء قوة الدليل. ● أهمية البحث : إن موضوع خبر اﻵحاد و الاستدلال به على العقائد، من أعظم المواضيع وأخطرها لارتباطه بالعقيدة، ولما يترتب عليه من قضايا خطيرة، و اختلافات عقائدية، وآثار عملية تقطع ﻷجلها الرؤوس، وينقسم المسلمون فرقا يكفر بعضهم بعضا، ويعادي اﻷخ أخاه، كما اختلفوا في عهد عثمان رضي الله عنه في القرآن الكريم . ولقد أثير موضوع خبر اﻵحاد، وجرى فيه مغالطات كبيرة, وتداخلت أسس البحث، واختلطت اختلاطا عجيبا، حتى أصبح عقبة في وجه حمل الدعوة، وسببا لتفريق المسلمين، وبابا يجري على أساسه الولاء والبراء والتكفير والتضليل. فأردت أن أطرح الموضوع في إطار ميسر، لعل الله يكتب لنا التوفيق، فنزيل اللبس ونظهر اﻷمر واضحا جليا، علما بأنني لم آت بشيء جديد، فكل ما سأورده قال به علماؤنا اﻷفاضل، وسلفنا الصالح، وتلقيناه عن أساتذتنا ومشايخنا اﻷجلاء، جزاهم الله عنا خير الجزاء . وسأقوم بعرض الأدلة ومناقشتها على أنها مسألة شرعية وليست حزبية وﻻ مذهبية سائلين الله التوفيق . 1:- تحديد أساس البحث ● إن موضوع البحث هو إفادة خبر اﻵحاد للعلم واليقين أم ﻻ، على الحصر . ● إن الموضوع ليس موضوع تصديق خبر اﻵحاد أو تكذيبه، فخبر اﻵحاد الصحيح يجب تصديقه. ● إن الموضوع ليس هو خبر الرسول صلى الله عليه وسلم ، فهو معصوم وخبره مقطوع به. ● إن الموضوع هو خبر الرواة في الطبقات الثلاث واحتمال ورود الخطأ أو الكذب عليهم، وهل تثبت بروايتهم عقيدة، يكفر من لم يأخذ برواية آحادهم. ● ليس الموضوع الاستدلال بخبر اﻵحاد على اﻷحكام الشرعية، فهو حجة في اﻷحكام الشرعية. ● القاعدة في التعامل مع خبر اﻵحاد الصحيح: (يجب تصديقه، ويجب العمل بما جاء فيه، ويحرم رده وإنكاره إﻻ لعلة قادحة يراها الراوي أو الفقيه حسب شروطه) . ● إن القول بأن خبر اﻵحاد ليس حجة في العقيدة، يعني أن خبر آحاد الرواة ليس قطعيا، وﻻ تثبت به مسألة عقائدية، بل يجري تصديقها وﻻ يجري القطع بها بحيث يكفر المخالف فيها. 2:- حقائق يجب تأكيدها ● إن العقيدة لا تثبت إﻻ بالقطع واليقين، ويحرم أخذها بالظن. ● إن الظن يتسرب إلى النصوص من جهة الثبوت، أي الرواية وهي باب واحد. ● إن الظن يتسرب إلى النصوص من جهة المتن، أي من جهة دلالة الألفاظ على معانيها، حسب ما وضعت له، وحسب أساليب اللغة العربية، والمعاني الشرعية. وأبواب الظن في المتن عشرة، سنبينها في حينها. ● حتى يفيد النص القطع وتثبت به عقيدة، يجب إغلاق أبوب الظن المذكورة في السند والمتن. 3:- ارتباط خبر اﻵحاد بالعقيدة ● القول بثبوت عقيدة بخبر اﻵحاد، يفتح الباب على مصراعيه ﻷصحاب البدع والجهلة وأعداء اﻹسلام للدس في عقيدة اﻹسلام. ● تكفير المسلمين لمجرد الاختلاف في خبر اﻵحاد. ● سفك دماء المسلمين المترتب على ذلك . ● لن تكون هناك عقيدة واحدة، بل ستكون عقائد لا حصر لها. ● تصبح العقيدة غير مصانة من البدع المكفرة ومحلا للعبث. 4:- تعريف التواتر و اﻵحاد ● المتواتر:- ما يرويه جمع من العدول الثقات من تابعي التابعين عن جمع مثلهم من التابعين عن جمع من الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يؤمن تواطؤهم على الكذب ويستحيل عليهم الخطأ . وهذا يعني أن خبرهم مقطوع به، وهذا ليس محل خلاف عند الجميع، فهو حجة في العقيدة. ● اﻵحاد :-هو كل حديث لم يبلغ حد التواتر، والذي لم يروه جمع يؤمن تواطؤهم على الكذب ولا يستحيل عليهم الخطأ. ومن التعريف يظهر بوضوح بأن خبر اﻵحاد ليس حجة في العقيدة لأنه مظنون في ثبوته عن رسول الله، أي احتمال أن يكون ليس وحيا، والقول بغير ذلك مخالفة صريحة . 5:- تعريف القرآن :- هو كلام الله المعجز المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم وحيا ونقل إلينا نقلا متواترا بين دفتي المصحف. وليتضح وجه الاستدلال نستعرض كيفية التعامل مع القرآن الكريم من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، والصحابة الكرام. ● عندما كان يتنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقوم بتلاوته على جمع غفير من الصحابة في كل أحواله، فيحفظه جمع تقوم الحجة بقولهم، ويستدعي كتبة الوحي ويملي عليهم ما نزل عليه من الآيات، فيدونونها في رقاع حسب مواضعها وترتيبها في السور . ● في عهد أبي بكر جمع القرآن من الرقاع التي دونت بين يدي رسول اللّه، وبشهادة اثنين على كل رقعة، وموافقتها مع ما حفظ متواترا في الصدور، ثم وضع المصحف عند أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها. ● في عهد عثمان بن عفان وقع خلاف بين الصحابة في القرآن، فقام عثمان بنسخ عدة نسخ من القرآن عن النسخة المتواترة التي جمعها أبو بكر، وأرسل إلى كل مصر نسخة، وأمر بتحريق كل مصاحف اﻵحاد التي لم تتواتر، وكان ذلك على مسمع ومرأى من الصحابة دون إنكار منهم بل عدوه من مناقب عثمان، وهذا إجماع منهم. و خلاصة القول:- ☆ تدوين في الرقاع وحفظ في الصدور متواترا. ☆ثم جمع لما كتب بين يدي رسول الله وحفظ في الصدور متواترا. ☆ ثم نسخ لما تم جمعه متواترا وتحريق ما كان آحادا، واستمر النسخ إلى يومنا هذا. و على ضوء ذلك، إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة يخالف حقيقة القرآن الكريم وما كان عليه صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام، و يترتب عليه أمورا خطيرة نذكر منها:- 1:- اتهام القرآن بالنقص لخلوه من اﻵحاد قطعا. 2:- إن الإيمان بالقرآن ركن من أركان الإيمان وهذا عقيدة عند المسلمين، وقولهم طعن في عقيدة المسلمين. 3:- إن الله تكفل بحفظ القرآن الكريم قال تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) وقولهم مخالفة للقطعي من القرآن بضياع آحاد القرآن. 4:- إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة هو موافقة للذين قالوا بأن هناك قرآنا غير هذا تم تغييبه من قبل الصحابة. 5:- إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة هو اتهام للصحابة في عقيدتهم لتركهم قرآنا ثبت باﻵحاد حسب قولهم. 6:- إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة اتهام لعثمان بالكفر لتحريقه المصاحف التي ثبتت باﻵحاد بزعمهم. 7:- إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة يفتح الباب على مصراعيه للعبث في العقيدة. واﻵن سنذكر بعض المسائل في هذا الباب ونرد على أدلة القائلين بثبوت العقيدة بخبر اﻵحاد. ● لقد ثبتت العصمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم في التبليغ، لعصمة الله له، وليس ذلك ﻷحد غيره. ● إن القول بثبوت العقيدة بالآحاد، يعني أن آحاد الرواة يستحيل عليه الخطأ، وهذا حال المعصوم، وقولهم يعطي العصمة للجميع، وهو قول باطل. ● لقد أقام الله الحجة على الخلق بإرسال الرسل، وأيدهم بالمعجزات ﻹثبات نبوتهم، أي أن ثبوت النبوة حصل بأمرين، خبر الرسول، والمعجزة والبرهان، وليس بالخبر وحده . ● إن القول بثبوت العقيدة بالآحاد، يعني أن تقوم الحجة بخبر آحاد المسلمين، و أن آحاد الرواة مستغن عما احتاجه رسل الله ﻹقامة الحجة وإثبات دعواهم. ● إن الاستدلال بإرسال معاذ رضي الله عنهم إلى اليمن، هو استدلال فاسد من عدة وجوه :- * إن معاذا كان معه جيش من المسلمين. * إن معاذا كان مبلغا وداعية، ولم يقل ﻷهل اليمن إن خبري حجة الله عليكم، بل كان يتلو القرآن المعجز، ويقيم الأدلة ﻹقناع الناس بصحة عقيدته وفساد العقائد الأخرى، وكذلك يفعل كل الدعاة. * إن أي رسول أرسله صلى الله عليه وسلم إلى اﻵفاق كان يحمل كتابا ممهورا بخاتم رسول الله، وكان يقوم بعملين إبلاغ الرسالة وأوامر رسول الله، بخبره وما يحمل من كتاب، والدعوة للعقيدة بالدليل القاطع . ● إن الصحابي الذي أخبر بتحول القبلة، بلغ نزول قرآنا بتحول القبلة، وهذا بلاغ بحكم شرعي واﻵحاد حجة في اﻷحكام الشرعية، ولم يدون قرآن ببلاغه . ● إن وقوع التعارض بين أخبار اﻵحاد أمر مقطوع به، وهذا يجعل القائلين في مأزق عقائدي، لاستحالة الجمع بينهما، وﻷن اﻷخذ بأحدهما وترك اﻵخر، هو أخذ لعقيدة وترك لعقيدة، وهذا كفر. ● لقد أجمع المسلمون على قرآن واحد لتواتره، ولم يجمعوا على كتاب حديث واحد لاختلافهم على الأحاديث، هذا يرد ما أخذه غيره، وذاك يثبت ما رده آخرون، فأيهم عقيدة ؟ ● عند التعارض يعمد إلى الترجيح، فإن كان خبر اﻵحاد عقيدة يتعذر الترجيح، وكذلك النسخ لاستوائهما في القوة . ● إن الله قد جعل بعض اﻷحكام الشرعية ﻻ تثبت بخبر الواحد، كالزنا الذي ﻻ يثبت إﻻ بأربعة شهود ومزك خامس عند الجهالة في الشهود، ومن باب أولى ثبوت العقيدة . ● في أخبار اﻵحاد ورد أن الله جميل وأن الله هو الدهر ولم يثبت لله اسما هو الدهر أو جميل . ● لقد ورد في خبر اﻵحاد من يثبت الرؤية لرسول الله وورد أيضا من يقول من قال إن رسول الله رأى ربه فقد أعظم الفرية . ● ورد في خبر اﻵحاد أن الله خلق السماوات والأرض في سبعة أيام، معارضا القرآن الكريم . ● في خبر اﻵحاد ورد أن من شهد أن ﻻ إله إﻻ الله دخل الجنة، وأمر رسول الله معاذا أﻻ يبشر بها مخافة أن يتكلوا، وهذا يعارض النبوة والقرآن الذي يأمر بالبلاغ. ● لقد كثر عدم قبول اﻵحاد من قبل الصحابة، فعمر بن الخطاب لم يأخذ رواية أبي موسى الأشعري في الاستئذان حتى شهد له الصحابة، ولم يقبل رواية امرأة لتعارضها مع القرآن، وكان علي بن أبي طالب ﻻ يقبل الحديث عن رسول الله حتى يستحلف الراوي. كل هذا وغيره كثير يثبت بما ﻻ يحتمل الشك أن خبر اﻵحاد ﻻ تثبت به عقيدة . ● ولقد استفاض النقل عن الفقهاء جميعهم القول بأن كل الناس يؤخذ من قولهم ويرد إﻻ رسول الله، فكيف يكون من يرد قوله عقيدة ؟ ● وأخيرا ولعدم اﻹطالة نقول إن القول بأن خبر اﻵحاد تثبت به عقيدة يهدم أبوبا في الفقه كباب الترجيح والنسخ، ويفضي إلى تكفير المسلمين بخبر اﻵحاد، و إقامة الحدود عليهم بخبر اﻵحاد، وهذا شر مستطير، و إﻻ كيف ﻻيقام حد بما تثبت به عقيدة ؟ فلا يغلبن علينا البحث الشرعي كبحث نظري ﻻ يرجى العمل به، كفلسفة خيالية . العقيدة والظن إن العقيدة ﻻ تؤخذ إﻻ بالقطع واليقين، ومن نصوص محكمة غير متشابهة. وظنية النصوص تكون من جهة الثبوت وهو باب واحد، ومن جهة دلالة النصوص على معانيها ويرجع إلى عشرة أبواب، يجب استبعادها حتى يكون النص محكما قطعيا. وقد ثبت أن التواتر هو القطعي، وأن اﻵحاد ظني لا تثبت به عقيدة. وسنتناول اﻵن ورود الاحتمال على النصوص الذي يجعل منها متشابهة غير قطعية، ويكون في الأحوال التالية:- 1:- الاشتراك:- أن يكون اللفظ قد وضع ﻷكثر من معنى، مثل القرء للطهر والحيض، والنكاح للعقد والوطء، والعين للباصرة، وللماء، وللشريف ، وللجاسوس . 2:- النقل:- أن يكون اللفظ قد وضع لمعنى، ثم ينقل لمعنى آخر في الاستعمال ويشيع، مثل الغائط وضع للمكان المنخفض، ثم نقل للخارج من السبيلين، والرفث وضع للكلام البذيء، ثم نقل للجماع . 3:- المجاز:- استعمال اللفظ في غير ما وضع له، مثل يوم يكشف عن ساق للشدة، وسنضرب بيد من حديد للقسوة والقوة . 4:- الإضمار:- هو تقدير لفظ محذوف، مثل( جاء ربك والملك)، أي أمر ربك، (وذلك دين القيمة) أي الملة القيمة، (واسأل القرية) أي أهل القرية . 5:- التخصيص:- أن يرد النص عاما، ويوجد ما يخصصه، مثل (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة) خصصت برجم الزاني المحصن . 6:- اختلاف أوجه الإعراب ، مثل قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين)، فلفظة أرجلكم تحتمل النصب بالعطف على وجوهكم فيكون الغسل، أو الجر بالعطف على رؤوسكم فيكون المسح . 7:- اختلاف الصرف، كقوله تعالى (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة)، فلفظة ناظرة، قد تكون من نظر ينظر، وقد تكون من انتظر ينتظر. 8:- النسخ، مثل النهي عن زيارة القبور نسخ بقوله صلى الله عليه وسلم كنت نهيتكم عن زيارة القبور أﻻ فزوروها، فإنها تذكر الآخرة . 9:- التقديم والتأخير كقوله تعالى (إنما يخشى الله من عباده العلماء)، لفظ الجلالة الله في محل نصب مفعول به تقدم على فاعله المتأخر، لفظ العلماء . 10:- المعارض العقلي، مثل قوله تعالى( ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا)، يعارضه وقوع السبيل لكفار قريش على المسلمين في مكة، وكذلك وقوع بلاد المسلمين تحت الاحتلال والنفوذ الغربي الكافر، ووقوع المسلم في أسر الكفار، فيصرف معنى الآية إلى تحريم أن يكون الكافر حاكما للمسلمين . فحتى يكون النص محكما قطعيا ﻻ بد من نفي الأمور العشرة، بعد ثبوت التواتر . انظر يرحمك الله كم يكون التروي والتماس الأعذار للناس قبل الحكم عليهم بالكفر والتضليل، وقطع اﻷيدي واﻷعناق . فاتقوا الله يا عباد الله. تعريف اﻹيمان نظرا لعدم وجود نصوص شرعية تعرف الإيمان يرجع إليها الناس لتحديد مفهوم اﻹيمان تحديدا دقيقا . ونظرا لأهمية تحديد مفهوم اﻹيمان وما سيترتب عليه من إثبات اﻹيمان أو نفيه عن الناس، وما يترب عليه من أحكام، من وﻻء وبراء، وأحاكم المرتد من إرث وفسخ عقد زواج، وغيرها من اﻷحكام، نقول إن تعريف اﻹيمان الجامع المانع المطابق لواقع مفهوم اﻹيمان الموصوف ...