Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

مع الحديث الشريف  باب كراهية السخب في السوق

Recommended Posts

 

مع الحديث الشريف - باب كراهية السخب في السوق

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف 

باب كراهية السخب في السوق

 

 

 

حَدَّثَنَا هِلَالٌ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قُلْتُ أَخْبِرْنِي عَنْ صِفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي التَّوْرَاةِ قَالَ أَجَلْ وَاللَّهِ إِنَّهُ لَمَوْصُوفٌ فِي التَّوْرَاةِ بِبَعْضِ صِفَتِهِ فِي الْقُرْآنِ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَحِرْزاً لِلْأُمِّيِّينَ أَنْتَ عَبْدِي وَرَسُولِي سَمَّيْتُكَ المتَوَكِّلَ لَيْسَ بِفَظٍّ وَلَا غَلِيظٍ وَلَا سَخَّابٍ فِي الْأَسْوَاقِ وَلَا يَدْفَعُ بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ وَلَنْ يَقْبِضَهُ اللَّهُ حَتَّى يُقِيمَ بِهِ الْمِلَّةَ الْعَوْجَاءَ بِأَنْ يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَيَفْتَحُ بِهَا أَعْيُناً عُمْياً وَآذَاناً صُمّاً وَقُلُوباً غُلْفاً تَابَعَهُ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ هِلَالٍ وَقَالَ سَعِيدٌ عَنْ هِلَالٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ ابْنِ سَلَامٍ غُلْفٌ كُلُّ شَيْءٍ فِي غِلَافٍ سَيْفٌ أَغْلَفُ وَقَوْسٌ غَلْفَاءُ وَرَجُلٌ أَغْلَفُ إِذَا لَمْ يَكُنْ مَخْتُوناً

 

الشروح

 

قَوْلُهُ: (بَابُ كَرَاهِيَةِ السَّخَبِ فِي الْأَسْوَاقِ، وَيُقَالُ فِيهِ الصَّخَبُ بِالصَّادِ الْمُهْمَلَةِ بَدَلَ السِّينِ، وَهُوَ رَفْعُ الصَّوْتِ بِالْخِصَامِ. وَأُخِذَتِ الْكَرَاهَةُ مِنْ نَفْيِ الصِّفَةِ الْمَذْكُورَةِ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَمَا نُفِيَتْ عَنْهُ صِفَةُ الْفَظَاظَةِ وَالْغِلْظَةِ.

 

 وَقَوْلُهُ فِيهِ: "وَحِرْزاً" بِكَسْرِ الْمُهْمَلَةِ أَيْ: حَافِظاً، وَأَصْلُ الْحِرْزِ الْمَوْضِعُ الْحَصِينُ، وَهُوَ اسْتِعَارَةٌ. وَقَوْلُهُ: "حَتَّى يُقِيمَ بِهِ الْمِلَّةَ الْعَوْجَاءَ" أَيْ: مِلَّةَ الْعَرَبِ، وَوَصَفَهَا بِالْعِوَجِ لِمَا دَخَلَ فِيهَا مِنْ عِبَادَةِ الْأَصْنَامِ، وَالْمُرَادُ بِإِقَامَتِهَا أَنْ يُخْرِجَ أَهْلَهَا مِنَ الْكُفْرِ إِلَى الْإِيمَانِ. وَقَوْلُهُ: "وَقُلُوبٌ غُلْفٌ" وَقَعَ فِي رِوَايَةِ النَّسَفِيِّ وَالْمُسْتَمْلِي: "الْغُلْفُ: كُلُّ شَيْءٍ فِي غِلَافٍ، يُقَالُ: سَيْفٌ أَغْلَفُ وَقَوْسٌ غَلْفَاءُ وَرَجُلٌ أَغْلَفُ، إِذَا لَمْ يَكُنْ مَخْتُوناً" انْتَهَى. وَهُوَ كَلَامُ أَبِي عُبَيْدَةَ فِي "كِتَابِ الْمَجَازِ".

 

أحبتنا الكرام إن من أعوج العوج الشرك وإنه ليس بعد الكفر ذنب، وعندما جاء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم جاء ليقيِّم الاعوجاج ويهدي للطريق المستقيم، لذلك في بدايات الدعوة كان الخطاب عقدي يتحدث عن وجود الله ووحدانيته وعن احتياج الناس للرسول ليعلمهم ما يوحى إليه من ربه، فعندما استقر الإيمان في قلوب الناس أصبح لا بد لهم من الانقياد لأحكام الله، وإنه سبحانه لم يترك كبيرة ولا صغيرة إلا وله رأي فيه، ومما كان من الأحكام هو عدم الصخب أو يقال السخب في الأسواق.

 

إن الأسواق مكان خصب للجدل والأخذ والرد والاختلاف والمطلوب هنا ضبط النفس وعدم الصخب والضجر فإن الأمور تأتي بالتفهم لا بالصخب، وإن الصخب ينفخ الأوداج ويصبح الإنسان غير معقل لتصرفاته وهذا ما نفي عن رسول الله ولا يراد من المسلم فعله.

 

إلى أن نلقاكم في حديث آخر .. آخر دعوانا إن الحمد لله رب العالمين

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...