Jump to content
Sign in to follow this  
خلافة راشدة

ثوار العراق يسيطرون على محافظة نينوى والتوجه منها إلى بغداد

Recommended Posts

عن الحياة اللندنية : ازالة الحدود بين نينوى العراقية والحسكة السورية وقد ازيلت ايضا الحواجز الترابية

 

 

التعليق: ربما ترى امريكا ان الدولة الاسلامية في العراق والشام هي مشروع محلي يمكن السيطرة عليه لذلك سهلت الامور وهو الذي سيقف في وجه الكتائب التي تتحدث عن اقامة الخلافة وبه يمكن صد الزحف الفكري لحزب التحرير الذي اصبح علما في بلاد الشام بفكرة الخلافة الاسلامية وامريكا تدرك انه مشروع قيام دولة عظمى

Share this post


Link to post
Share on other sites

نيويورك تايمز: الموصل تعود إلى سوريا ما قبل الحرب العالمية الأولى..

 

 

Thu Jun 12 2014 05:00 | (صوت العراق) - ترجمة المدى

 

استولى مسلحون متسللون من الحدود السورية، يوم الثلاثاء، على مدينة الموصل شمال العراق و هي ثاني أكبر مدينة في البلاد بنجاح و سرعة يثيران الذهول، ما يهدد بجر البلاد إلى الحرب .

 

بعد ضمان سيطرتهم على محافظة نينوى، توجّه المسلحون إلى الطريق الرئيسي المتجه إلى بغداد، حسب مسؤولين عراقيين، واستولوا على أجزاء من محافظة صلاح الدين. هرب آلاف المدنيين جنوبا باتجاه بغداد وشرقا إلى إقليم كردستان حيث الأمان مضمون على يد جيش شرس يتصف بالولاء - قوات البيشمركة .

 

يبدو ان الجيش العراقي قد تفتت أمام هجوم المسلحين، حيث رمى الجنود أسلحتهم واستبدلوا زيهم العسكري بملابس مدنية واختلطوا بالجماهير الفارة من المحافظة.

 

قام المسلحون بتحرير آلاف السجناء واستولوا على القواعد العسكرية وأقسام الشرطة والمصارف ومقر المحافظة قبل ان يرفعوا الراية السوداء الخاصة بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) فوق المباني العامة، بينما انتشرت جثث الجنود وأفراد الشرطة والمدنيين في الشوارع.

 

وأكدت وكالة رويترز ان الجنود لم يظهروا الكثير من المقاومة. يقول الجندي الهارب حيدر "لقد سيطروا على كل شيء وانهم يتواجدون في كل مكان".

 

هذا الاستيلاء السريع على مناطق واسعة من المدينة من قبل مسلحين مصطفين مع دولة العراق الإسلامية، يمثل لحظة مهمة على المسار الطويل لانهيار العراق منذ انسحاب القوات الأميركية نهاية 2011.

 

ويبدو من المحتمل ان يضيف التمرد المتصاعد في البلاد إلى محن السياسة الخارجية لإدارة أوباما التي تواجه انتقادات حادة بسبب مبادلة خمسة من أعضاء طالبان بالعريف بوي بيردال وعليها الآن ان ترد على تساؤلات حول مقتل خمسة أميركان بنيران صديقة في أفغانستان ليلة الأثنين. وحذر المنتقدون منذ زمن من ان سحب القوات الأميركية من العراق بدون ترك قوة رمزية سيكون سببا في انتعاش المتمردين .

 

و اندلع قتال شرس يوم السبت بين قوات الأمن العراقية ومسلحين في الموصل، وفي يوم الثلاثاء استولى المسلحون على المدينة وحرروا آلاف السجناء واستولوا على قواعد عسكرية وأقسام للشرطة وعلى المصارف والمطار ومقر المحافظة.

 

وتقدّر الأمم المتحدة أعداد العراقيين الهاربين من الموصل بحوالي 500 ألف، كما يهدد العنف بالانتشار إلى إقليم كردستان شمال البلاد . وعلى مدى الأشهر الستة الماضية استولى متطرفون مسلحون على محافظة الأنبار بما فيها مدينة الفلوجة وأجزاء من مدينة الرمادي.