شرعا في كل جزئياته هو: (التصديق الجازم المطابق للواقع عن دليل) ، وإليك الأدلة: - ● اﻹيمان: هو التصديق، قال تعالى على لسان أخوة يوسف : (وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين ) أي ما أنت بمصدقنا، وقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله)، أي صدقوا . ● الجازم :المقطوع به ولا يشوبه أي شك، قال تعالى: (أفي الله شك فاطر السماوات والأرض)، فلا يقبل إيمان غير مقطوع به، وما لم يثبت باليقين والقطع لا يكون عقيدة وﻻ يكفر المخالف فيه . ● مطابق للواقع: يعني أن ينطبق ما تعتقده على واقع ما آمنت به من إله أو غيره من أمور العقيدة، فعندما قال النصارى عن عيسى وأمه عليهما السلام إلهين رد الله دعواهم بقوله عن عيسى وأمه (كانا يأكلان الطعام ) والإله لا يكون محتاجا وﻻ عاجزا فهو متصف بصفات الكمال المطلق وهما ليس كذلك، فقولهم غير مطابق للواقع، وقال إبراهيم عليه السلام لمدعي الألوهية (إن الله يأت بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب ) فأظهر وعدم مطابقة قوله لواقع اﻹله فهو عاجز وواقع اﻹله الكمال المطلق. ● عن دليل :أي عن قناعة ذاتية بإقامة الحجة والبرهان وليس تقليدا للآباء والأجداد قال تعالى: ( قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أو لو كان آباؤهم ﻻ يقلون شيئا وﻻ يهتدون)، وقال تعالى: (ويعبدون من دون الله ما لم ينزل به سلطانا)، وقال تعالى: ( أإله مع الله قل هاتوا برهانكم )، أي دلتكم، فالبرهان والسلطان هما الأدلة القاطعة، فلا إيمان بلا دليل وﻻ تقليد في العقائد. وبهذا يكون قد قام البرهان القاطع على كل جزئية في التعريف . و لإزالة الشبهة عند من أدخل العمل في ماهية اﻹيمان وحقيقته، وجعل اﻹيمان والعمل شيئا واحدا، نقول: إن المسلم يجعل إيمانه وعقيدته هي القاعدة التي يرجع إليها في محاكمة كل ما يعترضه في الحياة، ويحدد موقفه وسلوكه حسب ما يفرضه عليه إيمانه وما جاءت به العقيدة من أحكام، قال تعالى (وما كان لمؤمن وﻻ مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم)، والقاعدة الشرعية تقول:- ( اﻷصل في اﻷفعال التقيد بالحكم الشرعي)، وبهذا وجب على المسلم أن يجعل العمل واﻹيمان متلازمان لا ينفكان، فلا بد من الربط المحكم بين العقيدة والعمل، وإذا انفك العمل عن اﻹيمان يكون هناك خلل عند الشخص يجب الوقوف عليه وإعطاء الحكم الشرعي فيه، لمعالجته بالأحكام التي جاءت له إن كان كفرا أو فسقا وما يترتب على ذلك شرعا. فاﻹيمان أصل والعمل فرع مبني عليه، ولكن العمل ليس إيمانا، فالعمل شيء و اﻹيمان شيء آخر، وقد يتلازم اﻹيمان والعمل وقد يتخلف أحدهما، وقد يتخلف الاثنان معا، والقول بأن اﻹيمان هو العمل، أو كما يقولون هو قول وعمل، هو قول له معارضات شرعية كثيرة وخطيرة. لقد استعرضنا تعريف الإيمان الأدلة الشرعية المتعلقة به وخلصنا إلى النتائج التالية :- 1:- إن تعريف اﻹيمان ليس منصوصا عليه وإنما هو اجتهاد لصاحبه. 2:- إن الخلاف في التعريف ليس خلافا في العقيدة، فهو خلاف فقهي موضوعه تعريف اﻹيمان، لا يجوز أن يترتب عليه تكفير المخالف. 3:- إن التعريف الجامع المانع المطابق لمفهوم اﻹيمان شرعا الذي قام ...عليه الدليل هو: (التصديق الجازم المطابق للواقع عن دليل) 4:- إن اﻷصل في العمل و اﻹيمان أنهما متلازمان ﻻ ينفكان إﻻ في حال وجود خلل ما. 5:- إن الذين عرفوا اﻹيمان وأدخلوا العمل في ماهية الإيمان وحقيقته وقعوا في معارضات كثيرة نذكر منها:- ● من جهة اللغة وردت النصوص القرآنية جميعها بعطف العمل على اﻷيمان (الذين آمنوا وعملوا الصالحات)، والعطف يفيد التغاير فاﻹيمان غير العمل . ● ثم إن اﻹيمان سابق للعمل، فكيف يكون عملا قبل أن يسبقه إيمان وتصديق وقناعة. ● إن نصوص القرآن القطعية أثبتت فصل اﻹيمان عن العمل، قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ماﻻ تفعلون ). وقال تعالى: (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما). لقد أثبت الله اﻹيمان مع تخلف اﻷقوال ووقوع القتال المحرم بين المسلمين. و إﻻ أين نذهب بأهل الجمل وصفين . ● إن جعل اﻹيمان هو العمل يفضي إلى انتقاض اﻹيمان بتخلف العمل عندما يكون مخالفا للإيمان، وهذا الحكم بتكفير كل من تخلف عمله عن مقتضى اﻹيمان . ● إن الفقه اﻹسلامي لم يكفر أصحاب المعاصي، وإدخال العمل في اﻹيمان،مخالفة صريحة للفقه. ● مخالفة ما كان عليه صلى الله عليه وسلم في دعوته للإسلام وخاصة في مكة، فقد كان يعرض عليهم اﻹيمان فمن صدق وآمن حكم بإيمانه من قبل أن يقوم بأي عمل. ● أن سبب اختلاط اﻷمر على الذين عرفوا اﻹيمان وأدخلوا العمل فيه هو خطأ في فهم أقوال السابقين في اﻹيمان عندما أرادوا أن يبينوا صدق دعوى مدع اﻹيمان بأن يجعل عمله ملازما لإيمانه فقالوا اﻹيمان هو العمل، والدين المعاملة، وهو ما وقر في القلب وصدقه العمل، واختلط هذا مع النصوص التي جاءت تبين أحوال الناس مع اﻹيمان: 1:- فمنهم من صدق وآمن بقلبه وطابق قوله عمله، أولائك هم المؤمنون حقا . 2:- ومنهم صدق وآمن بقلبه وخلط عملا صالحا وآخر سيئا، وهذا حال جل المسلمين. 3:- ومنهم أصحاب الأعذار، الذين أكرهوا على أقوال وأفعال، وقلوبهم مطمئنة بالإيمان . 4:- ومنهم المنافقون الذين أبطنوا كفرا وأظهروا صلاة وجهادا مع النبي والمسلمين. 5:- ومنهم كفار ﻻ إيمان وﻻ عمل . من هذا كله يظهر خطأ التعريف ، وخطورته إذا ما تم تكفير الناس على أساسه . أعده وكتبه الأستاذ سعيد رضوان أبو عواد
  4. اخي مقاتل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل ممكن ان تعطينا رابط المقال
  5. حماس: نبحث عن صيغة جديدة لوقف العدوان قال أسامة حمدان، مسؤول العلاقات الدولية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء اليوم الأربعاء، "هناك بحث عن صيغة جديدة وجهود عربية وإقليمية ودولية لإنهاء العدوان الإسرائيلي"، مشددًا على ضرورة أن أي قرار دولي وقف العدوان يجب أن يتضمن نشر قوات دولية على خطوط عام 1967. وأضاف حمدان، أن المبادرة المصرية "جرى الرد عليها بوضح وإجماع الفصائل الفلسطينية التي رفضتها لاعتبارات جوهرية"، واستطرد "نحن نبحث عن صيغة جديدة لوقف العدوان الإسرائيلي لا مانع لدينا أن تتبناها مصر بدعم من مختلف الاطراف الدولية والإقليمية من أجل أن تكون صيغة وقف إطلاق نار جديد". وأشار إلى أنَّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس اقترح أن يتشكل وفد فلسطيني مصغر من فتح وحماس والجهاد الإسلامي لزيارة القاهرة وعرض الموقف الفلسطيني"، الذي قال إنه موقف موحد بين كل القوى الفلسطينية. وأكد حمدان أنه "إذا حصل توافق، ممكن أن نشرع بصياغة أفكار محددة