Jump to content
Sign in to follow this  
مسلم عبد الله

واشنطن تشن غارات متفرقة على اهداف لداعش في اربيل

Recommended Posts

امريكا قامت بهذه الغارات على داعش لكي تبقي على المعادلة قائمة على عروشها, فداعش النار التي تعد بها امريكيا الطبخة للطوائف الثلاث الشيعية والسنية والكردية في العراق اكانت حكم ذاتي للاقاليم الثلاث او فك الارتباط والاستقلال عن دولة العراق التي قد تكون عند ساسة البيت الاسود محوها واستبدالها بما هو اسوء تمزيق الممزق خدمة لعبيدها في عاصمة الرشيد والسذج من المسلمين الذين يظنون انهم يحسنون صنعا وكذلك في سورية الشام , قد يتوهموا ان امريكا رأس الكفر تحاربهم والنصيري البعثي بشارقد سبقها في ذلك ,والحقيقة غير ذلك تماما امريكا بارعة في الاحتواء والتجييروالاحتفاض بالمضمون وتغييرالاسم ما انتجه غيرها خدمة لاطماعها ودهاء لساستها ومحافضة لبقائها على عرش الدولة الاولى في العالم دون منازع ,وعليه اهل السنة في العراق لم يختارو حكم داعش الوهابي على حكم المالكي الطائفي بل وضعوا بين امرين على سبيل المثال لا للحصر اما اغتصاب نسائهم من قبل عصابة المالكي او وضع النقاب على وجوه نسائهم والعاقل يختار الثانية على الاولى وكذلك بين براميل الموت التي تلقيها عصابة حذاء اوباما على اهل السنة والاصتفاف مع داعش للانتقام من قاتلهم اصتفوا مع داعش ليس حب فيها ولا قناعة بفكرها وقدخبروها جيدا في الماضي,بل هو انتقام بمن سامهم سوء العذاب يغتصب نسائهم ويقتل رجالهم,وعندما تنضج طبخة امريكا المسمومة على نار داعش والمالكي وتعرضها على ملوك الطوائف في العراق سوف يجدونها افضل من دولة البغدادي والمالكي بالتالي يكونون المعول في هدمهما والتخلص منهما.

Share this post


Link to post
Share on other sites
امريكا قامت بهذه الغارات على داعش لكي تبقي على المعادلة قائمة على عروشها, فداعش النار التي تعد بها امريكيا الطبخة للطوائف الثلاث الشيعية والسنية والكردية في العراق اكانت حكم ذاتي للاقاليم الثلاث او فك الارتباط والاستقلال عن دولة العراق

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا أخ طارق ،، إتق الله

هل مازلتم تطبخون وتنفخون!!!!!!

إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

(18)" سورة ق

عن معاذ رضي اللّه عنه قال فى حديث طويل وفيه:أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ألا أُخْبِرُكَ برأسِ الأمْرِ وَعمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنامِهِ؟ قلت: بلى يا رسول اللّه! قال: رأسُ الأمْرِ الإِسْلامُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاةُ، وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهادُ، ثم قال: ألا أُخْبِرُكَ بِمَلاكِ ذلكَ كُلِّهُ؟ قلت: بلى يا رسول اللّه! فأخذ بلسانه ثم قال: كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا، قلت: يا رسول اللّه! وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ، وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ في النَّارِ على وُجُوهِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ ألْسِنَتِهِمْ؟" الترمذي

أمازلتم تتندرون عليهم ب " داعش " أتحب ان يلمزك أحد بحزب التخدير أو التغرير أو التبرير،،،،،،،

أترى هؤلاء " الدواعش " الذين تلمز بهم وتخفض،،،من سيقف معك " إن كانوا على الحق " وحاجوك عند مالك يوم الدين

تابع هنا فأنت لا تعلم عنهم شيئا....