 

إلى ذلك أمر رئيس الوزراء نوري المالكي بإعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد ودعا الحكومات الصديقة لتقديم العون دون ان يذكر الولايات المتحدة تحديدا. وفي واشنطن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية جين ساكي في تصريح له ان الولايات المتحدة "قلقة جدا من الأحداث في الموصل وان إدارة أوباما تدعم ردا قويا منسقا لدرء هذا العدوان".

 

وذكر التصريح ان الإدارة الأميركية ستوفر "كل المساعدات المناسبة لحكومة العراق"، وقال ان مجموعة داعش "لا تشكل تهديدا لاستقرار العراق فقط وإنما للمنطقة بأكملها".

 

وكانت مدينة الموصل آخر المناطق المدنية التي ساد فيها الهدوء على يد القوات الأميركية، وبعد مغادرة تلك القوات ادّعت الولايات المتحدة بأن العراق يسير على طريق السلام والديمقراطية.

 

رغم ان المسلحين استولوا على الموصل وضواحي محافظة نينوى ، فإنهم يتطلعون إلى أهداف أخرى. حيث قطعوا جزءا من الطريق الرئيسي الذي يربط المدينة بالعاصمة بغداد وأمنوا القرى القريبة من كركوك المتنازع عليها بين العرب والكرد، حسب مسؤولين أمنيين .

 

وقبل أكثر من ستة أشهر، سيطر المسلحون على مدينة الفلوجة التي قتل فيها مئات الأميركان في محاولتهم سحق التمرد. ورغم ان للفلوجة أهمية رمزية بالنسبة للولايات المتحدة، فإن السيطرة على الموصل ذات المليون وأربعمئة نسمة من الأعراق والطوائف والديانات المختلطة، تعتبر أكثر شؤما على استقرار العراق.

 

ويقول جيمس جيفري السفير الأميركي السابق في العراق "انه أمر يسبب الصدمة وخطر للغاية، أكثر خطورة من الفلوجة ". فالموصل هي مركز لنقل البضائع القادمة من تركيا ومناطق أخرى، وقريبة من خط أنبوب نفطي مهم يحمل ما يقرب من 15% من نفط العراق المتدفق إلى أحد الموانئ الواقعة على الساحل التركي.

 

كما ان الفوضى في الموصل تبين كيف ان العنف في العراق قد ظهر تدريجيا مع الحرب الأهلية في سوريا، حيث ان المتطرفين يعملون اليوم على كلا جانبي الحدود المليئة بالثغرات. وادعى مسؤولون محليون الثلاثاء ان العديد من المقاتلين هم من الجهاديين الذين جاءوا من الحدود الفاصلة بين العراق وسوريا التي ينعدم فيها القانون حيث يعملون بمأمن من العقوبات.

 

ومن جانبه أطلق رئيس البرلمان أسامة النجيفي – السّني من مدينة الموصل – على القتال بأنه "اجتياح أجنبي للعراق تنفذه مجاميع إرهابية من مختلف البلدان ".

 

إن الهزيمة في الموصل تعتبر إذلالا لقوات الأمن العراقية التي يقودها رئيس الوزراء نوري المالكي و حكومته، والمجهزة والمدربة على يد الولايات المتحدة بكلفة بلغت مليارات الدولارات.

 

وعندما استعاد التمرد قوته العام الماضي، تعرّض المالكي لانتقادات بسبب اتباعه نهجا أمنيا استاء منه عموم السنّة مثل الاعتقالات العشوائية للمذنبين والأبرياء على حد سواء واعتقال زوجات المتهمين. قال السيد جيفري وهو يشير إلى القوات الأمنية في الموصل "لقد فقدوا دعم الشعب لهم بسبب اتباعهم نهجا طائفيا شهدته أنا نفسي بأم عيني".

 

ولتسليط الضوء على خطورة الوضع، فقد أصدرت بعض السلطات الدينية الشيعية في مدينة النجف الأشرف الثلاثاء تصريحات تدعم القوات المسلحة التي يهيمن عليها الشيعة، حيث أكد آية الله العظمى على السيستاني "دعمه لأبناء القوات الأمنية"، وذهب ممثل آية الله خامنئي في النجف إلى أبعد من ذلك عندما حث الشيعة على الانضمام للقوات الأمنية.

