Jump to content
Sign in to follow this  
ابو غزالة

بوتفليقة يقيل قادة كباراً في الجيش ومستشارين بالرئاسة‎

Recommended Posts

بوتفليقة يقيل قادة كباراً في الجيش ومستشارين بالرئاسة‎

  • الثلاثاء, 02 أيلول/سبتمبر 2014 17:56

السبيل

أنهى الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، مهام قائدي الناحيتين العسكريتين الأولى والخامسة ورئيس أركان الحرس الجمهوري، ومهام مستشارين مدنيين وعسكريين برئاسة الجمهورية.

وجاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية للجمهورية الجزائرية (مطبوعة تضم أهم القرارات الرسمية)، والتي تضمنت 14 مرسوما رئاسيا، ونُشرت مساء الإثنين، أنه تم إنهاء مهام العميد عبد القادر بن زخروفة، بصفته رئيسا لأركان الناحية العسكرية الأولى (غرب البلاد ومركزها محافظة وهران) وتعيين العميد نور الدين حداد بدلا منه، كما أنهى الرئيس مهام العميد السعيد زياد، بصفته رئيسا لأركان الناحية العسكرية الخامسة (شرق البلاد ومركزها محافظة قسنطينة) وعين مكانه العميد خليفة غوار.

كما أنهى بوتفليقة مهام العميد عبد القادر عوالي بصفته رئيسا لأركان الحرس الجمهوري، ولم تذكر الجريدة الرسمية من سيحل محله.

وتم إنهاء مهام العديد من المستشارين برئاسة الجمهورية، كان أبرزهم اللواء محمد تواتي مستشار شؤون الدفاع لدى رئيس الجمهورية، والمعروف في الأوساط الإعلامية والسياسية بـ"المُخ"، كما تم إنهاء مهام السعيد بوالشعير بصفته مستشارا قانونيا لدى رئيس الجمهورية، وأيضا إنهاء مهام أحمد أمين خربي مستشار رئيس الجمهورية، وعلي دريس، مسؤول برئاسة الجمهورية، ومست العملية أيضا يمينة رمضاني مديرة دراسات برئاسة الجمهورية.

وأُحيل إلى التقاعد كلّ من الطيب درقين وليلي طالب حسين بصفتهما نائبي مدير برئاسة الجمهورية، إلى جانب إنهاء مهام اللواء رشيد زوين، بصفته رئيسا لديوان الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني، واللواء يوسف مذكور المكلف بمهمة لدى الوزير المنتدب وزير الدفاع الوطني.

وكان بوتفليقة، أنهى أواخر الشهر الماضي، مهام مستشاره الخاص ووزير الدولة عبد العزيز بلخادم، وأمر بإبعاده عن أجهزة الدولة والحزب الحاكم، حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وحتى اليوم، لم تعرف ملابسات إقالة بلخادم، وما هو ما ينطبق أيضا على من تم اعفائهم من مهامهم أمس.

(الأناضول)

Share this post


Link to post
Share on other sites

التعليق : هذه الإقالات تشير إلى خلافات شديدة داخل جبهة التحرير الوطني ولايستبعد منه الوضع الليبي فالجزائر تتاهب للتدخل العسكري هناك اذا لزم الامر.... بوتفليقة أنهى أواخر الشهر الماضي، مهام مستشاره الخاص ووزير الدولة عبد العزيز بلخادم، وأمر بإبعاده عن أجهزة الدولة والحزب الحاكم بل ومنعه من العمل السياسي وحاول بلخادم - الذي تولى من قبل منصب رئيس الوزراء والامين العام لـ «جبهة التحرير الوطني» - ازاحة الامين العام الحالي عمار سعداني......قائد أركان الجيش ونائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح أعلن بتاريخ 14/1/2014 خلال اجتماع لهيئة أركان الجيش الجزائري عن "الدفع بـ83 ضابطا في الجيش إلى التقاعد"، منهم ما لا يقل عن 50 ضابطا في جهاز الاستخبارات، بينما ركز على أربعة ضباط كبار وهم: الجنرال حسان المكلف بمكافحة الإرهاب، والجنرال شفيق المكلف بمحاربة الجريمة الاقتصادية، واللواء جبار مهنا المدير المركزي لأمن الجيش، بالإضافة إلى العقيد فوزي مدير مركز الاتصال والبث التابع لمديرية الاستعلام والأمن. كان الغرض منه تصفية الجيش قبل الانتخابات الرئاسية ....

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...