https://www.youtube.com/watch?v=79dpFDw61v0&feature=youtu.be

Share this post


Link to post
Share on other sites

أمريكيا لها مشاريعها ومصالحها وعملائها مثل المالكي وبشار وايران ...اما تنظيم الدولة الاسلامية فهم جماعة القاعدة بالعراق الذين حاربوا الامريكان باخلاص وهم يسعون جادين مخلصين لاقامة حكم ألله ف الارض مجتهدين بنصوص شرعية فتبنوا جهاد الحكام الطواغيت طريق لذلك .... فخلطوا مابين الجهاد واقامة الدولة الاسلامية ....وكان جهادهم رائع لقنوا الامريكان دروسا انستهم وساوس الشيطان ....اما المشكلة عندهم فظهرت عندما كفروا الفصائل التي تقاتل الامريكان تحت راية غير اسلامية بل وقاتلوهم وتركوا الامريكان لاعتبارهم انهم أخطر من الامريكان فخسروا الحاضنه الشعبية السنية لهم في العراق ...وكرروا نفس الخطأ بسوريا ....ولذلك جبهة النصرة وهي من تنظيم القاعدة رفضت تنظيم دولة العراق الاسلامية لانا تعلمت من أخطاء العراق فبقيت مستقلة.....وكررت دولة العراق والشام ( البغدادي) نفس الاخطاء بالعراق فخسرت المجاهدين بعد ان كفرتهم وكذلك الحاضنه الشعبية ....

من هنا المستشارين للبيت الابيض واجهزة المخابرات الامريكية يعلمون الفكرة التي يتبناها كل حزب وجماعة وتنظيم اسلامي...فيضعون مخططاتهم مستفيدين من اخطاء الافكار التي تتبناها التنظيمات الاسلامية ...فمثلا احتلال العراق والاتيان بنظام عميل : استطاعت أمريكيا أن تسقط نظام صدام حسين فوضعت خطة عسكرية ...أما وضع نظام عميل وبناء دولة العراق الجديد فله خطة سياسية ....فوضعت له أمريكيا خطة جهنمية وهي اشعال نار الفتنة بين السنة والشيعة فتركت مستودعات الاسلحة نهبا للسنة والشيعة على حد سواء ...لكي يقتتلوا ففشلت خطتهم فتحولت نار الاسلحة من اهل السنة للجيش المحتل الامريكي ....عندها سارع الامريكان بتدخل عملاء ايران والعراق لصالح المحتل الامريكي وشكلوا حكومة المالكي الشيعية ولم يفت السيستاني بقتال الامريكان ...وهنا شكلت امريكيا جيش حكومة المالكي وعلى اساس طائفي لغرضين : الاول : لتخفيف الضغط عن الجيش الامريكي ...والثاني: للاحتكاك بالثوار السنة لاشعال نار الفتنة من جديد ...اما الشعب العراقي فكانت هناك حساسية خاصة مع الشيعة وهم مسلمين مثلهم فقد عاشوا معهم مئات السنين فلم يقبلوا فكرة الاحتكاك بالشيعة واعتبروا الفتنة هي مؤامرة امريكية ....اما تنظيم القاعدة فتعجل بخطأين قاتلين : الاول : أعلان دولة العراق الاسلامية وفرضها على اهل السنة وفيهم فصائل تحمل السلاح وتقاتل الامريكان ....والخطأ الثاني : ترك الاولوية لقتال المحتل الامريكي ومقاتلة فصائل المجاهدين السنة ....والخطا الثالث : أعلان الحرب على الشيعة ....وهنا التقا بل وتقاطع هدف الامريكان ودولة العراق الاسلامية بقتال الشعة ( وهذا خطأ اسراتيجي ) ...فهل يعقل ان دولة العراق الاسلامية قادرة على حرب الامريكان والشيعة والفصائل الاخرى في نفس الوقت والجواب عند النتيجة الكارثية التي حصلت ...استطاعت أمريكيا بنجاح أن تجعل من خصمها ( دولة العراق الاسلامية ) أداة لتنفيذ مخططها بتثبيت الحكومة العميلة العراقية بقيادة المالكي ... وما تسبب في قتل الكثير من المجاهدين الى درجة اختفاء دولة العراق الاسلامية ....وكذلك تهجير السنة وقتلهم وسجنهم واغتصاب نسائهم ردا لى الهجمات التي كانت توجه لاهل السنة بافتعالها ... ....وهذا هو الجهل السياسي الذي نقول أن الاخلاص لوحده لايغني عن الوعي السياسي ...