 

هذا الاستيلاء الجريء على الموصل لم يكن مفاجئا أبدا، فالقتال متأجج منذ أيام هناك، وفي السنوات الأخيرة – حسب قول المحللين – كان المسلحون يجمعون ملايين الدولارات شهريا من خلال الابتزاز والخطف. وتقول جيسيكا لويس مديرة البحوث في معهد دراسات الحرب مشيرة إلى هذه المجموعة المسلحة "كانت داعش تستهدف الموصل منذ سنتين".

 

الآن، وبعد ان أصبحت الموصل تقريبا جزءا من سوريا التي كانت تحت السيطرة الفرنسية بعد الحرب العالمية الأولى عندما أعاد الحلفاء رسم خارطة الشرق الأوسط، يمكن ان تصبح قاعدة اكثر أهمية بالنسبة للمجموعة وهي تتابع أهدافها في مسح الحدود مع سوريا وتأسيس الدولة الإسلامية التي تتجاوز البلدين .

 

فصل آخر في كارثة العراق، هو مع ان التورط كان خطأ كبيرا بالأساس، فان التخطيط للحرب كان سيئا جدا. فهل يحق لنا الآن ان نحاسب نهجنا في فرض الديمقراطية على بلدان أخرى؟

 

بالنسبة المالكي، فان العنف في الموصل يمثل تحديا سياسيا كبيرا مع محاولته ضمان ولاية ثالثة كرئيس للوزراء. وفي الانتخابات الوطنية التي جرت في نيسان حصل ائتلافه على أغلب المقاعد في البرلمان ولكن ليس الأغلبية وانه يتحاور مع الفصائل الأخرى لتشكيل حكومة جديدة. ويقول جيفري "هذا يثير تساؤلات جادة عن قيادة المالكي، وعلى الشعب ان يفكر ويحسب حسابه إذا ما أراد استمرار المالكي في منصبه".

 

ويأتي الهجوم على الموصل بعد أسبوع من محاولة حكومة المالكي دحر هجوم المسلحين في وسط و شمال البلاد . ففي الرمادي وسامراء اقتحم مسلحون أقساما للشرطة و دوائر حكومية و إحدى الجامعات. يوم الأحد انفجرت سيارات مفخخة قتلت عددا من الأشخاص في بغداد في واحدة من الهجمات المميتة خلال أسبوع واحد .

 

وبعد استيلاء المسلحين على الفلوجة نهاية العام الماضي، سارعت الولايات المتحدة بدفع الأسلحة والعتاد وصواريخ هيلفاير إلى العراق إلا ان ذلك لم يحدث فرقا كبيرا، وفي بعض الحالات وقعت تلك الأسلحة بيد المتمردين في الأنبار، وفي يوم الثلاثاء يبدو ان المزيد من التجهيزات الأميركية قد وقعت بأيدي المسلحين بما فيها عجلات الهمفي.

 

ورد الجيش على هزيمة الثلاثاء بتفجير قاعدة عسكرية واحدة على الأقل استولى عليها المسلحون لكنه لم يشن هجوما مقابلا لاستعادة المدينة.

 

صباح الثلاثاء اقتحم المسلحون مكتب المحافظ وفي وقت متأخر من نفس اليوم كانت عشرات من عجلات الشرطة تحترق في الشوارع حسب شهود عيان. ويقول السكان ان المسلحين بدأوا بدخول المدينة في الليلة السابقة واستولوا على مواقع كان الجيش قد تركها.

 

ويقول أحد السكان "في حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل كان المسلحون يقودون عجلات مدنية والبعض منهم يرتدي الجينز وآخرون بملابس أفغانية ويتحدثون اللغة العربية بلكنة غير عراقية. كانوا يلقون علينا التحية وعندما وجدونا خائفين قالوا بانهم لم يأتوا لقتالنا لكن علينا ان نبتعد ولا نتدخل. نحن هنا لقتال جيش المالكي". وعند حلول ليلة الثلاثاء كانت المدينة هادئة لكن الكهرباء كانت مطفأة وتدفق مياه الشرب كان ضعيفا وكان وقود المولدات قليلا.

 

تم دفن جثث قتلى المسلحين، أما جثث القوات الأمنية فلاتزال ملقاة في الشوارع .

