Jump to content
Sign in to follow this  
التحريري المبتدئ

الحكم الشرعي في البيشمركه

Recommended Posts

ان واقع قوات البيشمركة أنها جيش نظامي مسلح تابعة لحكومة أقليم كردستان

وهي من أقدم القوات المسلحة في العراق، حيث تعود إلى عشرينات القرن العشرين، أي أواخر عصر الدولة العثمانية

وقد دخلت البشمركة في حرب داخلية في التسعينات من القرن العشرين وأنهت حروبها بعد عقد مصالحة بين الزعيمين الرئيسين

مسعود برزانيوجلال طالباني

. هذه القوات تحالفت مع القوات الصليبية البريطانية والامريكية في غزو العراق وفي اخماد ثورات ومظاهرات الشعب العراقي وهي تحرس النظام العلماني الكفري المسلط على الشعب الكردي المسلم وتقمع المسلمين وتطارد هي وبقية الاجهزة الامنية كجهاز مكافحة الارهاب الدعاة الى الاسلام وتسفك دمائهم وهم يعتبرون السياج الحامي لللعلمانية الكافرة في كردستان ورغم أن جميع منتسبي هذه القوات من المسلمين الذين يقومون بأغلب شرائع الاسلام من صوم وصلاة وحج وزكاة وقد انضموا الى هذه القوات بسبب عدم وجود فرص العمل في الاقليم خاصة وفي العراق عموما الا من خلال السلك الامني المرتبط مباشرة بالنظام وكثير منهم يجهلون ان عملهم هذا حرام لانهم يحمون نظاما يحكم مسلمي كردستان بالكفر وينحي شريعة الله وهذه القوات متحالفة مع القوات الصليبية بصورة كاملة كما راينا في الأحداث الاخيرة حين حاول المسلحون من الدولة الاسلامية (داعش) اسقاط مدينة اربيل عاصمة الاقليم ،والسؤال ماحكم قتل هؤلاء البيشمركة اذا ماوقفوا ضد الدولة الاسلامية (داعش) ولفرض ان داعش او اي حركة اسلامية اخرى تعمل على اسقاط الحكم العلماني واقامة شرع الله فيها وضم كردستان الى دولة الخلافة ؟ وهل يعتبرون مرتدين لانهم ضمن جيش يحمي نظام كفر ومتحالف مع الصليبين ؟ ام ان فعلهم هو حرام فقط والاصل ان يتركوا هذا العمل .

Share this post


Link to post
Share on other sites

التحالف مع الكفار ضد المسلمين بشكل عام حرام و كبيرة من الكبائر و هو ناهيك عن أنه قتل نفس بغير حق ففيه تثبيت لحكم الكفر في بلاد المسلمين. فالحرمة فيه من عدة وجوه و الله اعلم. و يبقى المقاتلون على الأصل الأول و هو الاسلام الا ان اعتقدوا عقائد الكفر كالشيوعية و غيرها و هذا يحتاج الى تحرّي. و بالتالي لو أن هناك دولة خلافة تقاتل لاعلاء كلمة الله و ضم البلاد الى دار الاسلام فالله أعلم قتالهم جائز. اما و الحالة ليست كذلك فلا أدري بصراحة ان كان يمكن انزال ما قلت في السطرين الأولين على ما يدور الآن خاصة و ان داعش ليست خلافة و بالتالي قد يصبح الواقع مختلف و هو ان الكرد يدفعون باغ عنهم و بالتالي تتغير الاحكام...

Share this post


Link to post
Share on other sites

جزاك الله خيرا اخ علاء اذن ماحكم قتلى الطرفين اذا كان هناك خلافة وجيوشها تقاتل قوات البيشمركة لضم كردستان اليها والقتلى من الطرفين هم يظهرون شعائر الاسلام وثانيا الا يعتر مظاهرة الكافرين على المسلمينن وتوليهم ونصرتهم ناقضا من نواقض الايمان وثالثا هل يعذر افراد البيشمركة بالجهل في هذه الحالة ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

قتلى الخلافة يكونون شهداء اما البيشمركة فقتالهم محرم و من مات نال العقوبة في الآخرة.

أما نواقض الاسلام فمن تكلم فيها هو ابن عبد الوهاب و فيها نظر و خلاف كبير لانه جعل المحرم مخرجا من الملة في بعض المواضع و لكن انا اتبنى ان التحالف مع الكفار ضد المسلمين يعتبر من الكبائر و قد يكون كفرا و ردة ايضا ان كان المقاتل يقاتل رفضا لحكم الله و شريعته...