المخطط الجديد لامريكيا هو تقسيم العراق : وما دام تنظيم دولة العراق والشام أو أي تنظيم جهادي اسلامي يفتفقد للوعي الساسي فسيكون دمية بيد خصومة بل سينفذ اهداف ومخططات أمريكيا باخلاصة دون وعية دون ان نتهم احد بالعمالة والخيانة ....فهل يتكرر نفس السيناريو ويتقسم العراق بايدي المسمين انفسهم تحت شعارات واسماء اسلامية .....بل نقول انه الغباء السياسي ...كالصين ورسيا تلعب بهما أمريكا كيفما تشاء .

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

ان كانت صنيعتهم او قل انها تسير وفق مصالحهم عن جهالة ، فلماذا يقصفونها ؟

أخي موسى، لم يصدر من حزب التحرير رأي رسمي بأنهم من صنع أمريكا أو غير الأمريكان

وآراء شباب الحزب تعبر عن آرائهم فقط

فمنهم من يقول بأن أمريكا وراءهم

ويفسرون الضربه بأنها قصف محدد على تجاوزات، فهي رسالة تذكير، أو تحذير، حتى لاتتجاوز ( الدولة) الحدود التى لاتسمح أميركا لتنظيم الدولة أن تتعداها.

هذا تفسير من التفاسير وهناك تفاسير أخرى منها ما ذكره الشباب أعلاه بخصوص تقسيم العراق

ومن الشباب من يقول بأن الإنجليز وراءهم ولذلك تم ضربهم

ومن الشباب من يقول غير هذا كله

والمهم بأن رأي الشباب يبقى رأيهم الشخصي كون أن حزب التحرير لم يصدر أي رأي رسمي

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي الكريم أبو غزالة

قلت بارك الله فيك:

استطاعت أمريكيا بنجاح أن تجعل من خصمها ( دولة العراق الاسلامية ) أداة لتنفيذ مخططها بتثبيت الحكومة العميلة العراقية بقيادة المالكي

ثم قلت:

المخطط الجديد لامريكيا هو تقسيم العراق

كيف توفق بين الأمرين؟ فمرة قلت بتثبيت الحكومة ومرة بالتقسيم؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

استطاعت أمريكيا بنجاح أن تجعل من خصمها ( دولة العراق الاسلامية ) أداة لتنفيذ مخططها بتثبيت الحكومة العميلة العراقية بقيادة المالكي

عام 2003 كانت الحاجة لتثبيت حكومة المالكي بالتفاف الشيعة وتايدهم لحكومة المالكي بايجاد حاضنة شعبية للحكومة : وحتى يتم ذلك لابد من وجود خصوم للشيعة ولدولة الشيعة وهم اهل السنة .... فامريكيا بواسطة عملاها وضعت خطط من الاغتيالات والتفجير بالحسنيات الشيعية والسيارات المفخخة والصاقها لاهل السنة لتبدأ شرارة الفتنة ففتحت الطريق لاشعال الفتنة بعدها بدأ اعضاء تنظيم القاعدة بتبني الاعمال القتالية ضد الشيعة ...فنجحت حكومة المالكي باستقطاب الشيعة حولها .

ثم قلت:

إقتباس

المخطط الجديد لامريكيا هو تقسيم العراق

كيف توفق بين الأمرين؟ فمرة قلت بتثبيت الحكومة ومرة بالتقسيم؟

وعندما ثبتت حكومة المالكي الشيعية مارست كل انواع الطائفية ضد أهل السنة من القتل والسجن والتعذيب والاغتصاب والاضطهاد المقصود المتعمد لايقاع الفتنة تهيئة لتقسيم العراق....فتمرد اهل السنة 2012/2014 أكثر من مرة في مظاهرات واحتجاجات واعتصامات قوبلت بالحديدوالنار والمجازر من جيش وحكومة المالكي .....تحولت حراكات الامة لى ثورة مسلحة حررت مدنا سنية كبيرة منها الانبار والموصل صلاح الدين فاصبح لها ثقل شعبي وعسكري ....فاصبح ألآن في العراق على ارض الواقع 3 مراكز قوى مسلحة متصارعة مقسمة عمليا الى شيعية وسنية وكردية .....

