Jump to content
Sign in to follow this  
Abu Bukker

أنصار ثورة الأمة في الشام

Recommended Posts

أنصار ثورة الأمة في الشام

 

 

بسم الله تنطلق صفحة (أنصار ثورة الأمة في الشام)، حيث نذرنا أنفسنا لنكون حرّاساً أمناء لثورة الأمة في الشام حتى تصل إلى غايتها من إسقاط النظام بكافة أركانه ورموزه، والتحرر من دول الكفر وإنهاء نفوذها على أرض الشام، وإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة على أنقاضها، لتكون الشام نقطة إرتكاز الإسلام وعقر داره، ومنطلقه إلى العالم أجمع بالدعوة والجهاد، متوكلين على الله وحده فهو المعين والناصر (وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)، فلا حول ولا قوة لنا إلا به سبحانه (هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) الذي قضى في محكم كتابه أن الغلبة له سبحانه ولرُسله وللمؤمنين، وأنّ الهزيمة لكل من حارب الإسلام وأولياءه فقال سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ * كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ).

(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)

 

19 من رمــضان 1435

الموافق 2014/07/17م

 

 

أنصار ثورة الأمة في الشام

 

 

 

حساب الصفحة على التويتر:

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

ثورة الشام ثورة الأمة الإسلامية جمعاء

 

إنّ ثورة الشام هي ثورة الأمة بحقّ، حيث رفعت هذه الثورة مطلب الأمة الإسلامية مطلباً لها، وهو إسقاط الأنظمة الوضعية، وخلع جذور الكافر المستعمر الآسنة من الأرض، وإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، لتزول الحدود والسدود التي مزّقت جسد الأمة الواحدة، فتعود اللحمة بين البلاد الإسلامية تحت ظلّ سلطان الإسلام ورايته، لتكون الأمة الإسلامية أمة واحدة هي خير أمة أخرجت للناس مصداقاً لقول الله تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ).

وعليه، فوجب على الأمة الإسلامية بكل طاقاتها وبكافة قواها أن تقف مع ثورة أبنائها في الشام نصرة للإسلام وأهله، وأن تشدّ من عضدهم وعزمهم، حتى يُحقّوا مطلبها وينجزوا مشروعها الحضاري، إستجابة لقول الله تعالى: (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ)، ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى) [أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير].

 

21 من رمــضان 1435

الموافق 2014/07/19م

 

 

أنصار ثورة الأمة في الشام

 

 

 

حساب الصفحة على التويتر:

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

ثورة الشام ثورة إسلامية أمميّة أرعبت الغرب والشرق الكافر بسمو مطلبها ورسوخ إيمان أهلها

 

 

ثارت الأمة على حكامها نواطير الغرب، في تونس وليبيا ومصر واليمن، فكانت هذه شرارة انطلاق ثورة الشام المباركة، وما أن اندلعت واشتدت ثورة الشام حتى أحس الغرب الكافر بنفسها الإسلامي، ولمس البعد الأممي العابر للحدود فيها، فقد كانت تعبر عن طموحات وآمال الأمة في أن تعود أمة واحدة تحكم بنظام الخلافة على منهاج النبوة، فحاربها فقويت، واستعدى عليها كل مجرمي هذا العصر فاستعصت وتمنّعت، وواجهها بمكرِ سياسي وإجرام مفرط طال البشر والشجر والحجر فثبتت وصبرت، سلاحها في ذلك كله إيمان بالله ووعي سياسي مستنير وتوكل جميل على الله وتضحية وعزّة قلّ نظيرها. فكانت بحق ثورة الأمة الإسلامية، وكانت بحق جديرة أن يساندها كل عامل لرفعة هذا الدين في كل البلاد.

إننا على ثقة أن الله تعالى يُهيئ الأسباب أن نعود خير أمة أخرجت للناس، وأنّ ثورة الشام سيكون لها دور عظيم في هذا، وإنه لا يتحقق هذا إلا بتكاتف أمتنا خلف مطلب الخلافة الإسلامية، فتخلع الأنظمة العفنة التابعة للغرب، فينزاح عن أمتنا نفوذ الغرب وتسلطه على رقابنا، وتزال الحدود والأسياج لنعود أمة واحدة موحدة خلف خليفة يُبايعه الناس بيعة صدق، وننطلق لنشر رسالة الإسلام العظيم في ربوع هذه الدنيا.