Share this post


Link to post
Share on other sites

لا يوجد خلافة، ولا عبرة لما تقوله داعش لأن قوله ليس أكثر من لغو، لا وزن له، ولم يقل به علماء المسلمين، لا قديما ولا حديثا، ولا حتى علماؤهم هم،، ولا يوجد امام للمسلمين، وعليه فلا معنى لنقاش موضوع البشمركة. البشمركة مثلهم مثل الجيش المصري والتركي وبقية جيوش المسلمين، سواء بسواء

لكن سبحان الله، اولئك الذين لا يزالون متأثرين بالوطنية والقومية والطائفية في أعماقهم، يستسهلون استباحة دماء الأكراد ويميلون لقبول جرمة قتلهم

حكمهم حكم أي جيش في بلاد المسلمين، يتم بيانه حسب واقع الاعمال التي يقومون بها

Share this post


Link to post
Share on other sites

لالالالا اخ علاء فهمتك بدقة ول افهمها خطا بل وللله الحمد استفدت من لفتاتك الدقيقة امور كانت خافية عني وربطتها بالمحكمات من كلام اخينا ورقة وفهمت الامر جيدا فجزاكما الله خيرا

Share this post


Link to post
Share on other sites

عن اخبار الشرق - وكالات : اعلنت الحكومة الالمانية مساء الاحد انها قررت ارسال اول دفعة اولى من السلاح الى الاكراد العراقيين وهي تتألف من 30 صاروخا مضادا للدروع والاف الرشاشات لمساعدتهم في المواجهة مع تنظيم "داعش". وقالت وزيرة الدفاع اورسولا فون در ليان خلال مؤتمر صحافي عقدته في برلين مع وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير "ان الوضع في العراق خطير للغاية ومن واجب المجتمع الدولي دعم الذين يتعرضون للاضطهاد". من جهته، قال شتاينماير "لا يمكننا ان نقف متفرجين" امام التطورات في العراق، محذرا من الخطر الذي يشكله تنظيم "داعش" ليس على العراق والدول المجاورة فحسب بل ايضا على اوروبا والمانيا. وقالت وزيرة الدفاع ان الدفعات الاولى من الاسلحة الالمانية ستكون قادرة على تسليح نحو اربعة الاف مقاتل بحلول نهاية ايلول/سبتمبر. واضافة الى الصواريخ والرشاشات فان المانيا تعتزم ايضا تسليم الاكراد مسدسات وقنابل يدوية وخيما وخوذا وسترات واقية من الرصاص، حسب ما جاء في لائحة نشرتها الحكومة الالمانية. واوضحت وزيرة الدفاع ان الاسلحة الالمانية ستسلم على ثلاث دفعات حسب الحاجة اليها

التعليق : ربما الامور لاتحتاج الى تعليق فعوضا عن ان يتبنى ابناء صلاح الدين الدفاع عن حقوق ابناء الامة الاسلامية وتبني الاحكام الشرعية لمنع الفتنة واظهار الاخطاء الشرعية لكل من يتاجر بالاسلام يقوموا بتبني مصالح الغرب لارضاءه والضرب بعرض الحائط برضى الله .

ربما نسي بعضهم انهم جزء من الامة الاسلامية ومن شمال العراق تحركت جحافل الامة لتحرير القدس وقد ذكر انهم اعدوا اوزار القتال وكأنهم ذاهبون الى معركة بدر يباركهم رسول الله

حسبنا الله ونعم الوكيل

Share this post


Link to post
Share on other sites

لفتة طيبة أخي، وبارك الله فيكم جميعا.

موضوع تسليح الأكراد بهذا السرعة الفائقة لا بد من وقفة عنده، طبعا هناك وقفات ولكني أشير الى واحدة الآن:

الأصل أن يسلح الكفار - حسب زعمهم - الجيش العراقي وأن يشاركوا بطائراتهم وأقمارهم وامكانياتهم الهائلة في التهديف والاتصالات والتجسس

لكن الملاحظ أنهم هرولوا الى تسليح الأكراد

هذا يراد منه أخي العزيز بناء جيش قوي لدولة الأكراد، وهذا يتم تحت سمع وبصر وتأييد السذّج وغير السذج من المعارضين لاقامة تلك الدولة

يا أخي أصابهم عمى الألوان وعمى القلوب، فأعرضوا عن ذكر الله وتولوا الكفار فأنساهم أنفسهم، بئس المولى وبئس النصير وبئس العشير وبئس المصير

Share this post


Link to post
Share on other sites

وهل وصلت الامة الى معنى حديثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( بدء الاسلام غريبا وسيعود كما بدء )ان كان هذا الحديث صحيحا فهذه الامة اصبحت احاديث الرسول عليه السلام تنطبق عليها وعلى امراءها المتاجرون ليس بها بل بمفاهيم الغرب عنها باجازة الدفاع عن النفس وغير ذلك ليجيزوا اقتتال المسلم مع اخيه المسلم ؟ بدل ان يرجعوا ويفتشوا لما حدث بينهم لتركهم الاسلام واحكامه التي بينت لهم طريق العزة بتطبيقهم احكامه العملية كامة واحدة قرىنها واحد وحديث رسولها بين الكفر من الاسلام فل انتم منهون ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...