Jump to content

Search the Community

Showing results for tags 'العمل للتغيير مسؤولية أوجبها'.



More search options

  • Search By Tags

    Type tags separated by commas.
  • Search By Author

Content Type


Forums

  • ديوان الشخصية الإسلامية
    • القسم السياسي
    • القسم الفكري
    • قسم الثقافة العامة
    • القسم الأدبي
  • ديوان الخلافة
    • قسم الدولة الإسلامية
    • قسم أنظمة المجتمع
  • ديوان الإعلام
    • أخبار المسلمين في العالم
    • الأخبار العالمية
  • الديوان العام
    • قسم الإعلانات
    • قسم الأعضاء

Find results in...

Find results that contain...


Date Created

  • Start

    End


Last Updated

  • Start

    End


Filter by number of...

Joined

  • Start

    End


Group


AIM


MSN


Website URL


ICQ


Yahoo


Jabber


Skype


Location


Interests

Found 1 result

  1. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المتقين وعلى اله وصحبه اجمعين ومن دعا بدعوته الى يوم الدين وبعد: ايها الشباب الكرام على الله: العمل للتغيير مسؤولية أوجبها الإسلام ان الواقع الذي يعيشه المسلمون اليوم يقتضي ممن يشهد لااله إلا الله وان محمد رسول الله أن يعمل لتغيير هذا الواقع الفاسد وتحويله إلى واقع يكون الإسلام فيه هو الدستور, الذي يحدد شكل الدولة والقانون الذي يحكم به الناس, فتستأنف فيه الحياة الإسلامية من جديد. لقد امتاز الاسلام عن بقية المبادئ والأديان بان اوجب على معتنقيه المسؤولية عن الغير, فاوجب على الأمة الإسلامية حمل الرسالة إلى بقية الشعوب والأمم واوجب عليها الجهاد في سبيل الله لنشر الإسلام في العالم, واوجب على الفرد المسلم أن يغيث الغائث وان يجير المستجير, فقال صلى الله عليه وسلم )من سمع مسلما ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم ))ووجب عليه أن يكون حارسا للإسلام أمينا عليه فقال عليه السلام ((كل مسلم على ثغرة من ثغور الاسلام فلا تؤتين من قبله )) آلا وان العدو قد عبر الثغور الإسلامية, واستباح حمى المسلمين, وهدم دولتهم وأزال سلطانهم, وعمد إلى الإسلام, فهدم أركانه وعطل أحكامه, وأذل أمته وطارد حاملي دعوته العاملين على إقامة دولته وأنت أيها الشاب الذي سخر الله لك ما في الارض وجعلك اكرم خلقه اذ لم يخلقك عبثا ولم يتركك مهملا بل جعلك محل الخطاب بعد ما وهبك عقلا تفهم له الخطاب وكرمك بالإسلام فجعلك مسؤولا عنه وألزمك الاهتمام بأمور المسلمين وقد وصل الحال بالمسلمين إلى وضع لايحسدون عليه وكل ذلك بسبب تخلفك عن عدم تحمل مسؤولياتك . فيا أيها الشاب المسلم الذي كلف أن يفكر تفكيرا مسؤولا ؟ ماذا فكرت أن تعمل لامتك ؟ هل لازلت مشغولا بخاصة نفسك الم يآن لك أن تعمل لامتك فتتحمل مسؤولياتك التي فرضها الله عليك انه مما لاشك فيه انك تعلم انه بغير عودة الإسلام إلى الحياة لايكمن لهذه الأمة وأنت واحد منها ان تعود لها عزتها ووحدتها وتعلم كذلك أن الإسلام لايعود إلى الحياة بغير دولة الخلافة فهل ساهمت في العمل لإقامتها ؟وهل وضعت يدك في ايدي العاملين لها الباذلين كل ما في وسعهم لإقامتها الم تسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم))من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتتا جاهلية )) ؟ وقوله عليه الصلاة والسلام ((ألا إن رحا الإسلام دائرة فدوروا مع الإسلام حيث دار ألا إن السلطان والقران سيفترقان فلا تفارقوا الكتاب ألا انه سيكون عليكم أمراء مضلون يقضون لأنفسهم ما لا يقضون لكم فان اطعتموهم اضلوكم وان عصيتموهم قتلوكم قالو وما نصنع يا رسول الله قال كما صنع أصحاب عيسى نشروا بالمناشير وحملوا على الخشب فوالذي نفس محمد بيده لموت في طاعة الله خير من حياة في معصية الله . دعا النبى صلى الله عليه وسلم المسلمين في غزوة تبوك بمواجهة الروم ,والمسافة بعيدة فجاء قوم يعتذرون عن الخروج وتخلف اخرون ,فماذا كانت نتيجة اعتذار المعتذرين وتخلف المتخلفين ؟لقد بين الله ذلك في سورة التوبة فوصفهم اوصافا متعددة تناسب حالهم وتكشف عما في نفوسهم ليكونوا عبرة للمعتبرين امثالهم . أولا_ وصفهم بأنهم فضلو متاع الدنيا الزائل على نعيم الجنة الدائم ثانيا_ كشف عن حالهم وهو انه لو كانت المسافة قريبة والغنيمة سهلة المنال لخرجوا وما تخلفوا ثالثا_ اخبرنا الله أن المؤمنين الصادقين لايعتذرون عن الواجب وإنما يعتذر منه المنافقون رابعا_ بين الله ان حرصهم على أموالهم وأولادهم والذي يقعدهم عن تحمل مسؤولياتهم يكون حسرة عليهم خامسا_ وصفهم بأنهم كذابون وجبناء سادسا_ اعلن الله سخطه عليهم وقرر عدم المغفرة لهم سابعا_ حذر الله من مغبة التخلف . فإذا كان كل ذلك من اجل أنهم تخلفوا عن تحمل مسؤولية واحدة وهي الخروج في غزوة تبوك التي لم يحصل فيها قتال مع الروم فكيف يكون الحال في القعود والتخلف عن العمل الذي يعتبر التقصيرفيه تقصيرا عن تحمل جميع المسؤوليات , وتقصيرا عن القيام بأهم الواجبات لان إقامة دولة الخلافة اقامة لدين الله وترك قيامها تعطيلا لكتاب الله والله تعالى يقول ((فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما )). فالى العمل النافع المفيد الذي هو اقامة دولة الخلافة ندعوكم أيها الشباب المسلمون وجعلنا الله ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
×
×
  • Create New...