Jump to content
Sign in to follow this  
ابو غزالة

الجولاني يعلن قرب اعلان الامارة الاسلامية بالشام

Recommended Posts

إنه أسفين جديد أكبر من سابقه سيزيد الفتنة و اقتتال المسلمين بعضهم بعضا

حيث بدأ أنصار داعش يصفونه بالخائن وإعلان تشكيل إمارة الضرار

وأطلقوا هاش تاج

#الخائن_يعلن_إمارة_الضرار

Share this post


Link to post
Share on other sites

أنباء عن إعلان زعيم «النصرة» إمارة في حلب على غرار «الدولة الإسلامية»

مواقع معارضة أكدت ظهور الجولاني أمام مناصريه للمرة الأولى واعدا بالتنسيق مع بقية الفصائل

 

news1.779230.jpg مقاتل من جبهة النصرة في حالة تأهب في ادلب (صورة ارشيفية -رويترز)

بيروت: «الشرق الأوسط»

تضاربت الأنباء، أمس، حول إعلان زعيم جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة في سوريا، أبو محمد الجولاني، عن نيته تأسيس «إمارة إسلامية تهدف لتطبيق شرع الله» في مدينة حلب، شرق البلاد، وفي حين أفاد مركز حلب الإعلامي بأن «الجولاني فاجأ مناصريه، أمس، خلال اجتماع ضم معظم قيادات ومقاتلي جبهة النصرة في حلب بإعلان الإمارة الإسلامية»، لم ينشر حساب الجبهة الرسمي على موقع «تويتر» أي معلومة بهذا الخصوص.

ونقل المركز عن مصدر في جبهة النصرة قوله: إن «الأمير العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني حضر الاجتماع الذي كان مقررا فيه مناقشة إعادة هيكلة الجبهة وتنظيم صفوفها، ليتفاجأ الجميع بحضور الجولاني وترؤسه للاجتماع»، مضيفا أن «حضور الجولاني كان بمثابة المفاجأة والفرحة لعناصر التنظيم الذين أسعدهم وجوده».

وتعد هذه المرة الأولى التي يظهر فيها الجولاني بين عناصره، كاشفا اللثام عن هويته الحقيقية. إذ إن القيادي الجهادي يمتنع عن الظهور الإعلامي، باستثناء مقابلة تلفزيونية وحيدة عبر قناة «الجزيرة» اشترط خلالها عدم إظهار وجهه. لكن وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية سبق لها أن نشرت صورة له. وذكرت آنذاك أن الصورة وصلت إليها من المخابرات العراقية.

وبدأ الجولاني حديثه بالثناء على مقاتلي التنظيم داعيا إياهم لـ«الاستمرار في الجهاد والدفاع عن أعراض المسلمين»، واعدا بـ«إعلان إمارة إسلامية بعد التنسيق مع مختلف الفصائل الإسلامية وبعض كتائب الجيش الحر التي وقعت على ميثاق نص تعهد الموقعون عليه بتطبيق شرع الله».

وأوضح الجولاني أن «الإمارة لن تكون مؤلفة من جبهة النصرة وحدها، بل ستضم الفصائل التي ترغب في الانضمام، إلا أن الهدف الرئيس منها تحكيم شرع الله ومحاربة المفسدين». وطالب الجولاني مقاتليه بـ«التعاون والعمل الجاد لإقامة الإمارة الإسلامية التي ستكفل حق الكبير قبل الصغير ويحاكم فيها القاصي والداني في البلاد على الشريعة الإسلامية»، مؤكدا أن «الجبهة تملك إمكانات هائلة لتحقيق الإمارة».

ويأتي إعلان الجولاني نيته تأسيس إمارة إسلامية بعد أسبوعين على إعلان تنظيم الدولة الإسلامية تأسيس «الخلافة» ومبايعة أبو بكر البغدادي «خليفة»، مما أثر سلبا على جبهة النصرة التي انشق عدد كبير من مقاتليها وانضم إلى «الدولة الإسلامية».

وبرغم أن التنظيم لا يملك نفوذا ملحوظا في مدينة حلب ويقتصر وجود عناصره على بعض مناطق الريف الشمالي، فإن الجولاني شدد على أن «حلب ستشهد ولادة أول إمارة إسلامية لتعمم التجربة على باقي المناطق الأخرى، حيث ستسعى هذه الإمارات لكسر الحصار المفروض من قبل قوات النظام، ووصلها ببعضها بعضا».

وفي هذا السياق، يوضح رئيس المجلس الأعلى لقيادة الثورة في حلب ياسر النجار لـ«الشرق الأوسط» أن «المساحة التي تسيطر عليها جبهة النصرة في ريف حلب بسيطة جدا ومقطعة جغرافيا، مما يجعل إعلان الإمارة مسألة معقدة جدا». وأرجع القيادي المعارض سبب اختيار زعيم «النصرة» مدينة حلب لإعلان إمارته منها إلى أن «الجبهة تملك في بعض مناطق هذه المدينة بنية خدماتية وتنظيمية قوية وعلاقات جيدة مع السكان المحليين»، موضحا أن «هذه الخطوة جاءت رد فعل على إعلان تنظيم داعش (دولة الخلافة)، إذ تسعى النصرة إلى تكرار التجربة بشكل أضيق».

وفي حال تمكن الجولاني من إعلان إمارته فإن المناطق التابعة لهذه الإمارة ستكون قاعدة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، لا سيما أن الجولاني دعا في كلمته أمس «كل جندي من الجبهة أن يكون على أهبة الاستعداد لخوض القتال أمام كل من يريد هدم الإمارة الإسلامية المقبلة»، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

 

http://classic.aawsat.com/details.asp?section=4&article=779230&issueno=13011#.U8IlgEDlrcc

Share this post


Link to post
Share on other sites

أسأل الله تعالى أن يهدي قلوب الاخوة في جبهة النصرة فلا يقعوا في هذا الخطأ الفادج

 

يعني غدا سيكون خليفة مزعوم في جهة، وأمارة مزعومة في جهة، شبه كيانين يتقاتلان ويتناحران، والكافر يتفرج ويضحك، والأمة تحبط وتتراجع.. أهذا هو الاسلام الذي تتحدثون عنه؟! أهذه هي الخلافة التي بشرتمونا بها؟!

 

هذا الاعلان ان تم - لا سمح الله - فواضح حسب توقيته أنه ردة فعل على اعلان البغدادي.. يعني نسينا نظام بشار ومن ورائه ايران وصارت معركتنا مع انفسنا؟

 

 

واني لأسأل الله تعالى أن يكون الخبر ملفقا اصلا

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...