 

التعليق : ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

 

Read more: http://www.sotaliraq...5#ixzz34ODDxTHk

Share this post


Link to post
Share on other sites

«داعش» على مشارف بغداد.. وأنقرة تناشد «الناتو» التحرك

بعد الموصل.. تكريت خارج سيطرة الحكومة * احتجاز قنصل تركي * «الهجرة الدولية» تحذر من أزمة نزوح تواجه كل العراق

 

front1.775327.jpg أرتال مسلحة لـ «داعش» في أطراف محافظة نينوى بالعراق أمس (أ.ف.ب)

لندن: مينا العريبي ـ بغداد: حمزة مصطفى

دخلت تركيا أمس على خط الأزمة الأمنية التي تهدد بكارثة في العراق، وطلبت من حلف شمال الأطلسي (الناتو) عقد اجتماع طارئ لتدارس الوضع في العراق، حيث واصل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) تقدمه نحو بغداد بعد سيطرته على تكريت.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إن بلاده دعت إلى عقد اجتماع طارئ لحلف الأطلسي لبحث الموقف الأمني في العراق، بعد أن احتجز مسلحو «داعش» نحو 80 مواطنا تركيا، بينهم القنصل التركي في الموصل، رهائن. بدوره، قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أمس، إن تركيا سترد في حال تعرض أي من مواطنيها إلى أذى. وبناء على الطلب التركي عقد سفراء الدول الأعضاء في «الناتو» اجتماعا طارئا مساء الأربعاء لبحث الوضع في شمال العراق. وقال مسؤول في الحلف إن «تركيا أطلعت الحلفاء الآخرين على الوضع في الموصل واحتجاز رهائن». من ناحية ثانية، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أمس، أن الولايات المتحدة «مستعدة» لدعم العراق في مواجهته هجوم «داعش».

مواضيع ذات صلة بعد الموصل.. «داعش» يستولي على تكريت ويضيق الخناق على سامراء وصرحت جين ساكي، للصحافيين، بأن الولايات المتحدة تعمل على تقديم مساعدات إضافية للعراق.

ميدانيا، وبوصولهم إلى مشارف سامراء بعد استيلائهم على مدينة تكريت، أمس، لم يعد يفصل مسلحي تنظيم (داعش) عن العاصمة العراقية بغداد سوى 110 كيلومترات.

من ناحية ثانية، أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه سيشكل جيشا رديفا لمساندة القطعات العسكرية. وفي الآن نفسه، اقترح زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، تشكيل «سرايا السلام» للدفاع عن المراقد والمساجد والحسينيات والكنائس، بالتنسيق مع الجهات الحكومية.

من جانب آخر، حذرت منظمة الهجرة الدولية أمس من «أزمة نزوح» تواجه كل العراق. وأوضحت ماندي ألكسندر، وهي تعمل ضمن فريق المنظمة في بغداد، لـ«الشرق الأوسط»، أن «500 ألف عراقي أو أكثر تركوا الموصل في الأيام الماضية».

 

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

عرض الصحف البريطانية: الإندبندنت: العراق نهاية الحلم الأمريكي

 

 

1402541212.jpeg

arrowt.gif القوات النظامية العراقية سواء الجيش أو الشرطة فشلت حتى في مقاومة المهاجمين للمدن شمال العراق وهو ما يدفع إلى الظن بأنها تتفكك.

 

 

الخميس 12 يونيو 2014 05:49 صباحاً

لندن((عدن الغد)) بي بي سي:

 

لليوم الثاني على التوالي تهيمن التطورات الاخيرة في العراق على الصحف البريطانية لدرجة أن اغلبها نشر تحليلات وتعليقات متنوعة حول هذا الملف.الإندبندنت عنونت لصفحتها الاولى كالتالي "العراق:نهاية الحلم الامريكي".

 

 

 

 

الموضوع عبارة عن مقال للكاتب باتريك كوبيرن يشرح فيه فكرتين أساسيتين الاولى تقول إن المتطرفين الإسلاميين يسيطرون على مدن رئيسية في العراق بينما القوات الحكومية تتفكك.والفكرة الثانية تتمحور حول أن سقوط تكريت يزيد المخاوف من أن الانتفاضة في العراق ستؤدي إلى انهيار النظام الذي تدعمه الولايات المتحدة الامريكية.

