Jump to content
Sign in to follow this  
أبو الحسن

العالم الإسلامي والقيادة السياسية

Recommended Posts

العالم الإسلامي والقيادة السياسية

ثُمَّ تَكُونُ خِلاَفَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ

منذ أن أطيح بالخلافة الإسلامية في استانبول بعد انهزام دولتها في الحرب العالمية الأولى على أيدي الكفار المستعمرين من الدول الكبرى والأمة الإسلامية ترزح تحت نير حكم الكفر وقوانينه وأنظمته الرأسمالية، التي أخذ الكافر المستعمر يطبقها على المسلمين في شتى أقطارهم ويضع في الوقت نفسه الأقفال على المجتمع في العالم الإسلامي للحيلولة دون عودة الخلافة الإسلامية ورجوع حكم الله في الأرض، حين راح يسيطر على مناهج التعليم وبرامجه ويوجهها حسب إرادته ورغبته بعد أن أقام في هذه الأقطار دويلات عميلة تابعة له في الحكم والسياسة والاقتصاد والثقافة والعسكرية، واحتاط كل الاحتياط كي لا تخرج جزئية من الجزئيات عن نطاق هذه المناهج والبرامج ليخرج الأجيال القادمة بناء عليها لتكون تابعة له فكرياً وسياسياً سواء عن قناعة أو عن انضباع بهذه المناهج والبرامج. وكان من أعظم هذه الأقفال التي وضعها للحيلولة دون رجوع الإسلام إلى مركز القوة للتحكم في العلاقات العامة قفل فصل الدين عن الحياة لإبعاد الإسلام عن رعاية الشؤون وتنظيم العلاقات، أي لفصل الدين عن السياسة أو كما يقولون لفصل الدين عن الدولة ليخرج الأجيال بموجب وجهة نطره الخبيثة الباطلة، وأنزل إلى المجتمع أفكاراً لتثبيتها وجعلها راسخة في المجتمع من مثل قولهم: (الدين لله والوطن للجميع) وقولهم: (أعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله) وقولهم: (الأديان كلها واحدة فالمسلم أخو النصراني والنصراني أخو المسلم، والمسلم أخو اليهودي واليهودي أخو المسلم، فكلهم مسلمون، منهم من أسلم لله عن طريق اليهودية، ومنهم من أسلم لله عن طريق النصرانية، ومنهم من أسلم لله عن طريق الإسلام لا فرق بينهم أبداً وكلهم مؤمنون(!

ومن الأقفال الكبيرة التي وضعها في المجتمع للحيلولة دون عودة الأمة الإسلامية أمة كبرى ودولة كبرى لأن ذلك كامن فيها كمون الشرر في الصوان، وكي لا يرجع الإسلام قيادة سياسية دولية تؤثر في الموقف الدولي، ولتمزيق الأمة الإسلامية وإضعافها بإرجاعها إلى الجاهلية الأولى... فكرة القومية والفكرة الوطنية، مستغلاً بذلك الانحطاط الفكري الذي تعيشه الأمة الإسلامية في شتى أقطارها نتيجة لعوامل فكرية طرأت عليها عبر التاريخ لا داعي لذكرها الآن في هذا المقام... فقد أشاع في الترك من أبناء الأمة الإسلامية فكرة القومية التركية الطورانية، كما أشاع في العرب فكرة القومية العربية القحطانية... بعد أن استطاع قبل قرن مضى سلخ البلقان عن جسم الدولة الإسلامية ببعث فكرة القوميات فيها... فراح كل من الفريقين ينادي بقوميته وبوجوب الانفصال عن الآخر، وقامت في الترك حركات تدعو إلى انفصال الترك عن العرب كحركة الاتحاد والترقي وحركة تركيا الفتاة، وقامت في العرب حركات تدعو إلى انفصال العرب عن الترك، كحزب الاستقلال العربي والجمعية العربية القحطانية وحزب اللامركزية كل ذلك قبل هدم الخلافة والقضاء عليها... وبعد انهيار الخلافة بانهزام الدولة العثمانية ودخول جيوش الدول الكافرة بلاد المسلمين وسيطرتها عليها وتقسيمها فيما بينها، حيث نالت بريطانيا حصة الأسد، راحت هذه الدول الكافرة تركز فكرة القومية والاستقلال وتغذيها وتخرج الأجيال في المدارس والجامعات بناء عليها كي لا تقوم للأمة قائمة، وحتى ترى استحالة توحيدها في دولة واحدة، وأنزلت إلى جانب ذلك فكرة خبيثة لتحويل الأمة عن التفكير السياسي لإرجاع الخلافة وإقامة دولة الإسلام، ألا وهي فكرة أيهما أقرب إلى الوحدة الجامعة العربية أم الجامعة الإسلامية، وأخذت هذه الفكرة دوراً هاماً في تفكير الناس الذين راحوا يتداولونها بين أخذ ورد ردحاً من الزمن دونما أي جدوى.

