Jump to content
Sign in to follow this  
ابن الصّدّيق

الفكر الرأسمالي والسلطة ضد الإنسانية / حسن حمدان (أبو البراء

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

خبر وتعليق

الفكر الرأسمالي والسلطة ضد الإنسانية

 

الخبر:

 

ذكرت وكالة CNN بتاريخ 2014/2/1 أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال بعد أن سمحت بعض الولايات بتناول الماريغوانا: "لا أعتقد أن الماريغوانا أكثر خطراً من الكحول من حيث التأثير على الفرد المستهلك... ولا ينبغي حبس مستخدميه من أطفال وأفراد لفترات طويلة في السجن في حين قد يكون معدو هذه القوانين ربما فعلو الشيء نفسه.

 

التعليق:

 

أولا: لقد عاشت الفكرة الرأسمالية لفترات على أنها المخلص للبشرية، بل وصفها بعض المفكرين بأنها نهاية التاريخ من حيث التطور والارتقاء. وهرب إليها مضطهدو الفكر الاشتراكي، ظنا منهم أنها المخلص! ولم تعرف الشعوب حقيقتها حيث روج لها أنها حرية الفرد فيما يملك ويعتقد ويتصرف ويطبق، واستخدمت شعارات براقة مثل "دعه يعمل دعه يمر"، "تملك كيف شئت"، "حقوق الفرد والمساواة"، ولم تعرف البشرية حقيقتها خلا أصحاب الفكر المستنير إلا بعد أن اكتووا بنارها.

 

ثانيا: منذ أن نشأت الفكرة الرأسمالية وهي ضد الإنسانية لمصلحة أفراد هم أصحاب المال؛ فمثلا عندما نظرت الرأسمالية إلى المشكلة الاقتصادية بقولهم (محدودية الموارد وعدم محدودية الرغبات) حلت المشكلة على حساب الإنسان لمصلحة الفرد فأوجدوا صراع البقاء، فقالوا رغيف الخبز آكله أنا أو أنت من أجل البقاء، والبقاء لمن هو أقوى، وأبقوا على أفراد من البشر يستغلونهم لمصلحتهم وإبادة كل من لا يصلح للخدمة والبقاء، حيث قال قائلهم (كفى بالحروب إبادة للبشرية) حيث غلفوا هذه الحقيقة المُرّة بما سمي بجهاز الثمن بحسب النظام الاقتصادي عندهم.

 

ثالثا: وأن يصرح زعيم أكبر سلطة رأسمالية أن لا فرق بين الماريغوانا والكحول على الفرد المستهلك من الناحية العقلية صحيح لأن كليهما خطرٌ على الإنسان، لكنه لم يبين لنا من شرع لهم إباحة الكحول حتى يقيس عليها إلا فساد نظرتهم، فإذا ذهب عقل الإنسان وعطله بيده فما الفرق بينه وبين البهائم قال تعالى: ﴿أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا﴾ [الفرقان: 44]، قال الشاطبي رحمه الله تعالى (إن مورد التكليف هو العقل وذلك ثابت قطعا بالاستقراء التام حتى إذا فُقِد وضع التكليف رأساً وعُد فاقده كالبهيمة المهملة).

 

رابعا: إن الإسلام هو من حافظ على الإنسان؛ حيث شرع له من الأحكام ما يحفظه ويسعده ويبعد عنه الضنك، والعقل هو أحد الضروريات التي جاء الشرع للمحافظة عليها بعد أن جعله مناطا للتكليف وحفظه من كل ما يؤثر فيه بشكل سلبي، بل أوجب على متلف العقل الدية كاملة لأنه أشبه بالموت؛ حيث قال ابن قدامة رحمه الله (وفي ذهاب العقل الدية لا نعلم في هذا اختلافا)، وحرم كل ما يؤثر على العقل من سكر ومخدرات. فعن أي مبدأ يتحدث دعاة العلمانية أو أصحاب الإسلام المعتدل في التفاعل بين المبادئ والأخذ منها وقد أدركت البشرية قاطبة ضنك العيش في ظل الرأسمالية العفنة؟! أما آن لهؤلاء أن يدركوا بأن صلاح هذه الأمة لا يكون إلا بما صلح به أولها وهو الإسلام، كما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، بعيدا عن المفاهيم والنظريات الأخرى التي أفسدت عيش المسلمين؟! أما آن لهم أن يدركوا أنّ الإسلام كلٌّ لا يقبل التجزئة ولا المشاركة فإما إسلام وإما كفر؟!

﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ

وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ

فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ﴾

[الفرقان: 16]

 

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

حسن حمدان (أبو البراء)

11 من ربيع الثاني 1435

الموافق 2014/02/11م

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_33196

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...