Jump to content

Search the Community

Showing results for tags 'الملكة الفقهية'.



More search options

  • Search By Tags

    Type tags separated by commas.
  • Search By Author

Content Type


Forums

  • ديوان الشخصية الإسلامية
    • القسم السياسي
    • القسم الفكري
    • قسم الثقافة العامة
    • القسم الأدبي
  • ديوان الخلافة
    • قسم الدولة الإسلامية
    • قسم أنظمة المجتمع
  • ديوان الإعلام
    • أخبار المسلمين في العالم
    • الأخبار العالمية
  • الديوان العام
    • قسم الإعلانات
    • قسم الأعضاء

Find results in...

Find results that contain...


Date Created

  • Start

    End


Last Updated

  • Start

    End


Filter by number of...

Joined

  • Start

    End


Group


AIM


MSN


Website URL


ICQ


Yahoo


Jabber


Skype


Location


Interests

Found 1 result

  1. أهمية المَلَكَة الفقهية لدى المجتهد الحكم الشرعي؛ خطاب الشارع المتعلق بأفعال العباد، بالاقتضاء (طلب الفعل أو تركه، ويشمل الأحكام الأربعة؛ الفرض، والمندوب، والمحرم، والمكروه)، أو التخيير (المباح)، أو الوضع (السبب - الشرط - المانع - الصحة والفساد والبطلان - العزيمة والرخصة)، فيثبت الحكم الشرعي بثبوت الخطاب، ويتبين ما هو بمعرفة معنى هذا الخطاب .. ومن الخطأ والإثم والجرأة على دين الله، أن يسارع الشخص بالتصريح بأن هذا فرض؛ لأنه قرأ آية أو حديثا دلَّ على طلب القيام به، أو يسارع بالقول أن هذا حرام؛ لأنه قرأ آية أو حديثا دلَّ على طلب تركه، ومن الإثم اعتبار أن الحكم الشرعي هو نص القرآن أو الحديث، يُفهم منهما بمجرد القراءة؛ لأن هناك معنى للنص في منطوقه أو مفهومه، ولألفاظ النصوص معان لغوية، ولها معان شرعية، وهناك نصوص تخصصها في حالة العموم، وتقيدها في حالة الإطلاق، وتبينها في حالة الإجمال، وهناك نصوص متعارضة في ظاهرها؛ فكان لا بد من أن تفهم النصوص فهما تشريعيا، لا فهما ظاهريا، ولا فهما منطقيا .. ومن هنا تبرز أهمية الملكة الفقهية لدى المجتهد، في القدرة على فهم النصوص، والموازنة بين الأدلة، والجمع بينها، وترجيح أقواها على ما هو دونه عند تعارضها؛ فالأدلة قد تتزاحم في نظره، ويراها واردة على قضية واحدة، وكل منها يقتضي من الحكم غير ما يقتضيه الآخر، لذا يحتاج إلى أن يبحث عن الوجوه التي يُرجّح بها جانب أحد الأدلة، ليعتمد عليه في تقرير الحكم الراجح لديه، عن معاوية ابن أبي سفيان قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ» أخرجه الشيخان في صحيحيهما. محمد صالح أبو أسامة
×
×
  • Create New...