ثم أنزلت بعد ذلك فكرة الوطنية والاستقلال إمعاناً في تمزيق الأمة وإيغالاً في تفريق وحدتها بناء على هذه الأفكار الخبيثة... وراح التفكير العام في المنطقة يتبلور عند الأمة الإسلامية على هذا الأساس رغم احتفاظهم بالإسلام وحرصهم عليه في شتى أقطارهم... وراح أبناء كل قطر ينادون باستقلالهم الوطني فكانت مقاومتهم للاحتلال الأجنبي بناء على هذه الفكرة الخبيثة، فكرة الوطنية والإقليمية الضيفة التي لا تنشأ إلا في المجتمعات البدائية التفكير، إذ يكون الفكر فيها بدائياً منحطاً، فقاتل المسلمون في مصر الإنجليز كمصريين وقاتل العراقيون كعراقيين وكذلك أهل فلسطين وأهل سوريا والأتراك وأهل ليبيا وأهل الجزائر وتونس ومراكش... ولم يخرجوا من كفاحهم هذا وقتالهم بنائل، اللهم إلا تلك الاستقلالات الخبيثة لأقطار المنطقة وأمصارها، التي نراها اليوم تحمل اسم الدولة ولا يكتمل فيها جميعها معنى الدولة، وإمعاناً في التمزيق وحفاظاً على هذه الكيانات الخبيثة المصطنعة راح الكافر المستعمر ولا سيما بريطانيا يربطها بمواثيق ومعاهدات معه، ثم فيما بين بعضها بعضاً كميثاق الجامعة العربية الذي عشش فيه الفساد وباض فيه الشيطان وأفرخ... ولما أحس الكافر المستعمر أن الأمة أخذت تتململ من هذه الكيانات وهذه المواثيق، وراحت تتحسس إسلامها سياسياً لإعادته إلى مركز القوة بإرجاع دولته كي يتحكم في علاقاتها، عمد إلى خدعة أخرى بتقسيم المنطقة إلى وحدات إقليمية وجعل الحكام الذين هم عملاؤه ينادون بإنشاء مثل هذه الوحدات الإقليمية... كالوحدة الإقليمية المغربية والوحدة الإقليمية في وادي النيل والوحدة الإقليمية في الخليج والوحدة الإقليمية في بلاد الشام (الهلال الخصيب) ومجموعة دولة التعاون العربي، ثم عمد إلى خدعة أخرى وهي إنشاء منظمات وروابط على الأساس الروحي كرابطة العالم الإسلامي ومنظمة المؤتمر الإسلامي وما إلى ذلك من روابط ومنظمات... كل ذلك ليكسب الزمن ويطيل أمد بقائه واستعماره في العالم الإسلامي.

وحين أخذ المسلمون يتطلعون في شتى أقطارهم إلى عودة حكم الإسلام وإلى إقامة الخلافة بتنصيب أمير للمؤمنين وخليفة للمسلمين، للخلاص من هيمنة الكفر وأحكامه وأنظمته وقوانينه وسيطرة الدول الغربية الكافرة على بلادهم، وحين راحوا يحاولون الأخذ بحلاقيم جلاديهم من الحكام والمتسلطين على رقابهم والذين أصبحوا لا هم لهم ولا شاغل يشغلهم إلا محاربة الحركة الإسلامية، التي أخذت على عاتقها أن تعيد حكم الله في الأرض امتثالاً لأمر الله سبحانه وتعالى... ومطاردة هذه الحركة وضرب حصار النشر عليها وتشويه أفكارها والافتراء عليها استجابة لأوامر أسيادهم في دول الغرب الكافر وحفاظاً على عروشهم وكراسيهم مستخدمين في ذلك كل ما لديهم من وسائل إعلام وأبواق ووعاظ سلاطين ممن يسمون العلماء ومن الحاقدين والمضبوعين بالثقافة الغربية والظلاميين الذين باعوا أنفسهم للشيطان لمهاجمة الإسلام وتشويه أحكامه والافتراء على حملته سياسياً ووصفهم بأقبح ما حلا لهم من نعوت وأوصاف كالمتطرفين والأصوليين والإسلاميين... كي يبرروا أمام الأمة التي ينفرونها منهم بهذه الأوصاف ضرب هذه الحركة المباركة الطيبة، ومنع عودة الإسلام إلى التحكم في العلاقات حين تعود دولته إلى الحياة.