 

ويقول كوبيرن إن القوات النظامية العراقية سواء الجيش أو الشرطة فشلت حتى في مقاومة المهاجمين للمدن شمال العراق وهو ما يدفع إلى الظن بأنها تتفكك.ويضيف أن الهجوم الذي يقوده مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يعبر عن انتفاضة أكبر للسنة العرب في العراق والذين جردوا من السلطة مع الإطاحة بنظام صدام حسين من قبل القوات الامريكية وحلفائها عام 2003.

 

ويؤكد كوبيرن أن المسلحين سيطروا على بيجي على نهر دجلة والتى تضم منشئات نفطية كبيرة ومحطة للطاقة الكهربائية تمد بغداد باحتياجاتها من الكهرباء موضحا أن حرس المحطة والبالغ عددهم 250 حارسا انسحبوا بسرعة بعدما تلقى قادة العشار اتصالا من تنظيم الدولة الإسلامية يطلب منهم إيصال رسالة إلى حرس المحطة بالانسحاب الفوري إو مواجهة قتال حتى الموت.

 

ويعتبر كوبيرن أن التطورات الأخيرة في العراق توضح بما لايدع مجالا للشك أن السنة بصدد تشكيل نواة لدولة الخلافة الإسلامية في المناطق التى يسيطر عليها التنظيم شمال العراق وسوريا وهو ما يرى كوكبيرن أنه يسصبح حدثا محسوسا بشكل كبير في مختلف أنحاء الشرق الاوسط وبشكل سريع.

 

 

ويقول كوبيرن إن المواطنين في الموصل لايعرفون حتى الأن أي الطرفين يكرهون أكثر الحكومة أو مسلحي الدولة الإسلامية لكنه يرجح أن الغضب سيتنامي بشكل سريع ضد حكومة المالكي في الموصل إذا عمدت غلى قصف المدينة بشكل عشوائي كما فعلت في الفلّوجة.

 

ويرى كوبيرن أن توازن القوى في العراق تغير بشكل درامي بين القوى الثلاث وهي الشيعة والسنة العرب والأكراد بينما تتزايد قوة تنظيم الدولة الإسلامية سواء في الاراضي العراقية أو السورية خاصة بعدما استولوا على سلاح نوعي جديد وهو الطائرات بالإضافة إلى كميات كبيرة من الذخيرة والعتاد.

حرب اهلية

 

 

140611154836_twitter_iraq_borders_512x288_twitter.jpg

قام تنظيم الدولة الإسلامية بإزالة قطاع كبير من الحدود بين العراق وسوريا

 

 

الدليلي تليغراف أبرزت خطر نشوب حرب اهلية في العراق في مقال تحليلي شارك في إعداده 3 من صحفييها هم كولين فريمان ،بيتردومينيزاك وبن فارمر وجاء تحت عنوان "العراق يواجه خطر الحرب الاهلية بعد اقتراب الانتفاضة التى تقودها القاعدة من بغداد".وتعتبر الجريدة إن التطورات الاخيرة في العراق والتى تهدد بانهيار الدولة يعيد اشعال الجدل في بريطانيا حول جدوى التضحيات التى قدمتها لاسقاط نظام صدام حسين.

 

وتضيف الجريدة أن العراق يواجه شبح الانزلاق إلى الحرب الاهلية وذلك بعد ايام قليلة من استيلاء المسلحين المرتبطين بالقاعدة على مساحة واسعة شمال ووسط العراق في هجوم سريع سمح لهم بالتمركز على مسافة قريبة من العاصمة بغداد.وتوضح الجريدة أن المسلحين بعدما سيطروا على الموصل وصلوا مساء الأربعاء إلى مشارف العاصمة وبالتحديد على بعد 100 كيلومر فقط منها.

 

وتقول الجريدة إن المسلحين الإسلاميين تمكنوا من السيطرة على عدة مدن إضافة إلى الطرق الرئيسية التى تربط بينها كما سيطروا على حقول نفطية ومنشئات تكرير وقواعد عسكرية وهو ما دفع نحو نصف مليون شخص في هذه المدن إلى النزوح الجماعي إلى الشمال.وتعتبر الجريدة إن هذه التطورات تلقي الضوء مرة أخرى على الجدل بخصوص قرار غزو العراق والذي وقفت فيه بريطانيا إلى جوار الادارة الامريكية للرئيس الأسبق جورج بوش وهو ما كلف بريطانيا مقتل 179 جنديا ونحو 14 مليار دولار.

