Jump to content
Sign in to follow this  
مجرد مؤمن

الشيخ زهران علوش

Recommended Posts

طبعا وللبيعة للشيخ زهران كقائد عام للجيش...نريد من الاخوة الكرام واخص بالذكر من هم على الارض بالقرب من الشبخ زهران....ان يذكروا لنا من هو هذا الشبخ؟ وما هي سيرته الذاتية؟ وهل له تاريخ سابق بحمل السلاح ضد الاعداء؟؟؟ أفتونا....

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي الشيخ زهران ينتمي الى ريف دمشق والى بلدة دوما تحديدا والسلفية المنبثقة من فكر القاعدة السعودي الافغاني التي ينتمي لها الشيخ زهران مرتبطة فكريا وشخصيا بفكر القاعدة وحصرا اتباعها في السعودية وهي ما يسمى بسوريا السلفية الجهادية وهي منتشرة بريف دمشق منذ مطلع السعينيات من القرن الماضي وتختلف اختلافا جذريا عن السلفة العلمية القديمة بسوريا من تلاميذ الالباني رحمه الله , وتقترب كثيرا من السلفية الجهادية الاردنية واساسها سلفية القاعدة بفكر بن لادن بافغانستان والمطورة لاحقا داخل السعودية بالتسعينيات

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

الشيخ زهران اعتقل بسوريا بسبب ملاحقة اجهزة الامن وذلك بعد رجوعه من السعودية ودراسته بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة في حدود عام 1990 ميلادي او بعدها بقليل وهو من مواليد 1970 ميلادي ووالده شيخ وامام مسجد حنبلي المذهب وكان متعاونا مع الدولة حاله حال كل المشايخ وائمة المساجد بسوريا بين المضطر والمتعاون , ورجع الشيخ زهران وهو متاثر كثيرا بافكار الجهاد وقتال الانظمة والتسلح ومثله كثيرون عادوا من السعودية او ولدوا وتربوا بها ومعظمهم من الارياف وليس المدن وخاصة ريف دمشق الواسع جدا وكانوا متابعين لحظة بلحظة من اجهزة المخابرات السورية ,وبدء الشيخ زهران بالتسلح والدعوة لذلك حاله حال كل من هم مثله وله شخصية قوية وقيادية وشجاعة بل متهورة ,ورجع وهو متأثربفكر القاعدة منتشر جدا بالسعودية بالاوساط الاسلامية وهي مزيج من سلفية العقيدة وحركية الاخوان والتاثر بافكار سيد قطب حول الجهاد والتكفير بدرجاته وهذه المدرسة متاثرة جدا بفكر الجماعة الاسلامية المسلحة بمصر بقيادة الظواهري , وحتى هذه الجماعة بانضمامها لابن لادن افغانستان في الثمانينيات كان لها اكبر الاثر في تشكيل فكر القاعدة بما فيهم بن لادن نفسه

هؤلاء كانوا تحت اعين المخابرات السورية واعتقلتهم واستخدمتهم واخترقتهم ولعبت بهم واستغلتهم ابشع استغلال ولا ننسى قصة العراق وابو القعقاع وقصة مخيم نهر البارد بطرابس بل التفجيرات في دمشق وريفها بل بقتل الحريري نفسه وقصة ابو عدس فالموضوع واسع جدا ولايتسع له المقام

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي دمشقي اليست هذه المداخلة لك....

 

------

 

اخي (....) ادينك من اسمك وما تكنيت به سميت نفسك ( ....) فتفضل لعندنا بلواء الاسلام بغوطة دمشق وقاتل معنا , وتواصل على الخاص بتويتر مع القائد الشيخ زهران وقاتل معنا وعرفنا عن نفسك والمجال مفتوح واهلا وسهلا وبلا تنظير يرحمك الله , فلو اردنا التنظيرلملائنا الدنيا صراخا هذا والله اعلم

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة دمشقي دمشقية, 30 August 2013 - 11:48 AM.

------

Share this post


Link to post
Share on other sites

ماذا تقصد ياصقر قريش الحق احق ان يقال وانا سئلت واجبت والشيخ زهران الان شخصية عامة نتفق معه ونختلف وليس احد معصوما فالى ماذا ترمي اتظن عندنا العصبية الحزبية او المناطقية وما ينطبق على الشيخ زهران ينطبق عل اي شخص كائنا من كان وليس لاحد عصمة بعد رسول الله كلنا بشر يخطىء ويصيب ولو كان الشيخ زهران اخي لما تغير ما اقوواله عنه فله حسنات وسيئات فماذا

Share this post


Link to post
Share on other sites

أغبطك وانت تتحدث عن شيخك وجماعتك التي تقاتل معها. هذا كل ما قصدته واردت ان أتأكد منه واثير الانتباه له. وندعو الله تعالى ان ينقي قلوبنا من العصبية الحزبية والعنصرية المناطقية تالله اني نار تحرق عليها باذن الله تعالى.

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي دمشقي ان كان زهران علوش يحمل فكر السلفية الجهادية فلماذا هناك خلافات أخذت طابعا منهجيا بينه و بين النصرة و احرار الشام و البغدادي؟ ممكن توضح لنا أكثر ؟ كما انني لم أجد في تعريفك عنه مدحا بل سرد لمجموعة من الاخطاء المنهجية الخطيرة مثل (التهور و فكر القاعدة و الاختراق...) و واحدة من هذه الصفات وحدها تكفي لهدم كل ما يقوم به... أرجو الدقة و افادتنا بأمثلة و ادلة تؤيد ما تقول فنحن نحتاج ان نتعرف على الرجل أكثر ممن عاشروه.