حين أخذ المسلمون يتطلعون إلى ذلك سياسياً وأدرك الكفار هذا منهم عمدوا إلى محاولات جديدة خبيثة بإقامة دويلات أطلقوا عليها اسم دولة إسلامية كالتي أقاموها في إيران والسودان، ويحاولون إقامتها في الجزائر ومصر وغيرهما من أقطار المسلمين، لخداع المسلمين وتضليلهم فضلاً عن جلدهم بالإسلام حين تطرح هذه الكيانات الكاذبة الإسلام طرحاً خاطئاً ومجزءاً وتدريجياً، كي ينفروا المسلمين منه بحيث لا يرون حلاً لمشاكلهم إلا بالديمقراطية التي راحوا يتبجحون بها في بعض الأقطار كالأردن ومصر والمغرب والديمقراطية منهم براء... فالمسلمون لا يؤمنون بالديمقراطية ولا بأي شكل من أشكالها لأنها أفكار كفر تناقض الإسلام ناهيك عن أنها طاغوت من وضع البشر، وكل ما سوى الإسلام طاغوت ويحرم على المسلمين أن يتحاكموا إليه أو أن يتحاكموا به.

إن الأمة الإسلامية دائبة البحث عن القيادة السياسية الصحيحة التي تقودها في معترك الحياة لتقتعد مكانتها المرموقة بين الأمم والدول، لا بل لتنتزع المكانة الأولى في الموقف الدولي من أيدي الدول الكافرة، كي تأخذ بأيدي الناس إلى الهدى والفلاح وتنقذ العباد من ظلم الرأسمالية وتخرجهم من ظلام الكفر إلى نور الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة، أنها بدورها مسؤولة أمام رب العباد عن العباد: )لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا(. ووجود هذه الكيانات الهزيلة في العالم الإسلامي يشكل فراغاً سياسياً كبيراً لا يملؤه ولن يملأه إلا الأمة الإسلامية... ولن تستطيع الدول الكبرى ملء هذا الفراغ بتنازعها على المنطقة، فأهل المنطقة هم المسلمون وهم أمة محمد ... فهذه الأمة هي الدولة والدولة هي الأمة... والسلطان هو سلطان المسلمين ولكنه للأسف الشديد قد سرق منهم على غفلة منهم، شاء الله سبحانه أن تنتهي ليستفيقوا منها بإذنه تعالى لاسترداد سلطانهم الضائع وإعادة السيادة لشرع الله تعالى وشرع رسوله الكريم.
أما وكيف يكون ذلك فإنه قد أضحى الآن على ظاهر الكف بعد غياب دولة الخلافة تسعين سنة وتخبط المسلمين وتيهانهم هذا الردح الطويل من الزمن ومرورهم بتلك التجارب المريرة من فصل الدين عن الحياة والدعوات القومية والوطنية ودعوات الاستقلال والحرية ودعوات الاشتراكيات والديمقراطية... مما جعل هذه الأمة تنجب من أصلابها الرجال والقادة السياسيين الذين أخذوا على عاتقهم وعاهدوا الله أن يعملوا لاسترجاع القيادة السياسية للإسلام بحمل دعوته في الطريق التي حملها بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالصراع الفكري والكفاح السياسي... وعلى أساس تكتل حزبي سياسي على غرار تكتله ... هذا التكتل هو القيادة السياسية التي ستقود الأمة في الطريق الخطر، في درب العلا والمجد في الطريق إلى الجنة التي وعد بها المتقون. وقد أخذت هذه القيادة السياسية على عاتقها أيضاً تثقيف المسلمين بالإسلام سياسياً لتكون السياسة خبزهم اليومي والهواء الذي يستنشقونه في كل لحظة واللبن الذي يرضعونه أبناءهم صباح مساء... حتى تتكون عندهم أفكار الحكم والسلطان وحتى تتملكهم ليعيشوا بها ولها ومن أجلها كي توجد بذلك التربية التي تنبت رجال الدولة، لا بل الحشود الحاشدة من رجال الدولة كما كانت هذه التربة في عصر النبوة والخلافة الراشدة وفي عصور دولة الإسلام حتى آخر خليفة عثماني، إذ كيف يمكن أن تتملك المسلمين اليوم أفكار الحكم والسلطان وهم لا يرون الحكم إلا وظيفة ولا يرونه مسؤولية، وكيف يمكن أن تقودهم أفكار الحكم والسلطان وهم لا يرون الحكم إلا إرضاء للدول الكبرى وطاعة لها لا مزاحمة لها وانتزاعاً للسيادة منها، وكيف يمكن للمسلمين أن يفكروا سياسياً وهم لا يتغذون الأفكار السياسية وأفكار رعاية الشؤون وقيادة الأمم والمسؤولية عن الناس.