لوقف إطلاق النار وإنهاء العدوان الإسرائيلي على غزة"، مشيرا إلى أنه لا مشكلة مع من يرعى هذه المبادرة "فلا مانع لدينا أن تكون أطراف إقليمية... مصر وتركيا وقطر". وأضاف أنَّ الحركة طلبت ضمانات دولية "من أجل عدم إقدام العدو على خرق أي هدنة، ومطلبنا الرئيسي رفع الحصار ووقف كافة الإجراءات الإسرائيلية". وشدَّد على ضرورة عدم السماح لإسرائيل بالتدخل في "المسار الوطني الفلسطيني". وأوضح حمدان أنه إذا كان هناك من قرار دولي يريد إنهاء العدوان الإسرائيلي فإنه يجب أن يتضمن نشر قوات دولية تابعة للأمم المتحدة على خطوط عام 1967 تراقب إسرائيل وتمنعها من العدوان في غزة والقدس والضفة الغربية "وهي خطوة في الاتجاه الذي يقودنا لإنهاء الاحتلال في غزة والضفة والقدس ويفتح الباب لعودة اللاجئين". http://www.masralarabia.com/gaza/320787-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%B3-%D9%86%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D8%B5%D9%8A%D8%BA%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88%D8%A7%D9%86
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي علاء فعل عماد الدين زنكي رحمه الله لا يعتد به دليلا شرعيا فالاستدلال بهذا الحدث ساقط بداية بغض النظر عن صحته ثانيا عماد الدين زنكي لم تكن ولايته عامة بل هو كان يتبع لخليفة ولخلافة موجودة وما حدث هو خروج عن الاصل واعادة وضعه الى اصله بارجاعه الى دولة الخلافة. وهذا لا ينطبق بحال على ما يفعله جهلة اليوم بقتل المسلمين للوصول الى التغلب. وهناك فرق كبير بين تحقق الغلبة والسعي للغلبة
  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني هذه الصفحة على الفيس بوك والتي بعنوان دعم ترشيد ثورة الشام في وجه نظام البعث المجرم ما رأيكم بها وبما تحلله من اخبار سياسية؟ والتي هذا عنوانها https://m.facebook.com/profile.php?id=580785968703880
  8. اولا ابارك للاخوة هذا العمل والانجاز وان دل هذا فانما يدل على سهولة ت
  9. اولا ابارك للاخوة هذا العمل والانجاز وان دل هذا فانما يدل على سهولة تطوير الاكة الاسلامية للصناعات الثقيلة، وان تصبح الامة في الريادة في وقت قصير لان مثل هذه الجهود الجبارة الني تحتاج الى مصانع ودعم دولي، يستطيع فرد من ابناء الامة على فعلها فهذا يدل على عظم هذه الامة الني فيها مثل هؤلاء الافراد. ثانيا ارى انه يجب الاحفاظ على سرية الشخص القائم بهذا العمل خوفا من الاغتيال فالاختراقات موجودة. ثثالثا والاهم ارى ان تنشر طريقة التصنيع هذه على وسائل الاتصال بادق التفاصيل وذلك لامرين الاول ان لا تنته هذه المعلومات بموت صاحبها، بل ان تبقى للجميع من بعده. ثانيا ان يستفيد من هذه المعلومات اي احد على الجبهات في قتال اعداء الامة مثل المجاهدين في غزة. فهل من مبلغ عنا لهم
  10. الهجري 28 من رمــضان 1435 التاريخ الميلادي 2014/07/26م رقم الإصدار: 22/14 بيان صحفي تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك يطيب لنا في المكتب الإعلامي لحزب التحرير / ولاية مصر أن نتقدم بالتهنئة للأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك، سائلين المولى عز وجل أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وسائر الطاعات، وأن يعيده على أمتنا الكريمة في ظل خلافة إسلامية على منهاج النبوة توحد بلادنا وتحفظ أعراضنا، يقاتل من ورائها ويتقى بها، يعز فيها أهل الطاعة ويذل فيها أهل المعصية. يمر علينا هذا العيد كما الذي سبقه من أعياد لأكثر من تسعين عاما وليس للمسلمين من يدفع عنهم شرور أعدائهم، فها هم إخواننا في غزة يقتلون ويشردون وتهدم بيوتهم فوق رؤوسهم ولا أحد من حكام دول الضرار في بلاد المسلمين يدفع عنهم، بل أكثر من ذلك لا يكفون شرورهم وتآمرهم عليهم خدمة لأعداء الأمة. أيتها الأمة الكريمة: ليكن عيدنا هذا الذي يأتي بعد عبادة عظيمة هي صيام شهر رمضان المبارك دافعا لنا لنغذّ السير نحو تمكين شرع الله سبحانه وتعالى في دولة خلافة على منهاج النبوة ترفع عن أمتنا الذل والهوان الذي تعاني منه منذ هدم خلافتها، وتحمل الإسلام رسالة هدى ورحمة للعالمين. وكل عام وأنتم بخير وإلى الله أقرب وعلى طاعته أدوم شريف زايد رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر
  11. http://www.assabeel.net/local/item/55137-%D8%B9%D8%A7%D8%AC%D9%84-%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D8%A9-%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%B4%D9%88%D8%A7%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88
  12. السبيل - خاص قال رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة محمد شوكت عودة انه " تم بحمد الله رؤية هلال شهر شوال الآن من الأردن" وبث شوكت على موقع "المشروع الاسلامي لرصد الأهلة" بث مباشرة على موقع التواصل الاجتماعي لمشاهدة الهلال. وخصص الموقع صفحة لنقل وقائع تحري هلال شهر شوال 1435 هـ يوم الأحد 29 رمضان 1435 هـ الموافق 27 تموز/يوليو 2014م من الصباح إلى ما بعد غروب الشمس من مدينة عمّان-الأردن. وقال: "سنبث على الهواء مباشرة ما تعرضه شاشة الحاسوب الرئيسية، وبالتالي يمكن للمشاهد متابعة جميع تفاصيل الرصد الحقيقية، وفي حالة رؤية الهلال، سيكون المشاهد أول من يعلم ذلك، وكأنه يشارك الراصدين تحري الهلال من مكان الرصد". مؤكدا بأن "رؤية الهلال بعد غروب الشمس من معظم منطقتنا العربية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب. والرؤية ممكنة فقط أثناء النهار باستخدام تقنية التصوير الفلكي التي تتكون من كاميرا فلكية خاصة مثبتة على التلسكوب". وعن تقنية التصويت قال الموقع: "تقنية التصوير الفلكي باستخدام السي سي دي كاميرا تتضمن التقاط عدة صور للهلال قد تصل إلى 300 صورة، ومن ثم يتم تجميعها عن طريق برنامج حاسوب متخصص في صورة واحدة، وتتم معالجة الصورة من خلال ضبط قيم التباين وإعدادات أخرى، وبعد ذلك يمكن أن يرى الهلال. وتتميز هذه التقنية بأنها قادرة على رؤية الهلال حتى في وضح النهار، وحتى إن كانت رؤية الهلال غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب". وتابع "لذلك فإننا نبدأ التحري عن الهلال باستخدام هذه التقنية من الصباح الباكر، وفي حالة رؤيته نبقى نتابعه حتى غروب الشمس وغروب القمر. ونترك موضوع قبول هذا النوع من الرصد من الناحية الشرعية للجهات المختصة. فعملنا هذا عبارة عن عمل علمي، وللجهات المتخصصة الحرية باعتماده أو رفضه".
