Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

#الإصلاحات المزيفة في دول آسيا الوسطى - (مترجم) (الحلقة الثانية)

Recommended Posts

Bild könnte enthalten: 3 Personen

#الإصلاحات المزيفة في دول آسيا الوسطى - (مترجم)
(الحلقة الثانية)
بقلم: الأستاذ عبد الصمد نوروف
لقراءة المقال على موقع ‫#جريدة_الرايةhttps://bit.ly/2ClcWLI
=============

في العامين الأخيرين، لوحظت بعض التغييرات في بلدان آسيا الوسطى في #السياسة الداخلية للأنظمة الاستبدادية - في بعض البلاد كانت التغييرات على شكل نقاط، وفي بلاد أخرى أعلن عن إصلاحات حقيقية. تجذب هذه الظاهرة الانتباه في المقام الأول إلى حقيقة أن التسهيلات والإصلاحات لا تتناسب بأي شكل من الأشكال مع السياسات التي نفذتها أنظمة المنطقة خلال العشرين سنة الماضية.

ثانيا: #قرغيزستان:

في قرغيزستان، بدأ سوراونباي جينبيكوف، الذي خلف حليفه ألمازبيك أتامباييف كرئيس، في بناء نفسه كرجل "من بين عامة الناس". لذلك، على سبيل المثال، في 14 نيسان/أبريل، 2018، رفض جينبيكوف بشكل صارخ القيام برحلة سفر خاصة إلى أوش لجنازة شقيقه وسافر بالطيران المنتظم من بيشكيك إلى أوش جنباً إلى جنب مع الركاب العاديين. "كانت هذه الرحلة ذات طابع شخصي"، علقت خدمة الصحافة للرئيس في ذلك الوقت. وفي 7 أيار/مايو من هذا العام أيضا، قام رئيس الوزراء أبيل غازييف بإجراء مماثل، ورفض القيام برحلة خاصة وسافر في رحلة عادية في رحلة عمل إلى جنوب البلد. بالإضافة إلى ذلك، بالنسبة لذهاب رئيس قرغيزستان إلى #المسجد لصلاة #الجمعة في بيشكيك، توقفوا عن إعاقة حركة المرور على الطرق، كما كان العرف، وأصبح الموكب الرئاسي الآن على قدم المساواة مع غيره من مستخدمي الطريق. بعد ذلك، حصل العديد من الناس على انطباع عن جينبيكوف بأنه "رئيس بسيط وصريح". كما وقع على قرار مجلس الأمن في قرغيزستان "بشأن التدابير الفعلية لمكافحة الفساد في الهيئات القضائية والإشرافية وهيئات تطبيق القانون"، ومن ثم إطلاق حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد، أسفرت عن اعتقال رئيس الوزراء السابق صبار إيزاكوف في التحقيق في القضايا الجنائية حول تحديث محطة توليد الطاقة في بيشكيك، من قبل رئيس بلدية بيشكيك السابق كوبانيتشبيك كولماتوف ونائب البرلمان عثمانبيك آرتيكباييف. وقبل ذلك، تم اعتقال سبعة من كبار المدراء السابقين في قطاع الطاقة، بمن فيهم الرئيس السابق لشركة Energoholding Aybek Kaliev، والمدير العام السابق لمحطات OJSC الكهربائية، صلاح الدين أفازوف. ومن الجدير بالذكر أيضاً أن جينبيكوف نفسه، الذي كان آنذاك رئيس الحكومة القرغيزية، قبل بتكليف محطة حرارة العاصمة.

بشكل عام، تتحرك قرغيزستان بشكل تدريجي، أو بالأحرى، تقوم روسيا بتحريكها نحو ما يحدث في أوزبيكستان وطاجيكستان. إن الهيمنة الاستعمارية لروسيا تزداد عاماً بعد عام. ويجري باستمرار تعزيز القاعدة العسكرية الروسية في كانط في جنوب قرغيزستان تحت ذرائع مختلفة. ففي 19 حزيران/يونيو، قال أحد نواب البرلمان الروسي خلال رحلته إلى قرغيزستان: "إن القاعدة (القاعدة الروسية في كانط - إد) تقع في مكان فريد. وجود القاعدة في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي والتعاون الثنائي يحقق مهمة استراتيجية... نريد تعزيز وتوسيع العناصر على هذه القاعدة، والتي ستغطي الجنوب".