فكيف ستنشأ دولة الإسلام والقناعات والمقاييس والمفاهيم عند المسلمين ليست قناعات الإسلام ومقاييسه ومفاهيمه!
فلا بد إذن من بعث القناعات والمقاييس والمفاهيم الإسلامية عند المسلمين وإزالة الأتربة عن بذرتها وهي العقيدة وعزق التربة من حولها وتنظيف الجذور التي ما زالت موجودة والحمد لله وتعهدها بالرعاية والسقاية والعزق حتى تتصل اتصالاً وثيقاً بالبذرة أي العقيدة... وعندئذ ستنبت دولة الإسلام نباتاً طبيعياً... فيخرج ساق شجرة الإسلام أي دولته ثم تنبثق الأغصان وتورق ليستظل المسلمون بظلها، فالبذرة هي عقيدة الإسلام والجذور أفكارها الرئيسية والساق دولة الإسلام والأغصان والأوراق حضارته، أما الفئة التي أخذت على عاتقها عملية الرعاية والتعهد للبذرة والجذور فإنها هي القيادة السياسية المبدعة التي نشأت من صفوف هذه الأمة الكريمة، وهي التي ستعمل على إيجاد رجل الدولة بعد إيجاد التربة التي ينبت فيها.

فالدولة كيان تنفيذي لمجموعة من القناعات والمفاهيم والمقاييس التي تقبلتها مجموعة من البشر...

وكي توجد الأمة رجل الدولة، لا بل الحشود من رجال الدولة لا بد لها، وهذا هو حالها اليوم من الضعف والتروي والتخلف والتمزق والتبعية أن تعي الأفكار التي تنبت هؤلاء الرجال الذين يتمتعون بعقليات الحكم وعقلية رجل الدولة. ولا بد هنا من أن تدرك الأمة الإسلامية إدراكاً واعياً أن رجل الدولة ليس هو الشخص الذي يتسنم منصب الحكم أو أعلى منصب فيه كرئيس للدولة أو خليفة للمسلمين، وأن منصب الخلافة يقتضي أن يتولاه رجل دولة. ولما كان واقع الأمة الإسلامية اليوم أنها لا تملك التربة التي تنبث رجل الدولة لأن هذه التربة زالت بزوال دولة الخلافة، فأصيبت الأمة بقحط شديد في رجال الدولة فضلاً عن القحط في الرجال، وصار وجود رجل الدولة بين المسلمين أندر من الكبريت الأحمر كما يقولون. لأن الأمة التي ينبت فيها رجل الدولة هي الأمة التي تتمتع في حياتها العملية العامة والخاصة وفي علاقاتها داخلياً وخارجياً بأفكار الحكم والسلطان كما أسلفنا في هذه العجالة، ويتملكها إحساس بمسؤوليتها عن البشر في رعاية شؤونهم وإسعادهم أو يسيطر عليها الإحساس بقيمتها الذاتية بين الشعوب والأمم فتندفع بهذه الأحاسيس وبهذه الأفكار إلى اقتعاد مقام سام في العالم كغيرها من الأمم الكبرى، لا بل إلى تسنم المكانة الدولية الأولى لقيادة العالم كله وفرض نظامها العالمي وهو نظام الإسلام عليه لإنقاذه من الشقاء الذي يتردى فيه اليوم.