  13. شاهدو هذا الفيديو وماذا يقول الضيف عن حزب التحرير لموقفه من الدولة [media=] [/media]
  14. شاهدو هذا الفيديو وماذا يقول الظيف عن حزب التحرير لموقفه من الدولة
  15. يوجد وقفة اليوم على دوار وصفي التل في اربد الساعة 4:30 عصرا ولقد دعا لهذه الوقفة الدكتور اياد القنيبي ويمكن متابعة صفحة الدكتور لمتابعة آخر التطورات
  16. بسم الله الرحمن الرحيم – 1 – سلسلة من الفِكَر هذه سلسلة فِكرٍ من ثقافة حزب التحرير التي تبناها أو أصدرها من الثقافة الإسلامية، والتي تشمل أفكار العقيدة الإسلامية، وما انبثق عنها، أو بُني عليها من أفكار وآراء وأحكام، سواء تعلقت بعلاقة الإنسان بخالقه أو بنفسه، أو بغيره من البشر، وسواء كانت هذه الأفكار والآراء والأحكام تتعلق بالدولة ونظام الحكم فيها، وشكله وما تطبق من أحكام، وعلاقتها بالرعية، وبغيرها من الدول والشعوب أم كانت تتعلق بالنظام الاجتماعي المتعلق بعلاقة الرجل بالمرأة. وهذه السلسلة من الفكر القصيرة المكونة مما تبناه حزب التحرير من أفكار وآراء وأحكام – وهي أفكار وآراء وأحكام عملية، صالحة للتطبيق والتنفيذ. وسبق لها أن طبقت في دولة الخلافة الإسلامية، ما يقارب ثلاثة عشر قرناً – نحملها إلى المسلمين متتابعة ليعوا عليها ويدركوها ويحملوها معنا لنعيد وضعها موضع التطبيق والتنفيذ في دولة خلافة راشدة. – 2 – قيام حزب التحرير حزب التحرير الذي يحمل هذه الفِكَر إلى المسلمين هو حزب سياسي، مبدؤه الإسلام. فالسياسة عمله، والإسلام مبدؤه، وهو يعمل بين الأمة ومعها، لتتخذ الإسلام قضية لها، وليقودها لإعادة الخلافة لوضع الإسلام وجميع أحكامه موضع التطبيق والتنفيذ. إن قيام حزب التحرير كان استجابة لقوله تعالى: ]ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون[ بغية إنهاض الأمة الإسلامية من الانحدار الشديد الذي وصلت إليه، وتحريرها من أفكار الكفر وأنظمته وأحكامه، ومن سيطرة الدول الكافرة وهيمنتها. وبغية العمل لإقامة الخلافة الإسلامية الراشدة لإعادة الحكم بما أنزل الله. – 3 – غاية حزب التحرير وعمله غاية حزب التحرير هي استئناف الحياة الإسلامية، وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم. وهذه الغاية تعني إعادة المسلمين إلى العيش عيشاً إسلامياً في دار إسلام، وفي مجتمع إسلامي، بحيث تكون جميع شؤون الحياة فيه مسيرة وفق الأحكام الشرعية، وتكون وجهة النظر فيه هي الحلال والحرام في ظل دولة إسلامية، التي هي دولة الخلافة، والتي ينصب فيها المسلمون خليفة يبايعونه على السمع والطاعة وعلى أن يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله، وعلى حمل الإسلام رسالة هدى ونور إلى العالم أجمع عمل حزب التحرير هو حمل الدعوة الإسلامية بالطريق السياسي لتغيير واقع المجتمع الفاسد، وتحويله إلى مجتمع إسلامي، بتغيير الأفكار الموجودة فيه إلى أفكار إسلامية، وتغيير المشاعر فيه حتى تصبح مشاعر إسلامية، ترضى لما يرضي الله، وتثور وتغضب لما يغضب الله، وتغيير العلاقات الموجودة فيه حتى تصبح علاقات إسلامية، تسير وفق أحكام الإسلام ومعالجاته. – 4 – الصراع الفكري والكفاح السياسي إن الأعمال التي يقوم بها حزب التحرير هي أعمال سياسية، ويبرز فيها تثقيف الأمة بالثقافة الإسلامية لصهرها بالإسلام، وتخليصها من العقائد الفاسدة، والأفكار الخطأ، والمفاهيم الغلط، ومن التأثر بأفكار الكفر وآرائه. كما يبرز في هذه الأعمال السياسية الصراع الفكري، والكفاح السياسي. ويتجلى الصراع الفكري في مصارعة أفكار الكفر وأنظمته، كما يتجلى في صراع الأفكار الخطأ، والعقائد الفاسدة، والمفاهيم الغلط، ببيان فسادها، وإظهار خطئها، وبيان حكم الإسلام فيها. يتجلى الكفاح السياسي في أعمال حزب التحرير في مصارعة الكفار المسيطرين بالأعمال السياسية لتخليص الأمة من سيطرتهم، وتحريرها من نفوذهم، واجتثاث جذورهم الفكرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية من سائر بلاد المسلمين. كما يتجلى في مقارعة الحكام بالأعمال السياسية وكشف خياناتهم للأمة، ومؤامراتهم عليها، ومحاسبتهم والتغيير عليهم إذا هضموا حقوقها أو أهملوا شأناً من شؤونها، أو خالفوا أحكام الإسلام. فعمل الحزب كله عمل سياسي، سواء كان خارج الحكم، أم كان في الحكم. – 5 – فكرة حزب التحرير هي الفكرة الإسلامية الفكرة التي يقوم عليها حزب التحرير، وتتجسد في مجموعة أفراده، ويعمل لأن يصهر الأمة بها، ولأن تتخذها قضيتها، هي الفكرة الإسلامية، أي العقيدة الإسلامية وما انبثق عنها من أحكام، وما بنى عليها من أفكار. وقد تبنى الحزب من هذه الأفكار القدر الذي يلزمه كحزب سياسي، يعمل لإيجاد الإسلام في المجتمع، أي تجسيد الإسلام في الحكم والعلاقات وسائر شؤون الحياة. – 6 – كتب حزب التحرير الأفكار والآراء والأحكام التي تبناها حزب التحرير هي أفكار وآراء وأحكام إسلامية ليس غير، وليس فيها شيء غير إسلامي، ولا تتأثر بأي شيء غير إسلامي. وفيما يلي الكتب التي تبناها. 1 – نظام الإسلام. 2 – نظام الحكم في الإسلام. 3 – النظام الاقتصادي في الإسلام. 4 – النظام الاجتماعي في الإسلام. 5 – التكتل الحزبي. 6 – مفاهيم حزب التحرير. 7 – الدولة الإسلامية. 8 – الشخصية الإسلامية من ثلاثة أجزاء. 9 – مفاهيم سياسية لحزب التحرير. 10 – نظرات سياسية لحزب التحرير. 11 – مقدمة الدستور. 12 – الخلافة. 13 – الأموال في دولة الخلافة. 14 – نداء حار إلى المسلمين من حزب التحرير. 15 – الديمقراطية نظام كفر. 16 – حزب التحرير. وقد أصدر الحزب الكتب التالية: 1 – كيف هدمت الخلافة. 2 – نظام العقوبات. 3 – أحكام البينات. 4 – نقض الاشتراكية الماركسية. 5 – التفكير. 6 – سرعة البديهة. 7 – الفكر الإسلاميذ. 8 – نقض القانون المدني. 9 – السياسية الاقتصادية المثلى. 