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي الكريم المعتز بإسلامه داعش هي إختصار لالدولة الإسلامية في العراق و الشام ...فما المشكلة أين الهمز و اللمز و التندر...ليس هناك مشكلة لإختصار حزب التحرير ب حت أو HT في الكتابة

بينما قولك بحزب التخدير أو التبرير ..فيه تندر و همز و لمز

Share this post


Link to post
Share on other sites

أظن أن أول من أطلق لفظ داعش هو قناة العربية ثم انتشر

وقد يكون حركة خبيثة منهم حتى يتجنبوا لفظ كلمتي دولة و إسلامية

وبعد هذه السنة السيئة ظهرت تسميات جديدة مثل

حالش : حزب الله اللبناني الشيعي

جاحش : الجيش اللبناني الحزبلاتي الشيعي

Edited by المستيقن

Share this post


Link to post
Share on other sites

عزو تحركات داعش وخصوصا الاخيرة الى ارتباطات واجندة مخابراتية وسياسية امريكية تعترضه اعتراضات جوهرية يصعب تاويلها على انها للتلميع بالاضافة الى شح ان لم يكن جفاف المعطيات التي تشير الى ذلك وهو ما يجعل ربط تحركات داعش بالسياسات والاجندة الامريكية للعراق وسوريا وكردستان اقرب الى الخرص منه الى التحليل,اللهم الا ماكان من استراتيجيات امريكا في محاربة الاسلام باسم الاسلام بتشويهه من خلال نموذج اسلامي سياسي رصيده من الفهم الفكري والسياسي الاسلامي دون الصفر لاظهاره بالفكر السياسي العاجز والفاشل بل والتخريبي الاجرامي لترصين الفكر السياسي العلماني الديمقراطي جسر امريكا والغرب وقبضتهم الحديدية في الامساك بالمنطقة باعتبارهم مصدر هذا الفكر السياسي واصحابه والاوصياء عليه وعلى تطبيقه واقامة النظم السياسية والمراكز والمعاهد والنوادي والحياة على اساسه,هذا التفسير المبني على الاستراتيجية الامريكية في محاربة الاسلام بتشويهه هو الاقرب لفهم توسع داعش المفاجئ والسريع من عزوه الى ارتباط داعش بالمخابرات الامريكية سيما وان المعطيات على الارض تشير الى ذلك بقوة اهمها انهيار معسكرات جيش المالكي التي تعج بعشرات الالاف من الجند والاليات العسكرية المتوسطة والثقيلة الذي يصح وصفه بانه فرار وتسليم اكثر من وصفه بانه نتيجة لقوة داعش,ولعل نجاح تلك الخطة في سوريا بتسليم محافظة الرقة لداعش هو ما شجع امريكا على نسخها في بعض مناطق العراق وحفز نظام بشارعلى ترك داعش للسيطرة على دير الزور

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلام كثير ما زال يطرح من الشباب تحت تأثير آلة الإعلام الدجال،، وما زالوا مصرين على ترديد مسمى " داعش" بدلا من " الدولة" إن كنتم تستكثرون عليهم " الدولة الاسلامية في العراق والشام"

أنتم أمام خيارين إما أن تأتوا بعلم لكم فيه من ربكم برهان وليس من هيلاري كلينتون أو غيرها قهذا يرد دراية، اما ان تأتوا بهكذا أمر أو فليس أقل من أن تنصحوا لإخوتكم وتكونوا لهم كالبنيان المرصوص.

أخي: أبو عمر عن أي سطحية نتكلم، لم افهم بالتحديد هل استخدمت كلمة السطحية بالمعنى الداج أم انك تنفي عنهم العميق والمستنير؟

أخي: محمد سعيد لا أخي ليس هذا كذاك إن كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم، على كل سترى قريبا كيف "سيدشع" هؤلاء "الداعشون" في "دشعات" مباركة بإذن الله.

أخي مقاتل: بورك لك وبك بدايتك أتفق معها وهي المطابقة للواقع عن دليل،، ثم عدت فتأثرت بأبواق الدجال الاعلامية، ما كان يعرف بأمريكا ليس لها باع ولا ذراع، وان كان نظام الكفر أراد أن يستغل وما يزال وجود " الجهاديين" ولكن نحن كمسلمين نوقن أن هناك وعد إلاهي متصل إلى قيام الساعة بأن ربك " يستدجهم من حيث لا يعلمون " يجب ان تكون هذه مسلمة سياسية وعسكرية وفكرية لديك أخي... فأنت تشاهد واقع هذا الاستدراج،، والباقي يعتمد على فهمك لتفاصيل هذا الاستدراج.

