Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

الجولة الإخبارية 2019/05/16م (مترجمة)

Recommended Posts

 

الجولة الإخبارية 2019/05/16م (مترجمة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

الجولة الإخبارية

2019/05/16م

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · أمريكا تستعد للتخلي عن "حل الدولتين" وإضفاء الشرعية الدائمة على سيطرة يهود على الأراضي الفلسطينية
  • · تكثيف أمريكا الضغط على إيران لضمان عدم وجود تعقيدات بشأن حل قضية فلسطين
  • · عمران خان يتنازل عن الإدارة الاقتصادية لصندوق النقد الدولي
  •  

التفاصيل:

 

أمريكا تستعد للتخلي عن "حل الدولتين" وإضفاء الشرعية الدائمة على سيطرة يهود على الأراضي الفلسطينية

 

قبلت أمريكا بالفعل الاحتلال العملي لكامل الأراضي الفلسطينية من قبل كيان يهود غير الشرعي منذ أكثر من 50 عاماً. والآن تحت إدارة ترامب تستعد أمريكا لإضفاء الشرعية الدائمة على هذا التنظيم الاستعماري. السلطة الفلسطينية تستيقظ الآن على حقيقة نوايا أمريكا.

 

فبحسب ميدل إيست مونيتور: وصف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خطة السلام التي اقترحتها أمريكا بأنها صفقة لإجبار الفلسطينيين على الاستسلام أمس.

 

متحدثاً في اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة البناء الاستيطاني اليهودي غير القانوني، رفض المالكي مجهود السلام الأمريكي، مؤكداً أن كل الدلائل تشير إلى أنه سيكون "شروطاً للاستسلام".

 

كما أشار إلى أن المستوطنات اليهودية غير الشرعية هي "جوهر" "عرقلة السلام".

 

وصف وزير الخارجية الإندونيسي، ريتنو مارسودي، بناء المستوطنات غير القانوني بأنه "غير مقبول"، وحث مجلس الأمن الدولي على اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد كيان يهود. وأكد مارسودي قائلاً: "عدم العمل ليس خياراً".

 

تقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ كانون الأول/ديسمبر عام 2017 عندما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس من جانب واحد كعاصمة لكيان يهود ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في أيار/مايو 2018.

 

قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها ستكشف النقاب عن خطط السلام التي أطلق عليها "صفقة القرن"، بعد انتهاء شهر رمضان المبارك في أوائل حزيران/يونيو.

 

جعلت السلطة الفلسطينية نفسها الأساس لمبادرة أمريكا الجديدة عند إنشائها عام 1994 عندما قبلت عملياً حكم الفلسطينيين الخاضعين لسيطرة كيان يهود غير القانوني. أمريكا تقنن فقط الترتيبات التي كانت السلطة الفلسطينية تمارسها بالفعل منذ عقود.

 

إن الحل الحقيقي لقضية فلسطين هو الإطاحة بالقيادة العميلة التي تولت مسؤولية شؤون المسلمين. إن أمريكا في الواقع قوة عظمى، لكن قدرتها على إسقاط قوتها في جميع أنحاء العالم في عمق الأرض الإسلامية تعتمد كليا على تواطؤ قادتنا وحكامنا، الذين ما زالوا عملاء فكريين وسياسيين تابعين للغرب. بإذن الله، تقوم دولة الخلافة على منهاج الرسول r بتوحيد جميع أراضي المسلمين وطرد الكفار الأجانب من جميع الأراضي المحتلة وجعل القدس عاصمة لدولة الخلافة باعتبارها ذكرت في العديد من الأحاديث النبوية (مثل): «يَكُونُ فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ بَيْعَةُ هُدًى».

 

---------------

 

أمريكا تكثف الضغط على إيران لضمان عدم تعقيد حل فلسطين

 

تعمل أمريكا على زيادة الضغط العسكري بسرعة على إيران بالإضافة إلى الضغوط السياسية والاقتصادية والمالية قبل حل فلسطين الجديد.

بحسب رويترز: صرح مسؤول أمريكي لرويترز يوم الجمعة في تصريح نشرته صحيفة واشنطن بوست اليوم الجمعة أن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان وافق على نشر صواريخ باتريوت في الشرق الأوسط في رد فعل أمريكي آخر على ما تعتبره واشنطن تهديدا متزايدا من إيران.

 

ويعزز القرار الدفاعات الأمريكية ويأتي بعد قيام إدارة ترامب بالإسراع بنشر مجموعة حاملات الطائرات وإرسال مفجرين إلى الشرق الأوسط بعد ما وصفته بأنها مؤشرات مقلقة عن استعدادات محتملة لهجوم من إيران...