 

وعد الله ولن يُخلف الله وعده: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ).

 

22 من رمــضان 1435

الموافق 2014/07/20م

 

 

أنصار ثورة الأمة في الشام

 

 

 

حساب الصفحة على التويتر:

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

النصر من الله وحده فلا يُطلب من غيره سبحانه

إنّ الله هو خالق السموات والأرض، وهو مالك الملك، لا يسير شيء في هذا الكون إلا بإذنه ووفق مشيئته سبحانه، فهو الرافع الخافض، المُعزّ المذلّ، وهو الناصر فبيده النصر وحده (وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)، فإن يخذلنا فلن ينصرنا شيء، وإن ينصرنا فلن يهزمنا شيء في السموات والأرض (إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)، فلا يُنظر ولا ينتظر ولا يطلب النصر من غيره سبحانه.

ولتحصيل النصر من الله تعالى يستوجب على المؤمنين أن يُلزموا أنفسهم بأمرين ويثبتوا عليهما:

1- أن ينصروا دين الله، فيلتزموا شرعه، أمره ونهيه، حلاله وحرامه، وأن يكون قصدهم من العمل إعزاز الإسلام في الأرض ورفعته وظهوره على الدين كله لقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ).

2- عدم الركون لأعداء الله، فلا يركنوا لدول الغرب والشرق الكافر، ولا لعملائهم ومؤسساتهم وهيئاتهم، وأن يركنوا فقط لجنب الله فاطر السموات والأرض لقوله الله تعالى: (وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ).

بهذا يتنزّل النصر على المؤمنين بإذنه سبحانه الذي بيده الأمر كله: (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

25 من رمــضان 1435

الموافق 2014/07/23م

أنصار ثورة الأمة في الشام

https://www.facebook...RevoAlommh.Sham

حساب الصفحة على التويتر:

https://twitter.com/AnsarOmmahSham

Share this post


Link to post
Share on other sites

تقبل الله طاعاتكم وتضحياتكم، ونصركم الله يا أهل الشام وسائر بلاد المسلمين بإقامة الخلافة على منهاج النبوة تحت ظلّ راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، راية العُقاب، راية رسول الله عليه الصلاة والسلام، نصراً عزيزاً مؤزراً، فنعود أمة واحدة قوية بربّها عزيزة بإسلامها، تجتثّ نفوذ أعداء الله من الأرض، وتنشر الخير والعدل في ربوع العالم، إنّه ولي ذلك والقادر عليه سبحانه.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر.. لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر.. ولله الحمد

الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا..

لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعزّ جنده، وهزم الأحزاب وحده..

لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون..

01 من شوال 1435

الموافق 2014/07/28م

أنصار ثورة الأمة في الشام

https://www.facebook...RevoAlommh.Sham

حساب الصفحة على التويتر:

https://twitter.com/AnsarOmmahSham

Share this post


Link to post
Share on other sites

لقد رفع أهل الشام راية الإسلام، وسقوها من دمائهم وآلامهم ودموع نسائهم وأطفالهم، واتخذوا نبيهم محمداً قائداً لهم إلى الأبد في ثورتهم هذه المباركه، وأقسموا أن لا تكون ثورتهم إلاّ لله وأن لا يركعوا لغيره سبحانه، وأن تكون الشام عقر دار الإسلام على منهاج النبوة، فمن جاء يُنازعهم في ذلك كبّوه على وجه، وأسقطوه تحت أقدامهم، ونبذوه خلف ظهورهم.

12 من شوال 1435

الموافق 2014/08/08م

أنصار ثورة الأمة في الشام

https://www.facebook...RevoAlommh.Sham

حساب الصفحة على التويتر:

https://twitter.com/AnsarOmmahSham

https://www.facebook...?type=1

Share this post


Link to post
Share on other sites

أهل الشام الثائرين: هذا مشروعنا.. مشروع الحياة وسبيل الخلاص

قال تعالى في محكم تنـزيله: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا).