أخي المستيقن: جوزيت الجنة

ولجميع الاخوة هاكم التالي،،،

بثت شبكة «فايس» الدولية أجزاء من فيلم وثائقي بعنوان «الدولة الإسلامية انتشار الخلافة» للصحافي والمخرج الفلسطيني مدين ديرية والمكون من خمس حلقات أظهرت لأول مرة الحياة من داخل دولة الخلافة. واستطاع “ديرية” دخول أراضي «الدولة الاسلامية» في خطوة نادرة غير مسبوقة زار خلالها معقل الدولة الاسلامية الرئيسي في الرقة ومناطق مختلفة داخل حدود الدولة حتى العراق.

وكشف الفيلم عن أسلوب وطريقة إدارة مفاصل الدولة وزار المحاكم والسجون والمؤسسات العامة والمراكز الإدارية والثقافية والأسواق والمساجد والكنائس وخطوط القتال المتقدمة مع القوات النظامية.

وخلال الزيارة نفذت القوات المقاتلة التابعة لجيش «الخلافة» عرضا عسكريا كبيرا في شوارع الرقة وسط تحليق للطيران السوري الذي واجهته الدولة بنيران المضادات الأرضية ودفعته للفرار.

وأظهرت القوات خلال عرضها لغنائمها من القوات العراقية والنظام السوري، وشمل على دبابات ومدافع ثقيلة وعربات همر وصاروخ سكود.

ويتوافد المواطنون يوميا على المساجد لمبايعة أبو بكر البغدادي ولوحظ مجموعات كبيرة من الأطفال والشباب بايعوا البغدادي في الوقت الذي يصل أراضي الدولة الاسلامية مئات العائلات والأفراد من مختلف دول العالم يوميا.

وكشف مصدر بـ”الدولة الاسلامية” أن عدد الجنسيات في الدولة الاسلامية وصل إلى أكثر من 80 جنسية.

وتدار شؤون الدولة وأمور المواطنين بشكل دقيق وتوزع المهام على لجان مؤسساتية اختيرت بمهنية شملت على كفاءات وكوادر فاعلة مدربة ومنظمة من جنسيات مختلفة شكلت إدارة الدولة ومقوماتها وعلاقاتها مع السكان.

ويخضع عناصر الدولة الإسلامية لمعسكر دعوي وشرعي لمدة 20 يوما ومعسكر عسكري تدريبي لمدة شهر يتدرب أفراد الدولة على الأعمال القتالية.

ويسود مناطق الدولة استقرار وهدوء حيث تبقى بعض المحلات التجارية مفتوحة أثناء الصلاة في ظل انحسار السرقات في حين لم يعد الدور العشائري في حل النزاعات موجوداً، وانتهت بذلك عمليات الأخذ بالثائر.

ويلتزم السكان بالقوانين وترفع جميع القضايا العدلية والقضائية إلى «المحكمة الإسلامية» التي تقوم بالفصل وإصدار الأحكام، كما أقامت ديوان المظالم الذي يقوم بالنظر بالشكاوى المرفوعة من المواطنين ضد عناصر «الدولة الاسلامية» في حين أنشأت ديوان أهل الذمة الذي يقوم برعاية شؤون المسحيين القانونية والقضائية والعدلية.

وفرضت الدولة الإسلامية الجزية على المسيحيين ولم يتم تحصيل الجزية إلى الآن إذ أقام المسيحيون دعوى قضائية ضد الدولة الاسلامية عبر المحكمة الاسلامية لاسترداد الكنائس التي حولت إلى مراكز اسلامية في الرقة ولم يصدر قرار من المحكمة إلى الآن.

وأصدرت قوانين صارمة بمنع بيع السجائر والتدخين والمشروبات المسكرة والأغاني والموسيقى وفرضت النقاب على النساء حيث تقوم «الحسبة» بدوريات يومية في الأسواق العامة لنصح الناس ولمنع انتهاك هذه القوانين.