10 – ميثاق الأمة. كما أصدر الحزب آلاف النشرات والمذكرات والكتيّبات الفكرية والسياسية. – 7 – الإسلام (الذي جاء به محمد r ) هو للناس كافة الإسلام رسالة عالمية، للبشر جميعاً على مختلف أعراقهم وأجناسهم وشعوبهم قال تعالى: ]وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً[ . والإسلام يجعل المؤمنين به أمة واحدة، مهما اختلفت عناصرهم وأجناسهم وشعوبهم ولغاتهم تدين بدين واحد، وتعبد رباً واحداً، وتتجه إلى قبلة واحدة، لا فضل فيها لشريف على وضيع، ولا لأبيض على أسود، ولا لعربي على أعجمي إلا بالتقوى. الإسلام هو آخر الرسالات التي أنزلها الله لعباده، وهو ناسخ لجميع الرسالات التي نزلت قبله من يهودية ونصرانية وغيرها. وقد أوجب الله سبحانه على أتباع الرسالات السابقة أن يتركون أديانهم، وأن يؤمنوا بالإسلام. وقد أوجب الله سبحانه على البشر التعبد به إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولا يقبل الله سبحانه من أي إنسان في الدنيا أن يدين بغير دين الإسلام. قال تعالى: ]ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين[ . – 8 – الإسلام عقيدة ونظام الإسلام عقيدة وشريعة. والعقيدة هي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقضاء القدر خيرهما وشرهما من الله تعالى. الشريعة هي أحكام شرعية تتعلق بأفعال الإنسان ومشاكله وعلاقاته في هذه الحياة، وتشمل العبادات التي أمر الله العباد أن يعبدوه بها، والأخلاق التي ينبغي أن يتخلقوا بها، والمطعومات التي أباح لهم تناولها، والملبوسات التي أجاز لهم ارتداءها. كما تشمل الأنظمة التي تعالج مشاكل حياتهم من ناحية الحكم والسلطان وسياسية الدولة في الداخل، وفي علاقاتها بغيرها من الدول والشعوب في الخارج. ومن الناحية الاقتصادية التي تتعلق بالثروة وكيفية توزيعها وتملكها وتنميتها، ومن ناحية علاقة الرجل بالمرأة، وبغير ذلك من العلاقات والمشاكل. – 9 – كل من يحكم بغير الإسلام فهو إمّا فاسق وإمّا كافر الإسلام يختلف عن الأديان التي سبقته من يهودية ونصرانية وغيرها. فقد جعله الله مبدأً يقوم على عقيدة عقلية ينبثق عنها نظام يعالج جميع مشاكل الحياة للبشر كافة. وقد ألزم الله المسلمين وأوجب عليهم أن يَحكُموا به، وأن يُحكّموه في كل شأن من شؤون حياتهم، وحرّم عليهم أن يَحكُموا بغيره، أو أن يُحكّموا غيره في أي شأن من شؤون حياتهم. وجعل من يَحكُم بغيره أو يُحكّم غيره يستحق العذاب يوم القيامة، هذا إذا كان لا يعتقد أن غير الإسلام أفضل من الإسلام، أما إن اعتقد ذلك فإنه يكون كافراً. قال تعالى: ]ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون[ . – 10 – لا يمكن تطبيق الإسلام كاملاً بدون دولة إسلامية الحكم بما أنزل الله، وتحكيم أحكام الإسلام في جميع شؤون الحياة لا يمكن أن يحصل دون وجود دولة، وقد جعل الإسلام الدولة طريقة لتطبيق أحكام الشرع. وقد أقام الرسول r الدولة منذ أن هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وبدأت آيات التشريع ومعالجات مشاكل الحياة تنزل تباعاً، وكان الرسول r يطبق ما ينزل عليه من أحكام بمجرد نزولها، حتى اكتمل نزول الإسلام، ونزل قوله تعالى: ]اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً[ فكان رسول الله r رسولاً يتلقى رسالة ربه ويبلغها للناس، وحاكماً ورئيس دولة يطبق فيها ما أنزل الله عليه. بعد انتقال الرسول r إلى الرفيق الأعلى، وجاءت دولة الخلفاء الراشدين، كان الخلفاء فيها يطبقون كل ما أنزله الله من أنظمة وتشريعات، واستمر الحكم بما أنزل الله بعدهم في الدولة الإسلامية إلى أن قضي عليها بعد الحرب العالمية الأولى على يد الكافر مصطفى كمال اليهودي الأصل عميل بريطانيا بأمر من بريطانيا الدولة الكافرة وعدوة الإسلام والمسلمين. – 11 – يجب على كل مسلم الآن العمل لإقامة الخلافة بما أن دولة الخلافة الإسلامية قضي عليها سنة 1924م وبما أن الحكم بالإسلام في الدولة والمجتمع قد زال منذ أن قضي على دولة الخلافة. وبما أنه يحرم على المسلمين أن يمضي عليهم ثلاثة أيام دون أن يكون في أعناقهم بيعة لخليفة، كما يحرم عليهم أن يحكموا بغير ما أنزل الله، وأن يسكتوا عن تطبيق أحكام الكفر عليهم لكل ذلك فإن المسلمين في الأرض آثمون جميعاً عند الله، ويستحقون عقابه إلا من تلبس منهم بالعمل لإقامة الخلافة، وإعادة الحكم بما أنزل الله ولا يرتفع الإثم عنهم إلا إذا أقاموا دولة الخلافة، وأعادوا الحكم بما أنزل الله. – 12 – خير أمّة المسلمون خير أمة أخرجت للناس. قال تعالى: ]كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله[ وخيريتها آتية من كونها تؤمن بالله، وتلتزم بأحكام الإسلام، وتأمر بالمعروف، ولا تسكت على منكر. لذلك لا يجوز لها أن تسكت على أفظع منكر وهو الذي يتمثل في تطبيق أنظمة الكفر وأحكامه عليها، وفي سيطرة الكفار وهيمنتهم على المسلمين وبلادهم سياسياً واقتصادياً وعسكرياً. – 13 – لا يَحِلُّ أن يكون للكفار سيطرة على المسلمين الأمة الإسلامية كانت سيدة نفسها، ومصدر قرارها، ومالكة زمام أمرها، لا سلطان لأحد عليها، وكانت الدولة الأولى في العالم، تتحكم في الموقف الدولي، وفي رسم سياسة العالم، قرابة ثلاثة عشر قرناً. واليوم بعد أن غابت شمس الخلافة أصبحت نهباً للكفار الطامعين، قرارها بيدهم، وسياستها تبع لهم، واقتصادها مربوط بهم، وسلاحها معتمد عليهم، وسيادتها تحت أقدامهم، وثرواتها نهباً لهم. مع أن الله سبحانه قد حرّم كل ذلك عليهم. قال تعالى: ]ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا[ . – 14 – يجب أن يتوحد المسلمون في دولة واحدة الأمة الإسلامية أمة واحدة من دون الناس، قد أكرمها الله سبحانه بنبوة محمد r، وبرسالة الإسلام العالمية الخالدة. وجعل أبناءها إخوة تربطهم العقيدة الإسلامية. قال تعالى: ]إنما المؤمنون إخوة[ وأوجب عليهم أن يكونوا وحدة واحدة في كيان واحد هو كيان دولة الخلافة، قال رسول الله r: «إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما» وحرّم عليهم أن يكونوا مزقاً في كيانات متعددة. قال عليه السلام: «مَن أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم، أو يفرق جماعتكم فاقتلوه» . – 15 – الرسول r كان رئيس أول دولة إسلامية الدولة الإسلامية الأولى هي الدولة التي أقامها الرسول r بعد أن هاجر إلى المدينة المنورة، وكان هو رئيسها، ويرعى شؤون الناس، ويحل مشاكلهم بأحكام الإسلام التي أنزلها الله عليه، ويحمل عن