لا يخفي #الرئيس السابق والرئيس الحالي لقرغيزستان ولاءهما المذهل لروسيا. فقد قال جينبيكوف في آذار/مارس 2018 "روسيا هي شريكنا الاستراتيجي وأهم حليف لنا... روسيا هي أيضاً حليف عسكري وسياسي بالنسبة لنا".

لا تتوقف أخبار الفساد في المناصب العليا من السلطة، ولا نتحدث عن المناصب الدنيا للمسؤولين. ويشير المراقبون المحليون إلى أن مكافحة الفساد، في قرغيزستان، كما هو الحال في بقية المنطقة، يتم حصرياً لأغراض شعبية، وليس بنية صادقة لإنهاء هذا المرض.

تتم الحرب ضد #الإسلام من خلال تقسيم القوى الإسلامية إلى موالية ومعادية للحكومة، من خلال دعم، على سبيل المثال، التيار السياسي الإسلامي لمواجهة جماعة تبليج، التي تعمل بحرية في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، في عام 2015، خلال مؤتمر صحفي، تحدث الرئيس السابق أتامباييف بحرارة عن هذه الجماعة. وأيضاً، أعلن الرئيس الحالي لقرغيزستان، سورونباي جينبيكوف، فور توليه لمنصبه، تطوير الإسلام المعتدل ومكافحة الإسلام غير التقليدي. "من الضروري تعزيز العمل على رفع المستوى التعليمي للسكان في المجال الديني، وتشديد الرقابة على تطبيق منهج موحد في جميع المدارس الدينية والمدارس الأخرى. ينبغي على لجنة الدولة تكثيف تفاعلها مع المنظمات الدينية، مثل "سامك"، وسلطات الدولة في المناطق. من الضروري إبلاغ السكان الأساس الديني التقليدي"، هذا ما قاله جينبيكوف، وفقاً لوكالة سبوتنيك للأنباء. وفي اجتماع مع رئيس لجنة الأمن القومي بالولاية، عبد السرجباييف، في 4 كانون الأول/ديسمبر 2017، أمر جينبيكوف بتعزيز النضال ضد الإسلام المتطرف، قائلاً: "ولكن، بما أن هذه التهديدات طويلة الأمد، فمن الضروري تعزيز تدابير وقائية تجاه أتباع الاتجاهات الراديكالية، وإيلاء اهتمام وثيق لانتشار الأيديولوجية المتطرفة في شبكات التواصل، لتعزيز العمل على مكافحة المعلومات (الإرهابية) و(المتطرفة)، لوضع استراتيجية موحدة".

في أوائل تموز/يوليو، أعلنت السلطات القرغيزية عن خططها لتعديل قانون "حرية الدين والمنظمات الدينية". ووفقاً للتعديلات، سيُسمح للأطفال القاصرين بزيارة المسجد فقط برفقة الوالدين أو بإذن منهم، وسيتم تسجيل جميع غرف الصلاة.

"نقوم بتحويل المسؤولية في هذا المجال إلى الممثلين عن المنظمة الدينية: إذا جاء قاصر للعمل من أجلهم، يجب أن يكونوا على علم بما إذا كان لديه إذن من والديه أم لا"، أوضح السيد زاكير تشوتاييف، نائب مدير لجنة الدولة للشؤون الدينية في قرغيزستان. وأضاف: "المسؤولية في هذا تقع على الشخصية الدينية. ومن ناحية أخرى، يجب على الآباء أيضاً تحمل مسؤولية مشاركة أطفالهم في الطقوس الدينية، يجب أن يعرفوا أين أطفالهم. وهناك حالات عندما يتغيب الأطفال ويشاركون في الأنشطة الدينية". وفقاً لما أورده "Nastoyashcheye Vremya".

تم خداع بعض السكان البسطاء في البلاد من خلال التحركات الذكية من جانب جينبيكوف، وعلى أمل تخفيف الضغوطات على الإسلام، قرروا دعم الرئيس الجديد، حيث أعربوا عن ولائهم له مقابل طلب إطلاق سراح المسجونين بسبب الأنشطة الدينية. ومع ذلك، فمن المتوقع أن آمالهم لم تكن مبررة بالكامل، والتي، من حيث المبدأ، ليست مفاجئة بالنظر إلى حقيقة أن جينبيكوف هو وريث أتامباييف، وكلاهما من حلفاء روسيا، حيث يؤمرون من قبلها لمحاربة الإسلام في قرغيزستان.

 
 
 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...