Share this post


Link to post
Share on other sites

انا تكلمت عن ماضيه ومنشؤه الفكري وخلال ال20 سنة يتغير الانسان ولا يظل على حاله هو الآن على السلفية العلمية في الفتاوي والاحكام الشرعية وعنده هيئة شرعية ممتازة من اهل العلم الثقات وهو لايصدر الا عن رايهم أما الجهاد فنحن الآن بوسط الجهاد

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي علاء الكل يتمنى دولة اسلامية ولكن عن اي شكل من الدولة نتكلم وعن اي نموذج نقتدي و لايوجد في التاريخ المعاصر نموذج واضح المعالم وناجح , كلنا نتكلم بالعموميات ولكن لااحد جرب فعلا هذا الموضوع التنظير سهل ولكن الواقع العملي هو الصعب

الان تدار المناطق المحررة بخلفية اسلامية ومحاكم شرعية وسلطة كتائب غير واضحة ولا مبلورة تكون كسلطة نظامية فالان مرحلة فوضى يجري تلطيفها بالاحكام الشرعية , وكثير من تجارب الهيئات الشرعية فاشلة اكثر من النظام

كل الكتائب السورية تتكلم عن المستقبل الغير منظور بافكار عن دولة اسلامية او ذات مرجعية اسلامية ولكن ماشكل النظام وكيف يدار والف الف سؤوال بدون جواب عملي واكرر عملي وليس نظري فما اسهل التنظير

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي منذ اقل من مئة سنة كان لنا دولة قائمة تحكم بالاسلام فليس الأمر تنظيرا اخي بل عمليا و لدينا تصورا عمليا لا نظري و لكن ان كان تعريفك للعملي اي انه كان مطبقا في دولة ما أقولها من الآن لك لا لم يكن مطبقا نفسه و ان كان في تاريخ الامة بعضا منه مطبقا و استنبط البعض الآخر لحاجة المجتمعات و الدول اليوم. فلدينا الكتب جاهزة للتطبيق اخي و ليس للتنظير حقيقة اقولها، ما رأيك لو تقرا كتاب النظام الاقتصادي و كتاب نظام الحكم في الاسلام كتاب الأموال بالاضافة لمقدمة الدستور....

 

أخي لهذا الأمر يطلب حزب التحرير النصرة من اهل القوة و المنعة ليطبق تصوّره للدولة و التعليم و الاقتصاد و الدستور و غيرها و هو ادرى بما كتب لفهم ما أصّل من ان يطبّق تأصيله آخرون و لكن فلتطّلع على هذه الكتب الهيئة الشرعية او المجلس المسؤول او اي كان...

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي دمشقي لا يوجد الا طريقة هي في اساسها واحد لم نعرف غيره ومن يقول بغيره فهو لا يريد ان يحكم بالاسلام، نتفق على هذا الاساس، ونتفق على رفض نقيضه، نكون انطلقنا من بداية مخلصة...،

 

١- الدولة تكون بانتخاب او اختيار رجل تنطبق عليه الشروط الشرعية هو الحاكم وهو صاحب الحق في تبني الاراء وطاعته واجبه فتبنيه لاحد الاراء يجعلها قوانين واجبة الطاعة..

 

٢- نرفض سيادة الشعب ونرفض ان يكون من اعمال مجلس النواب التشريع او الحكم، وأعماله فقط المشاورة والمحاسبة وابداء الرأي.

 

القوانين تقنن بان يتبنى الحاكم احد الاراء الشرعية المعتبرة او الفنية على اساس الصواب، وبذلك تصبح قوانين واجبة الطاعة مع المحاسبة وابداء الراي والامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

تقنين القوانين بالاغلبية حرام وتفسيرها وصياغتها من منطلق القيم الديموقراطية حرام.

 

من يخالف هذه النقاط القطعية هو لا يريد اقامة دولة اسلامية..والاختلاف في هذا المضمار يناقش وتبحث تفاصيل تعدده التي ذكرت انها موجودة..

 

 

؛)

Share this post


Link to post
Share on other sites

ايها الاخوة لااريد ان ادخل في جدال معكم فانا وغيري مطلعين تماما على كل كتبكم ومواقفكم , واذا تمكن حزب التحرير من التمكين والحكم بما يرضي ربنا فاهلا وسهلا وفقكم الله لكل خير

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

طيب أخي لماذا لا ـاخذون هذه الكتب و تطبقوها مثلا بدل ان تضيعوا وقتا و جهدا دون طائل او يا اخي اعتبروها اساسا تنطلقون منه... اما ان تقول لي الآن ان الهيئات الشرعية تبحث عن شكل عملي فان الأمر سيكون من أصعب الصعوبات في هذا الوقت الضيق و الضغط الميداني لأن التأصيل عادة يحتاج الى تفرّغ و بذل الجهد و الوسع و الصفاء الذهني الخ.

 

المهم علينا ان ننصح لأن ما تقومون به ليس لفلان او علّان بل هو لكم و لنا و للأمة جميعها...

Share this post


Link to post
Share on other sites

عجبي فكرة قطعية تقول كتبنا.. اذا لم يكن ما تسعون له اقامة دولة فيها حاكم منتخب يطبق الاسلام، فالى ماذا تسعون؟ قولو لنا بربكم، هذا ما عندنا فماذا عندكم؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

أظن أن الموضوع استوفى إجابة السؤال .. وما من داع للإطالة أكثر من ذلك.

 

بعض التساؤلات لا يجب أن تكون على العام .

 

أما فيما يخص محاورة الأخوة ( خارج موضوع السؤال ) فيمكنكم فتح موضوع خاص بالحوار .. أو مواصلة الحوار في رابط آخر وموضوع آخر رجاءاً .

 

 

أغلقت الموضوع.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest
This topic is now closed to further replies.
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...