طريقها الإسلام رسالة هدى ونور إلى العالم، لا رسالة استعمار واستغلال، كما تفعل الدول الكافرة الاستعمارية أميركا وبريطانيا وفرنسا وأمثالهم. وتسلم الخلفاء الراشدون رئاسة الدولة الإسلامية بعد الرسول r ببيعة المسلمين لكل واحد منهم على السمع والطاعة على أن يحكم فيهم بكتاب الله وسنة رسوله. وقد أطلق عليهم ألقاب: الخليفة، وأمير المؤمنين، والإمام، وأطلق على الدولة الإسلامية دولة الخلافة الراشدة، والخلافة هي شكل الحكم في الإسلام. والدولة الإسلامية هي كيان سياسي تنفيذي لتطبيق أحكام الإسلام وتنفيذها، ولحمل دعوته رسالة إلى العالم بالدعوة والجهاد. وهي الطريقة الوحيدة التي وضعها الإسلام لتطبيق أنظمته وأحكامه العامة في الحياة والمجتمع. وهي قوام وجود الإسلام في معترك الحياة، وبدونها يغيض الإسلام كمبدأ ونظام للحياة من الوجود، ويبقى مجرد أعمال روحية، وصفات خلقية. – 16 – العقيدة الإسلامية أساس الدولة الدولة الإسلامية تقوم على العقيدة الإسلامية، فهي أساسها، ولا يجوز شرعاً أن تنفك عنها بأي حال من الأحوال. فالرسول r حين أقام الدولة في المدينة، أقامها على العقيدة الإسلامية، ولم تكن آيات التشريع قد نزلت بعد، فجعل شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله أساس حياة المسلمين، وأساس العلاقات بين الناس، وأساس دفع التظالم، وفصل التخاصم، أي أساس الحياة كلها، وأساس الحكم والسلطان وقد جعل الإسلام المحافظة على استمرار العقيدة الإسلامية أساساً للدولة فرضاً على المسلمين، وأمر بحمل السيف والقتال إذا ظهر في الدولة الكفر البواح، فقد سئل رسول الله r عن الحكام الظلمة أننابذهم بالسيف ؟ قال: «لا، ما أقاموا الصلاة» أي ما حكموا بالإسلام. وعن عبادة بن الصامت في البيعة قال: «وأن لا ننازع الأمر أهله قال: إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان» . – 17 – الدستور والقوانين يجب أن تكون إسلامية وجوب كون العقيدة الإسلامية أساس الدولة الإسلامية يوجب أن يكون دستورها وسائر قوانينها مأخوذة من كتاب الله وسنة رسوله، فقد أمر الله الحاكم أن يحكم بما أنزل الله على رسوله، وجعل من يحكم بغير ما أنزل الله كافراً إن اعتقد به واعتقد عدم صلاحية ما أنزل الله على رسوله، وجعله عاصياً وفاسقاً وظالماً إن حكم بغير ما أنزل الله ولم يعتقد عدم صحة الإسلام، قال تعالى: ]فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم[ وقال: ]ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون[ وقال: ]ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون[ وقال: ]ومن لم يحكم بما أنزل فأولئك هم الفاسقون[ . – 18 – لا يُسْمَح بوجود ما يخالف الإسلام في الدولة وكون العقيدة الإسلامية أساس الدولة يوجب أن لا يكون لدى الدولة الإسلامية أي فكر أو مفهوم أو حكم أو مقياس غير منبثق من العقيدة الإسلامية، أي غير مأخوذ من كتاب الله وسنة رسوله، إذ لا يكفي أن يجعل أساس الدولة اسماً هو العقيدة الإسلامية، بل لا بد أن يكون هذا الأساس ممثلاً في كل شيء يتعلق بوجودها، وفي كل أمر دق أو جل من أمورها كافة. لذلك لا يسمح أن يوجد فيها أي مفهوم من الديمقراطية أو القومية لأنها تتناقض مع أحكام الإسلام. – 19 – الأعمال والتصرفات جميعها يجب انضباطها بالشرع أمر الله سبحانه وتعالى المسلمين أن تكون جميع أعمالهم مقيدة بالأحكام الشرعية، وقد جاءت الشريعة الإسلامية بجميع أفعال الناس وجميع علاقاتهم، سواء أكانت مع الله سبحانه، أو مع أنفسهم، أو مع غيرهم. ولهذا لا محل في الإسلام لوضع قوانين للدولة من قبل البشر لتنظيم علاقاتهم، فهم مقيدون بالأحكام الشرعية، قال تعالى: ]وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا[ ، وقال: ]وما كان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم[ ، ولذلك لا محل للبشر في دولة الإسلام في وضع أحكام لتنظيم علاقاتهم، ولا في تشريع دستور أو قوانين، لأن المشرع هو الله سبحانه، والخليفة يتبنى الدستور والقوانين مما شرعه الله. وإن ما يتبناه الخليفة من قوانين إدارية بتنظيم الدولة والأعمال فيها كتنظيم عمر بن الخطاب للدواوين إنما هو من المباحات التي أباحها الله للبشر. وبذلك تكون وفق الأحكام الشرعية. – 20 – الإسلام عقيدة ونظام والدولة طريقة للتنفيذ الإسلام باعتباره مبدأ للدولة والمجتمع والحياة جعل الدولة والحكم جزءاً منه، وأمر المسلمين بأن يقيموا الدولة والحكم، وأن يحكموا بأحكام الإسلام. وقد نزلت عشرات الآيات في القرآن الكريم في الحكم والسلطان تأمر المسلمين بالحكم بما أنزل الله، كما نزلت مئات الآيات متضمنة أحكاماً للنواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية والجنائية، وللمعاملات بين الأفراد، فضلاً عن الأحاديث الكثيرة المتعلقة بذلك. وكلها أنزلت للحكم بها وتطبيقها وتنفيذها. وقد نفذت بالفعل أيام الرسول r والخلفاء الراشدين، ومن أتى بعدهم من حكام المسلمين، ما يدل على أن الإسلام نظام للحكم والدولة والمجتمع والحياة. ولا يكون للإسلام وجود حي في الحياة إلا إذا كان حياً في دولة تنفذ أحكامه. فالإسلام عقيدة ونظام، والحكم والدولة جزء منه، والدولة هي الطريقة الشرعية الوحيدة التي وضعها الإسلام لتطبيق أحكامه وتنفيذها في الحياة العامة، ولا يوجد الإسلام وجوداً حياً إلا إذا كانت له دولة تطبقه في جميع الأحوال. ودولته هي دولة سياسية بشرية وليست دولة إلهية روحية وليس لها قداسة ولا لرئيسها صفة العصمة. – 21 – شكل نظام الحكم في الإسلام نظام الحكم في الإسلام هو النظام الذي يبين شكل الدولة وصفتها، وقواعدها، وأركانها، وأجهزتها، والأساس الذي تقوم عليه، والأفكار والمفاهيم والمقاييس التي ترعى الشؤون بمقتضاها، والدستور والقوانين التي تطبقها. ونظام الحكم في الإسلام نظام خاص متميز، لدوله خاصة متميزة، يختلف عن جميع أنظمة الحكم الموجودة في العالم اختلافاً كلياً، سواء في الأساس الذي تقوم عليه الدولة، أو في الأفكار والمفاهيم والمقاييس التي ترعى الشؤون بمقتضاها، أو في الأشكال التي تتمثل بها، أو في الدستور والقوانين التي تطبقها. وشكل الحكم في