لذلك بات لزاماً على الأمة الإسلامية اليوم وهي ترى واقعها المرير الذي تتردى فيه في مجالات حياتها أن تعمد على الفور إلى التفكير في هذه التربة التي تنبت رجال الدولة فتباشر بتلقي ثقافة الإسلام تلقياً سياسياً مبتدئة أولاً وقبل كل شيء بعقيدتها العقلية أي بفكرتها الكلية عن الوجود باعتبارها فكرة سياسية لا فكرة روحية فقط. فشهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله، عقيدة سياسية لها مدلولها في الذهن وفي واقع الحياة، فلا معبود في الأرض ولا في السماء إلا الله وحده: )وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ(، وهو وحده سبحانه المتحكم بمصائر الخلق والوجود، وشريعته التي جاء بها رسولها الكريم محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله هي وحدها التي يجب أن تتحكم في علاقات العباد وهي وحدها التي يجب أن تظهر وتعلو في الأرض: )وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلَاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ(، ثم بما ينبثق عن هذه العقيدة من أفكار سياسية لرعاية الشؤون وما يبنى عليها وسائل وغايات... ومتى بدأ ذلك تكون التربة قد أصبحت خصبة بالرجال وتصير منبتاً طبيعياً لرجل الدولة، وهذا الإنبات لرجال الدولة لا يحتاج إلى قرون كما يتوهم الكثيرون حتى ولا إلى عشرات السنين، وإنما الأمر يقتضي فقط أن تبدأ الأمة بتلقي هذه الثقافة السياسية بوعي وشغف تلقياً فكرياً منتجاً، فمن فتح الله عليهم من أبنائها المخلصين الواعين الذي حملوا دعوة الإسلام بطريقها السياسي كما حملها من قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم -وكما حملها صحابته الكرام رضوان الله عليهم فطويت الأرض تحت سنابك خيولهم فبلغوا مشارق الأرض ومغاربها في ومضة من ومضات الزمن وحينئذ قد ينتج هذا التثقيف في بضع سنين بإذن الله، وقد ينتج في مدة أطول من ذلك إذ الأمر كله بيد الله وحده... إلا أنه سينتج على يد الجيل نفسه الذي يقوم بعملية التثقيف السياسي هذه في الوقت الذي يقوم فيه بدور القيادة السياسية المبدعة أي الحزب السياسي المبدئي القائم على الفكرة الإسلامية بشكل تفصيلي المدرك لما يجب هدمه ولما يجب بناؤه.

هذه هي القيادة السياسية التي يحتاج إليها المسلمون اليوم ويتعطشون لرؤيتها والانقياد إليها وهذا هو رجل الدولة الذي يجب أن يقود هذه القيادة السياسية ويقود الأمة وليست هذه الكيانات الهزيلة المسخ القائمة في العالم الإسلامي ولا هؤلاء الحكام الفسقة الفجرة زبانية الكفر وجلادي الأمة حتى بات الناس يطلقون عليهم أنهم حراس سجون وليسوا رعاة شؤون، وقد بان أمرهم للناس وانكشف عوارهم ولم يعد دجلهم ولا أخاديعهم تنطلي على المسلمين.

فرجل الدولة هو القائد السياسي المبدع الذي ينبت نبتاً طبيعياً في الأمة كما نبت رجال الدولة من قبل كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد وأبي عبيدة والزبير وطلحة وعمر بن عبد العزيز وهشام وعبد الملك والمعتصم وعبد الحميد، وليس هو الذي أوجدته الانتخابات أو نصب بانقلاب عسكري أو فرضته أمواله أو عشيرته... ولهذا ندعوك أيتها الأمة الإسلامية الكريمة إلى أن تنهضي عجلة للعمل مع هذه القيادة السياسية المبدعة بتلقي ثقافة الإسلام تلقياً فكرياً سياسياً منتجا، متخذة الإسلام طريقة للتفكير في الحياة، محكمة الأحكام الشرعية مقياساً للأعمال في حياتك اليومية الخاصة والعامة، لتنفضي عن وجهك غبار القرون وتزيحي عن كاهلك عبء هذه الطواغيت التي نصبها الكافر المستعمر حكاماً لك في غفلة منك، ولتعيدي أمجاد إسلامك بالعمل مع هذه القيادة لإقامة دولة الإسلام التي تحكم بشرع الله تعالى وبهدي نبيه الكريم، واعلمي أن الله ناصرك ومؤيدك ومحقق لك وعده لقوله تعالى: (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)، ولقوله تعالى أيضاً: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا)، فإلى دولة العز والتمكين، دولة الخلافة الراشدة ندعوكم أيها المسلمون.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...