وقال سبحانه: (أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ).

وقال عزّ من قائل: (وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ).

هذه الآيات، ومثلها آيات كثيرة في كتاب الله تدعو إلى التمسك بشرع الله والتوحّد على أساسه، ونبذ ما سواه من حبالٍ أثيمةٍ ومعوجة تُوْقِعُ المسلمين في المحظور، وتُرضي الغرب الكافر وتحقق مآربه.

وما أحوجَنا اليوم إلى أن نعي هذه الآيات، فنعمل بها لنصل بثورتنا إلى برّ الأمان.

وعليه، وحتى تتوحد الأمة بحق، لابد لها من مشروعٍ سياسيّ يوحّدها، يكون من صميم عقيدتها، خادماً لتطلعاتها، ومحققاً لآمالها في إسقاط نظام طاغية الشام، لِنُحْكَمَ من بعده بعدل الإسلام عبر خلافةٍ، تكون على منهاج النبوة.

وكل مشروعٍ أو تَوَحّدٍ على غير هذا الأساس هو هدرٌ للطاقات واستنفاذٌ للجهود وتفريطٌ بما حقّقته ثورتنا المباركه.

من أجل ذلك كله، فإننا ندعو كافة الكتائب والألوية المخلصة على أرض الشام وأهلها الثائرين أن يتوحّدوا على ما يُرضي الله ورسوله، على المشروع السياسي الذي فيه خلاصنا، مشروع الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة بإذن الله، لعلّ الله يكرمنا بنصره ويُعجّل بفرجه، فترتفع رايةُ العُقاب خفاقةً فوق ربوع الشام، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله، وما ذلك على الله بعزيز.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ).

19 من شوال 1435

الموافق 2014/08/15م

أنصار ثورة الأمة في الشام

حساب الصفحة على التويتر:

https://www.facebook...?type=1

Edited by Abu Bukker

Share this post


Link to post
Share on other sites

ثورة الشام والحلقة المفقودة

إن المدقق في ما وصلت إليه ثورة الشام من صعوبات، ليُدرك يقيناً أنّ ذلك ليس لقلةٍ في عدّةِ أو عتادِ القوى والفصائل المجاهدة، أو خلل في إيمانها، أو ثغرة في صمودها وثباتها، ولا لمشكلةٍ في عزائم رجالها، أو شدة بأسهم والشجاعة في إقدامهم، وإنّما هو في حاجتها للسير خلف قيادةٍ واعيةٍ مخلصة، تدين بالإسلام حقّاً، وتعمل له حقّا، تسير بأهل الشام الثائرين لكل خير؛ تحصّنهم من كل المؤامرات والفخاخ السياسية القذرة التي تحاك لهم.

فمهما حقق المجاهدون من انتصارات عسكرية على الأرض، سيتحول هذا النصر إلى هزيمة مُرّة مالم تضمن هذه القيادة قطف المجاهدين لثمرة ثباتهم ودمائهم وعِظَمِ تضحياتهم.

وعليه، فإن الواجب على هذه القوى والفصائل الثورية أن تتوحد على مشروع سياسي إسلامي يوحدها، وأن تلتف حول قيادة سياسية واعية للوصول بهذه الثورة المباركة إلى برّ الأمان، لنقطف معاً الثمرة المرجوة، قيادةٍ تستمد قوتها من ربها سبحانه لا من شرق أو غربٍ يحارب دين الله ويلغ في دماء عباده، قيادةٍ تحمل مشروع إيجاد الإسلام العظيم في واقع الحياة، عبر خلافةٍ تكون على منهاج النبوة لا على منهاج غيرها، لتعود الشام عقراً لدار الإسلام من جديد، وما ذلك على الله بعزيز.

26 من شوال 1435

الموافق 2014/08/22م

أنصار ثورة الأمة في الشام

https://www.facebook...RevoAlommh.Sham

حساب الصفحة على التويتر:

https://twitter.com/AnsarOmmahSham

https://www.facebook...?type=1

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...