Jump to content
Sign in to follow this  
محمد القانونى

نحتاج الى تعلم فكر الرحمة

Recommended Posts

نحتاج الى تعلم فكر الرحمة عند تعاملنا مع البشر وتواصلنا معهم فكريا ، فلم يسمع افكارك من تنعته بأبى جهل ، ولم يسمع افكارك من تتهمه بالخيانة والعمالة ، ولم يسمع افكارك من تُظهر أنك اعلم منه عند نقاشك معه .فهذا مخالف لفكر الرحمة ونهج  النبى محمد صلى الله عليه وسلم فى المجادلة بالتى هى أحسن ، وعلينا تجسيد الآية القرآنية (وما أرسلناك الا رحمة للعالمين ) فى انفسنا قبل أن نخاطب الناس ،فنبينا محمد عند نقاشه مع عتاولة قريش كان حليما رحيما بعباد الله هدفه الأسمى أن يكسب القلوب قبل العقول .

ودمتم بود

Edited by محمد القانونى

Share this post


Link to post
Share on other sites

الفكر اعم وأشمل من الحكمة ، وقد تكون الحكمة جزء اساس من الفكر عند طرح الأفكار  ،  ولقد تم قرن الفكر بالرحمة ليس باعتبار الرحمة مفهوم منفصل عن الفكر بل هى صفة للفكر يجب أن نتحلى بها عند نقاشنا . 

ودمت بود أخى الخلافة خلاصنا .

Share this post


Link to post
Share on other sites
20 ساعات مضت, محمد القانونى said:

نحتاج الى تعلم فكر الرحمة عند تعاملنا مع البشر وتواصلنا معهم فكريا ، فلم يسمع افكارك من تنعته بأبى جهل ، ولم يسمع افكارك من تتهمه بالخيانة والعمالة ، ولم يسمع افكارك من تُظهر أنك اعلم منه عند نقاشك معه .فهذا مخالف لفكر الرحمة ونهج  النبى محمد صلى الله عليه وسلم فى المجادلة بالتى هى أحسن ، وعلينا تجسيد الآية القرآنية (وما أرسلناك الا رحمة للعالمين ) فى انفسنا قبل أن نخاطب الناس ،فنبينا محمد عند نقاشه مع عتاولة قريش كان حليما رحيما بعباد الله هدفه الأسمى أن يكسب القلوب قبل العقول .

ودمتم بود

صدقت بارك الله فيك ...

الراحمون يرحمهم الله  ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ..

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

سبحان الله برغم أن قومه عذبوه فى حياته  تمنى لهم الخير بعد موته. 

إنها رحمة المؤمن بعباد الله، فالهدف ليس الغلبة فى النقاش،  ولا إظهار انك أعلم وأعلى ممن تناقش الهدف ان تكسب قلب وعقل هذا العبد ،وحتى لو لم يستجيب لك ستترك أثر طيب عنده عنك وعن دعوتك .

شرفتنا مداخلتي اخى عابد الله 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
7 ساعات مضت, عابد الله said:

قال الحق سبحانه في آية سابقة لهذه في نفس السورة:

إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

فكان من الطبيعي أن يغفر الله له ويجعله من المكرمين

Share this post


Link to post
Share on other sites
24 دقائق مضت, عبد الله العقابي said:

 وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107) - سورة الأنبياء
أحسنت أخي محمد 

أحسن الله اليك اخى الحبيب

Share this post


Link to post
Share on other sites
11 ساعات مضت, أبو مالك said:

قال الحق سبحانه في آية سابقة لهذه في نفس السورة:

إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

فكان من الطبيعي أن يغفر الله له ويجعله من المكرمين

أخي الحبيب  ابا مالك 

السؤال يتركز على قول الرجل يا ليت قومي يعلمون .. ما حلّ به من نعيم واكرام 

ولعل الاخ محمد  القانوني وصله المغزى   بقوله   ( سبحان الله برغم أن قومه عذبوه فى حياته  تمنى لهم الخير بعد موته. )  وقومه  ما اكتفوا بتعذيبه بل وبقتله  ...

المغزى ان حامل الخير والرسالة الربانية يحب الخير للناس يحب لهم الهداية والرشاد وانه لا يحقد شخصيا على احد حتى لو اساءوا اليه شخصيا في سبيل الله وبسبب انه يقول ربي الله  ؛ وهذا لا يناقض ان ينتصر اذا بغي عليه بل وهو يستنصر لجلب حقه يرجوا الهداية والرشاد والايمان لمن آذاه وظلمه ... هذا معنى دقيق وتحصيلة عمليا في نفس المؤمن يحتاج الى ترويضها وحملها عليه ... حتى المسلم العاصي الذي ظهر ذنبه واستحق العقوبة - وكلنا مذنب - لا تقام عليه العقوبة تشفيا وغيظا بل رحمة لعلها تجبر عنه ما اقترف في قابل الايام ويتوب توبة نصوحا .. تقام عليه العقوبة ثم ينطلق بين الامة بعزة وكرامة لا يجوز لاحد انتقاصها 

والله أجل وأعلم 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

مداخلة قيمة أستاذنا الفاضل عابد الله 

هذه الرحمة المهداة التى الأصل ان تتمثل فى حامل الدعوة ،  فالنبى  عليه الصلاة والسلام حينما عاد من الطائف وقد أوذي ما أوذي وصب عليه من الأذى ما صب وعاد مجروح القدمين ومجروح القلب أكثر من القدمين مما قابله به أهل الطائف قبيلة ثقيف وسلطوا عليه العبيد والسفهاء  ومع ذلك دعا لهم. وكان يقول "اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين" وجاءه جبريل وقال له أجيب لك ملك الجبال أهوه إذا كنت تحب يطبق عليهم الأخشبين الجبلين فهو لم يقبل هذا وقال "اللهم أهدي قومي فإني لأرجو أن يخرج الله من أصلابهم ذرية تقول لا إله إلا الله محمد رسول الله" هذه هي الرحمة المحمدية..

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...