 

إن قرار إرسال صواريخ باتريوت إلى المنطقة سيشكل انعكاساً نوعاً ما، بعد أشهر قليلة من إزالة البنتاغون العديد من صواريخ باتريوت من الشرق الأوسط...

 

تصاعدت التوترات بين إيران وأمريكا بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة...

 

أمريكا هي التي جلبت إيران إلى سوريا والعراق، وأمريكا الآن هي التي تريد إخراج إيران. كانت أمريكا، التي تخشى من دخول جيوشها مرة أخرى إلى الأراضي الإسلامية، بحاجة إلى قوات برية إيرانية لتحقيق الاستقرار في الاحتلال الأمريكي للعراق وقمع الثورة السورية. وتنجذب القيادة الإيرانية البسيطة بسهولة إلى الإغراءات الأمريكية وتتعرض للتهديدات الأمريكية بسهولة. ستقبل إيران الخطة الأمريكية لفلسطين دون أي شكل من أشكال الاحتجاج.

 

----------------

 

عمران خان يتنازل عن الإدارة الاقتصادية لصندوق النقد الدولي

 

على الرغم من كل خطابات عمران خان النارية ضد صندوق النقد الدولي، يبدو أنه من بين جميع قادة باكستان كان الأسرع في الانهيار أمامهم، حيث قام على ما يبدو بتغيير فريقه المالي الأعلى بناءً على تعليمات صندوق النقد الدولي.

 

بحسب صحيفة داون: تعرضت الحكومة لانتقادات في مجلس الشيوخ يوم الجمعة بسبب ما وصفته المعارضة بالاستعانة بمصادر خارجية لإدارة الاقتصاد في البلاد لصندوق النقد الدولي.

 

أثناء مشاركته في مناقشة تأجيل رفع أسعار المنتجات البترولية، قال زعيم حزب الشعب الباكستاني رضا رباني إن صندوق النقد الدولي بصدد إملاء ميزانية السنة المالية المقبلة.

 

وشبه الموقف باتفاقية موقعة من قبل إمبراطور المغول آنذاك مع شركة الهند الشرقية بعد هزيمته في عام 1765. وقال إن موظفي الإيرادات قد استبدلوا برجال الشركة الذين نهبوا ثروات شبه القارة الهندية لنقلها إلى إنجلترا. وقال رباني إن الاقتصاد الباكستاني يبدو أنه تم تسليمه إلى صندوق النقد الدولي بالطريقة نفسها.

 

وقال إن الحكومات السابقة قد اتصلت أيضاً بصندوق النقد الدولي، لكن طبيعة الاتفاقيات لم تكن أبداً عملية بيع. وقال إنه كان من الواضح أن وزير المالية قد حل محله رجل صندوق النقد الدولي.

 

وقال زعيم حزب الشعب الباكستاني إنه تم تعيين مسؤول حالي في صندوق النقد الدولي حاكماً لبنك باكستان الحكومي. وقال إن تعيين رئيس FBR الجديد كان حالة واضحة لتضارب المصالح، حيث إنه سيتعامل مع دور الأعمال التي اعتاد تقديم الاستشارات معها كشريك في شركة A.F. Ferguson.

 

وقال رباني إن هناك تقارير تفيد بأن الحكومة ستزيد من تعريفة الغاز والكهرباء. وقال إنه سمع أيضاً أن صندوق النقد الدولي يسعى إلى سحب إعفاءات ضريبية بقيمة 700 مليار روبية. وانتقد مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية لوضع "مصانع الصلب الباكستانية" على قائمة الكيانات التي تريد الحكومة خصخصتها.

 

يتحدث الحكام مثل عمران خان بقوة عن الفوز في الانتخابات. لكن نواياه كانت واضحة حتى ذلك الحين، حيث كان يشيد دائماً بالفكر الغربي والحلول الغربية والمؤسسات الغربية، على الرغم من أنها فشلت حتى في الغرب نفسه، حيث يمكن لأي شخص أن يدرك ما إذا كان بإمكانه رؤية الماضي الذي تصوره الغرب للإعلام عن نفسه. لقد عانى المسلمون بما فيه الكفاية من خلال اتباع الغرب الإمبريالي العلماني الكافر. يكمن خلاصنا الحقيقي في العودة إلى الأدلة التفصيلية للقرآن والسنة، والتي توفر حلولاً دقيقة في شكل الشريعة (الأحكام) لجميع المشاكل الحالية التي نواجهها. تقوم دولة الخلافة على نهج النبي r مرة أخرى بتطبيق هذه الحلول، وبإذن الله سبحانه وتعالى، سيرتفع المسلمون مرة أخرى إلى موقع الأمة الرائدة على الأرض.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...