وطبقت نظام الزكاة حيث تقوم لجان في الدولة بتحصيل الزكاة من الأغنياء وإعطاء الفقراء مخصصات مالية.

كما قامت الدولة بدعم المطاحن وتامين الخبز للمواطنين بأسعار رمزية بينما تقوم من حين لآخر بتوزيع البترول مجانا على السكان.

تقاتل الدولة الإسلامية على عدة جبهات ومناطق مختلفة حيث تحارب النظام السوري والقوات العراقية وحزب العمال الكردستاني والجيش الحر وجبهة النصرة فيما تسيطر على مساحات شاسعة من سوريا والعراق وتنشر قوات ضخمة مدربة ومنظمة تنظيما جيدا حيث قالت مصادر الدولة أن عدد قوات الخلافة الإسلامية يقدر بعشرات الآلاف.

وتتشكل القوات من مقاتلين من مختلف الجنسيات يتمتعون بقدرة قتالية كبيرة وقوة عقائدية وخبرات قتالية عالية في الشيشان والعراق وأفغانستان.

وزار “ديرية” حدود مدينة القائم في العراق واطلع على عملية إزالة حدود سايكس وبيكو بين العراق وسوريا حيث قابل السكان الذين يعبرون الحدود بدون جوزات ووثائق ودون اعتراض من أحد إذ دمرت نقاط العبور وخلت من العساكر والقوات الأمنية والوجود العسكري تماما.

ويذكر الفيلم أن عمليات الاعدامات والصلب داخل المدن لا تتم إلا تنفيذا لقرار من المحكمة الإسلامية ويشرف على عمليات الإعدام قضاة ولجان عدلية اختصاصية وتصدر بحق من ارتكب مخالفات كبيرة مثل القتل والاغتصاب.

منقول....

بدون تعقيب او تعليق على ما جاء أعلاه، من جانبي.......

شاهد الجزء الأول والثاني من الفيلم.

Share this post


Link to post
Share on other sites

أمر مهم أريد ان اقوله للأخ المعتز باسلامه هو أنك تتغاضى عن أخطر أمر في تنظيم الدولة هو الوقوع في الدماء المعصومة بادنى شبهة... و بالتالي يبعد الأمة عنهم و لا يخدعنا افلام تتم بموافقة التنظيم لتلميع صورته فهي لا تختلف عما يبثه في قنواته الاعلامية التابعة له. فالموقف كما اراه شخصيا فليس عمالة واضحة و لا كذلك دولة اسلامية فمن يلغ في دماء المسلمين بأدنى سبب يحرم الانضمام اليه الا ان كان لا زال هناك فرصة الى تغيير مساره و هذا من الصعب بمكان... لكن ان دغدغتنا العواطف فعلى الدنيا السلام عندها و ذبح المسلمين من الشعيطات كمثال و عرضها على الشاشات ليس من الاسلام في شيء مهما تستروا وراء أي ستار فدليله ساقط شرعا. فلم أجد أي سبب يبيح لمسلم ذبح آخر بالسكين كالنعجة من الوريد الى الوريد و هو يقصه قصا بل حتى النعجة لا تقصها هكذا حتى لا تتعذب... و تقول لي هذه افعال من يريدون او يأبهون لشرع؟؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

ربما استطيع اختصار الامر بما يلي :

امريكا تستخدم داعش وقد اختصرتها بعض الصحف الغربية الى دا اي الدولة الاسلامية لضرب افكار حزب التحرير وهي تدرك تمام الادراك انه الرائد الذي لا يكذب اهله وقد استغلت الجهل السياسي في قادة داعش وغيرها من الكتائب المقاتلة في الشام والعراق لتمرير ما تريد

والادارة في امريكا ليست غافلة عن فكر الحزب وهي تقوم بوضع حواجز اعلامية لكبت فكر الشباب وعندما فشلت في سوريا قامت بتهجير الناس وتدمير المناطق المحررة وهنانو في حلب اكبر مثال على ذلك