 

وتلقي الجريدة الضوء على تصريح لرئيس الوزراء دافيد كاميرون قال فيه إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لم يقدم ما يكفي لمنع انهيار البلاد.وتضيف الجريدة أن حاكم مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس السابق صدام حسين قد فقد الاربعاء بعد اجتياح المسلحين المدينة بما في ذلك مقر الحاكم المحلي.وتختم الجريدة الموضوع بالتأكيد على أن الحكومة التركية قد طلبت اجتماعا عاجلا لحلف شمال الاطلسي الناتو لبحث التطورات الاخيرة في العراق.

 

وتقول الجريدة إن الدكتور توبي دودج الاستاذ في مركز الشرق الاوسط في لندن والذي اعتبرته أحد اهم المختصين في الشأن العراقي يؤكد أنه لا يوجد طريق مباشر لإنهاء هذه الازمة. وتنقل الجريدة عن دودج قوله "االحكومة العراقية في حالة من الفوضى فاستعادة الموصل إلى سيطرتها مرة أخرى سيكون امرا شديد الصعوبة وذلك بالأخذ في الاعتبار أنها لم تتمكن من استعادة الفلوجة او الرمادى حتى الان لذا فإنني اشعر بالتشاؤم وأخشى أن العراق يتجه إلى الحرب الاهلية".

 

أصوات من الموصل

 

 

 

140611163242_iraque_fuga_512x288_afp.jpg

فر نحو نصف مليون شخص من مدن شمال العراق نحو المناطق الكردية

 

 

الغارديان نشرت موضوعا أخر تحت عنوان "أصوات من الموصل: المدن تتساقط في ايديهم".وتقول الجريدة إن نحو نصف مليون شخص نزحوا من 4 مدن في شمال العراق بعد استيلاء المقاتلين التابعين لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام عليها لكن من بين هؤلاء 3 من سكان الموصل كانوا حريصين على إخبارنا بقصصهم.

 

الشخص الاول الذي تنقل الجريدة رأيه هو علي عزيز البالغ من العمر 35 عاما ويعمل مع إحدى وكالات الاغاثة الانسانية.ويقول عزيز إنه شديد السعادة بأن الموصل تخلصت من جنود الجيش النظامي وقوات الشرطة ويصفهم بأنهم كانوا لعنة على المدينة وسكانها.ويضيف عزيز قائلا "لقد عانينا بشكل كبير من الغزو الامريكي في 2003 لأنهم لم يحضوا سوى الخونة والعملاء والمجرمين سواء إلى العراق او الموصل".

 

ويعتبر عزي أنه الان فقط يستطيع أن يتنفس بحرية ويشعر بالأمان في الموصل مؤكدا أنه قرر الا يترك منزله بأي حال.ويوضح عزيز أن لديه 12 جارا بينهم 8 أسر شعرت بالهلع بمجرد رؤيتهم لضباط وجنود الجيش العراقي يخلعون الزي العسكري ويفرون من مواقعهم لكنه يضيف أن 4 من هذه الأسر عادت بعد يوم واحد فقط.

 

الرواية الثانية التى تنقلها الجريدة عن ريم فواز وتقول إنها كانت في عملها في جامعة الموصل عندما سمعت أن مسلحي الدولة الإسلامية قد سيطروا على مدينة سامراء وعندها ترددت الاقاويل بإحتمال فرض حظر تجول في الموصل.

 

وتضيف فواز أنه بعد قليل بدأوا في سماع أصوات النيران وقذائف الهاون في الجانب الغربي من المدينة على ضفة الفرات وعندها بدأ الجميع في الهرع إلى الخارج محاولين الحصول على وسيلة نقل للذهاب إلى منازلهم لكن ذلك كان شديد الصعوبة حيث أصبحت المدينة في حالة فوضى شاملة.