الإسلام هو نظام خلافة، يبايع فيه المسلمون خليفة لهم على السمع والطاعة على أن يحكم فيهم بكتاب الله وسنة رسوله. وهو نظام قائم على وحدة الدولة ووحدة الخلافة، فلا يجوز أن يكون للمسلمين في الوقت الواحد أكثر من دولة واحدة في الأرض، أو أكثر من خليفة، فإذا بويع لخليفة ثان مع وجود خليفة قوتل الثاني حتى يبايع الخليفة الأول، أو يقتل. قال r : «إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما» . – 22 – نظام الحكم في الإسلام ليس ملكياً شكل الحكم في الإسلام ليس ملكياً، فالنظام الملكي يكون الحكم فيه وراثياً يرثه الأبناء عن الآباء. بينما نظام الحكم في الإسلام لا وراثة فيه، ولا ولاية عهد، بل يتولاه من يبايعه المسلمون خليفة بالرضى والاختيار والنظام الملكي يخص فيه الملك بامتيازات وحقوق خاصة تجعله فوق القانون، وتجعل ذاته مصونة لا تمس. وهو يملك ولا يحكم، أو يتصرف بالبلاد والعباد كما يهوى ويريد. بينما نظام الإسلام لا يخص الخليفة أو الإمام بأية امتيازات أو حقوق خاصة، وهو نائب عن الأمة في الحكم والسلطان، وهو مقيد في جميع تصرفاته وأحكامه ورعايته شؤون الأمة ومصالحها بأحكام الشرع. – 23 – نظام الحكم في الإسلام ليس جمهورياً نظام الحكم في الإسلام ليس جمهورياً، فالنظام الجمهوري يقوم في أساسه على النظام الديمقراطي وهو نظام كفر يقوم على عقيدة فصل الدين عن الحياة، وتكون فيه السيادة للشعب، والشعب فيه هو المشرع. بينما نظام الإسلام يقوم في أساسه على العقيدة الإسلامية، وعلى أحكام الشرع، والسيادة فيه للشرع، وليس للأمة، ولا تملك الأمة فيه ولا الخليفة حق التشريع، فالمشرع هو الله سبحانه، وإنما يملك الخليفة أن يتبنى أحكاماً للدستور والقوانين من كتاب الله وسنة رسوله r . وعلى ذلك فلا يجوز مطلقاً أن يقال إن نظام الإسلام نظام جمهوري، أو يقال الجمهورية الإسلامية لوجود التناقض الكبير بين نظام الإسلام والنظام الجمهوري. – 24 – نظام الحكم في الإسلام هو نظام وحدة وليس اتحادياً نظام الحكم في الإسلام ليس اتحادياً، تنفصل أقاليمه بالاستقلال الذاتي، وتتحد في الحكم العام، بل هو نظام وحدة، فالدولة فيه واحدة، لها خليفة واحد، وجيش واحد واقتصاد واحد، وسياسة داخلية وخارجية واحدة، وتمثيل دبلوماسي واحد. وهو نظام مركزي في الحكم تحصر السلطة العليا في المركز، وتجعل له الهيمنة والسلطة على كل جزء من أجزاء الدولة، ولا يسمح بالاستقلال لأي جزء منها. أما الأمور الإدارية فإنها تكون غير مركزية. – 25 – الخلافة دولة بشرية غير معصومة دولة الخلافة دولة بشرية، وليست دولة إلهية. والخليفة فيها بشر يجوز أن يصيب وأن يخطئ، ويجوز أن يقع منه ما يقع من أي بشر من السهو والنسيان والكذب والخيانة والظلم والفسق والمعصية وغير ذلك، لأنه بشر، وليس برسول، ولا بمعصوم، وهو منصب من البشر، وليس منصباً من الله. وقد أخبر الرسول r بأن الخليفة والإمام يمكن أن يخطئ ويمكن أن يحصل منه ما يبغضه الناس ويلعنونه عليه من ظلم ومعصية، بل أخبر بأنه قد يحصل منه كفر صراح. – 26 – قواعد الحكم في الإسلام يقوم نظام الحكم في الإسلام على أربع قواعد، هي: 1 – السيادة للشرع، لا للأمة. 2 – السلطان للأمة. 3 – نصب خليفة واحد فرض على المسلمين. 4 – للخليفة وحده حق تبني الأحكام الشرعية، فهو الذي يتبنى الدستور وسائر القوانين. وهذه القواعد قد أخذت من الأحكام الشرعية المستنبطة من كتاب الله وسنة رسوله r . – 27 – السيادة للشرع السيادة في الإسلام للشرع، والسيادة معناها ممارسة الإرادة وتسييرها، فإن كان الفرد يمارس إرادته ويسيرها بنفسه كانت سيادته له، وإن كانت الأمة تمارس إرادتها وتسيرها بنفسها كانت سيدة نفسها. أما حكم هذه السيادة في الإسلام فهي أنها للشرع، وليست للأمة، فالذي يسير إرادة الفرد شرعاً ليس الفرد نفسه كما يشاء، بل إرادة الفرد مسيرة بأوامر الله ونواهيه، وكذلك الأمة ليست مسيرة بإرادتها تفعل ما تريد، بل هي مسيرة بأوامر الله ونواهيه. قال تعالى: ]إن الحكم إلا لله[ وقال: ]فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم[ وقال: ]يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر[ ، ومعنى رده إلى الله والرسول هو رده إلى حكم الشرع. فالذي يتحكم في الأمة والفرد، ويسير إرادة الأمة والفرد إنما هو الحكم الشرعي. ومن هنا كانت السيادة للشرع. – 28 – السلطان للأمة السلطان في الإسلام للأمة. وقد أخذ ذلك من جعل الشرع نصب الخليفة من قبل الأمة، ومن كون الخليفة يأخذ السلطان بهذه البيعة قال r : «. . . ورجل بايع إماماً لا يبايعه إلا لدنياه إن أعطاه ما يريد وفى له، وإلا لم يف له . . .» وعن عبادة في حديث البيعة قال: «بايعنا رسول الله r على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره 000» فتنصيب الخليفة يكون من المسلمين ببيعتهم له. وهذا ما حصل مع الخلفاء الراشدين، فإنهم أخذوا البيعة من المسلمين، وما صاروا خلفاء إلا بواسطة بيعة المسلمين لهم. وأما كون الخليفة يأخذ السلطان ببيعة المسلمين له فواضح من أحاديث الطاعة. قال r : «. . .ومن بايع إماماً فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع. . » وقال: «من خلع يداً من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له. .» .
  17. ما أفهمه من هذا الموضوع هو محالة التشويش على الحزب وضرب علاقة بالامة وذلك من خلال محاولة الاشارة ان الحزب محظور فكيف يسمح له بالعمل الجهري مع الجماهير مريدا بذلك ان يقول ان للحزب علاقة مع الدولة وانا بدوري اقول له ان الشاب من شباب الحزب عندما ينضج الفكر فيه ويصبح هو نفسه الفكرة التي يحملها عندما يأتي السجن فان ذلك يشد من عضده ويقويه على حمل الامانة ويخرج أصلب مما دخل لانه بكل بساطة يكتشف الضعف الموجود عند الأجهزة المخابراتية وان الشاب هو كمعدن الذهب الذي لا يزبده الحك الا لمعانا واضيف اخيرا ان أنظمتكم المستبدة لا تريد ان تحتك بالحزب لان ذلك سيزيد الحزب انتشارا اكثر مما هو عليه وهذا ما حدث سابقا.
  18. وهذا الرابط يحتوي رسالة العدناني http://www.clipconverter.cc/id/96255049/
×
×
  • Create New...