وكلمة اخرى الجهل السياسي سواء بحسن نية او بسوء نية هو مصيبة كبيرة

والله اعلم

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي الكريم لا أعلم كيف حكمت أننا نأخذ الأخبار من أبواق الإعلام الدجال...حزب التحرير موجود بينهم في الرقة و في الموصل ....فلسنا بحاجة لأخذ معلومات من الإعلام...المعلومات نأخذها من أرض الواقع و عليها أعطى الحزب رأيه بخلافة تنظيم الدولة

Share this post


Link to post
Share on other sites

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته اخي المعتز, غريب امرك عجيب,بادئ ذي بدء اللهم اجعلني من المتقين امام,وبعد ان كان البغدادي يمتلك تلك التراسانة الحربية الضخمة فهي تدينه بالتالي انها عليك وليست لك في الرابط الذي طلبت مني متابعته,الثانية مقدم الحوار يحاور خبراء حربيين وموضوعنا موضوع سياسي الذي ادليت فيه برأيي مع تحفضي على كلمة خبير على مثل ؤلائك,قال تعالى فأسال به خبير. والخبير انظر تفسيرها في القران الكريم ثم قارن ,الان دعني اعقب على بعض كلامك استطعت ان اقف عليه ,اقتباس(ان كانوا على حق)ومفهوم هذه الجملة على ما تقدم تفيد القطع انهم على الحق بالتالي البغدادي خليفة المسلمين وبيعته بيعة الانعقاد بيعة شرعية وعليه لا يجوز لي ولا لغيري ان يتخلف على البيعة الطاعة ومن تخلف على البيعة ومات فميتته جاهلية,في حين البغدادي ليس خليفة ولا بدولته التي بناها مؤقتة والامة تبذل الغالي والنفيس في سبيل الاطاحة بالانظمة الجبرية التابعة والعميلة للغرب الكافرلاستعادة سلطانها المغصوب وقد كانت وما زالت ثورة الشام الكاشفة والفاضحة بحق ثورة الامة لانها نادت بها قبل ان يدخلوا الانتهازيين للارض المباركة ثورتنا اسلامية بدنا خلافة اسلامية وغيرها الكثير,دخلت جماعة البغدادي المسماة بدولة العراق في ذلك الحين بحجة نصرة المسلمين المستضعفين في الشام على الطاغية بشارفاذا بهم يخيرونهم بين دولة البعث ودولة العراق والشام هنا لم يعد هنالك من شك توجد مؤامرة على الثورة وجناحها المسلح يراد اجهاضها او حرفها عن مسارها فتصبح حربا طائفية بين السنة والشيعة,اجيبك الان على النصيحة التي طلبتها منا لداعش,لما ادرك الشيخ ايمن الظواهري خطورة ما اقدما عليه البغدادي من اعلانه دولة العراق والشام تدخل والزم البغدادي بالعراق دون الشام عصا امره ورماه عرض الحائط وبدأ الصراع يشتد بين تنظيم الدولة والثوار وعليه لم يبقى احد من العلماء الذين يقفون مع الثورة وجناحها المسلح من الكتائب والالوية الا قدم النصح للتنظيم والتنظيم لم يعبأ بها وتمادى في غيه الى ان وجد نفسه في الزاوية مثله مثل نظام بشار منبوذين, بقيت مسألة وقت انهيار تنظيم الدولة في الشام فتدارسوا امرهم بينهم بليل لكي ينقذوا انفسهم من الانهيار السريع والحتمي والخروج من الزاوية التي هم فيها كان عليهم ان يعلنوا اقامة الخلافة فيتغير حالهم بذلك وتعود لهم الحياة من جديد ليس هذا فقط بل خصومهم بعد ما كانوا في حالة هجوم اصبحوا في حالة دفاع عن انفسهم,ثم تأمل اخي المعتز وتدبر على ما جاء على لسان خبرائك التي تحتح بهم من الاسلحة والعتاد والفنيين ,عندما تتظافر جهودهم مع الكتائب والالوية في الشام لانهوا معاناة المسلمين في الشام ومنها فلسطين,يقول البغدادي في بيانه اعلان الخلافة(عجلت لك ربي لترضى)هذه وحدها تكفيك وكأنه يقول عجلت لكي لا انهار ويتلاش,اما قدوم الناس من كل صوب وحدب لمبايعة البغدادي لكي يأمنوا على انفسهم واعراظهم واموالهم فهو الخوف من التكفيريين.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...