 

أما الشهادة الثالثة فجاءت من فراس حسين والد أحد ضباط الشرطة والذي اكد أن أخبار الهجوم الوشيك من قبل مسلحي الدولة الإسلامية على المدينة كانت تتواصل للضباط خلال الشهر المنصرم.ويعتبر حسين أن ما حدث في الموصل نجم عن خيانة لتسليم المدينة لمسلحي الدولة الاسلامية مؤكدا أن الاستعدادات في الجيش والشرطة لصد الهجوم المتوقع كانت على أعلى مستوى.

 

اقرأ المزيد من عدن الغد | عرض الصحف البريطانية: الإندبندنت: العراق نهاية الحلم الأمريكي http://adenalghad.ne...c#ixzz34OOM6Dl9

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

الملاحظ ان الغرب ينسب الانتصارات لداعش ويتجاهل ثوار العشائر ....وهذا الادعاء المقصود منه دق اسفين فتنة من جديد بين المسلمين ....نسأل الله ان يكون الوعي بأخذ العبر من الماضي لكي تفوت الفرصة على الخونة والعملاء ادوات الغرب بالعراق ....ولن يكون غير الاسلام ودولة الخلافة هما الجامع المانع من الفتن ...فعلى مسلمي العراق منع اي قيادي علماني من تولي مناصب قياديه لانهم هم العدو فاحذروهم ....وكل من يرفع راية غير راية رسول الله هو عدو للمسلمين .

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

الولايات المتحدة تخلي سفارتها في بغداد بعد وصول الثوار اسوار بغداد

 

 

 

URGENT – U.S. Embassy prepares evacuation plans

 

 

 

 

 

us-embassy-in-baghdad-announces-launching-arabic-website.jpgThe U.S. Embassy in Baghdad is preparing contingency plans to evacuate its staff since ISIL has taken control over large swaths of Iraq, according to a U.S. State Department official.

The U.S. official also mentioned that the U.S. Embassy, United Nations and other foreign organizations with a presence in Iraq are “preparing contingency plans to evacuate employees.” ISIL has seized control of Mosul, Tikrit and Fallujah and intends to create an Islamic state across the Iraq-Syria border.

Mortar rounds and rockets have hit Baghdad International Airport and Mosul’s airport has been the target of assault. Iraqi Army forces are conducting military operations in Nineveh and Anbar provinces against the insurgent and terrorist organizations that have occupied those territories.

 

 

http://www.iraqinews.com/iraq-war/urgent-u-s-embassy-prepares-evacuation-plans/

Share this post


Link to post
Share on other sites

التايمز: بداية انهيار الشرق الاوسط حانت

 

91c4e3e67911d354fbdcf3c94f929c00.jpg

 

 

خريطة الشرق الاوسط

 

zoom_out.pngzoom_in.png

 

 

جي بي سي نيوز :- نشرت صحيفة التايمز تحليلاً لكاثرين فيليب الخميس ، تناول سقوط مدينة الموصل بأيدي ثوار العشائر السنة في العراق.

وقالت كاتبة المقال إن الاخضر الابراهيمي مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا حذر العالم منذ أسابيع قليلة من خطورة فشلهم في ردع النظام السوري مشيراً حينها إلى أن ذلك سيؤدي إلى انفجار منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

واشارت الى ان الظلم المستشري في الشرق الاوسط والذي يقام بدعم من ايران والميليشيات الشيعية وصمت غربي هو من قاد السنة في المنطقة للانفجار .

 

 

 

 

http://jbcnews.net/article/63325

Share this post


Link to post
Share on other sites

بث مباشر من لندن ....من مجلس العموم البريطاني في لقاء مع شخصيات عراقية .

 

قناة الرافدين :

 

11919 نايل سات

 

الشيخ عبد الحكيم السعدي يلقي كلمة .....

 

 

ملاحظة : ان شخصيات عراقية سياسية ودينية واكاديمية تحضر هذا اللقاء التشاوري مع الحكومة البريطانية ....هذا اللقاء بدء مباشرة منذ اعلان السيطرة على محافظة نينوى بتاريخ 10/6/2014 .....وكان بريطانيا ستعود للعراق من خلال هذه الشخصيات ......وكان رئيس الوزراء البريطاني قد صرح بالامس بان الحل هو تشكيل حكومة عراقية .

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...